twitter twitter





إعلانات المنتدى

. .
. .
إعلان حول فتح باب الترشح لمهام الإشراف في المنتدى




 

آخـــر الــمــواضــيــع

تسع لوحات (قصة قصيرة) د. أسعد بن أحمد السعود بقلم راضِي :: سلسلة رقــائق فى دقــائق للشيخ محمد حسان (رائعة جدا) بقلم محب الحديـــث :: الشيخ نضال احمد مصطفى سورة الكهف عزاء المرحوم مصطفى إبراهيم المغازى عيسى 24-3-2017 بقلم الجـنزورى :: الشيخ طه النعمانى سورة الإسراء من مسجد الصحابة بمدينة شرم الشيخ محافظة جمعة 24-3-2017 بقلم الجـنزورى :: قرأن الجمعة 24/3/2017 فيديوووووووووو ( الاسراء و التين ) للقارئ الشيخ / طه النعمانى من مسجد الصحابة بشرم الشيخ بقلم محمدالسيدعبدالرحمن :: ( أنا عند ظن عبدي بي ) الشيخ علاء سعيد بقلم محب الحديـــث :: فجرية رائعة من الحرم المكي -الشيخ عبدالله الجهني -( روائع المحراب ) بقلم محب الحديـــث :: مكتبة الشيخ خالد الجريسي - الإصدار الأول ( عدة صيغ ) بقلم إسلام إبراهيم :: كُنْ لأمك وأبيك ذليلا متواضعًا | عشائية بديعية خاشعة للقارئ سلطان العمري ١٧-٦-١٤٣٨هـ بقلم راضِي :: تلاوة للقارئ بندر آل يسر - سورة النبأ ( روائع المحراب ) بقلم راضِي ::
صفحة 52 من 116 الأولىالأولى ... 212223242505152535462728292102 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 511 إلى 520 من 1157

  1. #511

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن المبارك../ عبد الله بن محمد..




    .

    عبد الله بن المبارك بن إسماعيل بن ميمون
    (العراق)


    أبو محمد المؤدب الخزار مقرىء، أخذ القراءة عرضاً عن أبي العباس الأشناني، قرأ عليه عبد الله بن الحسين العلوي.


    آيات كريمة من سورة البقرة على ربعة غير مؤرخة من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
    اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم الكبير وتفاصيلها على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف



    عبد الله بن المبارك بن واضح
    (الشام)


    أبو عبد الرحمن المروري الحنظلي مولاهم الإمام الكبير أحد المجتهدين الأعلام، أخذ القراءة عرضاً عن أبي عمرو ابن العلاء، وردت الرواية عنه في حروف القرآن، وقال طلبت الأدب ثلاثين سنة وطلبت العلم عشرين سنة كانوا يطلبون الأدب ثم العلم وقيل له بالشام: إلى كم تطلب العلم؟ فقال: أرجو أن تروني فيه إلى إن أموت، أليس يقال له: يستغفر له كل شيء حتى الحيتان في الماء فلهذا مترك وكان كثيرا ما ينشد:

    وإذا صاحبت فاصحب فاضلا ** ذا عفاف وحياء وكرم
    قوله للشيء لا إن قلت لا ** وإذا قلت نعم قال نعم


    قلت وكان أبوه تركيا مولى تاجر وأمه خوار ومية، ولد سنة ثمان عشرة ومائة وتوفي في شهر رمضان سنة إحدى وثمانين ومائة وقبره بهيت معروف يزار وتوفي في شهر رمضان سنة إحدى وثمانين ومائة وقبره بهيت معروف يزار زرته وتبركت به، قال سلام بن أبي مطيع ما خلف ابن المبارك في المشرق مثله.

    ترجمة الإمام المستفاضة من كتاب سير أعلام النبلاء للذهبي

    وانظر: طبقات خليفة 323؛ تذكرة الحفاظ 1/274؛ الجرح والتعديل 2/2/179؛ الثقات لابن حبان 7/7؛ تهذيب الكمال 16/5؛ تهذيب التهذيب 5/382؛ تقريب التهذيب 540؛ الرجال للقيسراني 259؛ ترتيب المدارك 1/300؛ طبقات ابن سعد 7/372؛ الإنتقاء 132؛ الولاة والقضاة 368؛ اللباب 1/334؛ تاريخ بغداد 10/152؛ التاريخ الكبير للبخاري 5/212؛ التاريخ الصغير للبخاري 2/225؛ تاريخ خليفة 146؛ المعارف لابن قتيبة 37، 155؛ حلية الأولياء 8/162؛ وفيات الأعيان 3/32؛ الوافي بالوفيات 17/419؛ البداية والنهاية 10/174؛ سير أعلام النبلاء 8/378؛ العبر 1/280؛ أخبار القضاة لوكيع 2/12؛ تاريخ دمشق 32/396؛ الديباج المذهب 1/407؛ الجواهرالمضية 1/281؛ الرسالةالمستطرفة 37؛ النجوم الزاهرة 2/103؛ الطبقات الكبرى للشعراني 50؛ شذرات الذهب 2/361؛ طبقات المفسرين للداودي 1/243؛ هديةالعارفين 1/438؛ الأعلام 4/115؛ معجم المؤلفين 2/271.



    عبد الله بن محمد بن أبي بكر
    (الشام ـ مصر)


    بن عبد الله بن خليل بن إبراهيم بن يحيى ابن أبي عبد الله بن فارس بن أبي عبد الله بن يحيى بن إبراهيم بن سعيد ابن طلحة بن موسى بن إسحاق بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن ابان بن عثمان بن عفان العسقلاني ثم المكي نزيل القاهرة العثماني الشيخ بهاء الدين ويعرف بالقاهرة اليمني وعند المحدثين بابن خليل ولد سنة 694 بمكة وأشتغل بالحديث فسمع بمكة ودمشق وحلب والقاهرة من بيبرس العديمي وست الوزراء والدشتي والتوزري والرضى فأكثر جداً وقرأ في عدة علوم وكان حسن المذاكرة كثير الانجماع رابط بالإسكندرية مدة وكان تلا بالسبع وأنتهت إليه الرياسة في الزهد ورفض الدنيا والاقبال على العمل وقال الذهبي قرأ الكثير وكان جيد المعرفة يؤثر العزلة والانقطاع والخمول كبير القدر ثم قرأ المنطق وحصل جامكية ثم ترك ذلك وانقطع بالإسكندرية ثم انقطع في خلوة بالجامع الحاكمى فصار لا يخرج منها أصلاً وأضر بصره وكان أهل مصر يعدونه من الأبدل ولهم فيه اعتقاد كبير يعدونه مفاخرهم وحدث بالكثير وكان ذاكراً لحديثه يرد الخطأ رداً جيداً بحيث يتعجب منه لبعد عهده بالمطالعة وكانت بيده مشيخة الخانقاه الكريمية إلى أن مات ليلة ثالث جمادى الأولى سنة وكانت جنازته حافلة جداً ودفن بالقرب من ابن عطاء ويحكي المصريون عنه عجائب وكرامات قرأ عليه شيخنا الحافظ أبو الفضل الكثير وسمع منه الهيثمي والأبناسي وعامة المصريين والرحالة ومن شيوخه في القرآن العفيف الدلاصي وفي العربية أبو حيان وفي الفقه علاء الدين القونوي وفي الأصول شمس الدين الأصبهاني وقال الذهبي في معجمه الكبير وهو كون عجيب في الورع والدين وحسن السمت والتعفف وهو جيد الفقه قوى المذاكرة في كل حال كثير العلم.
    (الدرر الكامنة 2/397)

    وانظر ترجمته في: السلوك 3/258، معجم شيوخ الذهبي 1/330، ذيل تذكرة الحفاظ للحسيني 47، طبقات الأولياء لابن الملقن 557، ذيل العبر للعراقي 2/409، العقد الثمين 5/262، ذيل التقييد 2/56، تاريخ ابن قاضي شهبة (وفيات )، إنباء الغمر 1/168، النجوم الزاهرة 11/140، وجيز الكلام 1/214، حسن المحاضرة 1/359، طبقات الحفاظ للسيوطي 528، بدائع الزهور 1/62، وشذرات الذهب 6/251.
    (من تحقيق د. محمود الجليلي لدرر العقود الفريدة ط دار الغرب الإسلامي)



    عبد الله بن محمد بن أحمد بن أحمد بن محمد
    (الشام)


    بن أحمد بن علي بن محمد ابن علي بن محمد بن عبد الله السيد العفيف نقيب الإشراف بن البدر بن العز أبي جعفر بن الشهاب بن أبي المجد بن أبي العباس بن أبي الحسن بن أبي المجد الحسيني الإسحاقي الجعفري الحلبي الشافعي.


    حلب ـ منزل تراثي

    ولد في ربيع الآخر سنة عشر وثمانمائة بحلب ونشأ بها فقرأ القرآن على الشهاب الساعي وغيره وحفظ المنهاج الفرعي وحضر دروس البدر بن سلامة في العربية بل قرأ عليه البخاري؛ وأجازت له عائشة ابنة عبد الهادي والشهاب بن حجي، وولي نقابة الأشراف بعد أبيه كأسلافه وكان من بيت علم وفضل ودين له شرف من جهة أبويه، لقيته بمنزله بحلب وهو مفلوج فأنشدني قوله:
    يا رسول الله إني لأرجو ... أن تكفل يوم عرضي
    بإدخالي الجنان بلا حساب ... إذا كنت النوافل لي وفرضي
    وها أنت المؤمل للبرايا ... فحقاً بعضنا أولى ببعض
    قيل ولو قال:
    عبيدك يا رسول الله يرجو ... شفاعتك العميمة يوم عرض
    لكان أحسن فإن ما قاله من بحر الوافر مع اختلاله في الوزن وقد سبق الناظم جده كما في ترجمته لنحوه.
    مات بعد ساعتين.



    عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن أسد بن إدريس
    (العراق - مصر)


    أبو القاسم الرازي الشافعي نزيل مصر، روى الحروف عن محمد بن يوسف الهروي عن محمد بن عبد الحكم القطري عن قالون وعن العباس بن الفضل بن شاذان عن ابيه عن الزيداني، روى عنه فارس بن أحمد ومحمد بن علي بن أملي،
    وتوفي بمصر بعد سنة ثمانين وثلاثمائة قاله الداني.



    عبد الله بن محمد بن أحمد بن سعيد بن عبد الله
    (العراق)


    أبو حافظ الحداد شيخ لأبي علي الرهاوي وكأنه قرأ عليه عن قراءته على الحسين بن إبراهيم الأنطاكي.



    عبد الله بن محمد بن أحمد الأصبهاني
    (العراق)


    أبو القاسم العطار الأصبهاني شيخ اصبهان صدوق ضابط، قرأ على محمد بن جعفر الصابوني صاحب جعفر ابن محمد بن المطيار عن الزبير بن محمد العمري وعلى أبي بكر عبد الله بن محمد ابن محمد بن القباب وعلى أبي الحسن علي بن محمد بن عبد الله الزاهد وطلحة بن خلف المقرى ومحمد بن إبراهيم بن زاذان الحروف، قرأ عليه القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن اللبان الأشعري والشيخ أبو علي الحسن بن أحمد الحداد وأبو القاسم الهذلي.
    .


  2. #512

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن أحمد بن عيسى
    (العراق)



    أبو محمد الأملي* ، أخذ القراءة عن حيوة بن شريح عن أبيه، روى القراءة عنه أبو عبد الله الرازي.
    * بضم الميم الى امل طبرستان والى امل جيحون ويقال لها اموية واموي وهو خطأ‏.‏





    عبد الله بن محمد بن جامع بن زياد
    (العراق)



    أبو محمد الحلواني مقرىء، روى القراءة عرضاً عن أبي عمر الدوري وموسى بن يعقوب، روى القراءة عنه عرضاً الخضر بن الحسين الخطيب.





    عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان
    (العراق)



    أبو محمد الأصبهاني الحافظ أبو الشيخ [بياض]، روى القراءة عن أبي حامد أحمد بن محمد الصباح الخزاعي، روى القراءة عنه أبو طاهر محمد بن محمد الأصبهاني، توفي سنة تسع وستين وأربعمائة وله خمس وستون سنة.





    عبد الله بن محمد بن الحسين بن مجاهد
    (الأندلس)



    أبو محمد الكواب الخطيب العبدري خطيب غرناطة مقرىء مصدر عالم ثقة، قرأ القراءات على أبي خالد بن رفاعة عن ابن الباذش وعلى أبي عبد الله بن عروس ومحمد بن محمد بن علي بن حسنون، قرأ عليه محمد بن إبراهيم الطائي شيخ ابن الزبير وأبو جعفر أحمد بن الطباع وأبو علي بن أبي الأحوص شيخا أبي حيان وبقراءة الحرميين أحمد بن سعد القزاز، مات سنة إحدى وثلاثين وستمائة عن خمس وسبعين سنة.

    قال الذهبي:
    عبد الله بن محمد بن حسين أبو محمد العبدري الغرناطي يعرف بالكوّاب. روى عن أبي الحسن بن كوثر وأبي خالد بن رفاعة وتصدر لإقراء القرآن. وكان صالحا، وربما ملي خطابة بلده. وقد حدّث. توفي سنة إحدى وثلاثين عن خمس وسبعين سنة. قلت (الذهبي) وقيل اسمه عبد الله بن حسين بن مجاهد الكواب*‘ قرأ بالروايات على الخطيب أبي عبد الله بن عروس، وتلا عليه بها أبو علي بن أبي الأحوص القرشي، وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم الطائي النحوي شيخ ابن الزبير، وغير واحد، وأبو جعفر ابن الطباع.

    (المستملح للذهبي تر 490 ص 223 تح معروف)

    قال د. معروف: لعله نقل ذلك من معجم شيوخ ابن مسدي، فهو من تلامذته، وقد نقل عنه في تاريخ الإسلام. وفي الإحاطة لابن الخطيب: "عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن مجاهد"، وهو غريب مع أنه نقل من صلة ابن الزبير، وليس فيه مثل هذا.

    وانظر: التكملة لابن الأبار 2/296؛ صلة الصلة لابن الزبير 3، تر 234؛ تاريخ الإسلام للذهبي 14/47؛برنامج الرعيني 69؛
    الإحاطة 3/399 (تخريج المحقق)

    .


  3. #513

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن الحسين المقانعي
    (العراق)



    أبو محمد المقانعي* مقرى، روى القراءة عرضاً عن نصير بن يوسف عن قراءته على اليزيدي، روى القراءة عنه الخضر بن الهيثم الطوسي.
    * بالفتح الى بيع المقانع‏.





    عبد الله بن محمد بن خلف بن سعادة
    (الأندلس)



    أبو محمد الأصبحي الداني مقرىء محدث ثقة، قرأ على أبي بكر بن نمارة في حدود الستين وخمسمائة والعاص بن خلف ورحل إلى الإسكندرية فسمع من السلفي وجماعة، فقرأ عليه أبو القاسم عيسى بن عبد العزيز بن عيسى، قال أبو عبد الله الحافظ فحمل الرواية عن قوم لم يرهم بل ولا لهم وجود قلت منهم عبد الملك بن عبد القدوس وسليمان بن عبدالله الأنصاري ورحمة بن موسى القرطبي ومحمد بن جامع الأندلسي ومحمد بن عبد الرحمن ويوسف بن علي بن حمدان وشريح بن محمد وأبو عبد الله الخولاني وعبد الله بن محمد بن السيد البطليوسي فالستة الأولون لا يعرفون والباقون لا تعرف له رواية عنهم، غرق كهلاً في رجوعه من الرحلة إلى بلاده سنة بضع وسبعين وخمسمائة قاله الذهبي.


    قال الذهبي:
    عبد الله بن محمد ابن خلف الداني أبو محمد الأصبحي المقرئ سمع أبا بكر بن نمارة وجماعة في حدود الستين وخمس مئة ثم رحل فسمع الكثير من السلفي وأبي الطاهر بن عوف وجماعة روى عنه ابو القاسم عيسى ابن الوجيه عبد العزيز بن عيسى وحمله الرواية عن قوم لم يرهم بل ولا لهم وجود وكان مقرئا محدثا غرق في البحر في رجوعه من الرحلة سنة بضع وسبعين وخمس مئة.
    (معرفة القراء الكبار ـ الطبقة الثالثة عشرة)





    عبد الله بن محمد بن خلف بن اليسير
    (الأندلس)



    أبو محمد القشيري الغرناطي خطيب مقرى محقق حاذق، قرأ على يزيد بن رفاعة واختص به وأبي الحسن علي ابن أحمد بن كوثر ولزمه وأكثر عنه، قرأ عليه ابنه اليسر شيخ أبي حيان، مات بمراكش سنة عشرين وستمائة عن نيف وستين سنة.



    رسم قديم جميل لمدينة غرناطة





    عبد الله بن محمد بن زياد
    (العراق – مصر)



    أبو بكر النيسابوري الفقيه نزيل مصر، روى الحروف سماعاً عن يونس بن عبد الأعلى، روى عنه علي بن محمد بن إسحاق القاضي الحلبي.


    قال الصفدي:
    عبد الله بن محمد بن زياد بن واصل، أبو بكر النيسابوري الحافظ الفقيه الشافعي مولى آل عثمان بن عفان. سمع محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف وعبد الله بن هاشم وأحمد بن الأزهر ببلده، ويونس والربيع وأحمد ابن أخي ابن وهب وأبا إبراهيم المزني المصريين، وأبا رزعة الرازي والعباس ابن الوليد البيروتي والحسن بن محمد الزعفراني والرمادي وعلي بن حرب ومحمد ابن عوف وهذه الطبقة. وعنه ابن عقدة وأبو علي النيسابوري وحمزة الكناني وأبو إسحاق ابن حمزة الإصبهاني والدارقطني وابن المظفر، حفاظ الدنيا وغيرهم. قال الحاكم: كان إمام عصره في الشافعية بالعراق من أحفظ الناس للفقيهات، وكان يعرف زيادات الألفاظ في المتون، ولما قعد للتحديث قالوا: حدث! قال: بل سلوا! فسئل عن أحائيث أجاد فيها. وتوفي سنة أربع وعشرين وثلاثمائة.
    (الوافي بالوفيات 24/2472)
    .


  4. #514

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن سعيد بن يحيى
    (العراق)


    أبو بكر البزوري المقرى، روى القراءة عرضاً عن أحمد بن سمعويه وعيسى بن رصاص ومحمد بن السراج وأبي علي المعروف بالعينزربي وأبي قبيصة حاتم بن إسحاق أصحاب أوقية صاحب اليزيدي، قرأ عليه أحمد بن نصر الشذائي.



    عبد الله بن محمد بن السيد
    (الأندلس)


    أبو محمد البطليوسي الإمام المشهور في اللغة والعربية، قال ابن عيسى إنه قرأ على عبد الله بن محمد بن خلف الداني
    عن قراءته عليه.



    الأندلس ـ بوابة مدينة بطليوس Badajoz



    عبد الله بن محمد بن شاكر
    (العراق)


    أبو البختري العبدي البغدادي شيخ معروف، روى القراءة عن يحيى بن آدم عن أبي بكر عن عاصم إلى آخر سورة الكهف، روى عنه ابن مجاهد وابن الأعرابي وابن الجارود.

    وانظر: طبقات الحنابلة لأبي يعلى 1/189؛ الجرح والتعديل 2/162؛ تاريخ بغداد 10/82؛ المنتظم 12/238؛
    سير أعلام النبلاء 13/33؛ العبر 2/46؛ شذرات الذهب 3/301.




    عبد الله بن محمد بن صالح
    (العراق)


    أبو محمد السلمي قرأ على محمد بن الحسن ابن سعيد، قرأ عليه محمد بن أحمد الباهلي شيخ الأهوازي ونسبه وكناه.



    عبد الله بن محمد صالح الأيوبي
    (تركيا)


    فقيه شافعي ومفسر وواعظ كان يعرف برئيس القراء

    ولي الإمامة وتدريس العلوم الآلية في جامع أبو أيوب الأنصاري باسطنبول فلقب بالأيوبي.

    من آثاره تفسير سورة الفتح

    توفي سنة 1252هـ

    وانظر:
    هدية العارفين 1/489؛ التيمورية 3/194؛ عثمانلي مؤلفلري 379؛ الأعلام 4/131؛ معجم المؤلفين 6/123؛ معجم المفسرين 1/326.




    عبد الله بن محمد بن طه بن أحمد العقاد
    (الشام)


    الحلبي الشافعي. أبو البركات جمال الدين العالم الفاضل والمحدث الكامل، شيخ القراء في حلب الشهباء،
    زين الثقات، جمال الرواة.

    مولده يوم عيد الأضحى سنة خمس وستين ومائة وألف، وقرأ القرآن وحفظه وتلاه مجوداً، وقرأ القراءات السبع من طريق الشاطبية، واشتغل بالتحصيل والأخذ والانتفاع، وقرأ وسمع وأخذ الفنون المتنوعة عن كثير من السادة المشايخ في المدة الطويلة، منهم والده وجل انتفاعه به وعليه، وأبو السعادات طه بن مهنا الجبريني، وأبو محمد عبد الكريم بن أحمد الشراباتي، ومصطفى بن عبد القادر الملقي، وأبو عبد الله محمد بن محمد الأريحاوي، وأبو عبد الله محمد بن صالح المواهبي، وأبو محمد عبد القادر بن عبد الكريم الديري، والشمس محمد بن مصطفى البصيري شيخ القراء بحلب، والمقري زين الدين عمر بن شاهين، والتاج عبد الوهاب بن أحمد المصري، وأبو عبد الله محمد بن محمد التافلاتي، ولطف الله بن أحمد الأرضرومي، وعلاء الدين محمد بن محمد الطيب المغربي، وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم الطرابلسي مفتي الحنفية، وأبو الحسن علي الرابقي، وأبو داود سليمان بن أحمد الكليسي المفتي، وأبو بكر بن أحمد الهلالي القادري، وأبو إسحق عبد الجواد بن أحمد الكيالي، وأبو الفرج عبد الرحمن بن عبد الله الحنبلي، والشهاب أحمد بن عبيد الله العطار الدمشقي، والشمس محمد حاجي بن علي المفتي، وعبد الرحمن الدمشقي بن إبراهيم المصري، والشهاب أحمد بن إبراهيم الأربلي الكردي نزيل حلب، وأبو عبد الله محمد الصوارني الكردي، وأبو العدل قاسم بن علي التونسي المغربي، وأبو جعفر منصور بن مصطفى السرميني، وأبو الفضل فخر الدين عثمان بن عبد الرحمن العقيلي، وأبو عبد الله طاهرالحنفي، وأبو العباس أحمد بن أحمد المصري نزيل حلب، والشهاب أحمد الكعاك، وأبو عبد الله محمد بن حجازي السختياني، وأبو عبد الله محمد الفرضي، والشيخ شرف الدين المقري، وأبو عبد الله عبد الكافي بن حسين الإمام، ومحمد بن زكريا المقري، ومهذب الدين سعيد بن عبد الله السويدي البغدادي، ومحمد بن يوسف المفتي، وأبو الإخلاص حسن بن عبد الله النجشي، وأبو الحسن محمد بن صادق السندي نزيل المدينة المنورة، وأبو الفيض محب الدين مرتضى بن محمد بن محمد الزبيدي اليمني نزيل مصر وغيرهم.
    وسمع الكثير من كتب الأحاديث الصحيحة والمسلسلات لحديث الرحمة وغيره وفضله لا زال في ازدياد إلى أن اخترمته المنية بعد الألف والمائتين وخمس سنوات رحمه الله رحمة واسعة.
    (حلية البشر 2/947)

    وانظر: إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء 7/184


    مصحف كتب عندما كان عمر المترجم له 5 سنوات (1170 هـ)
    اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم الكبير وتفاصيلها على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
    .


  5. #515

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن إبراهيم
    (الشام)



    بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن سعد الله بن جماعة بن علي بن جماعة بن حازم بن صخر بن عبد الله الجمال بن النجم بن الزين بن البرهان الكناني الحموي الأصل المقدسي الشافعي الخطيب والد إبراهيم الماضي وابن النجم المذكور في سنة خمس وتسعين من أنباء شيخنا ولكنه ساق نسبه محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم وكأن إبراهيم الأول زيادة ويعرف كأسلافه بابن جماعة. ولد في ذي القعدة سنة ثمانين وسبعمائة ببيت المقدس ونشأ به فقرأ القرآن عند البدر حسن الخليلي والجمال عبد الله بن عقبة وغيرهما وحفظ المنهاج وألفية النحو وبعض المنهاج الأصلي وعرض على والده والشمس القلقشندي وابن الجزري وتفقه بالأولين، وارتحل إلى القاهرة في سنة ثمانمائة فتفقه أيضاً بالسراج البلقيني وأخذ العجالة قراءة وسماعاً عن مؤلفها ابن الملقن وكذا تفقه بالشمس البرماوي وغيره وأخذ الأصول وغيره من المعقول عن العز بن جماعة والنحو عن الجمال عبد الله القيرواني الضرير ولزم الاشتغال حتى أذن له ابن الملقن وكذا أذن له غيره وسمع الحديث بالقاهرة وغيرها فأكثر ومن شيوخه ببلده الجلال عبد المنعم بن أحمد الأنصاري والخطيب إبراهيم بن عبد الحميد بن جماعة والشهاب أحمد بن الخضر الحنفي حضر عليهم ووالده وأبو الخير العلائي والشمس محمد بن محمد بن أحمد بن المحب سمع عليهما وبالقاهرة التنوخي والعراقي والهيثمي والبلقيني والصدر المناوي والغياث العاقولي ونصر الله بن أحمد بن محمد البغدادي ويحيى بن يوسف الرحبي والشرف القدسي والشرف أبو بكر بن جماعة والشرف بن الكويك وأخوه أبو الطيب محمد والبدر النسابة والشمس المنصفي والسويداوي والحلاوي والفرسيسي والجوهري وسارة ابنة السبكي وآخرون، وأجاز له أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن مرزوق المالكي وفي جملة ذرية جده إبراهيم الأعلى الشهاب بن ظهيرة ومحمود بن الشريشي وعشرون غيرهما، وحج مرتين وقدم القاهرة غير مرة واستقر معيداً باللاحية بعد موت أخيه في سنة تسع وناب فيها في الخطابة بالأقصى ثم استقل بها مع الإمامة في سنة اثنتي عشرة أو بعدها وصرف عنها مراراً وآل أمره في سنة خمس عشرة إلى إشراك الشرف عبد الرحيم القلقشندي معه فيها بعد منازعات ثم ولي مشيخة الصلاحية ونظرها في رمضان سنة خمسين عقب موت العز عبد السلام بن داود الماضي ثم صرف عنها بالسراج الحمصي في رجب سنة أربع وخمسين ثم أعيد في رمضان سنة ست، واستمر حتى مات بالرملة وقد توجه إليها لضرورة في ذي القعدة سنة خمس وستين وحمل إلى بيت المقدس فدفن فيه بمقبرة ماملا عند أقاربه بجوار الشيخ عبد الله القرشي، وكان خيراً ثقة متواضعاً ساكناً بهياً وقوراً محباً في الأسماع كثير التلاوة والعبادة والتهجد مذكوراً بإجابة الدعوة وهو في أول أمره في الفضيلة أحسن حالاً منه حين لقيناه لكونه كان تاركاً وقد درس وأفتى وحدث أخذ عنه الفضلاء ولقيته بالقاهرة ثم ببيت المقدس فقرأت عليه الكثير ونعم الرجل كان رحمه الله وإيانا.
    (الضوء اللامع 5/51)



    أرشيف بيت المقدس ـ مسجد قبة الصخرة




    عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الله بن محمد ابن النعمان بن عبد السلام بن حبيب (العراق)


    أبو محمد الأشعري الأصبهاني يعرف بابن اللبان قاضي إيذج* بكسر الهمزة وسكون آخر الحروف وفتح الذال المعجمة والجيم شيخ صدوق، قدم بغداد وأقرأ حرف أبي جعفر وغيره، قرأ على أبي الحسن علي بن محمد بن إبراهيم المديني وعبد الله بن محمد العطار الأصبهاني، قرأ عليه عبد السيد بن عتاب القرآن عرضاً بمسجده بنهر طابق في درب الفرس سنة سبع وعشرين وأربعمائة.


    * مدينة بين أصفهان وخوزستان كثيرة الزلازل بها معادن كثيرة من عجائبها ضرب من القاقلى عصارتها دواء عجيب للنقرس وبها بحيرة تعرف بفم البواب ماؤها دائر إذا وقع فيها شيء من الحيوان لا يغوص بل يدور فيها حتى يموت ثم يقذف إلى الشط‏.‏


    وبها قنطرة من عجائب الدنيا يقال لها قنطرة خره زاد وهي أم أردشير الملك مبنية على واد يابس لا ماء فيه إلا أوان المدود من الأمطار فإنه حينئذ يصير بحراً عجاجاً وفسحته على وجه الأرض أكثر من ألف ذراع وعمقه مائة وخمسون ذراعاً وقد ابتديء بعمل هذه القنطرة من أسفلها إلى أن بلغ بها وجه الأرض بالرصاص والحديد‏.‏
    وكلما علا البناء ضيق وجعل بينه وبين جنب الوادي حشو من خبث الحديد وصب عليه الرصاص حتى صار بينه وبين وجه الأرض نحو من أربعين ذراعاً فعقدت القنطرة عليه حتى استوى أعلاها على وجه الأرض وحشي ما بينها وبين جنبي الوادي بالرصاص المخلوط بنحاتة النحاس‏.‏
    وهذه القنطرة طاق واحد عجيب الصنعة محكم العمل وقد كان المسمعي قد قطعها فمكث دهراً لم يتسع لأحد أن يقوم بإصلاحها فأضر ذلك بالسابلة‏.‏
    وقد صار إليها أقوام ممن يقربها واحتالوا في قلع الرصاص من حشوها بالجهد الشديد حتى أعادها أبو عبد الله محمد بن أحمد القمي وزير الحسن بن بويه‏.‏


    فإنه جمع الصناع والمهندسين واستفرغ الوسع في أمرها فكان الرجال يحطون إليها في الزنابيل بالبكر والحبال ولم يمكنهم عقد الطاق إلا بعد سنين فإنه أنفق على ذلك سوى أجرة الفعلة فإن أكثرهم كانوا من رستاق إيذج وأصفهان مسخرين ثلاثمائة ألف وخمسون ألف دينار‏.‏
    والآن في مشاهدتها والنظر إليها عبرة للناظرين‏.‏
    ( آثار البلاد وأخبار العباد)



    ســهول إيـــذج


    قال الخطيب البغدادي:
    عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن النعمان بن عبد السلام بن حبيب بن حطيط بن عقبة بن جشم بن وائل بن مهامة بن تيم الله بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن على بن بكر بن وائل أبو محمد الاصبهاني المعروف بابن اللبان أحد أوعية العلم ومن أهل الدين والفضل سمع بأصبهان أبا بكر بن المقرئ وإبراهيم بن عبد الله بن خرشيد قوله وعلى بن محمد بن أحمد بن ميلة وغيرهم وسمع ببغداد أبا طاهر المخلص وبمكة أبا الحسن أحمد بن إبراهيم بن فراس وكان ثقة صحب القاضى أبا بكر الاشعري ودرس عليه أصول الديانات وأصول الفقه ودرس فقه الشافعي على أبى حامد الاسفرائيني وقرا القرآن بعدة روايات وولى قضاء انرج وحدث ببغداد فسمعنا منه وله كتب كثيرة مصنفة وكان من أحسن الناس تلاوة للقرآن ومن اوجز الناس عبارة في المناظرة مع تدين جميل وعبادة كثيرة وورع بين وتقشف ظاهر وخلق حسن وسمعته يقول حفظت القرآن ولى خمس سنين واحضرت عند أبى بكر بن المقرئ ولى أربع سنين فارادوا ان يسمعوا لي فيما حضرت قراءته فقال بعضهم انه يصغر عن السماع فقال لي بن المقرئ اقرا سورة الكافرين فقراتها فقال اقرا سورة التكوير فقراتها فقال لي غيره اقرا سورة والمرسلات فقراتها ولم اغلط فيها فقال بن المقرئ سمعوا له والعهدة على ثم قال سمعت أبا صالح صاحب أبى مسعود يقول سمعت أبا مسعود أحمد بن الفرات يقول اتعجب من انسان يقرا سورة المرسلات عن ظهر قلبه ولا يغلط فيها وحكى ان أبا مسعود ورد أصبهان ولم يكن كتبه معه فأملى كذا كذا ألف حديث عن ظهر قلبه فلما وصلت الكتب إليه قوبلت بما أملى فلم يختلف الا في مواضع يسيرة أدرك بن اللبان شهر رمضان من سنة سبع وعشرين وأربعمائة وهو ببغداد وكان يسكن درب الاجر من نهر طابق فصلى بالناس صلاة التراويح في جميع الشهر وكان إذا فرغ من صلاته بالناس في كل ليلة لا يزال قائما في المسجد يصلى حتى يطلع الفجر فإذا صلى الفجر دارس اصحابه وسمعته يقول لم أضع جنبي للنوم في هذا الشهر ليلا ولا نهارا وكان ورده كل ليلة فيما يصلى لنفسه سبعا من القرآن يقرأه بترتيل وتمهل ولم ار أجود ولا أحسن قراءة منه مات أبو محمد بن اللبان بأصبهان في جمادى الآخرة من سنة ست وأربعين وأربعمائة.
    تاريخ بغداد 5290




    عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن
    (الشام)



    أبو القاسم المؤدب شيخ، روى القراءة عن أحمد بن محمد بن رستم، روى القراءة عنه أبو الفضل الخزاعي
    وذكر أنه قرأ عليه بفلسطين.




    عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي
    (العراق)



    أبو القاسم البغوي* ، روى القراءة عن جده أحمد بن منيع، روى القراءة عنه عبد الواحد بن عمر.
    * بفتحتين الى بغشور بسكون ثانية وضم ثالثه بلد بين هراة ومرو الرّوذ ويقال لها بغ‏.




    عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البخاري
    (العراق)



    أبو محمد البخاري الهادي، روى القراءة عن عيسى بن مهران القومسي، روى القراءة عنه أحمد بن عبد الله الجبي شيخ الأهوازي ونسبه وكناه.
    .


  6. #516

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن عبد العظيم
    (العراق - الشام)



    نجم الدين الواسطي الشافعي الوصفي مقرى صالح مجود محقق كامل ناقل، ولد بعيد سنة سبعين وستمائة، قرأ الفرش بواسط على النجم أحمد بن غزال وأخيه محمد والشيخ على خريم وحسن القوساني، وقدم مشق سنة سبع وتسعين فاستوطنها وجلس للافادة وولي خطابة عين ترما من الغوطة، قال الذهبي سألته أن يفرد لي قراءة يعقوب فنظمها في كراس وأجاد، توفي في شوال سنة اثنتين وعشرين وسبعمائة.



    مصحف كتب أيام المترجم له
    اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم الكبير وتفاصيلها على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف





    عبد الله بن محمد بن عبد الله بن خلف بن أبي تليد
    (الأندلس)



    أبو محمد الخولاني الشاطبي إمام صالح خير مصدر مجاب الدعوة، قرأ على أبي الحسن بن الدوش،
    روى عنه أبو عمر بن عيّاد، مات سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة.

    وانظر: التكملة لابن الأبار 2/255؛ تاريخ الإسلام للذهبي 11/596




    عبد الله بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم
    (العراق)



    أبو عبد الله الطيرائي الذارع الماسح الأصبهاني الخطيب بها إمام معروف وشيخ كبير مشهور، قال الهذلي كان إمام الوقت في القرآن، قرأ بالروايات على محمد ابن علي بن يوسف المؤدب وعبد العزيز بن محمد التميمي وأبي الحسين أحمد بن عبد الله السلمي وعبد الصمد بن أبي القاسم العباس بن الفضل ومحمد بن جعفر الرازي وأخيه القاسم بن جعفر وأبي بكر الضرير ومحمد بن علي بن أملي وعلي بن محمد بن يوسف بن العلاف البغدادي والمظفر بن أحمد بن برهام وأبي الحسن الفسوي ومحمد بن عبد الرحمن الجوهري وأحمد بن يوسف السلمي وإبراهيم ابن محمد اللنباني وعلي بن إبراهيم النفاط، قرأ عليه الإمام أبو القاسم الهذلي، وذكر في قراءة أبي جعفر أنه قرأ على محمد بن جعفر المغازلي ولا يصح بل قرأ على أحمد بن عبد الله بن الفضل السلمي عنه.





    أصفهان ـ التصميم والزخارف داخل جامع الشيخ لطف الله
    اضغط هنـــــــا لمشاهدتها بالحجم الكبير





    عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عمر بن أحمد بن مجيب بن المجمع
    (العراق)



    ابن هزار مرد أبو محمد الصريفيني الخطيب، ولد سنة أربع وثمانين وثلثمائة، وسمع كتاب ابن مجاهد من عمر بن إبراهيم الكتاني، سمعه منه محمد بن أحمد ابن توبة، مات سنة تسع وستين وأربعمائة.
    .


  7. #517

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الناصح
    (الشام)


    أبو أحمد الدمشقي الشافعي المعروف بابن المفسر نزيل مصر: شيخ مشهرو فقيه، روى الحروف عن أحمد بن أنس
    عن هشام، روى عنه الحروف عمر بن حفص الإمام وأبو الطيب بن غلبون وابنه أبو الحسن.



    عبد الله بن محمد بن عبدوس
    (العراق)


    أبو القاسم العطشي البغدادي، قال الداني مقرى مصدر سمع عمر بن محمد بن الحكم الغساني وعلي بن حرب،
    روى عنه محمد بن الحسين ونسبه وكناه.


    بغداد في بداية القرن التاسع عشر



    عبد الله بن محمد بن عبيد الله
    (العراق)


    أبو محمد الحجري الخطيب مقرىء، قرأ على شريح بن محمد وأبي جعفر بن الباذش ويحيى بن خلف بن الخلوف
    ومحمد بن حسين ابن إحدى عشرة، قرأ عليه محمد بن علي بن محمد بن يحيى الغافقي.

    وانظر: تذكرة الحفاظ 4/1370؛ التكملة لابن الأبار 2/865؛ التكملة للمنذري تر 261؛ سير أعلام النبلاء 21/251؛ العبر 4/277؛
    شذرات الذهب 4/307




    عبد الله بن محمد بن عثمان بن الفضل
    (العراق)


    أبو القاسم العبقسي* مقرى، قرأ على أبي بكر أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الدهقان، قرأ عليه
    أبو عبيد الله محمد بن محمد بن فيرز الكرجي شيخ الأهوازي.

    * نسبة الى عبد القيس
    .


  8. #518

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن الفتح البغدادي
    (العراق)


    شيخ معروف، أخذ القراءة عرضاً عن ابن مجاهد، روى عه القراءة علي بن عمر الدارقطني الحافظ.



    عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك بن عطاء بن مهيار
    (العراق)


    أبو بكر القباب الأصبهاني إمام وقته مقرى مفسر مشهور، قرأ على أبي بكر الداجوني وابن شنبوذ وجعفر بن الصباح واختار اختياراً من القراءة رواه عنه الهذلي، قرأ عليه أبو بكر عبد الله بن محمد بن أحمد العطار ومنصور بن محمد بن المقدور ومحمد بن عبد الله بن أحمد الأصبهاني وأحمد بن محمد بن صالح، قال الحافظ أبو العلاء فإما أبو بكر القباب فإنه من أجلة قراء أصبهان ومن العلماء بتفسير القرآن كثير الحديث ثقة نبيل، توفي يوم الأحد خامس عشر ذي القعدة سنة سبعين وثلاثمائة قيل إنه بلغ المائة.

    قال الصفدي:
    عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك بن عطاء،أبو بكر الأصبهاني المقرئ القباب، وهو الذي يعمل المحابر. كان مسند إصبهان في عصره ومقرئها. سمع محمد بن إبراهيم الجيراني سنة ثمان وسبعين ومائتين وأبا بكر بن أبي بكر عاصم بن عبد الله بن محمد بن النعمان وعلي بن محمد الثقفي وطائفة. وقرأ القرآن على أبي الحسن محمد بن أحمد بن شنبوذ. وروى عنه أبو نعيم والفضل ابن أحمد الخياط وعلي بن أحمد بن مهران الصحاف وجماعة. وتوفي سنة سبعين وثلاثمائة.
    (الوافي بالوفيات)

    وانظر: تذكرة الحفاظ 3/960؛ النجوم الزاهرة 4/139؛ شذرات الذهب 3/72؛ ذكر أخبار أصبهان 2/90؛ سير أعلام النبلاء 16/257؛ العبر 2/356؛ الأنساب 10/38؛ اللباب 3/10؛ طبقات المفسرين للداودي 1/251؛ معجم المفسرين 1/322؛



    عبد الله بن محمد بن مطروح
    (الأندلس)


    أبو محمد التجيبي البلنسي مقرى حاذق ولي القضاء بدانية، أخذ القراءات عرضاً عن محمد بن أيوب ببن نوح الغافقي ولازمه، مات سنة خمس وثلاثين وستمائة وله ستون سنة.


    بلنسية اليوم



    عبد الله بن محمد بن مكي بن عبد الله بن إبراهيم
    (العراق)


    ابن مارده أبو محمد السواق البغدادي إمام صالح ثقة، أخذ حرف أبي عمرو عرضاً عن أبي الفرج الشنبوذي وعمر بن إبراهيم الكتاني، عرض عليه ثابت بن بندار وابن سوار وأحمد بن عبيد الله بن محمد النهري، مات في القعدة سنة أربع وأربعين وأربعمائة.

    قال الخطيب البغدادي:
    عبد الله بن محمد بن مكي بن عبد الله بن إبراهيم أبو محمد السواق المقرئ يعرف بابن ماردة سمع أبا الحسين بن كيسان وأبا عبد الله الحسين بن محمد بن عبيد العسكري كتبنا عنه وكان صدوقا دينا يسكن نهر القلايين أخبرنا بن السواق أخبرنا على بن محمد بن أحمد بن كيسان النحوي أخبرنا يوسف بن يعقوب القاضى حدثنا مسدد ونصر بن على قالا حدثنا عبد الله بن داود عن هانئ بن عثمان عن حميضة بنت ياسر عن يسيرة اخبرتها ان رسول الله صلى الله عليه وسلم امرهن ان يراعين بالتسبيح والتقديس والتهليل وان يعقدن بالانامل فانهن مسئولات مستنطقات مات بن السواق في يوم الاحد الثالث عشر من ذي القعدة سنة أربع وأربعين وأربعمائة ودفن في يوم الاثنين غد ذلك اليوم في مقبرة باب حرب.
    تاريخ بغداد 10/143

    وقال ابن الجوزي:
    عبد الله بن محمد بن مكي أبو محمد السواق المقرئ يعرف بابن ماردة:
    سمـع أبـا الحسـن ابـن كيسـان‏.‏ وكـان صدوقـًا يسكـن نهـر القلائيـن توفـي فـي ذي القعـدة من هذه السنة [444] ودفن في مقبرة باب حرب‏.‏
    (المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 15/337)
    .


  9. #519

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن النعمان
    (العراق)


    أبو محمد القاضي الأصبهاني مقرى، قرأ على أبي الحسن الأدمي عن المطرز، قرأ عليه عبد السيد بن عتاب.


    ربعة رائعة كتبت سنة 1279 هـ من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
    اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم الكبير وتفاصيلها على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف



    عبد الله بن محمد بن هارون
    (العراق)


    أبو أحمد الأنصاري مقرى، روى القراءة عن محمد بن عبد الله بن هارون الشطي، قرأ عليه محمد بن محمد بن فيروز شيخ الأهوازي.



    عبد الله بن محمد بن هارون بن محمد بن عبد العزيز بن إسماعيل الطائي
    (الأندلس - المغرب)


    الأندلسي القرطبي المالكي نزيل تونس. مولده سنة ثلاثٍ وستمائة، وتوفي سنة اثنتين وسبعمائة وطلب العلم في حدائثته قراآتٍ وحديث وفقه ولغة ونحو وأدب، ومهر في الآداب، وله حظٌ من النظم. قرأ القرآن على جده لأمه محمد بن قادم المعافري ولازم خال أمه إمام جامع قرطبة العلامة أبا محمد عصام ابن أبي جعفر أحمد بن محمد بن خلصة، واستفاد عليه، وأخذ على قرابته الحافظ أبي زكرياء بن أبي عبد الله بن يحيى الحميري وقرأ عليه الفصيح والأشعار الستة وسمع منه الروض الأنف ولم يكن أحدٌ في عصر أبي ذكرياء أحفظ منه، وسمع قاضي الجماعة أبا القاسم بن بقي وأخذ عنه الموطأ سماعاً وقرأ عليه كامل لمبرد، وسمع صحيح مسلمٍ من عبد الله بن أحمد بن عطية، وسمع من أبي بكر محمد بن سيد الناس الخطيب صحيح البخاري ولازمه، وسمع الشمائل من الحافظ محمد بن سعيد الطرار، وسمع التيسير من النحوي أحمد بن علي الفحام المالقي، وأخذ كتاب سيبويه تفهماً عن أبي علي الشلوبين وأبي الحسن الدباج، وقرأ مقامات الحريري تفهماً على العلامة عامر بن هشام الأزدي. وله نظمٌ كثير وانتهى إليه علو الإسناد. روى عنه الشيخ أثير الدين أبو حيان وأبو عبد الله الوادي آشي وأبو مروان التونسي خازن المصحف وآخرون. قال الشيخ شمس الدين: وكتب إلينا بمروياته عام سبعمائة، وفي آخر وقته أسن وانحطم وتغير تغير الهرم. وقال قاضي القضاة العلامة تقي الدين السبكي: رأيت بخط ناصر الدين بن سلمة الغرناطي: شيخنا ابن هارون فيه تشيعٌ وانحرافٌ عن معاوية وابنه يطعن فيهما نظماً ونثراً، اختلط بعد انفصالي عنه وبان اختلاطه.
    (الوافي بالوفيات 24/2498)


    جامع قرطبة الكبير



    عبد الله بن محمد بن هاشم
    (الشام)


    أبو محمد الزعفراني، روى القراءة عرضاً عن خلف ودحيم الدمشقي والدوري وأبي هشام الرفاعي وعبيد ابن الصباح وعبد الوهاب بن فليح وسليمان بن داود الزهراني وهارون بن حاتم التميمي ومحمد بن سعدان وروح بن عبد المؤمن، روى القراءة عنه عرضاً علي بن الحسين الغضائري فيما رواه عنه الاهوازي ونسبه وكناه.

    قال الذهبي:
    عبد الله بن هاشم أبو محمد الزعفراني زعم أنه قرأ على خلف بن هشام وعلى دحيم الدمشقي وعلى الدوري وعلى أبي هشام الرفاعي قرأ عليه علي بن الحسين الغضائري وهو مجهول لم يأت به أحد إلا الأهوازي عن الغضائري.
    (معرفة القراء الكبارـ الطبقة السابعة)



    عبد الله بن محمد بن هبة الله بن المطهر بن علي بن أبي عصرون
    (العراق ـ الشام)

    أبو سعد التميمي الموصلي الشافعي شيخ الإسلام وقاضي قضاة الشام، ولد سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة، وقرأ بالسبع والعشر على البارع وأبي بكر المزرقي ودعوان وسبط الخياط، قرأ عليه الإمام أبو الحسن علي بن الجميزي، وكان إماماً كبيراً علامة فقيها مقرئاً خيراً ألف التواليف وعمي بأخرى وله بني الملك نور الدين المدارس بحلب وحماه وحمص وبعلبك ودمشق ومات في شهر رمضان سنة خمس وثمانين وخمسمائة بدمشق.

    قال ابن الدمياطي:
    عبد الله بن محمد بن هبة الله بن علي بن المطهر بن أبي عصرون، أبو سعد بن أبي السري، الفقيه الشافعي
    من أهل الموصل، أحد الأئمة الأعيان.
    قدم بغداد في صباه، وأقام بها مدة، وقرأ القرآن بالروايات على البارع أبي عبد الله الحسين بن محمد الدباس، وقرأ المذهب والخلاف على أسعد بن أبي نصر الميهني، والأصول على أبي الفتح بن برهان، وسمع الحديث من أبي القاسم هبة الله بن الحصين وأبي عبد الله البارع وأبي علي الحسين بن الخليل النسفي، وسمع بالموصل من جده لأمه أبي الحسن علي بن أحمد بن عبد الباقي الثعلبي.
    ثم انتقل إلى دمشق ودرس بها في الزاوية الغربية، ثم قلد قضاء الشام بعد كمال الدين محمد بن عبد الله بن الشهرزوري في سنة ثلاث وسبعين وخمسمائة، وصنف مصنفات مفيدة في المذهب والأصول والخلاف.
    مولده في ثاني عشر ربيع الأولى سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة.
    وتوفي في شهر رمضان سنة خمس وثمانين وخمسمائة بمدينة دمشق وقد بلغ من العمر ثلاثا وتسعين سنة.
    المستفاد من ذيل تاريخ بغداد 104

    وقال الصفدي:
    عبد الله بن محمد بن هبة الله بن المطهر بن علي بن أبي عصرون ابن أبي السري قاضي القضاة شرف الدين أبو سعد التميمي الموصلي الفقيه الشافعي، أحد الأئمة الأعلام. تفقه على القاضي المرتضى، الشهرزوري، وأبي عبد الله الحسين بن خميسٍ الموصلي، وقرأ السبع على أبي عبد الله البارع، والعشر على أبي بكر المزرفي، والنحو على أبي الحسن بن دبيس. ودخل حلب ودرس بها وأقبل عليه صاحبها نور الدين. ولما أخذ دمشق ورد معه إليها ودرس بالغزالية، ثم عاد إلى حلب، وولي قضاء سنجار وحران وديار ربيعة، ثم عاد إلى دمشق فولي بها القضاء وبنى له نور الدين المدارس بحلب وحماة وحمص وبعلبك، وبنى هو لنفسه مدرسةً بحلب وأخرى بدمشق وأضر آخر عمره وهو قاضٍ. وصنف جزءاً في جواز قضاء الأعمى وهو خلاف مذهبه، وفي جوازه وجهان، والجواز أقوى لأن الأعمى أجود من الأصم والأعجمي. وكتب السلطان صلاح الدين كتاباً بخطه إلى القاضي الفاضل يقول فيه إن القاضي قال: إن قضاء الأعمى جائز والفقهاء يقولون غير جائز، فتجتمع بالشيخ أبي الطاهر بن عوف الأسكندراني وتسأله عما ورد من الأحاديث في قضاء الأعمى. ووفي سنة خمسٍ وثمانين وخمسمائة. ومن تصانيفه صفوة المذهب في نهاية المطلب سبع مجلدات، والانتصار في أربع مجلدات، والمرشد في مجلدين، والذريعة في معرفة الشريعة، والتيسير في الخلاف، أربع مجلدات، ومآخذ النظر، ومختصر في الفرائض، والإرشاد في نصرة المذهب وماتم، والتنبيه في معرفة الأحكام، وفوائد المهذب في مجلدين وغير ذلك. وله شعرٌ منه قوله: من الطويل
    أؤمل أن أحيى وفي كل ساعةٍ ... تمر بي الموتى تهز نعوشها
    وهل أنا إلا مثلهم غير أن لي ... بقايا ليالٍ في الزمان أعيشها
    ومنه: من الطويل
    أؤمل وصلاً من حبيبٍ وإنني ... على ثقةٍ عما قيلٍ أفارقه
    تجارى بنا خيل الحمام كأنما ... يسابقني نحو الردى وأسابقه
    فيا ليتنا متنا معاً ثم لم يذق ... مرارة فقدي لا ولا أنا ذائقه
    قلت: في ترجمة سعيد بن حميد في هذه المادة أبيات جيدة.
    ومنه: من البسيط
    يا سائلي كيف حالي بعد فرقته ... حاشاك مما بقلبي من تنائيكا
    قد أقسم الدمع لا يجفو الجفون أسىً ... والنوم لا زارها حتى ألاقيكا

    ومنه: من الطويل
    وما الدهر إلا ما مضى وهو فائتٌ ... وما سوف يأتي وهو غير محصل
    وعيشك فيما أنت فيه فإنه ... زمان الفتى من مجملٍ ومفصل
    قلت: أكمل منه قول الأول: من الخفيف
    ما مضى فات والمؤمل غيبٌ ... ولك الساعة التي أنت فيها
    وأجاب القاضي الفاضل لمن كتب إليه يعرفه بموت ابن أبي عصرون: وصل كتاب الحضر جمع الله شملها، وسر بها أهلها، ويسر إلى الخيرات سبلها، وجعل في ابتغاء رضوانه قولها وفعلها، وفيه زيادةٌ وهي نقص الإسلام، وثلمٌ في البرية يتجاوز رتبة الانثلام إلى الانهدام، وذلك ما قضاه الله من وفاة الإمام شرف الدين ابن أبي عصرون رحمة الله عليه وما حصل بموته من نقص الأرض من أطرافها ومن مساءة أهل الملة ومسرة أهل خلافها، فلقد كان علماً للعلم منصوباً وبقيةً من بقايا السلف الصالح محسوباً، وقد علم الله اغتمامي لفقد حضرته واستيحاشي لخلو الدنيا من بركته واهتمامي بما عدمت من النصيب الموفور من أدعيته.
    (الوافي بالوفيات 17/571)

    وقال ابن العماد:
    ابن أبي عصرون قاضي القضاة فقيه الشام شرف الين أبو سعد عبد الله بن محمد بن هبة الله بن المطهر بن علي بن أبي عصرون التميمي الحديثي ثم الموصلي أحد الأعلام مولده في ربيع الأول سنة اثنتين بن طوق ثم رحل إلى بغداد فقرأ القراءات علي أبي عبد الله البارع وسبط الخياط وسمع من أبي الحصين وطائفة ودرس النحو والأصلين ودخل واسط وتفقه بها ورجع إلى الموصل بعلوم جمة ودرس بها وأفتى ثم سكن سنجار مدة ثم قدم حلب ودرس بها وأقبل عليه نور الدين فقدم معه عنده اافتتح دمشق وولى القضاء لصلاح الدين سنة ثلاثة وسبعين وله مصنفات كثيرة منها الانتصار في أربع مجلدات وصفوت المذهب في نهاية اختصار نهاية المطلب في سبع مجلدات وغير ذلك قال الشيخ موفق الدين بن قدامة كنا ابن أبي عصرون إمام أصحاب الشافعي وقال ابن الصلاح في طبقاته كان من أفقه أهل عصره واليه المنتهى في الفتاوي والأحكام وتفقه به خلق كثير انتهى وبنى له نور الدين المدارس بحلب وحماه وحمص وبعلبك وبنى هو لنفسه مدرسة وأخرى بدمشق وتوفي في شهر رمضان وله ثلاث وتسعون سنة.
    (شذرات الذهب 6/465)

    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 2/361؛ طبقات الشافعية للسبكي 7/132؛ طبقات الشافعية للإسنوي 2/193؛ طبقات ابن هداية الله 80؛ التكملة لوفيات النقلة 1/117؛ الخريدة للعماد الأصبهاني 2/351؛ وفيات الأعيان 3/53؛ الوافي بالوفيات 17/571؛ السلوك للمقريزي 1/103؛ البداية والنهاية 1/455؛ سير اعلام النبلاء 21/125؛ العبر 4/256؛ دول الإسلام 2/72؛ النجوم الزاهرة 6/110؛ نكت الهميان 185؛ الكامل في التاريخ 12/42؛ شذرات الذهب 6/465؛ الدارس في تاريخ المدارس 1/303؛ الأعلام 4/124؛ معجم المؤلفين 2/294.
    .


  10. #520

    مزمار ألماسي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2011

    المشاركات : 1,986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : المنشاوي والحصري

    Ss70013 عبد الله بن محمد بن...




    .

    عبد الله بن محمد بن ياسين
    (العراق)



    أبو الحسن ويقال أبو أحمد الفارسي الدولابي البغدادي شيخ، روى الحروف عن محمد بن يحيى القطعي وأبي هشام الرفاعي، روى عنه الحروف عبد الواحد بن أبي هاشم.





    عبد الله بن محمد بن يحيى
    (العراق)



    أبو محمد الأزدي، روى القراءة عن زكريا بن وردان السلمي صاحب الكسائي، قرأ عليه محمد بن عبيد الله ابن الحسن الرازي.





    عبد الله بن محمد بن اليسع
    (الشام)



    أبو القاسم الأنطاكي إمام مقرى متصدر لا بأس به، أخذ القراءة عرضاً عن الحسين بن أبي عجرم الأنطاكي وإبراهيم بن عبد الرزاق وأبي بكر بن مجاهد ومغيرة بن صدقة وأحمد بن محمد بن عبد الاعلى الحارثي وعبد الصمد ابن سعيد الحمصي، عرض عليه أبو العلاء الواسطي وعلي بن طلحة وموسى بن جرير، وقد سماه الهذلي في مكان إبراهيم وفي آخر محمد وذكر أنه قرأ على محمد بن عمرو القنسريني وعبد الله بن منير كلاهما عنه، وقد حكى عنه القاضي أبو العلاء الواسطي أنه أقرأه بالأدغام الكبير مع الهمز عن قراءته على ابن أبي عجرم عن أحمد بن جبير عن اليزيدي عن أبي عمرو وهو غريب انفرد به ولا يتاعب عليه قال أبو العلاء ما أقرأنا أحد من شيوخنا بالإدغام والهمز، عمر دهراً يقرى حتى مات سنة خمس وثمانين وثلاثمائة.



    لوحة قديمة جميلة لمدينة أنطاكية





    عبد الله بن محمد بن يوسف بن عبد المنان
    (تركيا)



    الحنفي الرومي المعروف بعبد الله حلمي ويوسف زاده ويوسف أفندي والأماسي.
    ولد في أماسية بتركيا سنة 1085هـ



    تركيا ـ منازل عثمانية على نهر ياشيل في أماسية

    فقيه حنفي عالم بالتفسير والقراءات والحديث.

    تلقى القراءات العشر والتجويد وعلوم القرآن والتفسير والحديث وهو من المشتهرين بالقراءة والإقراء في الديار التركية العثمانية.

    اتصل بالسلطان أحمد والسلطان محمود فقرباه وأكرماه لمكانته وعلمه وعينه السلطان محمود مدرسا بدار الكتب التي بناها داخل قصره بالآستانة ظل فيها الى وفاته.

    له جهد كبير في نشر العلوم الشرعية في الدولة العثمانية وخاصة علم القراءات وعلوم القرآن.

    وقد أثرى مكتبة القرآن والقراءات بكتاباته ومؤلفاته منها:
    - الإئتلاف في ةجوه الإختلاف في القراءات العشر
    - زبدة العرفان في وجوه القرآن
    - حاشية على أنوار التنزيل للبيضاوي
    - حاشية على العقائد النسفية
    - روضة الواعظين
    - عناية الملك المنعم في شرح صحيح مسلم
    - نجاح القاري في شرح البخاري
    وله نظم بالعربية والتركية والفارسية.

    من تلاميذه أحمد الرشيدي الذي تلقى عنه القراءات العشر.
    توفي ـ رحمه الله ـ بالأستانة عام 1167هـ

    انظر: سلك الدرر 3/87؛ التيمورية 3/318؛ ايضاح المكنون 1/142؛ الأزهرية 1/44؛ كشف الظنون 2/1148؛ هدية العارفين 1/482؛ الأعلام 4/274؛ معجم المفسرين 1/325؛ معجم المؤلفين 6/145.



    مصحف رائع كتب بخط الخطاط التركي الكبير حامد آيتاش الآمدي المتوفي سنة 1402 للهجرة
    (موقع وزارة السياحة والثقافة التركية http://www.kultur.gov.tr/)





    عبد الله بن محمد القضاعي
    (الأندلس)



    أبو محمد القضاعي الأندلسي المعروف بمقرون نزيل بجاية ثم وهران ثم مالقة ثم قرطبة، قدمها بأمر الحكم أمير الأندلس في سنة سبع وأربعين وثلثمائة فأقرأ الناس بها على باب مسجد الجامع بحرف نافع من رواية ورش وكان ينمو فيه مذهب المصريين ذكر أنه أخذ القراءة عرضاً عن أبي الفضل عبد الحكم بن إبراهيم عن أبي عبد الله الأنماطي وأبي بكر بن سيف، روى عنه القراءة أبو بكر قاسم بن مسعود وقال إنه ولد في المحرم سنة تسعين ومائتين ومات سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة.


    قال الذهبي:
    عبد الله بن محمد أبو محمد القضاعي المعروف بمقرون المقرىء نزيل بجاية ثم نزيل وهران ثم نزيل مالقة ثم نزيل قرطبة قدمها باستقدام الحكم أمير المؤمنين بالأندلس في حدود خمسين وثلاث مئة قال أبو عمرو الداني فأقرأ الناس بها بحرف ورش وكان ينحو في قراءته نحو مذهب القرويين والمصريين وذكر أنه أخذ القراءة عرضا عن أبي الفضل عبد الحكم بن إبراهيم المقرىء صاحب أبي بكر بن سيف وذكر قاسم بن مسعود أن مولد شيخه القضاعي سنة تسعين ومئتين ومات بقرطبة سنة ثمان وسبعين وثلاث مئة.
    (معرفة القراء الكبارـ الطبقة التاسعة)


    .



العودة إلى ركن مزامير أرض الشام وبلاد الرافدين

صفحة 52 من 116 الأولىالأولى ... 212223242505152535462728292102 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 511 إلى 520 من 1157

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •