twitter twitter





إعلانات المنتدى

. .
. .




 

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 39

  1. #11

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    رسالة من أم لابنتها في عالم النت
    أم الخير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إبنتي الحبيبة ..
    اكتب لك ِ هذه الرسالة ... وكلى ثقة بأنكِِ ستقرئينها بقلبكِِ قبل عينيك .

    إبنتي الغالية ..
    يا من عشت سني حياتي أتقرب إلى الله برعايتي لك ِ.. وأبذل من وقتي وجهدي واهتمامي في سبيل حمايتك من أن تجرحكِ كلمة عابرة أو تؤذيكِ لمسة يد غادرة أو يقض مضجعكِ أذى من أحد .

    لقد ربَيتك ِ كأحسن ما تكون التربية .. وضعت ثقتي بالله ثم بك بأنك ستصونين هذه الثقة .. كنت لكَ وأنت ِ طفلة صغيرة ...العين التي تبصرين بها ، والأذن التي تسمعين بها ، والقدم التي تسيرين بها نحو الخير.

    ولما كبُرت ِ .. خرجت ِ من تحت مظلة حمايتي لك ِ .. وانطلقت ِ في هذا العالم الواسع ، وأنا أرقبك ِ بكل الخوف والقلق من أن تزل قدمك في سيرك وتتعثر خطواتك في طريق الحياة المملوءة بمنزلقات الضلال .. وتملكني الرعب من أن تسيري في طريق التيه .. ولكن كانت ثقتي بحسن تربيتي لك ِ تجعلني أراجع نفسي .. وأستعيذ بالله من وساوس الشيطان التي تملكتني ..

    طلبت ِ مني أن أتيح لك ِ استخدام النت .. ورغم تخوفي منه مما سمعته من الأمهات اللواتي عانين مع بناتهن في مشكلاته ، وحذرنني من متاهاته والمآسي التي تحصل من ورآءه للغافلات الصغيرات .. إلا أنني تحت إصرارك رضخت... وتركت لك ِ الحرية في استخدامه .

    أي بنيتي الحبيبة ..
    لقد حذرتك ِ من الخوض فيما لا ينبغي للفتاة أن تخوض فيه ، ونبهتك ِ إلى أن يكون جلُ اهتمامك ِ إكتساب الفائدة والتفع منه .. وأن تساهمي مع أخواتك في نشر القيم الإسلامية .. وأن تتجنبي مسالك الزلل . إن الذئاب تتربص بك ِ .. أنت ِ ومن تكون بمفردها من الفتيات أمثالك. والذئب يا ابنتي لا يأكل إلا الشاة القاصية ... كنت ُ ألاحظكِ وأتتبعك ِ على بعد ، وأرقب خطوك ِ في هذا العالم .. فلما لاحظت أنك بدأت ِ تميلين نحو طريق الزلل الذي كنت ُ أخشى عليك أن تسلكيه .. راعني هذا ، و كدت أقسو عليك بالحديث ، غير أني رأيت أن هذا لن ينفعك ِ ، بل رأيتُ أنه من واجبي أن أنصحك ِ و لكن كان واجبٌ علىّ أن أتبيّن من صحة هواجسي ... راقبتك حتى تيقنت من صدق حدسي .. وأصدقكِ القول أني قد ُصدمت عندما وجدت أن فتاتي البريئة الطاهرة والتي تعبت في نصحها.. وغذيتها بكل ما أعرفه من مشاعر الصدق والنقاء ، أن قدمها زلت في وحل النت !!

    هنا لم أستطع الصمت طويلاً ..ناديتيني بيا أمي وسعدتُ بأمومتي لك ِ والتي أراها واجب علي قبل أن تكون حقٌ لك .
    هنا ... استنفرت النمرة تدافع عن أطفالها .. يجب علي حمايتك .. يجب أن تعودي فتاتي التي أعرفها .. يجب أن تتركي هذا الطريق .. يجب أن تعلمي أن ما ظننتيه حباً إنما هو سراباً و شبكاً تقع فيه الغافلات أمثالك.. سأقطع عنك هذا الشبك ... وسآخذ بيدك ِ لتنجي منه شئت ِ أم أبيت ِ .. فأنتِ ابنتي .

    أمك المحبة








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  2. #12

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    أتركي الانترنت حالا


    خالد العجمي

    السلام عليكم
    أختي المسلمة :
    أتركي الانترنت حالا
    إذا كان وقت الصلاة قد دخل , توجهي اليها بطمأنينة و خشوع .
    أختي المسلمة : بادري الى التبكير إلى الصلاة و لا تأخريها عن وقتها فالصلاة نور لصاحبها .

    أتركي الانترنت حالا
    اذا كان احد والديك محتاجا لكي .
    تلمسي إحتياجاتهما وأبتغي رضاهما , فبرهما أهم من آي عمل آخر , و سعد من رضي عنه والداه , فهم خير الناس لكي فكوني أرحم الناس بهم , و برهما مقرون بعبادة الله في كتاب الله
    ( وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا )

    فهنيئا لمن أدركت والديها و سعت لبرهما و التعاسة لمن أدركتهما و كانت في غياب عنهما ..

    أتركي الانترنت حالا
    إذا كان أخوانك و أخواتك وأهلك في إجتماع عائلي ,, لا تهجريهم و إجلسي معهم و تبادلي معهم الإبتسامة و المزاح , كوني سراجآ للبيت تضييء مجالسهم بالنصح و الارشاد , إجعلي من نفسك قدوة لإخوانك

    أتركي الانترنت حالا
    إذا دُعيتي على مجلس ذكر أو محاضرة ثقافية , رتبي وقتك و أجعلي من الدروس والمحاضرات جزء من حياتك , لتنهلي من علم العلماء و تزدادي معرفة بدينك و دنياك ..

    أتركي الانترنت حالا
    و إستجيبي دعوة لصديقتك الصالحة , إجلسي مع الخيرات و تبادلي معهن الأفكار , فالصديقة الصالحة سراجآ منيرآ لمن يرافقها , فتجديها تارة تدلك على فعل الخير , و تارة لا تتردد بنصحك و تذكيرك بأخطاءك و تارة بمساعدتك حين تحتاج لها .

    أتركي الانترنت حالا
    و إجعلي جزء من وقتك لقضاء حاجة المحتاجين , أبذلي من المال الذي أنعم عليكي الله به
    ففي ذلك أجر كبير و سعة بالرزق .. لا تترددي بمساعدة المحتاج , فمن فرج كربة على أخيه المسلم فرج الله له كربة من كربه يوم القيامة

    أتركي الانترنت حالا
    إذا كان لديك واجبات مدرسية أو امتحانات .. ولا تؤجلي عمل اليوم للغد .








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  3. #13

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    أفكار دعوية للمرأة على الشبكة العنكبوتية
    مهذب

    مقدمة ::::
    الدعوة إلى الله جل وتعالى هي التطبيق السلوكي والواقع العملي لهذا الدين وإعمار الأرض به .
    قال الله جل وتعالى : ( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ..) وبغض النظر عن معنى ( من ) هنا هل هي للبيان أو للتبعيض ، لكن تفيدنا هذه الآية على المعنيين أهمية الدعوة ، وأهمية وجود هذه الطائفة ( طائفة الخير الداعين إليه ) .
    والناس في هذا الباب - أعني بابا الدعوة إلى الله - سواء ؛ في لزوم الإتيان به - ذكرا أو أنثى - كلٌّ على ما جبله الله عليه من الطاقة والفطرة ( فأتوا منه ما استطعتم )
    ومن هذا الباب كان هذا الموضوع .

    * لماذا المرأة ؟!
    المرأة هي النصف الثاني من المجتمع - ولا يعارض في هذا من له عقل سليم -
    بل هي غالب المجتمع - وخصوصاً في هذا الزمن - هذا من جانب .
    وجانب آخر هو أن قضية الدعوة إلى الله تعالى - وخاصة في الوسط النسائي -
    تعاني من ضعف في الطرح والاهتمام .
    وجانب ثالث : هو أن المرأة أصبح لها وجود ملموس على هذه الشبكة - بغض النظر عن مدى أهمية وجودها من عدمه -
    المقصود أنه أصبح لها تواجد على هذه الشبكة ، بل إن بعض الدراسات تفيد أن مستخدمي الإنتر نت من النساء يفوق عدد المستخدمين للانتر نت من الرجال
    هذه الإحصائية لو ثبتت فهي مؤشر إنذار للمؤسسات التربوية والدعوية في عدم إغفال هذه الطائفة المتكاثرة ..
    وجانب رابع أننا صرنا وللأسف الشديد نشهد على هذه الشبكة جلد الفاجرات على فجورهن وفسقهن جلدا فاضحا بعيدا عن أقل درجات الحياء والعفة
    وفي الجانب المقابل نجد الصالحات العفيفات الثقات اللاتي لهن تواجد في الساحة عاجزين عن العمل لا يحركن ساكناً ، ربما يكون هذا العجز سببه عدم وجود أهداف
    أو عدم شعور بعظم مسئولية وأمانة تبليغ هذا الدين :: والرسول صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ أكثر ما يتعوذ من العجز والكسل لأنهما مفتاحا لكل شر !
    من هنا وهناك كان لا بد من الاهتمام بقضية المرأة ( دعوياً وتربوياً ) من خلال هذه الشبكة .

    * هذه الأفكار .!!
    هذه الأفكار - جهد المقل - وهي أفكار من جهتين :
    الأولى :
    هي أفكار تفيد النساء من جهة تربية أنفسهن وتزكيتها ، وتثقيفها . ولعلها تكون مقتضبه نوعاً ما !
    الثانية :
    هي أفكار تفتح للمرأة آفاقاً للمشاركة في ميدان الدعوة وتبليغ هذا الدين - خصوصاً على هذه الشبكة - .

    ** أفكار للترقية والكمال .
    هي أفكار تستفيد منها المرأة في تربية نفسها - على وجه العموم - الترقي بالنفس في درجات الكمال ،ومن المهم أن أشير اليها على عجالة قبل الشروع في صلب الموضوع .
    هذه الأفكار بعضها ذاتي ( من خلال المرأة نفسها ) وبعضها خارجي ( من خلال المجتمع والمؤسسات التربوية ) :
    من الذاتيه :
    1 -
    إخلاص النية لله جل وتعالى : في كل شأن ، فالمرأة التي تدخل على هذه الشبكة - حتى تستفيد - لا بد لها من استحضار نية النفع والفائدة ، والحرص على تجديد هذه النية ومراجعتها حتى يكون دخول المرأة على هذه الشبكة له الأثر الواضح في التزكية على سلوك المرأة .
    2 -
    الهدف ... نعم لا بد من تحديد الهدف ؛ والهدف الأسمى من أي عمل يقوم به ا لعبد هو هدف العبودية الذي به ينال رضا الله جل وتعالى .
    لكن لا بد للمرأة من أهداف مرحلية أو سمها أهداف ( وسائل ) للهدف الأسمى .. فلا بد أن يكون للمرأة هدف من دخولها ، ، حتى لا يتشتت عليها جهدها ويضيع عليها وقتها في ضرب وخبط في أرجاء هذه الشبكة
    كالعيس في البيداء يقتلها الظما .. ..!
    وبتحديد الهدف يكون الانطلاق ... وحين يغيب الهدف يغيب الهمّ والحس الدعوي .
    ليكن لكِ أيتها الغيورة هدف من دخولك : هدف دعوي ، تعليمي ، تثقيفي ... وبقدر سمو الأهداف بقدر ما تزكو النفس وتتهذب .
    3-
    التنظيم ... تنظيم الوقت في الدخول لهذه الشبكة ، مع التوفيق بين المصالح الأخرى ، وأن تكون هذه الشبكة من جملة الإهتمامات لا أن تكون هي الإهتمام ‍
    هذا التنظيم يفيد في تربية النفس من حيث إشعارها بأهمية هذا الزمن وأنه أنفاس لا تعود ، وأن التفريط فيه يفوت على العبد مصالح كثيرة :: إن كانت مصالح زوجية ، أو دراسية ، أو اجتماعية .. وقد تكون
    مصالح شرعية واجبة .
    هذه ثلاثة أفكار مهمة على الطريق أحسبها بمثابة قواعد الانطلاق والإبحار في هذه الشبكة الغور ‍.
    4 -
    على المختصين والمهتمين تخصيص شبكات ومواقع ومنتديات تهتم بشئون المرأة ( دعويا ، ثقافيا ، اجتماعياً ، ما يخصها في ذاتها مما فُطرت عليه من حب الزينة والترفيه .. ) وفتح المجال لهن بالمشاركة .
    5 -
    على المختصين من أهل التربية المساهمة في طرح البحوث والدراسات ( ميدانية كانت أو شرعية أو اجتماعية ..) التي تزيد من وعي المرأة وثقافتها .
    ونموذج على ذلك : ما طرحه بعض الغيورين على هذه الشبكة من مشاريع أبحاث تخص المرأة : تجدونها على هذاالرابط :
    http://www.saaid.net/female/index1.htm


    للمرأة .. أفكار دعوية على الشبكة العنكبوتيه !!

    هذه الأفكار قد تستفيد منها المرأة في سبيل المشاركة في ميدان الدعوة من خلال هذه الشبكة ... فمن هذه الأفكار :::

    1 - الكتابة في المنتديات
    والشبكات الإسلامية ، مع الحرص على اختيار المنتدى المناسب - مناسب من خلال وضوح منهج المنتدى وهدفه ، ومن خلال القائمين عليه من يكونون ؟!-
    حتى لا تعرض المرأة نفسها لشبهات أو متاهات ثقافية فكرية أو اجتماعية ، أو غير ذلك من الشوائب التي عجّت بها ساحة الانترنت .
    2 - عمل ملفات
    ( ثقافية ، دعوية ، ترفيهية ، اجتماعية ) وذلك عن طريق الجمع من خلال المنتديات وما يكون على الشبكة مما يهم المرأة . أو عن طريق الجمع الشخصي والجهد الذاتي من خلال التنقيب بين بطون الكتب وفرائدها .
    3 - تنزيل ملخصات
    أشرطة إسلامية أو كتباً إسلامية على الشبكة ، فالمرأة أكثر ما تكون في بيتها لا تخرج ، فلو انها استغلت فترة وجودها في بيتها بتلخيص بعض
    الشرطة الإسلامية أو الكتب المهمة ، وتنزيل هذه الملخصات والكتب .
    4 - رصد المشاكل النسائية
    مع البحث عن الحلول لها بسؤال المختصين والعلماء والدعاة والبحث في ذلك وعمل ذلك في ملفات نسائية .
    5 - أن تستغل المرأة تخصصها
    في سبيل خدمة الدين ، وذلك بالمشاركات المتميزة في مجال تخصصها . وتطويع هذه التخصصات للعمل لهذا الدين .
    إذ أن المشاركات الذاتيه أبلغ أثرا في نفس القارئ ، بمعنى حين تكون المشاركة مجرد نقل( قص + نسخ = لصق ! ) ، فإن ذلك قد يعطي القارئ نوعا من عدم الاهتمام بالمكتوب ، أما حين تكون المشاركة ذاتيه بمعنى أن تكون من بنيات الفكر ومن خلال اهتمام ذاتي وتخصص فإن هذا يعطي المقال احتراما وتقديرا لدى القارئ ، كما أن فيه صقلا للمواهب وإخراجاً للمكنون .
    6 - عمل مجلة نسائية
    مقروءة على الشبكة توضع في المنتدى .
    7 - التعقيبات والردود على الأطروحات
    ، إذ ينبغي أن يكون الرد لا لمجرد الرد ، وإنما يكون ردّا يخدم الفكرة المطروحة من خلال إثراءها لا إطراءها فحسب ! ، أو من خلال نقدها نقدا صحيحا بنّاء .
    8 - من خلال برنامج المحادثة الصوتية
    ( بال تك ) تستطيع المرأة ايضا أن تبلغ الرسالة المؤتمنة عليها ، وهاكنّ بعض هذه الأفكار :
    أ - المشاركة المسجلة
    ، والحرص على أن تكون المادة المسجلة غير مكرورة أو تكون مادة صوتية جديدة ، أو تكون مادة صوتيه ذات هدف تريد أن توصله المشاركة للحضور .
    بعيداً عن الاختيارات العشوائية للمادة المسجلة .. !
    أقول أن المرأة - وحتى الرجل - يستطيع أن يوصل فكرة ما من خلال تجميع بعض المواد المسجلة التي تعرض لهذه الفكرة مرتبة في الطرح مميزة في الطرح .
    مثال :

    الفكرة : تحبيب القراءة عند الآخرين .
    هذه فكرة تعدّ لها المرأة اعدادا مميزا من خلال جمع بعض المواد الصوتية التي تعالج هذه الفكرة من خلال الأسباب والعوائق والمظاهر والوسائل والحلول .. على أن يًراعى في طرح المادة المسجلة اختلاف الأصوات ، بمعنى أن لا تختار شريط واحد مثلا يعالج هذه الفكرة ، بل تقوم بتجميع أكثر من مادة صوتيه ترتبها ترتيبا منطقيا لتخرج بفكرة متكاملة وبأسلوب مميز تتخله الفائدة والمعلومة والطرفه .
    ليس شرطاً أن تعرض كل ما جمّعته من خلال مشاركة واحدة بل تقسّم المشاركة على حلقات في نفس اليوم أن كان يحتمل .
    هذا الأسلوب يفيد المرأة شخصيا في الجد والاهتمام في البحث والتحصيل ، ومن ثم يفيد الآخرين بفائدة ماتعه جداً .
    ب - احتواء النساء الجدد الداخلات للغرفة بمراسلتهن عبر الخاص ، ودعوتهن وعرض الحق عليهن بالأسلوب الأمثل ، وأن لا نكتفي بالإنكفاء والإنغلاق على أنفسنا أو على مجموعة معينة فحسب
    فإن الدعوة عن طريق هذا البرنامج هيمن باب البلاغ العام الذي ينبغي أن يكون لكل طبقات الناس وفئاتهم .
    أما قضية التخصص أو الاختصاص - أعني الانزواء بمجموعه معينه فقط والاكتفاء بها -فإن هذا البرنامج لا يخدم ذلك ، وليس ذلك بحكمة ، وإنما أقول ولا أزال أقول أن الدعوة إلى الله من خلال هذا البرنامج إنما هي من باب البلاغ العام لا من باب الدعوة الخاصة .
    فاحتواء الجددمن الداخلات للغرف الاسلامية واحتوائهن للغرف النسائية الخاصة مطلب مهم - على أن يكون الأمر بنوع من الحرص والدقة - .
    ج - المراسلات عبر الخاص
    ( المراسلات النسائية ) بعضالاخوة يحلوله أن يسميها ( الاستراحات البالتوكية ) .. هذه الرسائل التي تحوي كلمات قليلات لكنها ذات أهداف ، ولنركز في كونها ذات أهداف
    بمعنى أن لا تكون رسائل عشوائية فقط بل رسائل لها أهداف مرحلية تحقق فكرة ما .
    بمعنى أن تحرص المرأة أنيكون عندها قائمة من أسماء النساء اللاتي يدخلن إلى البال تك - اياً كانت هذه المرأة - وعلى هذه الداعية أن تقوم بتصنيف هذه القائمة إلى ( ملتزمة غير ملتزمة ) - تعرف هذا من خلال الحوار معها
    ومن خلال هذه الحورات تستطيع أن تحدد الداعيه الفكرة التي تريد أن تحققها في مجموعة ما .. عندها تكون رسائلها الخاصة ( الاستراحات ) مركّزة حول خدمة هذه الفكرة وهذا الهدف ، وهكذا لا تزال هذه المرأة الداعية في اجتذاب
    أكبر عدد ممكن منالنساء في قائمتها وتصنيفهم على ما وضح ،- ومقصد التصنيف هو تحديد الهدف - ..مع مراعاة أن هذه الرسائل للنساء .. بمعنى أن لا تراسل الرجالبهذه الاستراحات ، وأن تقتصر في رسائلها هذهعلى الجانب النسائي المتواجد بكثرة .
    د - استغلال الفترات غير النشطة
    في أوقات المشاركات المفتوحه لوضع ما يفيد الزوار من خلال طا أشرت إليه في الفكرة ( أ ) .
    هـ - التخصص في النقل
    المباشر خطبة الحرم المكي والمدني ، وإن لم يكن مباشرا فيكون مسجلا يعرض في موعد ثابت في الجدول ، ينسق في هذا مع مشرفي الغرفة .
    و - اللوحة العامة
    (التكست العام ) مجال فسيح أيضا للدعوة بالتذكير من خلال ( ما نشيتات دعوية ) بأسلوب رائق ،على أن يراعى في هذا التذكير مناسبة الحال والزمان ..
    ز - إخراج المسابقات
    الثقافية والاعداد لها على أن تكون مادة المسابقة مثلا لدرس كان في الغرفة ، أو لموضوع ما ، فتجهز هذه المسابقة وتعد اعدادا هادفا غير عشوائي ثم تسلم لأحد المشرفين لطرحها .
    ح - في الغرفة يحدث غالبا
    ً أن يدخل أحد الناس ليسئل عن حكم شرعي ما في مسألة ، ولا يكون هناك شيخا متواجد ، فلو انبرت لمثل هذه الفرائد من الأسئلة بعض الاخوات وسجلتها وعرضتها في وقت لاحق
    على أحد أهل العلم ممن يزورون الغرفة لكان في هذا نفعا .


    ** تنبيهات ** ** تنبيهات ** ** تنبيهات **

    - الاستشارة :: فما خاب من استخار ولا ندم من استشار .
    -
    مسألة القصد القصد .. والفطنة الفطنة !!
    -
    التنسيق الجماعي بين الأخوات أو مع مشرف الغرفة .
    -
    الهمة الهمة .. والجد الجد .. واعلمي أن قيمة كل امرئِ ما يحسنه !
    -
    التعاون أدب شرعي ومطلب ملح في باب الدعوة إلى الله ( واجعل لي وزيراً من أهلي )
    -
    أن تحرص المرأة أشد الحرص على ضبط العلاقة بالآخرين من خلال هذه الشبكة - أياً كان هذا الآخر - !
    -
    أن لا تنسى المرأة وهي تدخل على هذه الشبكة ما جُبلت عليه من الحياء والعذرية ، فلا تسلك ما يفسد هذه الفطرة
    كالمجادلات والمهاترات التي تستجري الألفاظ غير اللائقة ، أو غير ذلك من الأحوال التي تشين صفة الحياء عند المرأة .

    هذه جملة من الأفكار .. وإن كانت ليست هي كل الأفكار .... كما أني لا أزعم أنّي أتيت بجديد إنما هي أمور نعلمها جميعا لكن طرقتها من باب الذكرى والذكرى تنفع المؤمنين . والحمد لله رب العالمين .








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  4. #14

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    عندما تسمحين !!!
    صباح الضامن

    تعليق
    رائع يا أخي الكريم ما كتبته ولفت نظري اسمك الجديد رد أنتِ الأروع بمرورك يا عزيزة

    تعليق
    مرحبا بك َ يا أخي مجددا فقد افتقدناك
    رد
    وأنا أيضا بي توق شديد لكل ما ومن هو هنا

    تعليق
    جزاك الله خيرا فكرة جيدة وطرح ممتاز
    رد
    بورك مرورك أيتها الموقرة

    تعليق
    نرجو الله الثبات ونطلب منه أن يعيننا ويبصرنا بالحق رد جزيتِ خيرا على التعليق والمرور

    هي نماذج اقتطفتها من هنا وهناك
    بين أخ كتب قطعة وردت عليه أخوات في منتدى مختلط لاحظن الفرق لاحظن السماح لاحظن التبسط

    لأكثر من مرة تدور العيون والأفئدة في أكثر من مكان ترصد هنات وونات من المشاركين والمشاركات قد لا يعني الكاتب أن كلمة عزيزة بها شيء ولكن هل وعى ما قد تحدث بقلوب ضعيفة قد لا تعي من استوقفها اسم الكاتب واهتمت بنقله بأنها سمحت له أن يناديها بالعزيزة ولربما تكون من أفضل الفضليات رب كلمة تورد مهلكا

    جميل أن نصف شخصا برقي فكره وطرحه ولكن ما علاقتك يا أختي الحبيبة باسمه ولقبه وكنيته .
    الشرر يوقد في هشيم النفس الخوراء الضعيفة نارا تأكلها أو تنهش بنقائها فتحيل بها نقاطا سوداء .
    نختبيء وراء أسماء إسلامية عذرا وأقول نختبيء لأنها حماية لنا لما يراها القاريء يعلم أنها لمن يرجو الحماية فلا حماية إلا بلإسلام وما فيه ولكنه لما يقرأ تلك الحروف الإسلامية الرنانة والألقاب الراقية التي كان عليها أهل السلف الصالح وتأتي لتقولي لمن تردين على موضوعه نفتقدك واسمك جميل ولقبك نقف عنده ونتأمل عليك أن تراجعي خطوك واتقي اتقي يا أخية فوالله ديننا لم يترك شاردة ولا واردة إلا أتى بها لتبقى هذه الأمة نقية عالية الهمة لا يأمرها الشيطان ويوسوس لها بسقطات صغيرة تتراكم تثقل الهمة وتحجب الغيث روحا ومادة ...
    الحزن يلف كلماتي وأنا أرى أن الاعتياد على التواجد بالمنتديات المختلطة والتبسط بين الجنسين يصبح أمرا طبيعيا وما هو كذلك .
    إنه كمن يخرق الثوب الجميل بخروق لا رتق لها لو رأيتُ ابنتي تقول لرجل لا تعرفه ... استوقفني لقبك او افتقدناك , هل أعدها من الصالحات الحييات المتبعات لأمر الله بقوله (( فلا تخضعن بالقول ........))

    الحرف يورد حواف النار ويوشك أن يوقع فيها والحرف يرفع لعمق الجنة ويبشر أن يشرق فيها تنبهي يا حبيبة فوجودك للتذكير والتعلم والتعليم لا لكي تسمحي فيدخل الشيطان من بابك وعندما تسمحين تعذريني فلا أحب أن أرى شياطين الحروف توقد في نقاء إسلامك فأنت لي ابنة أو أخت فلا تسمحي ...








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  5. #15

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    داعيه كادت أن تسقط بالوحل ..!




    الحمدالله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :

    إلى صاحبة الإحساس المُرهف والمشاعر الصادقه إلى التي خلقها عز وجل فأحسن خلقها .. وأنزلت بإسمها سورة كامله في القرآن الكريم .. إلى التي عاشت في زوايا العالم الإفتراضي ( الإنترنت ) سنوات عديده .. تلهو .. وتدغدغ أطرافها تلك الأزرار والأرقام على " لوحة المفاتيح " تفوتها الصلاة تلو الصلاة, وقد تكون هُناك إجتماعات عائليه فتهملها وتتحجج بالمرض لكي تقضي وقتاً ممتعاً مع حبيبها المزعوم " الإنترنت " التي أصبحت عاجزه عن فراقه .. مكبلة بأسره ..

    أخيتي ... كُلنا يعلم أن للإنترنت فوائد عظيمه .. وأنه من تيسير الله سبحانه وتعالى لنا ومنته وفضله .. فكم من عمل شاق يسّره لنا هذا الجهاز .. وكم من بحث ساعدنا به .. وكم من مسأله شرعيه أصلناها من الكتب الإلكترونيه للعلماء وأقوالهم ومواقعهم .. التي لو بحثنا عنها بالكتب لأطلنا كثيراً .. فهذا الجهاز قد إختصر علينا الوقت والجهد .. كذلك تلك الغرف الدعويه في البالتوك وغيره .. التي تقيم الدروس والمحاضرات والحلقات .. بينما عج آخرون في مستنقعات الرذيله ..

    فنرى تلك قد أدمنت " المواقع الإباحيه " وتلك أصبّحت سِلعه رخيصه تعرض جسدها عبر تلك العدسه الخبيثه " الكام" بينما تغطي وجهها لكي لا تعـُرف فتفضح ..!

    تناست أن هُناك رب للعباد تنام أعيننا ولا تنام عيـنـه عن كل صغيرة وكبيرة ..

    ومهما تكن عند امرئ من خليقة ** وإن خالها تخفى على الناس تُعْلَمِ
    سبحان الله .. هؤلاء اللاتي يعرضن أجسادهن خلف الشاشات ,, كما ولدتهن أمهاتهم ,, نزعن جلباب الحياء وخلعن ثوب العفه ,, لا حياء ولا دين ولا خوف من الله عز وجل ,, هل من المعقول أن يكنّ مربيات الأجيال

    شـّـتان بين عائشة رضي الله عنها , وعائشة اليوم ..!

    لم يا أختاه ؟.. هل لأن الله أنعم عليك بنعمة الصحه والعافيه والجمال ,, تعصين الله بنعمه؟

    أسألكِ بالله أخيتي .. لو أن إحداهن ساعدتكِ بأمر .. ولو كان بسيط .. هل تستطيعين أن تعامليها بجفاء ؟ أم أنكِِ تبحثين عن رضاها لكي تردي لها الجميل ؟

    لم يا أخيتي ؟,, أنتي جوهرة مصونه ودرة مكنونه .. خلقكِ الله بأجمل صورة .. جعلكِ مبُصِره وغيرك أعمى .. خلقكِ تمشين على رجلين .. وغيرك لا يستطيع المشي .. أنعم عليكِ بنعمة السماع وغيرك لا يسمع .. بل حتى لم ينعم بسماع القرآن الكريم في حياته ولو مـّره .. لم يا أختاه ..؟

    أكتب لكِ .. وقلبي يكــاد أن يتفطّر من الألـم ..

    أخيتي تفكـّري .. فقط إجلسي بينكِ وبين نفسك ,, وإطرحي هذا السؤال عليكِ .. ( ما النهايه ؟ ) أخيتي لن أسألكِ .. ماهي الإجابه .. لأنكِ أعلم بها مني ..!

    هل تودين الموّت عاريه على أنغام الموسيقى ينظر الرجال إلى جسدكِ الذي كان في يوم نطفه طاهره في رحم أمكِ ؟
    أم أنكِ تودين الموت في مصلاكِ تقرأيين القرآن وتسألين الله الفردوس الأعلى ..

    إذا ما قال لي ربي أما استحييت تعصيني ..؟
    وتُـخفي الذنبَ عن خلقيَ وبالعصيانِ تأتيني
    فكيف أجيبُ يا ويحي ومن ذا سوف يحميني؟
    أسُلي النفس بالآمالِ من حينٍ الى حينِ ..
    وأنسى ما وراءُ الموت ماذا سوف تكفيني
    كأني قد ضّمنتُ العيش ليس الموت يكفيني
    وجاءت سكرة الموتُ الشديدة من سيحميني؟؟
    نظرتُ الى الوُجوهِ أليـس منُهم سيفدينـــي؟
    سأسأل ما الذي قدمت في دنياي ينجيني
    فكيف إجابتي من بعد ما فرطت في ديني
    ويا ويحي ألــــم أسمع كلام الله يدعوني؟؟
    ألــــم أسمع بما قد جاء في قاف ويسِ ؟
    ألـــم أسمع مُنادي الموت يدعُوني يُناديني؟
    فيا ربــــاه عبدُ تــائبُ من ذا سيؤويني ؟
    سوى رب غفور واسعُ للحقِ يهدييني
    أتيتُ إليكَ فارحمني وثقــّـل في موازيني
    وخفَفَ في جزائي أنتَ أرجـى من يجازيني


    أختاه .. أنتي إمرأه وسأحدثكِ عن قصة أمرأة ,, حدثتنّـي بنفسها..
    كانت إحداهن فتاة محافظه .. بها سمات الصلاح والدين .. دخلت تدعو إلى الله .. عبر هذا الجهاز .. لِما سمعت عنه .. من وجود أخوات غارقات في بحور الشهوات .. فدخلت غرف المحادثات " البلاء توك " وإستمرت تدعو عبر الغرف الدعويـّه .. تشارك بما لدينا من خير .. من مواد مسجلـه محاضرات وقرآن وأناشيد ..
    ولكن هيهات .. سولّت لها نفسها أن تدعو في تلك الغرف التي تُسمى بالغرف " الحمراء" فذهبت .. ولكنها تفاجأت مما تراه .. ظنت أنها دخلت على " بهائم " أكرمكم الله .. فهذه تعرض جسدها .. وهذا يضع مقاطع من الخنى والزنا .. وذاك يكتب الكلام القبيح على العام .. وذاك على المايك .. متبجّح يسوق الكلام الفاحش دون رقيب أو حسيب .. بقيّت برهه من الوقت .. تتفحص وتتحسس هذا العالم الغريب ..
    فأحست بخّوف وبدأت أواصلها ترتعد .. وتقول في نفسها .. يا الله ألهذا الحد وصل بنا الحال .. رحماك يا الله .. رحماك يا الله ..
    سقطت دمعة حاره على وجنتيها .. ورفعت أكفها إلى السماء داعيةً المولى عز وجل أن يهديهم .. ويردهم إلى عقولهم .. التي إستحوذ عليها هذا الشيطان الإكتروني ..
    خرجت ململةً لجراحها .. تمسح بأكفها دموعها ..
    توضأت .. وإرتدت ثوب الصلاة .. كبّرت .. وصلت ركعتين .. دعت الله أن يغفرلها جهلها ودخولها إلى هُناك
    بعد أيام .. جاءها الشيطان مخذلاً .. قال لها ( أتتركيين أخواتكِ وإخوانكِ يضيعون في متاهات الظلام وأنتِ صالحه .. تسلكين درب الخير .. ما أقساكِ ) ففكرت وقالت أنا إمرأة قويّـه .. سأذهب لأنتشل إخواني وأخواتي من بؤرة الفساد .. ولن أتأثر بإذن الله , فأنا طالبة علم .. وإيماني بالله قوي .. فظنّـت تلك المسكينه أنها ستقدر على ذلك .. دون أن تتأثر ..!

    ولكن هيهات .. ذهبت .. إلى تلك الغرفة مرةَ أخـرى .. ورأت المئات يتجمعون على حالهم .. فكتبت على الخاص لأحدهم .. تدعوه إلى الله .. وتذكـّره بالآخـره وبعذاب القـبر ..

    فتفاعل معها .. وقال لها : الله يجزاكِ خير .. (لا تخليني .. أنا محتاجك .. من زمان كنت أبي أحد ينبهني .. يصحيني من هالغفله لا تخليني .. أنا ما صدّقت أحصل على أخت مثلك )

    فرّق قلب تلك المسكينه .. ورأفت إلى حـاله .. فقال لها : أعطيني بريدك الإكتروني لأتواصل معك فأنا محُتاج لمن يذكّـرني بالله .. بعد تردد .. أعطته بريدها الإلكتروني ..

    مرّت الأيام بينهما .. هي تــُذكره بالله تعالى .. وهو يتجاوب معها ولكـن ـ هل تعتقدون أن الذئاب لهم أمان ؟
    بدأت تعجُب به .. وبدأ هو يرسم خطته المشؤومه .. قال لها ذات يوم : فـُلانه , لولاكِ لم أهتدِ .. فأنتي نعمه من السماء .. قد تغيّرت حياتي معكِ منذو أن عرفتكِ ..

    أطرقت رأسها حياءَ وإحمّر وجهها القمري خجلاً.. قالت له : أنت (أخي في الله) ومن واجبي أن أدعوك وأذكـّرك بالله ,, فلستُ أنانيـّـه .. أضمن الخير نفسي وأصُـلحها .. بينما أترك إخواني وأخواتي في وحل الرذيله ..
    قال لها الذئب الماكر .. ما أطيّب قلبكِ .. أكاد أجزم أنكِ نادره في الوجود ..
    ومرت أيام عديده .. حتى جاء اليوم الذي تكسّرت به الحواجز .. وإندثر به الحياء ..
    قال لها : فــُلانه .. قالت : نعم .. قال إني ( أحبكِ )

    إرتعشت أطرافها .. وأحسّت بتوقـّف الدماء في عروقها ..وبدأت ضربات قلبها تزيد .. فصمتت ولم تكتب له شئ .. فبادر .. وكتب : أين أنتِ يا حبيبتي .. أجيبي ..هل تحبيني ؟

    صمتت هي وعاشت تلك اللحظات في صمت قاتل رهيب ..

    تكتب حرف وتمسح , تكتب الكلمه ولا تكُملها .. فقال لها لا تتردي إكتبي مايجول في خاطرك .. فكتبت أرجوك لا تقل هذا الحديث مرةً أخرى .. فأنا داعيه إلى الله .. وطالبة علم .. فقال لها : لالالالالا .. لا تظني إنني أقصد سوء .. هداكِ الله .. أنا قصدي شريف .. أريد الإرتباط بكِ .. فكيف بعدما وجدتكِ ووجدت بك طريق النور والهدايه .. تريديني أن أترككِ ..

    أطرقت رأسها .. وقالت .. ولكن .. قال لا تقولي ولكن أنتِ لي وأنا لكِ .. عّم الفرح في قلبها ..
    وأخذت ضربات قلبها ترقص فرحاً .. مما قاله لها , وفي اليوم الآخــر .. دخلت إلى الإيميل .. كعادتهم .. في الوقت المحدد .. الذين إتفقوا عليه منذو أول لقاء لهما ..

    قال لها : أريد أن أراكِ ,, فقلبي ملهوف على رؤياكِ .. لا أستطيع النوم ولا الأكل ولا الشرب دون أن أرى تلك الفتاة التي ملكت قلبي وجوارحي فلم أعد أستطع التفكير ولا الكلام .. بسببها ..

    أحُرجت , وقالت : لا مستحيل .. حرام لا يجوز .. قال لها : أنا الأن خطيبك .. وسأذهب لرؤية أهلكِ .. فلا تخافي .. أبعد كل ذلك تظنين إنني ألعب ..

    إطمأنت تلك المسكينه .. فوافقت بشرط أن تضعها بسرعه وتزيلها .. وذاك الذئب متلهف يترقب تلك اللحظه ليسرق صورتها ..

    ( فكما هو معلوم أنه يوجد برنامج لسرقة الصور التي توضع في برنامج الماسنجر )

    ذهبت لتختار أجمل صورة لديها .. وإستقر الرأي عليها .. فوضعتها له .. كانت جميله ذات عينين واسعتين ..
    وبشرة نضره .. ولا زال هٌناك بريق لنور الإيمان .. في وجهها القمري ...

    صمت برهه بعد أن رأى الصورة ..أعجبته جــداً .. طلب منها أن تضع صور أخرى لها .. رفضت هي .. وقد كان قلبها يدق بسرعه من الإرتباك ..

    قال لها : براحتك حبيبتي ..

    بعد أيام .. أصبح كلام الحب والكلام الفاحش لا يفارقهما .. فتلك الداعيّـه .. أمست مريضة القلب .. ذبُـل وجهها ,, وإنطفئ نور الإيمان .. في عينيها .. أصبحت تتحرى وتنتظر دخوله إلى المسنجر .. مّـر .. يوم .. يومان .. لم يدخل .. في اليوم الثالث دخل .. فقالت له بلهفه وشوق أين أنت .. إنتظرتك كثيراً .. قلقت عليك ..

    قال هو : أنا بخير .. ولم يبادلها المشاعر التي إعتادت أن تراها منه .. فقالت له : مابك يا خالد .. لما تغـيّرت؟ هل أنا ضايقتك بأمر .. قال : لا ,, قالت إذن ماذا؟ قال لها أريد أن أراكِ أريد أن نلتقي أرجوكِ فلم أعد أستطيع أن أبعد عنكِ .. وأنا منذو يومين لم أدخل ,, حتى لا أضايقك بطلبي هذا ..

    قالت له كيف تراني وأين ؟ قال : في الصباح حين تذهبين للكليه ,, سأكون هُناك أنتظركِ .. قالت صعبه كيف ذلك .. أنا في حياتي لم أقابل رجل غريب أو أجلس معه , بل في حياتي لم يرَ وجهي رجل أجنبي .. ولم يراني إلا محارمي ..

    قال لها : أنا زوجك مابكِ .. لا تخافي ,, وأنا شخص إلتزمت والله قد هداني .. وصدقيني وأقسم لكِ أنني لم أؤذيك .. ولن ألمس جزء منكِ .. إطمأنت المسكينه قليلاً .. فوافقت وكانت هُنا الطامه.. طلب هاتفها الخلوي لكي يستطيع أن يتصل بها ..

    وعلى الموعد في الساعه التاسعه صباحاً .. إرتدت أجمل مالديها من ثياب .. وتعطرت بأجمل العطور .. وزيّنت وجهها ببعض مساحيق التجميل ..

    ثم ويا للأســف .. إرتدت خمارها وعباءة الــرأس .. والقفازات والجوارب..!

    خرجت إلى الجامعه .. أنزلوها أهلها وغادروا.. كان بإنتظارها " خالد " دق هاتفها .. وكانت رنته كدقة الموت في قلبها .. خافت ووجلت .. قالها لها : إنظري إلى تلك السيّـاره البيضاء المغيّمه نوافذها ..
    كانت نوافذ السيارة سوداء .. مخيفه .. وكان لا يتضح من بداخل تلك السيارة .. أخذت خطواتها تتقدم لتلك السيارة .. وقلبها يرجف وأطرافها ترتعد .. ركبت فصممت من الرهبه .. قالت بصوت منخفض خائف
    " السلام عليكم " قال الذئب " وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته " أهلاً وسهلاً .. ماشاء الله تبارك الله ..
    لقد أصبتُ الإختيار .. ثبتكِ الله على الدين والطاعه يا غاليتي ..

    هي صامته قلبها يدق بسرعه وكأن الزمن سينتهي بدقات قلبها ..
    أخذ يدها قال مابكِ .. خائفه .. سحبت يدها وقالت أرجوك .. تحرّك بسرعه قبل أن يرانا أحد ..
    أدار مقود السيارة .. فإتجه إلى أحد المباني الكبيرة .. بها الشقق المفروشه للإيجار .. هُناك حيث كاد أن يضيع العفاف لولا ستر الله ورحمته ..

    نزل هو من السيارة .. أخذها من يدها ... قالت أين لم نتفق على ذلك .. إتفقنا أن نجلس في السيارة فقط .. قال لا ياحبيبتي أريد أن أرى وجهكِ الجميل .. كذلك حتى تطمأني أنتِ .. ولا يراكِ أحد , ساعه فقط وسأرجعكِ إلى الجامعه ..

    إطمأنت قليلاً .. وركبت المصعد معه .. في لحظات خوف وترقّب ..

    دخلا إلى الشقه .. قال لها : تفضلي حبيبتي .. دخلت وبقلبها إنقباض وخوفها من الله يقتلها وإلا به يرفع خمارها عن وجهها .. ويقول سبحان الخالق .. ما أجملكِ .. طبع قبله شيطانيه على رأسها وأراد أن يقترب منها لينال ما يُريد .. فأكبت باكيةً .. قال لها : لا تخافي أنتِ مع زوجكِ .. قالت له أريد بعض الماء .. ذهب ليحضر الماء .. فأسرعت وفتحت الباب وخرجت .. أوقفت أحد السيارات وقالت له أرجوك أرجوك .. خذني من هنا ..

    وكان رجل تبدو عليه ملامح الإستقامه .. ركبت معه .. باكيةً .. ضعيفه .. منكسره .. قالت له كل ماحدث .. ذكـّرها بالله عز وجل .. وأن هذا من لطفه ورحمته أن أنقذكِ .. وجعل هذا الموقف عظه وعبره لكِ ولكل فتاة .. خدعها الذئاب .. وغرروا بها ..

    أنزلها إلى الجامعه .. نزلت من السيارة .. منكسرة .. تجُـر خطُى الذل ,, وتترجع كأس الندم .. ولكأن هموم الدنيا بأجمعها على رأسها ذهب رونق ذلك الوجه الإيماني .. بدأ شاحباً .. أنهكته الذنوب والمعاصي .. بكت .. ندمت كثيراً ..
    شكرت الله كثيراً وحمدته .. بعد ذلك .. أخرجت جهازها الحاسوبي من المنزل .. وكسرت شريحة الجوال .. وعادت لدروسها في المسجد .. وحلقاتها في الجامعه .. وجهودها الدعويه في الحي وبين صديقاتها ..
    تفتحت تلك الزهرة الذابله من جديد .. لم تخُـبر أحداً بما حصل لها .. ظل شبح الماضي يخيفها .. ولكن بإيمانها .. وصبرها .. إستطاعت أن تقف على رجليّها مرةً أخـُـرى .. معاهدةً الله عز وجل على التوبه والإنابه ..

    أخيتي هذا حال كثيرات ممن وقعن في وحل الرذيله بسبب هذا الجهاز .. فأحسني إستخدامه ولا تكوني ممن سقطن وفات عليهن الإصلاح .. هذه قد ستر الله عليها .. وحفظها ربُما لصلاحها .. أو بدعاء والديها ..

    ولكن أنتي .. نعم أنتي .. تفكّري جيداً .. ولا تقعي بما وقعت به هي .. فالجرة لا تسلم في كل مـرّه ..
    إرجعي أخيتي وغاليتي إلى الله .. وإبدأي صفحةً جديده مشرقه .. وعاهدي الله عز وجل أن لا تعصيه أبداً ..

    فرُبَّ دهر بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه ..
    ختاماً .. نسأل الله عز وجل أن يحفظ نساء المسلمين .. من كيّد الضالين المضلين .. وأن يرزقنا وإياهن الستر والعفاف والطهر .. وأن يهدي ضال المسلمين .. والحيارى الضائعين .. إلى جادة الصواب ..
    هذا وإن أصبت فمن الله وتوفيقه ,, وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان .. سبحانك اللهم وبحمدك .. لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كَتبتـَهُ وأمـَلـُتهُ
    أختُكم الَدَاعيّـهْ
    نزوف








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  6. #16

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    سحالي المنتدى وتماسيحه". نصيحةٌ إليك يامن تدخلين المنتديات
    راعي المضارب





    مع تزايد المنتديات العربية التي لاتسمن ولاتغني من جوع، فقد إبتكر القائمون على تلك المنتديات طرقاً جديدة ودنيئة لجلب المزيد من الأعضاء إلى منتدياتهم العفنة.

    ومن تلك الطرق الدنيئة: إفتتاح قسم في المنتدى تحت مسمى: السحالي والتماسيح (يقصدون بالسحالي البنات ويقصدون بالتماسيح الشباب).

    والفائدة المعلنة لهذا القسم هو طرح مسابقات بين الجنسين و(مجاكر) كل جنس للآخر بهدف زيادة المعرفة وإضفاء جو من الودّ والترابط بين عائلة المنتدى الواحدة كما يزعم أصحاب هذه المنتديات!!!!!!!!.

    وبالرغم من أن الإحتكاك الناعم بين الجنسين في مثل هذا القسم وغيره يُعدّ أمراً خطيراً إلا أن المشرفين في تلك المنتديات يُصرّون على صفاء السرائر ونظافتها من جانب كلا الطرفين!!!.

    وبغض النظر عن مثل هذه الإدعاءات، فإنه من الواجب علينا التحذير من مغبّة هذا الإختلاط الإنترنتي ومايترتب عليه من مصائب وهوائل.

    أختي في الله، إحذري كل الحذر من الإقتراب من مثل هذه الأقسام أو المشاركة فيها لأن مجرد دخولك فيها يعني أنك ستكونين ضمن لعبة قذرة مع ذئاب يعتبرون شرفك وحياؤك وعفتك في ذيل إهتماماتهم.

    أختي في الله، إن هذا التمساح يعتبر دخولك هذا القسم بمثابة إعلان تنازلك عن شرفك وحياؤك وعفتك وسيعتبر أي حركة ميوعة أو أي حركة لينٍ من جانبك دليل على أنك من فئة الساقطات ولن يتورع في إستمالتك إليه بشتى الطرق ولعب دور الفتى الشهم والفتى الكريم الذي أُعجب بأفكارك النيرة وأطروحاتك الرائعة وتوقد ذهنك وخفة دمك وغيرها من حبائل الإستمالة التي يستخدمها هو وأمثاله.




    أختي في الله، إن إبحارك في الإنترنت من بيتك ومن غرفتك لا يعني أنك ستكونين في مأمن من عبث عابثٍ أو تربُص مُتربّص فالتماسيح البشرية تعتبر الإنترنت مكاناً خصباً لإصطياد فرائسها وفي كل يوم لهم خدعة جديدة وحبائل مُتقنة.

    أختي في الله، إن الكثير من العلماء والمربين قد حذّروا من مغبة دخول الفتاة إلى المنتديات بشكلٍ عام بدون أن يكون لديها وعيٌ كاملٌ بما سيقابلها هناك وبدون أن يكون لديها إلمام بما سيعترض طريقها.

    أختي في الله، إنك ستواجهين في المنتديات تماسيحٌ لاهثة ليس لديهم نخوة ولا شهامة ولا ذرة رجولة لأنه لو كان لديهم شيء من ذلك لما تجرأوا على أخواتهم المسلمات وسعوا إلى محارم إخوانهم المسلمين.

    أختي في الله، لقد نهاك الله -سبحانه وتعالى- في كتابه الكريم عن الخضوع بالقول حيث قال ( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا ). وما كلمة عزيزي وحبيبي والصور التعبيرية إلا صوراً من صور الخضوع بالقول.

    وإذا كان مشاركتك في المنتديات أمرٌ لابُدّ منه، فيجب أن تنتبهي لبعض الضوابط والقيود التي يتوجب عليك مراعاتها.

    أختي في الله، حذاري الكتابة عن مواضيع الحب والغرام لأن مثل هذه المواضيع تُسيء الظن بك وتسلّط الأضواء عليك وكأنك لم تكتبي عنها إلا لتدلّلي على نفسك كالبضاعة.

    أختي في الله، حذاري المُزاح مع الرجال أو مع أخواتك وكوني جدّية حتى لا يجد أحد التماسيح عليك سبيلا.

    أختي في الله، حذاري من إستخدام الوجوه التعبيرية كالغمز والإبتسامة لأن تأثيرها أقوى من تأثير الكلمات ورُبّ صورةٍ أبلغ من ألف كلمة.

    أختي في الله، حذاري من وضع بريدك الإلكتروني أو أي وسيلة للتواصل معك كي لا تكون حُجةً لضعاف النفوس.

    أختي في الله، حذاري من إستخدام الرسائل الخاصة أو الإجابة على رسالةٍ خاصة مُرسلة من أحد الرجال لأنهم يرسلونها لجسّ الفتاة ومدى قابليتها للأخذ والرد معهم.

    أختي في الله، حذاري من إعطاء معلوماتك لأي كائنٍ كان حتى ولو كانت فتاةً مثلك لأنك لا تعلمين هل هي فتاة أم تمساح في جلد فتاة.

    أختي في الله، حاولي التقليل من المشاركة في المنتديات التي يكثر فيها الشباب وحبذا لو تركتيها للأبد وستجدين في المنتديات النسائية مايغنيك عن تلك المنتديات المشبوهة.

    وخلاصة القول: راقبي الله عزّ وجلّ في جميع أمورك وإحذري من أي طريقٍ يؤدي بك للهاوية فالسعيدة من اتعظت بغيرها والشقية من اتعظت بنفسها.

    اللهم احفظ للإسلام شبابه وبناته. اللهم احفظهم من كيد الكائدين وعبث العابثين ومن كل الشرور يارب العالمين.

    كتبه الفقير إلى عفو ربه
    راعي المضارب








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  7. #17

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    3 رسائل خطيرة



    الرسالة الأولى

    نصيحة موجزة إلى كل مشارك
    النصيحة إلى كل من يكتب في المنديات .
    هذه النصيحة إلى كل من يكتب من الإخوان والأخوات في المنتديات ، سلك الله بنا وبهم صراطه المستقيم ، وثبتنا على دينه القويم ، وأعاذنا من الأهواء والطرق المفضية بسالكها إلى الجحيم .. آمين .
    أما بعد فالباعث لهذه النصيحة أن من الناس من يبني الحب والبغض على مدى موافقة الآخرين له فتجد من يحب فلاناً من الناس لأنه على طريقته ، أو لأنه ضمن جماعته ؟!! و أمثال ذلك ويبغض الآخرين إذا خالفوه في رأي ،وهذا كله دليل على اختلال الإيمان في القلب وضعف الوازع الديني لديه .
    فإن كان محتالاٍ في الواقع ، فهو كذلك في القلب ، وصاحب الهوى يعميه الهوى ويصمه ، فلا يستحضر ما لله ولرسوله في ذلك ولا يطلبه ، ولا يرضى لرضا الله ورسوله ولا يغضب لغضب الله ورسوله ، بل يرضى إذا حصل ما برضي هواه ويغضب إذا حصل ما يغضب له هواه ، ويكون مع ذلك له شبة دين .
    والواجب أن الذي يرضى له ويغضب له هو( القران والسنة ) وهو الحق وهو الدين الخالص ، على المسلم أن يتقي الله عز وجل في كل مكان وفي كل زمان وفي نقده و ألفاظه وفي علاقته بالآخرين ويخلص النية لله ويتجرد عن الهوى وحظوظ النفوس ، ولا يتكلم إلا بعلم وعد و إنصاف ، ويقدم حسن الظن بأخيه المسلم وخاصة العلماء منهم ممن يشهد لهم بأنهم من أهل العلم والتقوى ويوازن بين المحاسن والمساوئ ، ويجعل لكثرة الحسنات أو قوتها اعتبارها ، ويتذكر أن الشخص الواحد غالباً ما يجتمع فيه أمران ، فيحمد ويحب بسبب أحدهما ، ويذم ويبغض بسبب الآخر ، وكل يؤخذ من كلامه وير إلا محمد صلى الله عليه وسلم وكل مجتهد له أجر والمصيب له أجران ، ثم تكون ألفاظه مهذبة ويبتغي بذلك وجه الله تعالى .
    فمن سلك هذا السبيل ، فيرجى له الصواب والسداد ، وعدم التبعة يوم القيامة بما يقول ، ومن أخل بشيء مما سبق وقف على حفرة من حفر النار ، فلينظر موقع قدمه أن تزل وهو لا يشعر ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    وعلى شباب امتنا وفتياتنا أن يستفيدوا من كلام السلف الصالح فإنهم إذا كان لابد لهم من الحديث عرضوا ما للشخص وما عليه وإلا كفوا عن ذلك وشغلتهم عيوبهم عن عيوب غيرهم . وينبغي هنا التنبيه إلى أمر مهم وهو أن من المسلمين من يجتمع فيه أمران : أمر من الخير فيحب بسببه ويمدح عليه و أمر من الشر فيذم ويبغض من جهته ، وأما الحب والولاء بإطلاق فهو للمؤمنين ، والبغض و البراء بإطلاق فهو للكافرين ، فإن الحب والبغض في الله من أوثق عرى الإيمان ، كما ثبت في الأثر .

    الرسالة الثانية
    وهي رسالة من فتاة تنصح أخواتها في المنتديات
    رسالة من قلبي إلى كل أخت هنا
    أخواتي الكريمات :-
    السلام عليكن ورحمة الله وبركاته وبعد :-
    لقد ترددت كثيراً قبل كتابة هذا الموضوع خشية من غضب البعض واعتقاد البعض الآخر أنني أسيء الظن ، أو .. أو .. الخ .
    ولكني تحاملت على نفسي . أخيراً وتشجعت وشرعت في كتابة هذا الموضوع وذلك ..لأني لا احب أن اضن ( أبخل ) بنصيحة على أختي المسلمة وهي في أمس الحاجة إليها ( وكانا تلك المحتاجة إلى النصيحة ) ! .
    فأقول مستعينة بالله :
    أختي الحبيبة ..يأمن تكتبين في المنديات العامة ( والتي يدخلها الرجل العاقل والمرأة العاقلة ، والشاب المراهق والفتاة المراهقة ، والصغير والكبير وكل ( طبقة من طبقات المجتمع تدخل إلى هذه المنتديات ) ! أقول :-
    تذكري أول يوم دخلت فيه هذه الشبكة العجيبة .. بل دخلت شبكة العنكبوت الخطيرة ، التي لا ينجو منها إلا من أنجاه الله ! و نسأل الله أن نكون من الناجين منها . تذكري يوم أن دخلتها ماذا كان هدفك الرئيسي من دخولها ؟؟؟
    هل دخلت للدعوة إلى الله . وظني فيكن جميعاً أم هذا أول هدف دعاكن لخوض غمارها .. أم لحب الاستطلاع ؟ أم لحل مشاكل تواجهينها سواء نفسية أو صحية أو اجتماعية … وما إلى ذلك .
    المهم أنك دخلت لهدف .. وينبغي عليك أن تحقيقيه وتحاولي قدر الإمكان تجاوز المصاعب والمتاعب كي تصلي إلى مرادك و مبتغاك . لا أريد أن أطيل اكثر مما أطلت ..فإليك من هذه النصائح التي اسأل الله أن ينفعك بها .. وأن يغفر لي الزلل والتقصير .
    1.
    راقبي الله عز وجل في كل ما تكتبين ، وليكن هدفك رضى الله تعالى وإظهار الحق والنصيحة والتوجيه حتى وإن كانت مرة المذاق ! وتذكري قول الشاعر :-
    ولا تكتب بكفك غير شيء *** يسرك في القيامة أن تراه
    2.
    راعي تفكير من تكتبين إليهم وتذكري أن الرجال سيقرؤون ما كتبت .
    أ‌-
    فلا تخضعي بالقول
    ب -
    ولا تمازحي الرجال .
    ج-
    ولا تمازحي أخواتك لأن الرجال سيقرؤون كلامك .
    د-
    وتجنبي اللهجة العامية لأن لها تأثيراً .
    هـ -
    وحاولي قد المستطاع ترك الكتابة في المواضيع الحساسة كـ ( الزواج/ الحب / التعدد / العاطفة / البوح بالمشاعر والأحاسيس .... وما شابهها )
    3.
    حاولي أن يكون خطابك للرجال عند الحاجة ..فلا داعي للثناء والشكر على موضوع أحد الكتاب ( الرجال ) فهناك رجال مثلهم سيثنون عليهم ولتكن كتاباتك خاصة بأخواتك قدر المستطاع إلا ما دعت إليه الضرورة
    4.
    لا تظهري بريدك ولا توضحي للكتاب رجالاً ونساً أي شيء عن مهنتك أو سنك أو مؤهلك أو عنوانك وأي معلومات تخصك لأن الشيخ أبن عثيمين ( رحمه الله ) عندما سئل عن كتابة المرأة في ساحات الحوار أجاز ذلك بشرط أن لا تظهر بريدها أو أي معلومات عنها لرواد الساحة لأن فيه فتنة لهم . والرجال أدرى ببعضهم منا .
    5.
    لا تراسلي الرجال بالبريد
    6-
    لا تراسليهم بالرسائل الخاصة واتقي الله . ولا تتهاوني بهذه الأمور فهي عند الله عظيمة
    7-
    تجنبي إظهار الابتسامات أو التعابير الوجهية أياً كان نوعها لما لها من تأثير كبير على من يقرا كلامك . و أول النار شرار
    وجزاكن الله خيراً

    الرسالة الثالثة
    وهي اعتراف أحد أصحاب المنتديات ونقلته :-
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أولاً
    يا إخوان ويا أخوات سوف احكي لكم عن أشياء تذهل ، حصلت في هذا الموقع و أصبحت في اغلب المواقع ( المنتديات خصوصاً ) كنت أنا شاهدا عليها . أصبحت أفضل وأسهل وسيلة لصيد الفتيات ؟ ولما أقول كلمة فتيات أتمنى كل واحد يتذكر (( أخته و أمه وبنته )) صارت المنتديات بصورة عامة وقليل الذي يستثنى من هذه الظاهرة أصبحت مصيدة قوية جداً لصيد الفتيات ، تكون أضرارها في النهاية وقوع الفتاة في المصيدة وخيانتها لربها ودينها و أهلها وتضيع شرفها !! حدثت قصص يشيب لها الرأس ، نساء متزوجات يبحثن عن الحب والمتعة .. تخون زوجها كيف ؟؟
    فقط تتعرف على عضو وتكتمل قصة الحب التي تبحث عنها ، ولكن تنسى أن هذه القصة فيها ضياع لها ولشرفها . والكثير من القصص التي حصلت حتى اصبح الشخص يقول الكلمة هذه عن ((البنات)) كلهن (خائنات والشريفة منهن لم تسنح لها الفرصة بعد ) .
    طبعاً حتى تأتي الفتاة تفكر أنها قوية وذكية ولا أحد يستطيع الضحك عليها أو ... الخ . وتضحك على نفسها بكلمة أهلي واثقين فيني وأنا عارفة نفسي وعارفة ألاعيب الشباب وحركاتهم . ولكنها تنسى أنها تصادف أناساً يتفننون في اللعب والتسلية عليها ، وفي النهاية تصبح الفأس في الرأس ونسيت أن الشخص الذي أمامها لا يمكن أن يفكر في إنسانة مثلها تبيع نفسها بكلمتين .
    الطريقة المتبعة و الإجراءات التي تصير حينما تقوم ( البنت ) بالتسجيل في المنتدى :-
    1) تسجيل البنت في المنتدى
    2) ينتبه الأعضاء من الرجال لتسجيلها .
    3) يقومون بمراسلتها وتحيتها وعرض الخدمات عليها .
    4) يتحرشون بها وبمواضيعها .
    5) يضيفونها على ألما سنجر .
    6) تبدأ قصص الغرام وكل واحد يحكي قصته للثاني
    وليكن في علم الفتيات جميعاً أن أي شيء يحصل لهن الشباب يتناقلونه بينهم ( لا تفكر أنها ساترة على نفسها ) لأنها وللأسف مفضوحة 100% .

    تعليق إحدى الأخوات على هذا الكلام :-
    الرسول صلى الله عليه وسلم قال ( اعقلها وتوكل ) يعني لا ترخي ولا تشدي فقط وإنما في جميع أمور الحياة ابتعدي عن مداخلة الشباب قدر الإمكان . اجعلي حديثك في كل موضوع نصيحة ووعظ وتذكير بالله قال تعالى ( فأما من طغى * وآثر الحياة الدنيا * فإن الجحيم هي المأوى * وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى * فإن الجنة هي المأوى )
    ولنتذكر أن كل ما نكتبه في المنتديات ورسائلنا شاهد علينا أو شاهد لنا { وإن عليكم لحافظين * كراماً كاتبين * يعلمون ما تفعلون }








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  8. #18

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    متدينة لكنني تعلقت به !!
    مازن الفريح

    * أنا فتاة عشرينية. دخلت إلى عالم النت لأني, كما يقال, أملك موهبة أدبية .. ولاقت كتاباتي بحمد الله استحساناً كبيراً في أوسط المنتدى الذي أكتب من خلاله. ثم عرض علي أن أكون مشرفة .. ومن ثم تعرفت على صاحب المنتدى .. ولم أكن من النوع الذي يمضي وقته في الشات, بل كانت أرضاً لم تطأها قدماي تعففاً, وكان بريدي الإلكتروني يخلو من أسماء الجنس الآخر أو أردهم بأدب.
    *
    وبحكم منصبي الإداري أمسيت أمضي جل وقتي في محادثته ... وأشتاق إليه إن غاب واطلعني على أسراره واسمه الحقيقي وأرسل إلي صورته : وهو في أواخر العشرينيات وتقاربنا كثيراً وعلى رغم أننا – أنا وهو – نرفض علاقات الهاتف والمسنجر والشات فقد تعلقنا ببعضنا : ولا نكاد نفترق .. طبعاً أصبح لي مركز مرموق في أوساط المنتدى وكذلك في منتديات أخرى .. لكنني أشعر أن كل هذا وهم : ولا يمكن أن تلتقي .. ولكن لا يمكنني إنكار هذه العاطفة تجاهه, صارحت أختي الكبرى فاستغربت كيف أن بنتاً بمثل عقليتي وتديني تتأرجح في متاهات السراب ... نصحتني بقطع علاقتي به, لكنني أرجو فعلاً أن تثمر هذه العاطفة.

    ليس من السهل علي تركه ... لأنني أحتاج إليه في كثير من الأمور .

    الجواب :
    - الأخت الكريمة لقد قرأت مطلع رسالتك فأحسست بفرحة تغمر قلبي (( موهبة في كيان عشريني وكتاباتها تنفذ إلى القلوب فتطرب لها.. ثم توظيف هذه الموهبة في خدمة المسلمين ونصحهم .. وعفاف عن لجج اللغو واللغط المسمى ب (( الشات )).. وسد لمنافذ الفتنة كالبريد ... ما أشد حاجتي وحاجة الأمة إليك وأنت العفيفة بإيمانك, العاملة الداعية بموهبتك فتؤثرين ولا تتأثرين .. آه .. آه .. يا أختاه .. كم نحن بحاجة إلى مثلك من بنات المسلمين لنسد بهن ثغوراً ولجت منها الشياطين.. فرحت أننا في الدعوة نمتلك هذه المواهب .. فرحت أيما فرح .. ولكن فرحتي كدرتها ترحة , وسعادتي شابتها تعاسة حين وصلت بعد ذلك إلى قولك (( أمضي جل وقتي في محادثته )) و (( أشتاق إليه إن غاب )), (( أرسل إلي صورته )).. يا أسفاً.. هزئ بي الشيطان وضحك مني بعد أن ضحك عليك يا أختاه.

    .. ولكن مع هذا عاد إلي أملي بك ورجائي فيك وأنت تقولين (( إن كل هذا وهم )).. إى والله وهم وباطل وسفاهة .. أنت أرفع شأناً, وأنضج عقلاً, وأقوى إيماناً من أن تسيري وراء هذا الوهم الخادع والسراب الكاذب.. ولكنها عثرة وقد قيل (( ولكل جواد كبوة )) إنه مستنقع آسن ونفق مظلم سلكته ضعيفات الإيمان فعرفن في نهايته عاقبة العصيان, وقصص الواقع خير شاهد (( والعاقل بغيره اتعظ )) فلم تحتج أن يكرر مأساة غيره وهو جحر قد لدغت منه الكثيرات (( والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين )) رواه البخاري.

    أيتها الأخت الكريمة ..
    إذا أردت أن تعرفي دين الرجل وشهامته وغيرته وصدقه فانظري هل له ميل لهذه اللوثات الجاهلية, والهفوات الشيطانية .. فإذا تبين لك شيء من هذا فاغسلي منه يديك ورجليك .. ثم هل يرضى (( مشرف المنتدى )) أن أرسل إلى أخته صورتي ؟! إن رضي فهو قليل الغيرة يرضى السوء في أهله, وإن لم يرض فكيف رضي به لك ؟!

    ... أطلت في الرد لتعلمي خطورة موقفك, واسترسلت في الجواب لتدركي عظم خطئك وعثرتك .. ثم إني موصيك وصية أخ مشفق حريص عليك.

    أولاً : عليك بكثرة التوبة والإنابة إلى من وهبك عقلاً فأودعه موهبةً ورأياً استحسنه الآخرون, ولو شاء لجعلك في قطيع من السائمة.. فأحسني وتلطفي ولا تستبدلي نعمة الله كفراً..

    ثانياً :
    اعتذري عن الإشراف في المنتدى, وتوقفي عن مراسلة المشرف حالاً , واكتفي بالمشاركة في منتديات أخرى لتبلغي دعوة الله (( إذا لم يكن بد من الكتابة )) وذلك حتى يبرأ جرحك وتنطفئ نار الفتنة.

    ثالثاً :
    عليك بكثرة القراءة في الكتب النافعة والكتابة في المجلات الإسلامية لتملئي وقتك بالنافع المفيد وتطوري موهبتك وتنمي ملكتك الأدبية.

    رابعاً :
    هنا أخوات صالحات داعيات يمكن أن تراسليهن وتقيمي معهن علاقة عبر (( النت )), إن شئت أعرفك ببريد بعضهن . وهن في سنك.

    خامساً :
    عليك بالدعاء والمحافظة على صلوات وكثرة الأذكار وأعمال الخير.

    وفقك الله وحرسك من نزغات الشياطين وأعاذك من مضلات الهوى ونفع بك الإسلام والمسلمين والحمد لله رب العلمين .

    المصدر / مجلة أسرة المستقبل العدد 140 ( زاوية هذه مشكلتي ) ( يجيب عليها الشيخ مازن الفريح )
    رابط المجلة
    http://wamy.org/family/myproblem.htm








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  9. #19

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    هـــل تدخلين المنتديات ....
    نبض الإخاء

    أختي الحبيبة ....

    إن من العجب العجاب أن تغفلي عن أمرٍ يبث الفتنة ويفتح باب الشر والمفسدة ....
    وها أنا يا غالية ،، أقف بحروفي معك ،، أوجه نداء حب إليك .. أرجوا في قلبكِ فطرة الخير والإيمان ...
    أملي أن تفتحي لي صدرك ،، وتصغي إلي بقلبك ..
    فكم ،، وكم ،، أرى كلماتك .. وأقرأ حروفكِ فينتابني الألم و تخالجني الحسرة ...
    أشعر بالأسى والحرقة ،،
    أناجيك ،، وأتمنى لو أُسمِعُك ،،، يا غالية كفى ،،،،
    هل تعلمين متى ....
    حين أراكِ تخاطبين بكلماتك أحد الأعضاء ـ الرجال ـ تخضعين له بالكلم والجملة ـ وتلينين له الحرف والعبارة ،،،
    تتوجين خطابكِ بـ ( يا عزيزي ) وتختمينها بـ ( يا غالي )
    والأدهى والأمر يوم أن تضمنيها وجوهًا تعبيرية .. تبتسمين لهذا ، وتغمزين لذاك .. وكأن ذلك الشخص عندكِ بلا إحساس ...
    فيا حبيبة ... أطالبك أن تقفي وقفة صريحة مع نفسك ..
    أتظنين أن مثل هذه الكلمات والمحادثات ستمر عابرة ،،،
    هل يخفى عليك ما في قلوب الرجال ـ خاصة مرضى القلوب ـ من شدة الافتتان بالمرأة ،،
    ألم تسمعي بحديث النبي صلى الله عليه وسلم يوم قال ( ما تركت فتنة أشد على الرجال من النساء )
    أترضين أن تكوني مفتاحًا للشر ،،
    هل ستسركِ هذه الكلمات والمحادثات حينما تعرض على ربك ،،
    فليت شعري ،، بأي عين ستنظري إليه ،، بأي قدم ستفقي أمامه ،، بأي لسان ستجيبيه ،، حينما يسائلك ،، أمتي ما ابتغيتي بهذه الكلمات ؟ أمتي ،، لما استهنتي بحرماتي ،،
    أمتي ،، لما فتنتي عبدي ،،،
    أم ستراكِ ستنجين يوم أن يأتيك ذلك الشاب يحاجكِ عند الله تعالى ،،، ربي ،، أغوتني ،، وأغرتني ،، وبحبائلها أوقعتني ،،،
    نعم ،، هو سيحاسب ،، وليس له عذر في معاصيه ،، ولكنكِ أيضًا ستحملين وزر كل شخص فتنتيه ،،،
    فهـــــــل ستطيقي ذلك ....
    فهيا يا غالية ،،، ليكن إيمانكِ ودينك أغلى ،،، ولا تضيعيه بكلمات تافهة ،،، تتحسرين عليها يوم القارعة ...

    حفظكِ الله تعالى وهداك

    محبتك ..








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا


  10. #20

    مزمار فضي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2012

    الدولة : فلســـــــطيــــــ ♥ غــــزة ♥ ــــــــــن

    العمر: 23

    المشاركات : 696

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت




    الفتاة الإلكترونية
    سلمان بن فهد العودة

    الإنترنت عالم واسع غريب عجيب، وقد أخذت جولة واسعة على مواقعه، وخصوصاً ما يتعلق بالمرأة؛ فوجدت ما يلي:
    أولاً- هناك عشرات المواقع العربية النسائية منها قدر جيد يمتلك محافظة وروحاً إيمانية، وبعضها ذو طابع شرعي إسلامي أو دعوي، والكثير منها جاد ومتميز. حتى إن بعض المواقع النسائية العادية لا تخلو من روح إيمانية وتذكير، ومعان طيبة، وموضوعات جديدة مفيدة، وهذا لا شك إثر دخول بعض الفتيات الصالحات العاقلات في فضاء الإنترنت، من هذه المواقع: موقع بنات, صبايا, بنات الخليج, 4بنات, فتيات, لها أون لاين, نادي الفتيات، بنت net, المرأة, واحة المرأة... إلى غير ذلك من العناوين المختلفة، وهناك مواقع لما يسمى بـ(الدفاع عن حقوق المرأة), المرأة العراقية، المرأة الفلسطينية, المرأة اليمنية, المرأة المصرية, المرأة المغربية، وغالب هذه المواقع تقف وراءها إما جهات رسمية كوزارات الثقافة الإعلام أو بعض المؤسسات، والجمعيات النسائية.

    ثانياً- يوجد في غالب المواقع مواد متكررة ومشتركة مثل: التعارف والصداقة بين البنات، الزواج، البطاقات، الموضة، الديكور، ملتقى الأطفال. في كل هذه المواقع وغيرها يوجد محادثات ودردشة، وحلول للمشكلات النفسية والاجتماعية، كما يوجد الأدب والشعر باللغة العربية واللهجة المحلية أيضاً، وهناك الفتاوى والتوجيهات والمقالات المفيدة.. هذه أشياء كثيرة مشتركة في غالب هذه المواقع.

    ثالثاً- هناك مواد تتعلق بالفن والغزل والعلاقات المنفلتة والرقص والرياضة وعروض الجمال، وكثير مما هو موجود في الإنترنت هو صدى لما يوجد في القنوات الفضائية.

    رابعاً- يغلب على هذه المواقع روح العاطفة الجياشة؛ فكلمات الحب والحنان والوجد والتعلق والهوى هي اللغة الرائجة في الشعر والنثر والمحادثات، وغيرها.

    خامساً- في تقرير لإحدى المجلات السعودية ذكرت أن 58% من السعوديات يستخدمن الإنترنت، و28% منهن متزوجات، وفي تقديري أن هذه الإحصائية غير صحيحة, ربما يصدق هذا على مكان خاص، أو على عينة أجري عليها الاستطلاع، وليس على صعيد النساء السعوديات تماماً.

    سادساً- هناك جرائم أخلاقية قاتلة على الإنترنت؛ المحادثة تبدأ بـالتعارف، ثم الإعجاب، ثم التواصل وبناء العلاقات.
    مركز في الإنترنت اسمه مركز (الجريمة) يتكلم عن عربيات وخليجيات يعرضن أجسادهن مباشرة في برنامج البالتوك, ويقمن بحركات منافية للآداب والحشمة، من خلال الكاميرات الحية المفتوحة، يقول أصحاب الموقع: لقد صعقنا لما شاهدناه بأعيننا، وسمعناه بآذاننا، فتيات مراهقات في عمر الزهور يعرضن أجسادهن على الشباب من أجل المتعة الحرام.
    سألوا واحدة: كيف لها أن تغلق الباب على نفسها، مثل هذه المدة الطويلة؟ فقالت: إن أهلي يثقون بي، ولا يمكن أن يتخيلوا أن أعمل مثل هذا.

    رسائل:
    الأولى- رسالة للأهل بأن يقدموا التربية قبل الخبز لبناتهم، الرقابة لابد منها، ولكنها لا تكفي، فالتي تريد الشر تحصل عليه، ومع هذا قد يتطلب الموقف فصل الاشتراك عن الإنترنت نهائياً، ويجب أن يكون الإنترنت في مكان مشترك، وعلى مرأى ومسمع من الجميع، وأن يتم توجيه الأولاد والبنات، إلى طرق الاستخدام الصحيحة، وتعريفهم بالمواقع الجادة، وتحذيرهم من المزالق والمنعطفات، وأن يوضع على الحاسب أجهزة الفلترة التي تمنع الصور الخليعة.

    الثانية- رسالة للفتيات بمراقبة الله جل جلاله، والخوف من عقابه، وتذكري أن الله يراك, أنت تغلقين الباب عن أهلك، ولو رآك أحد منهم تتسللين إلى موقع إباحي، أوتندمجين في حديث وجداني زائف مع شاب لا تعرفينه لربما شعرت بالحرج؛ فلا يكن الله -جل جلاله- أهون الناظرين إليك، (مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (المجادلة: من الآية7).
    أختي الغالية، إن الحياة إذا خلت من هدف نبيل؛ فالموت خير منها، وإن الإنسان الحق هو من ينهى نفسه عن الهوى، أما الحيوان فكلما راقه شيء فعله، فاجلسي مع نفسك جلسة مصارحة، ولا تندفعي بغير بصيرة، كوني صريحة مع أمك وضعيها في الصورة، فإن لم يكن فمع إحدى المعلمات أو القريبات التي تثقين بدينها وأمانتها، ومحافظتها على السرية. ومازلت أذكر تلك الفتاة، بنت الستة عشر ربيعاً حين قالت لي: "بالصدفة وقعت عيني على أحد اللاعبين، فتعلقت به، فأول عمل قمت به أن ذهبت إلى والدتي، وأخبرتها بالأمر؛ لأنني لا أضمن نفسي إلى أين ينتهي بي المطاف".

    إن مثل هذا الموقف الرائع النبيل يستحق الثناء والإكبار، وحين تحتاجين إلى الحديث مع رجل آخر أجنبي، فعليك مراعاة ما يلي:
    أولاً- عدم استخدام الصورة في الإنترنت بأي حال من الأحوال، وقد يقول البعض: ليس هناك –أصلاً- مجال أو تفسير في الصورة. فأقول: جميل ألا يكون هناك مجال، ولا تفسير في الصورة، لكن الشيطان ذكي، وصاحب تجربة، فربما يطرح عليه فكرة الزواج والخطبة والرؤية الشرعية، ونحن كثيراً ما نخدع أنفسنا، ونلبس الخطأ الصريح لبوس الخير والقصد الحسن.

    ثانياً-
    يكفي الخط والكتابة، فإذا احتجت إلى مكالمة، أو محادثة شفوية فالتزمي بالأمر الرباني: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً) (الأحزاب:32)، إذا كان هذا لأزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ فكيف بغيرهن؟! (فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ) ، وإذا كان هذا في عهد النبوة؛ فكيف بعصر الإنترنت، والقنوات الفضائية؟! (وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً) .

    ثالثاً- الجدية في التناول، وعدم الاسترسال، فيما لا طائل من ورائه. إن الكثير من الشباب يهمه أن يسمع صوت أنثى، وهكذا المرأة، فهي شقيقة الرجل، فلا تجعلي للشيطان مدخلاً إلى نفسك.

    رابعاً- الحذر، واليقظة، وعدم الغفلة؛ فالذين تحادثينهم أشباح غير معروفين، قد يدخل الرجل باسم امرأة أو العكس حاجباً إجابات أسئلة كثيرة: ما المذهب؟ ما المشرب؟ ما البلد؟ ما الدين؟ ما الملة؟ ما النحلة؟ ما النية؟ ما المقصد؟... وبالتجربة فإنني أقول: المرأة شفافة، وسرعان ما تصدق ما يقوله الرجل، وكثيراً ما تقول الفتاة: لكن الرجل الذي أتعامل معه غير. ثم يتبين بعد ذلك أنه ليس غيراً ولا خيراً. الرجل الذي يتسلل إليك في الإنترنت أو الهاتف: مرة ناصح أمين، ومرة ضحية تئن وتطلب الإنقاذ، ومرة أعزب يبحث عن شريكة حياته، ومرة مريض يريد الشفاء... وفي كل مرة فهو رجل يُعجب بالأنثى، فكوني على حذر؛ فأنت الضحية!

    خامساً- يجب أن تكوني على علاقة جيدة مع أخواتك العاملات في مجال الإنترنت، تعاوناً على البر والتقوى، وتواصياً بالحق والصبر، وحفاظاً على النفس، واجعلي دعوتك ومحادثتك مع البنات، وصُمّي أذنيك عن عواء الذئاب، وإن خُيّل إليك أنه هادئ، وجميل، وأخاذ، وما يقال في الإنترنت، يُقال في الهاتف والهاتف الجوال.

    المحادثة عبر الهاتف كم تأخذ من وقت الفتاة، استقبال مكالمات غير معروفة المصدر، التسلية في البداية، ثم التعلق والإدمان، وكثرة الاتصال، وتعاطي رسائل عبر الجوال، ذات إيحاءات جنسية، فضلاً عن الكم الهائل من الرسائل العاطفية، لا تظني أن هذه الرسائل التي تأتيك هي من إنشائه. فضلاً عن أن تكون تعبيراً صادقاً عن شعوره نحوك، إنها رسالة وصلت إليه فقام بإعادة إرسالها، أو قام باقتباسها من مواقع في الإنترنت متخصصة في رسائل الجوال، فكوني أهلاً للثقة.

    وللفتيات الراغبات، في التخلص من آثام المكالمات الهاتفية ما يلي:
    تخلصي من الهاتف، ولو بشكل مؤقت، غيري رقم هاتفك الجوال الذي يعرفه، اجعليه عائلياً، لا تردي على أي رقم، أو مكالمات لا تعرفينها، برمجي جهازك على تصريف أي رقم آخر غير مخزن لديك. وأولاً وأخيراً تذكري رقابة الله جل جلاله، وعلمه المحيط بكل شيء (وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) (الأنعام:59)، (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ) (يّـس:12)، (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً) (الكهف:49).

    المصدر : الإسلام اليوم








     
    اللَّهُــــــــمّے إنّك عفو تحب العفو فاعف عنا



العودة إلى الـــــركـــــن الــعـــــــام

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 39

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •