twitter twitter



إعلانات المنتدى

. .
. .




 

آخـــر الــمــواضــيــع

صلاة العشاء للقارئ الشيخ /محمد اللحيدان ليوم الاحد1428/5/17هـ بقلم ابوفوااز :: صلاة الجمعة للشيخ خالد الجليل من سورة البقرة (30-12-1435هـ) بقلم يوسف بن سليمان :: [[ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء.. ]] تلاوة جميلة من عشاء الخميس ٢٩-١٢-١٤٣٥هـ بصوت الشيخ ثامر الزير بقلم ابو العزام :: قصيدة مراتب حروف الإستعلاء للإمام محمد المتولي رحمه الله بصوت القارئ كمال المروش بقلم ابن عامر الشامي :: صلاة العشاء للقارئ الشيخ /محمد اللحيدان 18 /2 /1433هـ من البقرة بقلم ابوفوااز :: من أجمل أمسيات عام 2014 بصحبة الشيخ / محمد عبدالوهاب الطنطاوى والشيخ / رفيق النكلاوى - مرسى علم - الاثنين19-10 بقلم رفعـت :: تلاوة رائعة لسورة الكهف للشيخ: محمد صالح ابو زيد والشيخ: محمد بن سليمان المحيسني بقلم محب الشيخ المحيسني :: موضوع للنقاش : تلاوات الشيخ عنتر سعيد مسلم رحمه الله ؟؟ أرجو من الجميع الدخول والمشاركة - مهم جدا بقلم بن مصدق :: عشائية الأربعاء ١٤٣٥/١٢/٢٨هـ تلاوة رائعة ومميزة للشيخ خالدالجليل سورتي ( البلد - البينة ) بقلم ابو العزام :: سورة يونس من صلاة التهجد 2010 بقلم صوت من السما ::
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: مواقف لاتنسى في حياة الصحابيات .....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحببت أن نخصص هذه الصفحة للصحابيات ماهو الموقف الذي تذكرينه أختي لاحدى الصحابيات رضوان الله عليهنّ جميعاً موقف ظلّ في ذاكرتك درس

  1. #1

    مزمار داوُدي

    الصورة الرمزية الطيّبة

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2006

    المشاركات : 5,489

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد

    Wink مواقف لاتنسى في حياة الصحابيات .....




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحببت أن نخصص هذه الصفحة للصحابيات
    ماهو الموقف الذي تذكرينه أختي لاحدى الصحابيات رضوان الله عليهنّ جميعاً
    موقف ظلّ في ذاكرتك
    درس استفدتي منه
    حكمة تعلّمتيها
    قيم وجدت عندهنّ
    بارك الله بكم أحبتي
    وبانتظار كم









     

    شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ

    وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسانُ ما يَصِمُ

    (
    المتنبي )



    مشاركة محذوفة


  2. #2

    مزمار داوُدي

    الصورة الرمزية الطيّبة

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2006

    المشاركات : 5,489

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد

    Wink أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها وعن ابيها الصديق ....




    محنة ابنها عبد الله بن الزبير

    بعد وفاة يزيد بن معاوية بويع لعبد الله بن الزبير بالخلافة في الحجاز واليمن والعراق وخراسان، وظل تسع سنوات ينادَى بأمير المؤمنين، حتى شاءت الأقدار أن تزول الخلافة من أرض الحجاز.

    جاء الحجاج بجند الشام فحاصر ابن الزبير في مكة، وطال المدى، واشتد الحصار، وتفرَّق عنه أكثر من كان معه، فدخل عبد الله على أمه في اليوم الذي قُتل فيه، فقال لها: يا أماه، خذلني الناس حتى ولدَاي وأهلي، فلم يبق معي إلا اليسير ممن ليس عنده من الدفع أكثر من صبر ساعة، والقوم يعطونني ما أردت من الدنيا فماذا ترين؟

    وهناك أمسك التاريخ بقلمه ليكتب موقف الأم الصبور من ابنها وفلذة كبدها، من لحظة حاسمة من لحظات الخلود: الأم التي شاب رأسها ولم يشب قلبها، وشاخ جسدها ولم يشخ إيمانها، وانحنى ظهرها ولكن عقلها ظل مستقيمًا مسددًا، قالت أسماء: أنت والله يا بني أعلم بنفسك، إن كنت تعلم أنك على حق وإليه تدعو، فامض له فقد قتل عليه أصحابك، ولا تمكِّن من رقبتك غلمان بني أمية يلعبون بها، وإن كنت إنما أردت الدنيا فبئس العبد أنت، أهلكت نفسك، وأهلكت من قُتل معك، وإن قلت: كنت فلما وهن أصحابي ضعفت، فهذا ليس فعل الأحرار، ولا أهل الدين، وكم خلودك في الدنيا؟! القتل أحسن.

    قال: إني أخاف أن يُمَثِّل بي أهل الشام.

    قالت: وهل يضر الشاة سلخها بعد ذبحها.

    فدنا ابن الزبير فقبَّل رأسها وقال: هذا والله رأيي، والذي قمت به داعيًا إلى يومي هذا، ما ركنت إلى الدنيا، ولا أحببت الحياة فيها، وما دعاني إلى الخروج إلا الغضب لله أن تستحل حرمته، ولكني أحببت أن أعلم رأيك فزدت بصيرة مع بصيرتي، فانظري يا أماه فإني مقتول من يومي هذا، فلا يشتد حزنك.

    قالت: إني لأرجو من الله أن يكون عزائي فيك حسنًا.

    قال: جزاك الله خيرًا، ثم قالت: اللهم ارحم طول ذلك القيام في الليل الطويل، وذلك الظمأ في هواجر المدينة ومكة، وبرَّه بأبيه وبي، اللهم قد سلَّمته لأمرك فيه، ورضيت بما قضيت فأثبني في عبد الله ثواب الصابرين الشاكرين، وذهب عبد الله فقاتل الساعات الأخيرة قتال الأبطال، وهو يتمثَّل صورة أمه في عينيه، وصوتها في أذنيه، مرتجزًا منشدًا:

    أسماء يا أسماء لا تبكيني

    لم يبق إلا حسبي وديني

    وصارمٌ لانت بـه يميني

    وما زال على ثباته حتى قُتل، فكبر أهل الشام لمقتله، فبلغ ذلك ابن عمر فقال: الذين كبروا لمولده خير من الذين كبروا لموته.

    مشاركة محذوفة


  3. #3

    مزمار ألماسي

    الصورة الرمزية سما

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2006

    العمر: 33

    المشاركات : 1,438

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد

    قصة ام عمارة ودفاعها بالسيف عن النبي صلى الله عليه وسلم




    في غزوة أحد خرجت ام عمارة وولداها عبد الله وحبيب وزوجها واندفع زوجها واولادها يجاهدون في سبيل الله بينمت ذهبت ام عمارة تسقي العطشى وتضمد الجرحى ولكن ضروف المعركة جعلتها تقبل على محاربة المشركين وتقف وقفة الابطال تدافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير هيابة ولا وجلة وذلك عندما تفرق الناس.

    وتصف لنا ذلك الموقف الرهيب تلك الساعة فتقول : رأيتني وانكشف الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فما بقي الا نضير مايتمون عشرة وانا وابناي وزوجي بين يديه نذب عنه والناس يمرون منهزمين ورآني ولا ترس معي فرأى رجلا موليا ومعه ترس فقال : الق ترسك الى من يقاتل فالقاه فأخذته وجعلت اترس به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وانما فعل بنا الافاعيل أصحاب الخيل ولو كانو رجالة مثلنا أصبناهم ان شاء الله .

    قصة ام عمارة في شجاعتها التي لاتقهر في الجهاد:

    وفي هذا الموقف يلاقي أحد الفرسان المشركين حتفه على يدي ام عمارة فتقول :
    ويقبل رجل على فرسي فيضربني وترست له فلم يصنع شيئا وولى فاضرب عرقوب فرسه فوقع على ظهره فجعل النبي صلى اللهعليه وسلم يصيح " يا ابن عمارة امك امك ، قالت فعاونني عليه حتى اوردته شعوب ( يعني قتلته )

    وقد رآها النبي صلى الله عليه وسلم والدم ينزف من كتفها ولكن هذا لم يجعلها تتوقف عن الجهاد بل ازدادت اصرارا على متابعة القتال فيقول صلى الله عليه وسلم : لابنها عبد الله بن زيد " امك امك اعصب جرحها ، رحمك الله أهل البيت، مقام ربيبك ( يعني زوج امه ) خير من مقام فلان وفلان رحمكم الله اهل البيت"
    ولمحت ام عمارة ابنها والدم يتدفق من جرحه ، فاقبلت واخرجت عصائب قد اعدتها للجراح وربطت جرحه والنبي صلى الله عليه وسلم ينظر هذين البطلين ثم قالت لابنها : انهض يابني فضارب القوم
    فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعل يقول " من يطيق ماتطيقين يا ام عمارة "؟
    رضي الله عنك يا ام عمارة وجمعنا الله بك في الجنة .. اللهم آمين ..آمين








     
    [align=center][/align]

    مشاركة محذوفة


  4. #4

    مزمار داوُدي

    الصورة الرمزية الطيّبة

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2006

    المشاركات : 5,489

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد

    Wink




    بارك الله بك غاليتي سما على حسن الاختيار
    وموقف لا ينسى لأم عمارة رضي الله عنها وارضاها
    جزاك الله خيراً أختنا الغالية

    مشاركة محذوفة


  5. #5

    عضو كالشعلة

    الصورة الرمزية جويرية

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 05 2006

    المشاركات : 421

    الجنس :انثى

    Post أم حرام بنت ملحان الأنصارية




    قالت أم حرام: إنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "أول جيش من أمتي يركبون البحر قد أوجبوا". قالت أم حرام: يا رسول الله: أنا فيهم؟ قال: "أنت فيهم ".


    ترامى إلى مسامع أم حرام، وهي في قباء، استئذان معاوية من عثمان أن يغزو في البحر وموافقة عثمان على ذلك. فتذكرت نبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم . وكانت قد وصلت إلى خريف العمر، وبلغت من الكبر مرحلة لا تستطيع أن تجاهد فيها. لكنها تلهـفت لركوب البحر والجهاد في سبيل الله. ألم يقل لها رسول الله صلى الله عليه وسلم "أنت من الأولين "؟ إنها لا تطمع بمغنم ولا تتوق لفوز، ولكن رغبتها في الجهاد هي التي كانت تدفعها. وطلبت من عبادة زوجها أن يستأذن لها عثمان بن عفان، وألحت في طلبها، حتى وافق لهما عثمان بمرافقة الجيش. كما أذن لغيرهما من كبار الصحابة أمثال أبي ذر الغفاري وأبي الدرداء وغيرهما.

    اتجهت أم حرام مع زوجها إلى حمص، حيث أقامت فترة، ريثما تعبأ الجيوش، وتنظم الفرق. وجلست هناك تحدث خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكيف بشرها بالغزو بالبحر، وأنها من الأولين السابقين في ذلك الغزو. وتفاءلت إلى أبعد حد، أنها ستجاهد مع جيش معاوية فتتحقق نبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وآن وقت التنفيذ وجهزت السفن أسطولا لغزو قبرص. فركبت أم حرام مع زوجها عبادة إحدى السفن، مع الفاتحين المسلمين، وجلست تتأمل البحر وما حولها: إنهم فعلا كالملوك على الأسرة، وإذا بنبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم تتردد في أذنيها: كالملوك على الأسرة، أنت من الأولين. وتحس فعلا أنهم كالملوك على الأسرة مع يقينها أنها من الأولين. وشرعت تحدث من حولها بنبأ تلك النبوءة وتفخر وتسعد بذلك.

    وغزا معاوية وجنوده قبرص، ومعهم عبادة وزوجته أم حرام، واشتد القتال بين المسلمين وأهل قبرص في البر والبحر، حتى استسلموا للمسلمين وطلبوا الصلح.
    وانتهت المعركة واستعدت الجيوش للعودة من حيث جاءت وقد غنمت وما غرمت . وبدأت ترجع إلى الشام على سفنها، كالملوك على الأسرة. وتهيأت أم حرام للعودة، متوكلة على الله. ولكنها كانت قد أسنت وضعف جسدها، ووهنت قوتها، فقربوا لها بغلة تمتطيها، لتوصلها إلى السفينة المعدة لها. فزلت قدمها وسقطت على الأرض، لا تقوى على النهوض. أسرع إليها زوجها عبادة رضي الله عنه، وعدد من كبار الصحابة يساعدونها ويسعفونها لكنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة. مطمئنة النفس باسمة الثغر مشرقة المحيا. فنقلوها إلى حيث قاموا بتجهيزها ثم دفنها وذلك في العام السابع والعشرين من الهجرة.

    مشاركة محذوفة


  6. #6

    مزمار داوُدي

    الصورة الرمزية الطيّبة

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2006

    المشاركات : 5,489

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد

    رد : مواقف لاتنسى في حياة الصحابيات .....




    بارك الله بك أختي الغالية وجزاك الله خيراً
    ورضي الله عن الصحابية الجليلة أم حرام بنت ملحان الأنصارية
    ورزقنا الله وايّاكم أحبتي
    متعة النظر الى وجهه الكريم
    بوركتم

    مشاركة محذوفة


  7. #7

    مزمار ذهبي

    الصورة الرمزية الماسة الزرقاء

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 05 2006

    المشاركات : 1,022

    خولة بنت ثعلبة رضي الله عنها




    -بسم الله-

    تعد خولة بنت ثعلبة أحد الصحابيات الجليلات اللواتي يعتبرن قدوة لباقي النساء المؤمنات في العصور التي تبعت عصرهم. وفي هذا البحث عرض لبعض صفات هذه المرأة الجليلة، وبعض الوقفات في حياتها، وتعد خولة بنت ثعلبة من مشهورات العرب؛ لأن فيها وفي زوجها نزلت سورة المجادلة عندما ظاهرها زوجها.

    في ذات يوم حدث حادث بين الزوجين السعيدين، شجار بينهما، لم يستطع أي أحد منهما تداركه، فقال لها أوس "أنت علي كظهر أمي!...فقالت: والله لقد تكلمت بكلام عظيم، ما أدري مبلغه؟!..."، ومظاهرة الزوج لزوجته تعني أن يحرمها على نفسه،وبذلك القسم،يكون قد تهدم البيت الذي جمعهما سنين طويلة، وتشتت الحب والرضا الذين كانا ينعمان بهما.

    وسلم كل منهما للواقع بالقسم الجاهلي الذي تلفظ به الزوج لزوجته، ولكن بعد التفكير العميق الذي دار في رأس خوله، قررت أن تذهب إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكيف لا وهي تعيش في مدينته، وهي قريبه منه وبجواره. وعندما ذهبت إليه وروت المأساة التي حلت بعش الزوجية السعيد، طلبت منه أن يفتيها كي ترجع إلى زوجها، ويعود البيت الهانئ لما كان عليه دوما في السابق، ويلتم شمل الأسرة السعيدة.

    لم يكن من الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلا أن يتأكد من الأمر، ويسمع المشكلة من الطرفين، وهذا إن دل فإنه يدل على دقة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في التحري في الأمور؛ وذلك لتحقيق العدالة التي يدعو إليها الدين الإسلامي، فاستدعى أوس بن الصامت، وسأله عن وقائع ما حدث بينه وبين زوجته، فاعترف بأن ما قالته خولة قد حدث وهو صحيح، فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "يا أوس: لا تدن من زوجتك ولا تدخل عليها حتى آذن لك"، وبذلك زاد قلق خولة وذعرها، فأخذت تتوسل وتشكو إلى الرسول –صلى الله عليه وسلم- أكثر. ثم جلس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينتظر نزول الوحي عليه ليرى ما هو الواجب الذي يأمره الله -تعالى- لتنفيذه، فإن هذا الأمر يمكن أن يتكرر على مر الزمن، وهو ليس فقط لخولة وزوجها أوس، فالمعروف أن القران الكريم صالح لكل زمان ومكان، وعندما تنزل أية ما في واقعة معينه، إنما هي عبره للناس كافة على مر العصور، فالقران الكريم شامل لكل شؤون الحياة الاجتماعية والسلوكية، وقد أرسل لكافة البشرية.

    فجلس الجميع ينتظرون نزول الوحي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بيت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وكانت خوله تجادله -عليه الصلاة والسلام-، وتخبره بأن لديها عيالاً لا تستطيع تركهم، فإن تركتهم لوالدهم، فسوف يضيعون، وإن أخذتهم هي،فسوف يجوعون، وظلت هي كذلك تفكر كيف سيعود شمل الأسرة إلى الكيان السابق، إلى أن تغير حال الرسول الكريم، فأخذ يرتجف ويتصبب عرقاً،وتولاه صمت طويل وخشوع جليل، فقالت عائشة -رضي الله عنها- لخولة: "إنها لحظة الوحي، وما أظنه إلا قد نزل فيك أنت"، فلم يكن من خوله المرأة المؤمنة إلا أن تتضرع بالدعاء لله -تعالى-، وتسأله الخير في حكمه.

    فلم تزل هي كذلك حتى ناداها الرسول الكريم، وكانت ابتسامة البشرى تشع من وجهه، فتأكدت خولة بأن الله قد أنزل على نبيه الكريم خيراً لها ولزوجها، فلقد أنزل الله –تعالى- سورة المجادلة فيها وفي زوجها "قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما" (سورة المجادلة)، فجاء الحكم الإلهي حيث قال تعالى-: "وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم"، ففي الجاهلية إن ظاهر الرجل زوجته كأنه حرمها على نفسه، أي تشبيهها بأمه أو غيرها من المحارم، ويعد هذا تجاوزاً لحدود الله، وهو ليس طلاقاً ولا تفريقاً بين الزوجين. وقوله تعالى-: "الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم اللائي ولدنهم وإنهم ليقولوا منكراً من القول وزوراً وإن الله لعفو غفور"، تأكيد بأنه لا يمكن جعل الزوجة كالأم، وما هذا إلا منكر وقول زور على الله، فالأم محرمة شرعاً وعرفاً على أبنائها، فما من داع لتذكير الناس بالحكم، فهو واجب مفروض، ثم قال الرسول – صلى الله عليه وسلم- لخولة ما أمره الله به: "مريه فليعتق رقبة" أخذاً بقول الله تعالى-: "والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير"، فأجابت خولة قائلة بأن ليس لديه ما يعتق به رقبة، فقال: "فليصم شهرين متتابعين" عملاً بقول الله تعالى-: "فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين قبل أن يتماسا"، فردت بأنه شيخ كبير لا يقوى على الصيام، فقال: "فليطعم ستين مسكيناً وسقا من تمر"، حسب ما قال الله عز وجل : "فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً ذلك لتؤمنوا بالله ورسوله وتلك حدود الله وللكافرين عذاب أليم"، فقالت أنه لا يملك لذلك ثمناً، فقال: "فإنا سنعينه بعرق من تمر"، فأدبرت قائلة بأنها ستعينه بعرق آخر أيضاً، فقال – صلى الله عليه وسلم-: "فقد أصبت وأحسنت، فاذهبي فتصدقي به عنه، ثم استوصي بابن عمك خيراً"، فأسرعت خولة المرأة المؤمنة والزوجة الصالحة والوفية إلى بيتها لتخبر زوجها المتلهف بحكم الله العادل واليسير، فأسرع الزوج السعيد إلى أم المنذر بنت قيس، وعاد من عندها حاملاً وسق تمر، فراح يتصدق على ستين مسكيناً كما أمره الرسول الكريم، وبذلك تم تنفيذ أمر الله، وعاد الزوجان سعيدين كما كانا سابقاً، واجتمع شمل الأسرة من جديد، وعاشا في وئام وصفاء.

    ************************************************** ***********************************
    لفت انتباهي حديث عمر رضي الله عنه وارضاه في موقف له مع الصحابية الجليلة واردت ان ادكركن به اخياتي وحبياتي في الله

    خاطبت خولة في ذات يوم عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- عندما كان خارجاً من المسجد وكان معه الجارود العبدي، فسلم عليها عمر فردت عليه، وقالت: " هيا يا عمر، عهدتك وأنت تسمى عميراً في سوق عكاظ ترعى الضأن بعصاك، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر، ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين، فاتق الله في الرعية، واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد، ومن خاف الموت خشي الفوت"، فقال الجارود: قد أكثرت على أمير المؤمنين أيتها المرأة، فقال عمر: "دعها أما تعرفها! هذه خولة التي سمع قولها من فوق سبع سماوات فعمر أحق والله أن يسمع لها"








     
    [align=center]
    [bimg]http://www.m5zn.com/uploads/07a898c082.gif[/bimg][/align]

    مشاركة محذوفة


  8. #8

    مزمار داوُدي

    الصورة الرمزية الطيّبة

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2006

    المشاركات : 5,489

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد

    رد : مواقف لاتنسى في حياة الصحابيات .....




    بارك الله بك أختي الغالية
    وجزاك الله خيراً
    قصة مؤثرة وموقف لا ينسى للصحابية الجليلة خولة بنت ثعلبة
    رضي الله عنها وارضاها








     

    شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ

    وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسانُ ما يَصِمُ

    (
    المتنبي )



    مشاركة محذوفة


  9. #9

    مزمار ذهبي

    الصورة الرمزية الماسة الزرقاء

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 05 2006

    المشاركات : 1,022

    رد : مواقف لاتنسى في حياة الصحابيات .....




    وفيك بارك حبيبتي الطيوبة
    شكرا جزيلا على مرورك الطيب








     
    [align=center]
    [bimg]http://www.m5zn.com/uploads/07a898c082.gif[/bimg][/align]

    مشاركة محذوفة



العودة إلى ركن شقائق الرجال

النتائج 1 إلى 9 من 9

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •