twitter twitter



إعلانات المنتدى

. .
. .




 

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل

مَنْ هُمْ اليَهود؟ ومَنْ هي إسرائيل؟ هذا البحث يدخل في صميم الكشف عن الحقيقة ومع انه يعبر عن رائ الباحث ،وسواء لم يكن اصلهم من يهود بني اسرائيل او

  1. #1

    عضو شرف ومشرف سابق

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2008

    الدولة : كل موقع يرضي الله ورسوله

    المشاركات : 3,753

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : محمد صدّيق المنشاوي

    اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    مَنْ هُمْ اليَهود؟ ومَنْ هي إسرائيل؟

    هذا البحث يدخل في صميم الكشف عن الحقيقة ومع انه يعبر عن رائ الباحث ،وسواء لم يكن اصلهم من يهود بني اسرائيل او هم كذلك فان اخلاقهم وصفاتهم وافعالهم لاتمت بصلة الى بني اسرائيل الذين فضلهم الله على عالمي زمانهم ومع ان يهود بني قريضة وخيبر وغيرهم الذين انحدروا من ذلك الاصل قد مقتهم القران ونعتهم بشتى صفات الذم والقبح فكيف يكون حال يهود زماننا الذين لاهم لهم سوى جمع المال باي طريقة كانت والعيش على سفك الدم وظلم الانسان واليك البحث الممتع


    اصل اليهود
    قال الله تعالى: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ)(1).
    من الخطأ أن نتصور أن يهود اليوم هم أنفسهم قوم موسى (عليه السلام)، ومن الخطأ أيضاً أن نتصور أن بني إسرائيل اليوم هم الذين ذكرهم الله تعالى في كتابه العزيز وفضلهم على العالمين. في قوله تعالى: (يَا بَنِي إِسْرائيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَ أَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَــالَمِينَ)(2).
    أو الذين اختار الله تعالى منهم كثيراً من الأنبياء عليهم السلام أمثال موسى ويوسف، وإلياس، ويونس بن متى، والذين جعل منهم الملوك كما قال تعالى: (…إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكاً…)(3).
    وليسوا هم المقصودين في الآية الكريمة حينما كانوا أبراراً وأتاهم الله ما لم يأته لأحد في زمانهم، كما قال الله تعالى: (وآتاكم ما لم يؤتِ أحداً من العالمين)(4).
    إن يهود اليوم و(إسرائيل) اليوم هم من سلالة أولئك العصاة الذين تكبروا في الأرض فجعلهم الله قردة وخنازير (وجعل منهم القردة والخنازير وعَبَد الطاغوت)(5).
    إذن يهود اليوم… يختلفون عن يهود الأمس وبنو إسرائيل اليوم غير بني إسرائيل الأمس.
    الأصل الجديد ليهود اليوم
    وسنعرف ذلك من هذه القطعة التاريخية: (… ما بين القرنين السابع والعاشر، سيطر شعب مغولي هو شعب (الخزر) على الطرف الشرقي من أوروبا ما بين (الفولغا والقفقاز) وكان يواجه الدولة الإسلامية في الشرق والجنوب الشرقي والدولة المسيحية المحيطة به، وهو اختيار يحير المؤرخين كما أنه لم يكن صدفة كما يقول (أحد المؤرخين)(6) ويفسره البعض بأنه حرص شعب (الخزر) على الاحتفاظ بشخصيته الخاصة بين القوتين العالميتين حينذاك (أي القوة الإسلامية والقوة المسيحية).
    وفي القرن (الثاني عشر ـ الثالث عشر) انهارت دولة الخزر، وفروا في اتجاه الغرب إلى القرم وأوكرانيا وهنغاريا وبولندا وليتوانيا. يحملون معهم ديانتهم اليهودية (التي عرفها العصر الحديث) وبذلك فإن يهود العالم اليوم في غالبيتهم الساحقة، ينحدرون من هذا الشعب المغولي خاصة وإن اليهود الأصليين الذين ينتمون إلى القبائل الإسرائيلية (الاثنتي عشرة) في التاريخ القديم قد ضاعت آثارهم)(7).
    هذه الحقيقة التاريخية تثبت أن اليهود اليوم لا علاقة لهم (تاريخية أو غيرها) من قريب أو بعيد بيهود الأمس، وإسرائيل اليوم لا علاقة لها ببني إسرائيل الأمس.
    (كما أن يهود إسرائيل اليوم) لا علاقة لهم (بفلسطين).
    مزاعم اليهود
    الحقيقة التاريخية السالفة الذكر ـ المحصورة بين عام 100 إلى 1800 م ـ أطلق اليهود عليها اسم (الشتات) وجعلها اليهود عنواناً (لمظلوميتهم) كما يدعون حيث تزعم (الصهيونية) الآن أن القوى الظالمة (أي الإسلامية والمسيحية) فرضت الشتات، وحالت عبر التاريخ بينهم وبين عودتهم إلى (أرض الميعاد) لكن التاريخ ينسف هذه المزاعم وهذه الأسطورة.. فالمعروف أنهم رحلوا طلباً للعيش قبل أن يطاردهم أحد، بل هاجروا قبل السبي البابلي وبعد قيام (مملكة إسرائيل) التي ظهرت على أثر انقسام فلسطين إلى مملكتين (مملكة يهوذا في القدس) (ومملكة إسرائيل) في السامرة بعد وفاة نبي الله سليمان (عليه السلام) عام 935 (ق.م) وفي القرن السادس قبل الميلاد زال كل أثر فعلي لليهود في فلسطين إلا من اندمج منهم بسكان البلاد الأصليين.
    ثم اتسع (تشتت) اليهود في مراكز الاقتصاد والتجارة (الإسكندرية وقرطاجه) قبل تدمير الهيكل سنة (70 م)…
    الطابع التجاري لديانة اليهود
    اليهود أينما تجمّعوا فذلك يعني أنهم تجمّعوا حول نواة تجارية مالية ولا يهمهم شيء حول ما إذا كانت تجارتهم هذه دنيئة أم لا، المهم عندهم جمع المال من التجارة والتحكم بالعصب الاقتصادي والسياسي للمنطقة، فلو جاء عشرة رجال من اليهود الفقراء إلى أي منطقة لوجدناهم غالباً يتحكمون بالسوق في بضع سنوات بغض النظر عن الوسائل التي يتبعونها في ذلك.
    وفي أوروبا وجد الغربيون أن رأسمالية اليهود تنافس رأسماليتهم، وكان الربا في مقدمة التجارة والأعمال لكسب الربح السريع. ويعود عملهم بالربا إلى أن الكنيسة الكاثوليكية حرّمت الربا على النصارى. فبقي فراغ شغله اليهود أي أن الربا بقي حلالاً في دينهم ويتعاملون به بجشع.
    وجود اليهود في البلاد العربية عدا فلسطين
    بدأت موجات اليهود المتتالية بالنزوح إلى البلاد العربية من القرن السادس قبل الميلاد (النفي البابلي) ثم جاءت موجات أخرى تلت تلك الموجات بعد سقوط القدس (القرن الأول الميلادي) ونزحت هذه الموجات شرقاً نحو العراق وجنوباً نحو الجزيرة العربية وبالاتجاه الجنوبي الغربي نحو مصر، وتسرّبت أعداد من هذه الموجات وامتزجت بأهل البلاد الأصليين واختلطت بهم اختلاطاً مباشراً في كلّ جوانب حياتهم وظروفها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية كما شاركوهم في ـ اللغة والتقاليد وأسلوب التفكير ـ .
    وقد ضاعت وحدتهم العنصرية رغم تقوقعهم ورغم تعصبهم العنصري لديانتهم كما فقدوا لغتهم المشتركة (العبرية) فتكلموا بلغات مختلفة حسب الموقع الذي يعيشون فيه وهذا يبين أنهم هجين من عدة قوميات ومن عدة لغات.
    أما تواجدهم في فلسطين فسوف نتطرق إليه ضمن مراحل تاريخية متتالية.
    فلسطين في التاريخ
    عرفت بأرض (كنعان) قديماً (حوالي 2500 ق. م).
    وفي عام 2100 ق. م تعرضت لغزو القبائل الكريتية التي سكنت شواطئها بين يافا وغزة، فسميت تلك المنطقة باسم (فلسطين) ثم صار هذا الاسم لكل المنطقة فيما بعد وبحكم موقعها تعرضت لحروب طاحنة وغزوات وهجرات متوالية لكن معظم الغزاة عابرين إلا من استقر فقد اندمج مع السكان وصار منهم.
    خرجت قبائل العبرانيين من مصر متجهة إلى الشرق بقيادة النبي موسى (عليه السلام) في عام1290 ق. م، وتوقفت في صحراء التيه (40 عاماً).
    وفي عام 1000 ق. م أخضع النبي داود (عليه السلام) (الكنعانيين اليبوسيين) في منطقة القدس وجعل أورشليم (القدس) عاصمة لمملكة إسرائيل.
    وبعد وفاة ابنه النبي سليمان (عليه السلام) عام 935 ق. م انقسمت المملكة إلى مملكة يهوذا ومملكة إسرائيل.
    وفي القرن السادس ق. م تعرضت فلسطين لغزوات الآشوريين والكلدانيين وتبعثر اليهود على أثرها وفي عام 529 ق. م غزا الفرس فلسطين وألحقوها بدولتهم.
    وفي عهدهم عادت قبيلة (يهوذا) مع بقايا الأسر البابلية إلى القدس وأعادت الهيكل من جديد.
    عام 332 ق. م غزا الاسكندر فلسطين.
    وعام 90 ق. م قدم العرب إلى الأنباط وألحقوا فلسطين بعاصمتهم البتراء.
    إلى أن احتلها الرومان في أوائل القرن الميلادي وظلت تتبع روما أولاً وبيزنطة بعدها، إلى أن جاء الإسلام وحررها من أيديهم.
    الفتح الإسلامي
    نظراً لأهمية فلسطين دينياً ففيها أولى القبلتين عند المسلمين وكونها (أرض الميعاد) لدى اليهود وحيث سمّت أرضها التوراة (أرض السمن والعسل) ولكونها وسط الحضارات والإمبراطوريات القديمة وكونها معبراً بين القارات الثلاث آسيا وأفريقيا وأوروبا وملتقى لها كل ذلك جعل أرضها مسرحاً تتجابه عليه مختلف القوى العالمية قديماً وحديثاً وتنجذب إليها أمواج الهجرات المتتالية والمتصاعدة باستمرار من مختلف الديانات والقوميات وبانتصار الإسلام في جزيرة العرب… انطلقت القوة الإسلامية الجديدة إلى جميع الاتجاهات لتحمل رسالة الإسلام والحضارة الإسلامية. وتوجهت قوات المسلمين شمالاً إلى فلسطين لتقضي على الجيوش الرومانية في معركتين حاسمتين معركة اجنادين بالقرب من القدس ودخلت القدس سنة 638 م.
    ثمّ معركة اليرموك التي أنهت الوجود الروماني في فلسطين وتم استيلاء المسلمين على كل فلسطين وصارت جزءاً لا يتجزأ من البلاد الإسلامية بسقوط (قِيصارِيَهْ) سنة (460 م) لينتهي فصل الختام للإمبراطورية الرومانية في أرض الإسلام ليبدأ بعدها فصل جديد بين الحضارة الإسلامية والحضارة المسيحية (الصليبية).
    المملكة الصليبية
    في القرن الحادي عشر تحركت الجيوش الأوروبية (الصليبية) بعوامل الطموح ودوافع الطمع والحماس الديني نحو المشرق تحت شعار (تحرير الأراضي المقدسة) وكان هدفهم القضاء على المسلمين وبالفعل فقد أغرقوا القدس بعد احتلالها في بحر من الدماء وقتلوا من فيها من المسلمين وحتى المسيحيين واليهود الشرقيين وأقاموا مملكة باسم (مملكة القدس) وبعد ثمانين سنة من سقوط القدس بأيديهم استطاع المسلمون مرة أخرى استردادها من أيديهم سنة 1187 م بعد أن ألحقوا بهم هزيمة نكراء.
    ونتيجة لانتصارات المسلمين، انحسر نفوذ الصليبيين إلى المنطقة الساحلية والجليل من فلسطين وأصبحت (عكّا) هي عاصمتهم الجديدة.
    بعد ذلك نشبت معارك طويلة ومريرة طوال السنين استطاع بعدها (مماليك مصر) من المسلمين تحرير (عكّا) وطرد الصليبيين وإزالة آخر أثر لهم من الأراضي الإسلامية سنة (1291 م).
    الحكم الإسلامي في فلسطين
    بعودة الحكم الإسلامي إلى فلسطين سمح لليهود بالهجرة إليها والإقامة فيها بعد أن منعتهم من ذلك الحكومات الصليبية وقضت على وجودهم في فلسطين قضاءً تاماً. وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها اليهود للكبت والاضطهاد من قبل الأوروبيين (الصليبيين) فقد طردوا من أوروبا الغربية وخلت من اليهود (إنكلترا عام 1290 م) وقد أطلق على اضطهاد اليهود الجديد هذا اسم جديد متأثر بنظرية (الأجناس) وتفوق العرق (اللاسامية) وقد عاشت الطوائف اليهودية في أوروبا في القرون الوسطى في نظام خاص(8) وهو النظام الذي يحصر فيه اليهود في أماكن معينة. وحين انتصر الإفرنج على المسلمين في الأندلس أشاعوا محاكم التفتيش وكان على اليهود كما كان على المسلمين أن يختاروا بين (البقاء أو التنصّر) والفرار والتشريد ولو قارنا ذلك بوضعهم في ظل المسلمين لوجدنا الفرق شاسعاً جداً.
    فقد تميزت معاملة المسلمين لليهود بالتسامح في حين كانت أوروبا تغلق عليهم كل شيء حيث تمكن اليهود من المساهمة بحرية في الحضارة الإنسانية في ظل الحكم الإسلامي، وتُذكر الأندلس دائماً كمثل على المركز الممتاز الذي تمتع به اليهود في العالم الإسلامي.
    التدفق الجديد لليهود
    في زمن الدولـــة العثمانية ومنـــذ بداية القرن الســـابع تدفق يهود قادمون من أوروبا (الشرقية)(9) ويعــــرفون باسم (خاص)(10) يميزهم عن بقية اليهود في العالم وزادت الهجرة مع ضعف الدولة العثمانية وازدياد نفوذ الدول الكبرى وتصاعد الاضطهاد في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
    ومع نمو الحركة الصهيونية توجهت هذه الهجرة إلى (فلسطين) واستمرت بالازدياد المطرد إلى يومنا هذا.
    الحركة الصهيونية
    بدأت هذه الحركة منذ القرن السابع عشر تقريباً إلا أن الاجتماع الأول (للحركة الصهيونية في العالم) كان في عام 1897 م في مدينة (بال اوبازل) في سويسرا بزعامة (مؤسس الصهيونية)(11) ويمكن تلخيص ما جاء في المؤتمر بما يلي: (إن هدف الصهيونية هو إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين بضمن القانون العام) وحدد عدة خطوات لتحقيق هذا الهدف يمكن حصرها فيما يلي:
    1 ـ تشجيع استيطان العمال الزراعيين والصناعيين اليهود في فلسطين.
    2 ـ تنظيم اليهود والربط بينهم من خلال مؤسسات تتفق مع القوانين الدولية والمحلية لكل بلد.
    3 ـ تقوية الشعور والوعي القومي لدى اليهود وتعزيزهما.
    4 ـ اتخاذ خطوات تمهيدية للحصول على موافقة الدول حيث يكون ضرورياً لتحقيق هدف الصهيونية.

    1 ـ سورة المائدة: الآية 82.
    2 ـ سورة البقرة: الآية 47.
    3 ـ سورة المائدة: الآية 20.
    4 ـ سورة المائدة: الآية 20.
    5 ـ سورة المائدة: الآية 60.
    6 ـ المؤرخ المجري: (د. انطال بارثا).
    7 ـ من كتاب (القبيلة الثالثة عشر) لـ(أرثور كوستلر).
    8 ـ يسمى (الغتيوات).
    9 ـ بولنده، ليتوانيا، روسيا.
    10 ـ (اشكنازيم).
    11 ـ (تيودور هرتزل).









     


  2. #2

    إداري قدير سابق وعضو شرف

    الصورة الرمزية *رضا*

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2006

    الدولة : تونس الخضراء

    المشاركات : 41,963

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : كل من تلى كتاب الله بتدبر وخشوع

    Ss7004 رد: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    موضوع غاية في الأهمية،
    أحسن الله إليك أخي مرشد وكثّر من أمثالك








     
    اللهم اجعلنا ممن يراقبونك فيما يقولون ويفعلون واجعلنا من الذين يحفظون ألسنتهم وأقلامهم فلا يقولون إلاّ خيرا ولا يكتبون إلا خيراً.
    سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.


  3. #3

    مزمار داوُدي

    الصورة الرمزية يوسف بن سليمان

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 08 2008

    الدولة : الرياض

    العمر: 25

    المشاركات : 8,906

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ياسر الدوسري

    رد: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    جزاك الله خير








     
    تابعوني على قناتي في تويتر
    لآلئ القرآن
    https://twitter.com/Quran555


  4. #4

    مزمار ذهبي

    الصورة الرمزية محب أبو معاذ

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 10 2008

    المشاركات : 986

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ماهر المعيقلي +المنشاوي

    رد: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    جزاك الله خير ملاحظة لاأتفق معك أخي الكريم بأن اليهود ليسوا من بني إسرائيل
    لأن الله تعالى يقول في سورةالإسراء ((وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن
    في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا )) وهذا دليل على أن اليهود الحاليين من بني
    إسرائيل لأنهم علوا في الأرض


  5. #5

    مشرف سابق

    الصورة الرمزية محب الحرمين

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 05 2006

    الدولة : المملكة المتحدة

    المشاركات : 4,454

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : خالد علي الغامدي

    رد: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    موضوع رائع و خمس نجمات








     
    (مزامير)


  6. #6

    مزمار ألماسي

    الصورة الرمزية سيف النصر

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 10 2008

    المشاركات : 1,331

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : الشيخ الفاضل : صالح آل طالب

    رد: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    أحسن الله اليك وجزاك الله خير على هذا التنبيه








     



    اللــــــــهـم أحــــفــــــظ بـــلاد الــــــــحــــــرمـــــيـــــن وأدم الأمن فـــــيـــــهـــا


  7. #7

    مزمار جديد

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 12 2008

    المشاركات : 13

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : ماهر المعيقلي

    رد: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    كل اسرائيلي يهودي وليس كل يهودي اسرائيلي

    واليهوديه ديانه سماويه انزلت من الله عزوجل وانزل لها رسل وهو موسى عليه السلام وامن معه ناس وبعد ذالك على مر العصور ضيع اليهود النسخه الاصليه من التوراه ولم يحفظوها وحرفوها تحريف شنيع فيها اباطيل لذات الله عزوجل تعالى الله علوا كبيرا واباطيل وتهم للانبياء حاشهم الله من ذالك ..
    واتهم اليهود العرب انهم قوم منحطين وانهم ثلاثه ارباع العشر من الغباء ..
    وسب اليهود لعنهم الله عيسى عليه السلام بانه ابن زنا حاشاه من ذالك وان مريم عليها السلام عاهره حاشها الله ..

    واليوم اليهود والنصارى يمثلون جبهه عداء وتحالف ضد المسلمين..


  8. #8

    مزمار ألماسي

    الصورة الرمزية السلفيه

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 10 2008

    المشاركات : 1,562

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : الشيخ صالح ال طالب

    رد: اصل اليهود وانهم ليسوا من بني اسرائيل




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمجيد البلوي مشاهدة المشاركة
    أحسن الله اليك وجزاك الله خير على هذا التنبيه








     
    ..اللهم انا نسألك حسن الختام..



العودة إلى الـــــركـــــن الــعـــــــام

النتائج 1 إلى 8 من 8

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •