إعلانات المنتدى




 

آخـــر الــمــواضــيــع

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كنت وعدتكم أحبابي الكرام في وضع موضوع للتحذير من الرافضة فهاكم اول الغيث




  1. رقم #1
     العنوان : كنت وعدتكم أحبابي الكرام في وضع موضوع للتحذير من الرافضة فهاكم اول الغيث
    بتاريخ : 30-03-2006 الساعة : 14:01

    مزمار فعّال


    الصورة الرمزية foudail

    الانتساب : 01 2006
    الدولة : maroc
    العمر : 44
    الجنس : ذكر
    المشاركات : 141
    القارئ المفضل : محمد أيوب
    قوّة التقييم : 42


    foudail est déconnecté




    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن وله الثناء الجميل والصلاة والسلام على من بعثه ربه رحمة للعالمين وعلى آل بيته الطاهرين ومنهم أزواجه أمهات المؤمنين _رغم أنوف الظالمين المعتدين_ وعلى أصحابه المتقين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    وبعد : فإن من نعم الله علينا أهل السنة أن هدانا للسنة وسلوك السبيل القويم، وأعاذنا من ترهات المبطلين وخزعبلات الدجالين، وفضلنا على سائر الامم اجمعين، وذلك بالوسطية في الدين وعدم الغلو في الصالحين ، إذ أن هلا ك الهالكين كان بسبب غلوهم في من زعموا أنهم كانوا لهم متبعين .
    فالعاقل المستبصر لهذا الدين، لا يجد فيه اعوجاجا وتناقضا، بل يأخذ كل مسألة بأدلتها . أما المبطلون فيعتقدون قبل أن يستدلوا ولذلك تجدهم يلوون أعناق الآيات لتوافق ما اعتقدوه عن جهل وضلال بلا بينة ولا برهان، إنما هو الهوى الذى أعمى منهم البصائر وأمات منهم الضمائر، حتى زاغت قلوبهم وعميت ابصارهم . أما اهل السنة فلا تجدهم يعتقدون شيئا حتى يستدلوا عليه. بما صح من الأخبار التي لا مرية فيها ولا جدال ، والقلعدة عندهم : _إستدل ثم اعتقد _ ولكن أفمن كان على بينة من ربه ، متبعا سنة نبيه ، كمن اتبع الهوى وضل في الاولى وجزاؤه الخسران في الأخرى _ أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا أهواءهم _سورة محمد الآية 15
    فإليكم هذا التعريف الموجز بهذه الفرقة الضالة الباطنية ألا وهي الشيعة ، وأبدأ بالتعريف بهم وبفرقهم واقسامهم ومعتقداتهم الباطلة
    وأقوال العلماء فيهم وهذا سيكون في سلسلة إن شاء الله حتى يتمكن الجميع من قراءة هذا الموضوع ، وأتمكن أيضا من البحث فيه على مراحل. إذ أن الإطالة في المواضيع تصيب القارئ بالملل فلذلك ارتأيت أن أختار هذا المنحى الذي ذكرت .
    من هم الشيعة ؟؟
    التعريف اللغوي :
    يقول ابن دريد (المتوفى سنة 321ه‍): "فلان من شيعة فلان أي: ممن يرى رأيه، وشيعت الرجل على الأمر تشييعاً إذا أعنته عليه، وشايعت الرجل على الأمر مشايعة وشياعاً إذا مالأته عليه" [ابن دريد/ جمهرة اللغة: 3/63.].
    وقال الأزهري (المتوفى سنة 370ه‍): "والشيعة أنصار الرجل وأتباعه وكل قوم اجتمعوا على أمرهم شيعة. والجماعة شيع وأشياع، والشيعة: قوم يهوون هوى عترة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ويوالونهم.

    وقد كثرت التعاريف اللغوية للشيعة ، لذلك ارتأئيت الاقتصار على

    هذين التعريفين للإختصار .

    تعريف الشيعة اصطلاحاً
    وأما التشيع من حيث الاصطلاح: فهو موالاة علي ومحبته رضي الله عنه وتقديمه على الصحابة دون الخليفتين أبي بكرٍ وعمر. فقد قال أبو القاسم البلخي: سأل سائلٌ شريك بن عبد الله بن أبي نمر فقال له: أيهما أفضل أبو بكر أم علي ؟ فقال له : أبو بكر.
    فقال له السائل: أتقول هذا وأنت من الشيعة ؟ فقال: نعم، إنما الشيعي من قال مثل هذا والله لقد رقى عليٌّ هذه الأعواد فقال: ألا إن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكرٍ ثم عمر. أفكنّا نردُّ قوله ؟ أكنّا نكذبه ؟ والله ما كان كذّابا )) ذكر هذا أبو القاسم البلخي . [منهاج السنة جـ1 ص (13 ـ 14) وراجع كتاب ( تثبيت دلائل النبوة ) للقاضي عبد الجبار الهمداني جـ1 ص (549) تحقيق د. عبد الكريم عثمان ط. دار العربية ـ بيروت] .
    الفرق بين الشيعة والرافضة :
    نقلا عن كتاب بل ضللت للشيخ : عبد الله بن عبد العزيز بن علي الناصر جزاه الله عنا وعن الإسلام خيرا .

    أقول : لا بد لي هنا أن أوضح أمراً لعله غائبٌ عن عوام الشيعة والسنة على حدٍّ سواء ألا وهو الفرق بين التشيع والرفض وحتى أوضح هذا الفرق أعرّفها لغةً واصطلاحاً .
    فالرفض من حيث اللغة: رَفَضه يرفِضَه ويَرْفُضُه رفْضَا ورَفَضاً : تركه... والروافض : كل جندٍ تركوا قائدهم، والرافضة الفِرْقَة منهم، وفرقةٌ من الشيعة بايعوا زيد بن علي، ثم قالوا له: تبرأ من الشيخين، فأبى وقال: كانا وزيري جدّي فتركوه، ورفضوه، وارْفَضُوا عنه. والنسبة: رافضي . القاموس المحيط للفيروز آبادي ص (829 ـ 830) وراجع مختار الصحاح (105) .
    وأما الرفض من حيث الإصطلاح : فهو تقديم عليٍّ على أبي بكر وعمر، يقول ابن حجر في مقدمة فتح الباري (( والتشيع محبة عليّ وتقديمه على الصحابة، فمن قدّمه على أبي بكرٍ وعمـر فهو غالٍ في تشيعه، ويطلق عليه رافضي وإلا فشيعـي، فإن انضاف إلى ذلك السب أو التصريح بالبغض فغالٍ في الرفض ، فإن اعتقد الرجـعة إلى الدنيا فأشد في الغلو )) [ مقدمة فتح الباري ص (483) ] ،
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية (( ... لكنّ لفظ الرافضة إنما ظهر لما رفضوا زيد بن علي بن الحسين في خلافة هشام ... ومن زمن خروج زيد افترقت الشيعة إلى رافضة وزيدية، فإنه لماّ سئل عن أبـي بكرٍ وعمـر فترحّم عليهما، رفضه قومٌ، فقال لهم: رفضتموني فسمّوا رافضـة لرفضهم إيّاه، وسمي من لم يرفضه من الشيعة زيديّا لانتسابهم إليه )) [منهاج السنة لابن تيمية جـ1 ص (34 ـ35)] .
    ويقول مرزة محمد تقي لسان الملك وهو من الإمامية معترفاً (( وكان أصحاب زيد لما خرجوا سألوه في أبي بكر وعمر ؟
    فقال : ما أقول فيهما إلا الخير، وما سمعته من أهلي فيهما إلا الخير فقالوا : لست بصاحبنا، وتفرقوا عنه ورفضوه، فقال : رفضونا اليوم فسموا من ذلك اليوم الرافضة… ويضيف… إن زيدا منعهم عـن الطعن في أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام ورضوان الله عليهم أجمعين فلما عرفوا منه أنه لا يتبرأ من الشيخين ( أبي بكر وعمر ) رفضوه وتفرقوا عنه، وبعد ذلك استعمل هذه الكلمة في كل مـن يغلو في المذهب، ويجّوز الطعن في الأصحاب!؟ )) [ناسخ التواريخ جـ3 ص (590) تحت أقوال زين العابدين وراجع الشيعة وأهل البيت لإحسان إلهي ظهير ص (209)] .
    وقد اعترف متكلّم الاثني عشرية ( الحسن بن موسى النوبختي ) بأن الرفض والطعن في أبي بكر وعمر لم يكن موجوداً بين شيعة علـي وأن أوّل من أشهر الطعن ( الرفض ) هـو اليهودي عبد الله بن سبأ فقال (( … وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكرٍ وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم )) [فرق الشيعة للنوبختي ص (22
    والمتأمل في حال الشيعة في هذا الزمان يجدهم على الغلو في الرفض .وهذا يكفي للرد على الذين يدعون إلى التوحد مع هؤلاء الضّلاّل نسأل الله السلامة والعافية وأكتفي بهذا القدر حتى لا اطيل على القراء ومع فرقهم في الجزء المقبل إن شاء الله
    ولا تنسوا أخاكم من صالح دعائكم

    توقيـــع : foudail
    في كل يوم لنا في الجنان قوافــل شهداء راض عنهم العلام
    ماذا أقول في وصف ما قاموا به عجز البيــان وجفت الأقلام

     





  2. رقم #2
    كاتب الموضوع : foudail
    بتاريخ : 30-03-2006 الساعة : 15:19

    مدير عام سابق وعضو شرف




    الانتساب : 08 2005
    الدولة : بلاد الحرمين
    الجنس : ذكر
    المشاركات : 11,546
    القارئ المفضل : محمد صدّيق المنشاوي
    قوّة التقييم : 112


    فالح الخزاعي est déconnecté




    سلمت أناملك وبارك الله فيك ونفع بك وهدى الله ضال المسلمين وكشف عوار كل من يهدم الدين من داخله كما نسأله سبحانه أن يبصر كل من خدع بهم وبإمكانية التلاقي معهم

     





  3. رقم #3
    كاتب الموضوع : foudail
    بتاريخ : 30-03-2006 الساعة : 18:16

    مزمار داوُدي




    الانتساب : 02 2006
    العمر : 28
    الجنس : ذكر
    المشاركات : 4,050
    القارئ المفضل : مُحَمَّد يَحْيَى شَرِيفْ
    قوّة التقييم : 64


    الكاسر est déconnecté




    بارك الله فيك و أجزل ثوابك
    اللهم عليك برافضة الحق و شيعة الباطل

     





  4. رقم #4
    كاتب الموضوع : foudail
    بتاريخ : 30-03-2006 الساعة : 19:03

    مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف


    الصورة الرمزية الداعية

    الانتساب : 11 2005
    الجنس : أنثى
    المشاركات : 19,944
    القارئ المفضل : كل من يتلوا كتاب الله
    قوّة التقييم : 148


    الداعية est déconnecté




    [glow=996699]بسم الله الرحمن الرحيم
    ما اجمل ان نجد بمنتدانا الحبيب مثل هذه الصفوة من الرجال اذين اعتز بكوني انتسب اليهم ونعم الاخوة ونعم الشباب الذي يفخر الاسلام به وفقكم الله جميعا واثابكم على ما تسدوه لنا من جميل الفوائد والمعلومات والدراسات كالأخ بن تاشفين والاخ الخزاعي والاخ بناجح والاخ المدرس والعديد ممن ساهم بطرح مواضيع قد تكون من دراساتهم واهتماماتهم- وليعذرني بقي الاخوة فوالله انا لنفخر بكم جميعا- وها انتم اخونا الفاضل فضيل تتحفنا بهذه الحقائق عن هذه الفرقة الصالة هذانا الله واياهم.
    جزاكم الله خيرا جميعا وبارك الله فيكم
    [/glow]

    توقيـــع : الداعية
    الحياة ألم... يخفيه أمل .. وأمل... يحققه عمل .. وعمل.. ينهيه أجل ..
    ثم
    يُجزى كل امرئٍ بما فعل .



     





  5. رقم #5
    كاتب الموضوع : foudail
    بتاريخ : 31-03-2006 الساعة : 05:39

    مزمار فعّال


    الصورة الرمزية foudail

    الانتساب : 01 2006
    الدولة : maroc
    العمر : 44
    الجنس : ذكر
    المشاركات : 141
    القارئ المفضل : محمد أيوب
    قوّة التقييم : 42


    foudail est déconnecté




    احسن الله إليكم جميعا أخوتي الكرام على مروركم واهتمامكم

    توقيـــع : foudail
    في كل يوم لنا في الجنان قوافــل شهداء راض عنهم العلام
    ماذا أقول في وصف ما قاموا به عجز البيــان وجفت الأقلام

     







معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •