النتائج 1 إلى 2 من 2



  1. رقم #1
     العنوان : أريد أن أجلس مع ابنتك
    بتاريخ : 21-04-2006 الساعة : 18:57

    مزمار فضي




    الانتساب : 04 2006
    الجنس : أنثى
    القارئ المفضل : أحمد علي العجمي
    المشاركات : 509
    قوّة التقييم : 44
    ام تحن لولدها est déconnecté



    كم من فتاة دخلت العمل المختلط وهي لابسة اللباس الشرعي،
    ثم بدأ ينقص شيئًا فشيئًا فبدلت العباءة الفضفاضة إلى عباءة الكتف اللاصقة،
    والغطوة الساترة إلى نقاب موسع معطر مجمل،
    وبدأ التكسير في الكلام والتغنج والضحك والجرأة، لماذا؟
    هذا أثر المخالطة بالجنس الآخر، وقد أعجبني أحد الفضلاء بقصة جرت معه.
    فيقول: توظفت في مكان عملي فتاة ذات نسب وشرف،
    والذي لفت انتباهي أنها فتاة متسترة،
    تسترًا شديدًا وقد وُضعت في القسم الذي أديره وكان كله من الرجال،
    ومما أغاظني أنها كانت من مجتمع محافظ مع الأسف الشديد
    وقد رأيتها في كل يوم تأتي منكسة رأسها لا تتحدث مع أحد حتى نهاية الدوام فتنصرف.
    فسألتها عن والدها وعنوان منزلها فأخبرتني،
    وقلت أستغل الفرصة ما دام في الأمر مهلة
    فذهبت إلى والدها في عصر أحد الأيام فلما جاءني بالقهوة وجلس معي قلت:

    يا أبا فلان، لو ناديت فلانة تأتي وتجلس معنا.
    قال: أنت مجنون ما تستحي!
    قلت: لماذا؟ هي كل يوم تجلس معنا من الصبح إلى الظهر إيش فيها!
    فاستحى وعرف خطأه وانتبه لفعله المشين فشكرني على مقصدي من النصيحة.
    ولما جاء صباح اليوم التالي فإذا هي جليسة البيت قد تركت العمل.
    فليسأل نفسه من ترك نساءه في وظائف الاختلاط
    لماذا تستحي أن تدعو ابنتك لتجلس مع أصحابك إذا أتوا إلى منزلك،
    وأكثرهم تعرفهم و تثق بهم،
    ولا يمنعك هذا الحياء المزيف أن تتركها بين صفوف الشباب الذين لا تعرفهم في الوظائف؟
    عجبًا إننا في زمن المتناقضات.


    من شريط ( رسالة إلى الشرفاء )الشيخ سالم العجمي

    منقوووول

     





  2. رقم #2
    كاتب الموضوع : ام تحن لولدها
    بتاريخ : 21-04-2006 الساعة : 19:15

    مزمار داوُدي


    الصورة الرمزية الطيّبة

    الانتساب : 03 2006
    الجنس : انثى
    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد
    المشاركات : 5,489
    قوّة التقييم : 73
    الطيّبة est déconnecté



    بارك الله بك أختي الكريمة
    ونوّرت ركن الشقائق
    أمّا بالنسبة للموضوع فهو بغاية الأهميّة
    الى متى هذا التساهل في موضوع العمل
    المرأة جوهرة مكنونة محفوظة
    وحفظها بيتها
    وفعلاً أختي نحن في زمن المتناقضات .

    توقيـــع : الطيّبة

    شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ

    وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسانُ ما يَصِمُ

    (
    المتنبي )



     






العودة إلى ركن شقائق الرجال



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
المفضلات