twitter twitter



إعلانات المنتدى




 

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الصلاة الصلاة..

  1. #1

    مزمار جديد

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2006

    المشاركات : 2

    الصلاة الصلاة..




    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين..
    الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كن لنهتدي لولا أن هدانا الله..
    أما بعد;
    فإني أكتب ما أكتب وكلي أمل بالله أن تؤثر رسالتي هذه بالقلوب... وترد النفوس إلى علام الغيوب... النفوس التي نست ذكر ربها... التي وعدها الله عز و جل بالضنك في المعيشة (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً).
    وكيف تذكر النفس بلا صلاة؟؟ أو كيف يتقبل الله الذكر والعبد لا يقيم عمود الدين؟؟ أرأيت لو بنيت بيتاً بلا أساس؟؟
    أو قام على أعمدة من ورق؟؟ هل يقوم البيت؟؟ تذكر قوله تعالى : ( أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لايهدي القوم الظالمين).
    أرأيت؟؟ نار جهنم.. أي أن الذي يقول أنه مؤمن بالله في قلبه ويعمل اعمالاً خيرة بلا صلاة.. فإن الأعمال التي قام بها تهوي به في نار جهنم ... وكذلك الذي يعمل الأعمال رئاء الناس بلا تقوى في القلوب فإن عمله يهوي به في نار جهنم .. (وهو التفسير المباشر للاية). والله أعلم.

    سؤال: ما هو السبب الذي يمنعك من الصلاة ؟؟أرجوك.. افهم سؤالي تماماً.. ثم أجب.. هل:
    *انت لا تجد وقتاً؟؟؟ أم:
    *انك تتكاسل عنها؟؟ وربما:
    *تخاف من استهزاء البعض بك.. أو:
    *تنوي أن تتوب لاحقاُ.. وقد تكون:
    *لاتريد أن تصلي وأنت تستمر في عصيان الرب جل في علاه..

    هذا ما استطعت أن أحصره من أسباب لأناقشك بها......

    1. لا أجد وقتاً للصلاة::
    لو جمعنا وقت الصلاة المفروضة في اليوم الواحد نجد أنه لا يتجاوز خمسين دقيقة في أربع وعشرين ساعة..
    أي أنه يشكل 3% من اليوم .. سبحان الله!! ألا يستحق ربك منك هذا الوقت في اليوم؟؟ أحدنا قد يستمر في خدمة والده أو والدته في العمل أو في البيت ساعات طويلة.. لمجرد أنهما كانا السبب في وجوده بالحياة.. ويعمل عند صاحب العمل أكثر من 8 ساعات لمجرد أنه يعطيه رزقه المقدر في نهاية اليوم أوالشهر... فكيف بالله الذي كان السبب الرئيسي في وجود أمك وأبيك ومن قبلهم ؟؟ والذي بيده رزقك ورزق صاحب عملك ورزق من في الارض جميعاً.. لو أراد أن يحبسه عنك ما استطعت أنت ومن في الأرض جميعاً تحصيله ولو كان بعضكم لبعض ظهيراً..

    2. اتكاسل عن إقامة الصلاة:
    ياله من عذر أقبح من ذنب.. سامحني ولكن لا يوجد ما يعبر إلا هذا.. تخيل أنك تعيش في عهد النبي (صلى الله عليه وسلم) وتكاسلت عن صلاتك... لقد كانوا يحكمون على من يتخلف عن صلاتي الفجر والعشاء فقط بالنفاق
    فكيف أنت أخي؟؟ يا من تتهاون في جميع الصلاوات. لقد صح الحديث عنه (صلى الله عليه وسلم) أن: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة .. فمن تركها فقد كفر". وظهر رأيان في تفسير الحديث:

    الأول: قال به العلماء أن من ترك الصلاة جحوداً بها فقد كفراً مخرجاً من الملة. ومن تركها تكاسلاً عنها فلابد أن يصلي ولا أذكر أني قرأت له حكماً بالفسق أو ما شابه.. وممن قالوا بهذا الشيخ محمد متولي الشعراوي –رحمه الله-
    وأرجح هذا القول استدلالاً براي الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله -
    "من هنا جاء هذا التفصيل الدقيق الذي تولى بيانه وشرحه الإمام – بحق – شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وتولى ذلك من بعده تلميذه البار ابن قيم الجوزية، إذ لهما الفضل في التنبيه والدندنة على تقسيم الكفر إلى ذلك التقسيم، الذي رفع رايته ترجمان القرآن بتلك الكلمة الجامعة الموجزة، فابن تيمية يرحمه الله وتلميذه وصاحبه ابن قيم الجوزية: يدندنان دائماً حول ضرورة التفريق بين الكفر الاعتقادي والكفر العملي
    وخلاصة الكلام: لا بد من معرفة أن الكفر – كالفسق والظلم –، ينقسم إلى قسمين:
    • كفر وفسق وظلم يخرج من الملة، وكل ذلك يعود إلى الاستحلال القلبي.
    • وآخر لا يخرج من الملة؛ يعود إلى الاستحلال العملي."

    (فتاوى الشيخ الألباني ومقارنتها بفتاوى العلماء)، إعداد عكاشة عبد المنان صفحة: (238—253)،

    والرأي الثاني:
    أن تارك الصلاة كافر كفراً مخرجاً من الملة. ولا أعلم من تحدث به سوى بعض مشايخ الحي عندنا .
    والله أعلم



    3. أخاف استهزاء البعض بي:
    "ياه كيف تصلي وقد كنت رجلاً قوياً؟؟ وقد كنت معنا ؟؟ الان تركتنا؟؟ وتصلي بالمسجد أيضاً؟؟ تعتقد أن الله سيتقبل منك؟؟ انظروا إنه يخرج لصلاة الفجر.. هيا دعك من هذا وتعال نكمل السهرة.."
    أهذا ما تخاف أن يقولوه؟؟ أم تخاف هجرانهم لك؟؟..
    لا تخف .. فإن الله معك مادمت معه.. أسمعت من معك؟؟ الله.. نعم .. ليس فلان وفلان.. بل هو الله. واصبر على ما يقولون .. وكيف لا تصبر وقد صبر رسولك الذي هو خير منك .. صبر على أذى المشركين في دعوته وصلاته.. اصبر كما صبر نوح عليه السلام على استهزاء الكفار به وهو يصنع السفينة بمدة اختلف المفسرون في طولها .. اقلها 100 عام على ما أذكر..
    وماذا ينفعك أصدقائك (يوم لا ينفع مال ولا بنون * إلا من أتى الله بقلب سليم) يوم تأتي الأم إلى ولدها تقول : أي ولدي أعطني حسنة.. فيقول لها اذهبي عني .. أو دعيني وشأني.. نعم.. (لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه).

    4. سأتوب لاحقاً أن شاء الله..
    أخي وفقك الله.. كم من إنسان لم تقبل توبته في سكرات الموت.. وكم من إنسان جاء أجله بغتة دون أن يشعر..
    إلا إذا كنت تعلم متى سوف تموت...وهذا لا يجوز لأحد من خلق الرحمن... فهو وحده علام الغيوب... سارع بالتوبة.. سارع بالسعي الى الصراط المستقيم... باب التوبة مفتوح... وما أجمل قوله تعالى (نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم*وأن عذابي هو العذاب الأليم). لقد قدم عز وجل رحمته على عذابه الأليم.
    وها هو ربك يملي لنبيه في الحديث القدسي الصحيح:" إذا تقرب إلي العبد شبرا تقربت إليه ذراعا و إذا تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا و إذا أتاني مشيا أتيته هرولة".

    وفيما يلي مختارات أحاديث النبي -عليه الصلاة والسلام- فيما يتعلق بالتوبة:


    3137 (حسن) وعن صفوان بن عسال رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن من قبل المغرب لبابا مسيرة عرضه أربعون عاما أو سبعون سنة فتحه الله عز وجل للتوبة يوم خلق السماوات والأرض فلا يغلقه حتى تطلع الشمس منه
    رواه الترمذي في حديث البيهقي واللفظ له وقال الترمذي حديث حسن صحيح
    3140 (صحيح ) وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن عبدا أصاب ذنبا فقال يا رب إني أذنبت ذنبا فاغفره فقال له ربه علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب
    ويأخذ به فغفر له ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا آخر وربما قال ثم أذنب ذنبا آخر فقال يا رب إني أذنبت ذنبا آخر فاغفره لي
    قال ربه علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به فغفر له ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا آخر وربما قال ثم أذنب ذنبا آخر فقال يا رب إني أذنبت ذنبا فاغفره ليفقال ربه علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به فقال ربه غفرت لعبدي فليعمل ما شاء
    رواه البخاري ومسلم
    (قوله فليعمل ما شاء معناه والله أعلم أنه ما دام كلما أذنب ذنبا استغفر وتاب منه ولم يعد إليه بدليل قوله ثم أصاب ذنبا آخر فليفعل إذا كان هذا دأبه ما شاء لأنه كلما أذنب كانت توبته واستغفاره كفارة لذنبه فلا يضره لا أنه يذنب الذنب فيستغفر منه بلسانه من غير إقلاع ثم يعاوده فإن هذه توبة الكذابين)

    3143 (حسن) وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر
    رواه ابن ماجه والترمذي وقال حديث حسن
    (يغرغر بغينين معجمتين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة وبراء مكررة معناه ما لم تبلغ روحه حلقومه فيكون بمنزلة الشيء الذي يتغرغر به )

    3155 (صحيح ) رث بن سويد عن عبد الله رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    يقول لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل في أرض دوية مهلكة معه راحلته عليها طعامه وشرابه فوضع رأسه فنام فاستيقظ وقد ذهبت راحلته فطلبها حتى إذا اشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله تعالى
    قال أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت فوضع رأسه على ساعده ليموت فاستيقظ فإذا راحلته عنده عليها زاده وشرابه فالله أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته
    رواه البخاري ومسلم

    5. لايمكن أن أصلي وأنا أعصي:
    ما شاء الله!! الان ظهرت غيرتك على دينك؟؟ لا تريد أن تشوه صورته؟؟؟
    اطمئن.. فالله تعالى ناصر دينه إن شاء .. بصلاتك أو دونها .. لكنك تصلي لأجل نفسك .. حتى لا تدخل في قول الله (حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون * لعلي أعمل صالحاً فيما تركت ) . فيأتيك الجواب قاسياًً
    (كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون) . وبما أنك تؤمن بايات الله وتصدق بها فتدبر قوله جل في علاه (اتل ما أوحي اليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر). فابدأ أخي بالصلاة.. وصل بقلب خاشع... وستجد إن شاء الله أنك تنحرف عن طريق المعاصي شيئاً فشيئاً...فقط اجعل نيتك صادقة.. وبإذنه تعالى ستنجح.

    أخي هاهم الغربيون نصارى ويهود يستضعفوننا ويحتلون أراضينا... لماذا؟؟ اسمع إجابة نبيك الحبيب (إذا تبايعتم بالعينة و أخذتم أذناب البقر و رضيتم بالزرع و تركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم)

    تقول إحدى المفكرات الفرنسيات "لن ينتصر المسلمون حتى يصبح عدد المصلين في صلاة الفجر كعددهم في صلاة الجمعة". ها هي تضع الحل بين يدينا... ولكن أين العمل؟؟

    اللهم وفقنا لما تحب وترضى .. واهدنا سواء السبيل .. واهد شباب المسلمين .. وصل اللهم وبارك على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين زآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    إخواني هذا ما قدرت عليه.. فإن أصبت فاتبعوني..وإن أخطأت فقوموني.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


  2. #2

    مزمار فعّال

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 02 2007

    العمر: 38

    المشاركات : 230

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : عبد الباسط عبد الصمد

    رد: الصلاة الصلاة..




    اسال الله ان تجعل في ميزان حسناتك و ان تقبل صلاتنا و ان نكون من المحافضين عليها








     
    احبكم في الله t7


  3. #3

    عضو كالشعلة

    الصورة الرمزية مبحرة بقلمي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 02 2007

    المشاركات : 330

    الجنس :انثى

    القارئ المفضل : سعد الغامدي

    مشاركة: الصلاة الصلاة..




    كل الشكر على كلماتك الطيبة والتي أن دلت فإنما تدل على غيرة على دين الله

    بارك الله فيك وجعلك من عباده المخلصين








     
    [align=center][/align]



العودة إلى الـــــركـــــن الــعـــــــام

النتائج 1 إلى 3 من 3

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •