النتائج 1 إلى 6 من 6



  1. رقم #1
     Post  العنوان : توبة الصحابي الجليل أبي محجن
    بتاريخ : 23-05-2006 الساعة : 16:25

    مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف


    الصورة الرمزية الداعية

    الانتساب : 11 2005
    الجنس : أنثى
    القارئ المفضل : كل من يتلوا كتاب الله
    المشاركات : 19,944
    قوّة التقييم : 148
    الداعية est déconnecté



    (بسم الله الرحمن الرحيم )
    السلام عليكم ورحمة الله
    توبة الصحابي الجليل أبي محجن في معركةا لقادسية..
    هل المعصية تحول بيننا وبين الدين وهل تجعلنا نترك الخير ونفع الناس.. وكلنا ذوو خطأ وزلل ولكن الانسان لا يصر على المعاصي ..ولا يقنط من رحمة الله .
    وهذه قصة الصحابي الجليل الذي كان يأخذ معه أم الخبائث الى الجهاد ولكن مالذي جرى ؟؟استمعوا الى القصة ..كما ذكرها محمد العريفي في كتاب هل تبحث عن وظيفة ..وإسناد القصة صحيح كما ذكر ذلك ابن حجر..
    ابو محجن الثقفي رجل من المسلمين بل ومن الصحابة ، وكان قد ابتلي بشرب الخمر ..وطالما عوقب عليها ويعود ..ويعاقب ويعود ..بل من شدة تعلقه بالخمر يوصي لإبنه ويقول:
    إذا مت فادفني إلى جنب كرمة ** تروي عظامي بعد موتي عروقها
    ولاتدفني في الفلاة فإنني ** أخاف إذا مت أن لا أذوقها
    فلما تداعى المسلمون للجهاد ولقتال الفرس في معركة القادسية خرج معهم ابو محجن..وحمل زاده ومتاعه ..ولم ينس ان يحمل خمرا..دسها بين متاعه ..فلما وصلو القادسية ..طلب رستم مقابلة سعد بن أبي وقاص قائد المسلمين..
    وبدأت المراسلات بين الجيشين..عندها وسوس الشيطان لأبي محجن فاختبأ في مكان بعيد وشرب الخمر..فلما علم به سعد غضب عليه وحرمه من دخول القتال..وأمر أن يقيد بالسلا سل ويغلق عليه في خيمة.
    فلما ابتدأ القتال وسمع أبو محجن صهيل الخيول ..وصيحات الابطال ..لم يطق أن يصبر على القيد ..واشتاق للشهادة..بل اشتاق الى خدمة هذا الدين..وبذل روحه لله ..وإن كان عاصيا..وإن كان مدمن خمر..إلا أنه مسلم يحب الله ورسوله.
    وأخذ يترنم قائلا:
    كفى حزنا أن تدخل الخيل بالقنى ** وأترك مشدودا علي وثاقيا
    إذا قمت عناني الحديد وغلقت ** ممصاريع من دوني تصم المناديا
    وقد كنت ذا مال كثير وإخوة ** وقد تركوني مفردا لاأخى ليا
    فلله عهد لاأحيف بعهده ** لإن فرجت لاأزور الحوانيا
    ثم أخذ ينادي بأعلى صوته..!!
    فأجابته إمرأة سعد ماذا تريد؟
    فقال: فكي القيد من رجلي وأعطيني البلقاء فرس سعد، فأقاتل فإن رزقني الله الشهادة فهو ماأريد وإن بقيت فلك علي عهدالله وميثاقه أن أرجع حتى تضعي القيد في رجلي، وأخذ يرجوها ويناشدها حتى فكت القيدوأعطته البلقاء ، فلبس درعه وغطى وجهه بالمغفر ، ثم قفز كالأسد على ظهر الفرس ..والقى بنفسه بين يدي الكفار ..
    علق نفسه بالآخرة ولم يفلح ابليس في تثبيطه عن خدمة هذا الدين.
    وحمل على القوم برقابهم بين الصفين برمحه وسلا حه، وتعجب الناس منه وهم لايعرفونه ولم يروه بالنهار.. ومضى أبو محجن يقاتل ويبذل روحه رخيصة في ذات الله عز وجل .. نعم مضى أبو محجن ..
    أما سعد بن أبي وقاص فقد كانت به قروح في فخذيه فلم ينزل ساحة القتال .. لكنه كان يرقب القتال من بعيد .. فلما رأى أبا محجن عجب من قوة قتاله ، وقال الضرب ضرب أبي محجن والكركر البلقاء وأبو محجن في القيد ،والبلقاء في الحبس ..!! فلما انتهى القتال عاد أبو محجن الى سجنه ووضع رجله في القيد ، ونزل سعد فوجد فرسه يعرق فقال : ما هذا ؟
    فذكروا له قصة أبي محجن فرضي عنه وأطلقه وقال : والله لا جلدتك في الخمر أبدا ،فقال أبو محجن : وأنا والله لا شربت الخمر أبدا ...
    فلله در أبي محجن .. لم تمنعه معصيته من الجهاد في سبيل الله.

    التعديل الأخير تم بواسطة الموجودة ; 02-01-2012 الساعة 19:10

     





  2. رقم #2
    كاتب الموضوع : الداعية
    بتاريخ : 23-05-2006 الساعة : 16:39

    مزمار داوُدي




    الانتساب : 02 2006
    العمر : 28
    الجنس : ذكر
    القارئ المفضل : مُحَمَّد يَحْيَى شَرِيفْ
    المشاركات : 4,050
    قوّة التقييم : 64
    الكاسر est déconnecté



    لا إله إلا الله ...... رضي الله عنه و أرضاه
    و فعلا الخير لا تدري من أيّ جهة يأتيك
    و قد قال الإمام أحمد رحمه الله: القائد القويّ الفاسق خير من التقيّ الضعيف, لأن فسقه على نفسه و نفعه على المسلين "

    و عندما كنّا في أيام رمضان نقوم بحملة جمع التبرّعات لبعض العوائل المعوزّة, كان ثلث ما جمعناه تصدّق به من نسمّيهم " المنحرفين " بل كانوا يفرحون أيّما فرحٍ إذا قصدناهم و يعدون بالمزيد , بينما ما نسمّيهم " الملتزمين " تراه يضيق ضرعاً عندما يُسأل شيئاً من ما أورثه الله, و يتحجج بحجج واهية كأن يشكك في وصول المساعدات إلى مستحقّيها ..... و ..... و ....



    بارك الله فيك أختي الداعية على موضوعاتك المتميّزة

     





  3. رقم #3
    كاتب الموضوع : الداعية
    بتاريخ : 23-05-2006 الساعة : 23:13

    مزمار فعّال


    الصورة الرمزية altouba

    الانتساب : 05 2006
    المشاركات : 85
    قوّة التقييم : 41
    altouba est déconnecté



    اللهم إجعلنا ممن ينالون الشاهدة
    وبارك الله فيك وجزاك الخير يا أختي على هذا الموضوع

    توقيـــع : altouba
    :goood:
    التعديل الأخير تم بواسطة altouba ; 23-05-2006 الساعة 23:14 سبب آخر: خطأ حرف

     





  4. رقم #4
    كاتب الموضوع : الداعية
    بتاريخ : 25-05-2006 الساعة : 17:02

    مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف


    الصورة الرمزية الداعية

    الانتساب : 11 2005
    الجنس : أنثى
    القارئ المفضل : كل من يتلوا كتاب الله
    المشاركات : 19,944
    قوّة التقييم : 148
    الداعية est déconnecté



    جزاكم الله خيرا اخواي
    الكاسر وفقكم الله لكل خير ونساله تعالى ان يوفق الجميع وان يهدي الجميع الى سبل الرشاد
    اخي الكريم التوبة بارك الله بك واحسن اليك
    شكرا على مروركما الطيب

    توقيـــع : الداعية
    الحياة ألم... يخفيه أمل .. وأمل... يحققه عمل .. وعمل.. ينهيه أجل ..
    ثم
    يُجزى كل امرئٍ بما فعل .



     





  5. رقم #5
    كاتب الموضوع : الداعية
    بتاريخ : 25-05-2006 الساعة : 18:04

    مزمار ألماسي


    الصورة الرمزية بناجح عبدالهادي

    الانتساب : 02 2006
    المشاركات : 1,321
    قوّة التقييم : 48
    بناجح عبدالهادي est déconnecté



    بارك الله فيك وجعل الجنة مثواك ..ورزقنا الشهادة في سبيله..أميييييييننن ...يارب..

     





  6. رقم #6
    كاتب الموضوع : الداعية
    بتاريخ : 26-05-2006 الساعة : 11:23

    مدير عام سابق وعضو شرف




    الانتساب : 08 2005
    الدولة : بلاد الحرمين
    الجنس : ذكر
    القارئ المفضل : محمد صدّيق المنشاوي
    المشاركات : 11,546
    قوّة التقييم : 112
    فالح الخزاعي est déconnecté



    جزاكم الله خيرا وبارك في جهودكم الطيبة

     






العودة إلى ركــن التاريخ والحضارة الإسلامية



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
المفضلات