آخـــر الــمــواضــيــع

دعاء ختم القران للشيخ طارق عبد الحكيم 1438 بقلم محمد احمد عمر :: حصريا إصدار روائع تاريخية للشيخ ياسر الدوسري في الحرم المكي أجمل وأروع تلاوات رمضان 1438 بقلم عزيز القطام :: إصدارجديد| أخشع الآيات القرآنية من ليالي رمضان 1438هـ للشيخ ناصر القطامي جودة عالية بقلم ابوعمار الاثرى :: عبد الفتاح شنوف من رمضان 1438-2017 بقلم ابن ماجة :: حصريّات رمضان (30) الشيخ عبدالباسط عبدالصمد - القمر والرحمن - جودة عالية - نسخة أصلية . بقلم أبوالحسن الرضوانى :: ختم القرآن الكريم مع الدعاء ليلة 29 لفضيلة الشيخ عبدالله بوشتى مسجد رياض الألفة 1438/2017 بقلم badr76 :: مكتبة الإمام ابن دقيق العيد - الإصدار الأول ( عدة صيغ ) بقلم إسلام إبراهيم :: خطبة وصلاة عيد الفطر من الحرمين الشريفين 1438 - 2017 بقلم راضِي :: تهنئة بحلول عيد الفطرالمبارك 1438 عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير بقلم راضِي :: جميع تلاوات الشيخ ياسر الدوسري في الحرم المكي جميع ليالي رمضان 1438 الجزء الثاني بقلم النبض المصرى ::
النتائج 1 إلى 5 من 5



  1. رقم #1
     العنوان : احذروا وسائل الشيطان..!!!!
    بتاريخ : 25-05-2006 الساعة : 02:02

    مزمار ألماسي


    الصورة الرمزية الملتقى الجنة

    الانتساب : 03 2006
    الجنس : انثى
    المشاركات : 1,412
    قوّة التقييم : 49
    الملتقى الجنة est déconnecté



    [blink]احذروا وسائل الشيطان[/blink]

    بسم الله:



    للشيطان وسائل عديدة ، وحِيَل متنوِّعة في الإيقاع بالبشر ، والانتباه لمكائده يُعَد الخطوة الأولى للتغلب عليه .

    فالشيطان ماذا يريد لك ؟ إنه يريد أن يُدخلك في قَعر جهنم ، فإذا لم تكن بهذا السوء سيعمل على إدخالك قلب جهنم ، فإذا نجوتَ ، فإنه يريد لك جهنم
    فقط ، وإن كنت أفضل من ذلك لا يريدك أن تدخل الجنة ، فتقف مع أصحاب الأعراف بين الجنة والنار ، ولو كان لديك أعمال صالحة
    لا يريدك أن تدخل الفردوس الأعلى ، فانظر ماذا يفعل :
    خطوته الأولى‏ :

    يقول لك الشيطان اكفر بالله وبدينه وبلقائه ، فإن تخلَّص منك في هذه الخطوة ،
    بردت نار عداوته واستراح منك .

    غير أنني على يقين بأن هذه الخطوة لا يقدر عليها الشيطان ، لأن الدين يجري في دمائنا مجري الدم ، لذلك سينتقل بك الشيطان إلى الخطوة الثانية .



    خطوته الثانية ‏:

    ‏ سيقول لك أشرِك مع الله غيره ، ويمكنك أن تنجو من هذه الخطوة بشيء بسيط ،
    وهو المحافظة على الفرائض ، خاصة الصلوات الخمس ، والتزام سُنَّة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) .
    فإن الحفاظ على الصلوات الخمس دليل أنك تقدم رضا الله على ما سواه ، والتزام السُّنة دليل على أنك تطيع الله ليس وِفقاً لهواك الشخصي ، وإنما وِفقاً لما جاء به النبي ( عليه الصلاة والسلام ) ، وهنا سينتقل الشيطان إلى الخطوة الثالثة ‏.‏

    خطوته الثالثة :

    يقول لك افعل الكبائر ، مثل : ترك الصلاة ، أو عقوق الوالدين ، أو الزنا ، أو شرب الخمر ، أو استعمال المخدّرات ، وتنجو من ذلك بأن تبتعد عن كل مكان أو صديق يأخذ بيدك إلى هذه المنكرات ، وتتوب لله فوراً .

    خطوته الرابعة‏ :

    ‏يزيِّن لك الصغائر ، فيقول لك ما دُمتَ تركتَ الكبائر فأنت أفضل من آلاف من الشباب غيرك ، والله غفور رحيم ، فلا بأس إذن بالمعاصي الصغيرة . فيكون مرتكب الكبيرة النادم الخائف أحسن منك حالاً ، لأن الإصرار على الصغيرة يحولها إلى كبيرة ،وتنجو من هذه المكيدة بدوام الاستغفار ، والإكثار من الحسنات ‏.‏

    خطوته الخامسة‏ :

    ‏ يعمل على إضاعة وقتك في الأمور المباحة ، التي ليست حراماً ، بأن يشغلك طوال النهار في حَلِّ الكلمات المتقاطعة ،أو الجلوس إلى المقاهي طوال الليل . لأن الشيطان عندما اكتشف أنك لا ترتكب المعاصي ، خاف أن تستغل وقتك في فعل الحسنات ، فقرَّر أن يشغلك بالمباح بدلاً من طاعة الله تعالى . وتتجنَّب ذلك بمعرفة قيمة الوقت والطاعات ، ولكن الشيطان لم ييأس حتى الآن ،فيأخذك إلى الخطوة السادسة ‏.

    خطوته السادسة‏ :

    يشغلك بالأقل أهمية في الإسلام عن الأكثر أهمية ، فالإسلام درجات ، يقول النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ‏:( الإيمانُ بضع وستون شعبة : أعلاها قول لا اله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ) .
    فيأتيك الشيطان ويشغلك بإماطة الأذى عن الطريق ، ويجعلها قضية حياتك عما هو أهم ، وهكذا حتى تجد نفسك مشغولاً بسفاسف الأمور‏ .

    يقول النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم) :( إنَّ اللهَ يُحب مَعالي الأمور ولا يحب سفاسفها ) .

    وتنجو من هذه الخطوة بمعرفة أولويَّات هذا الدين ، وتقدير الأهم ، وبأن تسأل العلماء ، وتقرأ في كتب الدين ، وعندها لا يجد الشيطان أمامه سوى الخطوة السابعة الآتية .

    خطوته السابعة :

    وهي مكيدة المكائد ، بأن يسلّط عليك الناس ، يسخرون منك ويهزئون بك لتديّنك ، وهو بذلك يفعل أخر ما في وسعه ، لصدِّك عما وصلت إليه . وتنجو من هذه الخطوة الأخيرة بأن لا تخجل من تدينك ، بل تفخر به ، ولا تحرج من دينك ، فيقول الله تعالى عن هذه المرحلة : ( فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ ) الأعراف : 2 .

    والآن اِسأل نفسك‏ ، في أي خطوه تخلَّص منك الشيطان ؟‏!‏ فإذا كانت الخطوة الثالثة -
    مثلاً - فقد تخلَّص منك بسرعة ، أما إذا وصلتَ معه إلى الخامسة أو السادسة أو السابعة ، فأنت صاحب طموح وعقيدة .

    هذا البرنامج اليومي وضعناه بشكل مبسَّط ، يساعدك على الالتزام بممارسات وعادات يومية جيدة ،
    ساعدت العديد من الشباب على تغيير نَمَط حياتهم ، وهو كالتالي :

    أولاً :

    الاستيقاظ لصلاة الفجر ، وقراءة الأذكار والأدعية ، ثم من الممكن أن تنام على أن تستيقظ قبل التاسعة، فتذهب إلى عملك أو مدرستك .

    وإن كنت في فترة إجازة حاول أن تتعلم شيئاً ، فما بين الساعة التاسعة والثانية ظهراً يعتبر وقت الإنتاج في العالم ،ولا بد أن تستثمره في عمل نافع ، ولا تهدره في النوم أو التسلية .

    أما الفتاة فإن لم تكن تدرس ، ولا تعمل ، فلتحاول تعلُّم الطبخ ، أو تتعلم كيف تتعامل مع الحاسب الآلي ،
    والإنترنت ، والبحث ، والمعرفة في كل مهو مباح وشرعي ، حتى تكون مُطَّلعة على العالم .

    ثانياً :

    بعد صلاة الظهرين حاول أن تمارس أي نوع من الرياضة يناسبك ، واحرص على قُوَّتك ورشاقتك ،
    فهكذا كان الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) .
    فقد كان ( عليه الصلاة و السلام ) يشارك في المعارك ، ويقطع المسافات البعيدة على أقدامه مع تقدّم سِنِّه .
    بينما شبابنا اليوم تنقطع أنفاسهم من السير أمتار قليلة ، والبعض أصابته التخمة التي تعيقه عن الحركة وتثقله عن العبادة .
    فابدأ باستعادة نشاطك وقوتك بممارسة الرياضة .

    ثالثاً :

    بعد العشاء حاول أن تقوم بشيء لدينك ، فالصلاة والصوم وغيرهما من العبادات هذه لك وحدك ،
    لكنك ستُسأل أيضاً يوم القيامة عن ما قدَّمتَه لدينك ، ولنشره ، ولرفع رايته ، والذود عنه . وستلتقي بالصحابة والشهداء ، الذين تقطَّعت أجسادهم في سبيل هذا الدين ، والدعوة إليه .

    فأنت مثلهم ، تنتمي إلى نفس الدين والأمّة ، فابحث عن طريقة تقدِّم بها شيء للإسلام، وبالنية الخالصة، وإن شاء الله ستُيسَّر لك أبواب كثيرة تخدم بها الإسلام ، تتوافق مع قدراتك .

    ويمكنك كذلك بعد العشاء الاجتماع بأصدقائك ، والتزاور ، والتواصل ، وقضاء وقت طيب في المباح ،
    من مجالسة أهل بيتك ، واختر كتاب مفيد للقراءة قبل النوم ، ولا تنس الاستيقاظ لقيام الليل .

    واخيراً وفق الله الجميع لما يحبه ويرضه .

    الكلمة الطيبة

    توقيـــع : الملتقى الجنة
    [align=center][bimg]http://www.wrdah.net/up25/302032007411033700.gif[/bimg][/align]

    [align=center][glow=CC0066]يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد[/glow][/align]

     





  2. رقم #2
    كاتب الموضوع : الملتقى الجنة
    بتاريخ : 25-05-2006 الساعة : 16:55

    مزمار جديد


    الصورة الرمزية غريب

    الانتساب : 05 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 23
    قوّة التقييم : 0
    غريب est déconnecté



    -بسم الله-
    بارك الله فيك، موضوع متميز
    أسأل الله تعالى أن يهدينا سواء السبيل و يثبت قلوبنا على طاعته

    توقيـــع : غريب

     





  3. رقم #3
    كاتب الموضوع : الملتقى الجنة
    بتاريخ : 25-05-2006 الساعة : 17:14

    مزمار ألماسي


    الصورة الرمزية الملتقى الجنة

    الانتساب : 03 2006
    الجنس : انثى
    المشاركات : 1,412
    قوّة التقييم : 49
    الملتقى الجنة est déconnecté



    شكر الله لك مرورك الجميل ودعواتك الطيبة أخيً **غريب**
    نسأل الله تعالى أن يرزقنا من العمل مل كان خالصا وصوابا

    توقيـــع : الملتقى الجنة
    [align=center][bimg]http://www.wrdah.net/up25/302032007411033700.gif[/bimg][/align]

    [align=center][glow=CC0066]يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد[/glow][/align]

     





  4. رقم #4
    كاتب الموضوع : الملتقى الجنة
    بتاريخ : 25-05-2006 الساعة : 20:39

    مزمار ألماسي


    الصورة الرمزية بناجح عبدالهادي

    الانتساب : 02 2006
    المشاركات : 1,321
    قوّة التقييم : 48
    بناجح عبدالهادي est déconnecté



    بارك الله فيك، ماشاء الله لا حول ولا قوة الا بالله..موضوع جد مهم ومفيد لجميع المسلمين...

    نسأل الله العلي القدير أن يتبتنا على الحق ويعيننا على نوائب الدهر..ومكائد الشيطان اللعين..

     





  5. رقم #5
    كاتب الموضوع : الملتقى الجنة
    بتاريخ : 25-05-2006 الساعة : 23:23

    مزمار ألماسي


    الصورة الرمزية الملتقى الجنة

    الانتساب : 03 2006
    الجنس : انثى
    المشاركات : 1,412
    قوّة التقييم : 49
    الملتقى الجنة est déconnecté



    آمين أخيً بالناجح عبد الهادي ولك بمثله وزيادة
    رزقنا الله وإياك التقوى وأدخلنا جنة المأوى

    توقيـــع : الملتقى الجنة
    [align=center][bimg]http://www.wrdah.net/up25/302032007411033700.gif[/bimg][/align]

    [align=center][glow=CC0066]يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد[/glow][/align]

     






العودة إلى الـــــركـــــن الــعـــــــام



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
المفضلات