twitter twitter




إعلانات المنتدى





 

آخـــر الــمــواضــيــع

الشيخ مصطفى إسماعيل / ق والحاقة 1973 / نسخة رائعة » الكاتب: أبوالحسن الرضوانى » آخر مشاركة: أبوالحسن الرضوانى ضع بصمتك في رفع القرآن الى موقع اسلام ويب » الكاتب: السعوديية » آخر مشاركة: السعوديية ################################## » الكاتب: هاجرجوجو » آخر مشاركة: هاجرجوجو محمد بن هيثم الرغبان 6 تلاوة ___صوت خاشع » الكاتب: السعوديية » آخر مشاركة: السعوديية مصحف عبدالله عبدالفتاح حاكم 114 سورة » الكاتب: السعوديية » آخر مشاركة: السعوديية مصحف الدكتور ياسر برهامي 5 سورة__ » الكاتب: السعوديية » آخر مشاركة: السعوديية 7 مصاحف للدكتور عبد العزيز الأحمد__من عام 1414__الى عام__1438 » الكاتب: السعوديية » آخر مشاركة: السعوديية ماذا فعل ريال واحد في هذا المستودع (صورة) » الكاتب: ساكتون » آخر مشاركة: ابو العزام التلاوة الخالدة الرااائعة للشيخ أبوالعينين شعيشع من سورة مريم في بغداد عام 1956 م ـ نسخة خيالية رااائعة » الكاتب: محب الشيخ شعيشع » آخر مشاركة: م و م السيد فائدة السنن الرواتب - الشيخ محمد صالح المنجد » الكاتب: راضِي » آخر مشاركة: ابو العزام
النتائج 1 إلى 7 من 7

  1. #1

    مجلس إدارة الموقع

    الصورة الرمزية المزمار الداودي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2005

    المشاركات : 17

    أهل الكنانة في الميزان..




    بسم الله الرحمن الرحيم

    أهل الكنانة في الميزان..

    اعتدنا أن نجد الأداء له انجذابات نحو ما تتألف منه جغرافية القطر فنجد أهل الساحل لهم طبيعة وأسلوب يختصون به ولأهل الجبل من القوة والعنفوان كذلك أهل الصحاري وماتحمله بيئتهم من غلظة وجفاف في الطباع.. وتتشعب الأساليب الأدائية بتشعب التضاريس وطبيعة الأرض. وليس يعني هذا أن الأرض هي المؤثر الوحيد,إذ أن للحقبة التاريخية أثر بلا شك ولتصارع القوى السياسية أثر كذلك والمؤثرات كثيرة لكننا إن مررنا على أقطار العالم العربي وجدنا أن لكل قطر ميزة وأمارة تميزه عن غيره فنجد الأداء العراقي وهو بلا شك فن عريق "عراقة العراق" نجده يهتم بنداوة الصوت ومقدرته على مخاطبة الإحساس بلا تعقيد أو استعراض وذلك عن طريق التماسهم أسرع الطرق وهي عبر الصوت الحزين الذي يملك مشاعر المرء مذ تطرق سمعيه نغمة الصبا.
    ثم إذا توجهنا شمالاً إلى الشام وجدناهم إلى الاستعراض الأدائي والاستعراض بقوة الصوت وطبقاته والتحكم فيها وهو بلا شك متنوع بألوان جميلة تبهر السامع.
    أما المغرب العربي فقد كان ولا يزال متعلقاً بالفن الأندلسي الرائع بتواشيحه ولآلئه ومحسناته البديعية كما كان من شعراء الأندلس وأما ما يقال عن أن الفن الأندلسي هو امتداد للفن الأوروبي. فهذا قد جانب الصواب إذ أن الفن الأندلسي هو مزيج مما وطأته قوائم خيل الفاتحين العرب كما كان امتزاج فن الحجاز بابتهالات حجاج بيت الله من جميع أقطار المعمورة فكان الفن الحجازي معقداً تعقيد هذا الامتزاج.
    لكن من يضع أرض الكنانة في الميزان يجد أنها "أم الدنيا" وأم الأداء فقد وهبها الله إلى جانب رقة النيل عظمة الأهرام – ولاتنسى من بناها- فجمعت محاسن الأضداد وقد جمعت فن شرق العرب وغربه وصارت منارة مذ توافرت لديها أطراف الريادة, ولكن تجدر الإشادة بمن وهبوا أنفسهم لخدمة هذا الفن وحفظوا له خصوصيته بعيدًا عن التأثر بالأنماط الأعجمية وما كان لهم أن يسودوا ويكونوا على قمة الهرم إلا لأنهم سخّروا ذلك الفن الأصيل لخدمة دينهم الحنيف فكان لموقعنا شرف استضافتهم والعناية بتاريخهم قرّاء ومنشدين وأصحاب فن نبيل.. من هنا نعلم كم نحن أمام مدرسة أدائية عظيمة.

    والفنون العربية كثيرة ليس لمثلي أن يفندها لكنه رأي من منظور التاريخ والطبيعة وقبل ذلك قدر الله وإرادته بصنع هذه المؤثرات.








     

    مشاركة محذوفة


  2. #2

    عضو كالشعلة

    الصورة الرمزية أبو يوسف صنهاجي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2005

    العمر: 40

    المشاركات : 371

    الجنس :ذكر




    موضوع جميل , لفتة مريحة و كأنها رحلة خفيفة.

    بارك الله فيك

    بصفتي من أرض المغرب العربي - من الجزائر-

    تجد أن مقام بياتي الحسيني هو المقام الغالب , حيث أن تأثير النغم الاندلسي على المنظقة و الوزن الثقيل و التواشيح اللتي لا تكاد تخرج من مقام بيات الحسيني, و المشكل الرئيسي في النغم المغربي -المغرب العربي- هو مشكلة البعد الموسيقي و اللذي قيل ان المغرب العربي كان ليتبنى المقامات العربية و لكن للاسف ياهودي موسيقي ادخل النغم الاندلسي الى تلك المنطقة -نصف بعد موسيقي-. و و تجد اداء اهل تلك المنطقة بعيدا نوعا ما عن المقامات العربية الجميلة.

    أما بلاد كنانة فكونها مدرسة تحفيظ القران و القران و بلاد الطرب في الصوت و الاداء و حب الابتهال و الترنم , و الميول الى اللغة العربية و الشعر و المساحات الصوتية الهائلة لدى سكان المنظقة و طبيعة اهل البلاد , حيث أنهم يميلون الى رفع الصوت في شتى المناسبات فتجد احدهم يصعد جوابات لاعلان عن حادثة او بلاغ , و تجدهم يرفعون اصواتهم عند الغناء الشعبي , فاكتسبوا تلك القدرة على الصعود الى الطبقات الصوتية العالية مجودين او مبتهلين.

    ونظرا لموقعها الجغرافي جعل منها قطبا لكل الثقافات.

    و ارض كنانة تعتبر و للابد و مدرسة في هذا المجال.

    هذه معلومات ووجهة نظر تحتمل الصواب كما تحتمل الخطأ.

    مشاركة للاخ الكريم في موضوعه المفيد.

    بارك الله فيكم








     
    قال عبد الله بن مسعود : ( لا يزال الناس بخير ما أتاهم العلم من قبل كبرائهم ، فإذا أتاهم العلم من قبل أصاغرهم هلكوا ) .

    وقال ابن المبارك : ( الأصاغر : أهل البدع ) .

    مشاركة محذوفة


  3. #3

    عضو كالشعلة

    الصورة الرمزية أبو يوسف صنهاجي

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 06 2005

    العمر: 40

    المشاركات : 371

    الجنس :ذكر




    هل يجوز لنا أن نتكلم فنيا و بصراحة ؟

    ساتكلم بصراحة و ان كان فيها صراحة غير محمودة , نعدل المشاركة.

    حتى الان عندنا تراث هائل للرعيل الاول , و الرعيل اللذي بعده , طيب يكفي الرعيل الاول لان تلاواتهم مدارس و لبداع , لكن لا بأس ان نضع بعض القراء من الرعيل الثاني في مرتبة تليق بابداعهم و لو اننا نسمع لبعض المشهورين منهم كوارث في الاحكام -الاتقان-.

    الرعيل الثاني او بعضهم مهدوا الطريق لشباب هاوي و نجدهم كثيرا في ايران مثلا , تجد الايرانيين متفاعلين مع المقامات الى حد بعيد و تجد تلاواتهم كانها محرك يبدأ التلاوة و يقلد الشيوخ المتأخرين في المقامات و القفلات ثم ينطفئ المحرك و تنتهي التلاوة , فلا تكاد تحس بتلاوة , و انما شخص جود القران و صدق بالله العلي العظيم -كالعادة- .

    يعني من المحال ان تربط الرعيل الاول بالاخير متكلما عن التجويد , الاحسن ان نتكلم عن الرعيل الاول ثم نقف ثم نتكلم عن الرعيل الثاني و الهواة , الهواة اللذين انفصلوا عن مشايخ القراءات و الاحكام و احتكو بالانغام , يتعلمون الكرد النهوندي و النهوند الكردي و الطلعة حجاز بالقفلة العجم....

    اما البركة في التلاوة فكانها منعدمة , و كان الشيخ مصطفى اسماعيل و سيد صديق و ابنه و الشيخ السعدني و الشيخ محمد رفعت و الشيخ هاشم هيبة....كانوا يجودون و معاصرينا لا ادري ماذا يفعلون و على ماذا يركزون .

    هذا بصفة عامة و لكن تجد نفحات من الرعيل الاول عند بعض الشباب اللذين الحمد لله تجدهم مهتمين بالاتقان و تعلم القراءات و حفظ القران , ثم الصوت و المقامات , ولكن تكاد لا تسمع عنهم و ان وجدوا فستجد اكثرهم في ارض كنانة و في الشام و في العراق.....لكن في بلاد ماليزيا و اندونيسيا و ايران مثلا , تجدهم رواد مسابقات لا يأبه حكامها الا بالنغم و الصوت و تلاواتهم تجدها اكاديمية.

    و الله أعلم

    الخلاصة : تراث فن التجويد بين الماضي الجميل والحاضر اليتيم كسبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف و سبع سنبلات خضر و اخرى يا بسات .

    و الحمد لله عندنا خزان هائل لمقرئة فن التجويد رحمهم الله جميعا و يكفي الحمد الله .

    و الله أعلم

    مجرد راي

    أخوكم الصنهاجي








     
    قال عبد الله بن مسعود : ( لا يزال الناس بخير ما أتاهم العلم من قبل كبرائهم ، فإذا أتاهم العلم من قبل أصاغرهم هلكوا ) .

    وقال ابن المبارك : ( الأصاغر : أهل البدع ) .

    مشاركة محذوفة


  4. #4

    الإدارة العامة

    الصورة الرمزية إدارة الموقع

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 08 2004

    المشاركات : 7,124

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : من يقرأ بصوته وقلبه




    بارك الله فيكم وموضوع رائع منك أخي المزمار الداود ي

    وبارك الله فيك أخي ابو يوسف وليس لدي أي تعليق بعد هذا الكلام الجميل منكم أحبتي الكرام :)








     
    إدارة موقع مزامير آل داوُد
    (مزامير)

    مشاركة محذوفة


  5. #5

    مزمار فعّال

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2005

    العمر: 38

    المشاركات : 116

    الجنس :ذكر




    شكراً لكم أحبتي استفد من هذا الحوار الشيق :)

    مشاركة محذوفة


  6. #6

    مجلس إدارة الموقع

    الصورة الرمزية حـــــواس السمع

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 02 2005

    المشاركات : 5,042

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : القارئ الشيخ مصــــــطفى اسماعيل رحمه الله

    رد : أهل الكنانة في الميزان..




    [align=center]شي مثير !! وفي الصميم ..

    بارك الله فيكم يا مزمار يا داودي يا مزمار فعلاً آداءاً واسلوباً ..
    ولكن هل نستطيع أن ندخل الوراثه ؟

    فمن المعروف في علم الوراثة أن الصوت يورث من الآباء الى الأبناء .
    أيضاً هل مازال الى الأن أرض الكنانة كما كانت ؟؟ أو سبقها قطر جغرافي آخر ؟؟ و أين ذلك القطر الأن ؟؟ هل نستطيع أن نقول أنهم أهل ايران ؟?


    أتمنى أن يطول هذا الحوار كي نستفيد من بعضنا البعض ..

    بوركتم عزيزي المزمار الداودي .
    [/align]








     
    المدقق والدارس لتسجيلات القارئ الشيخ مصطفى اسماعيل يجد أنها فعلاً مبنيه و مؤصله حسب علوم كثيرة و مختلفة قد تشابكت وتناسقت بطريقة بالغة التعقيد هي تستحق أن يتلى بها ذلك الكتاب العظيم القران الكريم .

    مشاركة محذوفة


  7. #7

    مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف

    الصورة الرمزية الداعية

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 11 2005

    المشاركات : 19,944

    الجنس :أنثى

    القارئ المفضل : كل من يتلوا كتاب الله

    رد : أهل الكنانة في الميزان..




    بسم الله الرحمن الرحيم جزاكم الله خيرا اخي الكريم المزمار الداودي على هذه المناقشة الرائعة وفعلا ارض الكنانة ارض الخضرة وارض الزراعة ولا شك ان لها تاثير على القارئ فغالبا ما تجد القراء من الصعيد مثلا وبطبيعة الحال ابناء فلاحين والفلاح يشذو ويقد يترنم بمواويل او ترنمات تنسيه شقى اليوم وتعب الارض والزراعة فبذاك يكون صوتهم جوهريا ونديا في اغلب الاحيان كما طبيعة المواد التي يتناولونها تكون طبيعية لم تتلاعب بها يد الانسان لتضيف اليه كيماويات او ما شابه وبصراحة بعد كلامكم الرائع لم نجد ما نضيفه وياريت كما قال الاخ حواس ان تتواصل حبال المناقشة والحوار بين الاعضاء لنستفيد اكثر واكثر
    وجزاكم الله خيرا








     
    الحياة ألم... يخفيه أمل .. وأمل... يحققه عمل .. وعمل.. ينهيه أجل ..
    ثم
    يُجزى كل امرئٍ بما فعل .



    مشاركة محذوفة



العودة إلى ركن الحوار والنقاش

النتائج 1 إلى 7 من 7

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •