twitter twitter



إعلانات المنتدى




 

النتائج 1 إلى 7 من 7

  1. #1

    مدير عام سابق وعضو شرف

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 08 2005

    الدولة : بلاد الحرمين

    المشاركات : 11,546

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : محمد صدّيق المنشاوي

    مقابلة رائعة مع زوجة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 1-3




    مقابلة راائعة مع زوجة الشيخ العثيمين رحمه الله

    --------------------------------------------------------------------------------

    س: هل يوجد تغير في همة الشيخ في العلم والدعوة والعبادة بين شبابه وشيخوخته رحمه الله ؟
    ج : لم أجد أي نقص أو ضعف في همة الشيخ رحمه الله في العلم والدعوة والعبادة مع تقدمه في العمر ولكن على العكس فقد كانت مشاغله رحمه الله تزداد مع مرور الوقت كما هو الحال في عبادته ودعوته حتى أنه رحمه الله في شدة مرضه لم يفرط بلحظة واحدة دون ذكر أو عبادة أو تدريس أو توجيه .

    ..*..*..*..*..

    س: أغرب ما رأيتي من الشيخ رحمه الله في حياته ؟
    ج: لقد كانت حياته رحمه الله مثالاً يحتذى ومما يعجب له الإنسان صبره وهمته رحمه الله في طلب العلم ثم صبره وهمته في التعليم ونشر العلم الشرعي وكذلك فيه رحمه الله زهداً وورعاً ربما يستغربه من لا يعرف الشيخ رحمه الله عن قرب .

    ..*..*..*..*..

    س: كيف يتعامل الشيخ رحمه الله مع أولاده في حياتهم الخاصة ؟
    ج: كان تعامله رحمه الله مع أبناءه وبناته ينقسم إلى مرحلتين الأولى مرحلة الطفولة والصبا وفيها يحرص رحمه الله على رعايتهم والقرب منهم ثم متابعة تحصيلهم العلمي بعد التحاقهم بالمدارس كما يحرص رحمه الله في هذه المرحلة على توجيههم وإرشادهم وغرس بعضاً من مبادئ الدين الإسلامي في نفوسهم فكان مثلاً يصطحب الأولاد معه إلى المسجد لأداء بعض الفروض وكان رحمه الله يشجعهم على صيام بعضاً من أيام رمضان دون أن يرى في ذلك مشقة عليهم بالإضافة إلى تشجيعهم على حفظ قصار السور ويكافئهم على ذلك .
    أما المرحلة الثانية فهي مرحلة الشباب والنضج فكان رحمه الله في هذه المرحلة شديداً فيما يتعلق بتأدية الواجبات الدينية حريصاً على تأديبهم ومحاسبتهم في حالة التقصير وكان يتبع في ذلك التوجيه باللين وإذا تطلب الأمر أكثر من ذلك فإنه لا يتردد في اتخاذ ما يرى بأنه كافياً لتعديل الخطأ وتقويم الأبناء ، إضافة إلى ذلك كان رحمه الله يضع كامل ثقته في أبناءه ويترك لهم بعض الأمور ليتعودوا على الاعتماد على أنفسهم كما كان رحمه الله يحثهم دائماً على البر والصلة وكان يتفقدهم في ذلك .

    ..*..*..*..*..

    س: لماذا لم يكن الشيخ رحمه الله يحني لحيته ؟
    ج: ربما لم يكن لديه الوقت لتعهد لحيته بالحناء وأظن أنني سمعته رحمه الله يقول مثل ذلك .

    ..*..*..*..*..

    س: متى يشتد غضب الشيخ رحمه الله وكيف كان يتعامل مع غضبك ؟
    ج: يشتد غضبه رحمه الله إذا انتهكت حرمات الله ، وكان يتعامل مع غضبي على أحد الأبناء مثلاً بتهدئتي وتقديم النصيحة للمخطئ وفي العموم كان الشيخ رحمه الله هادئاً لا يغضب بسرعة كما أنه رحمه الله إذا غضب فإنه سرعان ما يزول غضبه وهذه نعمة من الله سبحانه وتعالى كنت أغبطه عليها .

    ..*..*..*..*..

    س: كيف كان يقوم الشيخ رحمه الله من نومه ؟ هل يضع منبهاً أم يطلب من أحد إيقاظه ؟
    ج: كان رحمه الله يعتمد على الله ثمّ على المنبه وعلينا في إيقاظه وفي الغالب كان رحمه الله ينهض من نومه قبل المنبه وقبل أن أقوم بإيقاظه .

    ..*..*..*..*..

    س: هل كان الشيخ يجدد ملابسه كل موسم ؟ وهل يشتري للعيد ثوباً جديداً ؟ وماذا يفعل بملابسه القديمة رحمه الله ؟
    ج: لا يرتبط تجديد الشيخ رحمه الله لملابسه بالمواسم ولكن يعتمد رحمه الله على زوجته في ذلك فكنت إذا رأيت أنه بحاجة إلى تغيير أو تجديد ملابسه كنت أقوم بذلك ، وكان رحمه الله يحرص على أن يلبس أحسن ملابسه في الأعياد وفي يوم الجمعة. أما ملابسه القديمة فكنت أنظفها ثم أدفعها لمن يستفيد منها .
    ..*..*..*..*..

    س: كيف كان برنامج الشيخ رحمه الله مع أهله ؟ وبماذا كان يشغل اجتماعه معكم؟
    ج: كان برنامج الشيخ رحمه الله مشغولاً ومليئاً طوال اليوم ولكن رحمه الله كان طوال بقاءه في المنزل يجلس في مكتبته ويترك الباب مفتوحاً فمن رغب من أبناءه في الدخول والاستئناس بالحديث معه أو طلب الفتوى أو الاستشارة دخل بشرط عدم الإطالة لأننا نراه مشغولاً كما كان يحرص على تناول طعام الغداء مع أفراد الأسرة مجتمعين وكان يتخلل ذلك طرح بعض الأسئلة عليه رحمه الله أو تناول بعض شؤون الأسرة أو ممازحة بعض أبناءه وبناته الصغار مع ملاحظة أنه رحمه الله كان يستغل وقت الغداء للرد على طالبي الفتوى وكان يرد مرة على الهاتف ومرة يتوجه لنا بالحديث وكنا نعترض على ذلك ولكنه يرد بالقول مرة للهاتف ومرة لكم وفي ذلك عدل .

    ..*..*..*..*..

    س: هل كان الشيخ رحمه الله يخرج مع العائلة للتنزه في الخارج ؟
    ج: نعم كان للعائلة رحلة أسبوعية وهي يوم الجمعة بعد الصلاة حيث نخرج إلى منطقة برية قريبة ونتناول طعام الغداء وكان يستغل ذلك الوقت في مشاركة أبناءه في بعض المسابقات كالجري وحل الألغاز وكان يصطحب معه بندقية صغيرة حيث يتبارى مع أبناءه على الرماية وغير ذلك .

    ..*..*..*..*..

    س: كيف كان صيام الشيخ رحمه الله طوال العام ؟
    ج: كان الشيخ رحمه الله طوال عمره يداوم على صيام ثلاثة أيام من كل شهر وست من شوال وعشر ذي الحجة ويوم عاشوراء.

    ..*..*..*..*..

    س: لماذا كان الشيخ رحمه الله لا يكلم النساء مباشرة في سؤال على الهاتف ؟
    ج: لا أدري ولكن ربما رحمه الله أنه رأى من غير المصلحة أن يظهر صوت المرأة السائلة ، أما النساء التي تطلب الفتوى بالهاتف الخاص فكان رحمه الله يرد عليهن ويقضي حاجاتهن .
    ..*..*..*..*..

    س: كيف كان الشيخ رحمه الله يختار أسماء أولاده ؟
    ج: كان يختار بعض الأسماء مثل عبد الله وعبد الرحمن وكان يترك البقية شورى بيننا وكنا نختار الاسم ثم نعرضه عليه فيوافق أو يطلب اختيار اسم آخر.
    ..*..*..*..*..

    س: ما هي الأشياء التي كانت تفرح الشيخ رحمه الله ؟
    ج: مما لا شك فيه أن الشيخ رحمه الله كان يزداد سعادة عندما يرى عزاً للإسلام والمسلمين أما سعادته في منزله فكانت تتجلى في جلساته مع أبناءه كباراً وصغاراً وبعد ذلك كنت تلحظ علامة السعادة والفرح عند استقباله لأحفاده فكان رحمه الله يفتح بشته ثم يدخلهم ويبدأ بالسؤال عنهم ثم يفتح بشته ويكرر ذلك عدة مرات بعدها يأخذهم إلى مكتبته وكان يحتفظ بها بنوع معين من الحلوى كنا نحرص على ألا يجدوه إلا عنده رحمه الله فيعطيهم منها وكانوا يسمونها حلاوة أبوي كما كان رحمه الله برغم مشاغله يعودهم في منازلهم إذا سمع بمرض أحدهم وكذلك يذهب لزيارتهم في المستشفى إن كانوا هناك وكان لذلك أكبر الأثر في نفوس الأحفاد وآبائهم وأمهاتهم .

    ..*..*..*..*..

    س: كم عدد أبناء الشيخ رحمه الله الذكور والإناث ؟
    ج: عدد الذكور من أبناء الشيخ رحمه الله خمسة .
    عدد الإناث من أبناء الشيخ رحمه الله ثلاث .

    ..*..*..*..*.

    مَن أقرب أبناء الشيخ رحمه الله إلى قلبه من الأبناء والبنات .
    ج: كان رحمه الله يقوم بتربية أبناءه على العدل في كل شيء كبير الأمور وصغيرها وإذا كان يرى تميزاً في أحد أبناءه عن البقية فإنه لا يمكن أن يصرح بذلك لأن من غير العدل الذي يحرص رحمه الله على توخيه في أمور أبسط من ذلك فما بالكم في ذلك.

    ..*..*..*..*..

    س: مَن أشد أبناءه تأثراً بفقده ؟
    ج: كلهم كانوا متأثرين والحقيقة أنني كنت أشعر بأننا لسنا الوحيدين الذين فقدناه ولكن كان رحمه الله والداً للجميع فكان فقده صدمة للمسلمين في كل أنحاء الأرض.

    ..*..*..*..*..

    س: مَن أصغر أبناءه وكم عمره ؟
    ج: أصغرهم بنت عمرها 21 سنة .

    ..*..*..*..*..

    س: سؤال عن خطوات الشيخ في بداية مشواره في طلب العلم ودور أمنا الغالية في مساعدته ؟
    ج: كان الشيخ رحمه الله تعالى قد تولى التدريس في الجامع الكبير بعنيزة خلفاً لشيخه عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمهما الله تعالى قبل اقتراني به ولكن ما زال رغم ذلك يعتبر نفسه في مرحلة طلب العلم أما مساعدتي له فكانت في عدم إشغاله عن التفرغ لطلب العلم ونشره حيث أقوم على خدمته وتوفير كل ما يحتاجه ويعينه على طلب العلم وكذلك متابعة الأبناء والقيام عليهم إلا فيما يتعلق بالأشياء التي تتطلب إخباره عنها ليتدخل في التوجيه والحل .
    ..*..*..*..*..

    س: كيف كان رحمه الله يوفق بين الدعوة التي أخذت جل وقته وبين مسؤلياته والتزاماته الأسرية والاجتماعية ؟
    ج: كان رحمه الله ينظم وقته ويهتم بذلك كثيراً فلتدريس والفتوى والدعوة وقت وللعبادة أوقات وللأسرة والأبناء وقت وكذلك للالتزامات العائلية وصلة الرحم أيضاً وقت وكان رحمه الله عندما لا يستطيع الوفاء بالالتزامات الأسرية حضورياً كان يحرص على المشاركة حتى ولو هاتفياً .
    ..*..*..*..*..

    س: ما كانت سياسة الشيخ رحمه الله التربوية في تعليم وتوجيه أبناءه ؟
    ج: نظرته وسياسته في تربية أبناءه سبق التطرق لها أما ما يتعلق بالتعليم فكان رحمه الله لا يجبر أبناؤه على تخصصات بعينها بل كان يستشيرهم بذلك وما أدل على ذلك من كون أبناءه قد تخرجوا من كليات مختلفة منها الكليات العلمية والكليات الشرعية والكليات العسكرية.
    ..*..*..*..*..

    س: بحكم عمل الشيخ وارتباطاته فإنه لا بد أن يتغيب عن بيته وأسرته فما دوركم حفظكم الله في هذا الأمر وكيف كنت تغطين فراغ الشيخ رحمه الله في حياة أبناءه ؟
    ج: حتى لو تغيب رحمه الله عن المنزل سواءً في ارتباطاته العلمية والتدريسية داخل عنيزة أو إذا كان مسافراً كان رحمه الله متابعاً لأبنائه حتى ولو لم يكن موجوداً بالمنزل وذلك بالسؤال عنهم هاتفياً وكذلك بتفقدهم عند عودته ودوري لا يذكر فقد كان حسه معنا دائماً وفي العموم كنت أشعر الأبناء بأن والدهم مسؤولياته كبيره وأعمال كثيرة وأصبرهم بذلك وكان رحمه الله يعوضهم عن ذلك حال عودته.

    ..*..*..*..*..


  2. #2

    مشرف قدير سابق

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2005

    الدولة : السعـودية || الرياض

    المشاركات : 3,672

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : محمد صدّيق، سعد الغامدي، مشاري العفاسي، عمر القزابري، عبدالله الجهنيّ، محمد جبريل، توفيق الصائغ




    رائعة هذه المقابلة
    رحم الله شيخنا وتغمده بواسع رحمته


  3. #3

    مزمار داوُدي

    الصورة الرمزية زاكي شرف الدين

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 11 2005

    العمر: 35

    المشاركات : 3,046

    الجنس :ذكر




    السلام عليكم
    نعم نحتاج لمثل هذة المقابلات مع الشيوخ حتى نقتدي بهداهم ونتبع سبيلهم فهم و رثة الانبياء .


  4. #4

    مزمار فضي

    الصورة الرمزية ابن المجمعة

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 04 2009

    الدولة : المجمعة

    المشاركات : 636

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : عبدالله عواد الجهني

    رد: مقابلة رائعة مع زوجة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 1-3




    رحم الله شيخنا وبارك الله فيك على النقل


  5. #5

    مزمار ألماسي

    الصورة الرمزية أنا الثريا

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 02 2009

    الدولة : بين السماء والأرض

    المشاركات : 1,289

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : قارىء الملوك والأمراء الشيخ مصطفى إسماعيل

    رد: مقابلة رائعة مع زوجة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 1-3




    جزاكم الله خيرا وأسأل الله العلى العظيم أن يجعلنا رفقاء حبيبه صلى الله عليه وسلم








     
    والحياة يا رفيقى أقل من تحمل بها هما غير الدعوة


  6. #6

    عضو كالشعلة

    الصورة الرمزية مخاريز الرماح

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 07 2008

    الدولة : الامـــــارات

    المشاركات : 416

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : صالح آل طالب .. جزاه الله خيرا

    رد: مقابلة رائعة مع زوجة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 1-3




    بارك الله فيك

    رحم الله شيخنا








     




    اللهم احرس الشيخ صالح بعينك التى لا تنام
    و اكفه بركنك الذى لا يرام
    و احفظه بعزك الذى لا يُضام
    و اكلأه فى الليل و فى النهار
    اللهم أحفظه من بين يديه ومن خلفه

    فأني أحبه فيك.....


    أحب الصالحين ولسـت منـــهم لعلي أنـال بهـم شفاعـة
    وأكــره مـن تـجـارتـه المـعــاصـي ولو كلنا سواء في البضاعة


  7. #7

    مراقب قدير سابق

    الحالة : غير متصل

    تاريخ التسجيل : 03 2009

    الدولة : فى أرض الله الفسيحة

    المشاركات : 9,309

    الجنس :ذكر

    القارئ المفضل : ناصر القطامى وادريس ابكر ومحمد المحيسنى

    رد: مقابلة رائعة مع زوجة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله 1-3




    جزاك الله خيرا
    انها حقا مقابلة رائعة
    والاروع ان نستفيد منها
    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك اخى الخزاعى








     



العودة إلى الـــــركـــــن الــعـــــــام

النتائج 1 إلى 7 من 7

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •