صادرات الدنمارك إلى الشرق الأوسط .. مزيداً من التدهور




كوبنهاجن :
تدهورت صادرات منتجات الألبان والدواجن الدنماركية إلى الشرق الأوسط مع مقاطعة ملايين المسلمين المنتجات القادمة من الدنمارك بسبب النزاع حول الرسوم الكاريكاتورية التي تسيء إلى النبي محمد.
وتوقفت جميع صادرات الدواجن الدنماركية إلى الشرق الأوسط الأسبوع الماضي مع قيام الزبائن من أصحاب المتاجر بإلغاء طلبيات شراء ورفعهم المنتجات الدنماركية من متاجرهم.
وقال يان بيدرسن مدير عام اتحاد مربي الدواجن الدنماركي يوم الجمعة "نخشى أننا قد نضطر إلى إعادة كل الصادرات لأن عددا كبيرا من الزبائن يعمدون إلى إلغاء طلبيات الشراء. ليس لدينا أي فكرة متى سنتمكن من العودة إلى السوق".
وأضاف بيدرسن أن قيمة صادرات الدواجن إلى الشرق الأوسط تبلغ 180 مليون كرونة دنماركية (28.87 مليون دولار) سنويا أي حوالي 12 في المئة من إجمالي الصادرات. ويعمد المزارعون الدنماركيون إلى تغيير إنتاجهم من الدجاج الكامل الذي يباع بشكل أساسي في الشرق الأوسط إلى أجزاء الدجاج لبيعها في أسواق أخرى.
وتأزمت العلاقات الدبلوماسية بين الدنمارك وعدد من الدول الإسلامية أواخر الشهر الماضي بعد أن نشرت صحيفة (يلاندس بوستن) في سبتمبر أيلول رسوما كاريكاتورية تسيء للنبي محمد. وأعادت صحف أوروبية أخرى نشر الرسوم مؤخرا.
واستجاب المستهلكون في الدول الإسلامية في الشرق الأوسط وأفريقيا وأسيا للدعوات إلى مقاطعة البضائع الدنماركية.
وتصدر الدنمارك إلى الشرق الأوسط منتجات غذائية وزراعية في مقدمتها الجبن والزبد والدواجن تصل قيمتها إلى حوالي 1.8 مليار كرونة دنماركية سنويا.

(رويترز)