احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

إعلانات المنتدى

الميزات الجديدة بالمنتدى

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

كمال المروش

مشرف سابق
2 يوليو 2006
8,180
124
63
الجنس
ذكر
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني الافاضل شيوخنا الكرام
نجد احيانا بعض طلاب العلم المهتمين بالقراءات يسئلون عن كيفية حفظ الشاطبية والدرة والطيبة وانهم يعانون كثيرة من الحفظ وحتى بعد الحفظ
اليوم نريد من الاخوة الافالض والشيوخ الكرام ممن من الله عليهم بالحفظ او ممن هو في طريق الحفظ ان يكتب تجربته لاخوانه طلاب العلم . كيف هو حفظ الشاطبية وما هي العوائق والمشاكل التي تواجه الطالب وكيف يتخطى بعض العقبات وكيف يراجع المتون بعد الحفظ الى غيرها من الامور .
ما هي اصعب الابيات التي وجدت مشكلة في حفظها
وما هو اصعب متن في المتون الثلاثة
ومن يعرف بعض الطرائف والحكم من شيوخه الذين لا يدخلون الى عالم الانترنيت ان يحكي لنا تجاربهم وطرائفهم
فلنفتح باب النقاش والحوار ولتكن ان شاء الله هذه الصفة مفتاح لكثير من المشاكل والعقبات .​
 

القارئ المدني

عضو شرف
عضو شرف
5 يونيو 2008
2,489
27
48
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد أيوب
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

شكرا لك أخي كمال على الموضوع المميز،

وحقيقة لست من فرسان هذا المضمار،

لكن لعلي أدلي بتجربتي المتواضعة،

وبادئ ذي بدئ، أن هذا العلم الجليل،
يحتاج طالبه إلى الكثير من الصبر والمثابرة،
ولا بد لسالكه من حفظ هذه المتون،
التي كتب لها القبول وانتشر نفعها بين العباد،
وأصبحت ركيزة أساسية لا غنى لطالب هذا العلم عنها،
وأنا هنا أحكي عن بعض تجربة، أسأل الله أن يتممها وينفع بها.
ولعلي أوجز ما أريد ذكره في هذه الأسطر:
أولا: علينا أن نستعين بالله أولا ونسأله العون، فلا سهل إلا ما جعله سهلا.
ثانيا: تحديد وقت يومي للحفظ، وآخر للمراجعة. ومن الأفضل من وجهة نظري بعد الفجر، أو قبل النوم.
ثالثا: بالنسبة لي أكرر بيتا حتى أتقنه، ثم أنتقل للآخر، وبعد حفظه أراجعه مع ماسبق وهكذا إلى نهاية المقرر اليومي للحفظ؛
ثم أنتقل لمراجعة ما حفظته، وتسميعه على نفسي، وهذا حين لم أتجازو المائتين.
فلما تجازتهما أصبحت أراجع آخر 50 بيت قبل الأبيات الجديدة.
ثم أجعل يوما في الأسبوع لمراجعة ماسبق.

ومن وجهة نظري أن الدرة أصعب من الشاطبية، وأما الطيبة فلم أحفظ منها بعد.

وأما عن بعض تجارب المشائخ مع هذه المتون، فأذكر أن أحد مشائخي سألته كيف يراجع المتون؟
فقال لي: أحزبها وكل يوم أقرأ منها حزبا.

وأما عن العقبات فأسأل الله العون في كثيرة،
وأرى أن ابرزها هي المشاغل التي تستنفد الوقت،
فلا يبقى لدى الطالب من الوقت إلا القليل المصحوب بالإرهاق فيه.


بوركت أخي كمال.

وننتظر تجربتك.
 

كمال المروش

مشرف سابق
2 يوليو 2006
8,180
124
63
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

بارك الله فيك اخي الشيخ احمد واشكرك على دخولك لهذه الصفحة
تجربة موفقة
وطريقة شيخكم جميلة جدا جزاه الله خيرا
وكما قلت الدرة اصعب من الطيبة مع انها اصغر من الشاطبية
وان شاء الله ساذكر تجربتي بعد حين
وننتظر بقية المشايخ للدخول جزاهم الله خيرا
 

وليد أحمد

مزمار جديد
31 يوليو 2010
6
0
0
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

السلام عليكم
أنا من الطلبة المبتدئين فى هذا العلم الجليل
وما زلت احفظ فى الشاطبية ، لكن حقيقة قابلتنى بعض المشاكل اذكر منها مثلا :-
1 / سرعة النسيان الى درجة ان الانسان قد ينسى اسم المتن وهو يحفظه .
2 / صعوبة التطبيق ، فبعض الاحكام لا يستطيع الانسان المبتدئ -مثلى- تطبيقها .
3 / عندما يتعود الانسان على قراءة كلمة مثلا لقارئ معين ،يؤثر ذالك على قراءته فى حفص .
والله المستعان ، اسئل الله ان يمنعلى وعليكم بحفظ مثل هذه المتون ، وآسف على الإطالة ،وجزاكم الله خيراً
 

نفس مطمئنة

مزمار فعّال
7 يونيو 2010
234
2
0
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

جزاك الله خيرا
 

الشتوي

مزمار نشيط
2 مارس 2010
41
0
0
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمود خليل الحصري
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالفعل فإن حفظ المتون اساس ضبط واستيعاب العلوم الشرعية خصوصا مايتعلق منها بعلوم القراءات. فلا يتصور اليوم من يتقن القراءات دون ان يحفظ متون القراءات التي يقرأ بها.
وبالنسبة لي فأنا طالب مبتدئ في هدا المجال ومن الامور التي ارى انها تفيد على ضبط واتقان هده المتون :
-قراءتها على شكل ورد يومي
-اكثار الاستماع اليها مسجلة ( عند تصفح النت مثلا)
-اتخاد مصحف خاص وكتابة الرموز على حاشيته (مثلا رموز الشاطبية بالاحمر والدرة بالاخضر) ليتم تثبيتها اثناء قراءة الورد اليومي.
-ادا كان الشخص مجازا يجب ان يتخد طلبة يقرئهم اد لا يمكن اتقان هده المتون دون المداومة على تعليمها.
ولا ننس ان الاخلاص في العمل والتوكل على الله خير معين على تعلم كتاب الله عز وجل.
(فهدا مع التوفيق كاف محصلا)
 

نور مشرق

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
عضو شرف
22 يوليو 2008
16,039
143
63
الجنس
أنثى
علم البلد
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

شكر الله لك أخي ابن عامر الشامي
موضوع مميز جدًا احسنت الإختيار
 

أم_سارة

مزمار جديد
25 أغسطس 2010
1
0
0
القارئ المفضل
محمود خليل الحصري
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

موضوع مميز المرجو من بقية الاعضاء اثراء الموضوع بإفاداتهم
 

بنت الشاطبي

مزمار جديد
25 أغسطس 2010
22
0
0
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما


بالنسبة لتجربتي في حفظ الشاطبية :

أعتمد في مراجعة وحفظ الشاطبية على السماع ، حيث إنني قد حملتها من الانترنت بصوت الشيخ العفاسي ـ حفظه الله ـ وأقوم بتشغيل كل باب على حدة لمراجعته ، وأنا أقوم بأعمال المنزل من طبخ وغير ذلك ...
وكذلك الأبواب الجديدة ـ حيث إنني لم أنته من حفظها بعد ـ حتى إذا ما فرغت من أعمال المنزل ، أجلس ليلاً أو بعد الفجر لأثبت الأبيات الجديدة ، فيأخذ التثبيت مني وقتاً أقصر مما إذا حفظتها دون أن أسمعها .

وفي الحقيقة أرى أن الأمر يعتمد على طبيعة كل شخص فمن الناس من هو سماعي ـ مثلي ـ ومنهم من هو بصري .

وأسألكم الدعاء لي بالتيسير لإتمام حفظها .
 

أبو فراس المكي

عضو كالشعلة
5 يوليو 2008
426
6
18
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

تجارب جميلة ومفيدة تستفيد منهافي مسيرة حفظي للشاطبية حتى الآن حفظت ولله الحمد الأصول كلها مع جزء بسيط من سورة البقرة مع اني عانيت في الحفظ لكن الحمد لله الأمور تيسرت
 

زمان الصبر

مزمار ألماسي
22 فبراير 2009
1,841
10
38
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

موضوع جيد ولي عودة للتعليق عليه ...​
 

محبة القراءات

مزمار نشيط
12 ديسمبر 2009
44
0
0
القارئ المفضل
محمود خليل الحصري
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

جزاكم الله خيرا كل من افادنا بتجربته لعلها تيسر علينا الطريق

مازلنا بفضل الله نحفظ فى متن الشاطبية لم ننتهى منه بعد ونسأل الله التوفيق

اهم العقبات طبعا هى مشاغل الحياة وضيق الوقت ولكن الله المستعان

يوصينا شيخنا دائما بجعل ورد يومى مع القرآن من متن الشاطبية حتى يثبت المتن

ثباتاً تاماً

أيضاُ سماعه من قارىء له أداء طيب مقبول فى القاء المتن مثل الشيخ \ طه الفهد

فإن ادائه طيب واسلوب إلقاء المتن سهل وسرعان ما يتعلق بالذهن

وجزاكم الله خيراً ونسألكم الدعاء لمن هم فى أول الطريق من أمثالى
 

ام عطاء

مزمار جديد
27 نوفمبر 2010
5
0
0
القارئ المفضل
عبد الرحمن السديس
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

لقد بدأت في حفظ الشاطبيه ولكني اعاني من نسيانها وصعوبة حفظها
لدرجة اني احفظها واقسمها واذا بدأت تسميعها عند شيخي لا استطيع ان اتذكر منها شيئا
أسأل الله ان ييسر لي حفظها واتقانها
 

أحمد نواف المجلاد

عضو شرف
عضو شرف
5 ديسمبر 2009
364
33
28
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اسمحوا لي أن أتحدث عن تجربتي في حفظ المتون الثلاثة: الشاطبية، والدرة، والطيبة.

فأنا ككفيف قد حفظتها من خلال التسجيلات الصوتية

أما الشاطبية والدرة فقد حفظتهما أول مرة من خلال نسخة الشيخ مشاري العفاسي
وكانت هي النسخة المتاحة وقتها

لم أكن أعرف الإنترنت ولم أعرف كيفية استخدام البرنامج الناطق: إبصار

ولكن لم يمنعني ذلك من الاطلاع على نسخ صوتية أخرى لهذه المتون

ربما أصعب الأبيات في الشاطبية هي الأبيات التي تتكلم عن ياءات الإضافة الواردة في كل سورة

ولكن مع الوقت إذا راجع القارئ فإنها ستكون بإذن الله سهلة

أما متن طيبة النشر في القراءات العشر

فقد حفظتها أولا من نسخة الشيخ أحمد حطيبة

وقد حفظتها من نسخة قديمة أعطاني إياها أحد الإخوة


ثم إني استمعت إلى نسخ صوتية أخرى لهذه المتون

فالشاطبية استمعت أيضا فيها إلى نسخة الشيخ عبد الرشيد صوفي

والشيخ عبد الباسط هاشم

والشيخ أحمد حطيبة

والدرة: استمعت فيها إلى نسخة الشيخ عبد الباسط هاشم والشيخ أحمد حطيبة
وطيبة النشر كذلك إلا أني استمعت أيضا إلى نسخة الشيخ أحمد حطيبة (النسخة الحديثة)

وهي موجودة في صفحته على موقع طريق الإسلام

واستمعت أيضا إلى نسخة الشيخ طه الفهد
الذي سجل عددا من المتون

ولم أكتف بحفظها من هذه التسجيلات بل صححتها على الشيخ عبد الرشيد صوفي حفظه الله

والله الموفق

ربما الطريقة المثلى لتثبيت هذه المتون

أن يراجع الحافظ لها على الأقل باباً واحدا

وإذا كان قد انتهى من حفظ أحد هذه المتون قريبا فعلى الأقل يراجع عشرة أبيات

حتى يرسخ المتن في ذهنه

فإذا تيقن من ذلك يمكن بعد ذلك أن يراجعه كيفما شاء

إما أن يختم المتن وقد يجد في ذلك مشقة

أو على الأقل يقسم المراجعة إلى قسمين حسب تقسيم المؤلف للمتن

فيراجع أولا الأصول ثم الفروش

أو يراجع حسب المتيسر له

والله أعلم

 

أبو فراس المكي

عضو كالشعلة
5 يوليو 2008
426
6
18
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اسمحوا لي أن أتحدث عن تجربتي في حفظ المتون الثلاثة: الشاطبية، والدرة، والطيبة.

فأنا ككفيف قد حفظتها من خلال التسجيلات الصوتية

أما الشاطبية والدرة فقد حفظتهما أول مرة من خلال نسخة الشيخ مشاري العفاسي
وكانت هي النسخة المتاحة وقتها

لم أكن أعرف الإنترنت ولم أعرف كيفية استخدام البرنامج الناطق: إبصار

ولكن لم يمنعني ذلك من الاطلاع على نسخ صوتية أخرى لهذه المتون

ربما أصعب الأبيات في الشاطبية هي الأبيات التي تتكلم عن ياءات الإضافة الواردة في كل سورة

ولكن مع الوقت إذا راجع القارئ فإنها ستكون بإذن الله سهلة

أما متن طيبة النشر في القراءات العشر

فقد حفظتها أولا من نسخة الشيخ أحمد حطيبة

وقد حفظتها من نسخة قديمة أعطاني إياها أحد الإخوة


ثم إني استمعت إلى نسخ صوتية أخرى لهذه المتون

فالشاطبية استمعت أيضا فيها إلى نسخة الشيخ عبد الرشيد صوفي

والشيخ عبد الباسط هاشم

والشيخ أحمد حطيبة

والدرة: استمعت فيها إلى نسخة الشيخ عبد الباسط هاشم والشيخ أحمد حطيبة
وطيبة النشر كذلك إلا أني استمعت أيضا إلى نسخة الشيخ أحمد حطيبة (النسخة الحديثة)

وهي موجودة في صفحته على موقع طريق الإسلام

واستمعت أيضا إلى نسخة الشيخ طه الفهد
الذي سجل عددا من المتون

ولم أكتف بحفظها من هذه التسجيلات بل صححتها على الشيخ عبد الرشيد صوفي حفظه الله

والله الموفق

ربما الطريقة المثلى لتثبيت هذه المتون

أن يراجع الحافظ لها على الأقل باباً واحدا

وإذا كان قد انتهى من حفظ أحد هذه المتون قريبا فعلى الأقل يراجع عشرة أبيات

حتى يرسخ المتن في ذهنه

فإذا تيقن من ذلك يمكن بعد ذلك أن يراجعه كيفما شاء

إما أن يختم المتن وقد يجد في ذلك مشقة

أو على الأقل يقسم المراجعة إلى قسمين حسب تقسيم المؤلف للمتن

فيراجع أولا الأصول ثم الفروش

أو يراجع حسب المتيسر له

والله أعلم


ماشاء الله تبارك الرحمن
هل من الممكن ان تفيدونا على من قرأت القراءات العشر الصغى والكبرى ؟
 

أحمد نواف المجلاد

عضو شرف
عضو شرف
5 ديسمبر 2009
364
33
28
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

ماشاء الله تبارك الرحمن
هل من الممكن ان تفيدونا على من قرأت القراءات العشر الصغى والكبرى ؟


بارك الله فيكم

لم أكمل القراءات السبع بعد


ولكني قرأت بعضها

بعضها روايات

وبعضها قراءات

فقد قرأت رواية ورش عن نافع على الشيخ عبد الرشيد صوفي

ورواية خلف عن حمزة على الشيخ أحمد حاج قاسم

وقراءة الكسائي على الشيخ حمدي عِزَّتْ

وقراءة عاصم على الشيخ أباي محمد محمود الكنتي الشنقيطي

والشيخ عبد الرشيد صوفي معروف

فختماته التي سجلها بروايات مختلفة منتشرة

وهو صاحب صوت جميل

بارك الله فيه

وفي جميع مشايخنا
 

أحمد نواف المجلاد

عضو شرف
عضو شرف
5 ديسمبر 2009
364
33
28
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

والذي أراه أيضا هو أن تُحْفَظَ المُتُوْنُ الثلاثةُ أولا أو يحفظ القارئ على الأقل متن الشاطبية

ثم بعد ذلك يقرأ القراءات

لأن حفظ المتون يحتاج إلى تفريغ الذهن
 

سعيد القلقيلي

عضو شرف
عضو شرف
5 ديسمبر 2007
129
1
0
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على نبيّنا محمد رسول الله وآله وصحبه ومن والاه

شكر الله صاحب الموضوع على طرحه الجميل النافع والشكر موصول لأهل المنتدى وزواره

لقد امتن الله علي فحفظت متني الشاطبية والدرة وقرأتهما كاملتين غيباً على شيخي المفضال الشيخ لؤي بن عدنان الإبراهيم الحمويّ أثناء قراءتي عليه بالقراءات العشر الصغرى قبل عدة سنوات.
ولقد أكرمني الله أيضا فقرأتهما كاملتين غيباً على الشيخ الدكتور أيمن رشدي سويد حفظه الله تعالى قبل أقلّ من عام، وأجازني الشيخ بهما بالنسد المتصل إلى ناظميهما ولله الحمد أولاً وآخراً.

وها أنا ذا أستعين بالله على حفظ متن طيبة النشر وما زلت في البدايات نسال الله التمام على خير.

ولعلّ الشاطبيّ رحمه الله قد أجمل ما يحتاجه الطالب في هكذا أمور، وهو الجدّ والاجتهاد والمثابرة والاستعانة بالله قبل ذلك وسؤاله التوفيق والإعانة، يعني بذل الأسباب والتوكل على الله، فقال رحمه الله:
.................................. وما خاب ذو جدّ إذا هو حسبلا

لكني الآن وأنا أعيش مع طيبة النشر هداني الله تعالى لطريقة سهّلت عليّ الحفظ فاللهم لك الحمد.

الطريقة هي: أنه أبدأ بحفظ باب معين من أبوابها أحفظ منه ما تيسر من الأبيات ثم استريح قليلاً، وأثناء ذلك أذهب إلى أبيات الباب الذي بعده فأقرأها حاضرا من الكتاب مرة أو اثنتين أو اكثر مع حضور العقل، ثم أرجع للباب الذي أنا بصدد حفظه فأحفظ ما تيسر من الأبيات، ثم أعود إلى الباب الذي كنت أقرأه حاضراً فأقرؤه أيضا حاضراً مرة أو أكثر وهكذا. وربما أقرؤه حاضراً أيضا قبل النوم أو في أي وقت تيسر لي ذلك، فإذا ما أنهيت الباب الذي كنت أحفظه وسأبدأ بالباب الجديد سوف يكون مألوفا جداً لديّ إذ قرأته حاضراً ربما أكثر من عشر مرات، فأحفظه بسهولة والحمد لله. وهكذا اصنع طوال مراحل الحفظ يعني اكون في باب معين أحفظه، وفي الباب الذي بعده أحضّره قراءة متأنية ليصبح مألوفا لديّ.

طبعا من الناس من حفظهم سماعيّ أكثر، ومنهم من حفظهم عن طريق البصر أفضل. فهذا يعتمد على الشخص نفسه، لكن يمكن للمرء أن يعرف نفسه من أيّ الناس هو من خلال اختبار بسيط، فيطلب من أحدهم أن يقرأ عليه مجموعة كلمات مرة واحدة ( سطر مثلاً ) ويستمعها منه، ثم يحاول أن يكتب ما تذكر منها على ورقة، ثم بعدها يجرب الطريقة الثانية وهي أن يقرأ هو مرة واحدة عدة كلمات أخرى ( سطر مثلا ) ثم يحاول أن يكتبها دون النظر إليها ويرى أي الطريقتين كان التذكر فيها أفضل.

ثم لا بد من المراجعة الحثيثة والاهتمام بها كثيرا، يعني إذا حفظ أبياتاً فلا يتركها إذا ما تجاوزها إلى غيرها، بل يعيدها كل يوم ان امكنه ذلك.
باختصار التكرار هو من افضل الوسائل للحفظ والتثبيت بعد توفيق الله
والله أعلى وأعلم
أخيرا أنصح بشدة أن يتم الحفظ من خلال تحقيقات الشيخ الدكتور أيمن رشدي سويد للشاطبية والدّرّة والطيبة وهي موجودة ولله الحمد. ومن قارنها بغيرها وجد الفرق الهائل، فهي مدققة ومحققة على أفضل ما يكون، مع التشكيل والفواصل والألوان والملاحق المهمة، وهذا دأب الشيخ حفظه الله في التحقيات والتآليف، سبحان من أعطاه. هو مِن أدقّ من رأت عيني، لله درّه، وأطال الله بقاءه على حسن عمل.

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين
وجزاكم الله خيراً

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
التعديل الأخير:

محمد مصطفى محاميد

عضو شرف
المشرفون
عضو شرف
9 مايو 2009
3,019
59
0
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اسمحوا لي أن أتحدث عن تجربتي في حفظ المتون الثلاثة: الشاطبية، والدرة، والطيبة.

فأنا ككفيف قد حفظتها من خلال التسجيلات الصوتية

أما الشاطبية والدرة فقد حفظتهما أول مرة من خلال نسخة الشيخ مشاري العفاسي
وكانت هي النسخة المتاحة وقتها

لم أكن أعرف الإنترنت ولم أعرف كيفية استخدام البرنامج الناطق: إبصار

ولكن لم يمنعني ذلك من الاطلاع على نسخ صوتية أخرى لهذه المتون

ربما أصعب الأبيات في الشاطبية هي الأبيات التي تتكلم عن ياءات الإضافة الواردة في كل سورة

ولكن مع الوقت إذا راجع القارئ فإنها ستكون بإذن الله سهلة

أما متن طيبة النشر في القراءات العشر

فقد حفظتها أولا من نسخة الشيخ أحمد حطيبة

وقد حفظتها من نسخة قديمة أعطاني إياها أحد الإخوة


ثم إني استمعت إلى نسخ صوتية أخرى لهذه المتون

فالشاطبية استمعت أيضا فيها إلى نسخة الشيخ عبد الرشيد صوفي

والشيخ عبد الباسط هاشم

والشيخ أحمد حطيبة

والدرة: استمعت فيها إلى نسخة الشيخ عبد الباسط هاشم والشيخ أحمد حطيبة
وطيبة النشر كذلك إلا أني استمعت أيضا إلى نسخة الشيخ أحمد حطيبة (النسخة الحديثة)

وهي موجودة في صفحته على موقع طريق الإسلام

واستمعت أيضا إلى نسخة الشيخ طه الفهد
الذي سجل عددا من المتون

ولم أكتف بحفظها من هذه التسجيلات بل صححتها على الشيخ عبد الرشيد صوفي حفظه الله

والله الموفق

ربما الطريقة المثلى لتثبيت هذه المتون

أن يراجع الحافظ لها على الأقل باباً واحدا

وإذا كان قد انتهى من حفظ أحد هذه المتون قريبا فعلى الأقل يراجع عشرة أبيات

حتى يرسخ المتن في ذهنه

فإذا تيقن من ذلك يمكن بعد ذلك أن يراجعه كيفما شاء

إما أن يختم المتن وقد يجد في ذلك مشقة

أو على الأقل يقسم المراجعة إلى قسمين حسب تقسيم المؤلف للمتن

فيراجع أولا الأصول ثم الفروش

أو يراجع حسب المتيسر له

والله أعلم


ما شاء الله تبارك الرحمن
وفقكم الله الى كل خير
 

محمد مصطفى محاميد

عضو شرف
المشرفون
عضو شرف
9 مايو 2009
3,019
59
0
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على نبيّنا محمد رسول الله وآله وصحبه ومن والاه

شكر الله صاحب الموضوع على طرحه الجميل النافع والشكر موصول لأهل المنتدى وزواره

لقد امتن الله علي فحفظت متني الشاطبية والدرة وقرأتهما كاملتين غيباً على شيخي المفضال الشيخ لؤي بن عدنان الإبراهيم الحمويّ أثناء قراءتي عليه بالقراءات العشر الصغرى قبل عدة سنوات.
ولقد أكرمني الله أيضا فقرأتهما كاملتين غيباً على الشيخ الدكتور أيمن رشدي سويد حفظه الله تعالى قبل عام تقريبا وأجازني بهما بالنسد المتصل إلى ناظميهما ولله الحمد أولاً وآخراً.

وها أنا ذا أستعين بالله على حفظ متن طيبة النشر وما زلت في البدايات نسال الله التمام على خير.

ولعلّ الشاطبيّ رحمه الله قد أجمل ما يحتاجه الطالب في هكذا أمور، وهو الجدّ والاجتهاد والمثابرة والاستعانة بالله قبل ذلك وسؤاله التوفيق والإعانة، يعني بذل الأسباب والتوكل على الله، فقال رحمه الله:
.................................. وما خاب ذو جدّ إذا هو حسبلا

لكني الآن وأنا أعيش مع طيبة النشر هداني الله تعالى لطريقة سهّلت عليّ الحفظ فاللهم لك الحمد.

الطريقة هي: أنه أبدأ بحفظ باب معين من أبوابها أحفظ منه ما تيسر من الأبيات ثم استريح قليلاً، وأثناء ذلك أذهب إلى أبيات الباب الذي بعده فأقرأها حاضرا من الكتاب مرة أو اثنتين أو اكثر مع حضور العقل، ثم أرجع للباب الذي أنا بصدد حفظه فأحفظ ما تيسر من الأبيات، ثم أعود إلى الباب الذي كنت أقرأه حاضراً فأقرؤه أيضا حاضراً مرة أو أكثر وهكذا. وربما أقرؤه حاضراً أيضا قبل النوم أو في أي وقت تيسر لي ذلك، فإذا ما أنهيت الباب الذي كنت أحفظه وسأبدأ بالباب الجديد سوف يكون مألوفا جداً لديّ إذ قرأته حاضراً ربما أكثر من عشر مرات، فأحفظه بسهولة والحمد لله. وهكذا اصنع طوال مراحل الحفظ يعني اكون في باب معين أحفظه، وفي الباب الذي بعده أحضّره قراءة متأنية ليصبح مألوفا لديّ.

طبعا من الناس من حفظهم سماعيّ أكثر، ومنهم من حفظهم عن طريق البصر أفضل. فهذا يعتمد على الشخص نفسه، لكن يمكن للمرء أن يعرف نفسه من أيّ الناس هو من خلال اختبار بسيط، فيطلب من أحدهم أن يقرأ عليه مجموعة كلمات مرة واحدة ( سطر مثلاً ) وه ويستمعها منه، ثم يحاول أن يكتب ما تذكر منها على ورقة، ثم بعدها يجرب الطريقة الثانية وهي أن يقرأ هو مرة واحدة عدة كلمات أخرى ( سطر مثلا ) ثم يحاول أن يكتبها دون النظر إليها ويرى أي الطريقتين كان التذكر فيها أفضل.

ثم لا بد من المراجعة الحثيثة والاهتمام بها كثيرا، يعني إذا حفظ أبياتاً فلا يتركها إذا ما تجاوزها إلى غيرها، بل يعيدها كل يوم ان امكنه ذلك.
باختصار التكرار هو من افضل الوسائل للحفظ والتثبيت بعد توفيق الله
والله أعلى وأعلم
أخيرا أنصح بشدة أن يتم الحفظ من خلال تحقيقات الشيخ الدكتور أيمن رشدي سويد للشاطبية والدّرّة والطيبة وهي موجودة ولله الحمد. ومن قارنها بغيرها وجد الفرق الهائل، فهي مدققة ومحققة على أفضل ما يكون، مع التشكيل والفواصل والألوان والملاحق المهمة، وهذا دأب الشيخ حفظه الله في التحقيات والتآليف، سبحان من أعطاه. هو مِن أدقّ من رأت عيني، لله درّه، وأطال الله بقاءه على حسن عمل.

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين
وجزاكم الله خيراً

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله شيخنا الحبيب سعيد
هذا من فضل الله عليكم
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع