إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

بعض مواطن ذكر اابسملة

almodarress

عضو كالشعلة
rankrank
إنضم
4 مارس 2006
المشاركات
313
الحالة
غير متصل
#1
(بسم الله)
لقد دأبنا منذ فترة على تنظيم جلسة كل أسبوع نتلو فيها بعضا من كتاب الله تعالى نتدارس بعضا من أحكامه التجويدية وكذا نحاول الوقوف على بعض معانيه من خلال قراءة بعض التفاسير وفي حصة من الحصص كنا نقرأ من تفسير ابن كثير من مقدمته فوقفنا عند البسملة وذكرنا المراد منها هل هي آية أم لا وفي الصلاة هل يجهر بها أم لا وعرجنا بعد ذلك إلى ما جاء في فضلها ثم ختمنا كل ذلك بما جاء في تفسيرها وختاما للدرس اقترح أحد الإخوة جزاه الله خيرا أن يستقصي بعض المواضع التي ينبغي أن تصدر بالبسملة وها أنذا اليوم أقدم بين أيديكم عمل هذا الأخ الكريم الذي أرجو أن ينتفع به الإخوة أمين.
"بسم الله الرحمن الرحيم
مواطن بسم الله
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره،ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا.من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله،وحده لاشريك له،وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
[يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون](آل عمران:102)
[يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منها رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا](النساء:1)
[يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا*يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما](الأحزاب:80/81).
أما بعد فإن أصدق الحديث كتاب الله،وخير الهدي هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم،وشر الأمور محدثاتها،وكل محدثة بدعة،وكل بدعة ضلالة،وكل ضلالة في النار.
عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:« كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ب‍ ( بسم الله الرحمن الرحيم ) فهو أبتر» (رواه الخطيب ، والحافظ عبد القادر الرهاوي ). ضعيف جدا .(ينظر إرواء الغليل:1)
قال ابن كثير رحمه الله تعالى:"ولهذا تستحب في أول كل عمل وقول"، وهناك من العلماء من أوجبها مطلقا، ومنهم أوجبها فقط في بعض المواضع.
ولهذا سيقتصر عملي إنشاء الله على ذكر بعض الأعمال والأقوال التي نبتدئ فيها ببسم الله كما وردت في السنة الكريمة دون ذكر حكمهما.
فنسأل الله العظيم رب العرش الكريم، أن ينفع بها المسلمين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
كيف يكتب الكتاب
عن الزُهري قال: أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة: أن ابن عباس أخبره: أن أبا سفيان بن حرب أخبره: أن هرقل أرسل إليه في نفر من قريش، وكانوا تجاراً بالشام، فأتوه، فذكر الحديث، قال: ثم دعا بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرئ، فإذا فيه: "بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله ورسوله، إلى هرقل عظيم الروم، السلام على من اتبع الهدى، أما بعد" (البخاري:5905)
وقال الله سبحانه وتعالى في سورة النمل:[إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم]
وفال السعدي في تفسيره:" وفيه استحباب ابتداء الكتب بالبسملة كاملة, وتقديم الاسم في أول عنوان الكتاب"
ونهج ذلك الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم كما في حديث أنس رضي الله عنه، أن أبا بكر الصديق كتب له حين وجهه إلى البحرين:"بسم الله الرحمن الرحيم، هذه فريضة الصدقة التي فرضها رسول الله على المسلمين..." الحديث رواه ابن ماجة:1800
عند دخول الخلاء
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:« ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول بسم الله» (الترمذي:606)
عند أول الوضوء
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « لاَ صَلاَةَ لِمَنْ لاَ وُضُوءَ لَهُ وَلاَ وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْهِ ».(أبو داود:101).
عند الذبح
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الأَضْحَى بِالْمُصَلَّى فَلَمَّا قَضَى خُطْبَتَهُ نَزَلَ مِنْ مِنْبَرِهِ وَأُتِىَ بِكَبْشٍ فَذَبَحَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِيَدِهِ وَقَالَ « بِسْمِ اللَّهِ وَاللَّهُ أَكْبَرُ هَذَا عَنِّى وَعَمَّنْ لَمْ يُضَحِّ مِنْ أُمَّتِى ».(أبو داود:2812)
عند دفن الميت
عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ إِذَا وَضَعَ الْمَيِّتَ في الْقَبْرِ قَالَ « بِسْمِ اللَّهِ وَعَلَى سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ».(أبو داود:3213)
وعنه عند الترمذي « بِسْمِ اللَّهِ وَبِاللَّهِ وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ ».(الترمذي:1064)
وَقَالَ هِشَامٌ في حَدِيثِهِ « بِسْمِ اللَّهِ وَفِى سَبِيلِ اللَّهِ وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ ».(ابن ماجة:1617)
عند الأكل
عَنْ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ تَعَالَى فَإِنْ نَسِىَ أَنْ يَذْكُرَ اسْمَ اللَّهِ تَعَالَى فِي أَوَّلِهِ فَلْيَقُلْ بِسْمِ اللَّهِ أَوَّلَهُ وَآخِرَهُ ».(أبو داود:3767)
عند الخروج من البيت
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « مَنْ قَالَ - يَعْنِى إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ - بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ. يُقَالُ لَهُ كُفِيتَ وَوُقِيتَ. وَتَنَحَّى عَنْهُ الشَّيْطَانُ ». (الترمذي:3426)
عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ قَالَ « بِسْمِ اللَّهِ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ أَزِلَّ أَوْ أَضِلَّ أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَىَّ ».(النسائي:5486)
عند دخول المسجد والخروج منه
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ أُمِّهِ عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ  قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ  إِذَا دَخَلَ الْمَسْجِدَ يَقُولُ « بِسْمِ اللَّهِ وَالسَّلاَمُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ذُنُوبي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ ». وَإِذَا خَرَجَ قَالَ « بِسْمِ اللَّهِ وَالسَّلاَمُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ فَضْلِكَ ». (ابن ماجة: 253)
عند ركوب الدابة
عَنْ عَلِىِّ بْنِ رَبِيعَةَ قَالَ شَهِدْتُ عَلِيًّا - رضي الله عنه - وَأُتِىَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا فَلَمَّا وَضَعَ رِجْلَهُ فِي الرِّكَابِ قَالَ:" بِسْمِ اللَّهِ"، فَلَمَّا اسْتَوَى عَلَى ظَهْرِهَا قَالَ:" الْحَمْدُ لِلَّهِ"، ثُمَّ قَالَ:"سُبْحَانَ الَّذي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ"، ثُمَّ قَالَ:" الْحَمْدُ لِلَّهِ"، ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ قَالَ:"اللَّهُ أَكْبَرُ" ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ قَالَ:" سُبْحَانَكَ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ". ثُمَّ ضَحِكَ فَقِيلَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَىِّ شَىْءٍ ضَحِكْتَ قَالَ رَأَيْتُ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- فَعَلَ كَمَا فَعَلْتُ ثُمَّ ضَحِكَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مِنْ أَىِّ شَىْءٍ ضَحِكْتَ قَالَ:« إِنَّ رَبَّكَ يَعْجَبُ مِنْ عَبْدِهِ إِذَا قَالَ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي يَعْلَمُ أَنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ غَيْرِى ».(أبو داود:2606)
عند تعثر الدابة
عَنْ أَبِى تَمِيمَةَ الْهُجَيْمِىِّ عَمَّنْ كَانَ رَدِيفَ النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: كُنْتُ رَدِيفَهُ عَلَى حِمَارٍ فَعَثَرَ الْحِمَارُ فَقُلْتُ تَعِسَ الشَّيْطَانُ. فَقَالَ لِيَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم:« لاَ تَقُلْ تَعِسَ الشَّيْطَانُ، فَإِنَّكَ إِذَا قُلْتَ تَعِسَ الشَّيْطَانُ تَعَاظَمَ فِي نَفْسِهِ وَقَالَ صَرَعْتُهُ بِقُوَّتِي فَإِذَا قُلْتَ بِسْمِ اللَّهِ تَصَاغَرَتْ إِلَيْهِ نَفْسُهُ حَتَّى يَكُونَ أَصْغَرَ مِنْ ذُبَابٍ ». (مسند أحمد)
عند النوم
عن أبي الأزهر الأنماري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أخذ مضجعه من الليل قال:« بسم الله وضعت جنبي اللهم اغفر لي ذنبي واخسىء شيطاني وفك رهاني واجعلني في الندي الأعلى»(أبو داود:5098)
الندي: الملأ الأعلى
عند الصباح والمساء
حَدَّثَنَا أَبُو مَوْدُودٍ عَمَّنْ سَمِعَ أَبَانَ بْنَ عُثْمَانَ يَقُولُ سَمِعْتُ عُثْمَانَ - يَعْنِى ابْنَ عَفَّانَ - يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ « مَنْ قَالَ بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلاَءٍ حَتَّى يُصْبِحَ وَمَنْ قَالَهَا حِينَ يُصْبِحُ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلاَءٍ حَتَّى يُمْسِىَ ». قَالَ فَأَصَابَ أَبَانَ بْنَ عُثْمَانَ الْفَالِجُ فَجَعَلَ الرَّجُلُ الَّذِي سَمِعَ مِنْهُ الْحَدِيثَ يَنْظُرُ إِلَيْهِ فَقَالَ لَهُ مَا لَكَ تَنْظُرُ إِلَىَّ فَوَاللَّهِ مَا كَذَبْتُ عَلَى عُثْمَانَ وَلاَ كَذَبَ عُثْمَانُ عَلَى النَّبِيِّ  وَلَكِنَّ الْيَوْمَ الَّذِي أَصَابَنِي فِيهِ مَا أَصَابَنِي غَضِبْتُ فَنَسِيتُ أَنْ أَقُولَهَا.
الفالج: شلل يصيب أحد شقي الجسم طولا
قال العثيمين رحمه الله تعالى في مجموع فتاوى: إن التسمية تفيد حل الشيء الذي يحرم بدونها، فإنه إذا سمي الله على الذبيحة صارت حلالاً، وإذا لم يسم صارت حراماً وميتة، وهناك فرق بين الحلال الطيب الطاهر، والميتة النجسة الخبيثة.
وإذا سمي الإنسان على طهارة الحدث، صحت، وإذا لم يسم، لم تصح على أحد القولين.
وإذا سمي الإنسان على طعامه، لم يأكل معه الشيطان، وإن لم يسم، أكل معه.
وإذا سمي الإنسان على جماعه، وقال: " اللهم ! جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا " ، ثم قدر بينهما ولد، لم يضره الشيطان أبداً، وإن لم يفعل، فالولد عرضه لضرر الشيطان.
وختاما نسأل الله العظيم رب العرش الكريم، أن يجعلنا ممن آثر حبه ورضاه على هواه. وابتغى بذلك قربه ورضاه. سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لاإله أنت، أستغفر ك وأتوب إليك.
أبو سارة توفيق"
 

الداعية

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
11 نوفمبر 2005
المشاركات
19,944
الجنس
أنثى
الحالة
غير متصل
#2
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكما اللع خيرا اخي المدرس على هذا النقل وجزى الله اهوك في الله ونفع بكما فعلا جميل لاحرمنا الله من ابداعاتكم اخواني الاعضاء جميعا وفعلا اقدم لكم جميعا باقة محبة وتقدير لكل من يساهم بموضوعاته القيمة لاحياء المنتدى والسير به قدما جزاكم الله خيرا اخي المدرس والجميع :36_1_55:
 

فالح الخزاعي

مدير عام سابق وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
27 أغسطس 2005
المشاركات
11,546
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
الحالة
غير متصل
#3
جزاك الله خيرا وبارك فيك أخي الكريم
 
إنضم
31 مارس 2006
المشاركات
2,132
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#4
رد: بعض مواطن ذكر اابسملة

[align=center]-بسم الله- [/align]




[align=center]
[/align]



[align=center]وبعد:




بارك الله فيك أخونا الفاضل المدرس
على هذه المعلومات القيمة

موضوع دسم يحتاج تركيز وشرح
كثير وتطبيق اكثر

[/align]






[align=center]mofaq [/align]
 

*رضا*

إداري قدير سابق وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
4 يونيو 2006
المشاركات
41,912
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#5
رد: بعض مواطن ذكر اابسملة

جزاك الله كلَّ الخير أخي الكريم على هاته المعلومات المفيدة