إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا


أجمل ما قيل في السعادة :

الطيّبة

مزمار داوُدي
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
الإعجابات
17
#1

[ALIGN=CENTER]

وما السعادة في الدنيا سوى شبح ........يرجى فان صار جسماً ملّه البشر

كالنهر يركض نحو السهل مكتدحاً .........حتّى اذا جاءه يبطي ويعتكر

لم يسعد الناس الا في تشوّقهم .......... الى المنيع فان صاروا به فتروا
[/ALIGN]
 

الكاسر

مزمار داوُدي
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الإعجابات
11
الموقع الالكتروني
www.ferkous.com
الجنس
ذكر
#2
بارك الله فيك أختي على موضوعاتك

و صدقت أختي فـ: الإنسان توّاق لما مُنعَ

قال ابن الجوزي في " المدهش"
فلو بقي العبد في بيته شهراً لم يصعب عليه ذلك, و لو قيل له امكث في بيتك يوماً واحداً لَجَسَرَ عليه ذلك...... و الممنوع مرغوب .إهـ

و الله أعلم
 

ben_tachfine

مزمار داوُدي
إنضم
13 ديسمبر 2005
المشاركات
3,857
الإعجابات
9
العمر
34
الموقع الالكتروني
www.yaqob.com
الجنس
ذكر
#3
(بسم الله)

بركتما على الوضوع، فعلا كثير من الناس لم ينعموا بالسعادة، و لو لأيام قليلة، و صدق فيهم قول رب العزة سبحانه:" و من أعرض عن ذكري ف‘ن له معيشة ضنكا" حقا الضنك هو ما يعيشه أهل الضلال و العيدين عن نوره سبحانه، قال الحطيئة:

[poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
و لست أرى السعادة جمع مال------و لكن التقي هو السعيد
و تـقوى الله خـير الـزاد ذخــرا------و عند الله للأتقى مزيـــد[/poem]
 

الكاسر

مزمار داوُدي
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الإعجابات
11
الموقع الالكتروني
www.ferkous.com
الجنس
ذكر
#4
بارك الله فيك أخي بن تاشفين...

فالسعادة الحقيقية هي أن يلتجأ العبد الفقير إلى سيّده و مولاه, و يكون مجرّد مناداته له في الصلاة " مجدني عبدي, أثنى عليّ عبدي" خير ممّا طلعت عليه الشمس...
و والله, لولا سحاب الشهوات, و كدر الشبهات على القلوب, لاستطارت هذه القلوب شوقاً و فرحاً, و لما تلذذت بالهجيع بالليل قبل لقاء الودود الجليل..... و إنا لله و إنا إليه راجعون....
...... يا سبحان ربّي..... يتودد إلينا بالنعم..... و نتبغّض إليه بالمعاصي..... و هو الغنيّ عنّا....المتفضّل علينا..... و نحن الفقراء إليه.... لا نستغني عنه طرفة عين....

لو يعلم الملوك, و أبناء الملوك ما نحن عليه من السعادة في مناجاة ربّنا, و صحبة إخواننا, و برّ والدينا لجالدونا على هذه السعادة التي بحثوا عنها دهراً و لم يجدوها....

فكم سمعنا بثريّ, ثراءاً فاحشاً, أقدم على وضع حدّ لحياته بسبب الكآبة و التعاسة التي يكابدها...
....... و يا ليت قومي يعلمون....
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
الإعجابات
17
#5
بارك الله بكم أخوتي الكرام
الى كل من يبحث عن السعادة الحقيقيّة
ويفتّش عنها جاهدا
عليه بكتاب الله عزّوجل
واتّباع سنّة نبيّه الكريم
ومصاحبة الصالحين
 

الكاسر

مزمار داوُدي
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الإعجابات
11
الموقع الالكتروني
www.ferkous.com
الجنس
ذكر
#6
قيل للسعادة: أين تسكنين؟
قالت: في قلوب الراضين.
قيل: فبم تتغذين؟
قالت: من قوة إيمانهم.
قيل:فبم تدومين؟
قالت: بحسن تدبيرهم.
قيل: فبم تستجلبين؟
قالت: أن تعلم نفس أن لا يصيبها إلا ما كتب لها.
قيل: فبم ترحلين؟؟
قالت: بالطمع بعد القناعة, و بالحرص بعد السماحة, و بالهمّ بعد السرور, و بالشك بعد اليقين.
 

almodarress

عضو كالشعلة
إنضم
4 مارس 2006
المشاركات
313
الإعجابات
0
#7
بوركتم جميعا على مساهماتكم في موضوع السعادة والحقيقة أن الكثيرين كتبوا عنها واختلفت آراءهم وتباينت ونظرا لقيمة الموضوع فقد حاولت تجميع بعض ما قيل وفضلت أن أجعله مشاركة مستقلة أدرجتها في الركن العام والله ولي التوفيق.
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
الإعجابات
17
#9
السعادة الحقيقية
هي التي ترتفع عن المحسوسات
الى أسمى شيء في الوجود وهو الروح
السعادة التي نلمسها بأناملنا هي سعادة مزيّفة
السعادة الحقيقية هي الراحة والطمأنينة
ولا تدرك الا بالقرب من الله عز وجل ...............
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
الإعجابات
17
#10
فما السعادة في الدنيا سوى حلم .....ناء تضحّى له أيامها الامم
فمن تألّم لم ترحم مضاضته .......ومن تجلّد لم تهزأبه القمم
وان اردت قضاء العيش في دعة .....شعريّة لا يغشى صفوها ندم
فاترك الى الناس دنياهم وضجّتهم .....وما بنوا لنظام العيش أو رسموا
واجعل حياتك دوحاً مزهراًنضراً.......في عزلة الغاب ينمو ثمّ ينعدم
واجعل لياليك أحلاماًَ مغردةً ......انّ الحياة وماتدري به حلم !

من ديوان أبو القاسم الشابي .
 

الداعية

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
إنضم
11 نوفمبر 2005
المشاركات
19,944
الإعجابات
31
الجنس
أنثى
#12
بسم الله الرحمن الرحيم
الموضوع جميل جدا ولي عودة ان شاء الله للتعقيب :36_1_39:
 
إنضم
30 نوفمبر 2005
المشاركات
3,046
الإعجابات
5
العمر
35
الموقع الالكتروني
www.mazameer.com
الجنس
ذكر
#13
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
جزاكم الله الفردوس الاعلى .. آمين يا رب العالمين .. لا حرمنا الله مصاحبة الصالحين اولياء الله المقربين .. آمين يا رب العالمين ..
 

أيمن_أقصى

عضو شرف، تقني مؤسس للمنتدى
إنضم
20 أبريل 2006
المشاركات
9,164
الإعجابات
10
الجنس
ذكر
#14
سأضيف شيئا بارك الله فيكم
من الله عليك جسم ومال وولد وسكن وموهبة ، وهذا منطق القرآن "" فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين "" ، إن غالب غالب علماء السلف وأكثر الجيل الأول كانوا فقراء ، لم يكن لديهم أعطيات ولا مساكن بهية ، ولا مراكب ، ولا حشم ، ومع ذلك اثروا الحياة وأسعدوا انفسهم والإنسانية ؛ لأنهم وجههوا ما اتاهم الله من خير في سبيله الصحيح ، فبورك لهم في اعمارهم ، وأوقاتهم ومواهبهم ، ويقابل هذا الصنف المبارك طائفة اعطوا من والأولاد والنعم ، فكانت سبب شقائهم وتعاستهم ، لأنهم انحرفوا عن الفطرة السوية ن والمنهج الحق
، وهذا بقرهان ساطع على أن الأشياء ليست كل شيء ، انظر من حمل شهادات عالمية ، لكنه نكرة من النكرات في عطائه وفهمه وأثره ، بينما تجد آخرين عندهم علم محدود ، وقد جعلوا منه نهرا متدفقا بالنفع والإصلاح والعمار


إن كنت تريد السعادة فارض بصورتك التي ركبك الله فيها ، وارض بوضعك الأسري ، وصوتك ، ومستوى فهمك ، ودخلك ؛ بل إن بعض المربين الزهاد يذهبون إلى ابعد من ذالك فيقولون لك : ارض بأقل مما أنت فيه وبدون ما أنت عليه وأنشدوا

سعادتك العظمى إذا كنت عاقلا........مناك دون حال تعيشها

جزا الله صاحبة الموضوع المشرفة الطيبة فاسمها مثل مدينتي الطيبة
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
الإعجابات
17
#16
بارك الله بكم جميعاً على مداخلاتكم القيّمة
وجزاكم الله خيراً ورزقنا الله وايّا كم سعادة الدارين .
اللهمّ آمين
.
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
الإعجابات
17
#17
المفاتيح التسعة للسعادة

المفتاح الأول- ليست السعادة جمع مال، ولكن التقي هو السعيد:
إننا لسنا ضد المال ولا جمعه، ولكن أن يكون المال في أيدينا لا في قلوبنا، وأن نسخره في طاعة ربنا، فهذا الذي سيبقى لنا.

المفتاح الثاني- لحظة صدق تعيشينها مع نفسك:
اجلسي مع نفسك بعيدًا عن صخب الحياة، فتلك اللحظة سوف تمنحك الرضا الكامل والسعادة الحقيقية.

ابدئي واسألي نفسك: هل أنا صادقة في كل ما أقول وأفعل؟ وهل أنا راضية عن كل ما رزقني الله ؟ وهل أنا أتقرب إلى الله بكل عمل أقوم به؟ وهل أشكر الله على نعمه؟ هل أنا في سري مثل علانيتي؟ هل تساوى يومي بأمسي أم أنني كل يوم في ازدياد؟، وكوني صادقة مع نفسك، لا تخدعيها، وإن أحسست بالرضا فاحمدي الله، وإن كان غير ذلك فلا تلومي إلا نفسك، ثم قومي من تلك اللحظة وأنت معاهدة الله على التغيير، فالأمة تحتاج إلى كل جهودنا، ولا تُحقِّري أي جهد أو عمل تقومين به، فإنما الجبال من الحصى.

المفتاح الثالث- الإيمان بأن ما قُدِّر لك سيأتيك:
إن الإنسان لا يملك إزاء ما يصيبه من أحداث سوى التسليم بقدر الله ولكن يجب أن نأخذ بكل الأسباب الممكنة والمتاحة، ثم بعد ذلك نسلم الأمر كله لله .
يقول أحد الصالحين: علمت أن رزقي لن يأخذه غيري فاطمئن قلبي، وعلمت أن الله مطلع عليَّ فاستحييت أن يراني على معصية.

المفتاح الرابع- عمل للآخرة:
لتسألي نفسك: ما أرجَى عمل قمتِ به؟ حتى إذا وقفتِ بين يدي الله قلتِ: يا ربي، هذا أرجى عمل قمت به إرضاءً لوجهك، هل يعقل أن يعيش المسلم صاحب أعظم رسالة لمجرد أن يأكل ويشرب ويموت دون أن يحرك ساكنًا؟!.

المفتاح الخامس- الإحساس بالأمن وعدم الخوف:
لماذا يوجد لدينا كثير من متع الحياة ومع ذلك لا نشعر بالسعادة؟ يجيبنا القرآن ويقول في سورة الأنعام: )الَّذِينَ آمَنُوا ولَمْ يَلْبِسُوا إيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وهُم مُّهْتَدُون(، فيا من أنعم الله عليها بنعمة الأمن، لتحمدي الله على ذلك ليل نهار، ولتعلمي أنك أسعد الخلق جميعًا.

المفتاح السادس- سلامة الصدر:
إن أعلى مراتب الإيمان سلامة الصدر، وذلك لصعوبة تحقيقها في النفس، والرجل الذي بشره
النبي بالجنة حين سُئل عن سبب ذلك قال: والله ما أفعل أكثر مما رأيت، غير أنني ما أبيت ليلتي إلا وأنا سليم الصدر. أي ليس في قلبه شيء لأي إنسان مهما كان.

المفتاح السابع - الحياة بالحب:
والحب الذي نقصده هو الذي يجعل الإنسان يحب لأخيه ما يحبه لنفسه، والحب الذي يعرف العطاء والبذل لا الأخذ والجحود والنكران، والحب الذي يجعل الإنسان يشعر بآلام الآخرين، فضلاً عن أن يعايش قضايا أمته من منطلق حبه لها وحرصه على مصلحتها.

المفتاح الثامن- أن تحصلي على ما تريدين:
روتين الحياة قد يجذب الإنسان إلى أسفل فلا يشعر بالسعادة، ولكن إذا نظر إلى حاله قبل أن يحقق أهدافه وحاله بعد تحقيقها، أدرك الفرق بينهما، وشعر بنعمة الله عليه، وهذا يمنحه إحساسًا بالسعادة.

المفتاح التاسع- المبادرة:
الإمساك بزمام الأمور ونفض غبار السلبية يجعل منكِ إنسانة صاحبة مواقف وإيجابية، فلتتقدمي ولتحددي هدفك، ثم لتشرعي في تحقيقه، ولا تنتظري عصًا سحرية أو مَلَكًا يهبط من السماء ليحقق لكِ أهدافك، ويحل لك مشكلاتك، فالخطوة الأولى لابد أن تتخذيها بنفسك، ثم بعد ذلك يمكنك طلب العون من الآخرين.

مجلة العالمية
 
إنضم
21 مايو 2006
المشاركات
1,022
الإعجابات
0
#18
رد : أجمل ما قيل في السعادة :

السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله فيكم جميعا

وها معنى السعادة الدي استشعرته وانا اقرا كتاب الداعية المتالق عائض القرني في كتابه لاتحزن

رغيف خبز يابس تاكله في عافيه
وكوز ماء تشربه من صافيه
وغرفة ضيقة نفسك فيها راضيه
ومصحف تدرسه مستندا لساريه
خير من السكنى بابراج القصور العاليه
وبعد قصر شاهق تصلى بنار حاميه
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
الإعجابات
17
#19
رد : أجمل ما قيل في السعادة :

فعلا السعادة الحقّة فيما ذكره الداعية المتألق عائض القرني
والرضا بما قسمه الله لنا هذه هي السعادة التي مابعدها سعادة
اللهم ارزقنا حبك وحب من أحبك
اللهم أمين .
بارك الله بك اختي الغالية على اضافتك المتميّزة
وجزاك الله خيرا
 

منشاوي

مزمار فعّال
إنضم
15 يونيو 2006
المشاركات
186
الإعجابات
1
العمر
34
الجنس
ذكر
#20
رد : أجمل ما قيل في السعادة :

أمـل إليـه هفت قلـوب النـاس في الـزمن التـليـد
وتـساءلـوا عنه، ولكن من يجـيـب؟ ومـن يفيـد؟
فمـشـرق.. ومـغـرب وكلاهما يـرجـو البـعيـد
عـادوا وكـل سـؤالهم أيـن السـعـادة والسـعيـد؟
قـالوا: السعادة فـي الغنـى فأخو الثـراء هو السعيـد
قلت: الغنـى في النـفس وهو لعمرك العيـش الرغيـد
قـالوا: السعادة فـي النـفوذ وسلطـة الجـاه العتيـد
مـن كالأميـر وكالوزيـر وكالمـديـر وكـالعميــد؟
يرنـو إلـى مـن دونـه فيـسابـقون لمـا يـريـد
وإذا رأى رأيـاً فـذلك وحـده الـرأي الـرشـيــد
كـل يسـارع في هـواه وعـن رضـاه لا يـحـيـد
قلت: اطرحـوا هذي المظاهر واسمعـوا بيت القصيـد
فأخـو النـفـوذ بجاهـه يشقى وإن سحـب البـرود
قالوا: السعادة في الـغرام الحلو… في خصـر وجيـد
في نرجس العيـن الضحوك وفي الورود على الخـدود
في ليـلة قـمراء ليس بها سـوى الشـهب الشـهود
قـلـت: الغـرام خـرافـة كبـرى وأحـلام شـرود
هـو فـكـرة بـلهاء أو نـزعـات شيـطان مـريـد
هـو شغـل قـلـب فـارغ فـقـد التـطلع للصعـود
وهو الضنـى، وهو الدمـوع، وشقوة القلـب العميـد
في أن تـقـول كمـا يقـال فـلا اعتـراض ولا ردود
في أن تـسيـر مع القطيـع وأن تـقـاد ولا تـقـود
قـل للـذي يبـغي السعـادة هل علمـت من السعيـد؟
إن السعـادة: أن تـعـيـش لفـكرة الحـق التـليـد
لعقـيـدة كـبـرى تـحـل قضيـة الكـون العتـيـد
وتـجيـب عما يسأل الحيران فـي وعــي رشـيـد
من أيـن جئت؟ وأيـن أذهب؟ لم خلقت؟ وهل أعـود؟
فتشيـع في النفس اليـقيـن وتـطرد الشك العنـيـد
وتـعلم الفـكـر السـوي وتـصنـع الخـلق الحميـد
وتـرد للنـهـج المـسدد كل ذي عــقــل شـرود
تـعطـي حيـاتـك قيـمة رب الحيـاة بـها يـشيـد
ليـظل طـرفـك رانـيـا في الأفـق للهدف البـعيـد
فتـعيـش في الدنيا لأخـرى لا تـزول ولا تـبـيـد
وتـمد أرضـك بـالسمـاء وبالمـلائـكة الـشهـود
وتـريـك وجـه الله فـي مـرآة نـفـسك والوجـود
 
العودة إلــى ركن علوم اللغة العربية وآدابها