إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

عشرات الفرنسيين يعتنقون الإسلام يومياً

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#1
منقول من مذكرة الإسلام:

بالرغم من كافة الإجراءات العنصرية والقمعية التي اتخذتها الحكومة الفرنسية مؤخرًا ضد الحجاب الإسلامي وضد كل رمز ديني في البلاد، أشارت الأرقام الرسمية الفرنسية إلى أن أعداد الفرنسيين الذين يدخلون في دين الله بلغت عشرات الآلاف مؤخرًا، وهو ما يعادل إسلام عشرة أشخاص يوميًا من ذوي الأصول الفرنسية، هذا خلاف عدد المسلمين الفعلي من المهاجرين ومن المسلمين القدامى في البلاد.

وقد أشار تقرير نشرته صحيفة 'لاكسبريس' الفرنسية إلى أن أعداد المسلمين في ازدياد من كافة الطبقات والمهن في المجتمع الفرنسي، وكذلك من مختلف المذاهب الفكرية والأديان، من علمانيين إلى بوذيين إلى كاثوليك وغيرهم، كما أشار التقرير إلى نشاط بعض الجاليات المسلمة وجماعات مثل جماعة التبليغ في الدعوة إلى الإسلام في المجتمع الفرنسي.

ويشير التقرير إلى أن عدد المعتنقين الجدد للإسلام من الفرنسيين يصل إلى 60 ألفًا مؤخرًا، سواء أولئك الذين أسلموا بدافع حبهم وإعجابهم بهذا الدين، أو بدافع البحث عن الهوية والبحث عن الذات، الكثير منهم من شباب المدن، ويتراوحون ما بين 'الأصولية' والاعتدال.

وتحكي الصحيفة قصة 'كريستوف'، بنظرته البراقة وشعره الأسود والذي يتمتع بقدر من الوسامة وتعرفه على الإسلام، وذلك في صباح يوم هادئ عام 2001 عندما كان يتجول مع أفضل أصدقائه من المسلمين في طرقات 'جريني' - في منطقة إيزون - وقد أدى بهم التنزه إلى المثول أمام جناح صغير بداخله قاعة للصلاة. وسأله صديقه: 'هل تحب الدخول؟'، فأجاب 'كريستوف' - الكاثوليكي البالغ من العمر 19 عامًا, والذي كان مؤمنًا بوجود بالله، ولكن يمتلئ عقله بالكثير من الأسئلة عن قضايا فلسفة الوجود-: 'نعم، إني أريد ذلك, وإن لم يرُق لي ذلك سأتركه'. وظل يرقب صديقه وهو يتوضأ ويسجد ثم يتضرع إلى الله، ثم أكمل صديقه أكثر الشعائر إثارة للمشاعر في الصلاة، وهي السجود واضعًا جبهته لربه على الأرض، ولم يستطع كريستوف أن يبعده عنه ناظريه، وعند خروجه من المسجد كان كريستوف حائرًا وتحرك قلبه مما رآه في المسجد.

ثم مرت الأيام، ووجد 'كريستوف' إعلانًا عن ندوة تتحدث عن الإسلام، وفي الطريق قطع عليه رجل عجوز تأمله قائلاً: 'أراك غدًا في المسجد إن شاء الله'؛ وهذه المرة كان على يقين أن الله هداه إلى الطريق.

وتساءلت مجلة 'لاكسبرس' عن وجه الشبه بين هذا الطالب الذي يساعد المرضى في منطقة 'جريني' وفنان الراب في مدينة مرسيليا المسمى إخناتون، ولاعب الكرة 'فرانك ريبري'، ومصمم الرقصات 'موريس بيجار', وأيضًا كليمون 'أصغر أبناء رئيس وزراء الحزب الاشتراكي السابق' موريس توريز'.. كل هؤلاء أعلنوا إسلامهم منذ فترة ليست بالبعيدة..

هناك مهندسون.. جامعيون.. رؤساء شركات.. مدربون.. مدرسون.. طلاب.. عاطلون.. متحفظون أو متدينون بشكل واضح... كل هؤلاء الأشخاص يشكلون لبنة جديدة في المجتمع الإسلامي الجديد، وهم بمثابة الأسرة الكبيرة في مختلف مجالات الحياة بالمجتمع الفرنسي.

فالجميع اختار اعتناق طريق الإيمان بالله، وقد يفوق عددهم أكثر من 60 ألف فرنسي مسلم، وفقًا لمراقبة العديد من الدول الأوروبية خلال الأعوام الماضية. وفي وزارة الداخلية أشار متخصص إلى أن 'العشرات يعتنقون الدين الإسلامي يوميًا'.

ويقول المعتنقون الإسلام حديثًا أنه بخلاف المسيحية واليهودية فإن الدخول في الإسلام لا يتطلب أي استعداد روحي، فالدخول في الإسلام لا يتطلب سوى قول الشهادة: 'لا إله إلا الله محمد رسول الله'.

ومعتنقو الإسلام من الجيل الأول من بينهم فنانون وحاملو شهادات رفيعة, ومعظمهم يفضلون ممارسة الإسلام النقي الصافي كما أنزله الله على نبيه محمد، بدون التطرق إلى السياسة، متأثرين في ذلك بالفيلسوف 'رنيه جينون' الذي عاش في النصف الأول من القرن العشرين.

وقد تضامن الكثير من الفرنسيين مع المسلمين الجدد في فرنسا، ومن بينهم بعض الفرق النصرانية التي تؤيد ما يسمى بالعولمة البديلة، وذلك بسبب ما يتعرض له المسلمون من سوء المعاملة, لا سيما بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.

وهناك أشخاص في مدن استقر بها المسلمون منذ السبعينيات، وهم أيضًا يشكلون العنصر الأساسي في الجذب للدين الإسلامي.

وهناك من تعتنق الإسلام لتتزوج بشخص مسلم أو من يعتنقه ليتزوج بمسلمة، وفقًا للشريعة الإسلامية. ولا يطالب المتدينون إلا بتطبيق دينهم مع الاندماج في المجتمع الفرنسي.

وقد يصل الأمر أيضًا إلى بوذيين يعشقون سحر الدعوة الحماسية لحركة 'التبليغ' التي تشق طريقها في الضواحي المهدمة.

إن هؤلاء 'الأصوليين' يستهدفون في المقام الأول المسلمين في الأصل، دون رمي شباكهم حول ذوي الأصول الفرنسية. ويعمل السلفيون خطوة بخطوة ولكنها خطوات غير منظمة, إلا أنها تستهدف السياسة بشكل أساسي.

وقد تورط نحو عشرين فقط ممن اعتنقوا الإسلام في إجراءات قضائية بدعوى 'الإرهاب' خلال الأعوام العشرة الماضية، كما أن التحول نحو القيام بأعمال عنف غالبًا ما يتم التفاوض فيه بالخارج, لاسيما في لندن ومدينة 'لايستر'، إلا أنه وفقًا للاستخبارات العامة، فإن 1601 ممن اعتنقوا الإسلام ينجذبون نحو ما يسمى بـ'الإسلام الأصولي'.

وهناك من تعرّف على الإسلام من خلال رياضة الجري والجلوس على مقاعد المدرسة بجوار زملائهم المسلمين؛ حيث الشعور بالألفة بين الفتيان والفتيات في المدينة كل على حدة، فالمسلمون يكوّنون هوية، وكرامة، ويبحثون عن أرض صلبة يمكن من خلالها ترتيب حياتهم.

وفي مدينة 'جراند بورن' بمنطقة 'جريني' تُعرف 'ماتيو' بحجابها الأبيض, و'كريستوف' وشقيقته 'صابرينا', في تلك المدينة التي كبروا وترعرعوا فيها. وتروي 'ماتيو' قصة وجودها أول مرة في المسجد منذ خمس سنوات فتقول: 'رأيت أن المصليين يستعدون للدخول في الصلاة بعد تطهير أجسادهم وأرواحهم، إن ذلك أدهشني كثيرًا. وتؤكد ماتيو التي تعمل طباخة وتبلغ من العمر 25 عامًا أن الصلاة أعجبتها، وفجأة شرح الله قلبها إلى الإسلام ووجدت أن في تلك الصلاة علاقة وثيقة ما بين القلب والجسد، وشعرت أنها أقرب إلى الله مثلما لم تكن من قبل.

وقد ازدادت مؤخرًا أعداد الكاثوليك الذين اعتنقوا الإسلام, والذين يقرّون بأن الإسلام - آخر الديانات السماوية - هو تكملة لليهودية والمسيحية، ويقول 'كريستوف': 'هل يُعقل أن يكون المسيح ابن الله؟! لم أفهم قط كيف يمكن لشخص أن يكون إلهًا!! وكل هؤلاء القديسون: القديس أنتوان، والقديس جون - بابتيست... من منهم القائد في كل ذلك؟! على الأقل في الإسلام لا يوجد إله غير الله، إنه دين أكثر وضوحًا'.

أما عن أحوالهم فهي لا تنطبق مع أحوال آبائهم، فإن هؤلاء الشباب يستيقظون الساعة الرابعة صباحًا لأداء صلاة الفجر، ويتركون لحم الخنزير في أطباقهم... وتقول صابرينا شقيقة كريستوف: 'عندما علمت والدتي أننا أصبحنا مسلمين، اعتقدت أنها فقدت أبناءها, وأنها لن ترى ابنتها قط مثل فيلم 'بيتي مودي'؛ تلك الأمريكية التي تزوجت الإيراني الذي خطف طفلتها! وقالت الأم لابنتها: هل تدركين ما أخشاه؟! ولكن عندما أدركَت أننا سنظل كما كنا، لم يعد هناك مشكلة'.

وفي بداية الأمر ابتعد جميع أقاربهم عنهم بعد التغير في الجانب الروحي، وهو ما لا يشير إلى أنهم اندمجوا في الإسلام 'الأصولي'.

وقد أوضح عالم الاجتماع 'أوميرو مارونجي': 'خلال هذه المرحلة، فإنهم يستوعبون نظامًا جديدًا من القيم قائم على الرزانة ومعايير العلاقة مع الجنس الآخر، ومن هنا يأتي بعض الإحساس المرهف'.

ومن جانبها، تنتظر 'ماري' – وهي من أبناء الشيوعيين - انتهاء الصلاة في مسجد 'ليون'، وتنتظر 'ماري' حتى يسلمها الإمام الشهادة الخاصة بأنها أصبحت مسلمة، وهي ضرورية لأداء فريضة الحج.

ثم قالت 'ماري' :naset: : 'كنا ننتقد الإسلام بسبب أنه ضد المرأة، ولكننا اكتشفنا أنه الديانة الأكثر احترامًا لنا'؛ إن القرآن يؤكد على ضرورة العدل بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، ولكن المجتمعات الحديثة لا تقوم إلا بإذلالنا، والأكثر من ذلك أنها تضعنا في نفس مكانة الرجل، إلا أن كلانا له طبيعة مختلفة تمامًا عن الآخر!' [السيدات في منازلهن والرجال يعملون]: هذا المبدأ المحافظ لا يختلف كثيرًا عن ذلك الموجود لدى الإنجيليين البروتستانت، والكاثوليك التقليديين واليهود المتشددين، ولكنهم رغم ذلك فإنهم يعرضون المرأة في كافة وسائل الإعلام كأنها 'سلعة للشهوة' فقط.

وتقول المجلة: إن الفتيات اللائي اعتنقن الإسلام يذهبن إلى ما هو أبعد من ذلك؛ فـ'الغربيون' يتحدثون عن الفرنسيات المسلمات كما لو كن غير فرنسيات. ويصف ذلك أحد المطلعين على الإسلام في فرنسا بأنه 'انفصام غريب' فيقول: إن المسلمين والذين اعتنقوا الإسلام أو لم يعتنقوا، يربطون دائمًا ممارستهم وهويتهم بالنموذج الإسلامي للدول العربية'؛ نظرًا لمشاهدتهم خصيصًا قنوات تليفزيونية عبر الأقمار الصناعية.

وترى 'ناتاشا' - البالغة من العمر 20 عامًا, وهي طالبة في مدينة ' فينيسيو' وتدرس بشغف أقسامًا في الحقوق - أن الإسلام 'لا يحتاج توافقًا مع الثقافات المختلفة، حيث إنه رسالة عالمية'.
 
إنضم
30 نوفمبر 2005
المشاركات
3,046
العمر
36
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#2
بارك الله فيك اخي الكريم الكاسر .. جزاك الله خيرا على النقل الطيب ..
 

فالح الخزاعي

مدير عام سابق وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
27 أغسطس 2005
المشاركات
11,546
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
الحالة
غير متصل
#5
نقل رائع بارك الله فيك


قرأت قبل مدة أن الأروبيين يحذرون من تحول أوروبا إلى بحيرة إسلامية لسرعة انتشار الإسلام
 

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#6
بارك الله فيك أخي الخزاعي
فعلاً ينتابهم الرعب كلما سمعوا بقوافل المعتنقين للإسلام يوميّاً.....
و قد أفادني أحد الإخوة المقيمين بكندا أنّ عدد الداخلين في الإسلام يوميّا هو خمسةٌ على الأقلّ..يوميّاً...
و صدق رسول الله إذ يقول : " لَيَبلغنّ هذا الأمر-أي الإسلام- ما بلغ الليل و النهار, و لا يدع الله بيت وبر و لا مدر إلا أدخله الله هذا الدين, بعزّ عزيز, أو بذلّ ذليل, عزاً يُعزّ الله به الإسلام و ذلاً يذلّ الله به الكفر"