إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

بعد المحن تأتي المنح

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#1
لا أدرى كيف أبدأ الكلام ولا كيف أنقل هذا الخبر الذي رواه العلامة ابن حجر العسقلاني في كتابه النفيس الدرر الكامنة، فنحن الآن نعيش فتر ة عصيبة من حياة أمة الإسلام، أصبح فيها سب الدين والانتقاص من شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم، ديدن كل كافر وملحد وزنديق وعدو حاقد، من شتى الملل والأجناس، من يهود وعباد الصليب وعباد البقر وممن لا دين لهم، وهكذا أصبح ذات النبي صلى الله عليه وسلم غرضاً لأنجاس البشر في كل مكان، وآخرهم الدنمارك، التي أجرت مسابقة صحفية في سب النبي صلى الله عليه وسلم بالرسوم الساخرة والمهينة، هكذا جهاراً نهاراً تحت سمع وبصر مليار وربع مسلم، والذي دفعهم لذلك علمهم بأن المسلمين لن يتحركوا ولن يغضبوا، بل سيكتفون بالألم النفسي وحسرة القلوب، والشجب والإدانة كما هي العادة، مع دعاءٍ بالويل والثبور من على منابر الجمعة، وكيف بنا إذا وقفنا بين يدي ربنا، وعلى حوض نبينا ماذا سنقول لهم؟ وللذين لا يتحركون ولا يغضبون، وللذين قتل اليأس قلوبهم، وأعمت الدنيا أبصارهم، ورضوا منها بالمأكل والمشرب والسلامة، نقص عليهم هذا الخبر:



{كان النصارى ينشرون دعاتهم بين قبائل المغول طمعاً في تنصيرهم وقد مهد لهم الطاغية هولاكو سبيل الدعوة بسبب زوجته الصليبية ظفر خاتون، وذات مرة توجه جماعة من كبار النصارى لحضور حفل مغولي كبير عقد بسبب تنصر أحد أمراء المغول، فأخذ واحد من دعاة النصارى في شتم النبي صلى الله عليه وسلم، وكان هناك كلب صيد مربوط، فلما بدأ هذا الصليبي الحاقد في سب النبي صلى الله عليه وسلم زمجر الكلب وهاج ثم وثب على الصليبي وخمشه بشدة، فخلصوه منه بعد جهد ..

فقال بعض الحاضرين: هذا بكلامك في حق محمد عليه الصلاة والسلام،

فقال الصليبي : كلا بل هذا الكلب عزيز النفس رآني أشير بيدي فظن أني أريد ضربه، ثم عاد لسب النبي وأقذع في السب، عندها قطع الكلب رباطه ووثب على عنق الصليبيي وقلع زوره في الحال فمات الصليبي من فوره، فعندها أسلم نحو أربعين ألفاً من المغول} الدرر الكامنة جزء 3 صفحة 202 .

فيا معشر المسلمين هل الكلاب أشد منكم حباً للنبي صلى الله عليه وسلم .

أقول : لا تحسبوه شراً لكم بل هو خيرٌ لكم

قوافل المعتنقين للإسلام بعد مأساة الرسوم بالعشرات يوميّاً, و الفضل يعود لله وحده ثم - رُغماً عنهم- لعبّاد البقر الذين كانوا سبباً لكثير من الغافلين عن الإسلام في التعرّف عن هذا الرجل الذي قام من أجله مليار و ربع الدنيا و لم يقعدوها.... فراحوا يتصفّحون حياته الحافلة و دعوته المباركة المنصورة و من يسَعُهُ الإباء أو الجحود بعد قراءة سيرته (ص) فهي لوحدها آية من آيات نبوّته عليه الصلاة و السلام....

و انظروا إلى ذاك المنصّر الذي سبّ المصطفى (ص) فأسلم لأجل ذلك نحو أربعين ألفاً من المغول..

و يمكرون و يمكر الله, و الله خير الماكرين
 
إنضم
22 فبراير 2006
المشاركات
1,321
الحالة
غير متصل
#2
[grade="A0522D FF6347 DEB887 4B0082 008000"]اخي الحبيب قصة رائعة ومؤثرة جدا, اشكرك على نقلها في منتدانا..مزامير أل داود

بارك الله فيك وجزاك كل خير..الاسلام في حاجة لمثل هده الهمم..

رحم الله شيخنا العلامة ابن حجر العسقلاني[/grade]..
 

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#3
فعلاً أخي عبد الهادي قصّة رائعة, و رحم الله علماء الإسلام الذين حفظ الله بهم هذا الدين حتى وصل إلينا غضّاً طريّاً....

قال الشيخ ناصر - رحمه الله - عن حافظ الدنيا ابن حجر العسقلاني : لم تَلد النساءُ مثله..
 

فالح الخزاعي

مدير عام سابق وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
27 أغسطس 2005
المشاركات
11,546
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
الحالة
غير متصل
#4
جزاك الله خيرا وبارك فيك
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
الحالة
غير متصل
#5
بارك الله بك وجزاك الله كل خير