إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

شهداء الصليب

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#1
القس / يولوجيوس 'وحركة شهداء الصليب'



عام :ما أشبه الليلة بالبارحة :السبت 10ربيع الأول1427هـ – 8 أبريل 2006م



كتبه شريف عبد العزيز



مفكرة الإسلام : هذه القصة العابرة في ثنايا كتب التاريخ الأندلسي تكشف لنا وبجلاء الأبعاد النفسية والجذور العقائدية في قضية سب الرسول صلى الله عليه وسلم، وتظهر لنا حقيقة تاريخية لم يفطن إليها وللأسف كل من تعرض لحادثة سب الرسول صلى الله عليه وسلم في الصحف الدانمركية والأوروبية، وتلقى هذه الحادثة الضوء على الجزء المظلم في هذه القضية، وهل سمع أحد من المسلمين إلا من رحم الله عز وجل يوماً عن حركة الاستشهاد الصليبي التي قادها القس 'يولوجيوس' بالأندلس وحتى لا يعجل علينا أحد فيقول : وهل يستشهد عباد الصليب ؟؟ نروى له هذه الحادثة كما رواها الأولون :



لم يكد يقترب عهد عبد الرحمن بن الحكم من نهايته في الأندلس حتى عمت البلاد الثقافة العربية والإسلامية وانتشرت اللغة العربية والإسلام بين الأسبان الأصليين، وانبهر الأسبان برقى الحضارة الإسلامية وحتى من بقى على النصرانية من الأسبان نسى علائقه القديمة باللغة والآداب اللاتينية وأقبل على اللغة العربية، وعرفت هذه الطبقة باسم 'المستعربين'، ونظراً لإتباع أمراء الأندلس لسياسة العدل والحرية والشرع، أقبل الأسبان على الدخول في دين الله أفواجاً، وهذه الأمور أغاظت وبشدة قساوسة الكنيسة الأسبانية الذين أحنقهم دخول معظم الأسبان في الإسلام واستعراب من بقى منهم، وغضبوا بشدة من تناقص أعداد النصارى حتى وصلوا لمرتبة الأقلية، وزاد غضبهم وحقدهم نتيجة تبكيت كرسي البابوية لهم باستمرار عن تخاذلهم في وقف المد الإسلامي خاصة وأن قساوسة إسبانيا كانوا على خلاف عقائدي مع كرسي البابوية بسبب الطقوس والشعائر الصلواتية .



في هذه الأجواء القاتمة بالنسبة لقساوسة إسبانيا ظهرت حركة القس 'يولوجيوس' في قرطبة لمقاومة موجة الإسلام والاستعراب بها، 'ويولوجيوس' كان قسيساً زاهداً أسس حركته على فكرة الاستشهاد من أجل الصليب وذلك بسب الإسلام وسب الرسول صلى الله عليه وسلم في الأماكن العامة وبالتالي يقتلهم المسلمون ويصبحوا هم شهداء من أجل دينهم ويلفتون الأنظار لقضية تراجع النصرانية في إسبانيا، وقد استطاع 'يولوجيوس' أن يقنع العديد من الرجال والنساء بفكرته المضطرمة بالحقد والحسد على الإسلام .



كان أول ظهور علني لهذه الحركة يوم 1 شوال سنة 236 هجرية / 850 ميلادية عندما انبرى أحد أتباع هذه الحركة واسمه 'برفيكتوس' ووقف في طريق المسلمين عند خروجهم من مصلى عيد الفطر وأخذ في سب الرسول صلى الله عليه وسلم، فأخذ وشنق، وبعدها أخذ قساوسة قرطبة في الترويج لشائعة أن 'برفيكتوس' من القديسين ونسبوا إليه عمل الكرامات وشفاء الأمراض، ليلفتوا النظر إلى حركتهم ويكسبوا أعضاء جدد، ثم حدث بعد ذلك بقليل أن تظاهر راهباً اسمه 'إسحاق' برغبته في اعتناق الإسلام وسمح له بالوقوف أمام القاضي ، وأخذ القاضي يشرح له مبادئ الإسلام وأصوله فلم يكد ينتهي القاضي من شرحه حتى انبرى له الراهب وأخذ في سب النبي صلى الله عليه وسلم ودين الإسلام فأمر القاضي بقتله وأعلنت الحركة أن' إسحاق' قد أصبح من ضمن القديسين أيضا، ومن ثم بدأ التسابق على الاستشهاد 'الانتحار' بسب الرسول والإسلام وبلغ عدد من قتل بهذه الطريقة أحد عشر شخصاً ودخلت بعض الفتيات في المضمار منهم فتاة منهم تدعى' فلورا 'وقد حبست فترة طويلة لترجع عن سب النبي صلى الله عليه وسلم ولكنها أصرت فأعدمت، ونظمت هي الأخرى في دعاية القديسين .



حاول بعض عقلاء النصارى أن يكبحوا جماح هذه الحركة المتعصبة، ولكنها ظلت مشتعلة حتى قام 'يولوجيوس' نفسه بالاستشهاد سنة 245 هجرية 859 ميلادية وبعدها بدأت الحركة في الضعف تدريجياً حتى انتهت من تلقاء نفسها.



هذه الحادثة العابرة في بطون كتب التاريخ تكشف لنا عن دلالات هامة في قضية سب الرسول صلى الله عليه وسلم :-



هذه الحادثة تكشف لنا عن الروح العميقة من التعصب والحقد على الإسلام عموماً ورمزه خصوصاً وهو النبي صلى الله عليه وسلم, وأن هذه القضية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالنفسية الإيمانية والدينية المضطرمة ببغض الرسول وحتى ولو كان المقابل هو الانتحار من أجل نصرة الصليب.



تكشف أيضاً هذه الحادثة أنه مهما كان الغرب علمانياً أو إباحياً أو ملحداً، فمازالت ثوابته النفسية تجاه الرسول والإسلام واحدة مثبتة وهى في مجملها غلٌ وحقدُ وبغضٌ وكره يفوق الوصف للدين ورسوله.



تكشف لنا هذه الحادثة أيضاً أن سب الرسول هو نوعٌ من الدفاع عن النصرانية بزعمهم ، واعتراض خفي على انتشار الإسلام بين أبناء الدول الأوروبية والأمريكية, وتناقص أعداد النصارى, على الرغم من قلة المجهودات المبذولة من أجل نشر الإسلام، الذي ينتشر بذاتيته الوهاجة بين الأوروبيين، وعلى الرغم من المعوقات الضخمة التي توضع في طريق الدعوة, بل والحرب المعلنة على الإسلام، وفي نفس الوقت على الفشل الذريع والظاهر لجهود التنصير في بلاد المسلمين رغم الأموال الطائلة التي تنفق على ذلك .



وبالجملة فدين الله عز وجل غالب رغم أنف كل من يقف في طريقه، فهو وعد الله ووعد رسول الله للعالمين .



المصادر



البيان المغرب

دولة الإسلام في الأندلس

تاريخ المغرب والأندلس

تاريخ الغرب الإسلامي

المسلمون وآثارهم في الأندلس
 

أبو خالد

مزمار ألماسي
rankrankrank
إنضم
10 مارس 2006
المشاركات
1,265
العمر
33
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#2
بارك الله فيك أخي الكاااااسر

هكذا شأن أعداء الإسلام

اللهم انصر الإسلام والمسلمين
 

studio

مزمار جديد
rank
إنضم
4 أغسطس 2006
المشاركات
15
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#3
رد: شهداء الصليب

آميييييييييين ..

اللهم انصر الإسلام والمسلمين
 
إنضم
1 يناير 2007
المشاركات
8,231
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد رفعت
الحالة
غير متصل
#4
مشاركة: شهداء الصليب

(بسم الل)

:x18:

:clap2:
 
إنضم
9 فبراير 2007
المشاركات
15,362
العمر
56
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
الحالة
غير متصل
#5
رد: شهداء الصليب

بارك الله فيك اخى الحبيب واسال الله ان يجعل هذا العمل فى ميزان حسناتك