إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

الحياء

الداعية

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
11 نوفمبر 2005
المشاركات
19,944
الجنس
أنثى
الحالة
غير متصل
#1
[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم


موضوع عن الحياء وصلني على الايميل ارجوا ان نستفيد منه جمعا
اللهم زيينا بالحياء واجعلنا من الحيين ياري العالمين فقد كان من خلق وصفاته النبي صلى الله عليه سلم
عن عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ -رضي الله عنه-‏ ‏قَالَ: ‏قَالَ رسول الله ‏-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: ‏‏(الْحَيَاءُ لَا يَأْتِي إِلَّا بِخَيْرٍ) [البخاري ومسلم].
الحياء مَلك الأخلاق الحميدة، وسلطان الأخلاق الرشيدة، وسيد الأخلاق المجيدة، وله ثمار عديدة، وحسنات فريدة، فهو مفتاح لكل خير وسعادة، ومغلاق لكل شر وتعاسة، مفتاح لكل الطاعات، مغلاق لكل المعاصي والموبقات، مغلاق للنار، مفتاح للجنات.
تعريف الحياء: قال الحافظ ابن حجر: «خُلق يبعث صاحبه على اجتناب القبيح ويمنع من التقصير في حق ذي الحق» [فتح الباري:1/68]
من فضائل الحياء:
1- الحياء مفتاح كل خير: عن عمران بن حصين قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الحياء لا يأتي إلا بخير) [البخاري ومسلم]. قال ابن القيم-رحمه اللَّه-: «الحياء أصل كل خير وذهابه ذهاب الخير أجمعه» [الداء والدواء 96].

2- الحياء مغلاق لكل شر: عن أبي مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ ممَّا أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت)[ صحيح البخاري (6120)]. قال ابن القيم -رحمه الله-: «خُلق الحياء من أفضل الأخلاق وأجلها وأعظمها قدرًا وأكثرها نفعًا بل هو خاصة الإنسانية، فَمَن لا حياء فيه فليس معه من الإنسانية إلا اللحم والدم وصورتهما الظاهرة كما أنه ليس معه من الخير شيء» [مفتاح دار السعادة 227].

3- الحياء مفتاح لكل الطاعات: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها قول لا إله إلا اللَّه، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان) [البخاي ومسلم]. معنى ذلك أن الحياء الحقيقي يحفزك على فعل باقي شعب الإيمان الكثيرة وكافة الطاعات.

4- الحياء مفتاح محبة اللَّه -تعالى-: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللَّه تعالى إذا أنعم على عبد يحب أن يرى أثر النعمة عليه ويكره البؤس والتباؤس ويبغض السائل الملحف ويحب الحيي العفيف المتعفف)[صحيح الجامع للألباني 1711]. فاللَّه -تعالى- يحب الحياء وبالتالي يحب أهل الحياء ومن أحبه اللَّه -تعالى- صار سعيدًا في كل حياته وعند مماته وفي قبره ويوم لقاء اللَّه -تعالى-.

5- الحياء من مفاتيح الزينة والبهاء: عن أنس -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ما كان الفحش في شيء إلا شانه، وما كان الحياء في شيء إلا زانه). [رواه الترمذي (1974) وصححه الألباني]. قال القرطبي: «من الحياء ما يحمل صاحبه على الوقار بأن يُوقر غيره ويتوقر هو في نفسه». [الفتح 10/538].

6- الحياء من مفاتيح الجنة: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة).[رواه الترمذي (2009) وصححه الألباني].

[/align]
 

أيمن_أقصى

عضو شرف، تقني مؤسس للمنتدى
rankrankrankrankrank
إنضم
20 أبريل 2006
المشاركات
9,164
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
عبدالله عواد الجهني
الحالة
غير متصل
#2
نسأل الله ان نكون من أهل الحياء وأن نتخلق بهذا الخلق الكريم اختنا الكريمة الداعية...
بارك الله فيكي وننتظر منك المزيد
 

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#3
قال الحافظ بن حجر - رحمه الله-


باب الحياء أي حكم الحياء وقد تقدم أن الحياء من الإيمان وهو الشرعي الذي يقع على وجه الاجلال والاحترام للأكابر وهو محمود وأما ما يقع سببا لترك أمر شرعي فهو مذموم وليس هو بحياء شرعي وإنما هو ضعف ومهانة وهو المراد بقول مجاهد لا يتعلم العلم مستحي وهو بإسكان الحاء ولا في كلامه نافية لا ناهية ولها كانت ميم يتعلم مضمونه وكأنه أراد تحريض المتعلمين على ترك العجز والتكبر لما يؤثر كل منهما من النقص في التعليم
 

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#4
و قال الحافظ أيضا:


وقال أبو عبيد الهروي معناه أن المستحي ينقطع بحيائه عن المعاصي وإن لم يكن له تقية فصار كالايمان القاطع بينه وبين المعاصي قال عياض وغيره إنما جعل الحياء من الإيمان وان كان غريزة لأن استعماله على قانون الشرع يحتاج إلى قصد واكتساب وعلم وأما كونه خيرا كله ولا يأتي الا بخير فأشكل حمله على العموم لأنه قد يصد صاحبه عن مواجهة من يرتكب المنكرات ويحمله على الاخلال ببعض الحقوق والجواب أن المراد بالحياء في هذه الأحاديث ما يكون شرعيا والحياء الذي ينشأ عنه الاخلال بالحقوق ليس حياء شرعيا بل هو عجز ومهانة وإنما يطلق عليه حياء لمشابهته للحياء الشرعي وهو خلق يبعث على ترك القبيح قلت ويحتمل أن يكون اشير إلى أن من كان الحياء من خلقه أن الخير يكون فيه أغلب فيضمحل ما لعله يقع منه مما ذكر في جنب ما يحصل له بالحياء من الخير أو لكونه إذا صار عادة وتخلق به صاحبه يكون سببا لجلب الخير إليه فيكون منه الخير بالذات والسبب وقال أبو العباس القرطبي الحياء المكتسب هو الذي جعله الشارع من الإيمان وهو المكلف به دون الغريزي غير أن من كان فيه غريزة منه فإنها تعينه على المكتسب وقد ينطبع بالمكتسب حتى يصير غريزا قال وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جمع له النوعان فكان في الغريزي أشد حياء من العذراء في خدرها وكان في الحياء المكتسب في الذروة العليا صلى الله عليه وسلم انتهى
 

الكاسر

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#5
قال الإمام النووي في المنهاج لشرح صحيح مسلم


قال الإمام الواحدي رحمه الله تعالى: قال أهل اللغة: الاستحياء من الحياة، واستحيا الرجل من قوة الحياة فيه لشدة علمه بمواقع الغيب. قال: فالحياء من قوة الحس ولطفه وقوة الحياة. وروينا في رسالة الإمام الأستاذ أبي القاسم القشيري عن السيد الجليل أبي القاسم الجنيد رضي الله عنه قال: الحياء رؤية الاَلاء أي النعم ورؤية التقصير، فيتولد بينهما حالة تسمى الحياء. وقال القاضي عياض وغيره من الشراح: إنما جعل الحياء من الإيمان وإن كان غريزة، لأنه قد يكون تخلقا واكتسابا كسائر أعمال البر، وقد يكون غريزة، ولكن استعماله على قانون الشرع يحتاج إلى اكتساب ونية وعلم فهو من الإيمان بهذا، ولكونه باعثا على أفعال البر ومانعا من المعاصي، وأما كون الحياء خيرا كله ولا يأتي إلا بخير، فقد يشكل على بعض الناس من حيث إن صاحب الحياء قد يستحي أن يواجه بالحق من يجله فيترك أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، وقد يحمله الحياء على الإخلال ببعض الحقوق وغير ذلك مما هو معروف في العادة. وجواب هذا ما أجاب به جماعة من الأئمة منهم الشيخ أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله أن هذا المانع الذي ذكرناه ليس بحياء حقيقة بل هو عجز وخور ومهانة، وإنما تسميته حياء من إطلاق بعض أهل العرف، أطلقوه مجازا لمشابهته الحياء الحقيقي، وإنما حقيقة الحياء خلق يبعث على ترك القبيح ويمنع من التقصير في حق ذي الحق ونحو هذا،
 

فالح الخزاعي

مدير عام سابق وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
27 أغسطس 2005
المشاركات
11,546
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
الحالة
غير متصل
#6
أحسن الله إليكما أخواي الداعية والكاسر على النقل الطيب وجزاكما الله كل خير

جعلنا الله وإياكم من أهل الحياء هذا الخلق الذي بات غريبا عند كثير من الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
الحالة
غير متصل
#8
بارك الله بك أختي الحبيبة
وجزاك الله عنّا كلّ خير .
ودائماً متميزة .
 

الداعية

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
11 نوفمبر 2005
المشاركات
19,944
الجنس
أنثى
الحالة
غير متصل
#9
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا اخي ايمن على مروركم الطيب
اخي الكاسر احسن الله اليك فعلا اضافات مهمة ومفيدة جزاكم الله خيرا
اخي الخزاعي نسأله تعالى ان يستجيب دعوتكم وجزاك الله خيرا على المرور
حبوبتي الطيبة لاحرمني الله مرورك الذي عطر هذه الصفحة


 

محمد خلو

عضو كالشعلة
rankrank
إنضم
27 أبريل 2006
المشاركات
370
العمر
25
الحالة
غير متصل
#10
ماشاء الله احديث مهمه جدا

بارك الله لك وجزاك خير الجزاء
 

الداعية

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
11 نوفمبر 2005
المشاركات
19,944
الجنس
أنثى
الحالة
غير متصل
#11
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله بكم اخي اخي خلو وجزاكم الله خيرا على مروركم الطيب
 

محمد خلو

عضو كالشعلة
rankrank
إنضم
27 أبريل 2006
المشاركات
370
العمر
25
الحالة
غير متصل
#12
[grade="0000FF FF0000 FF0000 FF0000 0000FF"][align=center]اسف اخى الكاسر
اهدرت حقك فمشاركتك فى الموضوع بعد قراءتها اعجبتنى ما شاء الله عليك اخى الحبيب
بارك الله لكم وجزاكم خير الجزاء
ووفقكم الله لما تردون
[/align]
[/grade]