إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

سما

مزمار ألماسي
rankrankrank
إنضم
25 أبريل 2006
المشاركات
1,438
العمر
37
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
الحالة
غير متصل
#1
القصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل, ففي يوم ولادته
توفيت أمه واحتار والده في تربيته
أخذته خالته ليعيش بين أبناءها فوالده مشغول في أعماله صباح مساء ولم يستطع
تحمل البقاء دون زوجة تقاسمه هموم الحياة فتزوج بعد سبعة أشهر من وفاة زوجته
وليكون ابنه الصغير في بيته وكان هذا بعد سبعة أشهر من وفاة زوجته ..
أنجبت له الزوجة الجديدة طفلان بنت وولد وكانت لا تهتم
بالصغير الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره
فكانت توكل أمره إلي الخادمة لتهتم به إضافة إلي أعمالها في
البيت من غسل ونظافة وكنس وكوي
والصغيرين الآخرين لا تترد الأم من إيكال كثير من الأعمال التي تخصهم إليها
وفي يوم شديد البرودة دعت الزوجة أهلها للعشاء واهتمت بهم وبأبنائها
وأهملت الصغير الذي لم يكن له غير الله..
حتى الخادمة انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير.
ألتم شمل أهلها عندها فكان الصغير كالأطرش في الزفة يلحق بالصغار من مكان
إلي مكان حتى جاء موعد العشاء فأخذ ينظر إلي الأطعمة المنوعة وكله شوق
أن تمتد يداه إلي الحلوى أو المعجنات ليأكل منها ويطفئ جوعه
فما كان من زوجة أبيه إلا أن أعطته بعض الأرز في صحن
وقالت له صارخة: اذهب واكل عشاءك في الساحة (ساحة البيت) ...
أخذ الصحن وخرج به وهم انهمكوا بالعشاء (نسوة فقط) والطفل في البرد القارس
قد انكمش خلف احد الأبواب يأكل ما قدم له كالقطط كأن لم يكن هذا من خير
والده ولم يسأل عنه أحد أين ذهب
والخادمة انشغلت في الأعمال المنزلية ونام الطفل في مكانه....
خرج أهل الزوجة بعد أن استأنسوا ببعض وأكلوا وأمرت
ربة البيت الخادمة أن تنظف البيت ..
وآوت إلي فراشها وعاد زوجها وأخلد إلي النوم بعد أن سألها
عن ابنه فقالت وهي لا تدري انه مع الخادمة كالعادة
فنام الأب وفي نومه حلم بزوجته الأولى تقول له انتبه للولد
فاستيقظ مذعورا وسأل زوجته عن الولد
فطمأنته انه مع الخادمة ولم تكلف نفسها أن تتأكد
نام مرة أخرى وحلم بنفس الحلم واستيقظ
وقالت له أنت تكبر الأمور وهذا حلم والولد بخير
فعاد إلي النوم وحلم بزوجته الأولى تقول له :
((( خلاص الولد جاني )))
فاستيقظ مرعوبا وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة ولم يجده عندها فجن جنونه
وصار يركض في البيت حتى وجد الصغير
وقد تكوم على نفسه وازرق جسمه وقد فارق
 

الداعية

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
11 نوفمبر 2005
المشاركات
19,944
الجنس
أنثى
الحالة
غير متصل
#2
بسم الله الرحمن الرحيم
لله درك يا اختي لقد اوجعتي قلبنا بهذه القصة والله المستعان فهي صرخة لكل اب ان يحافظ على الامانة ولكل زوجة اب ان تراعي الله في ابناء الزوج فهم امانة والله المستعان الكل ينسى الامانة وكلنا مسؤولون عن رعيتنا فما بقي لنا ان ذهبت اخلاقنا ومانتنا اللهم ردنا الى دينك مردا جميلا
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
الحالة
غير متصل
#3
والله يا أختي أدمعتي المقل
حسبنا الله ونعم الوكيل
قصة مؤثرة وتحمل بين طيّاتها رسالة الى كل انسان أن يحافظ على الأمانة
وأي أمانة أكبر من أكبادنا
جزاك الله خيراً على موضوعاتك الهادفة والقيّمة
لا حرمنا الله منك ومن مشاركاتك التي صرنا ننتظرها بفارغ الصبر .
بارك الله بك أختي الكريمة .
 

أم يعلى

مزمار فعّال
rankrank
إنضم
26 أغسطس 2007
المشاركات
191
الحالة
غير متصل
#4
رد: هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

ان كانت القصة قد ارعشت جسمك ..فاختك لم تحبس دموعها منذ قراءتها الى الان ...

لا حول ولا قوة الا بالله
 

ام محي

مزمار كرواني
rankrankrankrank
إنضم
22 سبتمبر 2007
المشاركات
2,712
الحالة
غير متصل
#5
رد: هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

لا حول ولا قوة الا بالله

قصة مؤثرة مشكورة اختي
 

الراحلة

مزمار ألماسي
rankrankrankrank
إنضم
18 يناير 2006
المشاركات
1,524
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
الحالة
غير متصل
#6
رد: هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

لاحول ولاقوة الا بالله العضيم

قصة موجعة جدا كيف تكون اما

ولها قلب ام لااله الا الله

جزاك الله خيرا على قصتك المؤثرة
 

دعوه قلب

مزمار فعّال
rankrank
إنضم
25 يناير 2008
المشاركات
108
العمر
32
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
مشاري راشد العفاسي
الحالة
غير متصل
#7
رد: هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

لا حول ولا قوة الا بالله
لو كان عند هذه السيده غليظة القلب قطه او كلب صغير لكانت اهتمت بهم اكثر من ذلك
اليست ام وتدرك معني كلمة امومه
اليست انسانه وتعرف ان هذا الطفل يتيم الأم يحتاج الي الرعايه والحنان اكثر من اولادها
يكفيهم ان امهم بجوارهم ولكن هذا البرئ من بجواره يكفيه الله سبحانه وتعالي
وجازا هذا الأب المهمل الغافل وهذه السيده غليظة القلب بما يستحقونه
 

حسناء1

عضو كالشعلة
rankrank
إنضم
17 سبتمبر 2007
المشاركات
409
القارئ المفضل
عبد الرحمن السديس
الحالة
غير متصل
#8
رد: هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

لا حول ولا قوة الا بالله

رغم قرائتي القصة سابقا الا انها المت قلبي مجددا
 
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
251
العمر
50
القارئ المفضل
محمود خليل الحصري
الحالة
غير متصل
#9
رد: هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

بارك الله فيك اختى قصة مؤثرة لعل كل انسان يتعظ بها ويراقب الله فى أمانته
 

chenoa01

مزمار فعّال
rankrank
إنضم
3 ديسمبر 2007
المشاركات
142
العمر
31
الحالة
غير متصل
#10
رد: هذه القصة رعش جسمي من قراءتها .....فهل ستبكيك؟

لا حول ولا قوة الا بالله