إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

مسكينة تلك المرأة التي تحارب الدنيا و تعارض الدين على ( ناقصات عقل و دين )

سما

مزمار ألماسي
rankrankrank
إنضم
25 أبريل 2006
المشاركات
1,438
العمر
37
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
الحالة
غير متصل
#1
عندما قرأت هدا الموضوع وجدته تقريبا يعبر عن ما أشعر به تجاه نساء هدا الزمان أرجو من الأخوات أن يقرأنه بتمعن و يحاولن جهد ما أمكن تغيير من حولهن للأحسن و نسأل الله الهداية للجميع



" السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
مسكينة تلك المرأة التي تحارب الدنيا و تعارض الدين على
( ناقصات عقل و دين )
وهي لا تدرك و تعي الهدف الحقيقي من هذا الحديث .
لأنها تريد أن تكون كاملة العقل لا نقص فيها .
ولــــــــــكن

ومع ما نراه من التزايد في الانحلال الذي يحيط بالفتيات و النساء في هذا العصر .
نقول و بكل صوت فعلا أيتها المرأة أنت ناقصة عقل ،
لا كما كان يقصد رسولنا الحبيب بل ناقصة و تافهة العقل ،
ان سمحتي لنفسك ان تكوني لعبة رخيصة تعرض نفسها أمام عيون الناس بلباس لا حشمة فيه و لا حياء .
بالله أسألكم أي جيل هذا الذي سوف يخرج من تحت امرأة تخرج
من بيتها عارية في لباسها و تتفنن في إخراج جسدها أمام النساء .
ما الجمال الذي تجده المرأة و هي بلا حشمة ؟!
ما التقدم الذي حصلت عليه وجزء من جسدها مكشوف ؟!
لمن نوجه خطب اللوم و المسؤولية .
لن أقول ،لك أيتها الأم
لن نقول الخطاب لك فاسمعي و احفظي ابنتك .
لقد نادينا الأمهات بكل العبارات أنت المسؤولة عن ابنتك ،.
أنت من يعلم ماذا تفعل ابنتك؟
أنت القريبة منها و المطلعة على أمرها، أنت و أنت و أنت
و إلى هنا انتهت القصة
و انتهى معها دور الأم
لذلك لن أوجه الخطاب لها،
لان الأم هي من تتعرى وتتكشف فكيف نلوم ابنتها و القدوة أمامها مكسورة ..
لذلك اللوم لك أنت أيها الرجل، نعم أنت و لا أحد سواك .
سوف التمس في حروفي هذه عذرا للنساء، و أنا على خجل من ذلك،
حيث لا عذر لأحد أمام رب العالمين .
لهذا فلنقل ان المرأة تحكمها عاطفتها و حب الزينة و اللهث خلف كل جديد .
(وقبحها الله من زينة فيها معصية لله تعالى .)
ولكن أنت أيها الرجل ما عذرك؟! و أين دور في مثل هذا الأمر؟! .
قف لحظة !! قبل ان تخرج بأهلك ، قل :
و بصوت حاد اخلعي حجابك الذي تغطين العار تحته ،.
كن مسؤولا كما أراد لك الله و رسوله ، و قم بدورك كما يحب الله و رسوله،
و لا تكن سائق تعمل ،
و سائق أحمق ،.يخرج العار للمجتمع و هو لا يدري فيدنس أهل بيتك اسمك من خلفك ..
صور كثيرة تشعرك أن المرأة في لباسها قد انحدرت نحو الهاوية و سقطت .
فهذه امرأة خرجت من بيتها و هي تحمل صغيرها الذي رفع صوته بالبكاء
احتجاجا على لبس أمه
فلم ينكر أحد عليها ما كانت ترتدي فلم يبقى للإنكار إلا أن يقوم به الصغير فأخذ في البكاء و هي تحاول بكل السبل إسكاته فلم تنجح ، و كأن الصغير يبكي بحرقة لا ،لألم أو جوع ،
ولكـــــــــــن
وظني به أن بكائه لحال أمه و العار الذي ترتديه وكأنه يقول أبكي خوفا أن ينزل غضب الله عليك فنهلك بسبب ما تلبسين من لباس لا حشمة فيه و لا حياء ، وكأن حالها يقول أفسدت عليه زينتي أيها الصغير بإنكارك بهذا البكاء
( هذا إن هي استشعرت ذلك )
فإذا كان هذا هو حال الأم ، فكيف سيكون حال الأبناء في الغد .
رحم الله النساء العفيفات في كل زمان و مكان ،صورتهن أصبحت مفقودة .
اللهم غطنا بسترك و ارحمنا و أصلح أحوالنا .
وبالله التوفيق
[align=left]منقول[/align]
 

الداعية

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
rankrankrankrankrank
إنضم
11 نوفمبر 2005
المشاركات
19,944
الجنس
أنثى
الحالة
غير متصل
#2
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله بك اختي الحبيبة وفعلا فحال النساء اليوم لايسر والله المستعان لقد كان من المفروض ان تكون المرأة هي الدافع القوي للنهوض بهذه الامة بعد هذا التراجع لكنها استسلمت لنداء الباطل وتغيرت حالها من حال كانت فيه الام المعطاء التي ربت اجيالا ونجباء كاحمد بن حنبل والشافعي وووو وتحولت الى امراة تتفنن في اظهار مفاتنها والله المستعان ففعلا ماذا ننتظر من امراة لم تحافظ على دينها وحيائها اي امراة هذه التي ستربي بدون اخلاق ولا دين .
ردنا الله وبنات المسلمين الى دينه مردا جميلا
 

الطيّبة

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
إنضم
7 مارس 2006
المشاركات
5,489
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
الحالة
غير متصل
#3
بارك الله بك أختي الغالية
وجزاك الله خيراً
وموضوع غاية في الأهميّة
المرأة جوهرة مكنونة محفوظة أرادها الله أن تكون كذلك
فانظروا أيّ سوء أرادت لنفسها وأيّ تدنّي
ردنا الله وبنات المسلمين الى دينه مردا جميلا
اللهمّ آمين
 

أم يعلى

مزمار فعّال
rankrank
إنضم
26 أغسطس 2007
المشاركات
191
الحالة
غير متصل
#4
رد: مسكينة تلك المرأة التي تحارب الدنيا و تعارض الدين على ( ناقصات عقل و دين )

فعلا اختي انه حقا موضوع يحتاج الى تمعن بالبصيرة قبل البصر.بارك الله في النقل المميز