• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
بيان إداري طارئ بخصوص التعيينات والإقالات - رجب 1441هـ

إصدار تهجد الحرم المكي 1440هـ بنقاوة عالية

في مزامير.. كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)
_______________________________________________________________

[HR][/HR]​
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

فلا أخالكم تعرفون (أحمد النبوي) إلا من خلال كتاباته ونقاشاته، وهي كتابات ونقاشات هادئة في مَوْجِهَا، أديبةٌ في كَلِمِهَا، قشيبةٌ في نَسْجِهَا، مَوْشِيَّةٌ في نَقْشِهَا.. لكنَّ أكيدٌ أن وراءَ الأكمة ما وراءها، فمن لنا بخبره؟

رجعتُ إليه فوجدت الزمن قد عدا على ذاكرته فمحا منها الكثير، وبقي من أطلالها ما لا يشفي الغليل ولا يروي الظمأ، فأخذت أطوف به في جنبات المنتدى لأنعش ذاكرته الكليلة، أستحثها لأجمع ما تجود به عن سيرته (المزمارية)، فوجدت البداية - كما يشي تاريخ التسجيل في ملفه الشخصي على المنتدى - مع بواكير عام (2009م)، وهي بداية قديمة نسبيًّا، ولكنها كانت عادية جدًا، فقد سجل في مزامير مثلما سجل في العديد من المنتديات المشابهة، لكن سَرعان ما صار لارتباطه بمزامير زخم زاخر، فقد أسَرَته قوة طروحات المنتدى، وسعة أقسامه، فانخرط في أركانه، وتفاعل معها بشكل أوسع وأسرع.

لقد كان يدبج مقالاته قِدمًا من أوائل عام 1990م، لكنها لم تَعرف طريقها إلى النشر إلا بعد ولوجه مزامير، وكانت كتاباته تتكاثر وتتعدد مع الأيام؛ وما من قارئ لها.. فأتى تسجيله في المنتدى - ومن خلال ركن التجويد والركن العام متزامنين - كبداية لنشر ما توفر لديه جاهزًا من المواضيع والمقالات، فبدأ تلاقح الأفكار مع أعضاء المنتدى، وأثرتِ النقاشاتُ طروحاتِه، واحتدم بعضها أحيانًا في ظلال أدب الحوار؛ فتعلم الكثير عبر هذه المداولات..

هو لهذا يَعتبر نفسه كاتبًا في مزامير قبل أن يكون مشرفًا أو مراقبًا، ولم يستطع أن يتخلى عن هذه النظره خلال مسيرته، فأتت بصماته الإشرافية والرقابية كما لو كان عضوًا عاديًّا في مزامير!

لقد كانت الصلات الاجتماعية بين أعضاء مزامير القدامى والتي حكوها فيما نُثر من سيَرهم وحكايتهم؛ كانت رافدًا يدعم تماسك بناء المنتدى ويحيطه بجو من الأسرية، والحب في الله تعالى، وكان التفقد والتشارك في تفاصيل أخرى خارج مزامير يلقيان بظلالهما الوارفة على واحة مزامير، يحدوهما التعاون والحدب والعناية بشئون القرآن الكريم وتقديم الدعم الفني والعلمي المتميز للسائرين في ركاب القرآن الكريم من زوار مزامير.. كل ذلك مما أثمر تفوقًا لمزامير لم تستطعه منتدياتٌ أخرى، ربما كانت أكثر ناديًا وزائرًا يومها من مزامير!

لكن صاحبنا النبوي لم يُتح له أن تتوثق صلاته بأعضاء مزامير خارج المنتدى إلا في أضيق الحدود، وإن كان يتمنى ويسعد بغير ذلك، لكنه عوضًا عن ذلك؛ تقوقع داخل المنتدى، وتشرنق في ركن التجويد، وصارت مشاركاته في الأركان الأخرى قليلة ضعيفة، تأتي على استحياء، حتى أنه لا يتذكر أنه تصفح ولو لمرة موقع شبكة مزامير، الذي هو الحاضن الأم للمنتدى!!
_______________________________________________________________

[HR][/HR]ظفرت منه ببعض الوقت، فأنشأ يتحدث ويقول، وانطلق يحكي ويجول، فبدأ من النهاية قائلًا:
_______________________________________________________________

[HR][/HR]كان إغلاق مزاميرَ الأخيرُ قاسيًا على نفسي جدًّا، واغرورقت عينايَ من حزني، وعادةً ما ندرك قيمة الأشياء والأشخاص عند الفقد والفراق، ثم تذكرت - كعادتي في تحليل أحداث الحياة - أن الفراق سنة الله في كونه وعباده، وأن الزمن لن يتوقف أو يعود لأحد، وكتبتُ قبل أن يُغلق المنتدى مباشرة: فلتكن آخر موضوع أكتبه: وداعــــًا.. وعندي أمل أنه إلى أجل!

وقلتُ في ذلك شعرًا (لم يبلغ أن يكون قصيدة):


آذَنْتَ يَا صَرْحَ العُلا بِغِيَابِ *** وَتَوَلَّتِ الأيَّامُ مِثْلَ سَرَابِ
أوَ كُنْتَ ظِلا سَارِيًا، أمْ وَاقِعًا *** عِشْنَاهُ حَقًا أسْعَدَ الأصْحَابِ؟
أمْ عَالَمًا مِنْ شَنْكَبٍ أو حَوْسَبٍ[1] *** كَالبَرْقِ يَخْلِبُ رَاسِيَ الألْبَابِ!
كَمْ فَاضِلٍ قَدْ حُزْتَهُ وَفَتَنْتَهُ *** فَغَدَا كَسِرٍّ فيْ سُطُوْرِ كِتَابِ
فَإذَا تَشَاغَلَ عَنْ تَصَفُّحِكَ انْبَرَىْ *** يُحْصِي الدَّقَائِقَ فَاقِدًا لِصَوَابِ
حَتَّىْ يَعُودَ إلىْ فِنَائِكَ ذَاكِرًا *** وَمُذَكِّرًا بِاللهِ كُلَّ مُصابِ


ثم بعد عودة مزامير فرحتُ، لكن فرحتي كانت منقوصة لضعف الوارد، وقلة التفاعل، فكتبت: نقطة.. ومن أول السطر.
_______________________________________________________________

[HR][/HR]​
كانت الأيام الخوالي في مزامير أيامًا مفعمة بالعطاء؛ فقد كنت لا أزالُ خفيف الأعباء، ومما أذكره أنه كان هناك عداد للمشاركات في كل ركن من أركان المنتدى، وكان أحدنا يجد نفسه - لا شعوريًّا - ينافس في حيازة الرقم الأعلى، وعادة ما كان يفوز باللقب من يبكر إلى الركن، ويعلق على المواضيع والمشاركات الجديدة، ولا أذكر متى ألغيت هذه الخاصية، ولا سبب إلغائها، لكنه كان خيرًا حتى تكون المشاركات للفائدة لا لتكثير العدد فحسب، لا أنكر أنها كانت محفزًا للتفاعل؛ لكنها كانت تجنح بالنية إلى أمرٍ آخر!!

ومن نوادري المضحكة التي لم أفطن لها إلا منذ أشهرٍ: أنني كنت أظن "المراقب العام‏" شخصًا، وكنت أتعجب من اتخاذ شخص لهذا المعرِّفِ الذي يوحي بالاستعلاء والتكبر، ثم عرفتُ لاحقًا بعد ذلك أنه منصب في المنتدى!!
_______________________________________________________________


[HR][/HR]​
من المهام التي استمتعت بأدائها جدًّا مشروع مصحف مزامير الصوتي - برواية حفص عن عاصم، وهو مشروع اكتملت أركانه إداريًّا وفنيًّا لكنه لم يُنفذ، وسأتحدث عنه لاحقًا عند الحديث عن مديرة المنتدى الأخت الفاضلة ابنة اليم.

كنتُ أذكر أنني اقترحتُ مشروعًا قريبًا من هذا، لكنه كان أوسع منه وأكبر، إذ يستهدف تسجيل مصحف بالقراءات العشر، لكنِّي لم أوثق هذا الأمر عندي، فلما فحصت المنتدى لإعداد هذا المحتوى؛ وجدتُ إشارة له في موضوع كتبته أختنا الفاضلة المشرفة حينئذ في المنتدى (نور مشرق) في الركن الخاص بالمشرفين في يوليو 2011م، ثم وجدتني قد طرحته للنقاش والاقتراحات في نفس الركن أولًا، حتى إذا أخذت المناقشات مداها واستوت، وتمت الموافقة على تبني المشروع من قِبل المنتدى والموقع؛ أُذن لي بنشر الموضوع في ركن علم القراءات لتلقي اقتراحات الأعضاء ومداولاتهم حوله؛ في (مشروع تسجيل ختمة بجمع القراءات العشر الصغرى: نحتاج إلى دعم وآراء جميع المهتمين)، ولا أذكر على وجه التحديد ما الذي أعاق إنفاذ هذا المشروع بعد أن قطع مسافة طيبة من النقاش.

وعلى ذكر المشروعِ - مشروعِ مصحفِ حفصٍ - فقد كنت أتمنى أن أسجل المصحف بنفسي لولا عدم توفر الوقت والأجهزة الاحترافية، ثم بعد فترة من إدمان الاستماع إلى مصاحف قرائنا الخمسة القدامى (عبد الباسط والمنشاوي والحصري والبنا وإسماعيل) رحمهم الله؛ اقتنعت أن تسجيلي لمصحف بعدهم باب من العبث!
_______________________________________________________________

[HR][/HR]​
وقد استمتعت جدًّا برعاية المساجلات الشعرية في إصداراتها الأخيرة، والتي تعددت حتى وصلت الآن إلى التاسع.. وكم أثراها لغويًّا وعَروضيًّا توسع الشاعرة الكريمة/ ثريا نبوي في الفوائد الجانبية على أبيات المساجلات، ضمن ما استملحته وانتخبته لنا من قصائدها، ناهيك عن دقة نقدها البناء بحكم باعها الشعري، ودواوينها الكثيرة التي طرقت شتى أحداث أمتنا المهيضة.. وقد درجنا في المساجلات على ذكر رابط آخرِ مساجلةٍ في أولِ التي تليها، وكانت آخرهن (المساجلة الشعرية التاسعة (9)).

ولما طُرحتْ فكرة الديوانيات أو مجالس السمر المفيدة؛ كُلفتُ بتنفيذها ومتابعتها في الركنين؛ فكانت (ديوانية (مجلس) ركن القراءات) و(ديوانية (مجلس) ركن التجويد).
_______________________________________________________________

[HR][/HR]​
بدأت مسيرة مزامير الإشرافية بركن التجويد، بعد أقل من سنة من تسجيلي في المنتدى، ولعل اقتراحي لمشروع الختمة الصوتية بالقراءات العشر هو الذي لفت أنظار المشرفين والمراقبين إليَّ، وأظن - إن لم تخني الذاكرة - أن أختنا الفاضلة (نور مشرق) هي التي كانت مكلفة بمفاتحتي في الأمر، وطرحت إدارة المنتدى تكليفي بالإشراف بعد موافقتي في (الأخ "أحمد النبوي" مشرفًا على ركن التجويد)، وكان ذلك باكورة عملي في الإشراف على المنتديات عمومًا، وإن تتابعت المهام بعد ذلك في منتديات قرآنية أخرى؛ إلا أنها في مزامير اتسمت بـ(الثبات والتدرج والجدية)، كما ميزها حجم العمل وحِمله الكبير مقارنة بالمنتديات الأخرى، فحينما كان مزامير يمور بالزوار والرواد والنقاشات والكتابات، وتتغير صفحات أركانه الأولى كل يوم؛ كانت المنتديات الأخرى تعاني مبكرًا من الركود والسكون.

انتقلتُ بعد ذلك إلى الإشراف على ركني التجويد والقراءات، ثم عدت مشرفًا على ركن التجويد فقط، ثم ضُم إليَّ ركن اللغة العربية، ثم رُقِّيْتُ إداريًّا إلى مراقب للأركان العلمية.

بعض هذه التحركات الإشرافية الرقابية كان مفاجئًا لي تمامًا، وبرغم ما أسعدني فيها من معاني الثقة والتقدير؛ إلا أن المسئولية كانت كبيرة، وعادة لا أحب التصدر أو تحمل مسئولياتٍ لا أعرف حدودها أو آلياتها، فأكثر ما يزعجني في أعمال مزامير الإشرافية والرقابية؛ هو فهم طرق حذف المشاركات المخالفة، ومتابعة المخالفين، خصوصًا ذوي النشاط الواضح مع مخالفاتهم العقدية التي لا تترك مجالا لشفقة في إيقافهم وحذف مواضيعهم ومشاركاتهم، وكذلك الأعمال الوتيرية (الروتينية) للمشرفين والمراقبين، وطالما تمنيت أن أعود إلى صفتي القديمة كمزمار نشيط أو ذهبي أو داوودي - لا أدري أيها بعد الآخر - دون التزامات ولا مسئوليات.. لكنَّ ديمومة معونة الإخوة في الإشراف والرقابة والإدارة كانت دافعًا ومحفزًا على إتمام مهام الإشراف والرقابة؛ فجزاهم الله خيرًا.

لقد كان انضمامي لأسرة مزامير الإشرافية الرقابية من الأشياء التي زادتني ارتباطًا به، لكنها في مرحلتها الأخيرة ومع تشعب الانشغالات بين الأسرية والاجتماعية والعلمية والدعوية؛ أصبحت تشكل عبئًا ثقيلا، خصوصًا مع تطور الأمر إلى الرقابة على الأركان العلمية، ولا زالت الاستقالة تداعب أحلامي نائمًا ومستيقظًا، لكن يغلبني الحياء من حساسية المرحلة التي يمر بها المنتدى، وأخشى أن أكون كمن يقفز من المركب حين خالها تغرق!
_______________________________________________________________

[HR][/HR]​
انطباعاتي عن نجوم مزامير
_______________________________________________________________

بدايةً؛ كل الأسماء التي سأذكرها هي معرِّفاتٌ، يندر أن تجد من كتب اسمه الحقيقي، خصوصًا الأخوات الكريمات، ولكلٍّ مبرره الذي نحترمه، ومع أن الارتباط بهم كان عبر أقلامهم، وتفاعلهم كتابيًا مع طروحات ومداخلات الآخرين؛ إلا أن ذلك لا يمنع من سرد انطباعات النفس تجاه كل منهم.

وعلى أن فيهم أخوات فاضلات كثيرات؛ إلا أن أكثر ما يُرصدُ ويَستحقُّ المدحَ والثناء في منتدياتنا المتخلقة بأخلاق القرآن: أن العلاقة بين الأخوات والإخوة ذات حدود واضحة، يحكمها (الأدب والجدية والأخوة المنضبطة)، وهذا ما حدا بي ألا أتجاهل أحاسيسي ومشاعري الأخوية الصادقة نحو الجميع بلا استثناء، بل رأيتها رسالة إيجابية تدفع المحسن للمزيد، وتشكره على جهده وعطائه، فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله؛ كما يقولون، ولعل من دخل المنتديات الأخرى وتصفح مواقع التواصل؛ لعله يعرف نعمة الله علينا في مثل هذه المنتديات الإيمانية، فله الحمد.
أما الأمر الآخر؛ فهو ظني أن أغلب من ذكرتهم في مقالي هذا لن يقرأ ما كتبتُه عنه، فالعزوف عن المنتديات أصبح ظاهرةً واضحة، لكن حسبي شهادتي للتاريخ، وهذه مشاعري نحوهم بلا تكلف أو تزويق.

ولطالما تمنيت أن أقابل بعض أعضاء مزامير في الواقع، وتواعدت مع بعضهم لكن لم يتم اللقاء، وفيهم قامات علمية باسقة، يتمنى المرء - حقيقة - أن يضمهم إلى إخوانه في عالم الواقع بعد أن ارتبط بهم في العالمِ الشنكبوتيِّ الافتراضيِّ التخيليّ!!
_______________________________________________________________


[HR][/HR]​
كان على رأس من رأيتهم أعمدةً للمنتدى: الأخت الفاضلة، النحلة الدؤوبة.. الشيخة نور مشرق: كانت لا تفتر عن الكتابة والنقل في الأركان العلمية، ولها إحاطة عالية بدقائق التجويد، وأحسب أنها من المتابعين الجيدين لأدبيات مولانا العلامة د.أيمن سويد حفظه الله، وهو من هو في دقائق العلم، نفع الله به وبتلاميذه ومحبيه ومتابعيه.. ولو جُمعَ ما كتبَته ونقلَته أختُنا في ركن التجويد لسُطر به كتاب واف في علم التجويد، وكنت لا أكاد أتابع مواضيعها من وفرتها.. أعتبرها فعلًا أحد أعمدة ركن التجويد التاريخية وإن غابت عنه مؤخرًا.

ومنهم الأخ الفاضل الشيخ أحمد نجاح محمد‏: وهو من أكثر من تعلقت بهم في مزامير، وقد اشتدت عرى هذه الأخوّة بعد أن اندرجنا معًا في العمل الإشرافي والرقابي في المنتدى، ورأيت من دقائق علمه، ووافر أدبه؛ ما حفزني مراتٍ إلى زيارته، خصوصًا أنه يعيش في نفس الدولة، لكن حالت المشاغل والأحوال عن إنفاذ ما تمنيته، إلى أن هاجرتُ بعيدًا، ولا يزال الأمل معقودًا بتحقيق الأمنية بعد تحسن الأحوال والعودة إلى الوطن إن شاء الله، وهو من القلة الذين تواصلت معهم خارج مزامير.. وأحمد له صموده في مزامير إلى اليوم..

ومنهم الشيخ الحبيب، والأستاذ الكريم كمال المروش: صاحب التسجيلات المميزة المتفردة ذات النكهة المغربية الخالصة، والمواضيع العلمية القيمة في ركني القراءات والتجويد، وكان أحد أعمدة الركنين، وقد استفدت من همته وبذله العلمي كثيرًا.

وقد ارتبط أخونا (المروش) في وعيي بأخينا (ابن عامر الشامي)، فصرت لا أكاد أميز أحدهما من الآخر، ولا أدري سبب الرابط على وجه التحديد، لكن أظن كليهما من المغرب العربي، وهو ما جعل لهما روحًا جامعةً، وقد التقيتهما في منتديات أخرى بنفس المعرفين في كل منتدىً، مما دلني على ارتباط وثيق بينهما..

أختنا الفاضلة راجـــ الفردوس ـــية‏: وكانت متميزة جدًّا في طروحاتها وحضورها العلمي والإداري في الأركان العلمية، إضافة إلى أدبها العالي، وحفظها للحدود والآداب الشرعية في التخاطب والرد، وهو أمر ميَّز كلَّ صاحبات مزامير اللاتي أتيتُ أو سَآتي على ذكرهنّ في ثنايا كلامي.
الأخ الكريم شبام: مشرف الركن العام، ومع أنني لا أذكر أنه كتب في الأركان العلمية؛ إلا أنه كان بَهِيَّ الحضورِ، حَفِيَّ الترحيبِ، زَكِيَّ المفرداتِ، وكانت مواضيعه ومسابقاته التي يكتبها في الركن العام وغيره من التميز بمكان، وكان - فيما أحسب - مُقِلًّا مُجيدًا إذا كتب، وهو ممن ترك بصمة في قلبي بحسن أدبه، ودماثة خلقه، وهاكم عيِّنة من مواضيعه (فضفضات شبامية - الجزء الثالث - قصة ورقة الشاي).

كان مما قاله (شبام) تعليقًا على مشروع الختمة الصوتية بالقراءات العشر الذي طرحتُه في ركن المشرفين؛ قال: قرأتُ الموضوعَ من أول حرف لآخر حرف، ولم أجد فيه ثُغرة أو فَجوة لغوية ولا معنوية.. من حاك هذا الموضوع وفصّله، وقام بترتيبه وجهّزه، وكتبه فيسّرهُ، ثم صاغه فأحسنه؛ حريٌّ أن يكون على رأس اللجنة الأم، له كلنا جنودٌ، ووقتنا لمشروعه مرصودٌ، لاعذرَ لنا نقدّمه، ولا شافع لنا نرسله، ذلك أن المخدوم هو القرآن وأهله، والخادم فقيرٌ يرجو عفو ربه.. إلخ.

ومنهم أختنا الكريمة الفاضلة الداعية‏: ويبدو من خلال حديث الأعضاء عنها أنها أكبر من متوسط أسناننا، فقد كانوا يذكرونها أحيانًا بـ"الأخت الكبرى" أو "الأم الفاضلة" أو "أم المزامير"، وهي من أقدم الأعضاء في مزامير، وكان لها حضور أُمَويٌّ فعلا، يتجسد في حكمة وهدوء متابعاتها وردودها، مع جَرأة في الحقِّ تغلفها بتوجيهاتٍ تربويةٍ تنم عن وعيٍ وحِسٍّ فائقين، تُدرجها في ثنايا الكلام دون أن تَجرح أو تَتَعالى.. افتقدتُ حضورها ومشاركاتها المميزة كثيرًا في الفترة السابقة..

ومنهم الأخ الحبيب أبو محمد العــ ملكـ ـود: وهو ممن ارتبطت بهم وبإبداعهم، ولا أتذكر عنه تفاصيل أكثر من أنه كان موسوعيًّا في مواضيعه، وكنت أستمتع بقراءتها على طولها لجمالها، ولم يكن لي تواصل معه لا عبر الخاص ولا العام، لكن كنت أرى حدبه على رواد ركن الهندسة الصوتية، وجوَّه الاجتماعي، واهتمامه بالرد على الاستفسارات رغم انشغاله الذي كان يعتذر عنه كثيرًا.. رأيت ذلك؛ فأحببته من طرف واحد..
ومنهم الأخ الحبيب الشهاب: وكان له ترحاب تلقائي بإخوانه، واحتفاء جزائري مميز، انطبع في شعوري بروحٍ مرحةٍ، ومَعشَرٍ لطيفٍ، ونفسٍ طيبةٍ نقيةٍ، وكانت له على ذلك إطلالات وإفادات علمية، وقد افتقدته في مزامير منذ فترة طويلة.

ومنهم الأخ الشيخ المقرئ‏: وكانت له مواضيع فائقة القوة والتحرير، يَعرفُ من أينَ يأتي بتحريراته واستشهاداته المرجعية الحاسمة، وكان موغلا في استقصاء الأدلة والاستشهادات حتى من بطون الكتب القديمة للأئمة الكبار، وقد استفدت منه جدًا، لكنه كان مُقِلا، ومما وقفت عليه مؤخرًا من موضوعاته بعد زمن طويل من مطالعتها (صليل المهند في كيفية نطق المشدد)، و(إتحاف الأنام بما في الغنة من أحكام).

ومنهم الشيخ الفاضل محمد السيد المتولي، وكان بارعًا دقيقَ الجوابِ، واسعَ الاطلاعِ، واضحَ الحجةِ، حاسمَ الردِّ، مُقِلا في المشاركةِ، لكنه كان كالطيف الجميلِ؛ غائبًا حاضرًا، ثم غاب عن المنتدى ضمن من غاب لفترة طويلة، وافتقدنا لمساته وفوائده.

ومنهم الأخ الحبيب الشيخ البصير بقلبه أحمد نواف المجلاد، والذي رأيت من همته في الطلب والتحرير والدرس ما أدبني، ولي مع مواضيعه ذكريات رائعة، مما يشي بتعلقٍ من طرف واحد كعادة الناس في التعلق بالمشاهير والمميزين، وكان عنه موضوع جميل كتبته أختنا الفاضلة فجر النور بعنوان )الشيخ أحمد نواف المجلاد).


وممن لهم بصمات؛ الأديبة الجزائرية الأستاذة دليلة بونحوش على جدتها في المنتدى، خصوصًا ركن اللغة العربية، إلا أنها قامة أدبية سامقة، أسرني أسلوبها الساحر، وتعليقاتها التحليلية التي تصيب كبد الحقيقة، ونظرتها الأندلسية الموشاة بومضات الإبداع من حولها.

كما انتفعت كثيرًا بمشاركات ومواضيع الأخ الكريم (حفيظ شاركي) في برامج تحرير الصوت، فله الشكر على جهده المتقن في الشروح.

ومن الأسماء التي افتقدت كثيرًا حضورها العلميَّ ومرورها في الأركان العلمية خلال الفترة السابقة أخواتنا الفاضلات: الموجودة، والملكة الحزينة، وفجر النور، وجنة الفردوس، وريتاج‏، والإخوة الكرام: صديق القراء، وسيّد مُسلِم‏، والمالكي المصري، وابواحمدالغالى، ومصطفى راضى، وهاني مكاوي، وابواحمدالغالى، والثمر اليانع‏، و منابر النور‏، وإبراهيم التميمي‏، ومحمد الجنابي، ومرشد الحيالي، و محمد أبو سالم، وحواس السمع، ومحمد علي رضوان، القارئ المدني، والوهراني، وحفيد البخاري، وقارئ الشمال: الذي أذكر أن اسمه كان نواف الموسى، وفوطن، ولا أعرف معنى هذا المعرِّف!!

وكان لأخينا عبدالله آل وافيه الغامدي موضوع فيه قصة رائعة عن صلاة الجمعة كتبه باللغة العامية النجدية، عنونه بـ(قصتي مع يوم الجمعة "قصة حقيقية")، ووعدته بصياغته بالفصحى وبدأت فيه منذ سبع سنوات، ولم أتمه، وكنت كلما كدتُ أشرعُ في إتمامه يوقفني عدم وجود رابطه عندي، فلما وجدته أثناء التطواف لجمع مادة هذا المحتوى؛ عزمتُ على إتمام الصياغة إن شاء الله..

ومنهم محب إدريس أبكر‏: وهو اسم كان له حضور دائم في فترة ما، وقد افتقدته كثيرًا في الفترة السابقة، وأرجو أن يكون صاحبه بخير.

الأخت الفاضلة القائدة ابنة اليم: ذات المُعَرِّفِ الأسمر؛ معرفِ مديرِ المنتدى، لا أذكرها قبل تحملها أمانة المنتدى، ولا يعيبها ذلك بل قد يعيبني، فقد كنت متقوقعًا في ركن التجويد، وأقصى ما وصلتُ إليه - تصفحًا - هو الأركان العلمية، لكنها منذ أن تولت المسئولية أصبحت حاضرة بقوة في الأعمال الإشرافية والرقابية في الأركان العلمية خصوصًا!

وكالسيل الجرار؛ سحبت معها قطار مزامير بمشرفيه، تحفيزًا وتوجيهًا وحضورًا وعونًا وأفكارًا، كانت تخجلني بنشاطها الفائق المتميز، وجاء مشروع إنتاج مصحف مزامير الصوتي برواية حفص؛ فوسع من مساحة التعاون، فقد كان المشروع رحىً كبيرة أخذت من الوقت والجهد الكثير في ترتيبه ومناقشة محاوه ومراحله، وتشكيل لجانه المتخصصة: اللجنة الإدارية، واللجنة الفنية (علوم القرآن)، واللجنة التقنية (هندسة الصوت)، ومخاطبة المرشحين للتسجيل، ثم تصفية المتقدمين منهم بناءًا على تسجيلاتهم، وكانت هي في صدارة فرق العمل ولجانه بكل طاقتها، كأن المشروع وليدها الذي تحدب عليه: تجمع بين الآراء واللجان، وتقترح الأسماء، وتتواصل مع الجميع، وتذكر وتصوغ ملخص ما اتفقت عليه اللجان، وكلما فترت همم الأعضاء أو انشغلوا؛ قامت هي بالتذكير وبث روح الأمل، وتذليل العقبات.. وهكذا؛ مر المشروع بمراحله حتى كاد أن يبدأ.. ثم جاء الركود الجاثم على المنتديات كلها؛ فجثم بدوره على مشروع الختمة!

لابد من إزجاء الشكر لها على جهودها التي أراها نموذجًا لبنات حواء، وأسأل الله أن يتقبل منها، وأن يوفقها في قابل أيامها.
_______________________________________________________________


[HR][/HR]​
سأرصد في الفقرات القادمة أغلب ما كتبته من مقالات، تشكل مسيرتي ككاتب في مزامير، وهو الوصف الأليق بي أكثر من غيره كما ألمعت إليه في فاتحة الكلام في هذا المقال، والسرد الآتي ليس مرتبًا زمنيًا، وإنما هو سردٌ كيفما اتفق!

أولها أنه لما أراد أخي أن يتزوج؛ نصحت له بما أعلم من حَقِّهِ عليّ، فكان نُصحِي له في مكتوبي (
حصريٌّ للأيَامَى المقبلينَ على زواجٍ؛ أفكارٌ جديدة في معايير البحث)، وثَنَّيْتُ فَفَتَّشْتُ له في دفاتر الذكريات الصفراء فوجدت نصائح قديمة كتبتُها على طريقةِ )نِعمَتِ المرأة زوجتي لو كانت كذلك(، فعنونتها بـ(فقط للمتزوجين: صفحات مطوية من مذكراتي بعد الزواج)، ونشرتها على عنوانها المُضَمَّن، ثم زادني الواقع بعد الزواج فهمًا وتسليمًا في أمور فكتبتُ (لما تزوجتُ فهمت الآيات عمليًا).

وأراد أخي أن يحفظ القرآن الكريم؛ فطلب مني أن أُحمِّسه لشرف الحفظ فزَبَّرْتُ له (نظرة جديدة: شرف حفاظ القرآن الكريم)، فلما شرع في الحفظ أهديته بعض ما عركته في الدرب من فوائد في موضوع (فكرة استثنائية: اتفاقات عجيبة لمواضع المتشابه اللفظي في مصحف المدينة)، ثم جمعتُ له خلاصة تجربتي في (تعلم التلاوة المجودة بمرتبة التحقيق: نصائح من مجرب)، وكتبتُ ما أرى أهميته لـ(درء التعارض في معنى المحصنات في القرآن الكريم)، ثم وقفت في ملفاتي القديمة على كتب أحسبها ذات أهمية له في رحلة الحفظ وتثبيته فجمعت له منها عدة عناوين في (باقةُ كتبٍ قيمة جداً في المتشابه اللفظي).

ولما كانت لي عناية بمسائل علم الوقف والابتداء؛ تقدمت باقتراح
للإدارة التي استجابت مشكورة وزادت في تعريف ركن التجويد أنه ركن يهتم بعلم الوقف والابتداء، وقد طرحت باقة من المقالات في هذا العلم الرائع:

·تعالوا معا نُحَصِّلُ علم الوقف والابتداء!!

·حول ضوابطِ نقلِ الوقوفِ القرآنية وحكايتِها

·في بيان أصنافٍ من الوقوفِ القبيحة في القرآن الكريم

·مسئلة مهمة جدا: أخذ الحِيْطَةِ عندَ (الابتداء) بالاستعاذةِ ووصلِها بوسطِ السورة

·وقف آية: قل تعالوا أتل ما حرّم ربكم - بالأنعام

·مسئلة مهمةٌ جدا: استحسانِ قطعِ القراءةِ في الختمةِ المتسلسلة على وقفِ التمامِ

·في الوقف والابتداء: نسبةِ جملةِ مقولِ القولِ إلى قائلها

·مسئلةٌ عزيزةٌ: في جوازِ وَصْلِ مواضعِ الوقفِ اللازمِ بشرطه

·مبحثٌ في وقف آيَتَيِ الرعدِ ولقمانَ على "عمد": للمهتمين بعلم الوقف والابتداء

·الوقف الحسن: تقسيمات مهمةٌ لدرء الأوهام فيه

·مسئلة مهمة: في أنَّ بعضَ الإعاداتِ تنقلبُ زيادةً في القرآنِ لا تجوزُ

·مسئلة نادرة: في الوقف على "حم* عسق" الشورى

·الكلام في الوقف على "كماء أنزلناه من السماء فاختلط"

ثم شرعت في طرح بعض مراجع علم الوقف والابتداء:

·الإيضاح لابن الأنباري - (1) سلسلة كتب الوقف والابتداء

·الوقف والابتداء للهذلي - (2) سلسلة كتب الوقف والابتداء

·منار الهدى للأُشموني - (3) سلسلة كتب الوقف والابتداء

·المقصد لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري - (4) سلسلة كتب الوقف والابتداء

·منحة الرؤف المعطي ببيان ضعف وقوف الشيخ الهبطي للغماري - (5) سلسلة كتب الوقف والابتداء


فلما كثرت طروحاتي مع طروحات غيري في الوقف والابتداء؛ جرَّني ذلك أنْ أجمعها في موضوع مستقل (مجمع مواضيع (الوقف والابتداء) على منتدى مزامير).
_______________________________________________________________

وكنت أزور بعض أهل العلم من علمائنا العاملين، فوقفت عند بعضهم على تسجيلاتٍ لبعض جهابذة وقُدَامَى أساتذة مشيخة الإقراء بالديار المصرية، فَبَشَّرْتُهُ وإخوانَه بقرب إخراجي لهذه الكنوز في (حصري تمامًا: ترقبوا تلاوات جديدة لشيخ المقارئ بالديار المصرية الأسبق الشيخ عامر السيد عثمان)، فلما انتهيت من إعداد هاتيك التسجيلات أتَحْتُهَا على الموضوع (أربع تلاواتٍ لشيخ المقارئ المصرية الأسبق، الشيخ عامر عثمان) رحمه الله تعالى.

وأتحفني العلامة الشيخ النحاس حفظه الله بقصيدة له فجعلتها موضوعًا في (رثاء شيخ مشايخنا العلامة الشيخ عامر عثمان رحمه الله: قصيدة تلميذه الشيخ د.علي النحاس).

ومن رحيق ما انتفعت من التطواف على أهل العلم وفي علوم القرآن الكريم كتبت له فوائد وطرائف في (أربع آيات فـ ـقــ ـط في القرآن الكريم تبدأ بحرف الشين)، ثم ثارت عنده إشكالية في التصديق عند الانتهاء من التلاوة فزبرت له (قراءة لأقوال أهل العلم في "صدق الله العظيم" عَقِيْبَ التلاوة) لأفض له الإشكال.

وأتم أخي الحفظَ ثم أُجيزَ، فلما أراد هو أن يُجيزَ كتبت له (حصري للمجيزين والمجازين فقط: شروط الإجازات القرآنية) علَّ المكتوب يجيب على تساؤلاتٍ رأيتها في أكثر من موضوع له ولإخوانه.

ورصدت عيني بعض الظواهر عند أهل القرآن الكريم؛ فطرحتها في موضوعين (للنقاش: الأجر مقابل الإجازة !!! هل تؤيده؟)، و(القول في الترجيح بين القراءات والروايات المتواترة).

فلما قال: أجد حرجًا في رفع مواضيعي بعد تقادمها في المنتديات؛ كتبت له (مسألة في استحياء المواضيع القديمة بكتابة مشاركة جديدة) لأعينه على رفع الحرج.

وكان يصلني منه بين الفينة والأخرى رسائل نافعة فيها ابتكار وروعة، فأردت أن أعمم النفع بها بعد أن خصني هو بها، فأعدت نشرها في موضوع متجدد عنونته بـ(ادخل لتقرأ الرسائل البريدية المميزة، أو لتضيف رسائلك، ولا تكن الثالث).

وكنت قد كتبت مقالات في النيات على فترات متباعدات، فجمعتها في (منازع النيات عن رب البريات: هل نيتك الخالصة خالصة فعلاً؟ أنت الحكم) عسى أن تَخْلُصَ مني ومنه النية.

ورأيته بدافع حب ولده يضربه فآلمني، فذكَّرت نفسي وإياه عسى أن يُقلع بمقالتي (هل تعتمد الضرب أسلوباً في التربية؟.. إذا تفضل بالدخول!)، ووجدت مقالة قديمة في موضوع الأبراج والحظ والتفريق بينهما، فيها ما يستحق النظر، فنشرتها بعنوان (خواطر استشرافية وقراءاتٌ ذهنية: علمُ الأبراجِ وارتباطهُ بعلمِ الغيبِ)، ووجدت أختًا لها (نكتة: من أسماء العصا في "لسان العرب" لابن منظور) فبادرت نشرها علَّها تقع من أحدهم موقع النفع بعد أن قَرَّتْ في أدراجي زمنًا، ولما خطرت لي بعض الخواطر وأنا في مجلس عزاءٍ، سطرتها في (لغة العين واليد).
ورأى أخي كثرة ما كتبتُ فقال: ما أكثرَ ما تكتبُ، أفلا تتلو فتُسمِعنا؟ قلت بلى، فرفعتُ له من تسجيلاتي المجودة:

تلاوة مجودة من سورة الفرقان.
تلاوة مجودة من سورة الإسراء.
·تلاوة مجود لي من أول الإسراء.
سورة المطففين، مجودة بهدوء.
المعارج مجودة: أول ما أرفع على الشنكبوتية من تلاواتي.
آية النور من سورة النور مجودة.
·تلاوة مجودة لي برواية ورش عن نافع.

فقال: قد سمعنا منك القرآن الكريمَ مجوداً، أفلا تتلوه مرتلاً؟ قلت: بلى، وهاك من تسجيلاتي المرتلة في صلاة التراويح (من رمضان 1429: مقطع من النساء)، وهذا من صلاة الصبح تسجيل لسورتي (السجدة والإنسان من فجر الجمعة، أول تلاوة مرتلة لي على الشنكبوتية).
قال قد سمعتُ ما رفعتَ على الشنكبوتية من القرآن الكريم بصوتك، أفلا تُنشِدُ الشعر؟ قلتُ: بلى، قال: فأتحفنا وأشجِنا، قلت: والله ما صوتي بالذي يعجبك، ولكن دونك (نشيد "أخي أنت حر وراء السدود" كاملاً للشهيد سيد قطب)، و(أول نشيد للشهيد سيد قطب رحمه الله).

فلما رأيت منه استحساناً لما سمع من إنشادي، قلتُ: والله لأُرِينَّه أن الإنشاد في وادٍ؛ وما أُنشِدُه في وادٍ، فرفعت له ملفاتٍ صوتٍ كنت قد احتفظتُ بأشرطتها من قديمٍ لأستاذ المنشدين أبي مازن الذي غُذِيتُ بأناشيده صغيرًا؛ في (المجموعة الكاملة من أناشيد أبي مازن عملاق الإنشاد الإسلامي)، ثم ثنيت ببعض التسجيلات الرائعة لأستاذ الشريعة الشيخِ الدكتورِ عبد الرحمن الحمين بعنوان (من تراث التراث: الأرجوزة ذات الأمثال لأبي العتاهية بصوت الحمين).
_______________________________________________________________


[HR][/HR]​
المحطة الأخيرة؛ مع الشعر والكتابات العروضية
ولما بدأت في كتابة الشعر وتَعَلُّمِ أصولِه في إبريل من عام 2014م؛ كانت العمة الشاعرة الكريمة/ ثريا نبوي هي الراعية والمعلمة لتجربتي الوليدة، وكان منطقيًا أن يكون لمزامير حظ الأسد من منشور شعري، فكان من باكورة ما كتبته نثرًا خلال تدارس علم العروض، ودراسة الشعر القديم (تحليل عروضي بسيط لمعلقة امرئ القيس + ضبط لنصها كاملا).
ثم عرضت باكورة ما كتبته شعرًا (الشمقمقية الثانية للنبوي - بحر الرجز)، ثم قلتُ في رثاء أخٍ شهيدٍ فاضل (في رثاء الشيخ همام طه - قصيدة)، ولما سافر بعض قرابتي إلى مكان بعيد؛ كتبت من وحي ذلك (إلى الجنوب.. أهلا)، ولما رأيت فُشُوَّ الظلم وذيوعه كتبت قصيدتين (قصيدة: وضاع العدل)، و(قصيدة: الهاشتاج - بحر المتدارك).

وكان لي مع الشاي جولات وصولات، وأصبحت أتفنن في صناعته، ورأيت بعض من غلبه الشاي على بعض ما يريده من صلاح نفسه، فنظمت (زناجيل)، واغتنمت حالة من صفاء النفس ورصدت بعض ما يدور في دواخلها في (وأصرخ ذيب)، وكتبت أصف بعض أحوالي مع الكتابة وأفكارها (وُريقتي والقلم).

وكان لوالدي الكريم قصائد كثيرة، فنقلت من عيون ما أعجبني منها (الفارس من غزة (2012) - شعر د.عاصم النبوي)، ثم كانت فكرة دعوة العمة الشاعرة ثريا النبوي لعضوية الشرف؛ مطروحة على الطاولة، فمهدت للتعريف بها عند القراء والرواد بنقل (قراءة في ملامح القصيدة عند ثريا نبوى - أ.د خالد فهمي)، ثم تداعت مشاركاتها لمزامير بعد ذلك بقصائدها الماتعة، فكان منها (عُذرًا حبيبي المصطفى) و(قصيدة يَبْغُونَها عِوَجَا).

وكنتُ قد جمعتُ بعض مواضيعي مبكرًا في نفس السنة التي انضممت فيها لأسرة مزامير عضوًا، جمعتها في (المَجمعُ الذهبيّ في مواضيعِ أحمدَ النبويّ - على مزامير)، وقد استفدت منها في كتابة هذا المحتوى، لكنها كانت مبكرة فلم تُسعفني بقوة، فاضطررت إلى مسح المنتدى وتصفحه كثيرًا لجمع مادتي هذه.
_______________________________________________________________

[HR][/HR]
مزامير بين عهدين ميمونين
_______________________________________________________________
إن مزامير واحة غنَّاءُ؛ بل جنةٌ فيحاء، ليس لها مثيل في مجالها العام، ومن الظلم والغبن أن يضيع هذا الصرحُ المتميز بما بُذِلَ فيه من جهود وأوقات غالية، ولابد من بذل كل الجهد في الحفاظ عليه، وإذا كانت أختنا (ابنة اليم) تودع إدارة المنتدى لتسلمها لأخينا (مصطفى الزيني)؛ فإن خير ما يبدأ به أخونا فيما أحسب؛ جمع الأفكار والاقتراحات للنهوض بالمنتدى من هذه الوهدة، وكما كان مزامير شامة في نشاطه بين المنتدياتِ - حين كانت للمنتديات شِرَّة - فسيبقى إن شاء الله شامة بينها وهي تغيب عن المشهد، ويبقى مزامير إن شاء الله ويتقدم ويزدهر، ويستعيد مكانته كأداة للتواصل العلمي والأدبي بين رواده وأعضائه.

ولعل هذه المقترحات أن تكون أول ما أهديه لأخي الكريم أ.مصطفى الزيني:

إذا كانت قاعدة بيانات المنتدى تحتوي على عناوين البريد الإلكتروني للأعضاء أو أغلبهم، فلماذا لا تُفعلُ هذه الوظيفة تلقائيًا من خلال الإخوة التقنيين القائمين على المنتدى، بحيث ترسل لكل عضوٍ رسالة ترحيبية، فيها دعوة لزيارة المنتدى، ورابطًا لإعادة تأسيس كلمة السر الخاصة بالعضو بعد أن نسيها غالبًا، وسيكون وقع ذلك جميلا على الكثيرين، وربما حفزهم بعد عودة كلمة السر إلى اعتياد الدخول إلى المنتدى.

حبذا أن يُنفذ ذلك التطبيق الذي يتيح تصفح المنتدى من خلاله على الأجهزة المحمولة الجوالة، ويرسل رابط هذا التطبيق للأعضاء الذين تتوفر لهم عناوين البريد الإلكتروني أعلاه.
_______________________________________________________________

[HR][/HR]​
في نهاية هذه المقالة التي استمتعتُ بالتَّجوالِ في مزامير لجمعها؛ لا أجد خيرًا من وصية أطلبها ممن يمر على هذا الموضوع، فأنا في حاجة إليها مع دعواته، والله من وراء القصد، والسلام خير ختام.
_______________________________________________________________

[HR][/HR][1] (شنكب) هي ترخيمُ منحوتةٍ: فأما المنحوتة فهي (الشنكبوتية)، نُحتت من لفظين: (الشبكة العنكبوتية)، ثم رَخَّمتُ المنحوتة فصارت (شنكب)! وكذلك (حوسب) فهي ترخيم حوسبة..



 

ابنةُ اليمِّ

مدير عام قديرة سابقة و عضو شرف
عضو شرف
إنضم
26 مايو 2009
المشاركات
25,394
مستوى التفاعل
1,148
الجنس
أنثى
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

شكرًا لاستجابتك أخي الفاضل وتفضُّلك بِسَرْد مسيرتك الطيبة رغم مشاغلك..
أحببتُ أن أكون أول المارِّين

الأخت الفاضلة القائدة ابنة اليم: ذات المُعَرِّفِ الأسمر؛ معرفِ مديرِ المنتدى، لا أذكرها قبل تحملها أمانة المنتدى، ولا يعيبها ذلك بل قد يعيبني، فقد كنت متقوقعًا في ركن التجويد، وأقصى ما وصلتُ إليه - تصفحًا - هو الأركان العلمية، لكنها منذ أن تولت المسئولية أصبحت حاضرة بقوة في الأعمال الإشرافية والرقابية في الأركان العلمية خصوصًا!

وكالسيل الجرار؛ سحبت معها قطار مزامير بمشرفيه، تحفيزًا وتوجيهًا وحضورًا وعونًا وأفكارًا، كانت تخجلني بنشاطها الفائق المتميز، وجاء مشروع إنتاج مصحف مزامير الصوتي برواية حفص؛ فوسع من مساحة التعاون، فقد كان المشروع رحىً كبيرة أخذت من الوقت والجهد الكثير في ترتيبه ومناقشة محاوه ومراحله، وتشكيل لجانه المتخصصة: اللجنة الإدارية، واللجنة الفنية (علوم القرآن)، واللجنة التقنية (هندسة الصوت)، ومخاطبة المرشحين للتسجيل، ثم تصفية المتقدمين منهم بناءًا على تسجيلاتهم، وكانت هي في صدارة فرق العمل ولجانه بكل طاقتها، كأن المشروع وليدها الذي تحدب عليه: تجمع بين الآراء واللجان، وتقترح الأسماء، وتتواصل مع الجميع، وتذكر وتصوغ ملخص ما اتفقت عليه اللجان، وكلما فترت همم الأعضاء أو انشغلوا؛ قامت هي بالتذكير وبث روح الأمل، وتذليل العقبات.. وهكذا؛ مر المشروع بمراحله حتى كاد أن يبدأ.. ثم جاء الركود الجاثم على المنتديات كلها؛ فجثم بدوره على مشروع الختمة!

لابد من إزجاء الشكر لها على جهودها التي أراها نموذجًا لبنات حواء، وأسأل الله أن يتقبل منها، وأن يوفقها في قابل أيامها.


[HR][/HR]​




أخجلتم تواضعنا أخي الفاضل..


لا خَيلَ عندي أُهديها ولا مالُ * فَليُسعِدِ النُطقُ إِن لَم تُسعِدِ الحالُ
.............................​
أجدْتَ الطَرْح وَ العَرْض؛ لغةً وأسلوبًا وتشويقًا ..برعتَ في المقدمة وفي استخدامك طريقة ال (Flash back) وفي حوارك مع النَّفْس.
انتقلتَ بين الأحداث بسلاسة ورشاقة ورسمتَ بأناملك أروع الصور وابتعدتَ عن غريب الألفاظ مع امتلاكك لزِمام اللغة ؛ فلكُلِ مقامٍ مقال..
ولقد طغى الكاتب والأديب على المراقب القدير؛ ولاغَرْو في ذلك فأنت سَليل الشعراء والأدباء..لله درَّكم آل النبوي ..
باختصار ودون إطناب هى مسيرة طيبة ماتعة حَوت كثيرًا من الفوائد العلمية والأدبية والاجتماعية بأسلوب السهل المُمْتنع ..

يبقى الثَّناءُ وتَذهبُ الأموالُ ** ولكلِّ دهرٍ دولةٌ ورجالُ
حفظ الله رجال مزامير نجومًا برَّاقة تضيء سماء مزامير لايخفت بريقها أبدًا.
 

مادي 15

مشرفة الركن العام
المشرفون
إنضم
16 مايو 2008
المشاركات
12,203
مستوى التفاعل
834
الجنس
أنثى
القارئ المفضل
عبد الله المطرود
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

ومن نوادري المضحكة التي لم أفطن لها إلا منذ أشهرٍ: أنني كنت أظن "المراقب العام‏" شخصًا، وكنت أتعجب من اتخاذ شخص لهذا المعرِّفِ الذي يوحي بالاستعلاء والتكبر، ثم عرفتُ لاحقًا بعد ذلك أنه منصب في المنتدى!!
،،،،،،،،،،،،،

أضحك الله سنكم أخي الكريم


ما شاء الله

سيرة طيبة عطرة ورحلة حافلة بالإنجازات، مواضيع هادفة وأفكار نيٌرة،
استمتعنا بهذه الرحلة المباركة, ولنا جولة بإذن الله للتنقل بين هذه المواضيع الطيبة
أسأل الله أن يبارك بمقالاتكم وكتاباتكم ، وينفع بجهدكم وأفكاركم ومقترحاتكم،
ويجزيكم عنا وعن كل قارئ ومستفيد خير الجزاء،


 

راضِي

مُراقب تقني مساعد
إدارة المنتدى
إنضم
10 مايو 2015
المشاركات
18,323
مستوى التفاعل
3,153
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
عبد الودود حنيف
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

ما شاء الله
سيرة طيبة عطرة ورحلة حافلة بالإنجازات، مواضيع هادفة وأفكار نيٌرة،
استمتعنا بهذه الرحلة المباركة, ولنا جولة بإذن الله للتنقل بين هذه المواضيع الطيبة
أسأل الله أن يبارك بمقالاتكم وكتاباتكم ، وينفع بجهدكم وأفكاركم ومقترحاتكم،
ويجزيكم عنا وعن كل قارئ ومستفيد خير الجزاء.
 

نور مشرق

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
عضو شرف
إنضم
22 يوليو 2008
المشاركات
16,039
مستوى التفاعل
141
الجنس
أنثى
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

بارك الله لك يا أستاذ أحمد النبوي ووفقك ، ولقد أسعدتنا أسعدك الله بهذه المسيرة الطيبة المباركة
اللهم انفع بكم الاسلام والمسلمين ، وجعلك الله موفقاً مسدداً مباركاً أينما كنت .

مزامير..
أسأل الله أن يبارك في هذه الصرح وفي أهله
وأن يبلغهم الخير ومن غاب من أخواتنا وإخواننا
وأن يجمعنا على الخير والطاعة والحب في الله
 

ثريا نبوي

عضو شرف
عضو شرف
إنضم
24 سبتمبر 2014
المشاركات
198
مستوى التفاعل
318
الجنس
أنثى
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

وقد استمتعت جدًّا برعاية المساجلات الشعرية في إصداراتها الأخيرة، وقد تعددت إصداراتها حتى وصلت الآن إلى التاسع، وكم أثراها لغويًّا وعَروضيًّا توسع الشاعرة الكريمة/ ثريا النبوي في الفوائد الجانبية على هوامش المساجلات (المساجلة الشعرية التاسعة (9) ).

***
مسيرةٌ حافلةٌ زاخرةٌ بكرمِ العطاءِ وتنوعِ المناهلِ وفَرادةِ الإخلاصِ للعلمِ والزملاء
يفوحُ مِنها عِطرُ مِدادٍ أدبيٍّ مُعَتَّقٍ بديعِ السَّردِ والإتحافِ والنقاء

وكم شرَّفَني أن أكونَ بينكم وأن أساهمَ في دعمِ لُغتِنا الجميلةِ تحت لوائِكم

بُورِكتَ وبُورِكَ سعيُكَ الدؤوبُ ارتقاءً بالعِلمِ والأدب
ولعلني أُوفَّقُ إلى قراءةِ هذا الرصيدِ الهائلِ مِمَّا عَكفتَ على إهدائِهِ لمُنتدانا العامر

ومِن خلالِكَ أُحيي مُديرتنا وأُستاذتَنا القديرة
ابنةَ اليَمِّ
وما كشفتَ عنه النقابَ مِن تَمَيُّزِ عطائِها وإدارتِها يستحقُّ انحناءةَ إعجابٍ وثناء

وإلى الأمامِ ترعاكَ - وترعى جمعَكُمُ الطيبَ هذا على طريقِ الخيرِ- عينٌ لا تنام

على الهامش:
أظنُّكَ تقصِدُ مُشاركاتي الشعرية والنقدية في المُساجلةِ الثامنةِ الثَّريَّة؛ ورابِطُها:
http://www.mazameer.com/vb/showthread.php?t=187549



 
التعديل الأخير:

مُصطفى الزينى

المدير العام للمنتدى
إدارة المنتدى
إنضم
24 أكتوبر 2012
المشاركات
4,391
مستوى التفاعل
837
الجنس
ذكر
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

ما شاء الله .
و الله إني استحي أن اكتب حرفاً تعقيباً علي هذه الدُرر !

مسيرة حافلة بالعطاء الزاخر .
نسأل الله لكم صِحة و عافيّة و تفوق دائماً إن شاء الله .
 

ابو العزام

مراقب الأركان العامة والتقنية
مراقب عام
إنضم
27 أغسطس 2009
المشاركات
55,310
مستوى التفاعل
2,399
الجنس
ذكر
رد: في مزامير.. كانت له أيام.. (أحمد النبوي)



ومن الأسماء التي افتقدت كثيرًا حضورها العلميَّ ومرورها في الأركان العلمية خلال الفترة السابقة أخواتنا الفاضلات: الموجودة، والملكة الحزينة، وفجر النور، وجنة الفردوس، وريتاج‏، والإخوة الكرام: صديق القراء، وسيّد مُسلِم‏، والمالكي المصري، وابواحمدالغالى، ومصطفى راضى، وهاني مكاوي، وابواحمدالغالى، والثمر اليانع‏، و منابر النور‏، وإبراهيم التميمي‏، ومحمد الجنابي، ومرشد الحيالي، و محمد أبو سالم، وحواس السمع، ومحمد علي رضوان، القارئ المدني، والوهراني، وحفيد البخاري، وقارئ الشمال: الذي أذكر أن اسمه كان نواف الموسى، وفوطن، ولا أعرف معنى هذا المعرِّف!!

وكان لأخينا عبدالله آل وافيه الغامدي موضوع فيه قصة رائعة عن صلاة الجمعة كتبه باللغة العامية النجدية، عنونه بـ(قصتي مع يوم الجمعة "قصة حقيقية")، ووعدته بصياغته بالفصحى وبدأت فيه منذ سبع سنوات، ولم أتمه، وكنت كلما كدتُ أشرعُ في إتمامه يوقفني عدو وجود رابطه عندي، فلما وجدته أثناء التطواف لجمع مادة هذا المحتوى؛ عزمتُ على إتمام الصياغة إن شاء الله..





فوطن : هي نبته تستخدم لعلاج الغازات التي بالبطن ومشهورة بالكويت وعندما يصاب شخص بالغازات يقال له تفوطن والله أعلم.
بالنسبة لقصة عبدالله الغامدي قصة رائعة وتكفي صراحتها وكتابتها بعفوية، وهنا تذكرني هذه القصة بقصة أخونا يزيد يوم كلفه أحد الخطباء بليلة الجمعة أن يقوم بكتابة الخطبة وإلقائها عنه
فكانت القصة لها أحداث محرجة وطريفة، وقد كتبها يزيد في أحدى مواضيع استراحة الشباب بالركن العام قبل سنوات وكانت النية أن أقوم بكتابتها بموضوع بالركن العام ولكن النسيان !!

جزاك الله خيرًا أخي الفاضل أحمد النبوي
وبارك الله بجهودك الطيبة
:x20:
 

دليلة بونحوش

مشرفة سابقة
إنضم
26 يونيو 2015
المشاركات
111
مستوى التفاعل
164
الجنس
أنثى
القارئ المفضل
محمود خليل الحصري
علم البلد
رد: في مزامير.. كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

الأستاذ الكريم / أحمد النّبوي ...
... ندعو الله لكم بالسّداد و التّوفيق ...و ننتظر منكم ما هو أكثر إبداعا فقد أبنتم عن قدرة على صناعة الجمال أينما حللتم . بارك الله فيكم ... و شكرا لكم .
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

شكرًا لاستجابتك أخي الفاضل وتفضُّلك بِسَرْد مسيرتك الطيبة رغم مشاغلك..
أحببتُ أن أكون أول المارِّين


أخجلتم تواضعنا أخي الفاضل..


لا خَيلَ عندي أُهديها ولا مالُ * فَليُسعِدِ النُطقُ إِن لَم تُسعِدِ الحالُ
.............................​
أجدْتَ الطَرْح وَ العَرْض؛ لغةً وأسلوبًا وتشويقًا ..برعتَ في المقدمة وفي استخدامك طريقة ال (Flash back) وفي حوارك مع النَّفْس.
انتقلتَ بين الأحداث بسلاسة ورشاقة ورسمتَ بأناملك أروع الصور وابتعدتَ عن غريب الألفاظ مع امتلاكك لزِمام اللغة ؛ فلكُلِ مقامٍ مقال..
ولقد طغى الكاتب والأديب على المراقب القدير؛ ولاغَرْو في ذلك فأنت سَليل الشعراء والأدباء..لله درَّكم آل النبوي ..
باختصار ودون إطناب هى مسيرة طيبة ماتعة حَوت كثيرًا من الفوائد العلمية والأدبية والاجتماعية بأسلوب السهل المُمْتنع ..

يبقى الثَّناءُ وتَذهبُ الأموالُ ** ولكلِّ دهرٍ دولةٌ ورجالُ
حفظ الله رجال مزامير نجومًا برَّاقة تضيء سماء مزامير لايخفت بريقها أبدًا.
حفظ الله رجال مزامير.. آمييين.. فبهم ومنهم ومعهم نعيش على أمل عريض في مستقبل تكون العزة فيه لله ولرسوله وللمؤمنين.. وإلى أن يأذن الله بذلك؛ يبقى البذل، وتستمر التضحيات، وينهال العطاء..
شكرًا لمرورك الكريم.
 

أحمد نجاح محمد

مراقب سابق
إنضم
24 مايو 2011
المشاركات
2,244
مستوى التفاعل
301
الجنس
ذكر
رد: في مزامير.. كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

كعادتك مبدع، وقد سطرت الفاضلة بانة اليم ما أريد قوله وأفضل...
ومنهم الأخ الفاضل الشيخ أحمد نجاح محمد‏: وهو من أكثر من تعلقت بهم في مزامير، وقد اشتدت عرى هذه الأخوّة بعد أن اندرجنا معًا في العمل الإشرافي والرقابي في المنتدى، ورأيت من دقائق علمه، ووافر أدبه؛ ما حفزني مراتٍ إلى زيارته، خصوصًا أنه يعيش في نفس الدولة، لكن حالت المشاغل والأحوال عن إنفاذ ما تمنيته، إلى أن هاجرتُ بعيدًا، ولا يزال الأمل معقودًا بتحقيق الأمنية بعد تحسن الأحوال والعودة إلى الوطن إن شاء الله، وهو من القلة الذين تواصلت معهم خارج مزامير..وأحمد له صموده في مزامير إلى اليوم..
ردك الله سالما غانما، معافى في الدين والبدن...ورزقكم صبر الفراق، وأثابكم عليه، وعجل بموعود نصره .....
دمت أخا كريما حبيبا...
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

ومن نوادري المضحكة التي لم أفطن لها إلا منذ أشهرٍ: أنني كنت أظن "المراقب العام‏" شخصًا، وكنت أتعجب من اتخاذ شخص لهذا المعرِّفِ الذي يوحي بالاستعلاء والتكبر، ثم عرفتُ لاحقًا بعد ذلك أنه منصب في المنتدى!!
،،،،،،،،،،،،،

أضحك الله سنكم أخي الكريم


ما شاء الله

سيرة طيبة عطرة ورحلة حافلة بالإنجازات، مواضيع هادفة وأفكار نيٌرة،
استمتعنا بهذه الرحلة المباركة, ولنا جولة بإذن الله للتنقل بين هذه المواضيع الطيبة
أسأل الله أن يبارك بمقالاتكم وكتاباتكم ، وينفع بجهدكم وأفكاركم ومقترحاتكم،
ويجزيكم عنا وعن كل قارئ ومستفيد خير الجزاء،


جزاك الله خيرًا أختي الكريمة، أسعدني مرورك وكلماتك..
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

ما شاء الله

سيرة طيبة عطرة ورحلة حافلة بالإنجازات، مواضيع هادفة وأفكار نيٌرة،

استمتعنا بهذه الرحلة المباركة, ولنا جولة بإذن الله للتنقل بين هذه المواضيع الطيبة

أسأل الله أن يبارك بمقالاتكم وكتاباتكم ، وينفع بجهدكم وأفكاركم ومقترحاتكم،

ويجزيكم عنا وعن كل قارئ ومستفيد خير الجزاء.
بارك الله فيك أخي الحبيب، وشكر لك نشاطك الكريم في أركان منتدياتنا الكريمة..
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

بارك الله لك يا أستاذ أحمد النبوي ووفقك ، ولقد أسعدتنا أسعدك الله بهذه المسيرة الطيبة المباركة
اللهم انفع بكم الاسلام والمسلمين ، وجعلك الله موفقاً مسدداً مباركاً أينما كنت .

مزامير..
أسأل الله أن يبارك في هذه الصرح وفي أهله
وأن يبلغهم الخير ومن غاب من أخواتنا وإخواننا
وأن يجمعنا على الخير والطاعة والحب في الله
آآآمييينَ آآآمييين..
ولا أجد خيرًا من إجابة الملَك بالغيب: ولكِ بمثل..
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)


***
مسيرةٌ حافلةٌ زاخرةٌ بكرمِ العطاءِ وتنوعِ المناهلِ وفَرادةِ الإخلاصِ للعلمِ والزملاء
يفوحُ مِنها عِطرُ مِدادٍ أدبيٍّ مُعَتَّقٍ بديعِ السَّردِ والإتحافِ والنقاء

وكم شرَّفَني أن أكونَ بينكم وأن أساهمَ في دعمِ لُغتِنا الجميلةِ تحت لوائِكم

بُورِكتَ وبُورِكَ سعيُكَ الدؤوبُ ارتقاءً بالعِلمِ والأدب
ولعلني أُوفَّقُ إلى قراءةِ هذا الرصيدِ الهائلِ مِمَّا عَكفتَ على إهدائِهِ لمُنتدانا العامر

ومِن خلالِكَ أُحيي مُديرتنا وأُستاذتَنا القديرة
ابنةَ اليَمِّ
وما كشفتَ عنه النقابَ مِن تَمَيُّزِ عطائِها وإدارتِها يستحقُّ انحناءةَ إعجابٍ وثناء

وإلى الأمامِ ترعاكَ - وترعى جمعَكُمُ الطيبَ هذا على طريقِ الخيرِ- عينٌ لا تنام
عمتي الكريمة.. تطوقني أياديك البيضاء.. ولا أجد كلامًا يسعفني.. ويكفي ما في القلب مما تعلمين.. أدام الله علينا لطيف نظمك ونثرك..
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

ما شاء الله.
و الله إني استحي أن اكتب حرفاً تعقيباً علي هذه الدُرر!

مسيرة حافلة بالعطاء الزاخر .
نسأل الله لكم صِحة وعافيّة وتفوق دائماً إن شاء الله .
أكرمك الله كما أدبك.. أؤمِّن على دعائك، وأثمن مرورك الغالي، وأدعو لك بالتوفيق في مهامك المرتقبة..
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير.. كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

فوطن : هي نبته تستخدم لعلاج الغازات التي بالبطن ومشهورة بالكويت وعندما يصاب شخص بالغازات يقال له تفوطن والله أعلم.
بالنسبة لقصة عبدالله الغامدي قصة رائعة وتكفي صراحتها وكتابتها بعفوية، وهنا تذكرني هذه القصة بقصة أخونا يزيد يوم كلفه أحد الخطباء بليلة الجمعة أن يقوم بكتابة الخطبة وإلقائها عنه
فكانت القصة لها أحداث محرجة وطريفة، وقد كتبها يزيد في أحدى مواضيع استراحة الشباب بالركن العام قبل سنوات وكانت النية أن أقوم بكتابتها بموضوع بالركن العام ولكن النسيان !!

جزاك الله خيرًا أخي الفاضل أحمد النبوي
وبارك الله بجهودك الطيبة
:x20:
أخي أبا العزام: أحبك في الله، وأشكر لك توضيحاتك ومرورك الحبيب إلى قلبي..
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير.. كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

الأستاذ الكريم / أحمد النّبوي ...
... ندعو الله لكم بالسّداد و التّوفيق ...و ننتظر منكم ما هو أكثر إبداعا فقد أبنتم عن قدرة على صناعة الجمال أينما حللتم . بارك الله فيكم ... و شكرا لكم .
حللت في الموضوع أهلا، ومررت به سهلا، وعقبت عليه دررًا.. شكري لك أوجب!
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: في مزامير.. كانت له أيام.. (أحمد النبوي)

عدتُ اليوم إلى الموضوع أقرؤه.. فغلبني الدمع من افتقاد صحبة كرام..

جمعنا الله في ظل عرشه وسقانا من يد حبيبه صلى الله عليه وسلم شربة هانية لا نظمأ بعدها أبدًا..
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع ( الأعضاء : 0 ، الزوار : 1 )

أعلى أسفل