• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
تعيين أئمة جدد بالحرمين الشريفين صفر 1441هـ

( مكتبات وموسوعات العلماء من موقع روح الإسلام ،، للعضو: إسلام إبراهيم// مجموعة رقم/1 )

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 1 عضواً )

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
كتاب الكتروني: العقائد الإسلامية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، ابن باديس (عدة صيغ)

نبذة عن الكتاب:
[العقائد الإسلامية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية]: إن هذا الكتاب اختصارا واستيعابا لأصول العقائد الإسلامية بطريقة سلفية لا لبس فيها ولا غموض مستمدة من كلام الله، والثابت الصحيح من حديث رسول الله ص وهي الطريقة المثلى في هداية الناس إلى معاني الإسلام والإحسان وعقائد الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر.
والكتاب عبارة عن عدة دروس دينية، مما كان يلقيه الإمام المبرور الشيخ عبد الحميد بن باديس- رائد النهضة العلمية والإصلاحية في الجزائر- على تلامذته في الجامع الأخضر بمدينة قسنطينة في أصول العقائد الإسلامية وأدلتها من القرآن، على مدى ثمانية أشهر ما بين 16 رجب 1353 و 25 صفر 1345 هجرية (الموافقة لأكتوبر 1934 وماي 1935 ميلادي) ، بنسبة حصة واحدة في الأسبوع لا تتجاوز الثلاثين دقيقة.
وقد حث الشيخ محمد البشير الإبراهيمي كل القائمين على تعليم ناشئتنا في المدارس الحرة أو الحكومية في الجزائر وسائر الأقطار الإسلامية على اتخاذها أساسا في تربيتهم على التوحيد الصحيح، بل حث كل أب مسلم أن يقتنيها لأولاده، ويحثهم على تعلمها وتفهمها، وأن يشترك أهل البيت كلهم في ذلك فكلهم في حاجة إليها.
وفقنا الله جميعا لاتباع كتابه، وسنة نبيه، والرجوع إليها، وإلى هدي السلف الصالح في تبيين معانيهما.

* المؤلف: عبد الحميد بن باديس (1307 - 1359 هـ = 1889 - 1940 م)

إمام ومصلح ومناضل جزائري ولد في 5 ديسمبر عام 1889 وتوفي في 16 إبريل عام 1940 وبين هذين التاريخين خمسون عاماً كانت حافلة بالأمجاد . كان لهجرته إلى تونس عام 1908 أطيب الأثر في تكوينه الثقافي . فقد وجد في جامع الزيتونة وفي المحافل الثقافية في تونس ما كان ينشده من علم وثقافة وأدب . وكان جامع الزيتونة على مر العصور مناراً يهتدي به طلاب العلم والمعرفة . وقد أثر في حياة بن باديس أثناء دراسته في جامع الزيتونة ثلاثة من الأساتذة هم حمدان الونيسي ومحمد النخلي والطاهر بن عاشور .
وبعد خمس سنوات عاد إلى قسنطينة للإسهام في تثقيف مواطنيه ضد أكبر معركة قادها الغزاة لطمس الشخصية الجزائرية العربية المسلمة . وحج ابن باديس عام 1913 وهناك في البقاع المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة التقى بالشيخ محمد البشير الإبراهيمي فأصبحا منذ ذلك اللقاء صديقين حميمين يعملان جنباً إلى جنب في سبيل تحرير الجزائر .
وتزعم ابن باديس خلال عقد العشرينيات التيار الوطني عبر حركة الإصلاح وجعل وصحبه من العلماء والمشائخ من المساجد مراكز وعظ وإرشاد ودعوة إلى الكفاح في سبيل الإسلام والاستقلال والعروبة . وأصدر مجلة «الشهاب» العلمية الدينية الأدبية ثم قاد جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي تأسست في 5 مايو عام 1931 وضمت 72 عالماً جزائرياً من مختلف التيارات الدينية . ومع أن ابن باديس لم يحضر الاجتماع التأسيسي إلا في اليوم الثالث والأخير فقد انتخب غيابياً رئيساً لمجلس إدارتها الذي ضم 13 عضواً .
وعندما تأسس المؤتمر الإسلامي في الجزائر عام 1936 كان ابن باديس أحد أعضائه وكون المؤتمر وفداً لزيارة باريس للتعريف بالقضية الجزائرية فكان الشيخ عبد الحميد أحد أعضائه البارزين ولكن الوفد لم يحقق نجاحاً في مهمته . وقد حاولت السلطات الفرنسية بكل الوسائل خلال الفترة التالية إغراء ابن باديس بالمناصب لكنه ظل يواجه الاستعمار بصلابة وإصرار حتى غدا أحد الرموز الرئيسية في النضال التحريري للجزائر . وكانت فرنسا تتخوف دائماً من مواقف الشيخ عبد الحميد التي اتسمت بالصراحة والوضوح تجاهها وعندما اقترح عدد من أفراد جمعية العلماء في الجزائر تأييد فرنسا قبيل نشوب الحرب العالمية الثانية وقف ابن باديس ضد هذا الاقتراح . لذلك عندما نشبت الحرب فرضت عليه الإقامة الجبرية فلم يغادر قسنطينة حتى وفاته . من آثار ابن باديس «مجالس التذكير من حديث البشير النذير» و «آثار ابن باديس» التي نشرت في أربعة مجلدات

بيانات النسخ: تشمل ما يلي:

* المصورة (بي دي اف): العقائد الإسلامية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية للشيخ العلامة المصلح عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى 1889م - 1940م رواية وتعليق الأستاذ محمد الصالح رمضان رحمه الله تعالى 1916م - 2008م طبعته دار الفتح الشارقة الطبعة الأولى عام 1416هـ - 1995م

* الالكترونية (عدة صيغ): عدة تراجم للشيخ ابن باديس من مصادر مختلفة - العقائد الإسلامية لابن باديس - المؤلف: عبد الحميد محمد بن باديس الصنهاجي (المتوفى: 1359هـ) - رواية: محمد الصالح رمضان - دار النشر: مكتبة الشركة الجزائرية مرازقه بو داود وشركاؤهما، الجزائر - الطبعة: الثانية

رابط الموقع:


نبذة عن قسم كتب الكترونية: هو قسم مخصص لإفراد بعض الكتب الهامة بالنشر، وفصلها عن الموسوعات، ونشرها بالصيغ الالكترونية المتعددة، وتوثيقها بنسخ مصورة (بي دي اف) ما أمكن.

والله ولي التوفيق.

موقع روح الإسلام

 

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
كتاب الكتروني: العقيدة السفارينية = الدرة المضية في عقد أهل الفرقة المرضية (عدة صيغ)

نبذة عن الكتاب:
قال العلامة ابن عثيمين في مقدمة شرحه للعقيدة السفارينية: فهذه المنظومة بين فيها المؤلف رحمه الله عقيدة السلف رحمهم الله، وإن كان في بعضها شيء من المخالفات التي يأتي التنبيه عليها - إن شاء الله.

* المؤلف: السفاريني (1114 - 1188 هـ = 1702 - 1774 م)

محمد بن أحمد بن سالم السفاريني، شمس الدين، أبو العون: عالم بالحديث والأصول والأدب، محقق.
ولد في سفارين (من قرى نابلس) ورحل إلى دمشق فأخذ عن علمائها ، وعاد إلى نابلس فدرس وأفتى، وتوفي فيها.

من كتبه (الدراري المصنوعات في اختصار الموضوعات - خ) عند يوسف زخور بدمشق، و (كشف اللثام، شرح عمدة الأحكام - خ) في الظاهرية بدمشق، وعلى النسخة إجازة بخطه ذكر فيها مؤلفاته إلى سنة 1169 هـ، و (القول العلي لشرح أثر الإمام علي - خ) في الرباط، و (الملح الغرامية - خ) في شرح قصيدة (غرامي صحيح) و (غذاء الألباب، شرح منظومة الآداب - ط) جزآن، و (لوامع الأنوار البهية وسواطع الأسرار الأثرية المضية في عقد أهل الفرقة المرضية - ط) جزآن، شرح منظومة له في عقيدة السلف، و (تحبير الوفا في سيرة المصطفى) و (التحقيق في بطلان التلفيق) و (فتاوى) متفرقة، بعضها في كراس أو أقل، و (ثبت - خ) يشتمل على أسانيده، في المجموع 1374 كتاني، في خزانة الرباط .

نقلا عن : الأعلام للزركلي

بيانات النسخ: تشمل ما يلي:

* المصورة (بي دي اف): ** العقيدة السفارينية (الدرة المضية في عقد أهل الفرقة المرضية) المؤلف: شمس الدين، أبو العون محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي (المتوفى: 1188هـ) - المحقق: أبو محمد أشرف بن عبد المقصود - الناشر: مكتبة أضواء السلف - الرياض - الطبعة: الأولى، 1998 ** شرح العقيدة السفارينية - الدرة المضية في عقد أهل الفرقة المرضية - المؤلف: محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى: 1421هـ) - الناشر: دار الوطن للنشر، الرياض - الطبعة: الأولى، 1426 هـ

* الالكترونية (عدة صيغ): عدة تراجم للإمام السفاريني من مصادر مختلفة - شرح نظم عقيدة السفاريني، عبد الكريم الخضير - ذات النسخ المصورة لمتن النظم، وشرح العلامة ابن عثيمين.

رابط الموقع:


نبذة عن قسم كتب الكترونية: هو قسم مخصص لإفراد بعض الكتب الهامة بالنشر، وفصلها عن الموسوعات، ونشرها بالصيغ الالكترونية المتعددة، وتوثيقها بنسخ مصورة (بي دي اف) ما أمكن.

والله ولي التوفيق.

موقع روح الإسلام

 

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
سلسلة فوائد وفتاوى الألباني [0001]: كلمة من الشيخ في بيان الابتداع المذموم والتحذير منه، وجواز الابتداع في الدنيا وإباحته

الإخوة الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ننشر المقطع الصوتي التالي للشيخ المحدث / محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله - بعنوان: «كلمة من الشيخ في بيان الابتداع المذموم والتحذير منه، وجواز الابتداع في الدنيا وإباحته.» شاملاً الرابط الصوتي أدناه مع التفريغ النصي التالي:

الشيخ: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:
فإن خير الكلام كلام الله، وخير الهَدْيِ هَدْيُ محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة، وكل ضلالةٍ في النار.
لعل الإخوان الحاضرين جميعاً، يعلمون من دلالة هذا الحديث وأمثاله، مما هو ثابتٌ في كتب السنة وصحيح الإسناد إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، كحديث عائشة: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ)، وكحديث العرباض بن سارية رضي الله تعالى عنه قال: " وعظنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم موعظةً وَجِلَتْ منها القلوب وذرفت منها العيون فقلنا: يا رسول الله أوصنا "، قال: (أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن وُلِيَ عليكم عبد حبشي، وإنه من يَعِشْ منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضو عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور، كل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة)، هذه الأحاديث تؤكد ما أظنه أنكم تفهمونه وتعتقدونه: أن الابتداع في الدين كله ضلال، وأعني في الدين، لأن الابتداع المذموم هو خاصٌ في الدين، وأما في أمور الدنيا فمنه ما هو ممدوح، ومنه ما هو مذموم، حسب هذا المحدث إذا كان عارض شرعاً فهو مذموم، وإذا لم يعارض شرعاً فهو على الأقل جائز، ومن أحسن ما يُنقل في هذه المناسبة كلمة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله حيث أنه وضع قاعدةً هامةً جداً استنبطها من تلك الأحاديث زايد من نصوصٍ أخرى تدل على أن الأصل في الأشياء الإباحة وهذه قاعدةٌ أصولية فقال رحمه الله: " الأصل في الدين هو الامتناع إلا بنص والأصل في الدنيا الجواز إلا بنص " فهو يعني: كل محدث في الدين ممنوع، أما المحدث في الدنيا فهو مباح إلا إن عارض نصاًّ كما ذكرنا، ثم مما ينبغي التنبيه عليه هو أن قوله عليه السلام: (وإياكم ومحدثات الأمور) إنما يعني كل عبادة حدثت بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم فتكون ضلالةً وإن كان في ظن كثير من الناس يحسبونها أنها حسنة، وبحقٍّ قال عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " كل بدعةٍ ضلالة وإن رآها الناس حسنة "، ذلك لأن الاستحسان في الدين معناه أن هذا المستحسن قرن نفسه مع رب العالمين الذي ليس لأحد سواه أن يشرع إلا ما شاء الله عز وجل، ولهذا قال الإمام الشافعي رحمه الله: من استحسن فقد شرع، لأنه ما يُدري هذا المستحسِن أن هذا الذي استحسنه بعقله وفكره فقط ولم يستمد ذلك من كتاب ربه أو من سنة نبيه، من أين له أن يعرف أن هذا أمرٌ حسن؟! لهذا يجب أن يكون موقفنا جميعاً من كل محدثةٍ في الدين الامتناع عنها بما سبق ذكره من أحاديث صحيحة.

لمزيد من الفوائد والفتاوى الصوتية يرجى مراجعة (موسوعة فتاوى الألباني) المتضمنة فتاوى الشيخ (*):


* حسب فهرسة موقع أهل الحديث والأثر، مع نقل التفريغات من مصادرها (كالمكتبة الشاملة، والمواقع المعتنية بتراث الألباني وتفريغاته).

الرابط الصوتي:


المصدر: سلسلة الهدى والنور - شريط رقم: 1، فتوى رقم: 1.

والله ولي التوفيق.

موقع أرشيف الألباني

 

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
كتاب الكتروني: العلو للعلي الغفار، للذهبي، ومختصره للألباني (عدة صيغ)

نبذة عن الكتاب:
[نقلاً عن مكتبة مشكاة]: مجموعة من الأحاديث والآثار في مسألة العلو جمعها الإمام الذهبي رحمه الله وفاته الكلام على بعضها ولم يستوعب ما ورد في ذلك فذيل على ذلك مؤلفا بهذا العنوان. ومعه كتاب مختصر العلو للشيخ الألباني رحمه الله.

* المؤلف: الذَهَبي، شمس الدين (673 هـ - 748هـ، 1275م - 1347م).

شمس الدين أبو عبد لله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز، التُركماني الأصل، ثم الدمشقي، المقرئ. الإمام الحافظ، محدِّث العصر وخاتمة الحفَّاظ، ومؤرخ الإسلام. طلب الحديث وله ثماني عشرة سنة، فسمع الكثير، ورحل، وعني بهذا الشأن، وتعب فيه، وخدمه إلى أن رسخت فيه قدمه. قال السخاوي عنه: إن المحدثين عيال الآن في الرجال وغيرها من فنون الحديث على أربعة: المزيّ، والذهبي، والعراقي، وابن حجر. كُفّ بصره سنة 741 هـ. وتصانيفه كثيرة تقرب من المائة، منها: تاريخ الإسلام؛ سير أعلام النبلاء؛ طبقات الحفاظ؛ طبقات القراء؛ مختصر تهذيب الكمال؛ الكاشف؛ التجريد في أسماء الصحابة؛ والميزان في الضعفاء؛ المغني في الضعفاء؛ تلخيص المستدرك للحاكم؛ مختصر سنن البيهقي وغيرها. ولد وتوفي بدمشق.

نقلا عن الموسوعة العربية العالمية

بيانات النسخ: تشمل ما يلي:

* المصورة (بي دي اف): العلو للعلي الغفار في إيضاح صحيح الأخبار وسقيمها - الذهبي (ت ابن عبد المقصود) - مختصر العلو للعلي العظيم (ت الألباني) ط. المكتب الاسلامي

* الالكترونية (عدة صيغ): عدة تراجم للإمام شمس الدين الذهبي من مصادر مختلفة - ** العلو للعلي الغفار في إيضاح صحيح الأخبار وسقيمها - المؤلف: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى: 748هـ) - المحقق: أبو محمد أشرف بن عبد المقصود - الناشر: مكتبة أضواء السلف - الرياض - الطبعة: الأولى، 1416هـ - 1995م ** الكتاب: مختصر العلو للعلي العظيم للذهبي - المؤلف: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى: 748هـ) - حققه واختصره: محمد ناصر الدين الألباني - الناشر: المكتب الإسلامي - الطبعة: الطبعة الثانية 1412هـ-1991م.

رابط الموقع:


نبذة عن قسم كتب الكترونية: هو قسم مخصص لإفراد بعض الكتب الهامة بالنشر، وفصلها عن الموسوعات، ونشرها بالصيغ الالكترونية المتعددة، وتوثيقها بنسخ مصورة (بي دي اف) ما أمكن.

والله ولي التوفيق.

موقع روح الإسلام

 

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
سلسلة فوائد وفتاوى العلماء [0001]: مشروعية كتابة الصلاة على النبي وكراهة الإشارة لها بحرف أو رمز، ابن باز

الإخوة الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ننشر ما يلي للشيخ / عبد العزيز بن باز، المفتي العام السابق بالسعودية - رحمه الله - بعنوان: مشروعية كتابة الصلاة على النبي ﷺ وكراهة الإشارة لها بحرف أو رمز:

الحمد لله، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وآله وصحبه، أما بعد:
فقد أرسل الله رسوله محمدا ﷺ إلى جميع الثقلين بشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، أرسله بالهدى والرحمة ودين الحق، وسعادة الدنيا والآخرة لمن آمن به وأحبه واتبع سبيله ﷺ، ولقد بّلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، فجزاه الله عن ذلك خير الجزاء وأحسنه وأكمله.
وطاعته وامتثال أمره واجتناب نهيه من أهم فرائض الإسلام وهي المقصود من رسالته.
والشهادة له بالرسالة تقتضي محبته وإتباعه والصلاة عليه في كل مناسبة وعند ذكره. لأن في ذلك أداء لبعض حقه ﷺ وشكرا لله على نعمته عليه بإرساله ﷺ.
وفي الصلاة عليه ﷺ فوائد كثيرة منها: امتثال أمر الله سبحانه وتعالى، والموافقة له في الصلاة عليه ﷺ، والموافقة لملائكته أيضا في ذلك، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56]
ومنها أيضاً مضاعفة أجر المصلي عليه ورجاء إجابة دعائه وسبب لحصول البركة ودوام محبته ﷺ وزيادتها وتضاعفها وسبب هداية العبد وحياة قلبه. فكلما أكثر الصلاة عليه وذكره استولت محبته على قلبه حتى لا يبقى في قلبه معارضة لشيء من أوامره ولا شك في شيء مما جاء به.
كما أنه صلوات الله وسلامه عليه رغب في الصلاة عليه بأحاديث ثبتت عنه، منها ما روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا وعنه - رضي الله عنه - أيضا أن رسول الله ﷺ قال: لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم[1] وقال ﷺ: رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي[2].بما أن الصلاة على النبي ﷺ مشروعة في الصلوات في التشهد، ومشروعة في الخطب والأدعية والاستغفار، وبعد الأذان وعند دخول المسجد والخروج منه وعند ذكره وفي مواضع أخرى، فهي تتأكد عند كتابة اسمه في كتاب أو مؤلف أو رسالة أو مقال أو نحو ذلك
وبما أن الصلاة على النبي ﷺ مشروعة في الصلوات في التشهد، ومشروعة في الخطب والأدعية والاستغفار، وبعد الأذان وعند دخول المسجد والخروج منه وعند ذكره وفي مواضع أخرى، فهي تتأكد عند كتابة اسمه في كتاب أو مؤلف أو رسالة أو مقال أو نحو ذلك لما تقدم من الأدلة.
والمشروع أن تكتب كاملة تحقيقا لما أمرنا الله تعالى به، وليتذكرها القارئ عند مروره عليها ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول الله على كلمة (ص) أو (صلعم) وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله: صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56] مع أنه لا يتم بها المقصود وتنعدم الأفضلية الموجودة في كتابة (صلى الله عليه وسلم) كاملة. وقد لا ينتبه لها القارئ أو لا يفهم المراد بها، علما بأن الرمز لها قد كرهه أهل العلم وحذروا منه.
فقد قال ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث المعروف بمقدمة ابن الصلاح في النوع الخامس والعشرين من كتابه: (الحديث وكيفية ضبط الكتاب وتقييده) قال ما نصه:
التاسع: أن يحافظ على كتابة الصلاة والتسليم على رسول الله ﷺ عند ذكره، ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره فإن ذلك من أكبر الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته، ومن أغفل ذلك فقد حرم حظا عظيما.
وقد رأينا لأهل ذلك منامات صالحة، وما يكتبه من ذلك فهو دعاء يثبته لا كلام يرويه فلذلك لا يتقيد فيه بالرواية. ولا يقتصر فيه على ما في الأصل.
وهكذا الأمر في الثناء على الله سبحانه عند ذكر اسمه نحو (عز وجل) (وتبارك وتعالى)، وما ضاهى ذلك. إلى أن قال: (ثم ليتجنب في إثباتها نقصين: أحدهما: أن يكتبها منقوصة صورة رامزا إليها بحرفين أو نحو ذلك، والثاني: أن يكتبها منقوصة معنى بألا يكتب (وسلم). وروي عن حمزة الكناني - رحمه الله تعالى - أنه كان يقول: كنت أكتب الحديث، وكنت أكتب عند ذكر النبي صلى الله عليه ولا أكتب (وسلم) فرأيت النبي ﷺ في المنام فقال لي: ما لك لا تتم الصلاة علي؟ قال: فما كتبت بعد ذلك (صلى الله عليه) إلا كتبت (وسلم).... إلى أن قال ابن الصلاح: قلت ويكره أيضا الاقتصار على قوله: (عليه السلام) والله أعلم. انتهى المقصود من كلامه - رحمه الله تعالى - ملخصا.
وقال العلامة السخاوي - رحمه الله تعالى - في كتابه (فتح المغيث شرح ألفية الحديث للعراقي) ما نصه: (واجتنب أيها الكاتب (الرمز لها) أي الصلاة والسلام على رسول الله ﷺ في خطك بأن تقتصر منها على حرفين ونحو ذلك فتكون منقوصة - صورة - كما يفعله (الكتاني) والجهلة من أبناء العجم غالبا وعوام الطلبة، فيكتبون بدلا من (صلى الله عليه وسلم) (ص) أو (صم) أو (صلعم) فذلك لما فيه من نقص الأجر لنقص الكتابة خلاف الأولى).
وقال السيوطي - رحمه الله تعالى - في كتابه (تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي): (ويكره الاقتصار على الصلاة أو التسليم هنا وفي كل موضع شرعت فيه الصلاة كما في شرح مسلم وغيره لقوله تعالى: صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56] إلى أن قال: ويكره الرمز إليهما في الكتابة بحرف أو حرفين كمن يكتب (صلعم) بل يكتبهما بكمالها) انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصا.
هذا ووصيتي لكل مسلم وقارئ وكاتب أن يلتمس الأفضل ويبحث عما فيه زيادة أجره وثوابه ويبتعد عما يبطله أو ينقصه. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لما فيه رضاه، إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

---

1. أخرجه أبو داود وأحمد في كتاب المناسك باب زيارة القبور وأحمد في 2/316.
2. أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات حديث حسن غريب.

المصدر: موقع الشيخ عبد العزيز بن باز:


نقلاًعن: مجلة البحوث الإسلامية العدد 12 ص7- 9، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 2/ 396).

والله ولي التوفيق.

موقع روح الإسلام

 

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
سلسلة فوائد وفتاوى الألباني [0002]: وجوب التجمع والتقارب في المجالس، ونصوص حديثية في اهتمام النبي بإصلاح ظواهر الناس

الإخوة الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ننشر المقطع الصوتي التالي للشيخ المحدث / محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله - بعنوان: «بيان الشيخ وجوب التجمع والتقارب في المجالس وعدم التباعد والتفرق منها، وذكر نصوص حديثية دالة على اهتمام الرسول صلى الله عليه وسلم بإصلاح تعابير الناس وظواهرهم.؟» شاملاً الرابط الصوتي أدناه مع التفريغ النصي التالي:

الشيخ: .... يعني أنت تسأل عن حديث: (لا يرقون ولا يسترقون)، هنا سؤال سألقيه عليكم مع جوابه إن شاء الله بعد أن ألقي كلمة وجيزة حول أدب من آداب المجالس التي أهملها اليوم خاصة الناس فضلاً عن عامتهم، من هذه الآداب: هو التجمع والتكتل والتقارب في المجلس وعدم التباعد فيه، وهذا من حِكَم الشريعة في كثيرٍ من أحكامها الظاهرة، والتي جاء التصريح بها في بعض الأحاديث الصحيحة، فهناك مثلاً في صحيح مسلم حديث جابر بن سمرة - فيما أذكر -: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم دخل المسجد يوما فرآهم متفرقين حلقات حلقات، فقال لهم: (ما لي أراكم عزين؟) أي: متفرقين، وأهم من هذا ما يرويه الإمام أحمد في كتابه المسند بالسند القوي عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه، قال: كنا إذا سافرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونزلنا تفرقنا في الشعاب والوديان، فسافرنا يوماً ونزلنا كما كنا ننزل، فقال لهم عليه الصلاة والسلام: (إنَّ تفرقكم في هذه الشعاب والوديان إنما هو من عمل الشيطان) قال: فكنا بعد ذلك إذا نزلنا في مكان اجتمعنا حتى لو جلسنا على بساط لوسعنا، فـ (شو) رأيكم إنتم بأه جالسين هنا في سطح ممهد مسهل، فهذا التفرق ليس من سنة الإسلام، ولذلك فكلما تضامت الحلقة كلما كانت مشمولة برحمة الله عز وجل وفضله، وكثير من الناس يجهلون أن هناك ارتباطاً وثيقاً جداً بين ظاهر الإنسان وباطنه، وهذا الارتباط الوثيق، مما توافرت كثير من أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في الدلالة عليها، ولعلكم تعلمون العبارة التي تُذكر في كثير من الكتب " الظاهر عنوان الباطن "، وهذا الذي أشار إليه الشاعر قديماً حين قال:
و مهما تكن عند امرئ من خليقةٍ وإنْ خالها تخفى على الناس تعلم
فلا بد ما يكون هناك ارتباط بين الظاهر وبين الباطن، لذلك عُنِيَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عنايةً بالغةً في إصلاح ظواهر المسلمين فضلاً عن باطنهم، فهو عليه السلام كما جاء بإصلاح القلوب والبواطن، كذلك جاء بإصلاح الأجساد و الظواهر معاً، فليس الأمر فقط كما يقول كثير من الناس: العبرة بما في الباطن، نعم، العبرة بما في الباطن، لكن ذلك لا يستلزم عدم العناية بالظاهر، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام حينما رأى ذلك الرجل أو سمع ذلك الرجل يقول، والرسول عليه السلام يعظ الناس على طاعة الله وإتباع كتابه، قام ذلك الرجل ليقول له: ما شاء الله وشئت يا رسول الله، فغضب عليه السلام غضباً شديداً، وقال: (قل: ما شاء الله وحده)، هذا لفظٌ ظاهر، ظهر من لسان ذلك الصحابي خطأً منه، لكن هذا الظاهر خلاف باطنه يقيني، لأن باطنه كان عامراً بالإيمان بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولكنه لما أخطأ في اللفظ لم يسكت الرسول عليه السلام عنه، بل أصلح له عبارته وقال له: (قل: ما شاء الله وحده)، رسول الله صلى الله عليه و سلم يعلم يقيناً أن هذا الرجل ما قصد ما دل عليه لفظه، لفظه دل على أنه جعل الرسول شريكاً مع الله في إرادته تبارك وتعالى، لكن هذا الصحابي يعلم أن مشيئة الله تبارك وتعالى قبل كل شيء وفوق كل شيء، لأنه يقرأ في القرآن الكريم: ((وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين))، ولا أحد يظن أن ذلك الصحابي يجهل هذه الحقيقة، لكن أخطأه لسانه، لكن الرسول عليه السلام أصلحه إياه وَدَلَّهُ على ما يقول , قال له: (قل: ما شاء الله وحده)، وفي رواية أخرى: (ما شاء الله ثم شئت)، والأحاديث في هذا الصدد كثيرة، ولستُ الآن في صدد بيانها، لأنها كلمة حول التجمع في المجلس وعدم التفرق فيه، و لكني قبل أن أنهيها أرى نفسي مضطراً أن أذكر بحديث آخر فقط، لما فيه من الروعة في اهتمام الرسول صلوات الله وسلامه عليه في إصلاح تعابير الناس وظواهرهم، ألا وهو قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (لا يقولن أحدكم: خَبُثَتْ نفسي)، (لا يقولن أحدكم: خَبُثَتْ نفسي، ولكن: لَقِسَتْ) ما معنى: (لقست)؟ في اللغة يساوي: (خَبُثَتْ)، (لقست) لغة بمعنى: (خَبُثَتْ)، لكن كلمة: الخبيثة، خبيثة , فما أرادها الرسول عليه السلام أن يتلفظ بها المسلم حينما يجد في نفسه شيء من هذه الخباثة بلفظة: (الخبث)، و إنما عدل به عنها إلى لفظة: (لَقِسَ)، وهذه اللفظة بطبيعة الحال وأنتم عرب، ما تعرفونها، لكن سيد العرب والعجم هو علمكموها وقال: (لا يقولن أحدكم: خَبُثَتْ نفسي، ولكن: لقست)، هذا في تأدب المسلم مع نفسه، لأنه مسلم، فما بالك بالتأدب مع الله ومع نبيه عليه الصلاة والسلام؟! فبالأحرى أن يتأدب المسلم مع الله ثم مع رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يأتي بعبارة قد تمس مقام النبوة أو مقام الرسالة.

لمزيد من الفوائد والفتاوى الصوتية يرجى مراجعة (موسوعة فتاوى الألباني) المتضمنة فتاوى الشيخ (*):


* حسب فهرسة موقع أهل الحديث والأثر، مع نقل التفريغات من مصادرها (كالمكتبة الشاملة، والمواقع المعتنية بتراث الألباني وتفريغاته).

الرابط الصوتي:


المصدر: سلسلة الهدى والنور - شريط رقم: 1، فتوى رقم: 12.

والله ولي التوفيق.

موقع أرشيف الألباني

 

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
موسوعة الرد على المستشرقين - الإصدار الأول (عدة صيغ)

الوصف:
برنامج موسوعي يعتني بالرد على المستشرقين، ودعاويهم حول الدين الإسلامي والقرآن الكريم والسنة المطهرة. جاء في موقع (موضوع) في تعريف الاستشراق: الاستشراق هي حركة غربية تركز على استكشاف الثقافة الشرقية ودراستها عن كثب، وتوضيح النظرة الغربية لهذه الثقافة الشرقية، وتدل على مدى تصوير الغرب للبنية التحتية للحضارة الشرقية، ويوحي مفهوم الاستشراق إلى السلبية بناءً على ما ترتب على التفسيرات القديمة للغرب فيما يتعلق بالحضارات الشرقية وثقافتهم. كما يمكن تعريف الاستشراق بأنّه عبارة عن قيام علماء غير مسلمين من الغرب بإجراء دراسات ذات أبعاد أكاديمية تركز على دراسة الدين الإسلامي، ومختلف جوانب حياة المسلمين من حيث التاريخ، والشريعة، والحضارة، وتستهدف دراساتهم المسلمين من العرب وغير العرب.

=== فهرس المحتويات ===

الاستشراق والمستشرقون ما لهم وما عليهم (1384)
الإستشراق وجهوده وأهدافه في محاربة الإسلام والتشويش على دعوته
الاستشراق وموقفه من السنة النبوية (معاصر)
التدوين المبكر للسنة بين الدكتور صبحي الصالح والمستشرقين
الجهاد بين عقيدة المسلمين وشبه المستشرقين
الرد على مزاعم المستشرقين جولد تسهير ويوسف شاخت ومن أيدهما من المستغربين
الشيخ محمد بن عبد الوهاب حياته ودعوته في الرؤية الاستشراقية
العيوب المنهجية في كتابات المستشرق شاخت المتعلقة بالسنة النبوية (معاصر)
المستشرقون في الميزان
المستشرقون والسنة (معاصر)
المستشرقون والسيرة النبوية (معاصر)
جهود الاستشراق الروسي في مجال السنة والسيرة
دحض دعوى المستشرقين أن القرأن من عند النبي صلى الله علية وسلم
دراسات في تميز الأمة الإسلامية وموقف المستشرقين منه (معاصر)
دفاع عن السنة ورد شبه المستشرقين ط مجمع البحوث (1403)
دفاع عن السنة ورد شبه المستشرقين ط مكتبة السنة (1403)
رسم المصحف العثماني وأوهام المستشرقين في قراءات القرآن الكريم
مزاعم المستشرقين حول القرآن الكريم (1428)
موقف الاستشراق من السنة والسيرة النبوية (معاصر)
نظرة المستشرقين للسنة النبوية المطهرة (شبهات وردود) (معاصر)

=== انتهى ===

رابط الموقع:


والله ولي التوفيق.

موقع روح الإسلام

 

إسلام إبراهيم

مزمار فعّال
إنضم
26 يوليو 2016
المشاركات
278
مستوى التفاعل
57
الجنس
ذكر
سلسلة فوائد وفتاوى العلماء [0002]: صلاة الضحى سنة مؤكدة، وفضل المداومة عليها، ابن باز (صوتي ومفرغ)

الإخوة الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ننشر ما يلي للشيخ / عبد العزيز بن باز، المفتي العام السابق بالسعودية - رحمه الله - بعنوان: صلاة الضحى سنة مؤكدة - بيان فضل المداومة على صلاه الضحى:

* صلاة الضحى سنة مؤكدة:

السؤال:
بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من إحدى الأخوات المستمعات تقول المرسلة (م. م. م) أختنا لها عدد من الأسئلة في أحدها تقول: قرأت في كتاب (زاد المعاد في هدي خير العباد) أن سنة الضحى مختلف عليها، هل هي سنة أم لا، وقال بعضهم: إنها بدعة، فما هو الأرجح؟ جزاكم الله خيرًا، وهل الأفضل أن تصلى كل يوم؟ أم في يوم بعد يوم؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
صلاة الضحى سنة مؤكدة، وقد أوصى بها النبي ﷺ أبا هريرة وأبا الدرداء، وصلاها ﷺ في بعض الأحيان، وتقول عائشة رضي الله عنها: "كان ﷺ يصلي الضحى أربعًا ويزيد ما شاء الله" رواه مسلم في الصحيح، وصلاها يوم الفتح ضحى ثمان ركعات يسلم من كل ثنتين عليه الصلاة والسلام، وقال عليه الصلاة والسلام: يصبح على كل سلامى من الناس صدقة والسلامى: المفصل، يصبح على كل سلامى من الناس صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تهليلة صدقة، والأمر بالمعروف صدقة، والنهي عن المنكر صدقة، ويكفي من ذلك ركعتان تركعهما من الضحى هذا فضل عظيم، ركعتان من الضحى تؤديان هذه الصدقات.
فصلاة الضحى سنة مؤكدة كل يوم، ومن قال: إنها بدعة أو لا تفعل إلا بعض الأحيان فقد غلط، الصواب: أنها سنة تفعل في البيت أفضل، ركعتان، أقلها ركعتان، ولو صلى أربعًا أو ستًا أو ثمانًا أو أكثر، فكله طيب، لكن أقلها ركعتان، وإن زاد وسلم من كل ثنتين؛ فهذا خير، ولهذا ثبت عنه ﷺ أنه صلاها أربع ركعات، وصلاها ثمان ركعات، يسلم من كل ثنتين عليه الصلاة والسلام.
فالمشروع للمؤمن والمؤمنة المحافظة على صلاة الضحى، هذا هو السنة، وأقل ذلك ركعتان، نعم.
والأفضل عند شدة الضحى، لقوله ﷺ: صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال الأوابين يعني: الرجاعين إلى الله أهل العبادة، صلاتهم عند شدة الضحى عند ارتفاع الضحى، إذا اشتد حر الأرض على فصال الإبل، يعني: أولاد الإبل، صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال يعني: قبل الظهر بساعتين بساعة ونص ثلاث ساعات، هذا هو الأفضل، وأول وقتها عند ارتفاع الشمس، فإذا صلاها بعد ارتفاع الشمس حصل المقصود، وإذا صلاها إذا رمضت الفصال؛ فهذا أفضل وإن صلى في وقتين فكله خير. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

(*) فتاوى نور على الدرب.

المصدر: موقع الشيخ عبد العزيز بن باز:


* الرابط الصوتي:


** بيان فضل المداومة على صلاه الضحى:

السؤال: ما هو القول الصحيح والراجح في صلاة الضحى هل تصلى يوميًا أم يومًا بعد يوم أم ماذا؟

الجواب:
الراجح فيها والسنة فيها كل يوم، صلاة الضحى سنة كل يوم؛ فقد ثبت في الصحيحين عن النبي ﷺ: أنه أوصى أبا هريرة بثلاث: صلاة الضحى، والوتر قبل النوم، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر[1]، وثبت في صحيح مسلم أيضًا أن النبي ﷺ أوصى أبا الدرداء: أن يصلي صلاة الضحى كل يوم، أوصاه بصلاة الضحى، والوتر قبل النوم، وصوم ثلاثة أيام من كل شهر[2].
وثبت أيضًا في الصحيح أن النبي ﷺ قال لأبي ذر لما ذكر له السلاميات وأن عليه صدقة قال: كل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة - إلى آخره - قال: يجزئ عن ذلك ركعتان تركعهما من الضحى[3].

---
1. أخرجه البخاري في كتاب الصوم، باب صيام أيام البيض ثلاث عشر وأربع عشر برقم 1981، ومسلم في كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب استحباب صلاة الضحى، وأن أقلها ركعتان برقم 721.
2. أخرجه مسلم في كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب استحباب صلاة الضحى، وأن أقلها ركعتان برقم 722.
3. أخرجه مسلم في كتاب صلاة المسافرين، باب استحباب صلاة الضحى، وأن أقلها ركعتان برقم 720، مسند أحمد (5/167).

(**) من أسئلة حج 1406 هـ شريط رقم 3. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 30/59).

المصدر: موقع الشيخ عبد العزيز بن باز:


والله ولي التوفيق.

موقع روح الإسلام

 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع ( الأعضاء : 0 ، الزوار : 1 )

أعلى أسفل