إعلانات المنتدى

شبكة مزامير على التيك توك ♪

موسوعة مزامير آل داوُد الكبرى لتراجم قراء العراق وبلاد الشام

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي حسن داود

.

علي بن حسن بن داود العامري
(العراق)



AHD2.jpg


كتب الشيخ نجاة محمود العسكري حفظه الله:


بسم الله الرحمن الرحيم​


وفاءً منا لشيوخنا الافاضل وللمدرسة البغدادية التي خرجت الكثير من الفطاحل في مجال علوم القرآن ، نقدم لكم ترجمة الحافظ الشيخ علي حسن داود العامري .​


ولد شيخنا المترجم له بمنطقة الحاج فتحي ، في محلة العوينة في بغداد سنة (1933 ) ، ولما بلغ من عمره ما يقارب الثلاث سنوات كُفّ بصره ، لاصابته بداء الرمد ، وبقى هكذا حتى بلغ من العمر السبع سنوات ، فذهبت به والدته الى حلقات الكتاتيب آنذاك ( الملاَّ) ، وكان الملَّا يومذاك (كمال رشيد ) يدرس في جامع الرواس في دكاكين حبو التي حلّت محلّها اليوم بناية امانة بغداد .​


Abu-Nawwas.jpg

بغداد ـ أنوار شارع أبو نواس قبل أن يطفئها أعداء الحضارة


ثم انتقل الى ملَّا جمعة في جامع كنعان في محلة قهوة شكر، وكان هناك جامع يدعى الدسابيل وكان يصلي فيهم وعمره عشرة سنين وكان يقرا للمصلين بين المغرب والعشاء وكان المصلين يشجعونه مراعين طفولته البريئة ، و فقدانه لبصره. وذات يوم استمع اليه رجل يدعى الحاج عبدالرزاق فاستاذن اهله ليذهب به الى مدرسة جامع الشيخ عبدالقادر الكيلاني ( قدس سره ) ليتعلم هناك الاحكام واصول التلاوة ‘ فدخل هذه المدرسة وكان يحفظ من القران يومها (23) جزءا ، ووجد هناك كمُّ من طلبة العلم يتعلمون حفظ القرآن الكريم فأستأنست روحه البريئة لهم ، وكانوا يتدارسون فيما بينهم مع اشراف المدرس الذي كان يدرّسهم ( الشيخ الحاج محمد الجاوي ) والحفظة هم القاريء الشيخ عبدالرحمن طه والشيخ نوري شهاب والشيخ عبد المجيد الشيخلي والشيخ عبدالرزاق القباني والشيخ محمود عبدالجبار والشيخ عبدالستار محمود السامرائي وكلهم حفظة
وذلك سنة ( 1944 )
وبقي هو ومن معه من الطلبة على ذلك ، حتى افتتح ديوان الاوقاف مدرسة لعلوم القرآن وذلك في سنة
( 1947 ) فآنتقل جميع الطلبة اليها واتمّوا فيها ثلاث سنوات من التعليم ، وتخرج هو منها ، وتمَّ تعيينه بصفة قاريء في جامع سراج الدين ، وشاءت الأقدار أن ألتقى في المدرسة المذكورة بالحافظ ملا بدر والحافظ السيد زهير والحافظ محمد حمود وحسيب توفيق وكان هؤلاء يتدارسون الفقه والنحو والتاريخ والحديث وكل العلوم التي اخذوها من المدرسة . وراى نفسه متاخرا في تلقي تلك العلوم ، فعزم ان يحذو حذوهم في تلقي تلك العلوم واخذ يدرس الفقه والنحو والعقائد والبلاغه والمنطق عند مشايخ بغداد ، مثل الشيخ عمر مولود الديبكي ، والشيخ الحاج نجم الدين الواعظ
والشيخ محمد القزلجي ، والشيخ حامد الملا حويش ، والشيخ عبدالباقي ، والسيد حيدر الجوادي ، والشيخ عبد الكريم المدرس وحصل على تزكية منه. وبعد حصوله على شيء من العلوم الدينية تقدم الى وظيفة الامامة فنجح فيها سنة ( 1962 ) وعيّن أماماً لجامع العيدروسي في منطقة باب الشيخ.​


kilani.jpg

مسجد الشيخ عبد القادر الكيلاني ـ منطقة باب الشيخ


ومن ثمَّ لازم الشيخ عبد القادر الخطيب أمام وخطيب جامع ابي حنيفة النعمان ( رض ) ، وبدء بعرض قراءته عليه وكان الملاّ علي يقطع مسافات طويلة من منطقته الواقعة بالقرب من مرقد الشيخ الكيلاني والى مدينة الأعظمية حباً للدرس وهو كفيف ، وشاءت الاقدار فعّين الشيخ عبدالقادر الخطيب مدرسا في الحضرة القادرية فصار قريبا منه ، فلازمه وقرأ عليه القرآن كلّه ( ختمة ) برواييتي شعبة وحفص عن عاصم فاجازه وكتب له سنده الذي تلقاه عن مشايخه. وقد كلف الحافظ علي بالخطابة من قبل الاوقاف بعدة جوامع ، منها جامع الدهان ، وجامع عثمان بن عفان ، وجامع سراج الدين الذي لا زال هو الخطيب فيه .​


وفي سنه (2002 ) حصلت له الرغبة بان يدرس بعض القراءات فقرأ ( قراءة بن كثير لراوييه وقراءة نافع لراوييه وقراءة البصري لراوييه ) فحصل على ثلاثة اجازات مع كتابة السند من الشيخ اياد عبد الجبار ،
والحق يقال ، ان شيخنا المترجم له ، ذو علم واسع ، ونفع الكثير من طلبة العلوم ، وبيته يعتبر مدرسة من مدارس تعليم القرآن الكريم وخرج من هناك اكثر من اربعين طالبا وطالبة.​


ونرجوا من الله ان يطيل بعمره لخدمة كتابه العزيز
خادم القران والقراء
نجاة محمود العسكري​



878069_bigthumb.jpg

الحافظ علي حسن داود مع حبيبنا الشيخ نجاة محمود العسكري



_____​


وأضاف الشيخ فراس محمد حسين الطائي حفظه الله:​


السلام عليكم
بارك الله بكم سيدي العسكري
عظم الله لكم الأجر بمصاب نجلكم ، تغمده الله بواسع رحمته ، وحشره مع سيد الأنام صلى الله عليه واله وسلم .
قم للمعلم وفّهِ التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا .​


هذه بعض السطور اضيفها الى ترجمة شيخنا وأستاذنا الفاضل الحافظ علي حسن داوود - حفظه الله - ، ينحدر شيخنا من عشيرة ألبو عامر ، والده قارئ المقام حسن داوود المعروف بين اوساط البغداديين ، ويعتبر والده آنذاك ممن وثّقوا المقام العراقي ، وترجمته ملئت كل الكتب التي عنت بالمقام العراقي ، وترك آثاراً تسجيلية لا تعد و لا تحصى . يعتبر الحافظ الملاَّ علي حسن داوود من القلة القليلة التي بقيت من الرعيل الأول أمثال الحافظ خليل اسماعيل و الحافظ عبدالستار الطيار وغيرهما ، عين نائبا لرئيس جمعية القراء والمجودين العراقيين في تسعينيات القرن المنصرم ، ولم يترك التدريس في الجمعية المذكورة ، وقد تتلمذت على جمهرة من الاساتذة ، كان الحافظ أحد تلك النخبة السامية ، تتلمذ على يديه الكثير الكثير من طلبة العلم . يتمتع الحافظ بخلق عال ، وثقافة واسعة ، و يمارس كتابة الشعر ويرتجله في احيان كثيرة ، ما يميّز خلقه انه جاد في كل شيء ، ولم اعرف عنه انه داهن ابدا ، انتخب قبل فترة رئيسا لهيئة القرآن الكريم في العراق ، وهي هيئة تعنى بالقرآن الكريم أداء وتدريسا وبحوثا، مرتبطة برئاسة الوزراء . بارك الله لنا بفضيلة الشيخ الحافظ علي حسن داوود ، ونفعنا بعلومه وكرمه .
_____​


أشكر الأستاذ الفاضل الشيخ فراس الطائي لتفضله بمراجعة وتصحيح النصوص الواردة في الترجمة.
س . م​


ملاحظة: تم تسجيل الموشح وأخذت الصور في منزل أخي وصاحبي المفرجي أكرمه الله​


الروابط الصوتية:​


القران الكريم كاملا بصوت الشيخ الحافظ علي حسن داود العامري:
http://www.mazameer.com/vb/showthread.php?t=41903


موشح "يا تاليَ القرآن" بصوت الشيخ حفظه الله:
http://www.mazameer.com/vb/showthread.php?p=429095&posted=1#post429095




Amri4.jpg

الشيخ ينشد موشح "يا تاليَ القرآن" وبجانبه القارىء المعروف نمير يحيى

وافته المنية يوم الأحد 7/4/2013 الوافق 26 جمادى الآخرة 1434
رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
أبو الصفا المالكي/ عبد الحكيم الأفغاني/ حسين شرف الدين/ بهاء الدين البيطار

.

أبو الصفا بن إبراهيم المالكي
(سوريا)




المقرىء، المتقن، المتوفى سنة خمس وعشرين وثلاث مئة وألف. ولد بدمشق سنة 1245 هـ ونشأ بها. حفظ القرآن على رواية حفص وكان له من العمر اثنتا عشرة سنة.
أخذ القراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة عن الشيخ أحمد الحلواني، وعن حافظ باشا الفريق التركي نزيل دمشق من طريق الطيبة والشاطبية. كان يقرأ حصة من القرآن الكريم في مشهد الحسين بالجامع الأموي بعد عصر كل يوم من رمضان. أقرأ كثيرا من الطلبة والحفاظ، فعم نفعه، واشتهر بإتقانه وجسن مخارج حروفه في التلاوة.


حدثنا عمي [د. مطيع الحافظ مؤلف المرجع] الشيخ عبد الوهاب دبس وزيت قال: كانت له طريقة خاصة في تلقين الطلبة وتعليمهم مخارج الحروف فكان يمسك بمرآة ليدل تلميذه القارىء على مخارج الحروف وكيفية الأداء.
ألف رسالة في التجويد سماها "فتح المجيد في علم التجويد" قرّظها له عدد من القراء والعلماء. حفظ عليه الكثيرون منهم ولده محمد.
(القراءات وكبار القراء في دمشق 221-222)



arb148.jpg

ربعة مصحف جميلة كتبت يوم كان الشيخ أبو الصفا شابا في العشرين من عمره
من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


fasil.gif




عبد الحكيم بن محمد نور الأفغاني
(أفغانستان ـ سوريا)



الفقيه المقرىء المتوفى سنة ست وعشرين وثلاث مئة وألف. ولد في قندهار من بلاد الأفغان سنة 1250 هـ، ولما شب غادرها طلبا للعام فقصد الهند والحرمين ومصر والقدس والآستانة، ثم استقر بدمشق فأقام بدار الحديث الأشرفية يعلم الناس.
عرف عنه زهده الشديد وتواضعه. نسخ بيده عدة مصاحف أوقفها لله تعالى.
ألّف عددا من الكتب منها حاشية على الشاطبية وغيرها.
(المرجع السابق)

fasil.gif



حسين موسى شرف الدين المصري الأزهري
(مصر - الشام)



نزيل دمشق المتوفى ببيروت سنة سبع وعشرين وثلاث مئة وألف.

صور رائعة لمساجد بيروت
Beirut Mosques

https://www.facebook.com/BeirutMosques



أخذ القراءات العشر عن الشيخ متولي شيخ قراء مصر، وأخذ العشر بمضمن الطيبة والنشر على الشيخ أحمد خلوصي باشا الشهير بحافظ باشا بن السيد علي الإسلامبولي. قرأ عليه الشيخ عبد الله المنجد القراءات العشر وفرغ منها سنة 1314 هـ والشيخ محمودبن محمد رشيد العطار السبع من الشاطبية.


(تاريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر الهجري 1/530 باختصار)

fasil.gif



محمد بهاء الدين بن عبد الغني البيطار
(الشام)



المتوفى سنة ثمان وعشرين وثلاث مئة وألف. ولد بدمشق سنة 1256 هـ، وحفظ القرآن الكريم على والده وجوّده،
ثم قرأ عليه الشاطبية وشرحها لابن القاصح.
أقرأ عددا من الطلبة.
(المرجع السابق)


arb111.jpg

مصحف بديع كتب يوم كان صاحب الترجمة الشيخ البيطار في الثانية من عمره (1258 هـ)
من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
محمود المجموعي

.

محمود بن عبد الكريم المجموعي (العراق)


هو العلامة الشيخ محمود بن الشيخ عبد الكريم المجموعي البصري ويرتقي نسبه الى الصحابي الجليل طلحة الخير أحد العشرة المبشرة بالجنة، ومن جهة أمه يتصل نسبه بالعلامة الشيخ أحمد نور الأنصاري قاضي مدينة البصرة، والمجموعي نسبة الى جده الأعلى الشيخ محمد المدرس في مدرسة المجموعة من مدينة البصرة وهو أول من سكن تلك المحلة وبنى فيها مدرسة فعكف عليه طلاب العلم والمعرفة. وممن درس عليه علامة الشرق الشيخ محمد بن عبد الوهاب الحنبلي الشهير.​


ولد المترجم سنة 1277هـ بمحلة المشراق في مديتة البصرة، ولما بلغ عهد الصبا حفظ القرآن الكريم على الفاضل الشيخ أحمد السباهي الإمام في مسجد الغنامة، ثم تعلم الكتابة والحساب على الشيخ محمد صفوة البغدادي الجبوري، ثم قرأ العلوم على جده الشيخ أحمد نور، ثم قرأ على العلامة الشيخ حسين الحمداني البصري المدرس في مسجد عزير آغا. وفي سنة 1294هـ عين إماما وخطيبا في مسجد الكواز وفيها سافر الى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج وزيارة الرسول الأعظم وبعد رجوعه الى البصرة استمر بوظيفته هذه. وكان المجموعي قد قرأ على العلامة الشيخ أحمد الصديقي الحلبي سنة 1292هـ فقه الشافعية والمطولات من كتب اللغة ثم درس على العلامة الشيخ عبد الوهاب الحجازي مفتي البصرة، كما قرأ التجويد على الشيخ حسن المصري.​


file:///C:/Documents and Settings/u...ة الاسلامية للقراء والمجودين_files/arb108.jpg
arb108.jpg

مصحف رائع كتب في نفس العام الذي ولد فيه العلامة المجموعي
من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف



وفي سنة 1299هـ سافر الشيخ عبد الوهاب النائب علامة بغداد الى البصرة فقرأ عليه المجموعي علم العروض والقوافي. وقد شرح أبيات الدمنهوري في الزحاف وعلل الزيادة بكتاب أسماه شفاء العلل في القاف الزحاف والعلل، وقرضه العلامة النائب بقوله:​


فأنت أخا العلياء محمود خلقة ** ظهرت بهذا القطر بدرا مكملا
أجدت بما أبديته من لآلىء ** تفوق على زهر النجوم تجملا
جرت في بحور الشعر منها جداول ** فصارت بهذا اللفظ عذبا مسلسلا
أزحت بها شك الزحاف فأسفرت ** تضىء كبدر مسفر قد تهللا
ولم تبق فيها علة مستديمة ** فكيف وقد بينت ما كان مشكلا
فدم في رياض العلم تقطف زهره ** ونل من رفيع القدر بالعلم منزلا


وفي سنة 1300هـ حركته الأشواق ولم يسعه إلا القدوم الى بغداد، وكان قد نزل ضيفا على العلامة عبد الوهاب النائب حيث قرأ عليه علم النحو وعلى العلامة محمد سعيد النقشبندي علم البيان والصرف كما قرأ على الشيخ خليل المظفر علم التجويد وقد أجازه بقراءة عاصم ورواية شعبة وحفص. وفي سنة 1301هـ رجع الى البصرة. وفي سنة 1305هـ نظم أبياتا سئل بها العلامة عبد الوهاب النائب حيث سافر الى هناك للمرة الثانية وهي:​


أبا حسن لكم أهديت لغزا ** يفوق بسبكه حسن السبائك
وإنه يا أمين الشرع شىء ** فدتك النفس من كل المهالك
تراه الناس مأموما دواما ** فيا عجبا وللصلوات تارك
به عرف الامام ومن تعاطى ** به فله السمو على الأرائك
إذا ما يرتوي يوما تراه ** له الجولان كالسبع المعارك
وإن حل الاوام به فيبقى ** لعمرك ساكنا من كل ماسك
وهذا لا عدمتك يا ملاذي ** له نفع عظيم في الممالك
أجب نظما فلولاكم لضاقت ** علينا يا أخا العليا المسالك


فأجابه العلامة النائب على الفور:​


أيا من خط في قلم السبائك ** سبيكة عسجد تحلو لناسك
أتاني لغزك الغالي محلا ** فاقعدني على حسن الأرائك
وقدما رمت خطك مستفيضا ** فارشدني الى خير المسالك
يمينا قد جرى قلم باني ** غريق في جمالك أو دلالك
لأنك لم تزل مجموع فضل ** فجمعي لا يفي عن فرد حالك


ثم ان المجموعي عين إماما وخطيبا في جامع المقام. وفي سنة 1312هـ حج بيت الله الحرام للمرة الثانية وفي العودة لازم شيخ العلماء الشيخ سعيد بابصيل فقرأ عليه البخاري ورياض الصالحين وإحياء علوم الدين للغزالي كما قرأ على الشيخ العلامة محمد المنشاوي المصري في الخطيب الشربيني وفي الأصول على العلامة الشيخ عمر الشامي تلميذ العلامة الشيخ الباجوري، وفي تلك السنة نظم متن الورقات لإمام الحرمين الجويني وقرأ في ربع المجيب على العلامة الشيخ محمد الخياط وسماه المقدمة الشهية على الباكورة الجنية في عمل الآلة الحبيبية واشتغل في شرح نظم التيسير. وفي سنة 1314هـ رجع مع عائلته الى البصرة وشرع في نظمه للورقات وسماه منبع البركات شرح نظم الورقات. ومن مؤلفاته القيمة كتابه "الهان الجلي في المحاكمة بين المغربي والموصلي."​


وفي سنة 1315هـ استوطن مدينة الزبير. وفي سنة 1318هـ زار البصرة الشيخ أبو بكر غياث الدين الطالباني الأربيلي فاجتمع به واخذ الطريقة عنه وفي سنة 1322هـ أجازه في الطريقة. وفي سنة 1322 هـ نظم الدرر البهية وسماها بالتحفة البصرية ونظم سلم الهداية في التصوف. وفي سنة 1322هـ ألف كتابه رفع الالتباس عن الاختلاف في الكاس. وفي أواخر السنة المذكورة عين إماما وخطيبا لجامع سيدنا الزبير. وفي سنة 1344هـ نظم القطر في النحو، كما كان يدرس العلوم الدينية في الزبير وقد تخرج عليه جمع غفير من العلماء والأدباء.​


وبعد هذا العمر الحافل بفضائل الأعمال اختاره الله لجواره بتاريخ 2/5/1957م ودفن في مقبرة الزبير.​


(تأريخ علماء بغداد في القرن الرابع عشر الهجري ليونس الشيخ ابراهيم السامرائي، ص 625-627)


.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
محيي الدين مكي/ محمد غلام سرور

.

محيي الدين بن عبد الحميد مكي (العراق)



اتخذ جامع مرجان مقرا لتدريس القرآن الكريم وفن الخط فقد تخرج على الأستاذ محمد درويش عزيز وكان معلم كتاب حافظا للقرآن الكريم وكان مقرئا ومجودا. ومن آثاره الخطية سجلات المحكمة الشرعية حيث كان موظفا فيها، وكان إماما في مسجد صدر الدين.​




توفي رحمه الله سنة 1368هـ ـ 1948م ودفن في مقبرة الغزالي.​


(تأريخ علماء بغداد في القرن الرابع عشر الهجري ليونس الشيخ ابراهيم السامرائي، ص 653)


fasil.gif




قاري محمد عبد اللطيف غلام سرور (باكستان ـ الجزيرة)


ولد في مدينة ملتان بدولة باكستان عام 1949م وقيل قبل ذلك
درس العلوم الشرعية وغيرها بجامعة خير المدارس وتخرج فيها عام 1968م كذلك التحق بالمدرسة الكريمية بلاهور ودرس فيها القرآن الكريم والتجويد العملي والنظري وكتب التجويد وحصل على شهادة في تجويد القرآن الكريم.
عين مدرسا للتجويد واللغة العربية في كثير من المدارس ثم ارتحل إلى المدينة المنورة واستقر بها عام 1976م
قام بتدريس القرآن الكريم في المسجد النبوي الشريف وعين إماما في مسجد عباس نور في باب الكومة، وظل فيه خمس سنوات ثم عين إماما في مسجد عبد العزيز ساب وظل فيه أيضا خمس سنوات.​


قرأ القرآن برواية حفص عن عاصم من الشاطبية على الشيخ المقري عبد الوهاب المكي العوفي وأجازه.​


(انظر المصدر لمعرفة باقي شيوخ المترجم)​


باختصار من إمتاع الفضلاء للبرماوي 1/328-330


.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عادل عبد السلام

.

عادل بن عبد السلام الأسود بن عبد القادر بن محمد بن علي بن محمد
(الشام)



الحمصي الحلبي، وينتهي نسبه إلى الشيخ محمد علي السروجي.


ولد بمنطقة البلاط بحلب عام 1341. قرأ القرآن الكريم في دار الخوجة وهو ابن سبع سنين ثم التحق بمدرسة الحفاظ في حلب لمدة ثلاث سنوات. قرأ القراءات العشر الصغرى من الشاطبية والدرة على الشيخ أديب شهيد وقرأ العشر الكبرى من الطيبة على الشيخ محمد نجيب خياطة (الآلا) وأجزاء بالعشر الكبرى على الشيخ عبد العزيز عيون السود، كما قرأ بعض القرآن الكريم بالقراءات العشر على المشايخ عبد الفتاح المرصفي وعبد الفتاح القاضي وعامر السيد عثمان.


كما التحق بمعهد العلوم الشرعية التابع للمدرسة الشعبانية* والمدرسة الليلية الوقفية لتلقي العلوم الشرعية والعربية، ثم عين مدرسا بالمدرسة العلمية التابعة لجمعية التعليم الشرعي لمدة أربع سنوات ثم تفرغ للتدريس في مدرسة الحفاظ التابعة لجمعية التعليم الشرعي متخصصا بتحفيظ القرآن الكريم بالقراءات العشر الكبرى من الطيبة.


Shaabaniyah_portal.jpg

Shaabaniyah_side.jpg

حلب ـ مدخل المدرسة الشعبانية ومنظر جانبي لها.


* تقع في محلة الفرافرة وهو حي شعبي قديم يحاذي قلعة حلب من الجهة الشمالية. تم بناؤها عام 1085هـ وتنسب إلى بانيها شعبان بن أحمد آغا التركي جابي ضرائب حلب وكان من الصالحين. المبنى عثماني جميل يحوي مسجدا مباركا تعلوه قبة عالية ومدرسة مكونة من 29 غرفة كلها مخصصة لسكن الطلاب، ويتوسط البناء صحن مكشوف في وسطه حوض ماء (بركة) كان يستخدم للوضوء.


وضع الشيخ البرماوي حفظه الله لائحة بأسماء 25 من تلاميذه الذين قرؤوا عليه القراءات العشر من طريق الطيبة تجدهم في المصدر.
(إمتاع الفضلاء بتراجم القراء 3/3-5) باختصار

توفي يوم الأربعاء16 ربيع الأول 1433 هـ / الموافق 8/2/2012 م .
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
محمد بن محمد المبارك/ سعيد العلبي/ رضا القباني/ الحديدي

.
محمد بن محمد المبارك الحسني
(الشام)


المقرىء اللغوي الصوفي، المتوفى سنة ثلاثين وثلاث مئة والف. ولد ببيروت سنة 1263 هـ في السنة التي هاجرت أسرته فيها إلى الشام.

صور رائعة لمساجد بيروت
Beirut Mosques

https://www.facebook.com/BeirutMosques

درس على الشيخ طاهر الجزائري وأخذ عن أبيه وأخيه، واتصل بالأمير عبد القادر الجزائري. أخذ عن الشيخ أحمد الحلواني رواية ورش، وألف رسالة فيها.
أقرأ أولاد الأمير عبد القادر الجزائري القرآن. أنشأ مدرسة للتعليم في المدرسة الريحانية. له عدد من المؤلفات.

(المرجع السابق 1/274)


arb066.jpg

مصحف جميل كتب قبل مولد الشيخ محمد المبارك بسنة واحدة
من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

fasil.gif


سعيد بن محمود العلبي
(الشام)


المقرىء، المتوفى سنة تسع وأربعين وثلاث مئة وألف.
ولد في دمشق وحفظ القرآن وتلقى القراءات العشر الصغرى من الشاطبية والدرة على الشيخ أحمد دهمان وقرأ على الشيخ أحمد الحلواني والشيخ أحمد خلوصي (حافظ باشا) بالقراءات العشر الكبرى من طريق الطيبة. أخذ الحديث الشريف وعلومه على الشيخ بدر الدين الحسني وتلقى الفقه على الشيخ عطا الكسم.
تفرغ للتدريس وخصصت له غرفة بجامع الياغوشية بمحلة الخيضرية بالشاغور كان يعتكف فيها في العشر الأواخر من رمضان المبارك.

(تاريخ علماء دمشق 1/117)


Shaghour.jpg

لقطة جميلة لسبيل مياه في محلة الشاغور بدمشق أخذت في أيام الشيخ سعيد عام 1910م

fasil.gif


رضا بن درويش القباني
(الشام)


المتوفى سنة 1374، جمع القراءات على الشيخ محمد سليم الحلواني.



arb130.jpg

مصحف جميل كتب في القرن الرابع عشر الهجري
من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


fasil.gif


رضا بن يحيى الحديدي
(الشام)


المتوفى سنة 1375، أحد علماء القراءات.


.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
محمد فوزي المنيّر

.

فوزي بن علي المنيّر الدمشقي
(سوريا)



محمد فوزي المنيّر، مقرىء مشهور في دمشق المتوفى في جمادي الآخرة سنة 1411 هـ، دفن بتربة الدحداح، أخذ القراءات العشر بمضمن (الطيبة) عن الشيخ عبد القادر قويدر العربيني*. وقد تميز بالإتقان ومهر في القراءات. أقرأ بالقراءات العشر الشيخ شفيق العمري.
تاريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر (محمد مطيع الحافظ ونزار أباظة)، 3/526


* الذي أخذ عنه كبار قراء دمشق وهم:


1- الشيخ محمد ياسين بن محمد وحيد الجويجاتي (1304-1384هـ). من مشايخ الإقراء في دمشق
2- الشيخ محمد نجيب خياطة الحلبي (ت1387هـ) شيخ قراء حلب
3- الشيخ فوزي بن علي المنير الدمشقي من مشايخ الإقراء في دمشق
4- الشيخ محمد بشير الشلاح الخوصي (1331-1405هـ). من مشايخ الإقراء في دمشق
5- الشيخ حسن بن حسن دمشقية البيروتي (1337-1412هـ) شيخ قراء لبنان

صور رائعة لمساجد بيروت
Beirut Mosques

https://www.facebook.com/BeirutMosques

6- الشيخ عبد العزيز عيون السود (1335-1399هـ) أمين الإفتاء وشيخ القراء في حمص
7- الشيخ حسين بن رضا خطاب (1337-1408هـ) شيخ قراء دمشق.
8- الشيخ محمد كريم راجح شيخ قراء دمشق حفظه الله .هؤلاء الأعلام أخذ عنهم خلق كثير


وكانت القراءات قد أهملت في دمشق قبل القرن الثالث عشر الهجري وجهلها الناس وأصبح أهل دمشق في قراءتهم للقران الكريم عالة على الوافدين الى دمشق من المغاربة والمصرين ولم يبعث هذا الفن الا في مطلع القرن الثالث عشر الهجري .


Akrabani.jpg

نهر العقرباني مارا بالعمارة إلى باب توما 1850 م


ويلاحظ أن الذي نشر العلم من الدماشقة رجلان:
المقرئ الشهير الشيخ أحمد الحلواني .
المقرئ الشيخ عبد الله المنجد الذي نال قصب السبق في تلقي العشرالكبرى عن الشيخ حسين المصري ثم في نشرها .
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
حافظ باشا الاسلامبولي

.

أحمد خلوصي بن علي الإسلامبولي الشهير بـ حافظ باشا (سوريا)


يعود إليه فضل نشر العشر الكبرى من طيبة النشر في بلاد الشام.
قرأ القرآن الكريم بالقراءات العشر الكبرى على الشيخ سليم أفندي الإمام الأول بجامع نور عثمانية بدار السلطنة العلية العثمانية.
كان ضابطا بالثكنة العسكرية في دمشق يخدم أهل الفن بنفسه يتواضع لهم ويجتمع بهم ويقبل أيديهم قبل أن يعرف أحد منهم أنه حافظ للعشر من طرق الشاطبية والدرة والطيبة.
كانت وفاته كانت في دمشق عام 1307هـ وقد أخذ عنه العشر الكبرى فيها ثلاثة وهم الشيخ محمد أبو الصفا بن إبراهيم المالكي (1245-1325هـ)والشيخ حسين بن موسى شرف الدين المصري الأزهري (ت1327هـ) والشيخ سعيد بن محمود العلبي (1290-1349هـ)
(تاريخ علماء دمشق 1/88)


وانظر: نثر الجواهر والدرر للمرعشلي 1/318-319


file:///C:/Documents and Settings/u...لامية للقراء والمجودين_files/AH2Mushaf_sm.jpg
AH2Mushaf_sm.jpg

المصحف العثماني الذي كان يقرأ فيه السلطان عبد الحميد الثاني
اضغط هنا لمشاهدة صورة المصحف بالحجم الكبير



الإسناد المذكور فيه المشايخ الأتراك:


الشيخ العربيلي (1318 ـ 1379 هـ) قرأ على شيخ قرّاء دمشق ، الشيخ عبدالله بن سليم بن عبدالله المنجد الشافعي (1288 -1359هـ)، وهو على مشايخ عدّة منهم الشيخ أحمد دهمان ، الذي أخذعنه الشاطبية والدرة بسنده الى الحلواني الكبير، والشيخ المقرئ حسين بن موسى شرف الدين المصري الأزهري ، نزيل دمشق المتوفى ببيروت سنة (1327 هـ) ، وهو على شيخيه ، الشيخ أحمد خلوصي باشا ابن السيد علي الاسلامبولي ، الشهير بحافظ باشا في المعسكر العثماني بدمشق (ت1307 هـ) الذي أخذ عنه العشرالكبرى ، وعلى الشيخ محمد بن أحمد المتولي الذي أخذ عنه الشاطبية والدرة ، بسنده …
وأخذ الشيخ أحمد خلوصي عن شيخه الامام الأوّل بجامع نور عثمان بدار السلطنة العلية الشيخ الحافظ محمد سليم أفندي ، وهو على الامام الأول بجامع الهداية الشيخ الحاج مصطفى الشهير بموقت أفندي ، وهو على الشيخ عمر بن خليل البلوي البستاني المدعو بقرة حافظ بستاني ، وهو على الشيخ الحاج حسن الفهمي الوديني الخطيب بجامع السلطان بايزيد ، وهو على رئيس القراء صاحب المسلك الشيخ أحمدأفندي الصوفي القسطموني ، وهوعلى صاحب المسلك الثاني الشيخ الحاج محمد النعيمي الشهير بابن الكتاني ، وهو على الشيخ الحاج حسين بن الحاج مراد الأرضرومي ، وهو على شيخ القراء والمحدثين الشيخ علي بن سليمان ابن عبدالله المنصوري المصري (ت1134 هـ) بقسطنطينية ، وهو على عدّة مشايخ منهم :الشيخ سلطان المزاحي، والشيخ محمد البقري، والشيخ علي الشبراملسي .
أما الشيخ سلطان بن أحمد بن سلامة بن اسماعيل المزّاحي(ت 1075 هـ) ، فقرأ على الشيخ سيف الدين أبوالفتوح بن عطاء الوفائي الفضالي ، شيخ القراء بمصر في عصره (ت 1020 هـ)، وهوعلى الشيخ شحاذة اليمني.
وقرأ الشيخ محمد بن قاسم بن اسماعيل البقري ( 1018 ـ 1111 هـ) ، والشيخ علي بن علي أبوالضياء نور الدين الشبراملسي (997 ـ 1087 هـ) على شيخهما الشيخ عبدالرحمن اليمني الشافعي ( 975 ـ 1050 هـ) ، وهو على والده الشيخ شحاذة اليمني .
وقرأ الشيخ أحمد الصوفي صاحب المسلك على الشيخ محمد أفندي الشهير بجلبي أفندي ، وهو على الشيخ شعبان بن مصطفى أفندي ، وهو على الشيخ محمد بن جعفر المعروف بأوليا أفندي ، وهو على الشيخ أحمد المسيري المصري صهر ناصر الدين الطبلاوي ، وقرأ الشيخ المسيري والشيخ شحاذة اليمني على الشيخ ناصر الدين محمد بن سالم الطبلاوي (ت 966 هـ) ، وهو على شيخ الاسلام زكريا الأنصاري (826 ـ 926 هـ) ، وهو علىالشيخ رضوان بن محمد العقبي(ت853هـ)،والشيخ محمدالنويري(801 ـ 857 هـ)،والشيخ فخر الدين الضرير ، وهم علىامام القرّاء والمحدثين شمس الدين أبي الخير محمد بن محمد بن محمد بن علي الجزري(751 ـ 833 هـ) ، وهو على أبي محمد عبدالرحمن بن أحمد بن البغدادي الواسطي ثم المصري (702 ـ 781 هـ) ، وهو على أبي عبدالله محمد بن أحمد بن عبدالخالق المعروف بالصائغ(636 ـ 725 هـ) ، وهو على أبي الحسن علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي (572 ـ 661هـ)، وهو عن قطب الزمان ومعدن العرفان الامام القاسم بن فيرّه بن خلف بن أحمد الشاطبي الرعيني الضرير ( 538 ـ 590 هـ) ، وهو على أبي الحسن علي بن محمد بن علي بن هذيل البلنسي (470 ـ 564 هـ) ، وهو على شيخه أبي داود سليمان بن نجاح الأموي ( 413 ـ 496 هـ) ، وهو عن الحافظ أبي عمرو الدّاني (371 ـ 444 هـ) مؤلف كتاب التيسير في القراءات السبع"




تلاميذه ومن أخذ عنهم:
تلقى عنه القراءات العشر الكبرى من طريق الطيبة والنشرفي الثكنة العسكرية بدمشق بسنده إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أمين الوحي جبريل عليه السلام إلى رب العزة
كل من :


1 ـ الشيخ حسين موسى شرف الدين المصري الأزهري .
2 ـ والشيخ : محمد أبو الصفا ابن إبراهيم المالكي
3ـ الشيخ سعيد العلبي .


وتلقاها عن شيخ القراء في الشام المقرئ الشيخ : حسين موسى بن شرف الدين المصري بسنده
الشيخ : عبدالله بن سليم المنجد .
وتلقاها عن الشيخ : عبدالله المنجد بسنده كل من:
الشيخ عبد القادر بن أحمد سليم قويدر .
والشيخ توفيق بن راغب البابا .


وتلقاها عن شيخ القراء في الشام الشيخ : عبد القادر قويدر بسنده كل من:
الشيخ : محمد ياسين بن وحيد الجويجاتي .
والشيخ : فوزي بن علي المنيّر .
والشيخ : محمد نجيب خياطة .
والشيخ : حسين بن رضا خطاب .
والشيخ : كريّم بن سعيد راجح .
والشيخ : عبد العزيز بن محمد علي عيون السود .
والشيخ : حسن دمشقية .
والشيخ : محمد بشير بن راغب الشلاح الخوصي


وتلقاها عن المقرئ المجيد الشيخ : محمد ياسين الجويجاتي بسنده كل من:
الشيخ : محمد بن اسماعيل السيد إسماعيل .
والشيخ : محمود فايز الديرعطاني .


تلقاها عن المقرئ الشيخ : محمد السيد إسماعيل بسنده كل من:
الشيخ : صفوان عدنان الداودي .
والشيخ موفق محمود عيون ز
والأخت المقرئة نجاح محمد كرنبه .
والأخت المقرئة : خديجة السيد إسماعيل .


وتلقاها عن الشيخ موفق محمود عيون بسنده كل من :
الأخت المقرئة : فادية المصري .
والأخت المقرئة : نهلة شيخ بزينة
والأخت المقرئة : رنا صمادي
والأخت المقرئة : رنا حمامية .
والشيخ : محمد خير الخطيب .
والشيخ : محمد أحمد أقسقوس .
والشيخ : محمد فتحي شرف .
والشيخ : خالد سرحان .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : محمد خير الخطيب بسنده الشيخ :
جلال أحمد غلاب .


وتلقاها عن المقرئ المقرئ الشيخ : محمد فتحي شرف بسنده
الشيخ : محمود جمعة عبيد .


وتلقاها عن الشيخ : فوزي المنيّر بسنده:
الشيخ : شفيق العمري .


وتلقاها عن الشيخ محمد نجيب خياطة بسنده كل من:
الشيخ عادل عبد السلام حمصي .
والشيخ عبد الجواد عمر عطار .
والشيخ علي عساني .
والشيخ عبد الفتاح حميدة


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : عادل حمصي بسنده كل من:
الشيخ : محمد الفحل .
والشيخ : عبدالله معروف .
والشيخ: محمد صابوني .
والشيخ : عبد المنعم بيطار .
والشيخ : محمد علي قايبال .
والشيخ : علي عقيل .
والشيخ : كامل عاصي .
والشيخ : محمد عبد الكريم مرطو .
والشيخ : عبد الغني قنبري .
والشيخ : محمود نصرت .
والشيخ : علي عساني .
والشيخ : عبد الحميد حميدة .
والشيخ : محمد حمزة عطار .
والشيخ : عبد المغيث الأحمد .
والشيخ : محمد أديب بن عبد القادر شهيد .
والشيخ : محمد نور مصري .
والشيخ : أسعد حموي .
والشيخ : عبد القهار حموي .
والشيخ : محمود خياطة .
والشيخ : زكريا خراط .
والشيخ : عبد الوهاب عمر الراشد .
والشيخ : يحيى عبد الرزاق غوثاني .
والشيخ : محمد جزماتي .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : كامل عاصي بسنده كل من:
الشيخ جمال الحسن .
والشيخ عبد الكريم جزماتي .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : عبد الغني قنبري بسنده الشيخ :
زين الدين عيد .


وتلقاها عن شيخ قراء الشام المقرئ الشيخ : حسين بن رضا خطاب بسنده كل من:
الأخت المقرئة سمر أبو غيده .
وأختها الأخت المقرئة مروة أبو غيده .


وتلقاها عن شيخ القراء في دمشق الشام المقرئ الشيخ : كريّم بن سعيد راجح بسنده كل من:
المقرئ الشيخ : محمد إحسان بن محمود بن طالب السيد حسن
والشيخ محمد فهد خروف .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : محمد إحسان بن محمود السيد حسن بسنده كل من:
الشيخ : بشار مصطفى عيتاني .
والشيخ الأخضر ابن صالح .
والشيخ عبد الله حسين علي الصومالي .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : عبد العزيز عيون السود بسنده كل من:
الشيخ : محمد تميم بن مصطفى عاصم الزعبي .
والشيخ النعيمي النعيمي (من الجزائر) .
والشيخ مروان سوار .
والشيخ أيمن بن رشدي سويد .


وتلقاها عن الشيخ محمد تميم الزعبي بسنده كل من:
الشيخ : محمد ياسين بن عبد العزيز البوشي .
والشيخ : محمد الصادق أبو حميد .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : حسن دمشقية بسند الشيخ :
محمد عبد النبي عبد اللطيف الرهاوي .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : محمد عبد النبي الرهاوي بسنده .
الشيخ : سعيد العنبتاوي . وتلقاها عن المقرئ الشيخ : سعيد العنبتاوي بسنده
الشيخ حاتم عبد الرحيم جلال التميمي
و الشيخ : مشهور العودات .
والشيخ : عبد الله أبو محفوظ . .
والشيخ عماد طنطاوي .
والشيخ :خالد دار حمد .
والشيخ : زياد إدريس .
والشيخ :محمد العمور .
والشيخ : مشرف العدلان .
والشيخ : موسى الملاح .
والشيخ : عبد الله الشمايلة .


وتلقى العشر الكبرى عن الشيخ عبد الله ابو محفوظ .
الشيخ : فايز بن اسماعيل المرايات
والأخت المقرئة : رغداء بنت (المقرئ بالسبع) بكور ياقتي .
وابنتها الأخت المقرئة : تقى الرزوق .


وتلقاها عن المقرئ الشيخ : مشهور العودات بسنده .
الشيخ : محمد الحويطي .
والشيخ : حمود السليماني .
والشيخ : محمد صالح الحياري .
والشيخ : نادر العنبتاوي .
والشيخ خالد العطاونة .
والشيخ محمود أبو ناجي


.
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
محمد صادق الدهان/ محمود الكيزاوي

.

محمد صادق بن مصطفى الدهان
(سوريا)


ولد في دمشق عام 1281 كفيف البصر.
حفظ القرآن الكريم منذ صغره وأتقنه وجوده، ثم تعلم القراءات السبع صغيرا ولازم بعدها القراء حتى نبغ في القراءات وأخذ العلوم الشرعية عن علماء عصره. من شيوخه والده الشيخ مصطفى الدهان، ومن تلاميذه عادل الزنبركجي والشيخ صفوت القتابي.

توفي عام 1368هـ
(أعلام دمشق 281، إمتاع الفضلاء 2/295)

cover1820s.jpg

ستار جميل للكعبة المشرفة موقع بطغرى السلطان العثماني محمود الثاني الذي كان معروفا بحبه الشديد للخط والخطاطين
اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم المتوفر على موقع المصدر ومطالعة تفاصيلها

fasil.gif


محمود بن إبراهيم الكيزاوي
(سوريا)


الحموي. ولد في قرية كازو من قرى حماة عام 1245هـ
عاش يتيما وكف بصره على أثر إصابته بمرض الجدري.
قرأ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم على الشيخ يوسف بن نسب والأستاذ عبد الله الكيزاوي والأستاذ موسى الحافظ، وقرأ القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة على شيخ قراء دمشق أحمد علي بن محمد بن محمد الحلواني.
قرأ عليه عدد من التلاميذ بالعشر من الشاطبية والدرة والسبع من الشاطبية تجد قائمة بأسمائهم في المصدر.
درّس القراءات بحماة وحمص وكان ذكيا نبيها صبورا يعمل ما لا يعمله المبصرون.
توفي في مدينة حمص عام 1328 رحمه الله.

(إمتاع الفضلاء 4/565-567) باختصار
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر السيروان / عبد الهادي الطباع / قاسم هبا

.

عمر بن محمد السيروان (سوريا)


الشهير بريحان
ولد في دمشق عام 1337هـ
حفظ القرآن الكريم ودرس الفقه الحنفي والعلوم الشرعية في دار الحديث ثم تسلم إمامة مسجد الدلامية خلفا لوالد الشيخ محمد سنة 1373، وعين عضوا في عدة لجان تحكيم في مسابقات حفظ القرآن الكريم التي كانت تقام في جامع العثمان.​


حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم من الشاطبية على الشيخ عبد الوهاب دبس وزيت، وقرأ بالعشر من الشاطبية والدرة على الشيخ المقرىء محمد طه سكر الدمشقي.​


قرأ عليه العديد من التلاميذ من أبرزهم الشيخ محمود عكاوي شيخ قراء لبنان.​


تصدر للإقراء في مسجد الدلامية حتى وفاته في شهر ربيع الآخر سنة 1419هـ.
كتبه الأخ الفاضل أحمد الشامي​


وانظر:
إمتاع الفضلاء 3/435-437؛ القراءات وكبار القراء في دمشق​


* جامع الدلامية التاريخي بالقرب من المار دانية بالجسر الأبيض بالجانب الشرقي من الشارع الآخذ إليه بالصالحية وفيها تربة الواقف أنشأها الجناب الخواجكي الرئيسي الشهابي أبو العباس أحمد بن المجلس الخواجكي زين الدين دلامة أبن عز الدين نصر الله البصري أجل أعيان الخواجكية بالشام إلى جانب داره ووقفها في سنة سبع وأربعين وثمانمائة كما رأيته في كتاب وقفها ورتب بها إماما وله من المعلوم مائة درهم وقيما وله مثل الإمام وستة أنفار من الفقراء الغرباء المهاجرين في قراءة القرآن ولكل منهم ثلاثون درهما في كل شهر ومن شرط الإمام الراتب أن يتصدى شيخا لا قراء القرآن للمذكورين وله على ذلك زيادة على معلوم الإمامة عشرون درهما وستة أيتام بالمكتب أعلى بابها ولكل منهم عشرة دراهم في كل شهر أيضا وقرز لهم شيخا وله من المعلوم تون درهما في كل شهر وقراءة البخاري في الشهور الثلاثة وله من المعلوم مائة درهم وعشرون درهما وناظرا وله من المعلوم في الشهر ستون درهما وعاملا وله من المعلوم كل سنة ستمائة درهم ورتب للزيت في كل عام مثلها وللشمع لقراءة البخاري والتراويح مائة درهم ولأرباب الوظائف خمسة عشر رطلا من الحلوى ورأسى غنم أضحية ولكل من الأيتام جبة قطنية وقميصا كذلك ومنديلا وقرر قارئ يوم الثلاثاء من كل أسبوع وله في الشهر ثلاثون درهما وشرط على أرباب الوظائف حفظ حزب الصباح والمساء لأبن داود يقرؤونه بعد صلاة الصبح والعصر وأن يكون الإمام هو القارئ للبخاري والقارئ علي ضريح الواقف والقيم هو البواب والمؤذن ثم توفي رحمه الله تعالى في ثامن عشر المحرم سنة ثلاث وخمسين وثمانمائة وقد قارب الثمانين وأول من باشر الإمامة والمشيخة الشيخ شمس الدين البانياسي وقراءة الميعاد الشيخ شمس الدين أبن حامد.




fasil.gif



قاسم بن أحمد هبا الحنفي (سوريا)


ولد بدمشق عام 1340
حفظ القرآن الكريم وجوده في مقتبل عمره وجلس للإقراء في عدة مساجد منها جامع النقشبندي الى أن استقر بجامع السباهية يقرىء ويدرس إلى آخر حياته.​

حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم من الشاطبية على الشيخ محمود الحبال وقرأ بنفس الرواية على الشيخ عبد الوهاب دبس وزيت.
قرأ عليه القرآن كثيرون منهم أولاده.
توفي يوم الجمعة في العشرين شهر رجب عام 1420 وصلي عليه بجامع السباهية ودفن بتربة باب الصغير رحمه الله رحمة واسعة .
(إمتاع الفضلاء 3/471-472؛ القراءات وكبار القراء في دمشق)



.
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
محمد نبهان المصري

.

محمد نبهان بن حسين بن محمد بن أحمد بن عمر مصري قجو (سوريا)



MNmasri.jpg


ومصري، نسبة إلى جده السادس الذي قدم من مصر (الفيوم)، واستوطن في مدينة حماة.​


وكان والده مزارعاً كبيراً يزرع القطن في مساحات شاسعة شمالي شرق سورية، وهو الذي حرص على تعليم الشيخ العلم الشرعي ولاسيما القرآن الكريم والقراءات.​


مولده ونشأته​


ولد الشيخ في حماة في سوريا في(25 / 02 / 1363هـ)، الخامس والعشرين من شهر صفر، عام ثلاثة وستين وثلاثمائة وألف من الهجرة.​


الموافق (20 / 03 / 1944م )، عشرين من شهر مارس آذار عام أربعة وأربعين وتسعمائة وألف من الميلاد.​


وللشيخ -حفظه الله- قصة طريفة تتعلق بنشأته في صغره، فعندما أراد والده أن يعلمه القرآن، كان نفوره من ذلك نفوراً شديداً، لأنه كان يعتقد أن القرآن إنما يقرأ في المآتم وعلى القبور في أيام الأعياد فقط، وأن من يتعلم القرآن فإن تلك هي وظيفته، حتى وصل به الأمر أنه فكر في الانتحار للتخلص من ضغط والده عليه، ولكن منّ الله عليه بالفهم الصحيح لحقيقة القرآن وفضل تعلمه وتعليمه.​


يقول الشيخ -حفظه الله- وهو يحكي عن نفسه هذه القصة: (كان والدي يجبرني على حفظ القرآن, وكنت أرفض بسبب اعتقادي أن من يحفظ القرآن يجب أن تكون مهنته اتباع الجنائز, لأني عشت في محيط جميع حفاظه يتبعون الجنائز حتى يعيشوا هم وأولادهم على ذلك, ومـن هذا الباب كنت أرفض حفظ القرآن حتى لا تكون هذه المهنة مهنتي، ولكن والدي وعدني بأن لا يجعلني أمتهن هذه المهنة, ولما أصررت على رفضي قاطعني والدي وأرسل إلي مع والدتي بأنه لن يكلمني إلا إذا أردت حفظ القرآن, فرضخت لطلبه وأتاني بشيخ إلى البيت يقرأني القرآن، ثم شيخ آخر، ثم الشيخ محمد الزول ومن بعده الشيخ محمد القواص, ورأيت في الشيخ محمد القواص ما يشجعني باعتباره كان أبياً عفيفاً عزيزاً, وكانوا إذا أرادوه للقراءة أخذوه وأعادوه بسيارتهم, فأحسست بعزة حملة القرآن).​


حياته العلمية​


التحق الشيخ منذ صغره بالمدارس النظامية، فاجتاز المرحلة الابتدائية والإعدادية، ثم شاء الله وكف بصره وهو في السابعة عشرة من عمره, ثم حفظ القرآن الكريم وهو كفيف البصر، ثم التحق بمعهد دار الحفاظ والدراسات القرآنية في حماة، فحفظ المقدمة الجزرية، والشاطبية، والدرة, ثم تلقى القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة, ثم تخرج من المعهد المذكور.​


وبعدما تخرج من المعهد عين مدرساً ونائباً للمدير في المعهد المذكور.​


ودرس كذلك الفقه الحنفي، والشافعي, والنحو والعربية والفرائض وغيرها من العلوم.​


ثم ارتحل إلى الديار المقدسة واستقر في مكة المكرمة، وكان ذلك في عام 1401هـ إحدى وأربعمائة وألف من الهجرة، الموافق 1981م إحدى وثمانين وتسعمائة وألف من الميلاد, وما أن استقر بمكة المكرمة حتى عين مدرساً للقرآن والقراءات في جامعة أم القرى.​


ولا يزال الشيخ -يحفظه الله- يقوم بتدريس القرآن الكريم والقراءات والعلوم الشرعية والعربية في الجامعة وخارجها, أطال الله في عمره وأحسن عمله.​


MNmasri02.jpg


برنامجه اليومي​


أولاً/ بالنسبة لأيام الإجازة:​


يستقبل القراء من بعد صلاة الفجر إلى أذان الظهر - ومن بعد صلاة العصر إلى ما بعد صلاة العشاء.
ثانياً/ في غير أيام الإجازة:​


من بعد صلاة الفجر حتى قبيل الثامنة من السبت وحتى الأربعاء، يستقبل القراء.​


ثم يذهب إلى الجامعة.​


في أوقات فراغه في أيام العمل حيث كان يتحينها، يذهب إلى جمعية تحفيظ القرآن الكريم، والثانوية الأولى للبنات.​


التدريس في (حلقة الشاطبي للقراءآت العشر) في جامع الأميرة فهيدة بالعزيزية الجنوبية وذلك في أيام السبت و الإثنين والأربعاء.
يوم الخميس: من الثامنة حتى ما بعد العشاء تكون الحلقات منعقدة في بيته حتى بعد رجوعه من مسجد الدكتور عبد الودود يجد من ينتظرنه في البيت.
يوم الجمعة: يتخلله دروس للبعض حيث يخصصه لبعض القراء ممن لم يتمكنوا من الحضور خلال الأسبوع.​


تلاميذه​


لقد تتلمذ على الشيخ خلق كثير نذكر من أبرزهم ممن قرؤوا عليه القراءات العشر:​


محمد محمود حوى.​


حسن عبد الحميد عبد الكريم بخاري.​


زكريا بلال أحمد منيار.​


عادل الكلباني, الإمام المعروف بمدينة الرياض, قرأ عليه القرآن الكريم بقراءة الإمام عاصم بروايته شعبه وحفص.​


سعيد باحبيل, قرأ عليه ختمة برواية حفص عن عاصم, وختمه أخرى برواية شعبة عن عاصم, وقرأ عليه منظومة الشاطبية في القراءات السبع, مع شرح وتوضيح​


المترجم, ثم قرأ القراءات السبع بمضمونها.​


بلال غلام بخش, قرأ عليه القرآن بقراءة الإمام عاصم بروايتيه.​


أمامة بنت محمد أورفلي, قرأت عليه القراءات السبع من الشاطبية.​


مها بنت سلامة سيد علي، أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم، وأجيزت في القراءات السبع من الشاطبية.​


إلهام بنت محمد سعيد دلال, أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم، وأجيزت في القراءات السبع من الشاطبية.​


ليلى بنت عبدالرحمن بامشعب العمودي , أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم، وأجيزت في القراءات السبع من الشاطبية.​


عبير بنت أبو بكر الخطيب, أجيزت في المذكرة وقرأت بقراءة عاصم.​


سلامة بنت أحمد جبران, قرأت عليه ختمة برواية حفص عن عاصم, وختمة أخرى بقراءة الإمام بن كثير بروايتيه, وختمة ثالثة بالقراءات السبع من الشاطبية.​


أسانيد الشيخ​


أولاً / سند الشيخ محمد نبهان مصري للقراءات السبع من طريق الشاطبية:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد :
فإني أنا المفتقر إلى رحمة الله عز وجل خادم القرآن الكريم محمد نبهان بن حسين مصري الحموي مولداً، المكِّي إقامة، قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءاته السبع بمضمون الشاطبية على شيخنا أبي عبد الله سعيد بن عبد الله المحمد، وهو تلقاه عن شيخه الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو تلقاه عن الشيخ أحمد البابولي وهو تلقاه عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو تلقاه عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود وهو عن الشيخ محمد سليم الحلواني وهو عن الشيخ أحمد الحلواني وهو تلقاه شيخه شيخ القراء بمكة المكرمة السيد أحمد بن محمد المرزوقي أبو الفوز وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو عن الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد بن رحيب البَقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البَقري وهو عن الزين عبد الرحمن بن العلامة شحاذة اليمني وهو عن والده العلامة شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ طاهر النويري والشيخ أحمد القلقيلي وهم عن خاتمة المحققين الشمس محمد بن محمد بن الجزري وهو عن الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو عن الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو عن الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو عن الإمام القاسم بن فيرُّه الشاطبي وهو عن الشيخ محمد بن هذيل وهو عن الشيخ أبي داود سليمان بن نجاح وهو عن الإمام أبي عمرو الداني بأسانيده إلى القراء السبعة رحمهم الله أجمعين.




ثانياً / سند الشيخ محمد نبهان بن حسين مصري في القراءات الثلاث من طريق الدرة المضية:
الحمد لله والصلاة والسلام على الرحمة المهداة سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه ، وبعد :
فإني أنا المفتقر إلى الله تعالى خادم القرآن الكريم محمد نبهان بن حسين مصري الحموي مولداً المكي إقامة قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءاته الثلاث بمضمون الدرة المضية في القراءات الثلاث المتممة للشاطبية على شيخنا الشيخ سعيد بن عبد الله بن محمد الحسي الحموي وهو على الشيخ عبد العزيز عيون السود شيخ قراء حمص وهو على الشيخ محمد سليم الحلواني وهو على الشيخ أحمد الرفاعي الشهير بالحلواني وهو على الشيخ أحمد بن محمد المرزوقي شيخ القراء بمكة وهو على الشيخ إبراهيم العبيدي وهو على الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ أحمد البقري وهو على الشيخ محمد البقري وهو على الشيخ عبد الرحمن اليمني وهو على والده العلامة شحاذة اليمني وهو على الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو على شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو على الشيخ رضوان العقبي وهو على خاتمة المحققين الشمس محمد بن الجزري (ح) وقرأ الشيخ عبد الرحمن اليمني على الشيخ علي بن غانم المقدسي وهو على الشيخ محمد بن إبراهيم السمديسي وهو على الشيخ أحمد الأميوطي وهو على الإمام محمد بن الجزري .
وقرأ ابن الجزري روابة ابن وردان على الشيخ أبي حفص عمر بن الحسن المراغي وهو على الشيخ أبي الحسن علي بن أحمد السعدي وهو على الإمام زيد بن الحسن اللغوي وهو على الشيخ عبد الله بن علي البغدادي وهو على الشيخ أبي الفضل عبد القاهر بن عبد السلام العباسي وهو على الشيخ محمد بن الحسين الكارزيني وهو على الشيخ أبي الفرج محمد بن أحمد الشطوي وهو على الشيخ أبي بكر محمد بن أحمد الرازي وهو على الشيخ أحمد بن يزيد الحلواني وهو على الإمام عيسى بن مينا (قالون) وهو على الإمام عيسى بن وردان وهو على الإمام أبي جعفر .
وقرأ ابن الجزري رواية ابن جماز على الشيخ محمد بن عبد الرحمن الحنفي وهو على السيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو على الشيخ أبي إسحاق بن فارس وهو على الشيخ أبي اليمن وهو على الشيخ سبط الخياط وهو على الشيخ أبي طاهر أحمد بن سوار وهو على الشيخ الحسن الشرمقاني وهو على الشيخ أبي بكر محمد بن المرزبان الأصفهاني وهو على الشيخ أبي عمرو محمد الحزقي وهو على محمد بن جعفر الأشناني وهو على محمد بن عبد الله بن شاكر الصيرفي وهو على الشيخ أحمد بن سهل الطيان وهو على الشيخ أبي عمران موسى البزاز وهو على الشيخ محمد بن رزين الأصبهاني وهو على الشيخ سليمان بن داود الهاشمي وهو على الشيخ إسماعيل بن جعفر هو على سليمان بن جماز وهو على الإمام أبي جعفر .
وقرأ أبو جعفر على عبد الله بن عباس وأبي هريرة رضي الله عنهما وهما على أُبي بن كعب t وهو على الرسول صلى الله عليه و سلم .
وقرأ ابن الجزري رواية رويس على الشيخ أبي العباس أحمد بن محمد ابن الخضر وهو على الشيخ أبي العباس أحمد بن أبي طالب الصالحي وهو على الشيخ عبد اللطيف بن أحمد القبيطي وهو على الشيخ أبو بكر أحمد بن المقرب الكرخي وهو على الشيخ أبي طاهر أحمد بن علي المقري وهو على الشيخ أبي الحسن علي بن محمد الخياط وهو على الشيخ أبي الحسن علي الحمامي وهو على الشيخ عبد الله بن الحسين النخاس وهو على الشيخ أبي بكر محمد بن هارون التمار وهو على الشيخ عبد الله بن محمد المتوكل المعروف برويس وهو على الإمام يعقوب .
وقرأ ابن الجزري رواية روح على الشيخ محمد بن أحمد أبي عبد الله الصائغ وهو على الشيخ إسحاق الدمشقي وهو على الشيخ زيد بن الحسن وهو على الشيخ محمد بن علي وهو على الشيخ أبي طاهر بن سوار وهو على الشيخ أبي القاسم المسافر بن أبي الطيب بن عباد وهو على الشيخ علي بن محمد بن خشنام وهو على الشيخ محمد بن يعقوب التيمي وهو على الشيخ محمد بن وهب وهو على الإمام روح بن عبد المؤمن وهو عن الإمام يعقوب .
وقرأ الإمام يعقوب بن إسحاق الحضرمي البصري على أبي المنذر سلام بن سليمان المزني وهو على الإمام عاصم الكوفي وأبي عمرو البصري بسنديهما.
وقرأ ابن الجزري رواية إسحاق الوراق على الشيخ الشيخ أبي الحسن عمر بن الحسن وهو على الشيخ أحمد الفاروقي وهو على الشيخ أبو السعادات الأسعد بن سلطان الواسطي وهو على الشيخ أحمد السوسنجردي وهو على الشيخ محمد بن عبد الله الطوسي المعروف بابن النقاش وهو على الإمام إسحاق الوراق وهو عن الإمام خلف.
وقرأ رواية إدريس على أحمد بن محمد الفارسي وهو على الشيخ علي بن أحمد وهو على الشيخ زيد بن الحسن البغدادي وهو على الشيخ أبي القاسم بن أحمد الحريري وهو على الشيخ أبي بكر محمد بن علي الخياط وهو على الشيخ أبي الحسن علي بن أحمد الحذّاء وهو على الإمام إدريس الحداد وهو على الإمام خلف.
وقرأ خلف على سليم صاحب حمزة ويعقوب بن خليفة الأعشى وهوعلى أبي بكر وهو على عاصم وقرأ على أبي زيد سعيد بن أوس وهو على المفضل الضبي وأبان العطار وهما على عاصم بسنده إلى رسول الله.
وأخذ رسول الله القرآن عن جبريل عليه السلام وهو عن ربه جل جلاله وتقدست أسماؤه .وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.




ثالثاً / سند الشيخ محمد نبهان مصري لقراءة الإمام نافع:
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد :
فإني أنا المفتقر إلى رحمة الله عز وجل خادم القرآن الكريم محمد نبهان بن حسين مصري الحموي مولداً ، المكِّي إقامة ، قد قرأت القرآن كاملاً بقراءة الإمام نافع على شيخنا أبي عبد الله سعيد بن عبد الله المحمد وهو تلقاه عن شيخه الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو تلقاه عن الشيخ أحمد البابولي وهو تلقاه عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو تلقاه عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود وهو عن الشيخ محمد سليم الحلواني وهو عن الشيخ أحمد الحلواني وهو تلقاه شيخه شيخ القراء بمكة المكرمة السيد أحمد بن محمد المرزوقي أبو الفوز وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو عن الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح ) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد بن رحيب البَقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البَقري وهو عن الزين عبد الرحمن بن العلامة شحاذة اليمني وهو عن والده العلامة شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ طاهر النويري والشيخ أحمد القلقيلي وهم عن خاتمة المحققين الشمس محمد بن محمد بن الجزري وهو عن الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو عن الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو عن الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو عن الإمام القاسم بن فيرُّه الشاطبي وهو عن الشيخ محمد بن هذيل وهو عن الشيخ أبي داود سليمان بن نجاح وهو عن الإمام أبي عمرو الداني .
وقرأ الإمام الداني رواية قالون على الشيخ أبي الفتح فارس بن أحمد وهو على الشيخ أبي الحسن عبد الباقي بن الحسن وهو على الشيخ إبراهيم بن عمر وهو على الشيخ أبي الحسين أحمد بن عثمان بن بويان وهو على المقرئ أبي بكر أحمد بن محمد بن الأشعث وهو على المقرئ أبي نشيط محمد بن هارون وهو على الإمام قالون عيسى بن مينا وهو على الإمام نافع .
وقرأ الداني رواية ورش على الإمام أبي القاسم خلف بن إبراهيم بن خاقان وهو على المقرئ أبي جعفر التجيبي وهو على المقرئ إسماعيل بن عبد الله النحَّاس وهو على المقرئ أبي يعقوب يوسف الأزرق وهو على الإمام ورش عثمان بن سعيد المصري وهو على الإمام نافع .
وقرأ الإمام نافع على أبي جعفر يزيد بن القعقاع القارئ وأبي داود عبد الرحمن بن هرمز الأعرج وشيبة بن نصَّاح وأبي عبد الله مسلم بن جندب الهذلي القاص وأبي ر وح بن رومان وأخذ هؤلاء عن أبي هريرة وعبد الله بن عبَّاس ومولاه عبد الله بن عياش وهم على أُبَي بن كعب وقرأ ابن عباس على زيد بن ثابت وأخذ أُبي وزيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عن الأمين جبريل عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه.



رابعاً / سند الشيخ محمد نبهان مصري في قراءة الإمام عبد الله بن كثير المكي:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد:
فإني أنا المفتقر إلى الله عز وجل : محمد نبهان بن حسين مصري ، الحموي مولداً المكي إقامة قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءة الإمام عبد الله بن كثير المكي بمضمن طريق الشاطبية على شيخنا الشيخ سعيد بن عبد الله المحمد الحموي وهو تلقاه عن الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو عن الشيخ أحمد البابولي وهو عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود عن الشيخ محمد سليم الحلواني عن الشيخ أحمد الحلواني وهو عن الشيخ أحمد المرزوقي شيخ القراء بمكة وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو على الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح ) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد البقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البقري وهو على الشيخ الزين عبد الرحمن بن شحاذة اليمني وهو عن والده الشيخ شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ أحمد الأميوطي والشيخ طاهر النويري والشيخ الشهاب أحمد القلقيلي وهم على خاتمة المحققين الإمام الشمس محمد بن محمد بن الجزري (ح) وقرأ عبد الرحمن اليمني على الشيخ علي بن غانم المقدسي وهو على الشيخ إبراهيم السمدِّيسي وهو على الشيخ أحمد الأميوطي وهو على ابن الجزري ، وقرأ ابن الجزري على الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو على الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو على الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو على الإمام القاسم بن فيره الشاطبي وهو على الشيخ محمد بن هذيل وهو على الشيخ سليمان بن نجاح وهو على الإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني.
وقرأ الداني رواية أحمد البزي على الشيخ أبي القاسم عبد العزيز بن جعفر الفارسي وهو على الشيخ أبي بكر محمد بن الحسن النقاش وهو على الشيخ أبي ربيعة محمد بن إسحاق الربعي وهو على الإمام أحمد البزِّي وهو على الإمام عبد الله بن كثير المكي .
وقرأ الداني رواية قنبل على الشيخ فارس بن أحمد الحمصي وهو على الشيخ عبد الله بن الحسين البغدادي وهو على الشيخ ابن مجاهد وهو على الإمام محمد بن عبد الرحمن الملقب بقنبل وهو عن ابن كثير .
وقرأ ابن كثير على عبد الله بن السائب وهو على أُبي بن كعب وعمر بن الخطاب وهما عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقرأ ابن كثير أيضاً على مجاهد بن جبر ودرباس وهما على ابن عباس وهو عن أبي بن كعب وزيد وهما عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الأمين جبريل عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه .




خامساً / سند الشيخ محمد نبهان مصري لقراءة الإمام أبي عمرو البصري:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإني أنا المفتقر إلى الله عز وجل : محمد نبهان بن حسين مصري ، الحموي مولداً المكي إقامة قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءة الإمام أبي عمرو البصري من طريق الشاطبية على شيخنا الشيخ سعيد بن عبد الله المحمد الحموي وهو تلقاه عن الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو عن الشيخ أحمد البابولي وهو عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود عن الشيخ محمد سليم الحلواني عن الشيخ أحمد الحلواني وهو عن الشيخ أحمد المرزوقي شيخ القراء بمكة وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو على الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح ) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد البقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البقري وهو على الشيخ الزين عبد الرحمن بن شحاذة اليمني وهو عن والده الشيخ شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ أحمد الأميوطي والشيخ طاهر النويري والشيخ الشهاب أحمد القلقيلي وهم على خاتمة المحققين الإمام الشمس محمد بن محمد بن الجزري (ح) وقرأ عبد الرحمن اليمني على الشيخ علي بن غانم المقدسي وهو على الشيخ إبراهيم السمدِّيسي وهو على الشيخ أحمد الأميوطي وهو على ابن الجزري ، وقرأ ابن الجزري على الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو على الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو على الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو على الإمام القاسم بن فيره الشاطبي وهو على الشيخ محمد بن هذيل وهو على الشيخ سليمان بن نجاح وهو على الإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني.
وقرأ الداني رواية الدوري عن أبي عمرو على المقرئ عبد العزيز بن جعفر البغدادي وعو على الشيخ أبي طاهر عبد الواحد بن عمر وهو على الشيخ أبي بكر بن مجاهد وهو على الشيخ أبي الزعراء عبد الرحمن بن عبد وس وهو على أبي عُمر الدوري وهو على الشيخ يحيى اليزيدي وهو على الإمام أبي عمرو البصري .
وقرأ الداني رواية السوسي على الشيخ خلف بن خاقان وهو على الشيخ أبي محمد الحسن بن رشيق المعدَّل وهو على الشيخ أحمد بن شعيب النسائي وهو على الإمام السوسي وهو على الشيخ يحيى اليزيدي وهو على الإمام أبي عمرو البصري .
وقرأ الإمام أبو عمرو بن العلاء البصري على مجاهد بن جبر وسعيد بن جبير وعبد الله بن كثير وغيرهم وهم على عبد الله بن عباس وهو على أُبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو عن الأمين جبريل عليه السلام عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه .




سادساً / سند الشيخ محمد نبهان مصري في قراءة الإمام عبد الله بن عامر:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإني أنا المفتقر إلى الله عز وجل : محمد نبهان بن حسين مصري ، الحموي مولداً المكي إقامة قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءة الإمام عبد الله بن عامر الدمشقي براوييه هشام وابن ذكوان من طر يق الشاطبية على شيخنا الشيخ سعيد بن عبد الله المحمد الحموي وهو تلقاه عن الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو عن الشيخ أحمد البابولي وهو عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود عن الشيخ محمد سليم الحلواني عن الشيخ أحمد الحلواني وهو عن الشيخ أحمد المرزوقي شيخ القراء بمكة وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو على الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح ) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد البقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البقري وهو على الشيخ الزين عبد الرحمن بن شحاذة اليمني وهو عن والده الشيخ شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ أحمد الأميوطي والشيخ طاهر النويري والشيخ الشهاب أحمد القلقيلي وهم على خاتمة المحققين الإمام الشمس محمد بن محمد بن الجزري (ح) وقرأ عبد الرحمن اليمني على الشيخ علي بن غانم المقدسي وهو على الشيخ إبراهيم السمدِّيسي وهو على الشيخ أحمد الأميوطي وهو على ابن الجزري ، وقرأ ابن الجزري على الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو على الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو على الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو على الإمام القاسم بن فيره الشاطبي وهو على الشيخ محمد بن هذيل وهو على الشيخ سليمان بن نجاح وهو على الإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني .
وقرأ الداني رواية هشام على أبي الفتح فارس وهو على الشيخ عبد الله بن الحسين وهو على الشيخ محمد بن أحمد بن عبدانوهو على الشيخ الحلوان وهو على الإمام هشام وهو على الإمام عبد الله بن عامر اليحصبي .
وقرأ الداني رواية ابن ذكوان على الشيخ عبد العزيز بن جعفر الفارسي المقرئ وهو على الشيخ أبي بكر النقاش وهو على الشيخ أبي عبد الله هارون بن موسى بن شريك الأخفش وهو على الإمام عبد الله بن ذكوان وهو على الإمام عبد الله بن عامر اليحصبي .
وقرأ الإمام عبد الله بن عامر اليحصبي على الصحابي الجليل أبي الدرداء عويمر بن عامر والمغيرة بن أبي شهاب وهو على الصحابي الجليل عثمان بن عفان وقرأ أبو الدرداء وعثمان على النبي صلى الله عليه وسلم وهو عن الأمين جبريل عليه السلام عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه .




سابعاً / سند الشيخ محمد نبهان مصري في قراءة الإمام عاصم من طريق الشاطبية:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإني أنا المفتقر إلى الله عز وجل : محمد نبهان بن حسين مصري ، الحموي مولداً المكي إقامة قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءة الإمام عاصم بن أبي النجود براوييه شعبة وحفص ، من طريق الشاطبية على شيخنا الشيخ سعيد بن عبد الله المحمد الحموي وهو تلقاه عن الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو عن الشيخ أحمد البابولي وهو عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود عن الشيخ محمد سليم الحلواني عن الشيخ أحمد الحلواني وهو عن الشيخ أحمد المرزوقي شيخ القراء بمكة وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو على الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح ) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد البقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البقري وهو على الشيخ الزين عبد الرحمن بن شحاذة اليمني وهو عن والده الشيخ شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ أحمد الأميوطي والشيخ طاهر النويري والشيخ الشهاب أحمد القلقيلي وهم على خاتمة المحققين الإمام الشمس محمد بن محمد بن الجزري (ح) وقرأ عبد الرحمن اليمني على الشيخ علي بن غانم المقدسي وهو على الشيخ إبراهيم السمدِّيسي وهو على الشيخ أحمد الأميوطي وهو على ابن الجزري ، وقرأ ابن الجزري على الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو على الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو على الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو على الإمام القاسم بن فيره الشاطبي وهو على الشيخ محمد بن هذيل وهو على الشيخ سليمان بن نجاح وهو على الإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني .
وقرأ الداني رواية شعبة على المقرئ فارس بن أحمد وهو على الشيخ عبد الله بن الحسين وهو على الشيخ أحمد بن يوسف القافلاني وهو على الشيخ شعيب الصريفيني وهو على الشيخ يحيى بن آدم وهو على الإمام شعبة بن عياش وهو على الإمام عاصم .
وقرأ رواية حفص على الشيخ أبي الحسن طاهر بن غلبون وهو على الشيخ أبي الحسن علي بن محمد بن صالح الهاشمي وهو على الشيخ أبي عباس أحمد بن سهل الأشناني وهو على الشيخ أبي محمد عبيد بن الصباح وهو على الإمام حفص بن سليمان وهو على الإمام عاصم .
وقرأ الإمام عاصم بن أبي النجود على الإمام أبي عبد الرحمن السلمي وزرُّ بن حبيش وأخذ السلمي عن عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وأُبي بن كعب وزيد بن ثابت وعبد الله بن مسعود ، وأخذ زرُّ بن حبيش عن عثمان وابن مسعود ، وقرأ عثمان وعلي وأُبي وابن مسعود وزيد على رسول الله صلى الله عليه وسلم . وأخذ النبي صلى الله عليه وسلم القرآن عن الأمين جبريل عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه .



ثامناً / سند الشيخ محمد نبهان مصري لقراءة الإمام حمزة:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :
فإني أنا المفتقر إلى الله عز وجل : محمد نبهان بن حسين مصري ، الحموي مولداً المكي إقامة قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءة الإمام حمزة بن حبيب الزيات على شيخنا الشيخ سعيد بن عبد الله المحمد الحموي وهو تلقاه عن الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو عن الشيخ أحمد البابولي وهو عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود عن الشيخ محمد سليم الحلواني عن الشيخ أحمد الحلواني وهو عن الشيخ أحمد المرزوقي شيخ القراء بمكة وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو على الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح ) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد البقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البقري وهو على الشيخ الزين عبد الرحمن بن شحاذة اليمني وهو عن والده الشيخ شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ أحمد الأميوطي والشيخ طاهر النويري والشيخ الشهاب أحمد القلقيلي وهم على خاتمة المحققين الإمام الشمس محمد بن محمد بن الجزري (ح) وقرأ عبد الرحمن اليمني على الشيخ علي بن غانم المقدسي وهو على الشيخ إبراهيم السمدِّيسي وهو على الشيخ أحمد الأميوطي وهو على ابن الجزري ، وقرأ ابن الجزري على الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو على الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو على الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو على الإمام القاسم بن فيره الشاطبي وهو على الشيخ محمد بن هذيل وهو على الشيخ سليمان بن نجاح وهو على الإمام أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني .
وقرأ الداني رواية خلف عن حمزة على الشيخ أبي الحسن طاهر بن غلبون وهو على الشيخ محمد بن يوسف الجِرتكي وهو على الشيخ أبي الحسين بن بويان وهو على الشيخ إدريس بن عبد الكريم قبل أن يُقرئ باختيار خلف وهو على الإمام خلف وهو على سليم وهو على الإمام حمزة .
وقرأ الداني رواية خلاد على أبي الفتح الضرير وهو على عبد الله بن الحسين المقرئ وهو على محمد بن أحمد بن شنبوذ وهو على أبي بكر محمد بن شاذان الجوهري وهو على خلاد وهو على سليم وهو على الإمام حمزة .
وقرأ الإمام حمزة على الإمام جعفر الصادق على أبيه محمد الباقر على أبيه زين العابدين بن الحسين على أبيه الحسين بن علي على أبيه علي بن أبي طالب.
وقرأ حمزة على الأعمش على يحيى بن وثاب على علقمة النخعي على عبد الله بن مسعود . وقرأ حمزة على محمد بن أبي ليلى على أبي المنهال على سعيد بن جبير على عبد الله بن عباس على أبي بن كعب .
وقرأ حمزة أيضاً على حمران بن أعين على أبي الأسود على عثمان وعلي.
وقرأ عثمان وعلي وأبي وابن مسعود على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على الأمين جبريل عليه السلام عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه .



تاسعاً / سند الشيخ محمد نبهان مصري لقراءة الإمام الكسائي:
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد:
فإني أنا المفتقر إلى رحمة الله عز وجل خادم القرآن الكريم محمد نبهان بن حسين مصري الحموي مولداً ، المكِّي إقامة ، قد قرأت القرآن كاملاً غيباً بقراءة الإمام علي الكسائي بمضمون الشاطبية على شيخنا أبي عبد الله سعيد بن عبد الله المحمد وهو تلقاه عن شيخه الشيخ نوري بن أسعد الشحنة وهو تلقاه عن الشيخ أحمد البابولي وهو تلقاه عن الشيخ محمود الكيزاوي وهو تلقاه عن الشيخ أحمد الحلواني (ح) وقد أجازني بها الشيخ عبد الغفار الدروبي بسنده عن الشيخ عبد العزيز عيون السود وهو عن الشيخ محمد سليم الحلواني وهو عن الشيخ أحمد الحلواني وهو تلقاه شيخه شيخ القراء بمكة المكرمة السيد أحمد بن محمد المرزوقي أبو الفوز وهو عن الشيخ إبراهيم العبيدي وهو عن الشيخ عبد الرحمن الأجهوري وهو على الشيخ عبدو السجاعي وهو على الشيخ أحمد بن رحيب البقري (ح ) وقرأ الأجهوري على الشيخ أحمد بن رحيب البَقري وهو على الشيخ محمد بن قاسم البَقري وهو عن الزين عبد الرحمن بن العلامة شحاذة اليمني وهو عن والده العلامة شحاذة اليمني وهو عن الشيخ الناصر محمد بن سالم الطبلاوي وهو عن شيخ الإسلام زكريا الأنصاري وهو عن كل من الشيخ رضوان العقبي والشيخ طاهر النويري والشيخ أحمد القلقيلي وهم عن خاتمة المحققين الشمس محمد بن محمد بن الجزري وهو عن الشيخ أبي محمد عبد الرحمن البغدادي الواسطي وهو عن الشيخ محمد بن أحمد الصائغ وهو عن الشيخ علي بن شجاع المعروف بالكمال الضرير صهر الشاطبي وهو عن الإمام القاسم بن فيرُّه الشاطبي وهو عن الشيخ محمد بن هذيل وهو عن الشيخ أبي داود سليمان بن نجاح وهو عن الإمام أبي عمرو الداني .
وقرأ الإمام الداني رواية الدوري على الكسائي على أبي محمد عبد الرحمن المعدل وهو على عبد الله بن أحمد وهو على جعفر بن محمد بن أسد النصيبي ، وهو على أبي عمر الدوري وهو على الإمام الكسائي .
وقرأ الداني رواية الإمام أبي الحارث على محمد بن احمد وهو على ابن مجاهد وهو محمد بن يحيى وهو على الإمام أبي الحارث وهو على الإمام الكسائي .
وقرأ الإمام الكسائي على الإمام حمزة بن حبيب الزيات وقرأ الإمام حمزة على الإمام جعفر الصادق على أبيه محمد الباقر على أبيه زين العابدين بن الحسين على أبيه الحسين بن علي على أبيه علي بن أبي طالب.
وقرأ حمزة على الأعمش على يحيى بن وثاب على علقمة النخعي على عبد الله بن مسعود. وقرأ حمزة على محمد بن أبي ليلى على أبي المنهال على سعيد بن جبير على عبد الله بن عباس على أبي بن كعب. وقرأ حمزة أيضاً على حمران بن أعين على أبي الأسود على عثمان وعلي.
وقرأ عثمان وعلي وأبي وابن مسعود على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على الأمين جبريل عليه السلام عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه .




 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
أحمد الساعاتي الدومي/ محمد بوشي الشققي/ محمد قادر خال مرزا

.

أحمد عبد المجيد الساعاتي الدومي (سوريا)


المتوفى سنة 1400 هـ، ولد سنة 1325 هـ وحفظ القرآن الكريم على الشيخ محمد سليم الحلواني ثم على ولده الشيخ أحمد. كان عالما مقرئا.​


fasil.gif



محمد بوشي بن عبد الله الشققي (الشام)


شيخ قراء حماة


ولد بحي العصيدة بمدينة حماة سنة 1282هـ وحفظ القرآن الكريم صغيرا
كان عالما بارعا بالفقه واللغة العربية. عين مدرسا في دار الحفاظ التابعة لدار العلوم الشرعية بحماة ثم أوكلت إليه إدارتها.​


حفظ القرآن الكريم وقرأه على الشيخ عبد الله العكش، وقرأ ختمة كاملة بالقراءات السبع من طريق الشاطبية على الشيخ محمود الكيزاوي وأجازه.​


قرأ عليه عثمان الحداد وعبد الرحمن خليّل وإسماعيل صبح.​


توفي سنة 1352 بحماه، رحمه الله.
(تاريخ أعيان وعلماء حماة 1/33) باختصار


fasil.gif


محمد قادر خال مرزا (أوزبكستان ـ الجزيرة)


الشيخ عبد القادر الأنديجاني
ولد في أنديجان عام 1330هـ وهاجر إلى أفغانستان في سن الشباب وسكن مدينة "اندخوي".​


file:///C:/Documents and Settings/u...اسلامية للقراء والمجودين_files/AndijanMsq.jpg
AndijanMsq.jpg

جامع أنديجان
المسجد الذي طالما أظهر عزة الإسلام والمسلمين، وهو اليوم مغلق ومعطل عن أداء رسالته منذ عام 1997م.


درس الفقه وأصوله ثم تعلم علوم الآلة ثم هاجر بعدها إلى الديار المقدسة فنزل بمكة المكة وبعدها بالمدينة المنورة حيث جلس إلى شيخ الاقراء فيها آنذاك الشيخ حسن الشاعر فحفظ الشاطبية كاملة وأتقنها ثم قرأ القرآن الكريم بالقراءات السبع بمضمن الشاطبية، ثم حفظ منظومة الدرة المضية في القراءات الثلاث المتممة للعشر وأتقنها، ثم جمع العشر من طريقي الشاطبية والدرة ولازم شيخه حتى توفي إلى رحمة اللهوكان يراجع مع زميله الشيخ كرامة الله مخدوم القرآن والقراءات السبع لمدة سبع سنوات.
توفي بالمدينة المنورة عام 1416هـ حيث بلغ من العمر 86 عاما وصلي عليه بالمسجد النبوي الشريف ودفن بالبقيع.​


انظر المصدر لمعرفة شيوخه ومؤلفاته​


باختصار من إمتاع الفضلاء للبرماوي 1/336-338


.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
محمد الرضواني

.

محمد الرضواني (العراق)


كتب اللواء محمود شيت خطاب رحمه الله (ت 1998م) في "الوسيط في رسالة المسجد العسكرية" (ص 293-295) :​


سأذكر لمحات عن الشيخ محمد الرضواني الذي عرفته شخصيًّا، وتوفي بالموصل قبل سنوات (كتب اللواء محمود مقدمة مؤلَّفه سنة 1978م)، عليه رحمة الله ورضوانه .
فقد كان تاجراً ذا ثراء عريض، وكان يُنفق على الفقراء والمحتاجين والتلاميذ والطلاب والعلماء إنفاق مَن لا يخشى الفقر، لأن ماله كان في يده لا في قلبه .​


وكان شيخ علماء الموصل علماً وورعاً وسلوكاً ومعاملة وخلقاً .​


وكان يدرِّس قبل الفجر بساعتين، فإذا انتهى من تدريس وجبة طلاب قبل الفجر، أدّى فريضة الفجر، ثم بدأ تدريس وجبة طلاب بعد الفجر حتى يرتفع الضحى، ويتوجه بعد ذلك إلى متجره، ويزاول أعماله التي كان معظمها توزيع المال على الفقراء والقضاء بين المتخاصمين وحلّ مشاكل الناس، فيصلّي الظهر والعصر في مسجد الأغوات الواقع بين الجسرين قريباً من النهر، ثم يعود إلى مدرسته فيدرّس طلبة العصر حتى صلاة المغرب، وبعد صلاة المغرب يتوجّه إلى منزله القريب، ويبقى فيه حتى يسمع صوت المؤذن لصلاة العِشاء، فيحضر مسجده ومدرسته ويعلِّم الطلاب إلى الهزيع الأول من الليل .
كان هذا دأبه في التعليم كل أيام الأسبوع، وهذا دأبه في مزاولة أعماله التجارية سائر أيام الأسبوع عدا يوم الجمعة، حيث يمكث في مسجده ومدرسته .​


وكان ممّن ابتلاه الله بوفاة أطفاله الذكور، فكان يخفي على الطلاب وغيرهم موتهم، وطالما أكمل وجبة تدريس الطلبة قبل الفجر، فإذا حانت الصلاة صلاّها وصلّى على ابنه المتوفّى وحمله إلى مأواه الأخير (قال أبو معاوية البيروتي: لا يجوز تسمية القبر "مأواه الأخير"، لأن المأوى الأخير هو إمّا الجنة أو النار، غفر الله للواء محمود زلّته)، وحينذاك يعرف الطلاب أن الشيخ قد فقد ولده !!​


وحدّثني والدي عليه رحمة الله - وكان أحد طلابه الذين يأخذون عليه العلم -، فذكر أن الملك فيصل الأول ملك العراق زار الموصل في أواخر العشرينات، فزاره من زاره من رجالات الموصل، وتخلّف الشيخ الرضواني عن زيارته فيمن تخلّف، لا تكبّراً ورياءً، بل لأنه لا يملك الوقت لإنفاقه في الزيارات والمجاملات، ولأنه كان يبتعد عن أصحاب السلطة ولا يحب مخالطتهم ولا معرفتهم .​


وقصده الملك فيصل وسعى لزيارته، ومن الصدف أنه وصل مدرسته ومسجده في يوم من أيام الجمعة عصراً، فما كاد يدخل غرفة الشيخ تسبقه جماعة وتسير معه جماعة أخرى، حتى تعالى صوت المؤذن لصلاة العصر، فنهض الشيخ ليصلّي، فالتقى بالملك فيصل على عتبة غرفته، فقال له :" فيصل أفندي! الصلاة "، ومضى إلى حرم المسجد للصلاة .​


وكان الشيخ يحسب أن لقب (أفندي) أعلى لقب يمكن أن يُطلَق على إنسان، لأنهم كانوا يطلقون هذا اللقب على أعلى الشيوخ مقاماً في العلم والورع، فظن الشيخ الرضواني أن هذا اللقب أرفع الألقاب دون استثناء .​


وأدّى الشيخ صلاة كاملة كما يؤديها المتمهل، ثم تريّث في المسجد يسبّح الله ويذكره، والملك فيصل ينتظره في غرفته خارج حرم المسجد، حتى عاد الشيخ إلى الغرفة، فحدّثه الملك حديثاً متشعّباً، والشيخ صامت يذكر الله، فقال له الملك :"أحب أن تتولى رئاسة محكمة التمييز الشرعية"، فقال الشيخ :"لم أدخل دار الحكومة في حياتي، فلا أدخلها اليوم" .​


وعاد الملك أدراجه، وعكف الشيخ على التدريس وإفتاء الناس وقضاء مصالحهم .
ومات الشيخ، فشيّعه أهل الموصل من المسلمين وغير المسلمين، ويومذاك ظهر الفقر على مئتي عائلة، لم يكن الناس يدرون من أي مصدر كانوا ينفقون !​


لقد كان الشيخ يُنفق على طلابه الفقراء، ويُنفق على من يعولون ليتفرغوا للعلم، ويشتري لهم الكتب الدراسية من ماله الخاص، ويشتري لهم الكتب القيمة، ويطعمهم ويكسوهم، ويعودهم إذا مرضوا، ويزورهم في الأفراح، ويواسيهم في الأتراح، ويقدّم لهم الهدايا بالمناسبات، ولكنه كان لا يؤجِّز (أي يعطي إجازة) غير المستحق، ولا يسامح المتكاسل، ولا يسكت عن المتغيّب، ويحاسب المتهاون في أمور العلم والدين، لذلك تخرّج من مدرسته علماء أعلام كالشيخ عبد الله النعمة . انتهى .​


المصدر: ملتقى أهل الحديث > منتدى السيرة والتاريخ والأنساب

.
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
سليم البابا

.

سليم بن كامل البابا
(لبنان)



BabaF1.jpg



ولد المرحوم الشيخ سليم البابا سنة 1869 م في مدينة صيدا من أبوين فقيرين.وبعد أن أتم الدراسة الابتدانية في المدرسة الرشدية وحاز على شهادتها بدرجة ممتازة اذ كان المجليّ بين أقرانه،عكف على تحصيل العلوم الدينية وتوج رأسه بالعمة منذ عامه السابع عشر.فتتلمذ على عالمي زمانهما في صيدا الشيخين الجليلين الشيخ توفيق الأيوبي والشيخ أحمد الزين واتقن القراءات فكان زينة الحفلات الدينية وبلبلها الغريد في حلقات الاذكار، وحفلات المولد النبوي الشريف يرتل فيها آي الذكر الحكيم بصوته الرخيم. وكان الى جانب موهبته الصوتية يتمتع بموهبة الأدب وفن الخط. ومنذ صباه الباكر عكف على دراسة ما كان يقع بين يديه من كتب أدبية وتمرس في الخط والكتابة على القواعد العثمانية التي كان يعثر عليها، وما لبث ان ألف الجمعيات الأدبية في صيدا وجعل يلقي فيها المواعظ الدينية والمحاضرات الأخلاقية بوصفه مرشدا لهذه الجمعيات.



SaidaCutadel.jpg

صيدا ـ القلعة


ومن ثم دعي الى التعليم في جمعية المقاصد الخيرية في صيدا حيث ظل يعلم العربية والخط طيلة أربع عشرة سنة.وفي سنة 1906 دعاه ابن عمه المرحوم الشيخ صالح الرواس لتدريس اللغة العربية في مدرسة برهان الترقي التي أنشأها في مدينة طرابلس فلبّى الدعوة. وقد ازدهرت هذه المدرسة أيما ازدهار،نيجة تعاون اللشيخين. وسدت فراغا كبيرا فأقبل عليها أبناء العائلات الطرابلسية الكريمة تاركين مدارس الارساليات الأجنبية وكان من تلاميذها المرحوم الزعيم عبد الحميد كرامي والسيد سعدي المنلا من رؤساء الوزراء السابقين. وفي سنة 1909 دعي المرحوم الشيخ سليم البابا الى بيروت حيث درس العربية في مدارسها الابتدائية الرسمية وما لبث أن أن ظهرت مواهبه الأدبية والفنية فتسلّم منصب التدريس في دار المعلمين للعلوم الدينية والعربية كما اسند اليه تعليم الخط في المدرسة السلطانية أكبر مدرسة رسمية في ولاية بيروت وذلك بعد مباراة أرسلت فيها خطوط المتسابقين الى الآستانة فصدر مرسوم من وزارة المعارف بتعيينه لفوزه على المتبارين. وقد تولى التدريس في أوقات فراغه في عدة من المدارس الخاصة فعلم الخط والعربية في الكلية العثمانية للمرحوم الشيخ أحمد عباس الأزهري وفي دار العلوم للمرحوم الشيخ نديم الأرناؤط.

صور رائعة لمساجد بيروت
Beirut Mosques

https://www.facebook.com/BeirutMosques


وقد اتصلنا بنجل الشيخ سليم البكر الفنان المعروف السيد كامل البابا أستاذ الخط بمعهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانية وتقدمنا اليه ان يروي لنا بعض الذكريات عن والده فقال:
كان المرحوم والدي خطيبا وشاعرا وخطاطا ولست أبالغ اذا قلت أنه كان باقة من الفن والأدب. وقد انتسب الى جمعية الاتحاد والترقي في ايام الحرية في العهد العثماني وكان خطيبها في بيروت. وأذكر أن المرحوم الشهيد السيد عبد الحميد الزهراوي قام ذات أمسية يتكلم في الجمعية فخطب مدة ساعة من الزمن خلب فيها لب المستمعين واستهواهم بفصاحته وبلاغته وكان عليه أن يعقب على خطابه بوصفه خطيب الجمعية فوقف وقال بعد أن اطرى الخطيب الزهراوي: ماذا عساي أن أقول وما أنا الاّ كالمتاليك أمام الزهراوي فالتفت اليه الشيخ عبد الحميد وقال له بل أنت دينار.


KB1.jpg
KB2.jpg


KB3.jpg
KB4.jpg

نماذج لوحات مصغرة من خط المبدع كامل البابا
انقر هنا لمشاهدة المزيد


أما شعر والدي فقد كان شعرا طريفا نظمه بمناسبات سياسية أو في حفلات أدبية غير انه ويا للاسف لم يجمعه بديوان وانّي لا أزال أذكر له بيتين من قصيدة داعب بها صديقه المرحوم الشيخ مصطفى الغلايني يوم ان خلع عمامته فقال:


اهني الشيخ في خلع العمامة ** تهاني لا تني حتى القيامة
لقد زحزحت سنا من نقاط ** غدت كجنادل حفت بهامه


وفي سنة 1912 دعا وجيه بيروت المرحوم محمد بك بيهم ضباط الدارعة حميدية* الى ليلة ساهرة في قصره برأس بيروت فتوافدوا ببذلاتهم الرسمية تتلألأ النياشين كالنجوم على صدورهم فكان منظرا رائعا أوحى الى والدي بعدة أبيات أذكر منها هذا البيت الذي صفق الحضور له كثيرا:


يا داخل القصر لا تخشى الردى ابدا ** اذ بيننا شهب ترمي الشياطينا


وفي عام 1919 وقف والدي بين يديّ أمل العروبة الأمير فيصل الأول في دار سماحة الشيخ مصطفى نجا وارتجل أبياتا حماسية تناسب المقام ولا أزال أذكر مطلعها الجميل حيث قال مخاطبا الأمير:


طلعت كفجر طال وامتدّ ليله ** فكنت كنور العين من فاقد البصر


بقي عليّ أن أحدثكم عن معتقد والدي الديني وعن وطنيته. لقد عاش والدي تقدميا في الديني وجهد طول حياته أن ينفض عن الدين الحنيف ما علق به من غبار البدع ويجلو عنه صدأ الخرافات حتى يبدو مشعا بفطرته السليمة ويساطته المحببة فاتهمه العثمانيون بأنه "وهابي" وذاق من أجل ذلك مرارة السجن في عهدة السلطان عبد الحميد لأن السلطة الحاكمة وجدت في بيته رسالة التوحيد للشيخ محمد عبده وبعض أعداد المنار للشيخ محمد رشيد رضا ولولا لطف الله لذهب طعما للسمك في مرمره كما ذهب كثير غيره.


* الدارعة (المدرعة) حميدية هي في الأصل قطعة بحرية بنيت في ألمانيا عام 1875 وتعمل على البخار، مدافعها "ستة إنش"، وكانت لا تتحمل قذيفة واحدة من المدمرات الإيطالية ذات مدافع 18 إنشاً – نحو 400 ملم وتعمل على المازوت!
(أرض الوقف والطيبين.. والجامعة الأميركية لفاروق عيتاني ـ موقع لبنان الآن)



SaidaMsq.jpg

صيدا ـ مسجد تراثي

صور رائعة لمساجد بيروت
Beirut Mosques

https://www.facebook.com/BeirutMosques
.

 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي الطرابلسي/ محمد الحموي/ منصور المحلي/ عبد الباقي الدمشقي/ محمد بن كمال الدين


علي بن محمد الطرابلسي الدمشقي (الشام)


شيخ القراء بدمشق، وإمام الجامع الأموي المتوفى سنة اثنين وثلاثين وألف.
ولد بدمشق سنة 950 هـ، وقرأ القرآن على والده، والشهاب الأيدوني والشهاب الفلوجي.
جمع للقراء السبعة ثم العشرة على المشايخ المذكورين، وتلقى الفقه والحديث على كثيرين. أقرأ بالجامع الأموي وفي عدة مدارس.
ألف عددا من الكتب منها "مقدمة في علم التجويد" سماها: المقدمة العلائية في تجويد التلاوة، و "الألغاز في القراءات العشر" وسماها: الألغاز العلائية، وعدد أبياتها 126 بيتا.
(خلاصة الأثر 3/186)



file:///C:/Documents and Settings/u...ة الاسلامية للقراء والمجودين_files/arb015.jpg
arb015.jpg

مصحف جميل كتب يوم كان الإمام علي الطرابلسي في العاشرة من عمره
من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


fasil.gif



محمد بن محمد الحموي (الشام)


الدمشقي الميداني، شيخ الشام، المقرىء المتوفى سنة ثلاث وثلاثين بعد الألف.
ولد بدمشق، وقرأ القرآن على الشيخ قزيحة إمام جامع منجك بالميدان وقرأه أيضا على الشيخ حسن الصلتي، ثم قرأ القراءات على الشهاب أحمد الطيبي والشهاب أحمد الغزي، وأخذ العلوم عن البدر الغزي وغيره من علماء الشام. رحل إلى مصر وقرأ على قرائها وعلمائها.
تصدرس للإقراء والتدريس نحو أربعين سنة بالجامع الأموي وغيره، وتولى الإمامة بالجامع الأموي.
(خلاصة الأثر 4/170)


fasil.gif




منصور بن علي السطوحي المحلي المصري (مصر - الشام)


ثم القسي ثم الدمشقي، المقرىء الزاهد، المتوفى سنة ست وستين بعد الألف.
دخل القاهرة وأخذ عن علمائها، وجاور بالأزهر، وقرأ القرآن والقراءات على علمائها. ثم أقام بالقدس منعزلا عن الناس عاكفا على العبادة والتلاوة، ثم هاجر إلى دمشق فأحبه أهلها حتى تتلمذ عليه عدد كبير، وكان سببا لنشر حفظ القرآن في دمشق، فإن الحفاظ الذين حفظوا عليه يزيدون على أربع مئة.
(خلاصة الأثر 4/423)



file:///C:/Documents and Settings/u...ة الاسلامية للقراء والمجودين_files/arb028.jpg
arb028.jpg

مصحف بديع كتب في نفس السنة التي توفي فيها الشيخ السطوحي صاحب الترجمة
من مقتنيات مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


fasil.gif


عبد الباقي بن عبد الباقي بن عبد القادر (الشام)


الحنبلي الدمشقي، شيخ القراء، المتوفى سنة إحدى وسبعين بعد الألف. حفظ القرآن على والده وعمره عشر سنين، ثم طلب العلم فأخذ عن مشاهير عصره. رحل إلى مصر وأخذ القراءات عن شيوخها، فأخذ عن الشيخ عبد الرحمن اليمني المشهور كثيرا في علوم القراءات. ثم عاد إلى دمشق سنة 1032هـ فدرّس بالجامع الأموي وفي عدد من المساجد. أخذ عنه كثير من علماء دمشق منهم: ابنه أبو المواهب الذي قرأ عليه الجزرية والآجرومية وشروحهما والشاطبية وشروحها للجعبري، وأبي شامة والهمداني والفاسي والأندلسي وشعلة وابن القاصح وقرأ "لطائف الإشارات" للقسطلاني في القراءات الأربع عشرة.
قرأ عليه إفرادا وجمعا. فقرأ عليه عرضا ختمتين كاملتين إحداهما للسبعة من طريق الشاطبي وللثلاثة من طريق "الدرة" وأجازه بجميع كتب ابن الجزري، والقراءة والإقراء من هذه الطرق.
(خلاصة الأثر 2/283، مشيخة أبي المواهب 32)


fasil.gif



محمد بن كمال الدين بن محمد بن حمزة الحسيني (الشام)


السيد، المقرىء، نقيب الأشراف، المتوفى سنة خمس وثمانين بعد الألف.
قرأ القرآن على أبي بكر السليمي وجوّده عليه، ثم قرأ القراءات على الشيخ عبد الباقي الحنبلي وقرأ عليه لأهل سما إفرادا وجمعا من طريق الشاطبية والتيسير إلى أواسط سورة البقرة. أقرأ بالمدرسة التقوية، وتولى نقابة الأشراف بعد والده.
ألف عددا من التآليف المفيدة. أخذ عنه كثيرون من أشهرهم محمد أبو المواهب الحنبلي.
(خلاصة الأثر 4/131)


.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
واصف الخطيب

.

واصف بن رضا بن عبد الرزاق بن محمد الخطيب
(الشام)


Wasef.jpg



ولد الشيخ واصف بن رضا بن عبد الرزاق بن محمد الخطيب الحسني في دمشق عام 1908 للميلاد من أبوين كريمين. يعود نسبه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عبر 35 جَدَّاً آخرهم سيدنا الحسن بن علي رضي الله عنهما.


درس علوم الفقه والتفسير والحديث الشريف عند العديد من المشايخ، منهم: العلاَّمة المحدث بدر الدين الحسني وقد درس عليه علم الحديث وأجازه الرواية بالسند المتصل،والشيخ هاشم بن رشيد الخطيب مدرس وخطيب الجامع الأموي آنذاك، والذي درس عنده الفقه وعلم الفرائض.وأتمَّ الشيخ واصف حفظ القرآن الكريم برواية حفص على شيخه الشيخ عبد الوهاب دبس وزيت،وكان الشيخ واصف في السادسة عشر من عمره يومها.


إنتقل إلى بيروت عام 1930 وتعرف على مشايخها،فلازم الشيخ مختار العلايلي والشيخ سعدي ياسين والشيخ عبد السلام سالم رحمهم الله تعالى.
تولى الشيخ واصف الخطابة في مسجد الداعوق في رأس بيروت.كما كان مدرساً في مسجدَيْ عائشة بكار والقصار.ودرَّس مادة التربية الإسلامية في المدارس الرسمية والخاصة.وتولى تدريس القرآن الكريم في أزهر لبنان منذ 1967 وحتى وفاته.

صور رائعة لمساجد بيروت
Beirut Mosques

https://www.facebook.com/BeirutMosques



شارك في عضوية جمعية المحافظة على القرآن الكريم برئاسة الشيخ أحمد العجوز. وأسس لجنة جامع القصار.إنضمَّ عام 1963 إلى جماعة السيرة النبوية والتي أنشَأت مدرسة (تهذيب الفتاة) لمحو الأمية في منطقة الزيدانية،وكان مقرها مسجد المنطقة (الفاروق) حالياً.


حصل الشيخ واصف على الجائزة الأولى بدرجة ممتاز في مسابقة القرآن الكريم الاولى في إيران عام1985.
تُوفِّي رحمه الله تعالى صباح الثلاثاء في الثالث من رمضان 1416 هجرية ودفن في مقبرة الشهداء.رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جنانه.

.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عبد الرحمن الهندي/ عبد المجيد العبار

.

عبد الرحمن الأعمى الفانيفتي (الهند)


ولد عام 1265هـ في موضح هابري ضِلع في كرنان في الهند ثم ارتحل مع أسرته إلى فاينت، وهناك اهتم به القارى نجيب الله فعلمه القرآن الكريم إلى أن أتم حفظه، ثم تلقى القراءات والروايات وحفظ المنظومات الخاصة بالتجويد والقراءات وغيرها من العلوم الشرعية. ثم عندما توفي أستاذه جلس مكانه يعلم أبناء المسلمين القرآن والقراءات والعلوم الشرعية.​


file:///C:/Documents and Settings/u...لاسلامية للقراء والمجودين_files/qurangold.jpg
qurangold.jpg

صفحة من مصحف كريم مذهّب كتب بالهند في القرن الثامن عشر الميلادي
اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم المتوفر على موقع المصدر ومطالعة تفاصيل هذا المصحف


تعلم القراءة والكتابة حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ قاري نجيب الله وتلقى القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة والطيبة وغيرها على المحدث المقرىء عبد الرحمن فانيفتي. (وانظر المصدر لمعرفة تلاميذه)​


توفي في الهند عام 1330هـ
(إمتاع الفضلاء للبرماوي 2/174-175)


fasil.gif



عبد المجيد بن خليل بن إبراهيم العبار (سوريا)


ولد في بلدة داريا عام 1316​


حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم في سن مبكرة وحفظ ألفية ابن مالك في النحو وقصائد كثيرة في المدائح النبوية، ثم حفظ منظومات القراءات وقرأ القرآن الكريم بالقراءات جمعا على شيوخ وقته.​


درّس في مساجد داريا وخطب بمسجد عمر بن الخطاب رضي الله عنه فيها.​


تتلمذ على الشيخ توفيق الأيوبي والشيخ محمود العطار والشيخ بدر الدين الحسني، وتوفي بداريا عام 1359 هـ
(تاريخ علماء دمشق 3/146، إمتاع الفضلاء 2/208)


.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
الطبقات الثلاث الأولى

.

الطبقات الثلاث الأولى وهي طبقات التابعين والصحابة رضي الله عنهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم






حسب تصنيف الإمام الذهبي في "معرفة القراء الكبار"


.
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
يحيى بن وثاب

.

الطبقة الثالثة وهم من التابعين




يحيى بن وثاب الأسدي الكوفي
(العراق)



القاريء العابد أحد الأعلام مولى بني أسد روى عن ابن عباس وابن عمر رضي الله عنهم وعن مسروق وعبيدة السلماني وزر وأبي عبد الرحمن السلمي وأبي عمرو الشيباني وعلقمة والأسود وقرأ على بعضهم قال أبو عمرو الداني أخذ القراءة عرضا عن علقمة والأسود ومسروق والشيباني وأبي عبد الرحمن قلت الثبت أنه قرأ القرآن كله على عبيد بن نضيلة صاحب علقمة كل يوم آية قال أبو بكر بن عياش عن عاصم قال تعلم يحيى بن وثاب من عبيد بن نضيلة آية آية وكان والله قارئا قلت قرأ عليه الأعمش وطلحة بن مصرف وأبو حصين الأسدي وحمران بن أعين وحدث عنه عاصم بن أبي النجود وأبو العميس عتبة المسعودي وأبو حصين عثمان بن عاصم وآخرون قال محمد بن جرير الطبري يحيى بن وثاب مولى بني كاهل من بني أسد بن خزيمة كان مقريء الكوفة في زمانه وقال أحمد بن عبدالله العجلي تابعي ثقة مقريء الكوفة وكان يؤم قومه فأمر الحجاج أن لا يؤم بالكوفة إلا عربي فقال ليحيى قومه اعتزل فقال الحجاج من هذا قالوا يحيى بن وثاب قال ما له قالوا أمرت أن لا يؤم إلا عربي فنحاه قومه فقال ليس عن مثل هذا نهيت قال فصلى بهم يوما ثم قال اطلبوا إماما غيري إنما أردت أن لا تستذلوني فإذا صار الأمر إلي فأنا لا أؤمكم وقال الأعمش كان يحيى بن وثاب إذا قضى الصلاة مكث ما شاء الله تعرف فيه كآبة الصلاة وقال عبيد الله بن موسى كان الأعمش يقول يحيى بن وثاب أقرأ من بال على تراب وقال شعيب الصريفيني حدثنا يحيى بن آدم سمعت حسن بن صالح يقول قرأ يحيى على علقمة وقرأ علقمة على ابن مسعود فأي قراءة أفضل من هذه وروي عن زائدة قلت للأعمش على من قرأ يحيى قال على علقمة والأسود ومسروق وقال يحيى بن معين حدثنا ابن أبي زائدة قال قال الأعمش كان يحيى بن وثاب لا يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم لا في عرض ولا في غيره وقال يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش قال كان يحيى بن وثاب من أحسن الناس قراءة وربما اشتهيت تقبيل رأسه لحسن قراءته وكان إذا قرأ لم تحس في المسجد حركة كأن ليس في المسجد أحد قلت كان يحيى بن وثاب ثقة إماما كبير القدر قال الأعمش كنت إذا رأيته قلت هذا قد وقف للحساب ، قال أبو محمد بن قتيبة توفي سنة ثلاث ومئة.

انظر: تذكرة الحفاظ 1/106؛ طبقات ابن سعد 6/299؛ طبقات خليفة 357 تر 1116؛ الجرح والتعديل 9/193؛ تهذيب الكمال 1527؛ تهذيب التهذيب 11/294؛ تقريب التهذيب 2/359؛ تذهيب التهذيب 4/168؛ خلاصة تذهيب التهذيب 429؛ تهذيب الأسماء واللغات 2/159؛ التاريخ الكبير للبخاري 8/308؛ ذكر أخبار اصبهان 2/356؛ المعارف لابن قتيبة 529؛ تاريخ الإسلام للذهبي 4/209؛
سير أعلام النبلاء 4/379؛ العبر 1/126؛ شذرات الذهب 1/125؛ النجوم الزاهرة 1/252





1_2nd_yem12a.jpg

الآيات الكريمة 20-22 وجزء من الآية 23 من سورة الإسراء على مخطوطة مصحف من القرن الأول - الثاني الهجري
أضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم العادي ومطالعة تفاصيل المخطوطة.


.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
الحسن بن أبي الحسن البصري/عيسى بن عبد الرحمن/يحيى بن يعمر

.

الحسن بن أبي الحسن البصري
(العراق)



أبو سعيد سيد أهل زمانه علما وعملا قرأ القرآن على حطان الرقاشي عن أبي موسى روى القراءة عنه يونس بن عبيد وأبو عمرو بن العلاء وسلام الطويل فيما قيل وغيرهم ومناقبة وأخباره يطول شرحها توفي سنة عشر ومئة.


قال الإمام ابن كثير:
أما الحسن أبو سعيد البصري
فهو أبو سعيد البصري، الإمام الفقيه المشهور، أحد التابعين الكبار الإجلاء علما وعملا وإخلاصا.
فروى ابن أبي الدنيا، عنه، قال: كان الرجل يتعبد عشرين سنة لا يشعر به جاره، وأحدهم يصلي ليلة أو بعض ليلة فيصبح وقد استطال على جاره، وإن كان القوم ليجتمعون فيتذاكرون فتجيء الرجل عبرته فيردها ما استطاع، فإن غلب قام عنهم.
وقال الحسن: تنفس رجل عند عمر بن عبد العزيز فلكزه عمر - أو قال: لكمه - وقال: إن في هذا لفتنة.
وقد ذكره ابن أبي الدنيا، عن الحسن، عن عمر بن الخطاب.
وروي الطبراني، عنه، أنه قال: إن قوما ألهتهم أماني المغفرة ورجاء الرحمة حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة، يقول أحدهم: إني لحسن الظن بالله، وأرجو رحمة الله، وكذب، لو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة من غير زاد ولا ماء أن يهلك.
وروى ابن أبي الدنيا، عنه، قال: حادثوا هذه القلوب فإنها سريعة الدثور، وأقذعوا هذه الأنفس فإنها تنزع إلى شر غاية.
وقال مالك بن دينار: قلت للحسن: ما عقوبة العالم إذا أحب الدنيا؟ قال: موت القلب، فإذا أحب الدنيا طلبها بعمل الآخرة فعند ذلك ترحل عنه بركات العلم ويبقى عليه رسمه.
وروي الفتني، عن أبيه، قال: عاد الحسن عليلا فوجده قد شفي من علته، فقال: أيها الرجل إن الله قد ذكرك فاذكره، وقد أقالك فاشكره، ثم قال الحسن: إنما المرض ضربة سوط من ملك كريم، فأما أن يكون العليل بعد المرض فرسا جوادا، وإما أن يكون حمارا عثورا معقورا.
وروى العتبي، عن أبيه أيضا، قال: كتب الحسن إلى فرقد: أما بعد فإني أوصيك بتقوى الله، والعمل بما علمك الله، والاستعداد لما وعد الله مما لا حيلة لأحد في دفعه، ولا ينفع الندم عند نزوله، فاحسر عن رأسك قناع الغافلين، وانتبه من رقدة الجاهلين، وشمر الساق، فإن الدنيا ميدان مسابقة، والغاية الجنة أو النار، فإن لي ولك من الله مقاما يسألني وإياك فيه عن الحقير والدقيق، والجليل والخافي، ولا آمن أن يكون فيما يسألني وإياك عنه وساوس الصدور، ولحظ العيون، وإصغاء الأسماع، وما أعجز عنه.
وروى ابن قتيبة، عنه: أنه مر على باب ابن هبيرة فرأى القراء - وكانوا هم: الفقهاء - جلوسا على باب ابن هبيرة، فقال: طفحتم نعالكم، وبيضتم ثيابكم، ثم أتيتم إلى أبوابهم تسعون؟ ثم قال لأصحابه: ما ظنكم بهؤلاء الحذاء؟ ليست مجالسهم من مجالس الأتقياء، وإنما مجالسهم مجالس الشرط.
وروى الخرائطي، عن الحسن: أنه كان إذا اشترى شيئا وكان في ثمنه كسر جبره لصاحبه.
ومر الحسن بقوم يقولون: نقص دانق - أي: عن الدرهم الكامل، والدينار الكامل - إما أن يكون درهما ينقص نصفا أو ربعا، والعشرة تسعة ونصف، وقس على هذا، فكان الحسن يستحب جبران هذه الأشياء، وإن كان اشترى السلعة بدرهم ينقص دانقا كمله درهما، أو بتسعة ونصف كملها عشرة، مروءةً وكرما.
وقال عبد الأعلى السمسار: قال الحسن: يا عبد الأعلى ! أما يبيع أحدكم الثوب لأخيه فينقص درهمين أو ثلاثة؟ قلت: لا والله ! ولا دانق واحد، فقال الحسن: إن هذه الأخلاق فما بقي من المروءة إذا؟.
قال: وكان الحسن يقول: لا دين إلا بمروءة.
وباع بغلة له فقال له المشتري: إما تحط لي شيئا يا أبا سعيد؟ قال: لك خمسون درهما أزيدك؟ قال: لا ! رضيت. قال: بارك الله لك.
وروي ابن أبي الدنيا، عن حمزة الأعمى، قال: ذهبت بي أمي إلى الحسن فقالت: يا أبا سعيد ! ابني هذا قد أحببت أن يلزمك فلعل الله أن ينفعه بك، قال: فكنت اختلف إليه، فقال لي يوما: يا بني، أدم الحزن على خير الآخرة لعله أن يوصلك إليه، واِبك في ساعات الليل والنهار في الخلوة لعل مولاك أن يطلع عليك فيرحم عبرتك فتكون من الفائزين.
قال: وكنت أدخل على الحسن منزله وهو يبكي، وربما جئت إليه وهو يصلي فاسمع بكاءه ونحيبه، فقلت له يوما: إنك تكثر البكاء، فقال: يا بني ! ماذا يصنع المؤمن إذا لم يبك؟ يا بني إن البكاء داع إلى الرحمة، فإن استطعت أن تكون عمرك باكيا فافعل لعله تعالى أن يرحمك، فإذا أنت نجوت من النار.
وقال: ما هو إلا حلول الدار إما الجنة وإما النار، ما هناك منزل ثالث.
وقال: بلغنا أن الباكي من خشية الله لا تقطر من دموعه قطرة حتى تعتق رقبته من النار.
وقال: لو أن باكيا بكى في ملأ من خشية الله لرحموا جميعا، وليس شيء من الأعمال إلا له وزن إلا البكاء من خشية الله فإنه لا يقوم الله بالدمعة منه شيئا.
وقال: ما بكى عبد إلا شهد عليه قلبه بالصدق أو الكذب.
وروى ابن أبي الدنيا، عنه في كتاب اليقين، قال: من علامات المسلم: قوة دين، وحزم في لين، وإيمان في يقين، وحكم في علم، وحبس في رفق، وإعطاء في حق، وقصد في غنى، وتحمل في فاقة، وإحسان في قدرة، وطاعة معها نصيحة، وتورع في رغبة، وتعفف وصبر في شدة، لا ترديه رغبته، ولا يبدره لسانه، ولا يسبقه بصره، ولا يغلبه فرجه، ولا يميل به هواه، ولا يفضحه لسانه، ولا يستخفه حرصه، ولا تقصر به نيته. كذا ذكر هذه الألفاظ عنه.
قال: حدثنا عبد الرحمن بن صالح، عن الحكم بن كثير، عن يحيى بن المختار، عن الحسن، فذكره.
وقال فيه أيضا عنه: يا ابن آدم ! إن من ضعف يقينك أن تكون بما في يدك أوثق منك بما في يدي الله عز وجل.
وقال ابن أبي الدنيا: حدثنا علي بن إبراهيم اليشكري، حدثنا موسى بن إسماعيل الجيلي، حدثنا حفص بن سليمان أبو مقاتل، عن عون بن أبي شداد، عن الحسن: قال لقمان لابنه: يا بني ! العمل لا يستطاع إلا باليقين، ومن يضعف يقينه يضعف عمله.
وقال: يا بني إذا جاءك الشيطان من قبل الشك والريب فاغلبه باليقين والنصيحة، وإذا جاءك من قبل الكسل والسآمة فاغلبه بذكر القبر والقيامة، وإذا جاءك من قبل الرغبة والرهبة فأخبره أن الدنيا مفارقة متروكة.
وقال الحسن: ما أيقن عبد بالجنة والنار حق يقينهما إلا خشع وذبل واستقام واقتصد حتى يأتيه الموت.
وقال: باليقين طلبت الجنة، وباليقين هربت من النار، وباليقين أديت الفرائض على أكمل وجهها، وباليقين أصبر على الحق، وفي معافاة الله خير كثير، قد والله رأيناهم يتعاونون في العافية، فإذا نزل البلاء تفارقوا.
وقال: الناس في العافية سواء، فإذا نزل البلاء تبين عنده الرجال.
وفي رواية: فإذا نزل البلاء تبين من يعبد الله وغيره.
وفي رواية: فإذا نزل البلاء سكن المؤمن إلى إيمانه، والمنافق إلى نفاقه.
وقال الفريابي في فضائل القرآن: حدثنا عبد الله بن المبارك، أخبرنا معمر، عن يحيى بن المختار، عن الحسن، قال: إن هذا القرآن قد قرأه عبيد وصبيان لا علم لهم بتأويله، لم يأتوا الأمر من قبل أوله، قال الله عز وجل: { كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ } وما تدبر آياته إلا أتباعه، أما والله ما هو بحفظ حروفه وإضاعة حدوده.
حتى إن أحدهم ليقول: قد قرأت القرآن كله فما أسقط منه حرفا واحدا، وقد والله أسقطه كله، ما يرى له القرآن في خلق ولا عمل.
حتى إن أحدهم ليقول: والله إني لأقرأ السورة في نفس، لا والله ما هؤلاء بالقرآء ولا بالعلماء ولا الحكماء ولا الورعة، ومتى كانت القراءة هكذا، أو يقول مثل هذا، لا أكثر الله في الناس مثل هؤلاء.
ثم روى الحسن، عن جندب، قال: قال لنا حذيفة: هل تخافون من شيء؟ قال: قلت: والله إنك وأصحابك لأهون الناس عندنا، فقال: أما والذي نفسي بيده، لاتؤتون إلا من قبلنا، ومع ذلك نشء أخر يقرؤون القرآن يكونون في آخر هذه الأمة ينثرونه نثر الدقل، لا يجاوز تراقيهم، تسبق قراءتهم إيمانهم.
وروي ابن أبي الدنيا، عنه، في ذم الغيبة له قال: والله للغيبة أسرع في دين المؤمن من الأكلة في جسده.
وكان يقول: ابن آدم ! إنك لن تصيب حقيقة الإيمان حتى لا تصيب الناس بعيب هو فيك، وحتى تبدأ بصلاح ذلك العيب فتصلحه من نفسك، فإذا فعلت ذلك كان ذلك شغلك في طاعة نفسك، وأحب العباد إلى الله من كان هكذا.
وقال الحسن: ليس بينك وبين الفاسق حرمة.
وقال: ليس لمبتدع غيبة.
وقال أصلت بن طريف: قلت للحسن: الرجل الفاجر المعلن بفجوره ذكرى له بما فيه غيبة؟ قال: لا ولا كرامة. وقال: إذا ظهر فجوره فلا غيبة له.
وقال: ثلاثة لا تحرم عليك غيبتهم: المجاهر بالفسق، والإمام الجائر، والمبتدع.
وقال له رجل: إن قوما يجالسونك ليجدوا بذلك إلى الوقيعة فيك سبيلا، فقال: هون عليك يا هذا، فإني أطمعت نفسي في الجنان فطمعت، وأطمعتها في النجاة من النار فطمعت، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلا، فإن الناس لم يرضوا عن خالقهم ورازقهم، فكيف يرضون عن مخلوق مثلهم؟
وقال: كانوا يقولون: من رمى أخاه بذنب قد تاب منه لم يمت حتى يصيب ذلك الذنب.
وقال الحسن: قال لقمان لابنه: يا بني إياك والكذب فإنه شهي كلحم العصفور عما قليل يقلاه صاحبه.
وقال الحسن: اعتبروا الناس بأعمالهم ودعوا أقوالهم فإن الله عز وجل لم يدع قولا إلا جعل عليه دليلا من عمل يصدقه أو يكذبه، فإن سمعت قولا حسنا فرويدا بصاحبه، فإن وافق قول عملا فنعم ونعمت عين أخته وأخيه، وإذا خالف قول عملا فماذا يشبه عليك منه، أم ماذا يخفي عليك منه؟ إياك وإياه، لا يخدعنك كما خدع ابن آدم، إن لك قولا وعملا، فعملك أحق بك من قولك، وإن لك سريرة وعلانية، فسريرتك أحق بك من علانيتك، وإن لك عاجلة وعاقبة، فعاقبتك أحق بك من عاجلتك.
وقال ابن أبي الدنيا: حدثنا حمزة بن العباس، أنبا عبدان بن عثمان، أنبا معمر، عن يحيى بن المختار، عن الحسن، قال: إذا شبت لقيت الرجل أبيض حديد اللسان، حديد النظر، ميت القلب والعمل، أنت أبصر به من نفسه، ترى أبدانا ولا قلوبا، وتسمع الصوت ولا أنيس، أخصب ألسنة وأجدب قلوبا، يأكل أحدهم من غير ماله، ويبكي على عماله، فإذا كهضته البطنة قال: يا جارية أو يا غلام ايتني بهاضم، وهل هضمت يا مسكين إلا دينك؟
وقال: من رق ثوبه رق دينه، ومن سمن جسده هزل دينه، ومن طاب طعامه أنتن كسبه.
وقال فيما رواه عنه الآجري: رأس مال المؤمن دين حيث ما زال زال معه، لا يخلفه في الرحال، ولا يأتمن عليه الرجال.
وقال في قوله تعالى: { وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ } [القيامة: 2] قال: لا تلقى المؤمن إلا يلوم نفسه، ما أردت بكلمة كذا، ما أردت بأكلة كذا، ما أردت بمجلس كذا، وأما الفاجر فيمضي قدما قدما لا يلوم نفسه.
وقال: تصبروا وتشددوا فإنما هي ليال تعد، وإنما أنتم ركب وقوف يوشك أن يدعى أحدكم فيجيب ولا يلتفت، فانقلبوا بصالح ما بحضرتكم، إن هذا الحق أجهد الناس وحال بينهم وبين شهواتهم، وإنما يصبر على هذا الحق من عرف فضله وعاقبته.
وقال: لا يزال العبد بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة من همته.
وقال ابن أبي الدنيا في محاسبة النفس: حدثنا عبد الله، حدثنا إسماعيل بن زكريا، حدثنا عبد الله بن المبارك، عن معمر، عن يحيى بن المختار، عن الحسن، قال: المؤمن قوام على نفسه يحاسب نفسه لله عز وجل، وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا، وإنما شق الحساب يوم القيامة على أقوام أخذوا هذا الأمر من غير محاسبة.
إن المؤمن يفجأه الشيء ويعجبه فيقول: والله إنك لمن حاجتي وإني لاشتهيك، ولكن والله ما من صلة إليك، هيهات حيل بيني وبينك.
ويفرط منه الشيء فيرجع إلى نفسه فيقول: ما أردت إلى هذا أبدا إن شاء الله: إن المؤمنين قوم قد أوثقهم القرآن وحال بينهم وبين هلكتهم.
إن المؤمن أسير في الدنيا يسعى في فكاك رقبته، لا يأمن شيئا حتى يلقى الله عز وجل، يعلم أنه مأخوذ عليه في سمعه وبصره ولسانه، وفي جوارحه كلها.
وقال: الرضا صعب شديد، وإنما معول المؤمن الصبر.
وقال: ابن آدم عِنْ نفسك فكايس، فإنك إن دخلت النار لم تجبر بعدها أبدا.
وقال ابن أبي الدنيا: أنبا إسحاق بن إبراهيم، قال: سمعت حماد بن زيد، يذكر عن الحسن، قال: المؤمن في الدنيا كالغريب لا ينافس في غِيرها ولا يجزع من ذلها، للناس حال وله حال، الناس منه في راحة، ونفسه منه في شغل.
وقال: لولا البلاء ما كان في أيام قلائل ما يهلك المرء نفسه.
وقال: أدركت صدر هذه الأمة وخيارها وطال عمري فيهم، فوالله إنهم كانوا فيما أحل الله لهم أزهد منكم فيما حرم لله عليكم، أدركتهم عاملين بكتاب ربهم، متبعين سنة نبيهم، ما طوى أحدهم ثوبا، و لا جعل بينه و بين الأرض شيئا، و لا أمر أهله بصنع طعام، كان أحدهم يدخل منزله فإن قُرب إليه شيء أكل وإلا سكت فلا يتكلم في ذلك.
وقال: إن المنافق إذا صلى صلى رياء أو حياء من الناس أو خوفا، وإذا صلى صلى فقرأهم الدنيا، وإن فاتته الصلاة لم يندم عليها ولم يحزنه فواتها.
وقال الحسن فيما رواه عنه صاحب كتاب النكت: من جعل الحمد لله على النعم حصنا وحابسا، وجعل أداء الزكاة على المال سياجا وحارسا، وجعل العلم له دليلا وسائسا، أمن العطب، وبلغ أعلى الرتب.
ومن كان للمال قانصا، وله عن الحقوق حابسا، وشغله وألهاه عن طاعة الله، كان لنفسه ظالما، ولقلبه بما جنت يداه كالما، وسلطه الله على ماله سالبا وخالسا، ولم يأمل العطب في سائر وجود الطلب. وقيل: إن هذا لغيره، والله أعلم.
وقال الحسن: أربع من كن فيه ألقى الله عليه محبته، ونشر عليه رحمته: من رق لوالديه، ورق لمملوكه، وكفل اليتيم، وأعان الضعيف.
وسئل الحسن عن النفاق فقال: هو اختلاف السر والعلانية والمدخل والمخرج، وقال: ما خافه إلا مؤمن، ولا أمنه إلا منافق - يعني: النفاق - وحلف الحسن: ما مضى مؤمن ولا بقي إلا وهو يخاف النفاق.
وفي رواية: إلا وهو من النفاق مشفق، ولا مضى منافق ولا بقي إلا وهو من النفاق آمن.
وكتب عمر بن عبد العزيز إلى الحسن: كيف حبك الدينار والدرهم؟ قال: لا أحبهما، فكتب إليه: تولَّ فإنك تعدل.
وقال إبراهيم بن عيسى: ما رأيت أطول حزنا من الحسن، وما رأيته قط إلا حسبته حديث عهد بمصيبة.
وقال مسمع: لو رأيت الحسن لقلت: قد بث عليه حزن الخلائق.
وقال يزيد بن حوشب: ما رأيت أحزن من الحسن وعمر بن عبد العزيز، كأن النار لم تخلق إلا لهما.
وقال ابن اسباط: مكث الحسن ثلاثين سنة لم يضحك، و أربعين سنة لم يمزح.
وقال: ما سمع الخلائق بعورة بادية، وعين باكية مثل يوم القيامة.
وقال: ابن آدم ! إنك ناظرا غدا إلى عملك يوزن خيره وشره، فلا تحقرن شيئا من الشر أن تتقيه، فإنك إذا رأيته غدا في ميزانك سرك مكانه.
وقال: ذهبت الدنيا وبقيت أعمالكم قلائد في أعناقكم.
وقال: ابن آدم ! بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعا، ولاتبع آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعا، وهذا مأثور عن لقمان أنه قاله لولده.
وقال الحسن: تجد الرجل قد لبس الأحمر والأبيض وقال: هلموا فانظروا إليَّ، قال الحسن: قد رأيناك يا أفسق الفاسقين فلا أهلا بك ولا سهلا، فأما أهل الدنيا فقد اكتسبوا بنظرهم إليك مزيد حرص على دنياهم، وجرأة على شهوات الغنى في بطونهم وظهورهم.
وأما أهل الآخرة فقد كرهوك ومقتوك.
وقال: إنهم وإن هملجت بهم البراذين، وزفرت بهم البغال، وطئت أعقابهم الرجال، إن ذل المعاصي لا يفارق رقابهم، يأبى الله إلا أن يذل من عصاه.
وقال فرقد: دخلنا على الحسن فقلنا: يا أبا سعيد ! ألا يعجبك من محمد بن الأهتم؟ فقال: ماله؟ فقلنا: دخلنا عليه أنفا وهو يجود بنفسه.
فقال: انظروا إلى ذاك الصندوق - و أومأ إلى صندوق في جانب بيته - فقال: هذا الصندوق فيه ثمانون ألف دينار - أو قال: درهم - لم أؤد منها زكاة، ولم أصل منها رحما، ولم يأكل منها محتاج.
فقلنا: يا أبا عبد الله، فلمن كنت تجمعها؟ قال: لروعة الزمان، و مكاثرة الأقران، وجفوة السلطان.
فقال: انظروا من أين أتاه شيطانه فخوفه روعة زمانه، ومكاثرة أقرانه، وجفوة سلطانه؟
ثم قال: أيها الوارث ! لا تخدعن كما خدع صويحبك بالأمس، جاءك هذا المال لم تتعب لك فيه يمين، ولم يعرق لك فيه جبين، جاءك ممن كان له جموعا منوعا، من باطل جمعه، من حق منعه.
ثم قال الحسن: إن يوم القيامة لذو حسرات، الرجل يجمع المال ثم يموت ويدعه لغيره فيرزقه الله فيه الصلاح والإنفاق في وجوه البر، فيجد ماله في ميزان غيره.
وكان الحسن يتمثل بهذا البيت في أول النهار يقول:
وما الدنيا بباقية لحيٍّ * ولا حيّ على الدنيا بباق
وبهذا البيت في آخر النهار:
يسر الفتى ما كان قدم من تقى * إذا عرف الداء الذي هو قاتله
ولد الحسن في خلافة عمر بن الخطاب، وأتي به إليه فدعا له وحنكه.
ومات بالبصرة في سنة عشر ومائة، والله سبحانه وتعالى أعلم.
(البداية والنهاية 9/266)

وانظر لترجمته: تذكرة الحفاظ 1/66؛ طبقات الفقهاء للشيرازي 87؛ طبقات ابن سعد 7/156؛ طبقات خليفة تر 1726؛ طبقات الحفاظ للسيوطي 28؛ طبقات المفسرين للداودي 1/147؛ فهرست ابن النديم 202؛ تهذيب الأسماء واللغات 1/161؛ تهذيب الكمال 256؛ تهذيب التهذيب 2/263؛ خلاصة تهذيب التهذيب 77؛ سير أعلام النبلاء 4/563؛ تاريخ البخاري 2/289؛ ذكر أخبار اصبهان 1/254؛ أخبار القضاة 3/3؛ غاية النهاية 1074؛ ذيل المذيل 636؛ وفيات الأعيان 2/69؛ النجوم الزاهرة 1/267؛ وفيات الأعيان 2/69؛ شذرات الذهب 1/136؛ تاريخ الإسلام 4/98؛ المعارف 440.




1_2nd_yem12b.jpg

الآيات الكريمة 17-27 وجزء من الآية 28 من سورة الكهف على مخطوطة مصحف من القرن الأول - الثاني الهجري
اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم العادي ومطالعة تفاصيل المخطوطة

fasil.gif



عيسى بن عبد الرحمن ابن أبي ليلى الأنصاري الكوفي
(العراق)



قرأ القرآن على أبيه قرأ عليه أخوه محمد بن عبد الرحمن القاضي وأبوهما ممن قرأ على علي رضي الله عنه وعيسى وثقه ابن معين وله رواية قليلة في السنن.

fasil.gif



يحيى بن يعمر العدواني
(العراق)



أبو سليمان البصري أخذ القراءة عرضا عن أبي الأسود الدؤلي وسمع ابن عباس وابن عمر وعائشة وأبا هريرة وروى أيضا عن أبي ذر وعمار بن ياسر رضي الله عنهم قرأ عليه أبو عمرو بن العلاء وعبدالله بن أبي إسحاق الخضرمي وحدث عنه قتادة ويحيى بن عقيل وعطاء الخراساني وسليمان التيمي وإسحاق بن سويد وولي قضاء خراسان لقتيبة بن مسلم وهو أول من نقط المصحف وكان فصيحا مفوها عالما أخذ العربية عن أبي الأسود ثم إن قتيبة عزله لما بلغه عنه شرب المنصف قال عمران القطان عن قتادة عن نصر بن عاصم عن عبدالله بن فطيمة عن يحيى بن يعمر قال قال عثمان رضي الله عنه في القرآن لحن ستقيمه العرب بألسنتها قال خليفة توفي يحيى بن يعمر قبل سنة تسعين.
.​
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع