إعلانات المنتدى

شبكة مزامير على التيك توك ♪

موسوعة مزامير آل داوُد الكبرى لتراجم قراء العراق وبلاد الشام

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن محمد بن علي بن علي بن محمد/علي بن محمد بن علي بن هذيل

.

علي بن محمد بن علي بن عبد الرحمن
(الشام ـ الحجاز)


الشيخ العلامة الفقيه المقريء سعد الدين الشامي، ثم الحجازي الشافعي، ولد سيدي محمد بن عراق ولد كما ذكره والده في السفينة العراقية في سابع ذي الحجة سنة سبع - بتقديم السين - وتسعمائة بساحل بيروت.

صور رائعة لمساجد بيروت
Beirut Mosques
https://www.facebook.com/BeirutMosques

حفظ القرآن العظيم، وهو ابن خمس سنين في سنتين، ولازم والده في قراءة ختمة كل جمعة ست سنين، فعادت بركة أبيه عليه، وحفظ كتباً عديدة في فنون شتى، وأخذ القراءات أولاً عن تلميذ أبيه الشيخ أحمد بن عبد الوهاب خطيب قرية مجدل معوش، وأفرد عليه القراءات وثانياً على تلميذ والده أيضاً الشيخ محمود بن حميدان المدني في أربع ختمات، ثم عن شيخه الخطيب شمس الدين محمد بن زين الدين القطان ختمة العشرة، وكان له قدم راسخة في الفقه، والحديث والقراءات، ومشاركة جيدة في غيرها، وله اشتغال في الفرائض، والحساب، والميقات، وقوة في نظم الأشعار الفائقه، واقتدار على نقد الشعر، وكان ذا سكينة ووقار، لكن كان أصم صمماً فاحشاً قيل: وكان سببه أنه كان مكباً على سماع الأنغام الطيبة فنهاه عنها والده، فلم ينته فعوقب بذلك وولي خطابة المسجد النبوي صلى الله عليه وسلم على صاحبه، وكان باذلاً للهمة طارحاً للتكلف ملازماً للتعفف، وكرم النفس دخل دمشق وحلب في رحلته إلى الروم، وقدم دمشق مع الحاج في صفر سنة سبع - بتقديم السين - وأربعين وتسعمائة ونزل بخلوة الشيخ محمد الأيجي تلميذ والده قال ابن طولون: فسلمت عليه بها فوجدته عرض له صمم في تلك البلاد قال: وذكر لي أنه عمل شرحاً على صحيح مسلم شبيهاً لصنع القسطلاني على صحيح البخاري، وشرع في كتابة شرح على العباب في فقه الشافعية، وكان سبقه إليه العلامة أبو الحسن البكري، لكن باختصار، ثم ذكر ابن طولون أن الشيخ علي بن عراق سافر من دمشق لزيارة بيت المقدس يوم الخميس ثالث جمادى الآخرة من السنة المذكورة ، فزار، ثم انصرف إلى مصر وذكر أنه في مدة إقامته بدمشق أنه كان يزور قبر ابن العربي، وأنه يبيت عنده، وأنه أشهر شرب القهوة بدمشق، فاقتدى به الناس، وكثرت من يومئذ حوانيتها. قال: ومن العجب أن والده كان ينكرها، وخرب بيتها بمكة، وذكر ابن الحنبلي أنه كتب إلى الشيخ علي بن عراق، وهو بحلب يستفتيه في القهوة هذه الأبيات:
أيها السامي بكلتا الذروتين ... بجوار المصطفى والمروتين
والعلي القدر علماً وكذا ... عملاً فوق علو النيرين
من له في الزهد باع ويد ... فلذا ترمقه صفر اليدين
أفتنا في قهوة قد ظلمت ... حيثما شيب معاطيها بشين
من تلة هالنا مسمعه ... واقتراف لأقاويل ومين
ومراعاة أمور شاهدت ... فعلها في الحان كلتا المقلتين
وحكى شرابها أهل الطلا ... فالتداني بين تين الفرقتين
أدعوا ذا الطرس ما يرجو الفتى ... أو دعوا فاليأس إحدى الراحتين

فأجاب رحمه الله تعالى بقوله:
أيها السامي سمو الفرقدين ... وإمام العلم مفتي الفرقتين
يا رضي الدين يا بدر الندا ... من رجاه راح مملوء اليدين
جاءني منك نظام قد حكى ... في نصوع اللفظ مسبوك اللجين
قلت فيه ان في القهوة قد ... خلطوها بتلة وبمين
وبمطعوم حرام وغنى ... وبرقص وبصفق الراحتين
فطلبت الحكم فيه بعد ما ... قد رأيتم ما ذكرتم رأي عين
وعلى ذا الأمر إذ كان الذي ... شانها حتى تصفى دون رين
والتداني من حماها وهي في ... وصفها المذكور شين أي شين
والصفا في شربها مع فتية ... أخلصوها التقوى وشدوا المئزرين
ثم ناجوا ربهم جنح الدجى ... بخشوع ودموع المقلتين
فابتداء الأمر فيها هكذا ... قد حكوه عن ولي دون مين
ذا جوابي واعتقادي أنه ... في اعتدال كاعتدال الكفتين

توفي في المدينة المنورة، وهو خطيبها وإمامها سنة ثلاث وستين وتسعمائة.

انظر: الكواكب السائرة 2/197؛ شذرات الذهب 8/337؛ الرسالة المستطرفة 113؛ الأزهرية 1/398؛ المكتبة العبدلية 48؛ هدية العارفين 1/746؛ كشف الظنون 2/1077؛ ؛ الأعلام 5/12؛ معجم المفسرين 1/384؛ معجم المؤلفين 2/517.​

fasil.gif


علي بن محمد بن علي بن علي بن محمد بن أحمد بن عيسى بن زيد
بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب
(الشام)


أبو القاسم العلوي الحسيني الزيدي الحراني الحنبلي شيخ معمر مقري صالح ثقة، قرأ الروايات على النقاش وسمع منه تفسيره وهو آخر من رآه، قرأ عليه أبو القاسم الهذلي ووهم فسماه حمزة وقال إنه قرأ على عبد الله بن مالك عن عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه باختياره فوهم أيضا وصوابه أحمد بن جعفر ابن مالك، ووهم أيضا في نسبه ابن الفحام الصقلي فقال في تجريده يقال فيه علي بن محمد بن زيد بن مقسم، قلت وقرأ عليه أيضا أبو معشر الطبري وأحمد بن فتح الموصلي وأبو علي الحسن بن القاسم الواسطي، قال الداني هو آخر من قرأ على النقاش قال وكان ضابطا ثقة مشهورا أقرأ بحران دهرا طويلا انتهى، مات في العشرين من شوال سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة.

قال الذهبي:
علي بن محمد بن علي المقرىء المعمر أبو القاسم العلوي الحسيني الزيدي الحراني الحنبلي قرأ بالروايات على أبي بكر النقاش وسمع منه تفسيره فكان آخر من رآه قرأ عليه أبو القاسم يوسف الهذلي وأبو معشر عبد الكريم الطبري وأبو العباس أحمد بن فتح الموصلي شيخ المحولي وآخرون وكان صالحا كبير القدر وقد قال هبة الله ابن الأكفاني سمعت عبد العزيز الكتاني وقدرأيته جزءا من كتب إبراهيم بن شكر من مصنفات الآجري والسماع عليه مزور بين التزوير فقال ما يكفي علي بن محمد الزيدي الحراني أن يكذب حتى يكذب عليه وأما أبو عمرو الداني فقال هو آخر من قرأ على النقاش قال وكان ضابطا ثقة مشهورا أقرأ بحران دهرا طويلا قلت توفي في العشرين من شوال سنة ثلاث وثلاثين وأربع مئة وقد غلط الهذلي في اسمه فسماه حمزة.
(معرفة القراء الكبار ـ الطبقة العاشرة 1/393)

وانظر: ميزان الاعتدال 5/187؛ لسان الميزان 4/300؛ المغني في الضعفاء 2/454؛ الوافي بالوفيات 22/74؛ سير أعلام النبلاء 17/505؛
العبر 3/178؛ شذرات الذهب 3/351.


Kufik_11th.jpg

مصحف فاطمي خط بالقرن الخامس الهجري [na]

fasil.gif


علي بن محمد بن علي بن فارس
(العراق)


أبو الحسن الخياط البغدادي صاحب كتاب الجامع في القراءات، إمام كبير ومقرىء نبيل ثقة، قرأ على أبي الحسن الحمامي وأبي الفرج النهرواني ومحمد بن عبد الله بن المرزبان والحسن بن ملاعب وأبي بكر أحمد بن محمد بن غالب؛ قرأ عليه أبو طاهر بن سوار وعبد السيد بن عتاب وأحمد بن علي بن بدران. قال الذهبي: أظنه بقي الى عام خمسين وأربعمائة.

وانظر: الوافي بالوفيات 22/81؛ هدية العارفين 1/689؛ معجم المؤلفين 2/517

fasil.gif


علي بن محمد بن علي بن هذيل
(الأندلس)


الأستاذ أبو الحسن البلنسي إمام زاهد ثقة عالم، قرأ الكثير على أبي داود ولازمه مدة سنين لأنه كان زوج أمه فنشأ في حجره وسمع منه كتبا كثيرة وهو أجل أصحابه وأثبتهم صارت إليه أصول أبي داود العتيقة وأجاز له أبو الحسين بن البياز وحازم بن محمد، وانتهت إليه رئاسة الإقراء في زمانه قرأ عليه أبو القاسم الشاطبي ومحمد بن خلف البلنسي ومحمد بن سعيد المرادي ومحمد بن أيوب الغافقي وأحمد بن علي الحصار ومحمد بن فتوح الشاطبي ومحمد بن عبد العزيز بن سعادة وعتيق بن أحمد المخزومي وأبو عمر بن عياد ومحمد بن أحمد بن مسعود بن صاحب الصلاة وابنه محمد بن علي بن هذيل، قال الابار كان منقطع القرين في الفضل والدين والورع والزهد مع العدالة والتواضع والاعراض عن الدنيا والتقلل صواما كثير الصدقة كانت له ضيعة يخرج لتفقدها فيصحبه الطلبة فمن قاري وسامع وهو منشرح لذلك طويل الاحتمال على فرط ملازمتهم ليلا ونهارا أسن وعمر وهو آخر من حدث عن أبي داود وانتهت إليه رئاسة الاقراء عامة عمره لعلو روايته وإمامته في التجويد والاتقان حدث عن جلة لا يحصون وروى العلم نحوا من ستين سنة، ولد سنة سبعين وأربعمائة أو سنة إحدى وتوفي فحضره السلطان أبو الحجاج يوسف بن سعد وتزاحم الناس على نعشه ورثاه ابن واجب بقوله:

لم أنس يوم تهادى نعشه أسـفـ = أيدي الورى وتراميها على الكفن
كزهرة تتهاداهـا الأكـف فـل = تقيم في راحة إلا على ظـعـن

قال الابار قال لنا محمد بن أحمد بن سلمون هذا صحيح كان الناس يتعلقون بالنطق وبالسقف ليدركوا النعش بايديهم ثم يمسحون بها على وجوههم وكان يتصدق على الأرامل واليتامى فقالت له زوجته إنك تسعى بهذا في فقر أولادك فقال لا والله بل أنا شيخ طماع أبتغي في غناهم، توفي يوم الخميس سابع عشر من رجب سنة أربع وستين وخمسمائة وصلى عليه من الغد فأم الناس أبو الحسن بن النعمة.


قال الذهبي:
علي بن محمد بن علي ابن هذيل الإمام أبو الحسن البلنسي المقرئ الزاهد لازم أبا داود سليمان بن أبي القاسم مدة سنين بدنية وببلنسية ونشأ في حجره لأنه كان زوج أمه فقرأ عليه القراءات وسمع منه شيئا كثيرا وهو أجل أصحاب أبي داود وأثبتهم صارت اليه أصول أبي داود العتيقة وأجاز له أبو الحسين بن البياز وخادم بن محمد وسمع صحيح البخاري من أبي محمد الركلي وسمع من أبي عبد الله بن عيسى مختصر الطليطلي في الفقه وسمع صحيح مسلم من طارق بن يعيش وانتهت اليه رئاسة الاقراء في زمانه قرأ عليه أبو القاسم بن فيرة الشاطبي ومحمد بن خلف بن نسع البلنسي ومحمد بن سعيد المرادي ومحمد بن أيوب بن نوح الغافقي وأحمد بن علي الحصار ومحمد بن فتوح الشاطبي وولده أبو عامر محمد بن علي ومحمد بن عبد العزيز بن سعادة وعتيق بن أحمد المخزومي وأبو عمر بن عياد ومحمد بن أحمد بن مسعود ابن صاحب الصلاة وخلق سواهم قال الأبار كان منقطع القرين في الفضل والدين والورع والزهد مع العدالة والتواضع والاعراض عن الدنيا والتقلل صواما قواما كثير الصدقة كانت له ضيعة يخرج لتفقدها فيصحبه الطلبة فمن قارئ ومن سامع وهو منشرح لذلك طويل الإحتمال على فرط ملازمتهم ليلا ونهارا أسن وعمر وهو آخر من حدث عن أبي داود وانتهت اليه رئاسة الإقراء عامة عمره لعلو روايته وامامته في التجويد والإتقان حدث عن جلة لا يحصون وروى العلم نحوا من ستين سنة ولد سنة سبعين وأربع مئة أو سنة احدى وسبعين وتوفي فحضره السلطان أبو الحجاج يوسف بن سعد وتزاحم الناس على نعشه ورثاه ابن واجب بقوله لم أنس يوم تهادى نعشه أسفا أيدي الورى وتراميها على الكفن كزهرة تتهاداها الأكف فلا تقيم في راحة الا على ظعن قال الأبار وقال لنا محمد بن احمد بن سلمون هذا صحيح كان الناس يتعلقون بالنطق وبالسقف ليدركوا النعش بأيديهم ثم يمسحون بها على وجوههم وكان يتصدق على الأرامل واليتامى فقالت له زوجته انك لتسعى بهذا في فقر اولادك فقال لها لا والله بل أنا شيخ طماع أسعى في غناهم توفي يوم الخميس سابع عشر رجب سنة أربع وستين وخمس مئة وصلي عليه من الغد فأم الناس أبو الحسن بن النعمة رحمه الله.
(معرفة القراء الكبار ـ الطبقة الثالثة عشرة 2/517)

وانظر: تذكرة الحفاظ 4/1320؛ التكملة لابن الأبار 3/201؛ المستملح من كتاب التكملة للذهبي 308؛ صلة الصلة 97؛ الذيل والتكملة 5/369؛ بغية الملتمس 414؛ معجم الصدفي 290؛ تاريخ الإسلام للذهبي 12/322؛ سير أعلام النبلاء 20/506؛ العبر 4/187؛
شذرات الذهب 6/353.


48708_Letter_Fatimid.jpg

رسالة كتبها شخص أواخر العهد الفاطمي وقت وفاة صاحب الترجمة تقريبا
.

 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن محمد بن علي.../علي بن محمد بن عمار/علي بن محمد بن أبي العيش

.
علي بن محمد بن علي بن محمد
(الأندلس)

أبو الحسن الحضرمي الإشبيلي يعرف بابن خروف. ولد سنة 524 هـ. أخذ عن محمد بن أحمد بن طاهر أبو زكريا الأنصاري وأبي مروان بن قزمان وأبي إسحاق بن ملكون وغيرهم. أخذ عنه أبو الخطاب بن خليل وأبو القاسم بن رحمون وغيرهما. كان نحويا بارعا ومقرئا مجودا حافظا للقراءات عارفا بالكلام وأصول الفقه وترك عدة مصنفات بعضها في القراءة. اختلط في آخر عمره وتوفي سنة 609 هـ .


أنظر: تذكرة الحفاظ 1390؛ لسان الميزان 4/297؛ صلة الصلة 122؛ التكملة لابن الأبار 3/226؛ الذيل والتكملة لابن عبد الملك 5/319؛ الوافي بالوفيات 22/89؛ فوات الوفيات 3/84؛ وفيات الأعيان 3/335؛ البلغة للفيوزآبادي 164؛ تاريخ الإسلام 13/220؛ سير أعلام النبلاء 22/26؛ البلغة في أئمة النحو واللغة 157؛ معجم الأدباء 5/1969؛ الجامع المختصر لابن الساعي 9/306؛ جذوة الاقتباس 2/484؛ المختصر في أخبار البشر 3/115؛ البداية والنهاية 13/519؛ برنامج الرعيني تر 28؛ مرآة الجنان 4/21؛ روضات الجنات 5/256؛ الأعلام 4/330؛
معجم المؤلفين 2/519.


fasil.gif


علي بن محمد بن علي بن محمد بن يحيى
(الأندلس)


أبو الحسن الغافقي ثم السبتي الشاري بالمعجمة وتشديد الراء إلى بلدة بشرق الاندلس إمام محدث حافظ مقرى، ولد سنة إحدى وسبعين وخمسمائة، قرأ القراءات إلا بعضها على والده وعلى يحيى بن محمد الهوزني وأبي محمد بن عبيد الله عن تلاوته على شريح والصحيح أنه سمع على شريح كذا قال ابن الزبير الحافظ، قرأ عليه أبو جعفر أحمد بن الزبير الحافظ، وكان قد سمع من محمد بن غازي السبتي وأبي الحسن بن حسين وأخذ العربية عن أبي ذر الخشني وأبي الكسن بن خروف وشارك في الفضائل مع الحشمة والسؤدد وكثرة الكتب بني بسبتة مدرسة مليحة وتصدر للاقراء، مات سنة تسع وأربعين وستمائة.

وانظر: التكملة لابن الأبار 3/251؛ الذيل والتكملة لابن عبد الملك 8/196؛ صلة التكملة للحسيني تر 408؛ المستملح من كتاب التكملة للذهبي 341؛ برنامج شيوخ الرعيني تر 24؛ الإحاطة لابن الخطيب 4/187؛ تاريخ الإسلام للذهبي 14/622؛ سير أعلام النبلاء 23/275؛ ذيل التقييد للفاسي 2/215؛ العسجد المسبوك للغساني 583؛ الوافي بالوفيات 22/95 (تحقيق معروف على المستملح)

10533_mamluk_EG_small-1.jpg

غلاف مصحف مملوكي رائع خط في أرض الكنانة
اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجم الكبير

fasil.gif


علي بن محمد بن علي بن منصور
(الشام)


العلاء أبو الفضل بن أبي اللطف الحصفكي الأصل المقدسي المولد والدار الشافعي نزيل دمشق والآتي أبوه وكل منهما بكنيته أشهر. ولد في العشر الأول من جمادى الثانية سنة سبع وخمسين وثمانمائة ببيت المشيخة الصلاحية المقدسية ونشأ يتيماً فحفظ القرآن عند الفقيه عمر المقدسي الحنبلي الأشعري وصلى به في قبة السلسلة في رمضان سنة خمس وستين على العادة وكذا حفظ الشاطبيتين والألفيتين والمنهاج وجمع الجوامع وعرض على أبي مساعد والكمال بن أبي شريف وغيرهما وقرأ على عبد القادر النووي في المنهاج تصحيحاً ثم حلاً ولازمه مدة، وحضر في صغره عند الزين ماهر دروساً متعددة، وسمع على التقي القلقشندي والجمال بن جماعة والزين عمر بن عبد المؤمن الحلبي ثم المقدسي والشمس بن عمران وتلا عليه إفراداً للسبعة ما عدا نافع وحمزة بل قرأ عليه مقدمة شيخه ابن الجزري من نسخة كتبها له بخطه وقرأ عليه جميع الشاطبية حفظاً في ساعة زمن من سنة ثمان وستين وكذا سمع على جماعة ممن قدم عليهم ببيت المقدس كإمام الكاملية ولازم ابن أبي شريف نحو عشر سنين حتى قرأ عليه البخاري غير مرة وجزء أبي الجهم وألفية الحديث بحثاً وسمع عليه غير ذلك وأخذ عنه الفقه والأصلين والنحو والمعاني والبيان؛ وارتحل إلى القاهرة غير مرة أولها في سنة ثلاث وسبعين فسمع بها من الشهابين الشاوي والحجازي والناصرين الزفتاوي وابن قرقماس والجلال القمصي والنجم القلقشندي والزكي مسلم والمحب بن الشحنة والولي الأسيوطي وأبو الفضل النويري الخطيب والفخر الديمي وابنة البرهان الشنويهي في آخرين وأخذ في الفقه عند السراج العبادي والفخر المقسي والزين زكريا والجلال البكري وفي أصوله عن المحيوي الكافياجي وقرأ عليه عدة من تصانيفه كالأنوار في التوحيد والتقي والعلاء الحصنيين وعنهما وعن الزين السنتاوي أخذ في النحو وعن الكافياجي والعلاء الحصني في المعاني والبيان وعن ثانيهما في المنطق، وكذا دخل الشام في سنة أربع وسبعين وأخذ فيها في الفقه عن الزين خطاب والنجم بن قاضي عجلون وقرأ عليه عدة من تصانيفه كرسالته في السنجاب، واستوطنها من سنة ثمان وسبعين ولازم التقي بن قاضي عجلون في الفقه وأصوله والنحو والتفسير واختص به ولازمه في السفر والحضر وسمع بها من البدر حسن بن نبهان والشهاب أحمد بن الفخر عثمان بن الصلف والعلاء الخليلي إمام جامع الجوزة بالشاغور والعلاء علي بن عراق والسيد العلاء بن السيد عفيف الدين قدمها عليه في سنة تسع وسبعين في آخرين، وولي ببلده معيداً في الصلاحية تلقاها عن شيخه ابن أبي شريف، وبدمشق معيداً بالبادرائية والركنية، وباشر خطابة جامع يلبغا من رمضان سنة ثمانين وأذن له العبادي وابن أبي شريف وزكريا وغيرهم بالإفتاء والتدريس؛ وتميز في الفضيلة وتولع بفن الأدب ونظم الشعر وقيد الوفيات، ولقيني بالقاهرة غير مرة وأخبرني بترجمته وكتبت عنه قوله:

قال الرفاق استعدوا ... من أجل أهل ومال
فقلت من عظم ما بي ... يا أكرم الخلق مالي

وقوله:
يا من يخاف عداه ... إذا المذاهب أعيت
بالله ثق وتحصن ... وقاية الله أغنت

(الضوء اللامع 5/326)

fasil.gif


علي بن محمد بن علي الأنباري
(العراق)


أبو منصور الأنباري ثم البغدادي، كبير الوعاظ، الإمام المقرىء. تلا بالروايات على أبي علي الشرمقاني، وأظنه آخر أصحابه. وسمع من ابن غيلان، وأبي إسحاق البرمكي، وجماعة، وتفقه على أبي يعلى حتى برع في مذهب أحمد، وكان دينا صالحا، عذب الألفاظ، طيب التلاوة، من أعيان العلماء، أفتى، ودرّس، ووعظ بجامع القصر، وجامع المنصور، وجامع المهدي، وسمع الكثير، ونسخ الأجزاء. روى عنه أبو البركات بن السقطي، وعبد الخالق اليوسفي، وأبو طالب ابن خضير، وآخرون. مولده في سنة خمس وعشرين وأربع مئة. ومات في جمادى الآخرة سنة سبع وخمس مئة، وشيعه الخلق، وازدحموا عليه، رحمه الله تعالى. وما أَستحضر أحداً قرأ عليه بالروايات.
(سير أعلام النبلاء 19/281)

fasil.gif


علي بن محمد بن علي الخوارزمي
(العراق)


المنعوت بالبهاء المعروف بالعشرة لأنه كان يقرى بها أستاذ متصدر سكن شيراز وكان بالجامع العتيق، تلا بالعشرة على الشيخ على الديواني فيما أحسب، وقرأ عليه بها جماعة ومات في سابع عشر من صفر سنة تسع وخمسين وسبعمائة.

Egypt14thC.jpg

مصحف من القرن الثامن الهجري خط في مصر في حياة الإمام صاحب الترجمة
(http://www.abbeymuseum.asn.au/)

fasil.gif


علي بن محمد بن عمار
(العراق)


الابزاري* يعرف بالزريري مقرى مشهور، روى القراءة عرضاً عن محمد بن يحيى الخنيسي وجعفر ابن محمد بن يوسف، روى القراءة عنه عرضاً عبد الغفار الحضيني وأبو بكر الشذائي ومحمد بن محمد بن فيروز وأحمد بن يوسف الكوفي.
* بالفتح فالسكون فالزاي فالف فراء الى ابزار قرية قرب نيسابور

fasil.gif


علي بن محمد بن عيسى بن المؤمَّل

(العراق)


أبو الحسن، الفقيه الشافعي المعروف بابن كرّاز، بكاف وراء مشدَّدة وبعد الألف زاي. من أهل واسط، ورد بغداذ شاباً، وقرأ القرآن على الشريف عبد القاهر بن عبد السلام العباسي وعلى غيره، والفقه على إلْكِيا الهرّاسي، وناظر وتكلَّم في مسائل الخلاف. وسمع بواسط من أبي الفضل بن العجمي، وأبي غالب محمد بن حمد الخازن البغداذي. وسمع بالبصرة، وتولّى القضاء ببادَرايا ونواحي الجبل. وتوفي سنة خمس وأربعين وخمس مائة.
(الوافي بالوفيات 26/3040)

fasil.gif


علي بن محمد بن أبي العيش
(الشام)


أبو الحسن الطرطوشي نزيل شاطبة أستاذ مقرى صالح، قرأ على أبي الحسن بن الدوش وأبي المطرف بن الوراق وأبي محمد بن جوشن، أخذ عنه أبوبكر معوز بن طاهر وأخوه أبو محمد عبد الله وأبو الحسين بن جبير، قال الأبار كان من أهل الصلاح والفضل مع التقدم في صناعة القراءات انتهى، توفي بعد الستين وخمسمائة.

قال الذهبي:
علي بن محمد بن أبي العيش الأستاذ أبو الحسن الطرطوشي المقرئ نزيل شاطبة قرأ القراءات على أبي الحسن بن الدوش وأبي المطرف ابن الوراق وأبي محمد بن جوشن وتصدر للإقراء قال الأبار كان من أهل الصلاح والفضل مع التقدم في صناعة القراءات أخذ عنه أبو بكر مفوز بن طاهر وأخوه أبو محمد عبد الله والزاهد أبو الحسين بن جبير وغيرهم توفي بعد الستين وخمس مئة.
(معرفة القراء الكبار ـ الطبقة الثالثة عشرة)

وانظر: التكملة لابن الأبار 3/200؛ المستملح للذهبي 307؛ الذيل والتكملة لابن عبد الملك 1/286؛
صلة الصلة لابن الزبير 4 تر 199 (تحقيق معروف على المستملح)



آيات بينات من سورتي ص والزمر على مصحف مصري مملوكي
(اضغط الصورة للتكبير)
.

 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن محمد بن فارس/علي بن محمد بن قشيش/علي بن محمد بن كاس..

.

علي بن محمد بن فارس بن عبديل
(العراق)



أبو الحسن، روى القراءة عرضاً عن الدوري وحمدان قصعة، روى القراءة عنه أحمد بن عباس.


ms4598.jpg

آيات كريمة من سورة الكهف على مصحف خط بالعراق أو إيران 1350 ـ 1342م
(Schoyen collection)

fasil.gif



علي بن محمد بن قشيش
(العراق)



أبو الحسن البغدادي شيخ، روى الحروف عن أبي القاسم إبراهيم بن أحمد الخرقي، روى عنه الحروف
أبو طاهر بن سوار في سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة.

fasil.gif



علي بن محمد بن كاس
(العراق - الشام)



أبو القاسم النخعي البغدادي الحنفي قاضي دمشق أول من ولى دمشق من الحنفية مطلقاً، روى القراءة عن محمد بن علي بن عفان ومحمد بن الحسن بن عطية وسهل بن محمد الجلاب ومحمد بن خلف التيمي، روى القراءة عنه عبد الواحد بن عمرو الحافظ أبو الحسن علي بن عمر.



مصحف مملوكي جميل مذهب خط في العام 713 للهجرة


fasil.gif



علي بن محمد بن محمد
(العراق)



المسند الرفّاء
الشيخ المسند المقرئ المجوَّد الزاهد العابد، أبو الحسن البغداذي الرفّاء. هو سبط الشيخ عبد الرحيم بن الزجّاج؛ فسمَّعَه كثيراً. سمع جامع المسانيد من ابن أبي الدنيّة، وجزء الأنصاري من عبد الله ابن ورد صاحب ابن الأخضر، ومن البخاري على أبي الحسن الوُجوهي، وبعض مسند الإمام أحمد من الشيخ عبد الصمد بن أحمد، ومن جدّه. وأجاز له من واسط الشريف الدّاعي صاحب ابن الباقلاّني. وحدّث ب جامع المسانيد ثلاث مرات، وأول ما سمع منه في سنة ثلاث وسبع مائة. فرّ من رؤية المنكرات ببغداذ إلى قرية برفطا، واشترى أرضاً كان يستغل منها كفايته، فلقَّن هناك خلقاً كتاب الله تعالى.
مولده سنة اثنتين وستين وست مائة، أو في التي تليها. أكثر عنه أبو الخير الذُّهلي وأهل بغداذ. وتوفي ببرفطا في وسط سنة أربعين وسبع مائة، وحمل إلى مقبرة الإمام أحمد بن حنبل، فدفن بها. وكان يعرف القراءات السبع.
(الوافي بالوفيات 26/3049)


fasil.gif



علي بن محمد بن محمد بن أحمد
(الشام)



أبو الحسن بن الأمير الدمشقي الحنفي ويعرف بابن الآدمي. ولد في سنة سبع أو ثمان وستين وسبعمائة بدمشق ونشأ بها وأحضر في الثالثة على ابن أميلة قطعة مجهولة الآخر من المائة المنتقاة من مشيخة الفخر انتقاء العلائي بل أسمع على الصلاح بن أبي عمر وغيره وقرأ على كتابه تعليق المختصرات، وتفقه قليلاً وتلا بالسبع على إسماعيل الكفتي، وكتب الخط الحسن وقال الشعر الجيد المليح الرائق وترسل في الحكم ثم باشر بدمشق كتابة سرها ونظر جيشها ثم قضاءها، ثم لما قدم الحنيفة المستعين بالله أبو الفضل العباسي من دمشق لمصر ولاه قضاء الحنيفة بها وجمع له في دولة المؤيد بين القضاء والحسبة وكان قد دخل معه القاهرة وهو فقير جداً بحيث أنه احتاج إلى نزر يسير للنفقة فاقترضه من بعض أصحابه ثم تمول جداً بحيث خلف من المال جملة مستكثرة ولما مد الله له العطاء وأسبغ عليه النعماء لم يقابلها بالشكر فإنه كان مسرفاً على نفسه متجاهراً بما لا يليق بالفقهاء غير متصون ولا متعفف وقد أصيب مراراً وامتحن من أجل اختصاصه بالمؤيد. ذكره شيخنا في معجمه وقال:
سمعت من نظمه وطارحته وكانت بيننا مودة قديمة وعليه نزلت بدمشق لما نزلتها، وممن كتب عنه من شعره الحافظ ابن موسى المراكشي ورفيقه الأبي وأنشدنا عنه أشياء، وهو عقود المقريزي. مات بعلة الصرع القولنجي كأبيه في رمضان سنة ست عشرة عفا الله عنه وإيانا. قال شيخنا في إنبائه وكنت اقترحت عليه أن يعمل على نمط قولي:


نسيمكم ينعشني والدجى ... طال فمن لي بمجيء الصباح
ويا صباح الوجه فارقتكم ... فشبت هماً إذ فقدت الصباح


فعمل ذلك في سنة سبع وتسعين وأنشدنيه عنه جماعة ثم لقيته فسمعته منه فقال:
يا متهمي بالصبر كن منجدي ... ولا تطل رفضي فإني عليل
أنت خليلي فبحق الهوى ... كن لشجوني راحماً يا خليل


ولما ولي كتابة سر دمشق قال فيه الأديب الشمس محمد بن إبراهيم الدمشقي المزين:
ولاية صدر الدين للسر كاتباً ... لها في النفوس المطمئنة موقع
فإن يضعوا الأشيا إذاً في محلها ... فلا يك غير السر للصدر موضع
وقال شيخنا:
تهن بصدر الدين يا منصباً سما ... وقل لعلاء الدين فليتأدبا
له شرف عال وبيت ومنصب ... ولكن رأينا السر للصدر أنسباً
وقال غيرهما:
كتابة السر غدت ... وجودها كالعدم
وأصبحت بين الورى ... مصفوعة بالأدمي
ونظمه سائر فلا نطيل بايراده.
( الضوء اللامع 6/8)



مصحف كتب في منصف القرن التاسع الهجري في بلاد فارس
(kelmscottbookshop.com)



fasil.gif



علي بن محمد بن محمد بن علي
(الأندلس)



أبو الحسن القرشي الأندلسي البسطي* - نسبة لبسطة بفتح الموحدة ثم مهملة مدينة من جزيرة الأندلس - المالكي ويعرف بالقلصاوي - بفتح القاف وسكون اللام ثم مهملة. ولد قبل سنة خمس عشرة وثمانمائة في مدينة بسطة وقرأ بها القرآن لورش من قراءة نافع على الفقيه عزيز - بزايين معجمتين مكبر - ثم بحث على محمد القسطرلي - بضم القاف وإسكان السين وضم الطاء وإسكان الراء المهملات ثم لام - في الحساب وقرأ على الفقيه جعفر فيه وفي الفرائض والفقه أبي بكر البياز - بفتح الموحدة وتشديد التحتانية وآخره زاي - في العربية ومنظومة ابن بري في قراءة نافع وعلى الأستاذ محمد بن محمد البياني - بفتح الموحدة وتشديد التحتانية وآخره نون - الفقه والنحو وعلى علي القراباقي - بفتح القاف والمهملة ثم موحدة وقاف - في النحو والفقه وبحث عليه أدب الكاتب لابن قتيبة والفصيح لثعلب وشرحه للخزرجية في العروض ثم رحل إلى مدينة المنكب - بفتح النون والكاف ثم موحدة - فقرأ على خطيبها أبي عبد الله البجلي في النحو وفي قرية الموز من ضواحي المنكب على أبي حسن العامري في الفقه ثم إلى تلمسان سنة أربعين فوجد أبا الفضل المشدالي هناك فرافقه في الاشتغال فلازم الشيخ أحمد بن زاغو - بزاي وغين معجمتين - وقاسما العقباني - بضم المهملة وسكون القاف ثم موحدة - ومحمد بن مرزوق فدرس عليه في التفسير والحديث والفرائض والنحو وعلى العقباني في التفسير والحديث والفقه والأصلين وعلى ابن زاغو في التفسير والحديث والفقه والفرائض والحساب والهندسة والنحو والمعاني والبيان وعلى عيسى بن أمزيان - بفتح الهمزة وكسر الميم والزاي المشددة - في الفرائض والحساب والمنطق وعلى محمد بن النجار في أصول الفقه والمعاني والبيان وغيرهم وقرأ بعض مستصفى الغزالي على رفيقه أبي الفضل المذكور لما رأى من نبله وتقدمه وفضله وثناء مشايخه عليه ولم يزل إلى أن برع في الفرائض والحساب وصنف في ذلك في تلمسان كتاب التبصرة في الغبار وشرح أرجوزة الشران - بفتح الشين المعجمة وتشديد المهملة وآخره نون - في الفرائض وأرجوزة التلمساني فيها في مجلدة لطيفة وشرح الحوفي في مجلدة، ثم رحل عن تلمسان في آخر سنة سبع وأربعين فدخل تونس فيها فدرس فيها على قاضي الجماعة محمد بن عقاب - بضم المهملة وفتح القاف - في التفسير والحديث والفقه وروى عنه كتب شيخنا الفقيه أبي عبد الله بن عرفة عنه ثم على قاضي الجماعة بعده أحمد القلشاني أخي عمر قراءة وسماعاً في التفسير والفقه وعلى أحمد المنستيري - بفتح النون وإسكان المهملة وكسر الفوقانية وسكون التحتانية - في النحو والأصلين وصنف في تونس عدة تصانيف منها القانون في الحساب كراسة وشرحه في مجلدة لطيفة والكليات في الفرائض نحو كراسة وشرحها في نحو أربعه كراريس وكشف الجلباب في علم الحساب نحو أربعة كراريس وغير ذلك، ثم رحل من تونس سنة خمسين فدخل القاهرة وفي التي بعدها حج فيها وعاد وأقام بها فقرأ عليه الناس وكتبوا من مصنفاته وهو مع ذلك يتردد إلى المشايخ ويقرأ في غير الحساب والفرائض لا سيما العقليات وهو رجل صالح. قاله البقاعي وقال إنه أجاز له في سنة اثنتين وخمسين رواية جميع مصنفاته ومروياته وأنه حضر معه عند أبي الفضل المذكور في شرح القطب على الشمسية. قلت وهو ممن سمع على شيخنا مع أبي عبد الله الراعي في سنة اثنتين وخمسين.
( الضوء اللامع 5/330)
* بسطة:مدينة تقع شرقي غرناطة،كانت عاصمة محمد بن سعد الزغل في أواخر حكم المسلمين،سقطت سنة 895هــ.

fasil.gif



علي بن محمد بن موسى بن أحمد الجمال
(الأندلس)



أبو الحسن بن أبي بكر التجيبي الشاطبي إمام مقرىء كامل، عرض السبع على أبي القاسم الشاطبي إفراداً وجمعاً وسمع منه قصيدته وإجازته منه بخط السخاوي في سنة ثمان وثمانين وخمسمائة، ثم قدم دمشق فسكنها وأسمع بها سنة إحدى وستمائة وتصدر للاقراء بها فكان شيخ حلقة ابن طاوس قرأ عليه الإمام أبوعبد الله الفاسي القراءات، قال أبو شامة مات في رمضان سنة ست وعشرين وستمائة وكان كثير التغفل.
.

 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن محمد بن موسى/علي بن محمد بن ناصر/علي بن محمد بن يوسف

.

علي بن محمد بن موسى
(العراق)



أبو الحسن البغدادي يعرف بالصابوني شيخ مقرى متصدر معروف، روى القراءة عرضاً عن زيد بن علي بن أبي بلال، روى القراءة عنه عرضاً علي بن محمد الخياط في مسجده في أصحاب الزبيب ببغداد والحسن بن القاسم الواسطي كذلك.



آيات كريمة من سورة الأنعام على مصحف خط في بلاد فارس في النصف الثاني من القرن السابع الهجري
(اضغط الصورة للتكبير)


fasil.gif



علي بن محمد بن ناصر
(الأندلس)



أبو الحسن الانصاري القرطبي مقرى كبير كامل، قرأ القراءات على أبي عبد الله بن صاف وعبد الجليل بن عبد العزيز، قرأ عليه محمد بن علي الشريشي، وكان استاذاً في العربية.


fasil.gif



علي بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن علي
(العراق)



أبو الحسن ابن العلاف البغدادي الاستاذ المشهور ثقة ضابط، ولد سنة عشر وثلاثمائة، قرأ على النقاش وأبي طاهر بن أبي هاشم وبكار وأبي علي الحسن بن داود النقار وزيد بن أبي بلال ومحمد بن عبد الله المؤدب وهبة الله بن جعفر ومحمد بن علي بن الهيثم وعبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله ومحمد بن أحمد السلمي فيما ذكره الهذلي، قرأ عليه الحسن بن محمد البغدادي صاحب الروضة وأبو الفتح بن شيطا وأحمد بن محمد القنطري وعبد الله بن محمد الذراع وعثمان بن علي الدلال وأبو علي الشرمقاني والحسن بن علي العطار وأحمد بن رضوان الصيدلاني وأحمد بن محمد بن أحمد الحدادي وأحمد بن محمد بن يوسف بن مردة الاصبهاني وعلي بن محمد بن فارس الخياط، مات سنة ست وتسعين وثلثمائة.


قال الذهبي:
علي بن محمد بن يوسف أبو الحسن ابن العلاف البغدادي من كبار أئمة الأداء قرأ على النقاش وابن أبي هاشم وبكار وزيد بن أبي بلال وأبي علي النقار وتصدر للإقراء مدة وحدث عن الواعظ علي بن محمد المصري وجماعة قرأ عليه الحسن بن محمد صاحب الروضة وأبو الفتح بن شيطا وأحمد بن محمد القنطري المجاور وروى عنه أبنه محمد وعبد العزيز الأزجي وثقة الخطيب ولد سنة عشر وثلاث مئة ومات سنة ست وتسعين وثلاث مئة رحمه الله وممن قرأ عليه أبو علي الشرمقاني والحسن بن علي العطار وأحمد بن رضوان الصيدلاني.
(معرفة القراء الكبارـ الطبقة التاسعة 1/362)


قال ابن الجوزي:
علي بن محمد بن يوسف بن يعقوب أبو الحسن المقرئ المعروف بابن العلاف:
سمع علي بن محمد المصري وقرأ علي أبي طاهر بن أبي هاشم وكان أحد شهود القاضي أبي محمد بن الأكفاني‏.‏
روى عنه عبد العزيز الأزجي وتوفي في شوال هذه السنة‏ [396].
(المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 15/51)


وانظر: تاريخ بغداد 12/95



10441_early9th.jpg


وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالزُّبُرِ وَبِالْكِتَابِ الْمُنِيرِ . ثُمَّ أَخَذْتُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ . أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ . وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ . إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ . لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ . وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ
آيات بينات من سورة فاطر على مصحف في نهاية القرن الرابع الهجري

.

 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن محمد بن الحسن/علي بن محمد بن يوسف/علي بن محمد الجوهري

.

علي بن محمد بن الحسن بن محمد
(العراق)


أبو الحسن الخبازي الجرجاني نزيل نيسابور وشيخ القراء بها إمام ثقة مؤلف محقق، رحل فقرأ على زيد بن أبي بلال والمطوعي والشذائي وعبد الغفار الحضيني وعبد الملك بن الحسن البزاز وعلي بن الفضل والحسين بن محمد بن الحسن ابن مينا ومحمد بن يحيى العطار وأحمد بن عبيد الله بن اسحاق وأحمد بن إبراهيم المؤدب وعلي بن خليع وعبد الله الضرير وابن غالب ومحمد بن عبيد الله بن إبراهيم وعبد الله بن أحمد بن محمد الاصبهاني ومحمد بن جعفر المغازلي وعبد الله بن عدي وعلي بن عبد العزيز الرازي وعبد العزيز بن الحسن العطار ومحمد بن عبد الجبار وعبد الملك بن أحمد البزاز وأبي قلابة محمد بن أحمد بن أبي دارة وأحمد بن عبيد الله خرطبة والحسن بن محمد الرازي وأبي بكر محمد بن عبد الرحمن بن الفضل الجوهري وعبد الرحمن بن يوسف المصري وإبراهيم بن أحمد المروزي ومحمد بن الفضل الحديثي عن اسحاق الخزاعي فيما ذكر الهذلي ولا يصح إلا أن يكون سقط شخص وإبراهيم بن أحمد الخطاب الخرقي وعلي بن عثمان بن حبشان ومحمد بن علي ابن داود الرفا وأحمد بن محمد بن بشر بن الشارب والحسين بن محمد بن حبش، قرأ عليه ولده أبو بكر محمد وأبو نصر منصور بن محمد القهندزي ومحمد بن أحمد الكركانجي وظفر بن جعفر بن الفضل، قال الحاكم كان من أقرأ الناس وأحسنهم اداء وأكثرهم اجتهاداً في التلقين اجتهاداً في العبادة سمع بالعراق وجرجان بعد الخمسين وثلاثمائة، قلت توفي بنيسابور سنة ثمان وتسعين وثلثمائة في شوال.

fasil.gif


علي بن محمد بن يوسف الفهمي
(الأندلس)

أبو الحسن الفهمي اليابوي الضرير نشأ بقرطبة، عرض القراءات علي عبد المنعم بن الخلوف وأبي بكر بن خير ونجبة بن يحيى، وكان محققاً للقراآت ذكياً أدب ولد صاحب مراكز ونال دنيا عريضة، مات سنة سبع عشرة وستمائة
أو في التي تليها.

وانظر: التكملة لابن الأبار 3/230؛ المستملح للذهبي 325؛ الذيل لابن عبد الملك 5/399؛
تاريخ الإسلام للذهبي 13/510؛ الإعلام للمراكشي (تحقيق معروف على المستملح)

met_spain13th14th.jpg

مصحف أندلسي مذهب يعود لنهاية القرن السابع الهجري
(متروبوليتان ـ نيو يورك)

fasil.gif


علي بن محمد الجوهري
(العراق)

أبو الحسن الجوهري البغدادي الشاهد مقرىء معروف، روى القراءة عرضاً عن أبي طاهر بن أبي هاشم
ومحمد بن محمد بن مرشد، روى القراءة عنه عرضاً الحسن بن علي العطار ونصر بن أبي نصر الحداد.

fasil.gif


علي بن محمد الحصكفي المقدسي
(الشام)

نزيل دمشق، المقرىء المتقن المتوفي سنة خمس وعشرين وتسع مئة.
نشأ يتيما، وحفظ القرآن على على ألفية عمر المقدسي، وصلى به بالقدس، وحفظ الشاطبيتين والألفيتين. تلا على الشمس بن عمران إفرادا للسبع ما عدا نافعا وحمزة، وقرأ عليه "مقدمة ابن الجزري" والشاطبية. ورحل إلى القاهرة وأخذ عن علمائها، ثم دخل دمشق سنة 874 هـ واستوطنها سنة 878 هـ، فأقرأ بدمشق ودرّس في مدارسها إلى وفاته.
(الضوء اللامع5/326، الكواكب السائرة 1/264)
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن محمد الفارسي/علي بن محمد البرزندي/علي بن محمد الواسطي...

.

علي بن محمد الطرابلسي
(الشام)



العلاء الطرابلسي
شيخ الإقراء بدمشق
الملقب علاء الدين بن ناصر الدين الطرابلسي الأصل الدمشقي الحنفي شيخ الإقراء بدمشق وإمام الجامع الأموي كان علامة في القراآت والفرائض والحساب والفقه وغيرها وله تآليف عديدة أشهرها شرحه على فرائض ملتقى الأبحر سماه سكب الأنهر وله مقدمة في علم التجويد سماها المقدمة العلائية في تجويد التلاوة القرآنية ونظم أسئلة تتعلق ببعض المشكلات والألغاز في القراآت العشر وسماها الألغاز العلائية وعدة أبياتها مائة وستة وعشرون بيتاً ولم يجب عنها أحد إلى الآن ووقع له في بعض تآليفه عند ذكر تاريخ ختامه هذا التركيب وقد انتهى في التاريخ الموافق للخمس الخامس من السدس الرابع من الثلث الثالث من الربع الثاني من العشر العاشر من العشر التاسع من العشر العاشر من الهجرة النبوية وقد سألني في حله بعض الأصدقاء فوفقت إليه بعناية الله تعالى ومراده أنه انتهى في اليوم العشرين من جمادى الآخرة لسنة تسعين وتسعمائة لأن المائة العاشرة عاشر أعشار الألف وتاسع أعشار المائة من الأحد والثمانين إلى التسعين وعاشر العشرة هو سنة تسعين والثلث الثالث من الربع الثاني هو الشهر السادس من السنة وهو جمادى الآخرة ورابع أسداسه من ستة عشر إلى عشرين وخامس السدس هو العشرون انتهى وله آثار كثيرة تدل على نباهته ومولده بدمشق وقرأ القرآن على مشايخ منهم والده والشهاب الطيبي الكبير والشيخ عبد الوهاب الحنفي إمام الحنفية بدمشق والشيخ شهاب الدين الأيدوني الشافعي إمام الجامع الأموي والشهاب الفلوجي الإمام الشافعي بالجامع أيضاً وجمع القراآت السبع ثم العشر على المشايخ المذكورين وتفقه على الشيخ عبد الوهاب المذكور وعلى شيخ الإسلام النجم البهنسي شارح الملتقى خطيب دمشق في وقته ومفتيها وقرأ الفرائض على الشيخ محمد النجدي الحنبلي الفرضي وعلى الشهاب العلموي الملقب بشكارة والحساب والجبر والمقابلة مع الهندسة على الشيخ عبد اللطيف بن الكيال المؤقت بالجامع الأموي وأخذ عنه كثيراً من علم الفلك وأخذ قواعد هذا العلم حتى مهر فيه عن الشيخ أبي بكر تقي الدين الصهيوني وأخذ الحديث رواية ودراية عن شيخ الإسلام البدر الغزي وعلوم العربية عن العماد الحنفي والشمس بن المنقار وعرض ألفية ابن مالك على العلامة العلاء بن عماد الدين وولي تدريس الدولعية واليونسية والكوجانية والصبابة وتدريس بقعة بالجامع الأموي وكان إمام الحنفية به وله كرسي وعظ في الأشهر الثلاثة وغير ذلك من الوظائف الدينية قال الحسن البوريني أخبرني من لفظه أن ولادته كانت في صبيحة نهار الجمعة مستهل شوال سنة خمسين وتسعمائة وتوفي بعد أن انقطع في بيته سنوات وأقعد عند طلوع الشمس من صبح يوم الجمعة ثالث عشر جمادى الثانية سنة اثنتين وثلاثين وألف ودفن بمقبرة باب الصغير غربي سيدي بلال الحبشي في قبر والده.
(خلاصة الأثر للمحبي 3/186)

وانظر: تراجم الأعيان في أبناء الزمان 2/333؛ هدية العارفين 2/754؛ الأعلام 5/13؛ معجم المؤلفين 2/528

fasil.gif


علي بن محمد الفارسي
(العراق)


أبو الحسن الفارسي مؤلف كتاب علل الغاية.

13thFarsiR.jpg
13thFarsiL.jpg

صورتان لمصحف فارسي بديع خط في القرن الثالث عشر الهجري
(Bavarian State Library)

fasil.gif


علي بن محمد البرزندي
(العراق)


أبو الحسن البرزندي* ، قرأ على الشذائي، قرأ عليه الحسن بن سليمان الانطاكي.
* بفتح اوله والزاي ثالثة وسكون النون ومهملة الى بززند بلد باذربيجان‏.

fasil.gif


علي بن محمد السعدي
(الأندلس)


عرض على أبي شعيب السوسي. ذكره الداني

fasil.gif


علي بن محمد
(العراق)


أبو الحسن المقرىء: شيخ، عرض على مسلم بن عبيد الله عن أبيه عن الحلواني عن هشام،
روى عنه عبد الباقي بن الحسن.

fasil.gif


علي بن محمد الواسطي
(العراق - الشام)


مقرىء، قدم دمشق فزعم أنه قرأ على الكمال بن فارس الاسكندري عن الشاطبي فاقرأ بالخان عند باب الخواصين وبالجامع الاموي وراج على بعض الناس فقام شيخنا الزاهد المحدث أبو العباس أحمد بن رجب فبين أن الاسكندري ولد بعد وفاة الشاطبي بست سنين فافتضح، قلت ولم يدرك المسكين الكمال الاسكندري ولا رآه بل يكون ولد بعد وفاته باكثر من خمس عشرة سنة ولو أدركه لكان أعلى ممن قرأ على الشاطبي نفسه فإن ابن فارس قرأ على الكندي كما تقدم ولا شك أن الكندي كان أعلى من شيوخ الشاطبي بل في كثير من الروايات ساوى أبا عمرو الداني، مات سنة أربع وستين وسبعمائة بدمشق.

ms4595.jpg

مصحف جميل خط في منطقة بيهار الهندية نهاية القرن الثامن الهجري
(Schoyen collection)

fasil.gif


علي بن محمد بن أبي سعد بن عبد الله
(العراق – الشام)



أبو الحسن الواسطي المعروف بالديواني استاذ ماهر محقق شيخ قراء واسط، ولد سنة ثلاث وستين وستمائة، وقرأ على الشيخ على خريم والعماد بن المحروق ثم قدم دمشق سنة ثلاث وتسعين وستمائة فقرأ بالتيسير على الشيخ إبراهيم الاسكندري وتوجه إلى الخليل فأخذ عن الجعبري، وعاد إلى بلاده فانفرد بها ونظم الارشاد في قصيدة لامية سماها جمع الاصول وجمع زوائد الارشاد والتيسير في قصيدة سماها روضة التقرير وعلق عليهما شرحاً ونظم في الشواذ أرجوزة، قرأ عليه ولده والشيخ علي الضرير الواسطي نزيل دمشق والشيخ علي العجمي ومحمد الوزير قاني وقدم تبريز وشيراز واصبهان فقرأ عليه العشر وقرأ عليه كتبه المذكورة شيخنا محمد بن محمود السيواسي قرأتها عليه عنه، وكان خاتمة المقرئين بواسط مع الدين والخير والتحقيق توفي بواسط سنة ثلاث وأربعين وسبعمائة.

وانظر: الدرر الكامنة 3/179؛ هدية العارفين 1/723؛ كشف الظنون 1/230؛ الأعلام 5/5.

134.jpg

الصفحة الأولى من مخطوطة "المقامة الواسطية المغايرة للحريرية" لصاحب الترجمة
(مركز ودود للمخطوطات)
اضغط هنا لقراءة التفاصيل وتحميل المخطوطة
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن محمد الطرازي/علي بن محمود/علي بن مستور/علي بن مسعود

.

علي بن محمد الطرازي
(العراق)



أبو الحسن الطرازي، روى القراءة عن محمد بن محمد بن إبراهيم المقرى، روى القراءة عنه أبو اسحاق أحمد ابن محمد بن إبراهيم الثعالبي.


fasil.gif



علي بن محمود البغدادي
(العراق)



قال الداني مقرى متصدر روى القراءة عرضاً عن بزيع بن عبيد، روى عنه عبد الواحد بن عمر بن أبي هاشم.


ms4594.jpg

مصحف كتب بخط كوفي شرقي جميل في بلاد فارس حوالي بداية القرن السادس الهجري
(Schoyen Collection)



fasil.gif



علي بن مستور
(العراق)



أبو الحسن المقرى، عرض على محمد بن أحمد بن واصل، روى عنه القراءة عرضاً عبد الله بن الحسين السامري.


fasil.gif



علي بن مسعود بن هياب
(العراق)



أبو الحسن الواسطي يعرف بالجماجي مقرى حاذق، قرأ على هبة الله بن قسام وابي الفتح بن الكيال، قرأ عليه أبو العباس بن دلة وأحمد بن محمد الايزداني وأبو العباس بن بلويه السروستاني والحافظ ابن نقطة وقال كان متساهلاً في الأخذ وكان يبني الجماجم، مات بواسط في جمادي الأولى سنة سبع عشرة وستمائة.


fasil.gif



علي بن المظفَّر بن إبراهيم بن عمر بن زيد
(مصر ـ الشام)



علاء الدين الوَداعيّ
علي بن المظفَّر بن إبراهيم بن عمر بن زيد، الأَديب البارع، المقرئ المحدِّث المنشئ، علاء الدين الكِندي الإسكندراني ثمَّ الدمشقي، المعروف بالوَادعي، كاتب ابن وَداعة. ولد سنة أربعين وست مائة تقريباً، وتوفِّي سنة ست عشرة وسبع مائة.
تلا بالسبع على علم الدين القاسم، وشمس الدين بن أبي الفتح، وطلب الحديث، ونسخ الأَجزاء، وسمع من عبد الله الخُشوعي، وعبد العزيز الكَفَرْطابي، والصدر البكري، وعثمان بن خطيب القَرافَة، وإبراهيم بن خليل، والنقيب ابن أبي الجِنّ، وابن عبد الدائم، ومَن بعدهم. ونظر في العربية، وحفظ كثيراً من أشعار العرب، وكتب المنسوب فيما بعد، وخدم مُوقِّعاً بالحصون مدَّةً، وتحوَّل إلى دمشق، وهو صاحب التذكرة الكنديَّة الموقوفة بالشميساطية في خمسين مجلداً بخطِّه، فيها عدَّة فنون. قال الشيخ شمس الدين: كان يُخِلُّ بالصلوات فيما بلغني؛ وتوفي ببستانه عند قبّة المُسَجَّف. قلت: وكان شيعيًّا، ودخل ديوان الإنشاء بدمشق سنة إحدى عشرة وسبع مائة تقريباً. ومع فضائله، لا راح في الديوان ولا جاء، ولا استقلَّ بكتابة شيء، كما جرى لبعض الناس؛ حتَّى قلت:
لقد طالَ عهدُ الناسِ بابنِ فلانةٍ ... وما جاء في الديوان إلاَّ إلى وَرا
فقلت: كذا قاسَ الوَداعيُّ قبلَهُ ... ولا شكَّ فيه أنَّه كان أشعرا
أنشدني من لفظه لنفسه القاضي شهاب الدين بن فضل الله ما كتبه على ديوان الوداعي:
بعثتُ بديوان الوَداعيِّ مُسرعاً ... إليك وفي أثنائه المدحُ والذمُّ
حكى شجرَ الدِّفلَى رُواءً ومَخبراً ... فظاهرهُ شمٌّ وباطنه سمُّ
وكان شاهداً بديوان الجامع الأموي، وولي مشيخة النفيسيَّة، وكان شيخاً، وله ذُؤابةٌ بيضاء إلى أن مات. ونقلت من خطّه:
يا عائباً منِّي بقاءَ ذؤابتي ... مهلاً فقد أفرطتَ في تعييبِها
قد واصَلَتْني في زمانِ شبيبتي ... فعلامَ أقطعها أوانَ مشيبِها
وإِنَّما عُرف بالوَداعي لأنَّه كان كاتباً لابن وَداعة، ولذلك قال:
ولقد خدمتُ الصاحبَ اب ... نَ وَداعةٍ دهراً طويلا
فلقيتُ منه ما التقى ... أنَسٌ وقد خدمَ الرسولا
وانظر باقي القصائد بالمصدر:
(الوافي بالوفيات 22/199)

وانظر: تذكرة الحفاظ 4/1503؛ لسان الميزان 4/304؛ ذيول العبر 87؛ معجم شيوخ الذهبي 389؛ فوات الوفيات 2/98؛ البدر الطالع 1/498؛ درة الحجال 3/222؛ شذرات الذهب 8/71؛ روضات الجنات 4/293؛ الدارس في تاريخ المدارس 1/114؛ السلوك 2/167؛ أعيان الشيعة 42/160؛ الأعلام 5/23؛ معجم المؤلفين 2/532.

.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن منصور../علي بن موسى..

.

علي بن منصور بن أبي بكر
(العراق)


أبو الحسن البرسفي بضم الموحدة وسكون الراء إلى قرية برسف بطريق خراسان شيخ ماهر ناقل، قرأ على أبي طالب سلمان بن محمد العكبري وعبد الله بن منصور الباقلاني، ونزل بغداد فأقرأ بها قرأ عليه الجمال يوسف بن جامع القفصي صاحب كتاب الشافي في القراءات بالمصباح في سنة ست وعشرين وستمائة.

fasil.gif


علي بن منصور بن الشعيري
(العراق)


أبو الحسن الواسطي مقرىء، عرض رواية العليمي على يوسف بن يعقوب عنه، عرضها عليه أبو الفتح الفرج بن عمر الواسطي شيخ ابن سوار وابن خيرون وقال قرأت عليه عدة ختم من سنة نيف وسبعين إلى الثمانين وثلثمائة،
قلت مات بعد الثمانين وثلثمائة.


صفحة من مصحف "مولاي" زيدان المغربي خط في مسجد قصر البادي بمدينة مراكش وتم في شهر
ربيع الأول عام 398 هـ ونقل بعد ذلك إلى اسبانيا في العام 1019 هـ

(omifacsimiles.com)
(اضغط الصورة للتكبير)

fasil.gif


علي بن موسى بن حمزة بن بزيع
(العراق)


أبو القاسم البغدادي مولى المنصور، روى القراءة عن أبي شعيب السوسي، روى القراءة عنه ابن مجاهد
وعبد الواحد بن عمر.

fasil.gif


علي بن موسى بن علي
(الأندلس – المغرب)


أبو الحسن بن النقرات الانصاري السالمي الجياني نزيل فاس وخطيبها إمام كبير وأديب بليغ، ولد سنة خمس عشرة وخمسمائة، وأخذ القراءات عن أبي العباس أحمد بن الحطية بمصر وعبد الله بن محمد الفهري والحسن بن محمد بن غريب، قرأ عليه أبو عبد الله القرطبي، قال الابار وإليه ينسب الكتاب الموسوم بشذور الذهب في الكيميا، ذكره الذهبي فأثنى عليه بالزهد والورع، بقي إلى سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة.

وانظر: معرفة القراء الكبار 2/601؛ تاذيل والتكملة 5/412؛ نفح الطيب 5/143؛ فوات الوفيات 3/106؛
كشف الظنون 2/1029؛ الأعلام 5/126.


fasil.gif


علي بن موسى الثقفي
(العراق)


أبو الحسن الثقفي روى القراءة عن اسحاق بن إبراهيم عن الوليد بن مسلم، روى القراءة عنه محمد بن سهل بن عبد الرحمن شيخ عبد الواحد بن أبي هاشم ومحمد بن علي بن سهل بن زهير والله أعلم، وقد وهم فيه الهذلي فقال الحسن بن علي بن موسى: وهو ابنه يروي عن أبي هاشم الرفاعي كما تقدم.
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن موسى الحارثي/علي بن نصر /علي بن نصير/علي بن يزيد

.

علي بن موسى الحارثي
(العراق)


الكاتب، روى القراءة عن سليم بن عيسى وقال ابن مهران إنه قرأ عليه بالتحقيق،
روى القراءة عنه محمد بن الحسين الخزاز.

fasil.gif


علي بن نصر بن علي بن صهبان
(العراق)

ابو الحسن الجهضمي البصري، روى القراءة عن أبي عمرو بن العلاء والمعلي بن عيسى وأبان ابن يزيد العطار وشبل بن عباد وهارون بن موسى الأعور ومسلم بن خالد، روى عنه القراءة ابنه نصر بن علي ومحمد بن يحيى القطعي وعطارد بن عكرمة، مات سنة تسع وثمانين ومائة ويقال سنة ثمان، واتفق الشيخان على توثيقه.

وانظر: التاريخ الكبير 6/299؛ التاريخ الصغير 2/391؛ الجرح والتعديل 6/207؛ تهذيب الكمال 995، 996؛ تذهيب التهذيب 3/76/1؛ تذكرة الحفاظ 2/541؛ تهذيب التهذيب 7/390، 391؛ طبقات الحفاظ 237؛ خلاصة تذهيب الكمال 278 (التحقيق على سير أعلام النبلاء 12/139)

fasil.gif


علي بن نصير الرازي
(العراق)

أبو جعفر الرازي النحوي، كذا سمي أباه الحافظ أبو عمرو الداني وقال إنه الصحيح وقال الحافظ أبو العلاء وغيره علي بن أبي نصر قلت فدل على أن أسمه نصير وكنيته أبو نصر والله أعلم وكذا نص الداني في جامعه ونقله عن النقاش عن الجمال صاحبه، روى القراءة عرضاً عن نصير بن يوسف النحوي، عرض عليه الحسين بن علي بن حماد الجمال القزويني.

fasil.gif


علي بن الهيثم بن علون
(العراق)


البغدادي: روى القراءة عن أبي حمدون عن سليم، روى القراءة عنه ابنه محمد.

fasil.gif


علي بن الهيثم
(العراق)

والد أبي بكر بن علوان المقرى روى عن أبي حمدون الطيب بن إسماعيل عن سليم عن عيسى عن حمزة الزيات
حروفه في القرآات حدث بذلك أبو بكر محمد بن علي عن أبيه.

(تاريخ بغداد 6565)

fasil.gif


علي بن يحيى بن عبدكويه
(العراق)


الشرابي: روى القراءات سماعا من كتاب أبي عبيد عن أبي القاسم الطبراني، رواها عنه سماعا محمد بن محمد بن عبد الرحمن المديني شيخ السلفي.


fasil.gif


علي بن يزيد بن كيسة
(العراق - مصر)

أبو الحسن الكوفي نزيل مصر، عرض على سليم وهو أضبط أصحابه، عرض عليه يونس بن عبد الأعلى وداود بن أبي طيبة وعبد الصمد بن عبد الرحمن، مات بمصر سنة اثنتين ومائتين قال ابن يونس.

9912_late8th.jpg


قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ . إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ . قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ . إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ
آيات بينات من سورة "ص" على مصحف عباسي خط في حياة صاحب الترجمة أبو الحسن الكوفي
.

 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن يعقوب/علي بن يوسف بن محمد..

.

علي بن يعقوب بن شجاع بن علي بن إبراهيم بن محمد بن أبي زهران
(العراق)



العماد أبو الحسن الموصلي الاستاذ الفقيه الشافعي شيخ مشايخ الاقراء بدمشق، ولد سنة إحدى وعشرين وستمائة، وقرأ القراءات على أبي اسحاق ابن وثيق، قرأ عليه علي المروزي الملقب بالحبة، قال الذهبي وكان إماماً محققاً رأساً في التجويد بصيراً بالفلك خبيراً بغوامض المسائل وكان فصيحاً مفوها جيد العربية عالماً بالاصول والنظر نقالاً للمذهب، صنف شرحاً للقصيد في نحو أربع مجلدات لم يكمله ولا بيضه، وكان أبوه فقيها شاعراً ولجده شعر حسن، بلغني أن الشيخ زين الدين الزواوي كان يعظمه من حيث معرفة الفن ويقدمه على نفسه، قلت وله كتاب التجريد في التجويد حسن في بابه، ولي المشيخة بتربة أم الصالح بعد الزواوي في رجب سنة إحدى وثمانين فباشرها حتى توفي في سابع عشر صفر سنة اثنتين وثمانين وستمائة عن إحدى وستين سنة ودفن خارج الباب الصغير.


قال الذهبي:
العماد الموصلي أبو الحسن علي بن يعقوب بن شجاع بن علي بن إبراهيم بن محمد ابن أبي زهران المقرئ الأستاذ الفقيه الشافعي ولد سنة احدى وعشرين وست مئة وقرأ القراءات على الشيخ أبي اسحاق بن وثيق الأندلسي وغيره بالموصل وكان اماما محققا رأسا في التجويد بصيرا بالعلل خبيرا بغوامض المسائل وكان فصيحا مفوها جيد العربية عالما بالأصول والنظر نقالا للمذهب حفظ الوجيز للغزالي وحفظ في آخر عمره الحاوي في الفقه وصنف شرحا للقصيد في نحو أربع مجلدات لم يكمله ولا بيضه وكان أبوه فقيها شاعرا ولجده شجاع شعر حسن وكان في الشيخ عماد الدين انبساط وعشرة وبأو والله يغفر له بلغني أن الشيخ زين الدين الزواوي كان يعظمه من حيث معرفة الفن ويقدمه على نفسه وقد قرأ عليه جماعة انتقلوا الى الله تعالى منهم علاء الدين المروزي الملقب بالجنة ولي مشيخة الإقراء بتربة أم الصالح بعد الشيخ زين الدين فلم تطل مدته ومات في سابع عشر صفر سنة اثنتين وثمانين وست مئة عن احدى وستين سنة ودفن بمقبرة باب الصغير.
(معرفة القراء الكبار ـ الطبقة السادسة عشرة 2/685)


قال الصفدي:
علي بن يعقوب بن شجاع بن علي بن إبراهيم بن محمد بن أبي زهران، الشيخ عماد الدين، أبو الحسن المقرئ المجوِّد الموصلي الشافعي. كان إماماً بارعاً في القراءات وعللها ومشكلها، بصيراً بالتجويد والتحرير، حاذقاً بمخارج الحروف. انتهت إليه رئاسة الإقراء بدمشق. أخذ القراءات عن أبي إسحاق بن وثيق الأندلسي، وغير واحد. وكان فقيهاً مبرِّزاً، يكرر على الوجيز للغزالي، وحفظ الحاوي في آخر عمره. وكان جيّد المنطق والأُصول، فصيحاً مفوَّهاً مناظراً، وفيه عِشرة وبَأْوٌ وتِيه. صنف ل الشاطبية شرحاً يبلغ أربع مجلَّدات، لكنَّه لم يكمله ولم يبيّضه، وليَ الإقراء بتربة أم الصالح بعد الشيخ زين الدين الزَّواوي. وكان الشيخ زيد الدين يعظِّمه ويقدِّمه على نفسه. ولد سنة إحدى وعشرين وست مائة، وتوفِّي سنة اثنتين وثمانين وست مائة. وكان والده فقيهاً فاضلاً شاعراً؛ وكذا جدّه شجاع، له شعر. دفن بمقبرة باب الصغير.
(الوافي بالوفيات)

وانظر: العبر 5/339؛ مرآة الجنان 4/149؛ النجوم الزاهرة 7/360.

fasil.gif



علي بن يوسف بن محمد بن الشريك

(الأندلس)



أبو الحسن الداني الانصاري الضرير مقرى كامل، ولد قبل الستين وخمسمائة، قرأ القراءات على إبراهيم ابن محارب وأبي عبد الله بن حميد وتأدب به، قرأ عليه علي بن محمد بن أحمد الكتاني شيخ البطرني وسمع منه أبو القاسم بن حبيش وأخذ عنه ابن مسدي وأثنى عليه، وكان عجباً في الذكاء والفهم استفاد بتعليم العربية أموالاً، مات سنة تسع عشرة وستمائة في رجب.

وانظر: تكملة الصلة لابن الأبار 3/231؛ الذيل والتكملة 5/425؛ صلة الصلة لابن الزبير 4 تر 287؛
تاريخ الإسلام للذهبي 13/581؛ بغية الوعاة 2/213.


Spain13th.jpg

مصحف أندلسي خط في حياة الشيخ أبو الحسن الداني
(Schoyen Collection)


fasil.gif



علي بن يوسف بن محمد بن هبة الله بن يحيى
(العراق)



أبو الحسن البغدادي يعرف بالبوقي، قرأ على علي السيد الرضي الحسن بن قتادة الحسني الطوسي، قرأ عليه يوسف بن عبد المحمود بن البتي.


fasil.gif



علي بن يوسف بن محمد البصري
(العراق – الشام)


أبو القاسم البصري نزل انطاكية، روى القراءة عن أحمد بن جبير عن ابن عياش، روى عنه إبراهيم ابن عبد الرزاق.
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
علي بن يوسف.../ عمر بن إبراهيم

.

علي بن يوسف بن موسى الحلبي
(الشام)


مقرى، روى القراءة عن كامل بن جامع عن محمد بن زريق عن الكسائي، روى القراءة عنه أبو العباس المطوعي بحلب.

fasil.gif


علي بن يوسف السالمي
(الأندلس)


أبو الحسن القيسي السالمي من مدينة سالم* بالاندلس نزيل جيان مقرى مصدر عارف، أخذ القراءات عن محمد بن أحمد الفراء صاحب مكي، وعمر فأخذ عنه أبو الحسن بن الباذش وأبو عبد الله بن عبادة وأبو القاسم عبد الرحمن بن أبي رجاء، لم يؤرخ الابارء وفاته.
* مدينة سالم Medinaceli في شمال إسبانيا بناها أيوب بن حبيب اللحمي الذي ولي الأندلس بعد مقتل ابن عمته عبد العزيز بن موسى بن نصير.

وانظر: التكملة لابن الأبار 3/185؛ الذيل والتكملة لابن عبد الملك 5/427؛ صلة الصلة لابن الزبير 4 تر 164

Medinaceli.jpg

مدينة ســالم ـ البوابــة العربيــة

fasil.gif


عُليم بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن عبيد الله
(الأندلس)


أبو محمد القرشي العدوي العمري الأندلسي، ويكنى أيضا بأبي الحسن، الإمام الحافظ. مولده بشاطبة في سنة تسع وخمس مئة. وسمع أبا عبد الله بن مغاور، وأبا جعفر بن جحدر، وأبا عبد الله بن غلام الفرس الداني، وأبا إسحاق بن جماعة، وأبا القاسم بن ورد، وعدة. قال البار: كان أحد العلماء الزهاد، أقرأ القرآن والفقه، وكان صاحب فنون، كثير المحفوظ جدا لا سيما "الموطأ" والصحيحين، وكان يقول: ما حفظت شيئا فنسيته، وكان ميالا إلى السنن والآثار وعلوم القرآن، مع حظ من علم النحو والشعر والميل إلى الزهد، مع الورع والتواضع، وكان معظما في النفوس، كثير التواضع والمحاسن. توفي ببلنسية في ذي القعدة سنة أربع وستين وخمس مئة رحمه الله.
(سير أعلام النبلاء 20/518)
fasil.gif


عمران بن إدريس بن معمّر
(الشام)


الزين أبو موسى الكناني الجلجولي المقدسي الدمشقي الشافعي القادري المقري. ولد سنة أربع وثلاثين وسبعمائة بجلجوليا وسمع من ابن أميلة والصلاح بن أبي عمر وأحمد بن النجم ومحمد بن المحب عبد الله المقدسي ومما سمعه منه جزء ابن بخيت وعلى الأول الترمذي وعلى الثاني مشيخة الفخر ولازم التاج السبكي وغيره في الفقه وغيره وأخذ القراءات عن ابن اللبان وابن السلار وتميز فيها وأقرأ، وحصل له ثقل في لسانه فكان لا يفصح بالكلام ويجيد القراءة حسناً وكان مع علمه بالقراءات فاضلاً ظريفاً أكولاً جداً ذا نظم لكنه غير طائل ويحج على قضاء الركب الشامي فقير النفس لا يزال يظهر الفاقة وإذا حصلت له وظيفة نزل عنها، غير محمود في قضائه، مات بدمشق أيام الحصار في رجب أو شعبان سنة ثلاث. ذكره شيخنا في أنبائه والتقي بن فهد وابن خطيب الناصرية وقال أنه من بقايا الشيوخ كتب عنه البرهان الحلبي لما قدم حلب، وأرخ شيخنا مولده في معجمه بعد الأربعين والمعتمد الأول وكأنه رام أن يكتب بعد الثلاثين فسبق القلم وزاد في نسبة بعد إدريس أحمد وقال: أجاز لي ولم نجد له شيئاً على قدر سنه ولم يكن محموداً، وذكره المقريزي في عقوده فقال عمران بن موسى بن أحمد بن إدريس بن معمر، وتبع شيخنا في كونه ولد بعد الأربعين؛ وجزم في وفاته برجب قال: وكان له سماع من محمد بن عبد الحميد المقدسي كذا قال.
( الضوء اللامع 6/63) )

fasil.gif


عمر بن إبراهيم بن أحمد بن كثير
(العراق)


أبو حفص الكتاني البغدادي مقرى محدث ثقة، ولد سنة ثلثمائة، وعرض على أبي بكر ابن مجاهد ومحمد بن جعفر الحربي عرض عليهما قراءة عاصم وسمع الحروف من إبراهيم بن عرفة نفطويه وقرأ على الاشناني ولم يختم عليه وعرض على علي ابن سعيد القزاز وبكار وعمر بن جناد ومحمد بن الحسن النقاش وأحمد بن عثمان بن بويان ومحمد بن علي الرقي وزيد بن أبي بلال وأحمد بن محمد بن هارون الوراق وروى القراءة عن عبيد الله بن بكير وسمع كتاب السبعة من أبي مجاهد، قرأ عليه عيسى بن سعيد الاندلسي وأبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد الحدادي وحمد بن عبد الله بن مكي السواق وأحمد بن محمد بن اسحاق المقري ومحمد بن جعفر الخزاعي وأحمد بن الفتح والحسن بن الفحام وسمع منه كتاب السبعة عبد الله بن هزارمرد الصريفيني وأحمد بن محمد بن يوسف وعلي بن القاسم بن إبراهيم شيخاً أبي علي الحداد وقرأ عليه الحسن ابن علي العطار والحسن بن أبي الفضل الشرمقاني وعبيد الله ابن أحمد بن علي الكوفي وكان يقرى بمسجده ببغداد، قال الداني قال الكتاني سألت من ابن مجاهد أن ينقلني عن قراءة عاصم إلى غيرها فأبى عليَّ فقرأت قراءة ابن كثير على بكار عن ابن مجاهد عن قنبل، وطالت أيام الكتاني فكان من آخر من قرأ على ابن مجاهد قال الخطيب ثقة توفي في رجب سنة تسعين وثلاثمائة عن تسعين سنة.

391H_3.jpg
391H_1.jpg

صفحتان من مخطوط القرآن لابن البواب خطه بعد سنة من وفاة الشيخ ابو حفص الكتاني (391 هـ)
اضغط هنا لمشاهدة صور المخطوطة بالحجم الكبير وتفاصيلها على موقع الدكتور يوسف زيدان للتراث والمخطوطات

قال الذهبي:
عمر بن ابراهيم بن أحمد بن كثير الكتاني أبو حفص البغدادي المقرىء المحدث قرأ القرآن على ابن مجاهد وسمع منه كتاب السبعة وقرأ أيضا على محمد الحربي وأبي عيسى بكار زيد بن أبي بلال وعلي بن سعيد ابن ذؤابة قرأ عليه أبو علي الأهوازي وغيره وقد سمع من أبي القاسم البغوي وابن صاعد ومحمد بن هارون الحضرمي وجماعة حدث عنه الحسن بن محمد الخلال وأبو القاسم التنوخي وأبو الحسين ابن المهتدي بالله وأبو محمد بن هزارمرد الصريفيني وأبو الحسين بن النقور وآخرون وكان يقرىء بمسجده قال الداني قال عمر سألت ابن مجاهد أن ينقلني عن قراءة عاصم إلى غيرها فأبى علي فقرأت قراءة ابن كثير على بكار عن ابن مجاهد عن قنبل وطالت أيام عمر فكان من آخر من قرأ على ابن مجاهد قال الخطيب ثقة توفي في رجب سنة تسعين وثلاث مئة وله تسعون سنة.
(معرفة القراء الكبارـ الطبقة التاسعة 1/356)

وقال ابن الجوزي:
عمر بن إبراهيم بن أحمد، أبو حفص المقرىء المعروف بالكتاني: ولد سنة ثلثمائة وسمع البغوي وابن صاعد وابن مجاهد وغيرهم روى عنه الأزهري والخلال. وكان ثقة ينزل ناحية نهر الدجاج وتوفي في رجب هذه السنة‏ [390]
(المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 15/21)

وانظر: تاريخ بغداد 11/269؛تذكرة الحفاظ 3/1011؛ البداية والنهاية11/237؛ الأنساب 5/31؛ سير أعلام النبلاء 16/482؛ العبر 3/46؛
شذرات الذهب 3/134؛ الأعلام 5/38؛ معجم المؤلفين 2/550.


fasil.gif


عمر بن إبراهيم بن علي بن أحمد بن علي
(الشام)


السعدي الشافعي الحموي
المعروف بابن كاسوحة نزيل دمشق صاحب الورد الهمداني الذي يقرأ بعد صلاة الفجر عند المنارة الشرقية بجامع دمشق ويعرف هذا الورد الآن بالورد الداودي.
كان من المعمرين الصالحين عليه سيما العبادة والصلاح وكان يأكل من كسب يمينه ويتردد إلى القاهرة للتجارة ولقى بهاا الجلة من العلماء مثل النجم الغيطى صاحب المعراج والأستاذ محمد البكري والشمس الرملي والبنوفري وأخذ عنهم وحضر دروس البدر الغزى بدمشق وصحب ابنه الشهاب وتفقه بالشهاب العيثاوي.
وكانت وفاته نهار الأثنين رابع عشر شوال سنة أحدى عشرة وألف وقد قارب سنه الثمانين رحمه الله تعالى.
(خلاصة الأثر 3/207)
ملاحظة:
فيه: إبراهيم بن علي بن أحمد... واخترت ما جاء في تاريخ أعيان وعلماء حماة ج2 ص10 والله أعلم.
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن إبراهيم../ عمر بن أحمد بن...

.

عمر بن إبراهيم بن كثير
(العراق)



أبو حفص الشيرجي السامري مقرى معروف، روى القراءة عن أبي الوليد عبد الملك بن القاسم عن خلف والشيزري، فروى القراءة عنه أحمد بن يحيى والحسن بن محمد الفحام.


fasil.gif



عمر بن إبراهيم الحبال
(العراق)



أبو حفص الحبال المقرى، قرأ على بكر بن أحمد السراويلي، قرا عليه علي بن اسماعيل الخاشع والحسن بن محمد الفحام.


fasil.gif



عمر بن إبراهيم بن محمد بن مفلح بن محمد بن مفرح بن عبد الله
(الشام)



أبو حفص بن التقي أبي إسماعيل بن شيخ المذهب الشمس أبي عبد الله الراميني المقدسي الصالحي الحنبلي أخو الصدر أبي بكر الآتي وأبوهما ويعرف كسلفه بابن مفلح. ولد في سنة إحدى أو اثنتين وثمانين وسبعمائة بصالحية دمشق ونشأ بها فقرأ القرآن عند الشمس بن الأستاذ وأحمد البقعي وحفظ الزهد والجواهر كلاهما من تصنيف أبيه والحاجبية وغيرها وتفقه بوالده وعمه الشرف عبد الله وغيرهما وعنهما أخذ الأصول وقرأ في العربية على الشرف الأنطاكي والشمس الهروي والشهاب الفندقي ودخل القاهرة قديماً فحضر بها عند السراج البلقيني والصدر المناوي والولي بن خلدون وطائفة وسمع الحديث على المحب الصامت والشهاب المرداوي وناصر الدين محمد بن داود بن حمزة وغيرهم، وناب في القضاء عن أبيه في سنة إحدى وثمانمائة بدمشق وعن المجد سالم بالقاهرة ثم استقل بقضاء غزة في سنة خمس وثمانمائة وكان أول حنبلي ولي بها كما بلغني عنه ثم استقل بقضاء غزة في سنة ثلاث وثلاثين في حياة عمه مع حرصه هو كان عليه فما تم له وعزل عنه مراراً بالعز عبد العزيز بن علي البغدادي الماضي ثم زهد فيه حين صرفه بحفيد عمه البرهان الماضي وأذن لابن أخيه العلاء الماضي في السعي عليه وأراحه الله منه، وقد حج مراراً آخرها قريب الخمسين وزار بيت المقدس وابتنى بجوار منزله من الصالحية مدرسة لطيفة ورزق في ميراثه من النساء حظاً، وباشر عدة تداريس ومشيخات وغير ذلك وعقد مجلس الوعظ في كثير من البلاد كمصر والشام، بل وحدث بهما وببيت المقدس وغيره، أخذ عنه الفضلاء والأئمة، أكثرت عنه حين لقيته بالقاهرة والصالحية، وكان خيراً ساكناً واعظاً مستحضراً لما يلائم الوعظ مع مشاركة في الفقه ونحوه وحرص على العبادة والتهجد وصبر على الطلبة، وهو ممن كان لشيخنا به مزيد عناية بحيث أنزله بجواره في بعض قدماته. مات في ربيع الآخر سنة اثنتين وسبعين ودفن في الروضة بسفح قاسيون عند أسلافه مع والده وهو خاتمة أصحاب المحب الصامت بالسماع رحمه الله وإيانا.
( الضوء اللامع 6/69)



arb007-1.jpg

مصحف خط في حياة صاحب الترجمة في القرن الثامن الهجري
من مقتنيات مكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


fasil.gif



عمر بن أبي بكر بن عيسى بن عبد الحميد
(الشام)



المغربي الأصل البصروي الدمشقي، قدمها فاشتغل بالفقه والعربية والقراءات وفاق في النحو وشغل الناس كل ذلك وهو بزي أهل البر وكان قانعاً باليسير حسن العقيدة موصوفاً بالخير والدين وسلامة الباطن فارغاً من الرياسة؛ مات في رابع جمادى الآخرة سنة خمس وثلاثين.
(الضوء اللامع 6/76)

fasil.gif


عمر بن أبي الفتح بن سعيد بن أحمد
(الأندلس)


أبو حفص القيسي الداني. قرأ على أبو اسحاق السلوني وبالسبع على أبي العباس ابن أبي عمر وغيرهما. قرأ عليه أبو الحسن بن أبي غالب الداني وغيره. كان مقرئا مجودا صنف كتابا حسنا في القراءات سماه "العنوان".

انظر: الذيل والتكملة 5/443

fasil.gif



عمر بن أحمد بن إبراهيم بن أمين الدولة
(الشام)



الشيخ زين الدين الحلبي الحنبلي إمام أديب عالم دين خير، ولد فيما أحسب سنة سبع وسبعمائة، ورحل به أبوه سنة أربع وعشرين فقرأ على الصائغ بمصر ختمة جمع فيها السبعة، وأقام بحلب يتردد إلى القاهرة مرات ورأيته بدمشق سنة ست وسبعين فاستجزته، وتوجه إلى حلب فمات بها سنة سبع وسبعين وسبعمائة.


fasil.gif



عمر بن أحمد بن رزق
(الأندلس)



أبو بكر بن الفصيح التجيبي الاندلسي المرسي مقرى ثقة، سمع من أبي عمرو الداني وقرأ عليه، قرأ عليه أبو بكر محمد بن أحمد بن عمران بن نمارة وأبو العباس بن العريف، وثقة ابن بشكوال وقال مات سنة سبع وخمسمائة.


fasil.gif



عمر بن أحمد بن صلح بن أحمد بن عمر
(الشام)



بن يوسف أو أحمد الزين بن الشهاب بن الصلاح أبي النسك الحلبي الشافعي الماضي أبوه وأخوه صلح ويعرف كل منهم بابن السفاح سبط الشرف موسى بن محمد الأنصاري. ولد في ذي الحجة سنة خمس وتسعين وسبعمائة بحلب ونشأ بها فقرأ القرآن عند الشمس الغزي والأعزازي وغيرهما، وحفظ التنبيه وألفية ابن مالك وغيرهما؛ عرض على جماعة وأحضر في الثالثة على عمر بن أيدغمش بل سمع على ابن صديق وبالقاهرة على الشرف بن الكويك في آخرين، وحج مراراً وزار بيت المقدس ودخل القاهرة قديماً وحديثاً غير مرة واشتغل بالمباشرات من سنة ثلاث وثلاثين أو قبلها بقليل وتنقل في الوظائف ككتابة السر ونظر الجيش وغيرهما ببلده ونظر الجيش بالشام، ولم يشتغل في العلم إلا قليلاً ولذا كان عارياً منه ووصفه ببعض أصحابنا بالمروءة التامة والشهامة والعقل والكرم، وقال شيخنا في ترجمة أبيه من معجمه وكان قد انتهت إليه رياسة الحلبيين بها ولأولاده انتهى. وقد حدث سمع منه الفضلاء بل سمع منه شيخنا في سنة ست وثلاثين حديثاً وكفاه فخراً بهذا وأما أنا فقرأت عليه بالقاهرة وبحلب أشياء ولاشتغاله بالديون والخمول بسبب توالي جره الأموال إلى أرباب الدولة تغير كثير من أوصافه وكان في أول أمره بزي الجند فلما استقر في المباشرات دور عمامته، ومات في رمضان سنة ست وستين عفا الله عنه وإيانا.
( الضوء اللامع 6/70)
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن أحمد بن عثمان/عمر بن أحمد بن مهدي/عمر بن أحمد بن سهل...

.

عمر بن أحمد بن سهل
(العراق)


أبو حفص الحبال مقرى متصدر، وقع في الكفاية عمر بن محمد وهو وهم، قرأ على بكران بن أحمد صاحب أبي أيوب الخياط عن جعفر بن حمدان سجادة غيرها، قرأ عليه أبو محمد بن الفحام سنة ثمان وثلاثين وثلثمائة قال ولقنني القرآن، ومات سنة أربعين يعني وثلثمائة.

fasil.gif


عمر بن أحمد بن عثمان بن شاهين
(العراق)


أبو حفص البغدادي الواعظ الحافظ المفسر، ولد سنة سبع وسبعين ومائتين، روى الحروف عن أبي بكر بن أبي داود وأبي بكر بن مجاهد وأبي بكر النقاش وأحمد بن مسعود الزهري بمصر، روى القراءة عن الحسين بن علي الطناجيري، وكان إماماً كبيراً ثقة مشهوراً له تواليف في السنة وغيرها مفيدة، توفي في اليوم الثاني من يوم النحر سنة خمس وثمانين وثلثمائة.

قال الخطيب البغدادي:
عمر بن أحمد بن عثمان بن أحمد بن محمد بن أيوب بن ازداذ بن سراج بن عبد الرحمن أبو حفص الواعظ المعروف بابن شاهين سمع شعيب بن محمد الذراع وأبا خبيب بن البرتي وأحمد بن محمد بن الهيثم الدقاق وأبا عبد الله بن عفير ومحمد بن هارون بن المجدر ومحمد بن محمد الباغندي وأحمد بن محمد بن هاني الشطوي وأحمد بن محمد بن الحسن الربعي وأبا القاسم البغوي وأبا بكر بن أبي داود وأحمد بن محمد بن المغلس وأحمد بن محمد بن أبي شيبة في أمثالهم من يتسع ذكرهم أخبرنا عنه ابنه عبيد الله ومحمد بن أبي الفوارس وهلال الحفار والبرقاني والازهري والخلال والازجي والعتيقي والتنوخي والجوهري خلق كثير غيرهم كان ثقة أمينا يسكن الجانب الشرقي في ناحية المعترض أخبرنا أبو الفتح عبد الكريم بن محمد بن أحمد المحاملي قال ذكر لنا أبو حفص بن شاهين أنه عمر بن أحمد بن عثمان بن أحمد بن أيوب بن ازداد بن سراج بن عبد الرحمن وقال كذا وجدت نسبي في كتب أبي وأصلنا من مروروذ من كور خراسان وجدي لامي اسمه أحمد بن محمد بن يوسف بن شاهين الشيباني ومولدي وجدته في كتب أبي علي ظهر كتاب حدثه بما فيه محمد بن علي بن عبد الله الوراق عن أبي نعيم عن مسعر فقرات مولدي على كتابه ولد ابني عمر في صفر سنة سبع وتسعين ومائتين وأول ما كتبت الحديث مما عقلته وكتبت بيدي في سنة ثمان وثلاثمائة وكان لي إحدى عشرة سنة وكذا كتب ثلاثة من شيوخنا في هذا السن فتبركت بهم فاما شيخنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز فأملى علينا املاء قال وجدت في كتاب جدي أحمد بن منيع ولد ابني أبو القاسم عبد الله بن محمد يوم الاثنين في شهر رمضان سنة أربع عشرة ومائتين ومات يوم الفطر سنة سبع عشرة وثلاثمائة وصليت عليه ودفن بباب التبن وأول ما كتب سنة خمس وعشرين عن إسحاق الطالقاني وغيره فكان ابتداء كتبه للحديث يعني وله إحدى عشرة سنة وأما أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد فإنه بلغني أنه ولد في سنة ثمان وعشرين ومائتين ومات في آخر سنة ثمان عشرة وثلاثمائة فكان عمره تسعين سنة وأول ما كتب فيما بلغني عن الحسن بن عيسى بن ماسرجس الخراساني سنة تسع وثلاثين وصليت عليه ودفن بباب الكوفة وأما عبد الله بن سليمان بن الاشعث فإنه ذكر أنه قال ولدت سنة ثلاثين ومائتين وسمعته يقول رأيت جنازة إسحاق بن راهويه وكنت مع ابنه في الكتاب وأول ما كتب عن محمد بن سلمة المرادي بمصر سنة إحدى وأربعين ومائتين قال فقال لي أبي يا بني أول ما كتبت كتبت عن رجل صالح ومات في آخر سنة عشرة وثلاثمائة في أيام التشريق وصليت عليه ودفن بباب البستان قلت في قوله أول ما كتب عبد الله بن سليمان عن محمد بن سلمة وهم وإنما هو عن محمد بن أسلم الطوسي وقد ذكره أبو حفص في مواضع أخر على الصواب وأوردناه في أخبار أبي بكر بن أبي داود حدثنا التنوخي قال قال لنا بن شاهين ولدت في صفر سنة سبع وتسعين ومائتين وأول سماعي في سنة ثمان وثلاثمائة فتفاءلت في ذلك بشيوخي النبلاء ورجوت ان أكون مثلهم قلت وكذلك انا أول ما سمعت الحديث وقد بلغت إحدى عشرة سنة لاني ولدت في يوم الخميس لست بقين من جمادى الآخرة سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة وأول ما سمعت في المحرم سنة ثلاث وأربعمائة أخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن علي بن محمد الهاشمي قال قال لنا أبو حفص بن شاهين ولدت في صفر سنة سبع وتسعين ومائتين وأول ما كتبت الحديث سنة ثمان وثلاثمائة وصنفت ثلاثمائة مصنف وثلاثين مصنف أحدها التفسير الكبير ألف جزء والمسند ألف جزء وخمسمائة جزء والتاريخ مائة وخمسين جزءا والزهد مائة جزء وأول ما حدثت بالبصرة سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة سمعت بن الساجي القاص يقول سمعت من بن شاهين شيئا كثيرا وكان يقول كتبت بأربعمائة رطل حبرا حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن إسماعيل الداودي قال سمعت أبا حفص بن شاهين يقول يوما حسبت ما اشتريت به الحبر إلى هذا الوقت فكان سبعمائة درهم قال الداودي وكنا نشتري الحبر أربعة أرطال بدرهم قال وقد مكث بن شاهين بعد ذلك يكتب زمانا أخبرنا أحمد بن علي المحتسب أخبرنا محمد بن أبي الفوارس قال كان بن شاهين ثقة مأمونا قد جمع وصنف ما لم يصنف أحد وسمعت محمد بن عمر الداودي يقول كان بن شاهين شيخا ثقة يشبه الشيوخ إلا انه كان لحانا وكان أيضا لا يعرف من الفقه إلا قليلا ولا كثيرا وكان إذا ذكر له مذاهب الفقهاء كالشافعي وغيره يقول أنا محمدي المذهب ورأيته يوما اجتمع مع أبي الحسن الدارقطني فلم ينبس أبو حفص بكلمة هيبة وخوفا ان يخطئ بحضرة أبي الحسن قال الداودي وقال لي الدارقطني يوما ما أعمى قلب بن شاهين حمل إلي كتابه الذي صنفه في التفسير وسالني ان أصلح ما أجد فيه من الخطا فرأيته قد نقل تفسير أبي الجارود وفرقه في الكتاب وجعله عن أبي الجارود عن زياد بن المنذر وإنما هو عن أبي الجارود وزياد بن المنذر أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عمر بن يزداذ إمام جامع الكرخ بها قال قال لي أبو بكر البقال كان بن شاهين يسألني عن كلام الدارقطني على الاحاديث فأخبره فيعلقه ثم يذكر بعد ذلك في أثناء تصانيفه قال لي بن يزداذ وكان بن شاهين عند بن البقال ضعيفا وذكر بن البقال عنه أنه قال رجعت من بعض سفري فوجدت كتبي قد ذهبت فكتبت من حفظي عشرين ألف حديث أو قال ثلاثين ألف حديث استدراكا مما ذهب سمعت محمد بن عمر الدوري يقول سمعت بن شاهين يقول انا أكتب ولا أعارض وحدثنا البرقاني قال قال بن شاهين جميع ما خرجته وصنفته من حديثي لم أعارضه بالاصول يعني ثقة بنفسه فيما ينقله قال البرقاني فلذلك لم استكثر منه زهدا فيه سمعت الازهري ذكر بن شاهين فقال كان ثقة وكان عنده عن البغوي سبعمائة أو ثمانمائة جزء الشك من الازهري قال وذكرت لابي مسعود الدمشقي أن بن شاهين لا يخرج إلينا أصوله وإنما يحدث من فروع فقال إن أخرج إليك بن شاهين حديثا مكتوبا على خزفة فاكتبه حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري قال سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت الدارقطني يقول أبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين يلج على الخطأ وهو ثقة سمعت أبا نعيم الحافظ بأصبهان يقول توفي أبو حفص بن شاهين يوم الاحد الحادي عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة ودفن بباب حرب عند قبر أحمد بن حنبل أخبرنا العتيقي قال توفي أبو حفص بن شاهين فذكر مثل قول أبي نعيم غير أنه قال لاثني عشرة خلون من ذي الحجة قال وكان صاحب حديث ثقة مأمونا أخبرنا عبد العزيز بن علي الازجي قال توفي أبن شاهين يوم الاحد الثاني عشر من ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة.
(تاريخ بغداد 11/265)

وقال ابن الجوزي:
عمر بن أحمد بن عثمان بن محمد بن أيوب بن ازداذ أبو حفص الواعظ ابن شاهين ولد في صفر سنة سبع وتسعين ومائتين وسمع شعيب بن محمد الذراع وأبا خبيب البرقي ومحمد بن محمد الباغندي وأبا بكر بن أبي داود وخلقًا كثيرًا وكان ثقة أمينًا يسكن الجانب الشرقي‏.‏
أخبرنا أبو منصور القزاز أخبرنا أبو بكر ثابت أخبرنا أبو الفتح عبد الكريم ابن محمد المحاملي قال‏:‏ ذكر لنا ابن شاهين قال‏:‏ أول ما كتبت الحديث بيدي سنة ثمان وثلثمائة وكان لي إحدى عشرة سنة وكذا كتب ثلاثة من شيوخي في هذه السن فتبركت بهم‏:‏ أبو القاسم البغوي وأبو محمد بن صاعد وأبو بكر بن أبي داود وقال المصنف‏:‏ وكذلك أنا كتبت الحديث ولي إحدى عشرة سنة وسمعت قبل ذلك‏.‏
أخبرنا القزاز أخبرنا أبو بكر بن ثابت أخبرنا القاضي أبو الحسن محمد بن علي بن محمد الهاشمي قال‏:‏ لنا أبو حفص بن شاهين صنف ثلثمائة مصنف وثلاثين أحدها التفسير الكبير ألف جزء والمسند ألف وخمسمائة جزء والتاريخ مائة جزء‏.‏
أخبرنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن إسماعيل الداودي قال‏:‏ سمعت أبا حفص بن شاهين يقول يومًا‏:‏ حسبت ما اشتريت من الحبر إلى هذا الوقت فكان سبعمائة درهم‏.‏
قال الداودي‏:‏ وكنا نشتري الحبر أربعة أرطال بدرهم‏.‏
قال وقد مكث ابن شاهين بعد ذلك يكتب زمانًا توفي ابن شاهين الحادي والعشرين من ذي الحجة من هذه السنة [385] ودفن بمقبرة باب حرب‏.
(المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 14/378)

وانظر: تذكرة الحفاظ 3/987؛ طبقات الحفاظ 392؛ لسان الميزان 4/327؛ المنتظم 14/378؛ الكامل في التاريخ 9/115؛ الإكمال 4/291؛ الأنساب 3/389؛ الوافي بالوفيات 22/420؛ البداية والنهاية 11/316؛ سير أعلام النبلاء 16/431؛ العبر 3/29؛ دول الإسلام 1/234؛ مختصر تاريخ دمشق 18/248؛ النجوم الزاهرة 4/127؛ مرآة الجنان 2/426؛ شذرات الذهب 4/454؛ طبقات المفسرين للداودي 2/2؛ الرسالة المستطرفة 38؛ هدية العارفين 1/781؛ معجم المؤلفين 2/552؛ معجم المفسرين 1/391.

لطيفة

قال الأبشيهي:
حكى سيدي أبو بكر الطرطوشي في كتابه سراج الملوك قال أخبرني أبو الوليد الباجي عن أبي ذر قال كنت أقرأ على الشيخ أبي حفص عمر بن أحمد بن شاهين ببغداد جزأ من الحديث في حانوت رجل عطار فبينما أنا جالس معه في الحانوت إذ جاء رجل من الطوافين ممن يبيع العطر في طبق يحمله على يده فدفع إليه عشرة دراهم وقال له اعطني بها أشياء سماها له من العطر فأعطاه اياها فأخذها في طبقه وأراد أن يمضي فسقط الطبق من يده فانكب جميع ما فيه فبكى الطواف وجزع حتى رحمناه فقال أبو حفص لصاحب الحانوت لعلك تعينه على بعض هذه الأشياء فقال سمعا وطاعة فنزل وجمع له ما قدر على جمعه منها ودفع له ما عدم منها وأقبل الشيخ على الطواف يصبره ويقول له لا تجزع فأمر الدنيا أيسر من ذلك فقال الطواف أيها الشيخ ليس جزعي لضياع ما ضاع لقد علم الله تعالى أني كنت في القافلة الفلانية فضاع لي هميان فيه أربعة آلاف دينار ومعها فصوص قيمتها كذلك فما جزعت لضياعها حيث كان لي غيرها من المال ولكن ولد لي ولد في هذه الليلة فاحتجنا لامة ما تحتاج النفساء ولم يكن عندي غير هذه العشرة دراهم فخشيت أن أشتري بها حاجة النفساء فأبقى بلا رأس مال وأنا قد صرت شيخا كبيرا لا أقدر على التكسب فقلت في نفسي أشتري بها شيئا من العطر فأطوف به صدر النهار فعسى أستفضل شيئا أسد به رمق أهلي ويبقى رأس المال أتكسب به واشتريت هذا العطر فحين انكب الطبق علمت أنه لم يبق لي الا الفرار منهم فهذا الذي أوجب جزعي.
قال أبو حفص وكان رجل الجند جالسا إلى جانبي يستوعب الحديث فقال للشيخ أبي حفص يا سيدي أريد أن تأتي بهذا الرجل إلى منزلي فظننا أن يعطيه شيئا قال فدخلنا إلى منزله فأقبل على الطواف وقال له عجبت من جزعك فأعاد عليه القصة فقال له الجندي وكنت في تلك القافلة ؟ قال نعم وكان فيها فلان وفلان فعلم الجندي صحة قوله فقال وما علامة الهميان وفي أي موضع سقط منك ؟ فوصف له المكان والعلامة قال الجندي إذا رأيته تعرفه قال نعم فأخرج الجندي له هميانا ووضعه بين يديه فحين رآه صاح وقال هذا همياني والله وعلامة صحة قولي أن فيه من الفصوص ما هو كيت وكيت ففتح الهميان فوجده كما ذكر فقال الجندي خذ مالك بارك الله لك فيه فقال الطواف إن هذه الفصوص قيمتها مثل الدنانير وأكثر فخذها وأنت في حل منها ونفسي طيبة بذلك فقال الجندي ما كنت لآخذ على أمانتي مالا وبي أن يأخذ شيئا ثم دفعها للطواف جميعها فأخذها ومضى ودخل الطواف وهو من الفقراء وخرج وهو من الأغنياء اللهم أغن فقرنا ويسر أمرنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

(المستطرف ط دار القلم؛ ص 319-320)

fasil.gif


عمر بن أحمد بن المبارك
(الشام)


الحموي الشافعي أخذ محمد الآتي هو وولده صاحب الترجمة كمال الدين محمد ويعرف بابن الخرزي - بمعجمة مفتوحة ثم راء بعدها زاي، ولد تقريباً قبل الثمانين وسبعمائة بحماة ونشأ بها فحفظ القرآن على جماعة منهم الزين عمر المؤذن وكان ابتدأ حنفياً وحفظ المجمع وأتقن الفقه ثم تحول شافعياً وحفظ المنهاج الفرعي والأصلي وألفية ابن مالك والحاجبية وغيرها وعرض المنهاج على السراج البلقيني وابن خطيب المنصورية وغيرهما وبالناني والعلاء بن المغلي تفقه وأخذ عنهما الأصول وعن الثاني أيضاً والتاج الأصفهيدي العجمي الحلبي أخذ العربية وأخذ الطب عن بلديه الشهاب بن زيتون قال وكان عارفاً به، وسمع على التاج بن بردس والزين الزركشي والشمس بن المصري وشيخنا في آخرين من هذه الطبقة لعدم اعتنائه بهذا الشأن؛ بل سمع بالقاهرة ختم البخاري في الظاهرية، وولي قضاء بلده غير مرة أولها في سنة ست عشرة وكذا ولي قضاء حلب على رأس الأربعين ثم صرف عنه في شعبان سنة ثلاث وأربعين بالعلاء بن خطيب الناصرية وعاد إلى قضائها أيضاً في أوائل سنة سبع وأربعين فأقام يسيراً ثم انفصل، وحمدت سيرته في قضائه، وقدم القاهرة غير مرة أولها في سنة إحدى وثلاثين وأقرأ بها الطب وغيره وممن أخذ عنه من أصحابنا الشهاب بن أبي السعود وصهره الشهاب البيجوري وكذا أقرأ ببلده وأفتى، وحج وأقام ببلده معرضاً عن القضاء إلى أن مات بها في يوم الجمعة عاشر ربيع الآخر سنة اثنتين وستين وقد لقيته بالقاهرة ثم بحماة وكتبت عنه شيئاً من نظمه ومن ذلك قوله في الثلاثة الذين تخلفوا وكل واحد منهم وافق اسم أبيه اسم من تخلف عنه:
كعب هلال مع مرارة خلفوا ... عن مالك وأمية وربيع
وكان إماماً فقيهاً عالماً في فنون متعددة متقدماً في العربية والطب شديد العناية بالمشي على قانونه ومع ذلك فكان مصفراً متعللاً؛ أما عمامته فأكبر عمامة رأيتها وهي نازلة على عينيه وحواجبه وأمره في ذلك من أعجب العجاب، وكان يحكى أن ابتداء توعكه وضعف دماغه من أيام الفتنة التمرية فإنهم كشفوا رأسه فأعقبه ذلك وكذا كان يحكى أنه أول قدماته القاهرة كان التنازع حينئذ في مسئلة شراء السلطان من وكيل بيت المال بين شيخنا والعلم البلقيني واتفق حضوره عند شيخنا فتكلم معه فيه فوافقه واستحضر له النقل من كلام الأزرعي في القوت وأنه استكتب حينئذ على الفتيا وصعد مع شيخنا إلى السلطان فأثنى عليه عنده وعند غيره من الأعيان بالعلم؛ وهو ثقة في جميع ما يحكيه رحمه الله وإيانا.
(الضوء اللامع 6/71)

fasil.gif


عمر بن أحمد بن مهدي البغدادي
(العراق)


والد الحافظ أبي الحسن الدارقطني، عرض على أحمد بن سهل الاشناني، عرض عليه ابنه علي بن عمر.

fasil.gif


عمر بن أحمد بن يوسف
(الشام)


العباسي الحلبي الحنفي ويعرف بالشريف النشابي جرياً على مصطلح تلك النواحي في عدم تخصيص الشرف ببني فاطمة بل يطلقونه لبني العباس بل وفي سائر بني هاشم، ولد في رجب سنة تسع وسبعين وسبعمائة في البياضة من محال حلب وقرأ بها القرآن على الشمس الغزي وسمع وهو ابن سبع عشرة سنة البخاري بقراءة البرهان الحلبي بجامع حلب على بعض الشيوخ وتعلم بحلب صنعة النشاب فبرع فيها، وتردد إلى الشام ثم قدم القاهرة فلازم الطنبغا المعلم المعروف بمملوك النائب وكان كل منهما يعرف من صنعة النشاب ما لا يعرفه الآخر فضم السيد ما عند الطنبغا إلى ما عنده فصار أوحد أهل زمانه والمرجع إليه فيه عند الملوك ومن سواهم ثم رجع إلى دمشق فتزوج بها؛ واشتغل في فقه الحنفية على الزين الأعزازي ولازم الشيخ عبد الرحمن الكردي الشافعي فانتفع بمواعيده ودينه وخيره ثم رجع إلى القاهرة في نحو سنة عشرين فقطنها ولازم السراج قاري الهداية وارتزق من صنعة النشاب وكان المقدم فيها عند المؤيد فمن بعده من ملوك مصر إلى أثناء أيام الظاهر وممن زعم أنه انتفع به في ذلك البقاعي وترجمه وكتب عنه عجائب وقال أنه كان مع ذلك خيراً حسن العشرة سخياً كثير التلاوة مواظباً على العبادة متواضعاً، مات في ليلة الثلاثاء تاسع عشر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين ودفن خارج باب النصر رحمه الله.
( الضوء اللامع 6/73)

arb009-2.jpg

مصحف كتب في حياة الشريف النشابي صاحب الترجمة (842 هـ)
من مقتنيات مكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

fasil.gif


عمر بن أحمد الحذاء
(العراق)


أبو حفص الحذاء، روى القراءة عرضاً عن أحمد بن عبد الله البخاري، روى القراءة عنه عرضاً
محمد بن علي ابن أحمد الفراء.
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن بشران/عمر بن بكير/عمر بن بلبان/عمر بن بهتة/عمر بن الجهم

.

عمر بن بشران بن محمد
(العراق)


أبو حفص السكري البغدادي شيخ، روى القراءة سماعاً عن أحمد بن سهل، روى القراءة عنه عبد المنعم بن غلبون.

fasil.gif


عمر بن بكير
(العراق)


أبو حفص، روى الحروف عن الكسائي، قاله أبو بكر النقاش.

fasil.gif


عمر بن بلبان الخفاف
(الشام)


القيسي المقرى صاحبنا، كان حسن الاداء جيد الاستحضار تلا بالسبع على ابن السلار وبالعشر على ابن اللبان ثم رحل إلى مصر فقرأ بالعشر على ابن الصائغ وبالاثنتي عشرة علي موسى الضرير، وعاد فأقرأ فلم تطل مدته ومات في أواخر الحجة سنة إحدى وسبعين وسبعمائة رحمه الله.

fasil.gif


عمر بن بهتة
(العراق)


أبو حفص البغدادي، روى القراءة سماعاً عن محمد بن أحمد بن قطن صاحب أبي خلاد صاحب اليزيدي، رواها عنه كذلك أبو علي الشرمقاني شيخ ابن سوار.

fasil.gif


عمر بن الجهم
(العراق)


أبو حفص اللؤلؤي البصري، عرض على محد بن يحيى القطعي، عرض عليه أبو العباس محمد بن يعقوب المعدل.
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن الحسن../عمر بن الحسين/عمر بن حمزة بن يونس

.
عمر بن الحسن بن علي بن مالك
(العراق)


الشيباني البغدادي، شيخ، روى القراءة سماعاً عن محمد بن المنذر عن يحيى بن آدم وعن محمد بن الجهم عن ابن أبي أمية عن أبي بكر عن عاصم، روى القراءة عنه أبو طاهر بن أبي هاشم وأحمد ابن نصر الشذائي.

fasil.gif



عمر بن الحسن مزيد بن أميلة بن جمعة
(الشام)


أبو حفص المراغي الاصل الحلبي المحتد الدمشقي المزي المولد رحلة زمانه في علو الاسناد، ولد فيما كان يخبرنا به في شعبان سنة ثمانين وستمائة ثم وجدنا حضوره في صفر منها فعلمناه أنه قبل سنة ثمانين بيقين، قرأت عليه كثيراً من كتب القراءات باجازته من شيخيه ابن البخاري و الفاروثي من ذلك كتاب الإرشاد وكتاب الكفاية لأبي العز القلانسي باجازته منهما وكذلك كتاب الغاية لابن مهران وقرأت عليه كتاب السبعة لابن مجاهد عن ابن البخاري عن الكندي وكتاب المصباح لابي الكرم عن ابن البخاري عن شيوخه عن المؤلف سماعاً وتلاوة وأخبرنا أنه قرأ الفاتحة على الفاروثي فقرأناها عليه، وكان خيراً ديناً ثقة صالحاً انفرد باكثر مسموعاته وتوفي يوم الاثنين ثامن ربيع الآخر سنة ثمان وسبعين وسبعمائة ودفن بالمزة ظاهر دمشق.

fasil.gif



عمر بن الحسين بن علي
(العراق)


أبو حفص الوشاء المقرى، قرأ على الحافظ أبي العلاء الهمذاني، روى عنه القراءة عبد الله بن المؤيد بن مانكديم.

fasil.gif



عمر بن حمزة بن يونس بن حمزة بن عباس
(الشام)


أبو حفص العدوي الاربلي الأصل شيخ صفد ومرتلها ومقريها ومحدثها، ولد سنة ست وتسعين وستمائة بسفح قاسيون، وقرأ على [بياض] وسمع من ابن مشرف وأكثر عن القاضي سليمان وأبي بكر بن عبد الدايم، وأقرأ وحدث
ومات بصفد سنة اثنتين وثمانين وسبعمائة.


وانظر: تاريخ ابن قاضي شهبة 3/50؛ الدليل الشافي 1/497؛ الدرر الكامنة 3/237؛ إنباء الغمر 1/227؛ المنهل الصافي 8/284؛
طبقات القراء 1/591

.
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن حفص/عمر بن زكريا/عمر بن سهل/عمر بن شبة

.

عمر بن حفص
(العراق)


أبو حفص المسجدي مقرى ضابط، روى قراءة أبي جعفر عن الكسائي عن اسماعيل بن جعفر وعنه عن قتيبة وعن قتيبة نفسه روايته عن الكسائي، وعن اسماعيل عن ابن جماز عن أبي جعفر، روى القراءة عنه يوسف بن جعفر بن معروف وبشر بن الجهم، قال الهذلي كان منقطع القرين في قراءة الكسائي من رواية قتيبة، قلت توفي في حدود الأربعين ومائتين والله أعلم.

fasil.gif


عمر بن زكريا السرخسي

(العراق)


أبو حفص السرخسي مقرى متصدر ناقل، قرأ على عثمان بن علي الثعالبي، قرأ عليه محمد بن آدم الغزنوي.

fasil.gif


عمر بن سراج
(العراق)


روى القراءة عن يعقوب الحضرمي، روى القراءة عنه مسلم بن سفيان، كذا ذكر الأهوازي وهو الصواب ووهم فيه الهذلي فقال عمر السراج وذكر أن الراوي عن الحسن بن مسلم وليس كذلك وإنما الراوي عنه مسلم بن سفيان والحسن بن مسلم يروي عن أبيه مسلم عن عمر بن سراج والله أعلم.

fasil.gif


عمر بن سهل بن مسعود
(الأندلس)


أبو حفص اللخمي الطليطلي إمام حافظ مقرى، رحل فقرأ على أبي أحمد السامري وعبد المنعم بن غلبون، قال ابن بشكوال كان إماما في كتاب الله حافظاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عالماً بطرقه ورجاله قانعاً قليل المال حدث عنه أبو المطرف بن البيرول، توفي بعد سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة.

وانظر: الصلة 1/378

fasil.gif


عمر بن شاهين
(الشام)


الحنفي الحلبي الفاضل المتقن الضابط المقري
كان والده جنديا، ولد بحلب سنة سبع ومائة وألف بعد وفاة والده بخمسة أشهر، وهو شريف لأمه، قرأ القرآن العظيم، ولما بلغ من السن عشر سنين قرأ على المقرىء الشهير عامر المصري نزيل المدرسة الحلاوية من أول القرأن العظيم إلى آخر سورة إبراهيم عليه السلام. ثم توقي الشيخ المذكور، فقرأ على عمر المصري شيخ القراء ختما كاملا بالتحقيق والتجويد، ثم شرع في حفظ القرآن العظيم على الشيخ المذكور في تلك السنة، فحفظه في مدة قليلة، والتزم الشيخ المذكور فصار يصحبه مرارا ويتدارس معه ويعلمه كيفية القراءة بالألحان مع مراعاة التجويد.

ثم قرأ الأجرومية وحصة من شرح القطر على الإمام عبد الرحمن بن محمد العاري، ثم قرأ على عبد اللطيف بن عبد القادر الزوائدي، وقرأ الفقه على الفاضل المعمر قاسم النجار، وحضر دروس محمود بن عبد الله الأنطاكي في التفسير، من أول سورة الأنفال إلى آخر سورة الفرقان، ولم يفته شيء. وسمع على غالب الجامع الصحيح بالمدرسة المذكورة، وكتب بخطه شرح السفيري على بعض أحاديث من الصحيح، وقرأه على المتقن حسن الطباخ.

وقرأ السيرة الحلبية على أحمد الشراباتي، وكتب بخطه الهدي للعالم أبي الوفا العرضي، وطالعه مع الشيخ العارف محمد صلاح، وقرأ الكثير. وفي سنة ست وأربعين بعد المائة كتب حرز الأماني وعرضها بعد حفظها على الماهر المقري محمد بن مصطفى البصيري، وقرأ عليه القرآن العظيم من طريقها جمعا وإفرادا لكل راو ختمة في مدة ستة أشهر، وأجازه الشيخ المذكور بالقراءة والإقراء، وشهد له بالأهليّة.

Koueik.jpg

حلب ـ لقطة قديمة نادرة لنهر قويق الذي جفت مياهه تقريبا فيما بعد
(موقع اكتشف سورية)

ثم في سنة ثمان واربعين وجهت له وظيفة إمامة الصلوات الجهرية بجامع الوزير عثمان الكائن بحلب المشهور بالرضائية، فباشرها مع بُعد داره عن الجامع المذكور، وطلب منه محمود الأنطاكي المدرّس المذكور أن يقرأ القرآن العظيم في صلوات الصبح على التأليف الشريف ليسمع العوام الذين لا يقرأون في الصلوات، وفيه نفع وفائدة، فشرع صاحب الترجمة يقرأ في صلاة الصبح كما طلب المدرس المذكور، فكان يقرأ في كل سنة ختمتين ونصف ختمة أو أقل من ذلك، ويُهرع إليه الناس في صلاة الصبح من محلات بعيدة من الجامع لحسن صوته وقراءته وطيب ألحانه مع مراعاة الأحكام، وأتقن كثير من المصلين قراءتهم من السماع، وصار لذلك نفع عظيم، واقتدى بذلك جماعة من أئمة الجوامع، فصاروا يقرؤون القرآن العظيم في صلاة الصبح على التاليف الشريف، ثم إنه بعد صلاة الصبح يجلس في حجرته يقرأ القرآن العظيم لمن يريد القراءة، ولا يردّ أحد سواء كان من أهل البلد أو من الغرباء، ويحصل له المشقة العظيمة في تعليمه الأتراك وتعديل ألسنتهم في مخارج الحروف والنطق بها، ويزدحمون على الأخذ عنه، لأنه يقرر لهم باللغة التركية ما يفهمونه، فلذلك كثر الآخذون عنه من الأتراك وغيرهم، فلا تخلو بلدة من بلاد الروم من تلميذ له أو تلميذين أو ثلاثة.

وفي سنة إحدى وستين وجه له الوزير إسماعيل كافل حلب خطابة جامعه الذي أنشأه بمحلة ساحة بزة* بعشرين عثمانيا، ثم انحطت بعد موت الوزير إلى ثمانية عثامنة، واستمر صاحب الترجمة يباشر إمامة جامع الرضائية على الوجه المشروح إلى سنة خمس وسبعين، فاعتراه الضعف الطبيعي والعجز عن المجيء إلى الجامع، فوكل وكيلا، وانقطع في بيته يتلو كتاب الله تعالى، ويقريء من شاء أن يقرأ، لا يغلق دون مستفيد بابا، ولا يخرج إلا إلى الصلاة في المسجد المجاور لبيته بمحلة قسطل الأكراد.

وقد امتدحه تلميذه الأديب أحمد الورّاق الحلبي بقوله:
دع عنك ذكر مهلب والطائي ... وانزل بساحة مصقع الخطباء
ذي الفضل والجود اللذين عليهما ... دارت رحى المعروف والإسداء
من لم يزل يندى سحاب نواله ... يروي الظماة فما روا الوطفاء
والجهبذ الفرد الذي بعلومه ... ساد الرواة بسائر الأرجاء
وإمام من يتلو القرآن مرتلا ... بفصيح نطق عز من تلاء
فكأن جلّ الله باري خلقه ... سوّاه من لطف الهوى والماء
وحباه كل مزيّة يختارها ... وأقامه عَلما على الإهداء
حتى غدا وكأنه علمٌ به ... نار أضائت في دجى الظلماء
لا بل هو الشمس التي بضيائها ... موت فيافي حلقة الغبراء
أفديك يا من فيه أحجمت القرا ... ئح إن تخيّل بعض وصف ثناء
ومكمّلا يستعبد الأحرار بالـ ... إنعام والإعطاء والإسداء
قلدت جيدي من نوالك أنعما ... تزري بحسن الدرة البيضاء
فأنا هو العبد الذي ما رقّ يو ... ما للعتاق ولا انتمى لسواء
فاسلم ودمْ لي مانحي ما أرتجي ... وابق المرجى في بني الشهباء


وكانت وفاة المترجم بحلب سنة ثلاث وثمانين ومائة وألف.
(سلك الدرر 3/172)

وانظر: إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء 7/47

* ساحة بزة : بامالة الزاي , وفيها المذاهب التالية :
1- محرفة من البزّ وهو قماش ( النسيج ) لكثرة ما يوجد فيه من نسيج الأقمشة حيث أصلها ساحة البزازة
2- قيل طان بستاناً تأوي اليه طيور الباز الجارحة التي يصاد بها
3- قيل أن أصلها ساحة البازات أي الأشراف المتفوقين على غيرهم .



مصحف عثماني مذهب رائع خط في حياة صاحب الترجمة
(اضغط الصورة للتكبير)

fasil.gif


عمر بن شبة بن عبيدة بن زيد
(العراق)


أبو زيد النميري البصري، روى القراءة عن جبلة بن أبي مالك وأبي زيد الانصاري صاحبي المفضل الضبي وروى الحروف عن محبوب بن الحسن ومحمد بن الحسن بن زياد الكوفي، روى القراءة عنه عبد الله بن أبي داود السجستاني في قول الداني والخضر بن الهيثم وعبد الله بن سليمان بن محمد الرقي وأحمد بن فرح وعبد الله بن عمرو الوراق، سئل عنه أبو حاتم فقال صدوق.

وانظر: تذكرة الحفاظ 2/517؛ الجرح والتعديل 6/116؛ تهذيب الكمال 1013؛ تهذيب التهذيب 7/404؛ تقريب التهذيب 721؛ تذهيب التهذيب 3/86؛ خلاصة تذهيب الكمال 283؛ تاريخ بغداد 11/208؛ المنتظم 12/184؛ الفهرست 125؛ وفيات الأعيان 3/440؛ الوافي بالوفيات 22/488؛ معجم الأدباء 5/2093؛ البداية والنهاية 11/39؛ سير أعلام النبلاء 12/369؛ العبر 2/25؛ روضات الجنات 5/309؛ بغية الوعاة 2/218؛ شذرات الذهب 3/274؛ الأعلام 5/47؛ معجم المؤلفين 2/559.
.

 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن شجاع/عمر بن ظفر/عمر بن عبد العزيز /عمر بن عبد المجيد

.

عمر بن شجاع
(العراق)


بن محمد بن أبو حفص الفقيه، روى القراءة عرضاً عن الحلواني، روى القراءة عنه أبو العباس المطوعي وعلي بن الحسين بن عثمان الغضائري.

fasil.gif


عمر بن ظفر بن أحمد بن عبد الله بن آدم
(العراق)


أبو حفص الشيباني البغدادي المغازلي المقرى المحدث الصالح، ولد سنة إحدى وستين وأربعمائة، وتلا بالسبع والثمان على أحمد بن عمر بن أبي الاشعث السمرقندي بالموجز للاهوازي وعلى أحمد بن محمد بن أحمد القرقوبي، قرأ عليه يحيى بن محمد الأواني وأسعد بن الحسين اليزدي وهبة الله بن يحيى بن الهراس الشيرازي وحدث عنه ابن عساكر وابن الجوزي والكندي، ختم عليه بمسجده خلق وكان من أهل العلم والعمل مات في شعبان سنة اثنتين وأربعين وخمسمائة.

قال الذهبي:
عمر بن ظفر أبو حفص المغازلي البغدادي المقرىء المحدث ولد سنة إحدى وستين وأربع مئة وسمع من علي بن البسري ومالك البانياسي وطراد الزينبي وطبقتهم وقرأ بالسبع على أحمد بن أبي الأشعث السمرقندي بطرق الموجز للأهوازي قرأ عليه القراءات يحيى بن أحمد الأواني وغيره وحدث عنه ابن عساكر وابن الجوزي والتاج الكندي وقد طلب الحديث بنفسه ونسخ الكثير وختم عليه في مسجده خلق كثير وكان من أهل العلم والعمل توفي في شعبان سنة اثنتين وأربعين وخمس مئة.
(معرفة القراء الكبار ـ الطبقة الثانية عشرة 1/499)

قال الصفدي:
عمر بن ظَفَر بن أحمد الشيباني، أبو حفص المَغازلي، المقرئ البغداذي. قرأ بالروايات الكثيرة على المشايخ، وسمع الكثير، وأكثر عن المتأخّرين، وكتب بخطِّه كثيراً، وحدَّث بأكثر مسموعاته. وروى عنه أبو الفرج بن الجوزي، وأحمد ابن سُكينة، ويوسف بن المبارك الخفَّاف، وغيرهم.
مولده سنة إحدى وستين وأربع مائة، ووفاته سنة اثنتين وأربعين وخمس مائة. وكان صالحاً فاضلاً.
(الوافي بالوفيات 22/490)

وقال ابن الجوزي:
عمر بن ظفر بن أحمد أبوحفص المقرىء ولـد سنـة إحـدى وستيـن وأربعمائـة وسمـع الكثيـر مـن ابن السراج وأبي غالب الباقلاوي وغيرهما وتوفي في شعبان هذه السنة وكان ثقة وله سمت المشايخ.
(المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 18/60)

تذكرة الحفاظ 4/1294؛ سير أعلام النبلاء 20/170؛ العبر 4/115؛ شذرات الذهب 6/215.

fasil.gif


عمر بن عبد العزيز
(الشام)


بن مروان بن الحكم أبو حفص الأموي أمير المؤمنين، وردت الرواية عنه في حروف القرآن، ومناقبه كثيرة قال ميمون بن مهران إن الله يتعاهد الناس بنبي وإن الله تعاهد الناس بعمر بن عبد العزيز، قال معمر كان عمر بن عبد العزيز حسن الصوت بالقرآن فخرج ليلة فقرأ وجهر بصوته فاستمع له الناس فقال سعيد بن المسيب فتنت الناس فدخل، توفي رضي الله عنه بدير سمعان من أرض الشام في رجب سنة إحدى ومائة وهو ابن تسع وثلاثين سنة وأشهر.

قال الصفدي:
عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم، أمير المؤمنين، أبو حفص الأموي، رضي الله عنه. ولد بالمدينة سنة ستسن للهجرة، عام توفي معاوية، أو بعده بسنة، أمه أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطَّاب.
روى عن أبيه، وأنس، وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وابن قارِظ، ويوسف بن عبد الله بن سلام، وسعيد بن المسيَّب، وعروة بن الزُّبير، وأبي بكر ابن عبد الرحمن، والربيع بن سبرة، وطائفة.
... بعثه أبوه إلى مصر يتأدَّب بها. كان يختلف إلى عبد الله بن عُبيد الله، يسمع منه العلم.... ولمَّا مات أبو عبد العزيز، طلب عبد الملك بن مروان عمر إلى دمشق، وزوَّجه بابنته فاطمة. وكان قبل الإمْرَة يبالغ في التنعُّم، ويُفرط في الاختيال في المِشية. قال أنس، رضي الله عنه: ما صلَّيتُ وراء إمامٍ أشبهَ برسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، من هذا الفتى، يعني عمر بن عبد العزيز.
وقال زيد بن أسلم: كان يتمّ الركوع والسجود، ويخفِّف القيام والقعود.
سئل محمد بن علي بن الحسين عن عمر، فقال: هو نجيب بني أميَّة، وإنَّه يُبعث يوم القيام أمةً وحده. وقال عمرو بن ميمون بن مِهران عن أبيه: كانت العلماء مع عمر بن عبد العزيز تلامذة.
وقال نافع: بلغنا عن عمر أنه قال: إنَّ من ولدي رجلاً بوجهه شَيْنٌ، يلي فيملأ الأرض عدلاً. قال نافع: فلا أحسبه إلاَّ عمر بن عبد العزيز. ولمَّا طلب للخلافة كان في المسجد، فسلَّموا عليه بالخلافة، فعُقر به، فلم يستطع النهوض، حتَّى أُخذ بضبعَيه، فأصعدوه المنبر، فجلس طويلاً لا يتكلَّم، فلمَّا رآهم جالسين، قال: ألا تقومون إلى أمير المؤمنين، فتبايعونه؟ فنهضوا إليه فبايعوه رجلاً رجلاً.
وتوفي عمر، رضي الله عنه، بدير سمعان، لعشرٍ بقينَ من شهر رجب، سنة إحدى ومائة؛ سقاه بنو أميَّة السُّمَّ، لمَّا شدَّد عليهم، وانتزع كثيراً مما في أيديهم. وصلَّى عليه يزيد بن عبد الملك، وهو ابن تسع وثلاثين سنة وستة أشهر. وكانت خلافته سنتين وخمسة أشهر وأربعة عشر يوماً، لأنَّه بُويع له يوم الجمعة لعشرٍ خلون من صفر، سنة تسع وتسعين، بعهد من سليمان بن عبد الملك. وكان يكتب له ليث بن أبي رُقيَّة، وكتب له مُزاحم مولاه، وكان يحجبه حنس مولاه، ومزاحم مولاه. ونقش خاتمه: عمر يؤمن بالله.
وهو الذي بنى الجحفة واشترى ملفيه من الروم بمائة ألف أسير. وروى له الجماعة. وله ذكر في ترجمة يعقوب بن دينار، المعروف بالماجِشُون، فليُطلب هناك. وكان له من الولد: عبد الملك، وإسحاق، ويعقوب، وموسى، وعبد الله، وعبد العزيز، وعبد الله الأصغر، وعاصم، وريَّان، ومحمد الأصغر، ويزيد، وبكر، وإبراهيم، وآمنة، وأمُّ عمار.
وفي عمر بن عبد العزيز، رضي الله عنه، يقول الشريف الرضي:
يا ابنَ عبد العزيز لو بكتِ العي ... نُ فتًى من أميَّةٍ لبكيتكْ
غير أنِّي أقول إنَّك قد طِبْ ... تَ وإن لم يطبْ ولم يزكُ بيتكْ
أنتَ نزَّهتنا عن السبِّ والقذ ... فِ فلو أمكن الجزءُ جزيتُكْ
ولَوَ انِّي رأيت قبرك لاستح ... ييتُ من أن أُرى وما حيَّيتكْ
وقليلٌ أنْ لو بذلتُ دماء ال ... بُدْن صِرفاً على الذُّرى وسقيتُكْ
ديرَ سمعانَ فيك مأوى أبي حف ... صٍ فودِّي لو أنَّني آويتكْ
أنت بالذكر بين عيني وقلبي ... إنْ دانيتُ منك أو إنْ نأيتكْ
وعجيبٌ أنِّي قَلَيْتُ بني مر ... وانَ طُرًّا وأنَّني ما قليتكْ
قَرُبَ العدلُ منك لمَّا نأى الجو ... رُ بهم فاجتويتهم واجتبيتُكْ
فلَوَ انَّي ملكتُ دفعاً لما نا ... بك من طارق الردى لفديتُكْ
قلتُ: والفضل ما شهدت به الأعداء.
باختصار:
(الوافي بالوفيات 26/3157)

fasil.gif


عمر بن عبد القادر الأرمنازي
(الشام)


عمر بن عبد القادر الشافعي الأرمنازي الأصل الحلبي المولد المقري الفرضي العالم العامل الفاضل الكامل ولد بحلب في سنة خمس ومائة وألف وكان والده ورعاً صالحاً وخطيباً واماماً بجامع قسطل الحرامي بحلب فنشأ والده المترجم وقرأ القرآن على والده وقرأ الفقه والنحو وعلم الفرائض علي جابر ابن أحمد الحوراني وعبد اللطيف بن عبد القادر الزوائدي وبرع في ذلك وقرأ علم المقيات علي مصطفى بن منصور الطبيب وأخذ الحديث عن محمد بن عقيلة المكي حين قدومه إلى حلب وأخذ العربية والصرف والمعاني والبيان والأصول على عدة شيوخ وكان رأساً في كتابة الوثائق الشرعية بحيث إن شهود المحاكم عادوه لذلك وراموا منعه مراراً فلم يقدروا إلى أن قدم الفاضل الأديب حسين بن أحمد الشهير بالوهبي غالبا بو قاضي سرور ينك ممدوحي أولان شاعر وهبينك بدري ياخود جدي اولمليدر الرومي قاضياً لحلب فوصل إليه وثيقة ابراء بين ذميين بكتابة المترجم فلما رآها القاضي قال ما أبقى هذا الكتاب حيثية للمحكمة فوجد الكتاب فرصة ووشوا به إلى القاضي وقالوا إنه قد سد أبواب المحاكم وتعطل حالنا فأحضره القاضي وهدده بعد التوبيخ التام بقطع أصابعه إن كتب مرة اخرى وثيقة لأحد فحلف له على ذلك ثم قال للقاضي يا سيدي أرجو من فضلكم أن تأمروا بتحرير تاريخ هذا التنبيه علي في السجل المحفوظ ربما تقفوا على وثيقة مقدمة فيصبر معلومكم انها كتبت قبل أمركم بمنعى وإلا فتذهب أصابعي ظلماً فضحك القاضي وأعجبه وأمر له بالجلوس وهش له وبش وقال له يا شيخ أنت تحرم نفسك قوجه قاضي بابا وتحرمنا المحصول فلو أخذت كثيراً كان أنفع لك ثم أسر إليه أن أضرب بكلامي الحائط وأكتب ما شئت وخذ كثيراً ولا عليك من هؤلاء الجهلة يعني الكتاب فخرج من عنده وامتنع من كتابة الوثائق ولم يغتر بكلام القاضي لأنه كان يتلون كالحرباء كاتب ذوقه بي يوتمامش ثم إن صاحب الترجمة حفظ القرآن العظيم قبل وفاته بعامين أو ثلاثة وحفظ الشاطبية على الأستاذ محمد بن مصطفى البصيري ثم شرح الشاطبية شرحاً مختصر أسماه الاشارات العمرية في حل رموز الشاطبية لكن أعجلته المنية عن اتمامه وتبييضه فبعد وفاته أتمه وبيضه المتقن عمر بن شاهين امام الرضائية وهو شرح لطيف نافع للمبتدي ولأستحضار المنتهى وجرت للمترجم محنة عظيمة قبل وفاته وكانت سبباً لمرضه الذي مات فيه وذلك إنه لما كان سنة سبع وأربعين بعد المائة صار بحلب غلاء وقلت الأقوات فتحركت العامة والرعاع يوماً لينهبوا الخبز من الأفران فصادفوا خليل المرادي دائراً على الأفران يقبض ثمن الطحين ورأوا معه دراهم كثيرة فطمعوا في أخذها ولحقوه فساق دابته فأدركوه عند جامع قسطل الحرامي فنزل ورام الدخول للجامع المزبور ليحتمي به فمنعه المؤذن والقيم وغيرهما وكان صاحب الترجمة أمرهم بمنعه خوفاً أن يقتل في الجامع وأغلقوا باب الجامع في وجهه ففر نحو البرية فأدركوه هناك وقتلوه ولم يعلم له قاتل وفي تلك الغضون قدم إلى حلب كافلاً وحاكماً الوزير أحمد بن برهان الشهير بالبولاد فاشتكى أولاد خليل المذكور على أهل المحلة عموماً وعلى صاحب الترجمة والمؤذن والقيم خصوصاً فاختفى صاحب الترجمة عند بعنس أصحابه مدة والطلب بالتفحص الشديد عليه إلى أن قضيت القضية وأخذ المذكور جريمة كثيرة يشبه هذا الأمر بواقعة الحريق بحارة الباطلية وانطفت نار الظلم بأخذ الدراهم وتفصيل الأمر في صحيفة 8 من الجزء الثاني من الخطط فشباك القدر متنوعة من أهل المحلة فظهر المترجم لكن أثر فيه الرعب بحيث إنه كان يمرض مدة ويبرأ مدة حتى دنا أجله وكانت وفاته في أوائل شعبان سنة ثمان وأربعين ومائة وألف ودفن بمقبرة جب النور رحمه الله تعالى.
(سلك الدرر 2/176-177)

وانظر: إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء 1/455؛ الأعلام 5/51

arb037.jpg

مصحف جميل كتب عندما كان صاحب الترجمة صبيا في الرابعة عشرة من عمره (1119 هـ)
من مقتنيات مكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

fasil.gif


عمر بن عبد الله بن علي
(العراق)


أبو حفص الحربي: مقرىء صالح، سمع من طراد والنعالي، قرأ على [بياض]‘ قرأ عليه ريحان بن تركان الضرير وعبد العزيز بن الناقد وحدّث عنه ابن طبرزد وابن اللتي. مات سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة.

قال الذهبي:
أبو حفص الحربي المقرىء الرجل الصالح سمع من طراد والنعالي وقرأ على قرأ عليه ريحان بن تيكان الضرير وعبد العزيز بن الناقد وحدث عنه ابن طبرزد وأبو المنجا بن اللتي توفي سنة اثنتين وخمسين وخمس مئة.

(معرفة القراء الكبار ـ الطبقة الثانية عشرة)

fasil.gif


عمر بن عبد المجيد الازدي
(الأندلس)


أبو حفص الازدي المرندي بالراء والنون نزيل مالقة، قرأ بالروايات على أبي القاسم السهيلي وأحكم عنه العربية وكان إماما في القراءات والعربية ذا صالاح وتأله، مات في ربيع الآخر سنة ست عشرة وستمائة عن ثلاث وسبعين سنة، وشرح الجمل للزجّاجي.

وانظر: التكملة لابن الأبار 3/157؛ المستملح من كتاب التكملة للذهبي 293؛ برنامج الرعيني 31؛ الذيل لابن عبد الملك 5/450؛ صلة الصلة لابن الزبير 4 تر 135؛ تاريخ الإسلام للذهبي 13/482؛ إشارة التعيين لليمني 240؛ الإحاطة لابن الخطيب 4/107؛ البلغة للفيروزآبادي 172؛ طبقات اللغويين لابن قاضي شهبة 2/198؛ بغية الوعاة للسيوطي 2/220 (من تحقيق معروف على المستملح)
.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن عبد الواحد../عمر بن عكنة/عمر بن علي بن جناد

.

عمر بن عبد الواحد بن علي
(العراق)



أبو حفص الواسطي العطار إمام ناقل، قرأ القراءات على أبي بكر الباقلاني، قرأ عليه الشيخ علي خريم وسمع منه الحروف العز الفاروثي، توفي ليلة الاثنين حادي عشر من رمضان سنة تسع وعشرين وستمائة بواسط ودفن بدير وردان.

fasil.gif



عمر بن عبد الواحد بن قيس
(الشام)



أبو حفص الدمشقي، عرض على يحيى بن الحارث الذماري وروى عنه اختياره الذي خالف فيه عبد الله بن عامر،
روى عنه القراءة هشام بن عمار ودحيم، ولد سنة ثمان عشرة ومائة ومات سنة مائتين.

fasil.gif



عمر بن عكنة
(العراق)



أبو حفص الكوفي الخزاز بالمعجمات، روى القراءة عن عاصم وأبي عمرو، روى عنه الحروف
عبد الله بن أبي حماد، قاله عبد الواحد بن عمر.


fasil.gif



عمر بن علاء الدين
(الشام)



المعروف بالجوهري، الحنفي النابلسي الشيخ الفاضل الفقيه ولد في سنة خمس ومائة وألف وحفظ القرآن وجوده على عم أبيه الشيخ شمس الدين الخماش واشتغل بطلب العلم وتفقه على عمه الشيخ عبد الله الجوهري ثم لازم الشيخ عبد الله الشرابي وانتفع به وقدم دمشق وقرأ بها علي صالح بن إبراهيم الجينيني وأحمد بن علي المنيني وعلي بن أحمد كزبر وحضر دروس إسمعيل بن محمد العجلوني وأخذ عنه وروى البخاري عن محمد المكي المعروف بعقيلة قراءة عليه وسماعاً منه من أوله إلى كتاب الحج وأخذ الطريقة الشاذلية عن عمه الشيخ عبد الله المذكور وجمع بين العلم والصلاح وكان كثير الأعتنا بتلاوة القرآن لا تجده غافلاً عنه وكانت وفاته في شوال سنة احدى وثمانين ومائة وألف رحمه الله تعالى وإيانا.
(سلك الدرر 2/177-178)


arb033-2.jpg

مصحف كتب في نفس العام الذي توفي فيه الشيخ عمر بن العلاء الجوهري (1181 هـ)
من مقتنيات مكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة
تفاصيل الصورة على موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

fasil.gif



عمر بن علي بن جناد
(العراق)



أبو القاسم الدينوري* الانماطي صحيح الرواية، روى الحروف عن محمد بن سمعان بن أبي مسعود عن سورة عن الكسائي، روى عنه الحروف أبو طاهر بن أبي هاشم وأحمد بن نصر وأحمد بن سلم وأبو حفص الكتاني.


* دِينَوَر Dinewer ، هذا هو اسمها المشهور، ويقال لها: (دَيْنَوَر) أيضاً، وتسميها المصادر السريانية (ديِنهور)، وهي من أهم مدن إقليم الجبال في كردستان الشرقية
(غربي إيران)، تقع غربي هَمَذان، وشمالي كرمنشاه (قَرْمِيسين) وترتفع عن سطح البحر بنحو خمسة آلاف قدم، وتقع إلى جانب الطرف الشمالي الشرقي لواد خصيب،
يرويه نهر (آب دينور)

.​
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن علي../عمر بن علان/عمر بن عيسى بن فائد

.
عمر بن علي بن عمر السراج
(العراق)


أبو حفص القزويني الشافعي المحدث شيخ بغداد، ولد سنة ثلاث وثمانين وستمائة بقزوين وقدم به والده صغيرا إلى واسط فنشأ بها، وقرأ بعدة كتب بالعشر على أحمد بن غزال وجمعة الواسطي، وأجازه جماعة من دمشق كالتقي سليمان وأحمد بن مروان البعلبكي وغيره وسمع ببغداد من الرشيد بن أبي القاسم وابن الطبال وابن الدواليبي وغيرهم، وولى مشيخة دار القرآن البشيرية ببغداد وجمع شيئاً في التجويد وكتب لنفسه مشيخته، ومات سنة خمسين وسبعمائة في المحرم ببغداد،
وقد ذكره الذهبي في الذيل.


fasil.gif


عمر بن علي بن منصور
(العراق)


أبو حفص الطبري النحوي مقرى آمل أستاذ كبير معروف، قرأ على هبة الله بن جعفر وأبي بكر النقاش، قرأ عليه الحسين بن محمد الصيدلاني وأبو الفضل الخزاعي بآمل وألف كتاباً في الوقف مبسوطاً أحسن فيه.

fasil.gif


عمر بن علان
(العراق)


أبو حفص البغدادي، أخذ القراءة عرضاً عن أحمد بن سهل الاشناني وأبو عبدوس، روى القراءة عنه عرضاً
محمد بن عبد الله بن أشتة والسامري.


fasil.gif


عمر بن عيسى بن فائد
(العراق)


أبو بكر الحميدي البغدادي الادمي، روى القراءة عرضاعن ادريس الحداد عن خلف ووهم الهذلي في قوله إنه قرأ على خلف في رواية حمزة وتبع في ذلك الاهوازي وتبعهم الحافظ أبو العلاء الهمذاني والله أعلم، روى القراءة عنه عرضاً محمد بن علي بن داود ومحمد بن أحمد الشمشاطي ومحمد بن فيروز الكرجي.
.
 

الدكتور سهيل

مزمار ألماسي
23 أبريل 2011
1,986
17
0
الجنس
ذكر
عمر بن القاسم/عمر بن أبي غيلان/عمر بن محمد بن إبراهيم /عمر بن محمد بن زيدان

.

عمر بن القاسم
(العراق)


ذكره الداني وقال مقرىء متصدر، روى عنه أحمد بن عبد الرحمن الولي ولم يذكر على من قرأ، قلت الظاهر أنه
عمر بن القاسم السراج فإن يكن هو فإنه قرأ على يعقوب، وقرأ عليه الحسن بن مسلم ابن سفيان والله أعلم.

fasil.gif


عمر بن أبي غيلان
(العراق)


قال الداني بغدادي مقرى متصدر سمع محمد بن سليمان لوين، روى عنه أحمد بن عبد الرحمن الولي
ولا أدري على من قرأ.

fasil.gif


عمر بن المبارك بن عمر
(العراق)


أبو الفوارس. ولد سنة ثلاث وعشرين وأربعمائة وقرأ القرآن وسمع الحديث من أبي القاسم بن بشران وأبي منصـور السـواق وأبـي الحسن القزويني وغيرهم وأقرأ السنين الطويلة وختم القرآن عليه ألوف من الناس‏.‏
وروى الحديث الكثير فحدثنا عنه ابن بنته أبو محمد المقري وكان من كبار الصالحين الزاهديـن المتعبديـن حتـى إنـه كـان لـه ورد بيـن العشائين يقرأ فيه سبعًا من القرآن قائمًا وقاعدًا فلم يقطعه مع علو السن‏.‏وتوفي ضحى نهار يوم الأربعاء سادس عشر المحرم عن سبع وسبعين ممتعًا بسمعه وبصره وعقلـه وأخـرج مـن الغـد فصلـى عليـه سبطـه أبو محمد في جامع القصر وحضر جنازته ما لا يحد من الناس حتى إن الأشياخ ببغداد كانوا يقولون‏:‏ ما رأينا جمعًا قط هكذا لا جمع ابن القزويني ولا جمع ابن الفراء ولا جمع الشريف أبي جعفر وهذه الجموع التي تناهت إليها الكثرة وشغل الناس ذلك اليوم وفيما بعده عن المعاش فلم يقدرأحد من نقاد الباعة في ذلك الأسبوع على تحصيل نقده‏.‏
وقال لي أبو محمد سبطه‏:‏ دخل إلي رجل بعد رجوعي من قبر جدي فقال لي‏:‏ رأيت مثل هذا الجمع قط فقلت‏:‏ لا فقال لـي‏:‏ ذاك مـن هـا هنـا خـرج يشيـر إلـى المسجـد ويأمرني فيه بالاجتهاد ورئي أبو منصور في النوم فقيل له‏:‏ ما فعل اللّه بك ففال‏:‏ غفر لي بتعليم الصبيان فاتحة الكتاب‏.‏
(المنتظم في تاريخ الأمم والملوك 17/96)

fasil.gif


عمر بن محمد بن إبراهيم بن عمر
(العراق)


المقرىء المعروف بالذهبي الفقيه المحدث، قرأ على الحسن بن محمد بن عبد الرحمن ويقال عليّ بن الحسن بن عبد الرحمن الرصافي ببغداد عن ادريس بن عبد الكريم، قرأ عليه أبو علي غلام الهراس.

fasil.gif


عمر بن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن
(الشام)


بن جامع السراج بن الشمس أبا المعالي الدمشقي المقري ويعرف بابن اللبان. أخذ القراءات عن والده وتلا بالعشر على الشمس العسقلاني فيما أفاده ابن الجزري وتصدر للإقراء؛ وكان ساكناً سليم الباطن عالية في الشطرنج. مات في شعبان سنة ثلاثين عن نحو ثمانين سنة. ذكره شيخنا في إنبائه وأورده في معجمه باختصار وقال أنه سمع صحيح مسلم على أحمد بن عبد الكريم البعلي أجاز لنا.
(الضوء اللامع 6/116)

fasil.gif


عمر بن محمد بن زيدان البغدادي
(العراق)


روى القراءة عنه أبو الفرج أحمد بن موسى البغدادي ولم يذكر على من قرأ، قاله أبو الطيب بن غلبون.
.​
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع