إعلانات المنتدى

قرآن المغرب لشهر رمضان المبارك 1442هـ / 2021م

بل نقذف بالحق على الباطل

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

عمر محمود أبو أنس

مزمار فعّال
3 ديسمبر 2020
184
73
28
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
علم البلد
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، اما بعد :
قال تعالى :" بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ" آية (18) سورة الأنبياء
تضمنت هذه الآية الجليلة على وجازة ألفاظها آداباً وشروطاً في مجادلة أهل الباطل منها :

  1. فأول هذه الآداب أن يستشعر المجادل أن الذي يقذف هو الله، وأنه مجرد سبب وأداة يُنصر بها الحق
  2. أن يتوجّه المجادل بالحجة على أصل الباطل (فيدمغه) ولا ينشغل بالأطراف والقضايا الجانبية التي لو بيَّن بطلانها بقي غيرها ومنبعها الذي يولّد أطرافاً أخرى
  3. الحق فيه علوّ ملازم له، والباطل سافل بذاته، وإنما يرتفع بالإثارة؛ كالغبار والدخان إذا أثيرا فربما حجبا رؤية الحق عن الذين لا يعرفون معالمه ؛ فإذا عُرف مصدر إثارة الباطل، ووجهت إليه قذيفة الحق عاد الباطل إلى أصله كما قال تعالى {إن الباطل كان زهوقاً} .
  4. معرفتك بعلوّ الحق وقوته تكسبك طمأنية وثقة وتماسكاً وثباتا يفتقده المجادل بالباطل
  5. علو الحق مستلزم لعلوّ صاحبه ، وما الناس إلا فريقان: فريق هم أهل الحق، وفريق هم أهل الباطل، فمن كان من أهل الحق القائمين به كان موعوداً بالعزة والرفعة والعلو كما قال الله تعالى: {وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين}
  6. أن من تصدّر للحقّ، وكان دفعه لمحض الباطل فهذا شرف يجعله الله تعالى لأوليائه ، فإنّ الله تعالى هو الحق، وهو يتولّى أهل الحق
    منقول بتصرّف​
 
  • أعجبني
التفاعلات: ابو العزام

رشيد التلمساني

مشرف ركن مزامير المغرب الإسلامي
المشرفون
5 أبريل 2020
7,806
1,379
113
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
بارك الله فيك وأثابك
 

ابو العزام

مراقب الأركان العامة والتقنية
مراقب عام
27 أغسطس 2009
60,166
3,605
113
الجنس
ذكر
بارك الله فيك
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع