• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
تعيين أئمة جدد بالحرمين الشريفين صفر 1441هـ

هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

هاني مكاوي

مراقب قدير سابق
إنضم
28 مايو 2007
المشاركات
5,869
مستوى التفاعل
34
الجنس
ذكر
(بسم الل)

أخوتي الأحبة

لفت نظري ما قاله السيوطي رحمه الله في الإتقان:

الإجازة من الشيخ غير شرط في جواز التصدّي للإقراء والإفادة، فمن علم من نفسه الأهلية جاز له ذلك وإن لم يُجزه أحد، وعلى ذلك السلف الأولون والصدر الصالح... الخ..


مما لا شك فيه أن الأهلية قبل الإجازة شرط، ولكن أرى أنه لا بد أن يكون هناك ضوابط.

- ما هي هذه الضوابط برأيكم؟

- هل الإجازة برأيك شرط للإقراء؟


نقدر لكم مشاركتكم وتفاعلكم


بارك الله في الجميع
 

عبيد الجزائري

مزمار ألماسي
إنضم
13 مارس 2007
المشاركات
1,867
مستوى التفاعل
1
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

بارك الله فيك أخي هاني
أنا أرى أن الاجازة في هذا الزمان أولى لأن كل انسان يستطيع أن يرى في نفسه الأهلية وهو ليس بأهل
واذا اعتمدنا الأهلية فما هي ضوابطها
ولكن أخي الكريم فيما يخص الصغار فيكفي أن يكون الإنسان حافظا حتى يحفظهم ثم يننتقلون الى من هو أحسن منه في الاقراء
هذا والله أعلم
أفيدونا أفادكم الله
 

إبراهيم التميمي

مدير المشاريع في الشبكة
إدارة المنتدى
إنضم
8 فبراير 2007
المشاركات
8,962
مستوى التفاعل
49
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طرح جميل أخي هاني
أحسنت بارك الله فيك

في زمننا هذا أصبحت الإجازة شرطًا للإقراء
فهل كل من رأى نفسه أهلا للإقراء يقرئ وإن لم تكن معه إجازة ؟!

إذا حدث هذا فسنرى أصحاب الإجازات مثلهم مثل القراء الذين يقرئون بدون إجازات وفي ذلك فرق كبير لا نجهله

وفقكم الله وبارك فيكم

:)
 

رواد

مزمار نشيط
إنضم
31 مايو 2006
المشاركات
35
مستوى التفاعل
0
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم [/align]
[align=justify]الحمد لله ،وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فإنّ تعليم القرآن الكريم واجب على كل إنسان بما يعرفه من سورٍ وآيات ، وبالتالي فإنّ المعلّم يجب أن يكون ملمّاً بما يعلّم، فضوابط الإقراء هي الإتقان ومراعاة أحكام التجويد والعناية بمخارج وصفات الحروف والعلم بما يُعلَّم.
أمّا موضوع الإجازة، فإنّها طريقة من طرق التحمّل عن الشيخ وشيخه ثمّ من علاهما من مشايخهم ، وهي ليست بشرط في الإقراء ، لأنّه قد يكون هناك إنسانٌ ضابطٌ لتلاوته وقارئاً عند أحد المشايخ الذين هم من كبار حملة الإجازات ، ولكنّ هذا الإنسان لم يحصل على الإجازة من شيخه ، فهل لنا أن نمنعه من الإقراء؟ أم هل لنا أن نقول بأنّه غير ملمّ بقراءة القرآن لفقده للإجازة؟ بالطبع لا
فالإجازة تعتبر كرمز يُعطى لطالب العلم لتُشعِره بأهليّة التعليم وبالفرحة القصوى لإنهائه فنّاً ما من فنون العلم.
كما أنّ الإجازة قد تُعطى لمن قرأ اليسير من القرآن على شيخه ولو لم يقم بختمةٍ كاملة ، كما حصل مع الإمام النويري رحمه الله حين قرأ على شيخه سورة البقرة فأجازه شيخه بالقرآن كاملاً (مع الإشارة إلى أهميّة قراءة ختمة كاملة)
ومن هنا نردّ على القائلين بضرورة الإجازة للإقراء ، فلو أنّ إنساناً أُجيز بالقرآن كاملاً رغم قراءته لبعض السور (كما حصل مع الإمام النويري) صحّ إقراؤه عندهم لمجرد إجازته ، ولكن في الحقيقة يمكن لهذا الإنسان أن يكون على غير علمٍ بما لم يقرأه على شيخه! فمن باب أولى أن يذهب الملمّ بتلاوة القرآن الكريم كاملاً إلى ميدان الإقراء ولو لم تكن معه إجازة.[/align]
[align=center]اللهمّ علّمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علّمتنا وزدنا علماً
وصلّ اللهمّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين[/align]
 

سيّد مُسلِم

مراقب سابق
إنضم
31 مارس 2006
المشاركات
2,132
مستوى التفاعل
5
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

[align=center](بسم الل)



لفت نظري ما قاله السيوطي رحمه الله في الإتقان:

الإجازة من الشيخ غير شرط في جواز التصدّي للإقراء والإفادة، فمن علم من نفسه الأهلية جاز له ذلك وإن لم يُجزه أحد، وعلى ذلك السلف الأولون والصدر الصالح... الخ..

انتشرت اليوم ظاهرة خطيرة جدا وهي تّطفّل المتطفّلين في شتّى الميادين

إلى درجة أنّنا لم نعد نميّز أهل الحِرفة عن غيرهم والله المستعان

فالكلّ كما تفضّل الأخ عبيد السّلفي يرى في نفسه الأهليّة

ثمّ إنّ هناك من المشايخ من يتساهل في الإجازة إلى أبعد الحدود

هذا إن لم يحوّلها إلى مصدر رزق له - إلاّ من رحم الله -

وأخرون عرفوا بالتّشدّد حتى كاد أن يتوقّف السّند عندهم

فأنتج هذا قسمين من الناّس قسم مجاز وليست له أهلية إقراء غيره

وقسم بتشدّد مشايخهم حُرموا الإجازة وهم أهل للإقراء

ورحم الله من كان وسطا في كلّ أموره وأحواله



/

[/align]
 

العفو عند المقدرة

مزمار داوُدي
إنضم
4 يوليو 2007
المشاركات
7,876
مستوى التفاعل
13
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
عبد الباسط عبد الصمد
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

بارك الله فيكم ما شاء الله
 

هاني مكاوي

مراقب قدير سابق
إنضم
28 مايو 2007
المشاركات
5,869
مستوى التفاعل
34
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

(بسم الل)

مع أن الإمام السيوطي أكمل قائلا في الإتقان: ... والبحث عن الأهلية قبل الأخذ بالشرط، فجُعلت الإجازة كالشهادة من الشيخ للمجاز بالأهلية. اهـ ، إلا أنني أميل إلى رأي الأخ الفاضل رواد والله أعلم، ولكن الضوابط والشروط يجب عدم الإخلال بها، والتلقي عن قارىء متقن يبقى الشرط الأساسي. مثلا كيف يمكن أن يقرىء من قليلا من شيخ إقراء ثم اعتمد على التسجيلات بحجة أن الإجازة ليست بشرط؟ نعم، ربما تكون قراءته سليمة من ناحية التجويد ولكن كيف له أن يعرف مثلا أن هناك ثلاثة أوجه لمدود الحروف المقطعة بأول آل عمران حين الوصل على رواية حفص وطريقة الإتيان بها إن لم يكن عن طريق مقرىء متقن؟

طبعا أنا أتفهم ما أورده الإخوة ففي هذا الزمن صرنا نرى تصدر من لا كفاءة ولا لأهلية له بإجازة أو بدونها

والله المستعان


بارك الله فيكم يا أبطال
 

القارئ المدني

عضو شرف
عضو شرف
إنضم
5 يونيو 2008
المشاركات
2,489
مستوى التفاعل
26
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد أيوب
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

نزجوا من الإخوة إكمال النقاش حتى نتوصل إلى نتيجة

والذي أراى والله أعلم
أن للقرآن الكريم خصوصية بأن الشيخ لايحق له أن يجيز إلا بما قرأ على شيوخه
فكيف له أن يجيز برواية أو قراءة لم يتلقها عن شيخ وخاصة أن هناك بعض الأحكام لابد فيها من التلقي عن شيخ متقن حتى يتم ضبطها كما أنزلت مثل التقليل والإشمام بأنواعه المعروفة وغيرها.............
فلابد لمن أراد أن يجيز بشيئ أن يكون مجازا به وخاصة القرآن الكريم

نرجوا من الإخوة أن يشاركوا بمافيه دليل من كلام القراء

والله تعالى أعلم
 

ابو ايوب ءال علي

مزمار فعّال
إنضم
7 يوليو 2008
المشاركات
229
مستوى التفاعل
2
الجنس
ذكر
علم البلد
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

السلام عليكم
انقل لكم ما كتبه الباحث الشيخ فرغلي العرباوي في بحثه حول الإجازة القرأنية
قال :
هل الإجازة شرط في الإقراء؟

هل الإجازة شرط في التصدر للإقراء والتعليم ؟ وقبل الجواب أطرح بعض الأسئلة ومن خلالها سيتفطن للجواب من كان له قلب هل الحصول على شهادة الماجستير في الطب شرط للتصدر للعلاج؟ وهل الحصول على ليسانس الحقوق شرط للتصدر للمحاماة وهل الحصول على الليسانس شرط للتصدر للتعليم في وزارة التربية والتعليم ؟ الجواب سيكون من الجميع نعم . فلماذا نتشدد في أمر الإجازة فيما يتعلق بالأمور الدنياوية ونتساهل في الأمور الشرعية وكما قال بعض من يدعون الإتقان في الإقراء ألا فائدة من وراء الإجازة وكم سمعت عن البعض أنه بلغ القمة في دقائق علم التجويد وعند اطلاعي على معلوماته التجويدية للأسف تحتاج إلى من يعلمه التجويد من جديد وتعلمنا من شيوخنا أن القارئ الحافظ لكتاب الله ولا إجازة له أو سند فهو ( مصحفي ) ومهما ادعى القمة في الإتقان للتجويد ففيه نقص ربما لا يتفطن له ,ولعل من نظر في طبقات القراء يجد الطبقة التي قرأت على النبي مباشرةً، ويجد الطبقة التي قرأت على من قرأ على النبي، الطبقة الأولى الثانية الثالثة الرابعة هكذا، فهذه السلسلة موجودة السند إلى يومنا هذا وهو الأصل في التلقي والتصدر للإقراء ومن أراد الرجوع لمزيد التفصيل في ذلك فعليه بكتاب الذهبي رحمه الله تعالى (معرفة القراء الكبار) فقد صنف القراء إلى طبقات حتى وصل هذا العلم إلى القراء السبعة فمن بعدهم، فصار كل واحد يسند عمن تلقى حتى يصل به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالقضية مفروغ منها منذ علَّم النبي الصحابة وعلَّموا التابعين بدأت الأسانيد والإسناد، وهذا كما قلت موجود والتوسع فيه لا يحتاج إلى أكثر من هذا فعلى كل من يتصدر للإقٌراء الحرص الدائم لأخذ الإجازة بالشرط المعتبر. و يذكر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سال صاحبه هشاماً: \"من أقرأك\"، ويستفاد من هذا وغيره الدلالة على التلقي وأن هذا أمر كان واقعاً بين الصحابة رضوان الله تعالى عليهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بعده، وأيضاً ذكر ابن بطال في فتح الباري فيما نقله عنه ابن حجر حول عرض الرسول صلى الله عليه وسلم على جبريل والمعارضة التي بينه وبين جبريل عليهما السلام وفي إقراء أبي يستفاد من هذا أن العرض على القراء والتلقي سنة متبعة يأخذها الآخِر عن الأول فإذا كيف نترك هذه السنة ونحيد إلى غيرها .

ذكر الشيخ نبهان المصري الجامع للقراءات العشر بعض التعريفات المتعلقة بالإجازة وإليكها قال : الإجازة هي شهادة من الشيخ المجيز للطالب المجاز بأنه قد قرأ عليه القرآن كاملاً غيباً مع التجويد والإتقان، وأصبح مؤهلاً للإقراء. وبعض القراء يتساهلون في الحفظ فلا يشترطون الحفظ غيباً وهذا تساهل في غير محله



والسلام عليكم
 

عبيد الجزائري

مزمار ألماسي
إنضم
13 مارس 2007
المشاركات
1,867
مستوى التفاعل
1
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

بارك الله فيك أخي أبا أيوب على هذه الإضافة
 

ابو ايوب ءال علي

مزمار فعّال
إنضم
7 يوليو 2008
المشاركات
229
مستوى التفاعل
2
الجنس
ذكر
علم البلد
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

وفيكم بارك الله اخي وجزاك الله خيرا
 

اذكار

عضو كالشعلة
إنضم
15 أغسطس 2008
المشاركات
444
مستوى التفاعل
0
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

عن أبي أمامة الباهلي ـ رضي الله عنه ـ قال: سمعت الرسول
صلى الله عليه وسلم ـ يقول: (( اقرؤوا القرآن ، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه ))
 

القارئ المدني

عضو شرف
عضو شرف
إنضم
5 يونيو 2008
المشاركات
2,489
مستوى التفاعل
26
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد أيوب
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

(بسم الل)

:x18:

هناك بحث وجدته في منتدى القراءات العشر
وأظنه كاف وشاف في الموضوع وهو لأحد الإخوة يلقب بأبي البراء
مع العلم بأني لم أقرأه كاملا ولم أنقص ولاحرفا واحدا ولم أزده

وسأضعه لكم في موضوع جديد بعنوان الإجازات القرءانية
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,926
مستوى التفاعل
642
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

(بسم الل)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:


فقد أبدع الأخوة في مداخلاتهم السابقة، وشفوا وكفوا جزاهم الله خيراً، ولكن لي تعقيب بسيط أرجو أن يصيب بإذن الله:

مقدمة (1):

في قديم الزمان على عهد ابن سينا وابن رشد وغيرهما من علماء المسلمين الذين جابت مؤلفاتهم الطبية الدنيا وخضع لها القاصي والداني: لم يكن يُعتمَدُ في تطبيب الناس على حمل الشهادة العلمية، بل كان الأمر منوطاً باستفاضة الخبر عند الناس بمهارتهم والإجماع على تمكنهم من الطب. وفي الفقه الإسلامي أن من طبب مسلماً بدواء هلكت منه نفسه فإن كان يُعلمُ منه تعاطي الطب والمهارة فيه فهو قتل خطأ، وعليه الدية والكفارة، وهكذا: فالعمدة في الأمر لم تكن على شهادة علمية.

مقدمة (2):

ومع كثرة الغثاء والتخليط وضعف الهمم والنفوس في زماننا: ظهر التساهل وظهرت الحيل في التلقي وكثر التدليس والوهم وضاع كثير من العلم، لكن:

يأبى الله إلا أن يتم نعمته ويحفظ كتابه، وهكذا تبقى كوكبة من أهل العلم قائمين بحق كتاب الله لا يضرهم وهنٌ ولا ضعف، يأخذون بالعزيمة حين يتراخى الناس، ويتسربلون البيان والإفصاح حين يدلس الناس، حقٌ على كل طالبٍ أن ينتخبهم ويختارهم ويأخذ عنهم كما ينتخب طعامه وزوجه وبيته، من فاتُوهُ فاتَهُ أدبُ العلم، وهم علامةٌ على المَفَارِقِ يدلون الناس على أقوم الطرق وأهدى السبل.

مقدمة (3):

يُندبُ لطالب العلم أن يَرُوْمَ الأعلى والأطيب في طلبه، فينتخبُ مشايخه وينتقيهم، ولهذا الانتخاب معايير:

فأعلى ما يقع في القراءة والإقراء: أن يلازم الطالب شيخه ليسمع من شيخه، ويسمع الشيخ من تلميذه ختماتٍ عدداً، حتى يأنس منه الضبط والإتقانَ، ثم يجيزه الشيخ.
فهذا سماع وإسماع ثم إجازة.

ثم أقل منه: من يقرأ على شيخه ختمة كاملةً أو ختماتٍ ولم يسمع من شيخه مثل الأول، ثم إذا أنِسَ منه الشيخُ الإتقان أجازه.
وهذا عرضٌ ثم إجازة.

ثم أقل منه: من يقرأ على شيخه بعض ختمةٍ يأنس منه فيها الشيخ إتقاناً، والطالب قد أجيز من شيخٍ معتبرٍ عند الشيخ الحالي، فيجيزه الشيخ الحاليُّ بالقرآن كله باعتبار إتقانه لما لم يقرأ على شاكلة ما قرأ!

ثم أقل منه: من قرأ بعض ختمةٍ ولم يُجز من قبلُ، ويجيزه الشيخ إجازةً عامة على اعتبار إتقانه لما لم يقرأ: وأنه بإتقان ما قرأ!

وثمة أمور تقل بها درجة الطالب في عرضه على شيخه،
وبيانها كما يلي:

(1)
أن يقرأ من مصحفه لا من حفظ صدره، وإن كان حافظاً، فهذا أقل ممن قرأ من حفظ صدره.

(2)
أن يقرأ على شيخه دون مباشرة حقيقية، كمن يقرأُ عبر وسائط الاتصال الحديثة، فليست قراءته كمن كان كِفَاحاً.
ولا يُعتَدُّ بقولهم: أنه مثلُ قراءة الطالب على شيخه الضرير، أو الطالب الضرير على شيخه، أو قراءة المرأة على الشيخ وقد سترت وجهها أو من وراء حجاب، فإن الحال التي يكون عليها الشيخ والأدب الذي يتخلق به مما يتلقاه الطالب، وربما ألجأت كلفة الاتصال أو عدم صفاء الصوت في نقله إلى التجاوز ولو عن اللحون البسيطة.

(3)
أن يقرأ الطالب على شيخه أوان ضيق خلقه ووهن طبعه، وغالب ذلك إنما يحصل في أواخر العمر أيان الشيخوخة، وله حالات:

أضعفها: أن يروي عن الشيخ بعد أن ثبت تخليطه وخرفه، وهو أمرٌ قد لا يعرف بسهولة، لكن أهل العلم لهم فيه نظر، فالتخليط والوهم مما لا تصح معه الرواية، فمن ثبت قراءته على من خلط ولو كان أعلى أهل الأرض سنداً، فتسقط روايته من طريقه هذا.

وأقوى منها روايةً: أن يقرأ على الشيخ حال ضعف جسمه وقلة احتماله للتدريس، وهو كذلك مظنة أن يثقل سمعه، أو يتساهل في الإجازة وتصويب اللحون لقلة احتماله، وأفضل ما يَجُبُّ ذلك أن يكون بحضرة أحد أقران الشيخِ، أو قدامى تلاميذ الشيخ، ليرد الطالب عن الخطأ.

وهذه الجزئية تعني أن أعلى تلاميذ الشيخ (إذا نَحَّيْنَا بقية عوامل الطلب كنجابة الطالب وقوة حفظه واستيعابه ...) هم من أخذوا عنه بعد استقرار علمه حال شبابه أو كهولته، وهم في العموم أقوى ممن أخذ عنه في أواخر عطائه وتدريسه.


وصلى الله على الحبيب البشير النذير وسلم تسليماً، والحمد لله رب العالمين
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,926
مستوى التفاعل
642
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

وفي نهاية الأمر:

فإن ما ذكرته أعلاه من المراتب لا ينفي صحة رواية أي مرتبة - إلا من روى عن مُخَلِّطٍ - فالصحة قد تكون موجودةً، لكن المراتب للتفضيل ليتمكن طالب العلم من الحكم على نفسه وانتقاء مشايخه.

ولا تنس أخي الكريم أن مرد الحكم على العلو والنزول في حال القراء والمقرئين إلى التاريخ، فمن علا سنده حالاً حُفِظَ اسمه وعلمه، ومكث على مر الزمان ذكره،
ومن كان غُثَاءً ذَهَبَ جُفَاءً،
والله أعلى وأعلم وأحكم.
 

مرشد الحيالي

عضو شرف ومشرف سابق
عضو شرف
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
3,933
مستوى التفاعل
120
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

لاننسى ان الامام السيوطي يتحدث عن اهل زمانه ،وفي جو محاط بالعلم والعلماء، حتى ان العوام يعرفون تلاوة كتاب الله بما لديهم من ثقافة اللغة العربية ،والمقل من العلماء كان مجازا بما لايقل عن مئة شيخ،حتى ان السيوطي نفسه اجيز باكثر من 600 شيخ اجازة وقراءة وسماعا ،اما اليوم وما ادراك ما اليوم ،فارى والله اعلم ان الاجازة شرط بضوابطها وشروطها لان التصدي اصبح ميسورا مع غياب العلماء وقلتهم، حتى اذا مات عالم من علماء القراءة ثلمت من الاسلام ثلمة واصبح من العسير ايجاد البديل عنه ،والله المستعان ،ولمن ينكر ذلك عليه ان يذهب الى المساجد ليسمع بنفسه تلاوات الائمة سامحهم الله ،الخطاء حتى في الفاتحة والى الله ترجع الامور .
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,926
مستوى التفاعل
642
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

[frame="9 80"]
(بسم الل)
أخي الحبيب المرشدي :x20:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أثمن غالياً عالياً مداخلتك القيمة، ولا أخالفك الرأي، بل أزيد مؤيداً فأقول:
أرتب على كلامك في التساهل الحاصل في أيامنا أن بعض المجازين بل والمجيزين كذلك لا يصح تصدرهم للقراءة ولا الإقراء، وعليه فليست الإجازة من لوازم التصدر للإقراء:

إذ الأهلية شرط للإجازة، وهو مما لا يختلفُ عليه اثنان!

والإجازة قد تكون شرطاً للتصدر للإقراء

إذاً:

الأهليةُ - ولابدَّ - شرطٌ للإقراء.

والأهليةُ ليست في الشهادة ولا الإجازة، وبالتالي:

فالواقع العملي هو خير ممحص للأسانيد، وللأشخاص المتصدرين للقراءة والإقراء.

دعني أضرب مثلاً بسيطاً:

هب أن الشيخ الدكتور أيمن سويد بنفس مشايخه العظام من لدن المشايخ: عيون السود والزيات وعامر عثمان وغيرهم عليهم رحمة الله لكنه لم يُجَز منهم لعارض ما، أفلا يؤخذُ عنه الآنَ؟

بل يؤخذ عنه، وهو عندي بدون أسانيده وإجازاته أعلى حالاً من هؤلاء الكبار في أواخر عمرهم، إذ هو حينها أنفع لي تعليماً وأقدر على البذل منهم حال كبرهم، وهذا لا يقدح فيهم ولا في علوهم حالاً وعدداً، عليهم رحمة لله أجمعين، وهذا عين ما قصدته من مداخلتي السالفة، والله أعلم.
[/frame]
 

محمد السيد المتولى

عضو شرف
عضو شرف
إنضم
5 يونيو 2007
المشاركات
673
مستوى التفاعل
6
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

اعتقد والله اعلم انه لابد من التفريق بين ان تقرىء احدا بغير سند وان تجيز غيرك

فكم من طالب قرأ على شيخ ولم يجيزه الشيخ لسبب ما

اما وفاته او الاختلاف على الماديات او خلافه

فالطالب متقن و ليس هناك مانع فى ان يقرىء و يعلم و درس

والكلام عن تساهل المشايخ اليوم يؤيد كلامى فى ذلك

فالطالب قد يأتى الى الشيخ و لا هم له الا السند والشيخ لا هم له الا المال " الا من رحم الله تعالى "

والنتيجة : يخرج علينا من قرأ السبع او العشر او حتى الكبرى وهو لا يدرى عن القراءات شيئا

ولابن الجزرى رحمه الله تعالى كلام قريب من ذلك فى النشر لا استحضره الان لعل الله تعالى ييسر ان اراجعه و اكتبه

والله تعالى اعلى و اعلم
 

ابن بردزبة

مزمار فعّال
إنضم
17 مايو 2009
المشاركات
115
مستوى التفاعل
1
الجنس
ذكر
رد: هل الإجازة شرط في الإقراء؟ == موضوع للنقاش ==

(بسم الل)
الحمد لله رب العالمين .
بارك الله في كل من شارك في هذا الموضوع وأعتقد أن من أهم شروط الإقراء هي التقوي والصلاح أولا ولكن في هذا الزمان أصبح من المهم أن يكون الشيخ مجازا من أحد الشيوخ بسند متصلا إلي النبي صلي الله عليه وسلام .
هذا هو رأي في هذا الموضوع والله تعالي أعلي وأعلم.
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع ( الأعضاء : 0 ، الزوار : 1 )

أعلى أسفل