• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
المصحف المرتل للشيخ صابر عبد الحكم برواية السوسي عن أبي عمرو

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع : (المجموع:0)

المقــدام

مزمار فعّال
rankrank
الحالة
غير متصل
إنضم
21 مارس 2009
المشاركات
277
الإعجابات
2
الجنس
ذكر
#1
قال الله تعالى : { انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } التوبة 41

قال أبو الضحى مسلم بن صبيح : هذه الآية { انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً } أول ما نزل من سورة براءة .

أمر الله تعالى بالنفير العام مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عام غزوة تبوك لقتال أعداء الله من الروم الكفرة من أهل الكتاب وحتَّم على المؤمنين في الخروج معه على كل حال في المَنْشط والمَكْرَه والعسر واليسر فقال : { انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً } .

قرأ أبو طلحة سورة براءة فأتى على هذه الآية { انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ } فقال : أرى ربنا يستنفرنا شيوخاً وشباناً جهزوني يا بني ، فقال بنوه : يرحمك الله قد غزوت مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى مات ومع أبي بكر حتى مات ومع عمر حتى مات فنحن نغزوا عنك فأبى فركب البحر فمات فلم يجدوا له جزيرة يدفنوه فيها إلا بعد تسعة أيام فلم يتغير فدفنوه فيها .

وهكذا روي عن ابن عباس وعكرمة وغيرهما أنهم قالوا في تفسير هذه الآية { انفروا خفافاً وثقالاً } قالوا كهولاً وشباناً ، وكذا قال عكرمة وغير واحد ، وقال مجاهد : شباناً وشيوخاً وأغنياء ومساكين ، وكذا قال أبو صالح وغيره ، وقال الحكم بن عتيبة : مشاغيل وغير مشاغيل ، وفي رواية عن ابن عباس : انفروا نشاطاً وغير نشاط ، وكذا قال قتادة .

وقال مجاهد : { انفروا خفافاً وثقالاً } قالوا : فإن فينا الثقيل ، وذا الحاجة والضيعة والشغل ، والمتيسر به أمر ، فأنزل الله وأبى أن يعذرهم دون أن ينفروا خفافاً وثقالاً وعلى ما كان منهم .

وقال السدي قوله : { انفروا خفافاً وثقالاً } يقول : غنياً وفقيراً وقوياً وضعيفاً فجاءه رجل يومئذ زعموا أنه المقداد وكان عظيماً سميناً فشكا إليه وسأله أن يأذن له فأبى فنزلت يومئذ { انفروا خفافاً وثقالاً } فلما نزلت هذه الآية اشتد على الناس شأنها فنسخها الله فقال : { ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله } التوبة 91 .

وروى ابن جرير عن حبان بن زيد الشرعبي قال : نفرنا مع صفوان بن عمرو وكان والياً على حمص قِبَل الأفسُوس إلى الجراجمة فلقيت شيخاً كبيراً همّاً ، قد سقط حاجباه على عينيه من أهل دمشق على راحلته فيمن أغار . فأقبلت إليه فقلت يا عم لقد أعذر الله إليك . قال : فرفع حاجبيه فقال : يا ابن أخي استنفرنا الله خفافاً وثقالاً إنه من يحبه الله يبتليه ثم يعيده الله فيبقيه . وإنما يبتلي الله من عباده من شكر وصبر وذكر ولم يعبد إلا الله عز وجل .

ثم رغب تعالى في النفقة في سبيله ، وبذل المهج في مرضاته ومرضاة رسوله فقال : { وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون } أي هذا خير لكم في الدنيا والآخرة لأنكم تغرمون قليلاً فيغنمكم الله أموال عدوكم في الدنيا مع ما يدخر لكم من الكرامة في الآخرة كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( وتكفل الله للمجاهد في سبيله إن توفاه أن يدخله الجنة ، أو يرده إلى منزله نائلاً ما نال من أجر أو غنيمة ) متفق عليه .

ولهذا قال تعالى : { كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } البقرة 216 .
ومن هذا القبيل ما رواه الإمام أحمد عن أنس أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال لرجل : ( أسلم ) قال : أجدني كارهاً . قال : ( أسلم وإن كنت كارهاً ) صحيح .

والمعنى الإجمالي للآية :
اخرجوا للجهاد في سبيل الله ـ أيها المؤمنون ـ مشاةً وركباناً ، فرساناً ورجالاً ، نشاطاً وغير نشاط ، وابذلوا أموالكم وقدموا أرواحكم لإعلاء كلمة ربكم ، وهذا العمل فيه الأجر العظيم ، والنعيم المقيم ، وأفضل من لذائذ الدنيا الفانية ونعيمها الزائل الرخيص .


فأين نحن من هذه الآية العظيمة ؟؟
وأين نحن عن تأملها وتدبرها وتطبيقها والعمل بما فيها ؟؟
هي وغيرها من الآيات ..
فاللهم اغفر لنا وارحمنا ، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .
 

الوهراني

مزمار داوُدي
rankrankrankrankrank
الحالة
غير متصل
إنضم
26 أبريل 2008
المشاركات
3,836
الإعجابات
27
الجنس
ذكر
#2
رد: وقفة مع آية


فأين نحن من هذه الآية العظيمة ؟؟
وأين نحن عن تأملها وتدبرها وتطبيقها والعمل بما فيها ؟؟
هي وغيرها من الآيات ..

فاللهم اغفر لنا وارحمنا ، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .
الله المستعان
نسأل الله أن يغفر لنا تقصيرنا .... و لا حول و لا قوة إلا بالله
موضوع مميز حقا
بورك فيك أخينا المقدام .... جعلك الله مقداما في الخير .....
 
الحالة
غير متصل
إنضم
6 مارس 2009
المشاركات
12,746
الإعجابات
148
الجنس
أنثى
#4
رد: وقفة مع آية

فاللهم اغفر لنا وارحمنا ، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .

اللهم اغفر لنا تقصيرنا ؟؟؟وفقك الله اخي المقدام وغفر لك ولوالديك​
 

المجموع: 1 (الأعضاء: 0, الزوار: 1)

أعلى أسفل