• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
قناة مؤذني الحرمين

عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد










إن شاء الله في هذا الشهر المبارك سنضع الحوار الدي أجرته جريدة المساء مع الشيخ عمر القزابري ..



جئت إلى هـذه الدنيا بعد عملية قيصرية




جاء الشيخ عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه إلى درجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار، في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- كيف كان مجيئك إلى الدنيا؟
> في يوم من أيام الصيف الحارة وتحديدا في الرابع من غشت 1974 كانت السيدة الوالدة خديجة بشران تعاني آلام الوضع وتعيش آلامها وآمالها وكان الأطباء يحيطون بها في مستشفى ابن طفيل ليقرروا إجراء عملية قيصرية لها لتعسر الولادة. في ذلك الوقت كان السيد الحاج أحمد القزابري يترقب في البيت الأخبار وينتظر البشارة التي هو في أمس الحاجة إليها للخروج من حالة الحزن التي خلفها رحيل والده الحاج عمر القزابري. وما هي إلا لحظات حتى جاء البشير يخبره بأنه رزق بولد فانطلق مسرعا إلى المستشفى وكله شوق إلى وليده الذي انتظره زمنا.

- وكيف جاء اسم عمر؟
> لما دخل الوالد رحمه الله إلى الغرفة حملني وهو في غاية الفرح والسعادة.. سألته سيدة من العائلة «ماذا ستسميه؟» فأجاب بدون أدنى تردد «سأسميه عمر على اسم الوالد رحمه الله ليكون عامرا بالقرآن».. قال ذلك لأنه وهو الذي تعلق بالقرآن وأحب القراءات ونشأ في ظلال القرآن فتمنى أن يمتد هذا الحب إلى ذريته ونسله إلى يوم القيامة.

- التنشئة وطبيعة الأجواء العائلية تضطلع بدور مهم في تكوين شخصية الإنسان، ما هي الملامح العامة التي ميزت آل القزابري الذين صرت فردا جديدا منهم؟
> نشأت في أجواء قرآنية داخل بيت فضل وعلم. فقد كان جدي الحاج عمر القزابري رحمه الله رجلا كريما شهما فاضلا، كان مولعا بالقرآن إلى درجة لا توصف. كان دائما يردد على أسماع من يلتقون به «أتمنى أن يرزقني الله ولدين يقرآن القرآن عند رأسي ساعة الاحتضار». الغريب هو أن الله حقق له ما أراد.. كان الجد مولعا بالعلماء متعلقا بهم شديد الإجلال لهم وحكى لي الوالد أحمد القزابري أن العديد من العلماء دخلوا بيتنا وكانت لهم جلسة أسبوعية عند جدي رحمه الله أذكر منهم أحمد أكراج والعلامة المؤقت الخليل الورزازي. هذا الجو الذي ترعرع فيه والدي رحمه الله أثر فيه بالغ الأثر وجعله يتعلق بأهل العلم ويجالسهم ويقدمهم في مجالسه، وهو نفسه كانت له المكانة نفسها لديهم؛ بحيث كانوا يتوسمون فيه الخير والفقه، إذ كان الشيخ أكراج يقدر الوالد أحمد القزابري لدرجة أنه أوصى له بالكثير من الكتب من خزانته النفيسة. الأمر نفسه بالنسبة للعلامة الروداني رحمه الله الذي كان يقدمه لصلوات الاستسقاء تيمنا به بل أوصى بأن يغسله الوالد رحمه الله وكذلك كان. كان البيت في حي روض العروس بقاع الصور درب البارود محجا للعلماء ومزارا لأهل الخير والفضل.

- من خلال كلامك تتضح معالم التأثر الشديد بوالدك..
> كما قلت نشأت في بيت وجدت فيه أمامي نموذجا في العلم والأخلاق الفاضلة.. إنه والدي رحمه الله الحاج أحمد القزابري.. كان طيبا إلى درجة لا توصف.. وديعا بشوشا شديد الحياء والتواضع، يحبه الصغير والكبير والغني والفقير وهذا من علامة حب الله للعبد كما صح في الحديث «إذا أحب الله عبدا نادى يا جبريل إني أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل، ثم ينادي جبريل في أهل السماء يا أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض فلا يراه أحد إلا أحبه». كان رحمه الله ورحم جميع أموات المسلمين دائم القيام بالليل كثير البكاء.. لا يفتر عن قراءة القرآن.. ولوعا بالحج لدرجة أنه كان يزور بيت الله الحرام حاجا ومعتمرا ربما ثلاث مرات في السنة.

- ما زال أهل مراكش يتحدثون عن «معجزة» هطول المطر بغزارة في سنة جفاف بعدما أم الوالد الناس في صلاة الاستسقاء..؟
> بالفعل، فقد قدمه مرة العلامة الرحالي لإمامة المصلين في صلاة الاستسقاء وذلك لما كان يتوسمه فيه من الخير والصلاح. فتقدم الوالد وألقى خطبة مؤثرة بكى فيها ثم توجه بالدعاء إلى الله عز وجل ومعه جموع المصلين.. وبعد الصلاة بلحظات جاء مطر غزير فكان ذلك من بشائر الخير له ولجموع المصلين. واشتهرت هذه الواقعة عند أهل مراكش إلى يومنا هذا. وشخصيا كنت ألمس فيه هذا الجانب وهو أنه مستجاب الدعوة. وقد دعا لي رحمه الله بدعوات حقق الله منها الجانب المتعلق بالدنيا وأنا أرجو الله وأتوسل إليه بكرمه ورحمته وعفوه أن يستجيب تلك المتعلقة بالدار الآخرة لأنه سبحانه وتعالى أكرم الأكرمين.



 
التعديل الأخير:

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)













لحظة واحدة مع الوالدين لاتعادلها حياة كاملة من دونهما



جاء الشيخ عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه إلى درجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار، في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- كيف عشت طفولتك التي تقول إنها تأثرت كثيرا بأبيك ؟
> كانت طفولتي عادية كباقي الأطفال وكان والدي رحمه الله لا يحرمني من أي شيء حسب استطاعته وطاقته. كان يمازحني ويلاعبني ويفصح عن حبه لي وكان كثيرا ما يتمثل بهذا البيت: يلومونني في عمير وألومهم *** وجلدة ما بين العين والأنف عمير. كان رحمه الله يؤثر في بحاله قبل مقاله، وهذا أمر يغفل عنه الكثير من الآباء، علما بأن النصح بالحال أبلغ وأكثر تأثيرا من النصح بالمقال. وفي هذا المعنى يقول أحد الحكماء: «الأطفال يحتاجون إلى القدوة لا إلى الانتقاد»، فالقسوة والجفاء والترهيب بلا سبب كل هذه العوامل تنتج أطفالا متمردين منعزلين أو عندهم اضطرابات نفسية.

- هذا التعامل بلور رؤيتك لدور الأب وأهميته بالنسبة لأطفاله..
> أكيد فالأب الحكيم هو الذي يقرب أبناءه منه ويفصح عن حبه لهم ويشاركهم همومهم وأفكارهم وتطلعاتهم، ويقوم المعوج من سلوكاتهم وأفعالهم بالحكمة والموعظة الحسنة. ويرحم الله الشاعر أحمد شوقي حين يقول:
أحبب الطفل وإن لم يك لك *** إنما الطفل على الأرض ملك
هو لطف الله لو تعلمه *** رحم الله امرأً يرحــــــــــــمه
عطفة منه على لعبته *** تخرج المحزون من كربــته
وحديث ساعة الضيق معه *** يملأ العيش نعيما وســــــعة
فالإقناع في التعامل مع الأبناء خير من التغريب فضلا عن الترهيب لأن العقاب قلما يفيد في زجر النفس كما قال الشاعر العربي: لا ترجع الأنفس عن غيها *** ما لم يكن منها لها زاجر
وهذا لا يعني أن الأب لا يزجر ولا يعنف، بل أحيانا قد يضطر إلى القسوة والضرب. ولكن المفروض أن يتعامل مع كل موقف بما تقتضيه المصلحة والمفسدة.

- ما هي أهم الذكريات التي علقت بذاكرتك وأنت بصحبة الوالدين؟
> الكثيرون لا يدركون المعنى الحقيقي لوجود الوالدين سوى بعد افتقادهما. ما أعظم كلمة الأب وما أجمل معنى الأبوة ويا سعد من منّ عليه الله تعالى بأبيه فأحسن معاملته والأدب معه والامتثال لأمره.
كان الوالد رحمه الله يحب السفر وكان يأخذنا كل صيف إلى وجهتين كان يفضلهما ويحبهما: مدينة الصويرة أو منطقة أوريكا. ولا تسأل عن فرحتي وأنا طفل بهذا السفر، كنت أتهيأ له أياما قبل الموعد المحدد، بحيث تأخذني الوالدة رحمها الله إلى السوق وتشتري لي ما تيسر من اللباس المناسب. ورغم بساطة تلك الرحلات فقد كانت تدخل على نفسي البهجة والفرحة والسرور. وإلى اليوم لا أنسى أبدا تلك اللحظات بل وأعيش على ذكراها وتداعب ذاكرتي من حين لآخر. فلحظة واحدة مع الوالدين لا تعادلها حياة كاملة من دونهما، ومن ثم فإني أنصح من متعه الله بحياة أبويه أن يزيد من الإحسان إليهما والاستمتاع بهما والتلذذ بمخاطبتهما، لأن الفراق وارد في كل لحظة، وكما يقول المثل: ليس الخُبْر كالخبر.

- تتحدثون عن كون علاقة والدكم بالقرآن علاقة وطيدة.. كيف تصفونها؟
> كان الوالد رحمه الله كثير التلاوة للقرآن كثير الاستماع له. وكان من أحب القراء إلى قلبه الشيخ محمد صديق المنشاوي الذي كان يخص مصحفه المرتل بنصيب كبير من الوقت للاستمتاع به. كنت وأنا صغير يأسرني صوت المنشاوي رحمه الله وأجلس بدوري للاستماع إليه مع والدي. إلى جانب ذلك كان الكثير من أصدقاء الوالد ومن زواره من المتقنين لقراءة كتاب الله وكان الوالد يطلب منهم أن يقرؤوا آي كتاب الله، كلما زاروه. وكان يطلب مني الاستماع إلى قراءاتهم وهذا أثر في كثيرا إضافة إلى كلامه هو رحمه الله عن القرآن وفضله، وكيف أن القرآن يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، وعن أن القرآن هو الغنى الذي لا فقر معه. فكل هذه الكلمات ترسخت في وجداني ورسخت في حب القرآن وأهله، كانت قراءته مميزة وصوته جميلا والكل يحب أن يسمع تلاوته العجيبة للقرآن.. كان صوته قويا دافئا متفاعلا مع القرآن. وقد كان يؤم الناس في صلاة التراويح في مساجد كثيرة في مراكش أذكر منها مسجد تركيا بحي جيليز ومسجد آسيف. ومساجد أخرى لا أذكرها وكان يلقى من الإعجاب والقبول الشيء الكثير رحمه الله .




 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)











لم تغب عني فكرة الموت أبدا فقد كنت أقرأ عنها وأتأثر لتفاصيلها










جاء عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه لدرجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار. في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- سنتحدث إن شاء الله لاحقا عن علاقتك بأمك، لكن بداية.. كل هذا الحب وهذا التأثر بوالدك لا شك أنه جعل من لحظة وفاته تجربة فاصلة في حياتك.. كيف حدث ذلك؟

> بدأت صحة والدي رحمه الله تتدهور ما بين سنتي 1995 و1997.. خف وزنه وكان كثيرا ما يلزم البيت لا يخرج منه، وذلك على إثر عملية جراحية «للفتق». لكن برغم كل ذلك كان مصرا على زيارة بيت الله الحرام . كان رحمه الله يعلم أن أجله قريب ويصرح لنا بذلك ويستعد له. وجاء يوم الأحد 9 يوليوز 1995 في حدود التاسعة والنصف صباحا ليلقى فيه ربه. ساعة قبل ذلك تقريبا كان جالسا معنا على طاولة الإفطار، ولاحظنا أنه بين الفينة والأخرى يلتفت إلى القبلة ويدعو دعاء لا نسمعه.. قام بذلك حوالي 3 أو 4 مرات. بعدها قام فتوضأ ولما أراد العودة إلى مجلسه ظهر عليه تعب شديد فقمنا إليه مسرعين وأخذناه إلى فراشه، ليلقى الله خمس دقائق تقريبا بعدها. مات رحمه الله على وضوء، ولحد الآن أشعر أن وفاته كانت حلما سريعا، فقد كنا نتناول الفطور جميعا فإذا به مباشرة بعدها يتوفاه الله تعالى.

- ماذا حدث بعد ذلك؟

> من هول الحدث الذي ما زلت أعيش ألمه إلى اليوم، خرجت حافي القدمين لأخبر أصدقاءه لكي يحضروا المشهد، فتوافد إلينا العلماء والأئمة والطلبة والناس من كل حدب وصوب. كانت جنازته رحمه الله جنازة رهيبة شارك فيها الآلاف من الناس..

- قلت إنك رأيت والدك بعد وفاته في العديد من الرؤى..

> نعم والرؤيا نعمة من عند الله تعالى وأصلها حق في الإسلام. ففي إحدى الليالي مثلا وبينما أنا نائم رأيت أن أحدا يناديني باسمي ويقول لي: تعالى ندخل إلى الجنة لنراها. وفعلا دخلنا معا ورأيت الناس يتمتعون بنعيم الجنان، وبدأنا نصعد إلى الجنان درجة بعد أخرى، لأفاجأ بوالدي رحمه الله وهو في الدرجة السادسة. كان جالسا يقرأ القرآن ولما رآني خاطبني قائلا: يا ولدي لا زلت أرقى.. لا زلت أرقى! وقد استبشرت بهذه الرؤيا ـ وغيرها كثير بحمد الله ـ كثيرا، وهي جاءت مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم «يقال لصاحب القرآن اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها».

- كيف عشت تجربة وفاة والدك، وكيف أثرت على نظرتك للحياة؟

> وفاة والدي رحمه الله كانت حدثا فاصلا في حياتي لا أستطيع الخروج من ذكراه حتى الآن. شعرت بحزن شديد على فراقه، والفراق ليس سهلا، لذلك مباشرة بعد الوفاة بدأت أفكر في الهجرة.. فأنا أينما جئت أو ذهبت أرى الأماكن التي كنا نجالس فيه الوالد الحاج أحمد القزابري رحمه الله، وهذا كان صعبا على نفسي. وفعلا سافرت بعدها بشهور قليلة (عام 1996) إلى السعودية حيث أمضيت حوالي 5 سنوات كاملة.
وبخصوص فكرة الموت فشخصيا بحمد الله، هذه الفكرة لم تغب عن ذهني أبدا حتى في حياتي والدتي.. كنت أقرأ عنها وأتأثر لتفاصيلها ولم أغفل عنها أبدا وهذا من فضل الله علي. لكن المؤكد أن تجربة وفاة والدي رحمهما الله أقوى وأصعب وأدق من أن توصف، وأنا على يقين أنها أصعب من موتي أنا.. فلا شيء يعوض الوالدين ويملأ الفراغ الذي يتركانه. وبشكل عام فوفاتهما ركزت في كياني كله أن الدنيا كما وصفها الله تعالى: هي متاع زائل كاذب غرور.

 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)










لم تغب عني فكرة الموت أبدا فقد كنت أقرأ عنها وأتأثر لتفاصيلها







جاء عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه لدرجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار. في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- سنتحدث إن شاء الله لاحقا عن علاقتك بأمك، لكن بداية.. كل هذا الحب وهذا التأثر بوالدك لا شك أنه جعل من لحظة وفاته تجربة فاصلة في حياتك.. كيف حدث ذلك؟

> بدأت صحة والدي رحمه الله تتدهور ما بين سنتي 1995 و1997.. خف وزنه وكان كثيرا ما يلزم البيت لا يخرج منه، وذلك على إثر عملية جراحية «للفتق». لكن برغم كل ذلك كان مصرا على زيارة بيت الله الحرام . كان رحمه الله يعلم أن أجله قريب ويصرح لنا بذلك ويستعد له. وجاء يوم الأحد 9 يوليوز 1995 في حدود التاسعة والنصف صباحا ليلقى فيه ربه. ساعة قبل ذلك تقريبا كان جالسا معنا على طاولة الإفطار، ولاحظنا أنه بين الفينة والأخرى يلتفت إلى القبلة ويدعو دعاء لا نسمعه.. قام بذلك حوالي 3 أو 4 مرات. بعدها قام فتوضأ ولما أراد العودة إلى مجلسه ظهر عليه تعب شديد فقمنا إليه مسرعين وأخذناه إلى فراشه، ليلقى الله خمس دقائق تقريبا بعدها. مات رحمه الله على وضوء، ولحد الآن أشعر أن وفاته كانت حلما سريعا، فقد كنا نتناول الفطور جميعا فإذا به مباشرة بعدها يتوفاه الله تعالى.

- ماذا حدث بعد ذلك؟

> من هول الحدث الذي ما زلت أعيش ألمه إلى اليوم، خرجت حافي القدمين لأخبر أصدقاءه لكي يحضروا المشهد، فتوافد إلينا العلماء والأئمة والطلبة والناس من كل حدب وصوب. كانت جنازته رحمه الله جنازة رهيبة شارك فيها الآلاف من الناس..

- قلت إنك رأيت والدك بعد وفاته في العديد من الرؤى..

> نعم والرؤيا نعمة من عند الله تعالى وأصلها حق في الإسلام. ففي إحدى الليالي مثلا وبينما أنا نائم رأيت أن أحدا يناديني باسمي ويقول لي: تعالى ندخل إلى الجنة لنراها. وفعلا دخلنا معا ورأيت الناس يتمتعون بنعيم الجنان، وبدأنا نصعد إلى الجنان درجة بعد أخرى، لأفاجأ بوالدي رحمه الله وهو في الدرجة السادسة. كان جالسا يقرأ القرآن ولما رآني خاطبني قائلا: يا ولدي لا زلت أرقى.. لا زلت أرقى! وقد استبشرت بهذه الرؤيا ـ وغيرها كثير بحمد الله ـ كثيرا، وهي جاءت مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم «يقال لصاحب القرآن اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها».

- كيف عشت تجربة وفاة والدك، وكيف أثرت على نظرتك للحياة؟

> وفاة والدي رحمه الله كانت حدثا فاصلا في حياتي لا أستطيع الخروج من ذكراه حتى الآن. شعرت بحزن شديد على فراقه، والفراق ليس سهلا، لذلك مباشرة بعد الوفاة بدأت أفكر في الهجرة.. فأنا أينما جئت أو ذهبت أرى الأماكن التي كنا نجالس فيه الوالد الحاج أحمد القزابري رحمه الله، وهذا كان صعبا على نفسي. وفعلا سافرت بعدها بشهور قليلة (عام 1996) إلى السعودية حيث أمضيت حوالي 5 سنوات كاملة.
وبخصوص فكرة الموت فشخصيا بحمد الله، هذه الفكرة لم تغب عن ذهني أبدا حتى في حياتي والدتي.. كنت أقرأ عنها وأتأثر لتفاصيلها ولم أغفل عنها أبدا وهذا من فضل الله علي. لكن المؤكد أن تجربة وفاة والدي رحمهما الله أقوى وأصعب وأدق من أن توصف، وأنا على يقين أنها أصعب من موتي أنا.. فلا شيء يعوض الوالدين ويملأ الفراغ الذي يتركانه. وبشكل عام فوفاتهما ركزت في كياني كله أن الدنيا كما وصفها الله تعالى: هي متاع زائل كاذب غرور.

 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)



















خلع والدي طاقيته ووضعها على رأسي تحت باب الكعبة وقال لي «هذا ستر الله عليك»




جاء عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه لدرجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار. في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- علاقتك بوالدك كانت متميزة وأثرت في شخصيتك. فكيف تصف العلاقة مع الوالدة؟
> إذا استطعت أن أعطي صورة عن والدي الحاج أحمد القزابري رحمه الله وأحاول تقريب الأذهان منها، فالعلاقة مع الوالدة شيء آخر تعجز الكلمات عن وصفه، والله وحده يعلم مدى حبي وتقديري لها.
كانت والدتي رحمها الله بالنسبة لي مصدر أمان واطمئنان. كنت إذا ذهبت إلى مراكش أضع رأسي على حجرها وكأنني بذلك أهرب من ضغط الناس ومن تبعات المسؤولية ومن هم الدنيا. كنت إذا رأيتها زال ألمي وتعبي وشحنت همتي من جديد. كانت تحيطني بدعواتها وتشملني بحسن استقبالها وهذا ما أفتقده اليوم كثيرا. كنت أرتمي في حضنها وكأنني من خلالها أتواصل مع والدي رحمه الله بل أتواصل مع نفسي وذاتي. كانت تذكرني بالوالد لذلك فإنني بعد فقدها ازداد ألمي على الوالد وكأنها كانت الصلة بيننا حتى على مستوى الوجدان. كنت إذا ضاقت علي الدنيا وأحسست بسهام المكر موجهة إلي اتصلت بها لأسمع صوتها وأطلب دعواتها فما يلبث أن يزول عني كل ضيق وكرب. بل وحتى بعد موتها وأقسم بالله أنني رأيتها وكنت في ظروف خاصة رأيتها وهي تطمئنني وتدعو لي وتقول لي بالحرف «والله لن تخاف»..

- كان فراقها صعبا عليك...
> ماذا عساي أن أقول عن أمي وكيف أطيق أن أعبر عن حبي لها وعن ألمي وحزني على فراقها. إن اللوعة لا تفارقني إلى الآن حتى إني لم أعد أتحمل أن أرى ملابسها وأماكن جلوسها. والحمد لله على قضائه وقدره و»إنا لله وإنا إليه راجعون».. كيف لي أن أنسى أعظم قلب وأصدق حب وأصفى ود والله تعالى يقول « ووصينا الإنسان بوالديه: حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين، أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير» سورة لقمان. ولله در أحمد شوقي حين يقول: وإذا رحمت فأنت أم أو أب ... هذان في الدنيا من الرحماء. ويقول أحد الحكماء: «يظل الرجل طفلا حتى تموت أمه فإذا ماتت شاخ فجأة».
وما أصدق قول الشاعر:
أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا
بنقوده كيما ينال به الوطر
قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى
ولك الدراهم والجواهر والدرر
فمضى وأغرز خنجرا في صدرها
والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط سرعته هوى
فتدحرج القلب المعفر إذ عفر
ناداه قلب الأم وهو معفر
ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر
فكأن هذا الصوت رغم حنوه
غضب السماء به على الولد انهمر
ودرى فظيع خيانة لم يؤتها
أحد سواه منذ تاريخ البشر
فارتد نحو القلب يغسله بما
أجرت دموع العين من سيل العبر
ويقول يا قلب انتقم مني ولا
تغفر فإن جريمتي لا تغتفر
فاستل خنجره ليقتل نفسه
طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر
ناداه قلب الأم كف يدا ولا
تذبح فؤادي مرتين على الأثر !

- ما هي أهم الذكريات التي جمعتك بالوالدة رحمها الله؟
> كان تعاملها معي في قمة الأدب والاحترام لقد كانت تقدرني تقديرا خاصا وتحترمني كثيرا. كان تعاملها معي يذكرني بتعاملها مع الوالد. كانت لا تناديني باسمي مجردا ولكن ترفقه بما يفيد التقدير من قبل «سي عمر» أو الفقيه أو ما شابه ذلك. وأذكر واقعة لا أنساها أبدا عندما كنا في مكة في آخر زيارة لها لبيت الله الحرام لأنها رافقتني أيام كنت أصلي التراويح إماما في مسجد ابن باز بمكة المكرمة وهذا مما أعتز به وأعتبره من نعم الله علي. كنا نطوف سوية فأخذتني تحت باب الكعبة وهو المسمى بالملتزم، فدعت لنا دعاء مؤثرا حتى بكت وأبكت وقالت لي: إني أرضى عليك الرضى الذي لا سخط بعده، عليك وعلى ذريتك. وسبحان الله الموقف نفسه حصل لي مع الوالد وفي المكان نفسه عندما كنت معه مرة في الطواف وكان معنا بعض الأصدقاء. فأخذني إلى الملتزم ودعا لي وخلع طاقيته ووضعها على رأسي وقال لي: هذا ستر الله عليك وعلى ذريتك إلى يوم القيامة. وقال لي: إني أرضى عليك الرضى الذي لا سخط بعده، وخاطب رحمه الله أصدقاءه قائلا: اشهدوا على هذا. ولا أخفي أنني أحس بهذا الستر إلى يومنا هذا فكلما أحاطت بي الهموم جاء الفرج كفلق الصباح والحمد لله تعالى على فضله وإحسانه.

- رضى الوالدين مسألة جوهرية عند المغاربة، برغم الاختلالات الموجودة في المجتمع..
> من خلال «المساء» أتوجه إلى كل الناس الذين لا يزالون يتمتعون بآبائهم وأمهاتهم أن يحسنوا إليهم ويبالغوا في إكرامهم فإنها وصية الله «ووصينا الإنسان بوالديه»، ووصية رسوله صلى الله عليه وسلم « رغم أنف، ثم رغم أنف، ثم رغم أنف، من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كلاهما فلم يدخل الجنة». أقول هذا لأني ألاحظ كثرة العقوق وهذا والله من نذر الهلاك والدمار، كيف لا ورضى الله في رضاهما وسخطه في سخطهما. كما أناشد الله الذين يضعون آباءهم أو أمهاتهم في دار المسنين أن يتوبوا إلى الله وأن يتراجعوا عن هذا الفعل المشين وأن ينحنوا على رجليهما تقبيلا وبكاء عسى الله أن يقبل توبتهم. كما أناشد الذين يفضلون الزوجات على الآباء والأمهات أن يتداركوا أمرهم قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه ندم. فكما يدين الفتى يدان، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: «بروا آباءكم تبركم أبناؤكم».
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)




















خطأ طبي يتسبب في وفاة والدتي التي قالت لي: «لقد عذبوني»!




جاء عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه لدرجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار. في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- كيف جاءت وفاة السيدة الوالدة؟
> الوالدة رحمها الله كانت محتاجة لإجراء عملية جراحية في البطن «الفتق». وأجمع على ذلك الأطباء، وهي نفسها كانت تقول لي: أريد أن أرتاح من الألم الذي يعصر بطني. فقررت إجراء العملية لها بالدار البيضاء داخل مصحة ذات سمعة طيبة وهي تعتبر من المصحات المعروفة في البيضاء. وزارتني رحمها الله في بيتي قبل إجراء العملية بخمسة عشر يوما، وكانت قبلها قضت معي شهر رمضان بأكمله تحضر معنا صلاة التراويح وختم القرآن. ولا أنسى موقفا حصل بيني وبينها بعد الختم مباشرة حيث عانقتني بحرارة وبكاء شديدين وقالت لي بالحرف: «لست أدري هل سأحضر معك الختم المقبل أم لا».
زارتني قبل العملية وكانت تتحرك في البيت وتطبخ لي أحيانا إلا أنها قبل العملية بأسبوع قالت لي كلمة لا أنساها أبدا.. قالت: أنت الذي سيصلي علي، فقلت لها مازحا: أطال الله في عمرك لا تقولي هذا، فإن شاء الله سنسافر معا إلى مكة. فقالت أمي: أتمنى ذلك !

- ثم جاء يوم إجراء العملية الجراحية..
> جاء يوم العملية وكان يوم أربعاء.. خرجنا صباحا من البيت وتوجهنا إلى المصحة ودعوت لها ودخلت، وكنت في حالة نفسية سيئة جدا أتابع مع أختي بالهاتف ما يجري. أدخلوها إلى غرفة العمليات لتخرج بعدها من العملية والأمور على غير ما يرام. كانت تشعر بحالة اختناق وضيق تنفس وفي الليل أرجعوها مرة ثانية إلى قاعة الجراحة ليعيدوا لها العملية نفسها من جديد! وهنا التساؤل: لماذا هذا التلاعب، وما الذي حصل خلال المرة الأولى على الرغم من أن العملية الجراحية لهذا النوع من المرض سهلة وبسيطة؟ تساؤلات كثيرة راودتني وما تزال تقض مضجعي وأحتفظ بها إلى يوم الوقوف بين يدي الله تعالى الذي يقول عنه تعالى «اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم، إن الله سريع الحساب» سورة غافر.

- وكيف كان وضعها الصحي بعد العملية الجراحية الثانية؟
> أجريت لها العملية الجراحية الثانية وكانت حالتها سيئة جدا، وقد زرتها منتصف ليل خميس وكان مشهدا لا أنساه أبدا. كنت آخر من زارها من أبنائها، إذ دخلت عليها فوجدتها نائمة أو في شبه غيبوبة، فلما وقفت أمامها فتحت عينيها، وأردت أن أقبل يدها فاستحيت مني رغم حالتها الصحية المتدهورة وسحبت يدها. قلت لها: هل عرفتني يا أمي؟ فأجابتني: نعم يا سي عمر. قلت لها: كيف حالك؟ قالت لي رحمها الله: لقد عذبوني... تقصد الأطباء. فخاطبتها قائلا: لا بأس عليك إنا ندعو الله لك وكذلك الناس في المسجد فبكت رحمها الله وقالت: الحمد لله على كل حال، ثم دخلت في ما يشبه غيبوبة. فلما رأيتها في تلك الحالة قررت الخروج حتى أريحها فتراجعت بهدوء إلى الخلف وفجأة فتحت عينيها وقالت لي بالحرف: إيوا الله يرضي عليك، فخرجت وقلبي يبكي من فرط الألم والحسرة على ما آلت إليه صحة الوالدة.

- ماذا حدث بعدها؟
> ذهبت إلى البيت ولم أستطع النوم ليلتها إلا لحظة غفت عيناي فيها. وفي تلك الغفوة السريعة رأيت رؤيا غريبة، رأيت كأنني أطوف حول الكعبة ومعي الوالدة وفجأة صعدت رحمها الله إلى باب الكعبة وفتحته ودخلت والتفتت إلي وودعتني وأغلقت عليها باب الكعبة. فصحوت من نومي مضطربا، ثم غفوت ثانية فرأيت رؤيا أخرى: كأن رسالة وصلتني فلما قرأتها وجدت رسالة تعزية في أمي. فصحوت وأنا أردد «لا حول ولا قوة إلا بالله». وفي الصباح توجهت إلى المستشفى لأجدها رحمها الله في حالة الاحتضار. فطلبوا مني الذهاب لإحضار الدم وهنا سؤال آخر: هل الدم مفقود لدرجة تزهق بسببها الأرواح الطاهرة داخل مصحة من المفترض أنها تقدم خدمات راقية مقابل أموال باهظة؟.. المهم ذهبت وأحضرت الدم وكان اليوم يوم جمعة حيث ذهبت بعدها لأداء الصلاة. وبعد صلاة الجمعة مباشرة بلغني خبر وفاتها وكانت رحمها الله تتمنى أن تتوفى في وقت صلاة الجمعة.. كانت دائما تقول لي: أتمنى أن أموت ميتة ولا أسأل في قبري. ولقد توفيت رحمها الله «مبطونة» أي بطنها مفتوح وفي يوم جمعة، وقد قال صلى الله عليه وسلم «من مات يوم الجمعة أمن الفتان»، وقال أيضا صلى الله عليه وسلم «المبطون شهيد» فجمع الله لها الميزتين معا. والحمد لله على قدره.

- وصلتك تعزية من ملك البلاد محمد السادس في وفاة والدتك؟
> ابتداء، بخصوص الوفاة نفسها ومن غرائب ما حكته لنا بعض الممرضات من داخل المصحة أنهم كانوا يسمعون من غرفتها بعد موتها أصوات قراءة للقرآن وكان يتعجبون من ذلك. رحمها الله وأحسن إليها ورحم جميع أموات المسلمين. ولا أنسى أبدا تلك الالتفاتة الملكية الكريمة التي تدل على التواضع والأخلاق الرفيعة لجلالة الملك محمد السادس. فقد بعث حفظه الله برسالة تعزية تقطر رقيا ليس غريبا عنه فهو الملك المتواضع المحب لكتاب الله وأهله، وكانت رسالته هاته سببا من أسباب تجاوزي محنة حزني على وفاة أمي. حفظه الله وأبقاه ذخرا لبلاده وأمته ومتعه بالدرة البهية ولي العهد مولاي الحسن وكل أهله وأحبابه.
 
التعديل الأخير:

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)







نسيان الموت يضيع الأمانة وينشر مختلف المظاهر السلبية







جاء عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه لدرجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار. في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- قلت إن وفاة الوالدين رحمهما الله أثرت فيك بشكل كبير.. كيف تبلورت عندك فكرة الموت بعدهما؟
> بفضل الله لم أغفل عن الموت وتفاصيل الحياة الأخرى في حياة والدي وحتى بعد وفاتهما، غير أن فراقهما كان صعبا ومريرا والحمد لله على قدره. لقد كان اعتقادي منذ البداية أن معرفة تفاصيل الحياة الآخرة التي يعد الموت بداية لها ضرورية ومهمة لكي ينضبط سلوكنا ومفهومنا للحياة. وهو مهم كذلك للمساعدة على الثبات في مواجهة الفتن التي غدت كقطع الليل في هذا الزمن. ومعرفة تفاصيل البعث والنشور والوقوف الرهيب بين يدي الله تعالى يهون عليك مصائب الدنيا وهمومها. والله تعالى يقول في سورة الحديد « ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير، لكي لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور».

- الناس عادة ما تهرب من فكرة الموت وترفض تذكرها أو معرفة تفاصيلها، ويظهر الذين يذكرون بهذه الحقيقة على أنهم يائسون من الحياة ورافضون التمتع بجماليتها.. ما تعليقكم على ذلك؟
> المؤكد أن أصحاب شعار «اشرب والعب فالموت آت آت» يعيشون أشياء لا تتوافق حتى مع العقل الذي يدعو الإنسان لبناء مستقبله وعدم إضاعة حياته في التافه من الأمور. كلنا نعلم أن الموت حقيقة يعيشها كل إنسان، والوقوف بين يدي الله تعالى للمساءلة آت آت، إذن فالمنطق يقول بالاستعداد لذلك عوض الهروب منه. غير أن معرفة الحياة الآخرة وتفاصيلها ووجوب تأثير تلك المعرفة على سلوكنا وأسلوب حياتنا لا يعني إهمال الحياة الدنيا، فالتوازن مطلب شرعي والله تعالى يقول «وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين». الإنسان المؤمن عليه أن يعلم أن الموت بالنسبة له بداية للأفراح ونهاية للأتراح. كان أبي يقول لي عندما أسأله عن الموت «هو رحلة إلى الحبيب» ويضيف « يا ولدي أشتاق إلى الموت».. والله تعالى يقول «إلى ربك يومئذ المساق» !

- إذن ما هي الشروط التي ترى توفرها ضروريا لكي يغير المرء رؤيته إلى الموت؟
> ابتداء لا بد من التوحيد والإخلاص لله وعدم الإشراك به والاستقامة على طريق الله بحسب الاستطاعة. وهنا لا بد أن أشير إلى أن الموت كان دائما أمرا مخوفا منه حتى بالنسبة للصالحين الذين أجمعت الأمة على صلاحهم. وأنا من خلال «المساء» أدعو كافة المسلمين وخاصة الشباب منهم إلى عدم نسيان هذه الحقيقة وبالتالي الانسياق وراء الرغبات والشهوات التي تحجب فكرة نهاية الحياة. ثانيا لا بد للإنسان المسلم من توثيق صلته بكتاب الله قراءة وفهما وتفسيرا. فالقرآن يبقى صلة الوصل بيننا وبين عالم ما بعد الموت وهجرانه يتسبب في نسيانها بكل بساطة. كذلك يجب على الإنسان أن يختار رفقته ويلزم الصالحين. وكما قال ابن عطاء الله السكندري «لا تصحب من لا ينهضك حاله ولا يدلك على الله مقاله». لا بد أيضا من تخصيص وقت لزيارة المقابر وهي مساكن الآخرة التي أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بزيارتها والاعتبار بها، حتى تبقى حقيقة حياتنا ماثلة أمامنا. ومما يثير الأسف في النفس هو أننا نشاهد في أحيان كثيرة البعض يغفلون عن عبر المقابر ودروسها ويتحدثون عن المشاريع والأموال حتى وهم بين أظهرها..

- الموت عند البعض فكرة تؤدي إلى ارتباك وغياب الاستقرار النفسي...
> على العكس من ذلك تماما.. ترسيخ فكرة الموت في النفس وتوضيحها يبعث في النفس الطمأنينة والشعور بالراحة واليقين كونه يحدد الحجم الحقيقي للأشياء التي نعيشها فلا نخاف إلا الله تعالى، كما نشجع النفس بذلك على تجاوز المشاكل التافهة والانخراط في البناء والعمل والإحسان إلى عباد الله. مقابل ذلك فنسيان الموت يضيع الأمانة وينشر مختلف المظاهر السلبية وفي مقدمتها انتشار الغش والرشوة وهو ما يسيء إلى الكل. القضية خطيرة ومهمة جدا فالإنسان الذي لا يذكر أنه سيحاسب وأنه سيموت تغيب عنده الضوابط ولا يقف في وجهه شيء ويعمل وكأنه سيعيش أبدا دون عقاب. على الناس أن تذكر قوله صلى الله عليه وسلم «من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة، فقال له رجل وإن كان شيئا يسيرا يا رسول الله؟ قال وإن قضيب من أراك».


 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)

قال لي والدي: سيكون لك شأن كبير مع كتاب الله





http://74.53.192.83/?artid=27585


جاء عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه لدرجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار. في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.

- كيف كانت بداية رحلتك المميزة مع القرآن؟
> بدايتي مع القرآن تقريبا كانت بين السادسة أو السابعة من عمري حيث كان والدي يأخذني معه إلى المسجد في الصلوات الجهرية بما في ذلك صلاة الفجر، وهذا أمر غاية في الأهمية كونه يساعد على ترسيخ أجواء القرآن في مخيلة الطفل. كنا في المسجد نجلس مع أصدقائه من علماء وأئمة وغيرهم وكنت أتلقى منهم الكثير من الدعوات المباركة.. وكان الوالد بدوره يدعو لي معهم وكانت من أبرز دعواتهم لي أن يجعلني الله من أهل القرآن. وكان تعالى يفتح علي من فضله وبركاته بهذه الدعوات أستشعرها إلى يومي هذا. بدأ الوالد رحمه الله يحفظني بعض السور من حزب «سبح». وكنت أحفظ بسرعة ودون عناء الأمر الذي جعله يتنبأ لي بمستقبل طيب في القرآن. أذكر يوما قال لي فيه رحمه الله «والله سيكون لك إن شاء الله شأن كبير وستقوم على المنبر وسيصل صوتك إلى الكثير من الناس».. كل هذه الأقوال أتذكرها إلى اليوم ولا أنساها أبدا.
- الرحلة بدأت إذن مع الوالد رحمه الله ومع الاستماع إلى مشاهير القراء عبر المذياع.. كيف استمر الوضع بعد ذلك؟
> كنت عندما أنفرد بنفسي أدندن بصوتي محاولا محاكاة محمد صديق المنشاوي رحمه الله. فكان الكل يشجعني وخصوصا والدي وأخي الأكبر، وأذكر كذلك شخصا من عائلتي شجعني كثيرا وألح علي أن أنمي موهبتي وهو ابن خالي سي محمد بشرات. كان هذا الرجل كلما زارنا يطلب مني القراءة ويلح على والدي في أن أقصد مدرسة لتحفيظ القرآن. وكان الأمر كذلك فقد بعثني والدي إلى دار القرآن بروض العروس بمراكش، حيث كانت تقام حلقات لتحفيظ كتاب الله خصوصا في عطلة فصل الصيف. كان التحفيظ هناك يتم بطريقة «الألواح» المعروفة لدى المغاربة، وكان يتولى التحفيظ مجموعة من الأساتذة الفضلاء، وكانت تقام إلى جانب ذلك دروس علمية مفيدة يلقيها شيوخ فضلاء أذكر منهم العلامة الراحل المهدي الوافي، وهو رجل من الأعلام علما وفهما وسلوكا. وقد كنت معجبا به إلى حد كبير خصوصا أنه تربطه بنا علاقة أسرية. وقد كان رحمه الله إلى جانب ذلك عميد كلية اللغة العربية. ومن العلماء الذين أفادونا بدروسهم الشيخ الفاضل سي الشرقاوي إقبال رحمه الله وهو العلامة النحوي الموسوعي المعروف. وكذلك الشيخ زهرات الرجل الفاضل الذي كانت له صولات وجولات في دروس السيرة النبوية. وكان يمزجها بشيء من فكاهته وخفة دمه مما كان يضفي على دروسه جمالية كنا نستمتع بها ونحن في سن الطفولة. وما أحوج الدعاة إلى الله اليوم إلى منهج التيسير المفيد.
- هل اقتصر برنامجك التعليمي على تلقي دروس تحفيظ القرآن دون اللجوء إلى المدارس النظامية؟
> أكيد لا، فإلى جانب حفظ القرآن كنت أتابع الدراسة النظامية في مدرسة درب اسنان بروض العروس. ولا أنسى أبدا تلك الأيام الجميلة التي ما أزال أعيش إلى الآن على ذكراها.. وأذكر في تلك الفترة أننا انتقلنا للسكن بحي آسيف لأن والدي تولى الإمامة بمسجده بعد إلحاح من أصحاب الحي. فانتقلنا للسكن في هذا الحي الذي كان يعتبر آنذاك من الأحياء الجديدة الراقية. هذا التحول يعتبر كذلك نقطة تحول في حياتي من حال إلى حال، حيث تنوعت معارفي وزاد اندماجي مع الناس. ومن حسن تدبير القدر أن هذا الحي كان يعج بالعلماء من أمثال المهدي الوافي رحمه الله والعالم الجليل سي عبد السلام الخرشي، والعالم سي الحسن وجاج، وسي الحسن آيت سعيد. وكان يتردد علينا في الصيف العلامة مولاي مصطفى اليحياوي إلى جانب مجموعة من الشيوخ والعلماء البارزين. هذا الجو فتح عيني على آفاق جديدة من خلال الاحتكاك بهؤلاء الأفاضل حيث كنا نلتقي في المسجد عند كل صلاة. ومن حسن تدبير القدر كذلك زواج أختي برجل فاضل شهم كريم هو الحاج محمد رحمه الله. هذا الرجل الذي احترمه كثيرا والذي استفدت منه كثيرا وهو صاحب البيت الذي كانت فيه دار القرآن بحي آسيف. هذا الرجل أعتبره موسوعة تجارب، كنت قريبا منه كثير التنقل معه واحتفظ له إلى الآن بالكثير من الاحترام والتقدير رحمه الله وأحسن إليه. ولله در بن دريد يوم يقول في مقصورته:
والناس ألف منهم كواحد
وواحد كالألف إن أمر عنى.
- كنت تتابع دراستك النظامية إلى جانب حفظ القرآن، هل كان الأمر يسيرا أم عسيرا؟
> لا بالعكس، فقد تابعت دراستي بإعدادية وادي الذهب وكنت أحضر في دار القرآن في آسيف أتابع حفظي وأحضر بعض الدروس. وكنت أستظهر على الوالد فآخذ نصائحه وتوجيهاته وأذكر من الشيوخ الذين استفدت منهم آنذاك سي أحماد الوراش والشيخ عبد الكبير وفقه الله. وكذلك الشيخ مصطفى اليحياوي الذي لا أزال أستفيد منه إلى يومنا هذا. وفي تلك الفترة كان الوالد رحمه الله يقدمني أحيانا للإمامة في صلاة التراويح. وهذا كان هو مدخلي إلى عالم الإمامة والقراءة حيث التف حولي الكثير من الناس وأبدوا إعجابهم الكبير. ومن ذلك اليوم وحتى الآن قرأت أمام الكثير من الشيوخ البارزين وكلهم بفضل الله زكوا قراءتي وهذا من باب التحدث بنعمة الله. وأذكر منهم الشيخ أيمن سويد، والشيخ أحمد عيسى المعصراوي والشيخ تميم الزغبي والشيخ محمد كريم راجع والشيخ محمود إسماعيل وكلهم من أعلام القراء في هذا العصر. وهناك شيوخ كثر لا أذكر أسماءهم. وأسأل الله الإخلاص في القول والعمل وأن يحيينا مع القرآن ويميتنا معه وأن يحشرنا في زمرة أهله.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)














- بعد وفاة الوالد رحمه الله مباشرة شهر يوليوز 1995 قررت السفر إلى الديار السعودية.. كيف جاء ذلك؟
> كان ذلك عام 1996 شهورا قليلة بعد وفاة والدي رحمه الله.. كان حزني عليه شديدا، إذ كلما رأيت شيئا يذكرني به أشعر بالألم. لقد سبق لي وزرت بيت الله الحرام مرتين رفقة والدي الأولى سنة 1992 والثانية عام 1994. حببني والدي في الديار المقدسة لدرجة غدا حلمي معها الاستقرار بها وهو ما تحقق في نهاية المطاف بفضل الله تعالى. كان لي صديق يعرف شيخا سعوديا فاضلا لديه منزل بالدار البيضاء واسمه عبد الرحمن نصيف، معروف عنه ولعه بالقرآن والعلم ولديه شغف كبير بالكتب لدرجة أن لديه واحدة من أضخم المكتبات في السعودية تضم نفائس المؤلفات والمخطوطات النادرة. التقينا معا ذات مرة على طعام الغذاء فطلب إلي أن أتلو عليه شيئا من القرآن، فقرأت ما تيسر.. وبحمد الله أعجب بقراءتي كثيرا لدرجة أنه اقترح علي السفر معه إلى السعودية..
- لا شك أن الفراق لم يكن سهلا على والدتك خاصة وأن وفاة أبيك لم يكن ومضى عليها وقت طويل..
> بالفعل فيوم السفر كان حزينا جدا.. أنا كنت متعلقا لدرجة لا توصف بوالدتي وهي الأخرى كانت رحمها الله تكن لي مشاعر خاصة. لم أستطع أن أخبرها بنيتي في السفر وعانيت الأمرين جراء ذلك.. كنت أعلم أنها رحمها الله لن توافق على سفري ولم يكن بوسعي تحمل وداعها.. ولم تعلم بسفري إلا بعد أن اتصلت بها من الديار المقدسة. الوداع عندي شيء مر ولذلك لا أستطيع إلى يومنا هذا أن أودع إنسانا وأتدبر أمري للابتعاد عن تلك اللحظات المؤثرة الصعبة.

- كيف بدأت أولى خطواتك في السعودية؟
> لقد سبق لي أن زرت هذا البلد الشقيق غير ما مرة وهذا سهل علي الأمر لأنه كانت قد تكونت لدي معارف هناك. المهم بعدما رحلت إلى السعودية أديت العمرة ثم التحقت بمنزل الشيخ نصيف بمدينة جدة الذي استقبلني استقبالا حارا، لأستقر بمنزله لمدة خمس سنوات كاملة. كان سكني داخل مضيفة المنزل والتي هي عبارة عن مكتبة ضخمة تضم نفائس الكتب والمخطوطات، وهو كنز مهم يسره الله لي حيث كنت أقضي الأوقات بين جنبات المكتبة «ألتهم» روائعها وأقرأها بنهم شديد.

- كيف كانت الأجواء داخل مقامك بالسعودية داخل منزل الشيخ عبد الرحمن نصيف؟
> كان المقام كريما وسط أجواء علمية فكرية ثقافية ثرية زادها ثراء زيارة كبار الفقهاء والعلماء من مختلف الدول العربية والإسلامية بينها موريتانيا واليمن وباكستان والهند لنا، أذكر منهم رئيس مجلس الشورى السعودي السابق الدكتور عبد الله نصيف (شقيق صاحب المنزل). كان البرنامج يبدأ بعيد صلاة الفجر حيث نلتف حول مائدة الإفطار، ثم أتلو بعدها ما تيسر من القرآن وتفسيره ليشرع الجميع بعدها في نقاشات جميلة غنية حول مواضيع متعددة تبدأ من الفقه ولا تنتهي عند السياسة ومناقشة أحداث الساعة في العالم وخاصة ما يجري داخل البلاد الإسلامية. والمؤكد أن الرحلة كانت فترة مهمة في حياتي حيث استفدت من تلك النقاشات كثيرا، مثلما استفدت من الكتب التي في خزانة الشيخ نصيف، ولحد الآن ما تزال تداعب ذاكرتي مشاهد جميلة من تلك الأيام الرائعة التي أضافت إلى رصيدي وخبرتي في الحياة الشيء الكثير بحمد الله، وهذا من فضل الله علي.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)

http://74.53.192.83/?artid=27692



















جاء عمر القزابري فملأ الدنيا وشغل الناس وصار حديث الألسن ووسائل الإعلام، وتابع الجميع كيف امتلأت جنبات مسجد الحسن الثاني خلال شهر رمضان لأول مرة منذ الانتهاء من بنائه لدرجة يستحيل معها إيجاد مكان فارغ في فترة ما بعد الإفطار. في الوقت الذي يفضل فيه الكثيرون الإفطار داخل المسجد لضمان وجود أماكن فارغة به للصلاة خلفه، فيما يصر الذين لا يستطيعون السفر إلى البيضاء على متابعته عبر قناة محمد السادس للقرآن الكريم التي تنقل صلاة التراويح مباشرة. سر هذا الإقبال منقطع النظير يكمن في صوت الشاب القزابري بحيث يجمع المعجبون به على أن الاستماع إلى آي الذكر الحكيم بصوت القزابري له طعم مختلف، ويستحق عناء الانتظار والسفر لسماعه.



- كيف كان يبدأ برنامجك اليومي وأنت بالديار السعودية التي قضيت بها 5 سنوات كاملة؟
> وأنا في السعودية كان برنامجي اليومي يبدأ مع صلاة الفجر حيث أؤم الناس في مسجد المعمار بمدينة جدة تتبع ذلك جلسة قرآنية وتناول طعام الإفطار. مباشرة بعدها أعود إلى بيتي وهي مكتبة الشيخ نصيف لآخذ قسطا من الراحة، ثم أقوم بعدها لإعطاء دروس في المنزل نفسه، في علوم التجويد والقراءات والتفسير لمدة ثلاث ساعات كاملة. وبعد نيل نصيب من الراحة ألتحق بمسجد الجامعة في المدينة نفسها لأصلي بالناس صلاتي المغرب والعشاء والتراويح في رمضان، تتلوها دروس مماثلة في أحكام التجويد والقراءات. كذلك كنت أؤم الناس في مكة المكرمة في ثاني أكبر مسجد بها بعد بيت الله الحرام، وهذا فضل عظيم من الله علي به.

- خمس سنوات كاملة في هذه الأجواء لا شك أنها أضافت إلى رصيدك الشيء الكثير كما قلت.. أين تجلى ذلك؟
> بداية، السفر مهم كونه يريح النفس ويمتعها بالاطلاع على عوالم جديدة، وأنا لحدود الوقت الحاضر أجعل من السفر أهم وسيلة للترفيه بالنسبة لي، ولولا الوداع والفراق الذي يسبب اللوعة لكان السفر متعة حقيقية شاملة. التقيت خلال فترة وجودي بالسعودية بعلماء أفاضل وطلبة علم أعزاء من مختلف الدول العربية والإسلامية وهذا جعلني أحتك بثقافات أخرى من مشارب فكرية متعددة أضافت إلى ثقافتي ورؤيتي للحياة أشياء كثيرة مهمة. والغربة في حد ذاتها مدرسة لا تنفك تعطي الدروس والعبر بل إنها تجعلك تتبنى منهج حياة واضح المعالم، فيه من التأمل والقدرة على التفاعل واستيعاب الآخر الشيء الكثير. وقد كونت صداقات رائعة مع علماء وفقهاء وطلبة كثيرين ولله الحمد، وهذا أمر ضروري للإنسان المسلم. إلى جانب كل ذلك، فلقد أكرمني الله تعالى خلال مقامي بالسعودية بأداء فريضة الحج طيلة السنوات الخمس التي قضيتها هناك، وهذه نعمة ما بعدها نعمة.

- تعلقك بأمك كان كبيرا فكيف استطعت فراقها لمدة خمس سنوات كاملة والبقاء بعيدا عنها؟
> الأم رحمها الله كانت دائما حاضرة في وجداني وفي قلبي ومن خلال الاتصالات كذلك.. وقد زارتني لأول مرة في السعودية سنتين بعد سفري إليها قضت معي شهرا ونصف وكانت تلك الأيام من أروع ما عشته في حياتي. عملت على إسعادها من خلال الطواف معها والتجول معها لترى السعودية في فسحات جميلة قضينا خلالها وقتا ممتعا نحن الاثنين بحمد الله. توقفت رحمها الله أثناء الطواف ونحن تحت باب الكعبة ودعت لي بحرارة. بعد هذه الزيارة الأولى، عادت مرة ثانية عام 2000 حيث قضينا وقتا لا ينسى كذلك.. وما تزال ذكريات تلك الأيام السعيدة عالقة بذهني إلى الآن وهي ذكريات لا تنسى.

- ألم تكن تلح عليك بالعودة إلى البلاد لينتهي الفراق بينها وبينك؟
> بلى كانت رحمها الله تلح علي بالحضور وإنهاء غربتي في السعودية.. كانت تحبني كثيرا لأنني كنت أشبه والدي شكلا وسلوكا.. وقد يسر لي الله سبل العودة إلى وطني بعد أن بدأت أفكر في الاستقرار نهائيا في السعودية. وسرعت إصابتي بالمرض بعودتي إلى وطني الذي بقيت له تلك المكانة العظيمة في قلبي.. لم أكن أستطيع البقاء بعيدا عن بلدي وكنت أزوره في البداية مرة كل سنتين، وبعدها مرة كل سنة.

-ما هي أهم الأحداث التي مرت عليك وأنت بالسعودية؟
> من أهم الأحداث التي طرأت في السعودية وأنا داخلها هي وفاة الشيخ العالم ابن باز رحمه الله، الذي شاركت في جنازته التي شيعه فيها حوالي 2 مليون من العلماء وطلبة العلم والأحباء والمسؤولين. وقد توقفت حينها عند المكانة الكبيرة التي كانت لدى الشيخ الجليل في قلوب محبيه وهي مكانة عظيمة. كذلك عشت وفاة العالم الراحل ناصر الدين الألباني رحمه الله الذي يحظى هو الآخر بتقدير كبير عند المسلمين.
وقد شاركت في تلك الفترة في معرض للكتاب بالعاصمة المصرية القاهرة، وكلفني الشيخ نصيف عند نزولنا من الطائرة بتوزيع مبالغ مالية على عمال المطار من البسطاء الذين التفوا يرحبون به بمجرد أن رأوه.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)





















- من خلال السنوات التي قضيتها في السعودية أين كان يتجمع القراء والعلماء من مختلف الدول.. كيف هي رؤية المشارقة للقراء المغاربة؟

> من الأمور الطريفة التي وقعت لي وأنا بالديار السعودية هي أن العلماء الذين كانوا يزوروننا وكأنهم لم يكونوا يعلمون أن المغرب يوجد به قراء مشاهير متقنون لهذا الفن العظيم ذي القيمة الكبيرة لدى المسلمين. والغريب أنهم كانوا يبادرونني بالسؤال بعد الانتهاء من القراءة متعجبين: أنت من أي بلدة في مصر؟ ولما أجيبهم بإصرار أنني من المغرب الأقصى تصيبهم الدهشة البالغة.. كنت حريصا لدى إمامتي للناس في الصلوات على ارتداء الجلباب المغربي التقليدي إلى جانب الطربوش للدلالة على هويتي. كما كنت أصلي بقراءة ورش التي كانت تلقى إعجابا من طرف المصلين لجمالية أحكام التجويد بها.

- هل اقتصرت أسفارك على السعودية أم سافرت إلى دول أخرى؟

> نعم قضيت بالسعودية 5 سنوات كاملة من حياتي، وقبل خمسة أشهر سافرت إلى ألمانيا برعاية مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج لافتتاح مسجد بمدينة أوفنباخ قرب فرانكفورت. خطبت في صلاة الجمعة في مسجد الفتح وامتلأ المسجد بفضل الله عن آخره وكذلك الجنبات المحيطة به. وقد سر المصلون كثيرا لما علموا أنني مغربي وتجاوبوا معي بشكل جميل حيث ضمتنا لقاءات متعددة ناقشنا فيها مختلف القضايا. وشخصيا لدي قناعة راسخة هي أن الأسفار مسألة حيوية بالنسبة لأي إنسان وخاصة إذا كان داعية. فهي إلى جانب أنها ترفيه عن النفس وترويح عنها، فهي لا شك تضيف خبرات جديدة إلى حياة الإنسان.

- وبعد ألمانيا؟

> سافرت بعد رحلة ألمانيا إلى فرنسا حيث قضيت حوالي 20 يوما، افتتحنا خلالها مؤتمرا حول النبي صلى الله عليه وسلم تحت شعار «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق». ألقيت خلال هذا اللقاء محاضرة بعنوان «كان خلقه القرآن» لقيت تجاوبا ملفتا بحمد الله من طرف الحضور. وأذكر أنه خلال فترة الغذاء بعد إلقاء المحاضرة جاءني مصور يعمل في قناة فرنسية وطلب أن يأخذ صورة تذكارية معي.. المثير أنه أصر على أن يبلغني تحيات زملائه من المصورين في قنوات فضائية أخرى وقال لي «لقد أحسسنا وأنت تقرأ القرآن بشعور غريب يلامس شغاف قلوبنا». هذا المصور كان يتصل بي يوميا ويتحدث إلي ويحدثني ويقول لي إنه يضع صورتي في منزله.

- ماذا أضافت هذه الرحلات إلى أوروبا إلى رصيدك؟

> إلى جانب الدروس والعبر التي استفدتها من خلال إقامتي في السعودية، ترسخ في كياني بعد السفر إلى أوروبا ضرورة الانفتاح على الثقافات الجديدة المتنوعة التي تعطيك صورة حقيقية شاملة عن الأشياء المرتبطة بالدعوة والحياة. الانفتاح ضرورة لكل داعية لأنه الأساس لتــــــــــــــوضيح الصــــــــورة بأبعادها الحقيقية، وهذا أمر مطلوب.

- كيف حال القزابري مع القراءة؟
> أنا من الناس الذين يعشقون القراءة والاطلاع على الكتب والجرائد والمجلات.. أقرأ كل ما له علاقة بالدين والتفاسير وكتب السير وخاصة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، كما أعشق قراءة كتب الشعر والأدب والتاريخ. تعجبني كثيرا كتب ابن القيم وابن الجوزي، ويبقى كتاب «الروح» لابن القيم أحد الكتب التي أثرت في كثيرا منذ صغري لدرجة أني حفظته في وقت من الأوقات. كذلك أحب تفسير ابن كثير و«رياض الصالحين» الذي كان والدي رحمه الله يضعه عند رأسه. وآخر كتاب قرأته هو كتاب «متعة الحديث» الذي يورد أقوال الحكماء وروائع الشعر العربي في مختلف المجالات.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)












- هل تقتصر قراءاتك على الكتب المحررة باللغة العربية؟
> في الحقيقة، حالي مع اللغات الأجنبية على غير ما يرام، ووددت لو تتاح لي الفرصة لإصلاح هذا الأمر الذي يحز في نفسي حقيقة. وقد اتضح لي ذلك خلال زياراتي إلى الديار الأوروبية حيث يستحيل التواصل بلغة واحدة وخاصة بالنسبة للدعاة. لذلك أغتنم هذه الفرصة لأدعو الشباب إلى مراجعة علاقتهم مع اللغات الحية ودراستها وتعلمها لما ينفع البلاد والعباد.. لكن عليهم عدم إهمال اللغة الأم، وهي اللغة العربية لغة القرآن التي نتعبد بها الله تعالى. العربية لغة يجب أن نباهي بها باقي الأمم لما لها من روعة وجمال وعظمة يغفل عنها الكثير من أبنائها.

- يدعو البعض إلى وضع اللغة العربية في المتحف وتعويضها بالدارجة وسط هيمنة اللغة الفرنسية على التواصل اليومي للمواطنين..
> الذين يقولون مثل هذا الكلام لهم أهداف الله وحده أعلم بها.. هؤلاء يريدوننا أن نقطع علاقتنا مع الأجداد والتاريخ والأصل.. وأنا أقول لهم: بماذا سنقرأ إذن الفاتحة وآي كتاب الله: بالدارجة أم بلغة أجنبية؟.. وما يزعجني شخصيا أنني كثيرا ما أرى داخل بعض الإدارات المسؤولين يتحدثون إلى مواطنين عاديين ـ وعدد منهم أميون ـ باللغة الفرنسية ! أفهم أن يتحدث أحدهم مع شخص أجنبي بلغة أجنبية عند الضرورة، لكن أن نتحدث بها بيننا فهذا مشكل يجب الانتباه إليه.

- وكيف هي علاقتك مع الجرائد؟
> أقرؤها بكثرة، بحسب الظروف، لمتابعة ما يجري على الساحة الوطنية والدولية، وأنا من المواظبين على قراءة «المساء» التي أرى أن لها شعبية مهمة وتعمل وفق خط وطني جميل. أتمنى على القائمين على أمرها أن يهتموا أكثر بالجانب الديني عبر طرح مواضيع ساخنة للنقاش واستضافة العلماء ووضع خطة للتعريف بعلماء البلاد. أتمنى لها أن تنصر القرآن بما تستطيع ليكون ذلك ذخرا لأصحابها ليوم لقاء الله. وهي رسالتي التي أتوجه بها إلى كل وسائل الإعلام الأخرى.

- وكيف هي علاقتك بالصحافيين؟
> أحترم كل الصحافيين المغاربة ولم أر منهم إلا الخير.. قد تكون لبعضهم رؤية خاصة، ولهذا أقول لهم إن الكتابة مسؤولية كبيرة وخطيرة والحساب قادم. إن كانت كلمات الصحافي حقا كانت له، وإن كانت عكس ذلك فستكون عليه. وكما قال الشاعر:
فلا تكتب بيمينك غير شيء
يسرك غدا في القيامة أن تراه.
وفي حديث الإسراء والمعراج يحكي الرسول صلى الله عليه وسلم قصة الرجل الذي تمزق الملائكة شدقه بكلاب من حديد وهو الرجل «الذي يكذب الكذبة فتبلغ الآفاق».. وبإمكان أي واحد في أي مكان من العالم أن يقرأ ما يكتبه الصحافي هنا.

- عمر القزابري هل هو من المدمنين على التلفزيون؟
> لا أبدا، حينما أشاهد التلفزيون أركز على القنوات الإخبارية ومنها الجزيرة والعربية، كما أشاهد قناة الفجر للقرآن الكريم.. ويؤلمني في بعض الأحيان أن أرى قنوات معينة تبث ما يخالف قضايانا الوطنية، وهذا أمر مزعج. كذلك أشاهد القنوات المغربية من حين لآخر، لكن بشكل عام صحبة الكتاب عندي مقدمة على مشاهدة التلفزيون، إلى جانب الأسفار التي أعشقها وأجد راحتي فيها.

- إذن السفر يشكل بالنسبة إليك مجالا للترفيه أكثر من التلفزيون..
> بالفعل، السفر والترحال شيء أساسي بالنسبة لي وغالبا ما ألجأ إليه حينما تحتاج نفسي للراحة. وإلى جانب ذلك فالابتعاد عن مشاغل الحياة ومشاكلها يمثل فرصة جد مناسبة للتأمل والتدبر.. والسفر عندي حوار مع نفسي ومع الذكريات التي لا تموت أبدا، أحاول سبر أغوار نفسي خلالها وفهم ما يجري في المحيط الذي أعيش فيه. وبفضل هذا التدبر يستطيع الإنسان النظر إلى الصورة من جميع زواياها فيتخذ بذلك القرارات الصحيحة الصائبة.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)


















ـ كيف عاش عمر القزابري تجربة العدوان على العراق عام 1991؟

> كنت أتابع أحداث الحرب على العراق عام 1991 رفقة الوالد رحمه الله. كنا جد مهتمين بتطورات الحرب واشتريت 3 أجهزة مذياع لهذا الغرض، وكل جهاز كان موجها نحو إذاعة معينة. كانت مهمتي تتلخص في الاستماع للأخبار والمستجدات وإخبار الوالد بها. كان والدي هو أول من أخبرني ببداية العدوان حيث أيقظني لصلاة الفجر ذات صباح من شهر غشت وقال لي: يا ولدي لقد بدأت الحرب. لم أشارك في المظاهرات المنددة بالعدوان، لأني أعتقد ـ مع احترامي للجميع ـ أن التظاهر في الشوارع ليس فيه إفادة كبيرة والأولى التركيز على الدعاء..

ـ ماذا علق بذاكرتك من عدوان 91 الذي أثر كثيرا في جيل ذلك الوقت؟

> لا شك أن مجزرة ملجأ العامرية كانت الأبرز والأكثر إيلاما.. منظر الجثث والأشلاء كان رهيبا ومؤثرا. كذلك الحصار الخانق الذي جاء بعد العدوان كان أشد إيلاما وأعتقد أنه سيبقى إلى الأبد وصمة عار على جبين عصر يدعي احترام حقوق الإنسان.. لقد كان عملا وحشيا وأتساءل هنا أين هذه الحضارة التي يزعمون الدفاع عن مبادئها الإنسانية؟

- وماذا عن عدوان 2003 الذي تم فيه احتلال بغداد عاصمة الرشيد؟

> كنت ساعة غزو العراق عام 2003 خطيبا بمسجد الريان بالألفة داخل الدار البيضاء.. أعددت خطبة عن الموضوع أبكتني وأبكت الحاضرين.. الأجواء كانت حزينة مع احتلال هذا البلد المسلم الذي أعطى علماؤه للعلم والحضارة العربية والإنسانية الشيء الكثير.. وما زادنا إيلاما هو التخاذل الذي تعامل به البعض مع قضية احتلال بلد عربي مسلم.. اتصل بي أحد معارفي ذات صباح وطلب مني أن أفتح شاشة التلفاز على قناة إخبارية، ففوجئت بصورة إسقاط تمثال الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. كان مشهد احتلال عاصمة الرشيد مشهدا مؤلما جارحا..

ـ الكثيرون يحملون المسؤولية لنظام الرئيس صدام حسين بأخطائه السياسية المتعددة..
> صدام حسين أخطأ أخطاء فادحة في عدد من محطاته السياسية وبخاصة غزوه لبلد مسلم هو الكويت.. كيف يعقل أن يقدم بلد مسلم على احتلال بلد مسلم آخر وقتل أبنائه وسجنهم وتعذيبهم؟! هذا أمر لا يقره أحد ولا يقبل به عقل أو منطق. أعتقد أن احتلال الكويت كان خطأ فادحا أصاب بلاد الرافدين في مقتل..

ـ شريط الفيديو الذي يظهر إعدام صدام حسين.. ما تعليقك عليه؟

> كنت في اليوم الذي أعدم فيه صدام في منى أؤدي فريضة الحج.. لمحت حزنا كبيرا بعد انتشار الخبر على وجوه الحجاج الذين انخرط الكثير منهم في الدعاء له بحرارة. منظر الإعدام كان رهيبا، خاصة أنهم اختاروا يوم عيد الأضحى لتنفيذ الحكم وهذا كان أمرا قبيحا جدا. وشخصيا أعتقد أن الجرأة والشجاعة اللتين أبداهما صدام لحظة إعدامه كانتا مثيرتين، كما أن الشهادة التي نطق بها وشاهدها الملايين لا شك أنها ستنفعه.

ـ ارتباطا بالقضية العراقية أثارت ظاهرة وزير الإعلام العراقي الأسبق محمد سعيد الصحاف جدلا واسعا في الوطن العربي.. كيف كنت تتابع تصريحاته؟

> أعتقد أن الصحاف كان يؤدي الوظيفة المطلوبة منه والمتمثلة في رفع المعنويات وتعبئة الشارع لمواجهة العدو. شخصيا لم أكن أصدقه في كل ما يقوله، لكن بطبيعة الحال كنت كأي فرد من أبناء الأمة العربية الإسلامية أتمنى أن يكون كلامه صحيحا عن منجزات الجيش العراقي... للأسف الشديد احتلال العراق مأساة عربية وإسلامية كبيرة.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)



- ماذا تمثل فلسطين بالنسبة لعمر القزابري؟
> شكلت مجزرة صبرا وشاتيلا عام 1982 بمخيمات لبنان اللقاء الأول لي مع القضية الفلسطينية التي هي القضية المركزية للأمة الإسلامية جمعاء. كان الوالد رحمه الله يتابع أخبار فلسطين بشكل دقيق، وبدوري شكل الاهتمام بآخر التطورات في هذا البلد المسلم المحتل أولوية بالنسبة لي وأعتقد أن هذا شأن كل مسلم. فلسطين شيء مركزي في حياتنا والاهتمام بها هو مما نتعبد الله به. والله تعالى ربط في محطات كثيرة مصيرنا بها وذلك يستوجب التأمل.. فمثلا حصل معراج الرسول صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى، وهذا يرمز إلى أننا كأمة مسلمة لا نهضة لنا إلا مع تحرير الأقصى.

- والصلاة فرضت في المعراج الذي تم من الأقصى..
> بالفعل، الصلاة المفروضة تمت في رحلة المعراج إلى السماوات العلا، وقبلها أمّ النبي صلى الله عليه والسلام الأنبياء في حرم الأقصى. والقرآن الكريم تحدث عن الأقصى «سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى، الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ، لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا، إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ» سورة الإسراء - الآية رقم: 1. وهو أحد المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال، وهو مرتبط أشد الارتباط بنبينا عليه السلام.. وما يجري فيها من مجازر واعتداءات يشيب لها الولدان جريمة لا مثيل لها.. أحرص شخصيا بشكل يومي على متابعة مستجدات الأرض المحتلة.

- كيف تابعت اتفاقية أوسلو عام 1993؟
> شخصيا، لم أهتم بهذه الاتفاقية، وليس لدي معطيات كثيرة حولها.

- هي اتفاقية منحت غزة وأريحا أولا للسلطة الفلسطينية مقابل وقف المقاومة التي سميت إرهابا..
> لا شك أن الحق في مقاومة المحتل هو حق تضمنه المواثيق والشرائع، وهذا أمر لا مرية فيه. لكن في الحالة الفلسطينية بالضبط أتمنى من أعماق قلبي أن تكون منطلقة من وحدة وصمود فلسطيني لا اهتزاز ولا ارتباك فيه. الفرقة الحاصلة حاليا بين حركتي حماس وفتح شيء مؤلم صراحة، وأعتقد أنه مقدمة للفشل الذريع. الوحدة الفلسطينية أمر محوري ومطلوب وضروري لتحقيق النجاح وتحرير الأرض.

- لو طلب من عمر القزابري السفر إلى إسرائيل، ماذا سيكون موقفه؟
> بطبيعة الحال لن أزورها ولن أسافر إليها. الشعب الفلسطيني شعب مظلوم ومن واجب المسلمين في مختلف أصقاع الأرض التضامن معه والدعاء له.

- شكلت حالة الشهيد محمد الدرة تجسيدا لبشاعة الاحتلال في تعامله مع أطفال الانتفاضة، وأثارت صورته رجة في العالم الإسلامي..
> نعم، كان منظر قتل محمد الدرة منظرا مؤلما للغاية، كان مشهدا حزينا مأساويا للأسف الشديد. لا شك أن قتل الأطفال بدم بارد شيء مؤلم. كذلك كان مقتل الشيخ أحمد ياسين، هذا الشيخ المقعد، أمرا مؤلما.. وبالنسبة لي فمقتل أي فلسطيني من أي فصيل كان مأساة حقيقية. لكن أغتنم الفرصة هنا للتوضيح بأننا لا نستطيع أن نحكم لأحد بالشهادة لأن الله تعالى وحده من يعلم حقيقة ذلك، وإن كنا نرجو لهم من أعماق قلبنا نيل تلك المنزلة الرفيعة.

- ما هو واجب الدعاة نحو فلسطين؟
> منذ صغري وأنا ألحظ أن فلسطين حاضرة في الكثير من خطب والدي بالمساجد، وكذلك الأمر بالنسبة لي شخصيا. أعتقد أنه من واجب الدعاة إبقاء القضية حية في وجدان المسلمين عبر الخطب وحث الناس على التضامن وبذل ما يستطيعون بعيدا عن التهور وارتكاب الأخطاء، ومن أبواب التضامن مثلا التبرع بالمال إذا ما فتح رقم حساب رسمي قانوني خاص بذلك. وأهم شيء في القضية كلها هو الدعاء، هذا الباب المفتوح الذي يبقى دائما صلة الوصل مع الله تعالى. علينا كمسلمين أن نجدد توبتنا وأن نحسن علاقتنا مع الله تعالى، والمسلمون يعلمون جيدا أنه ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)















أغمي على شقيقتي وبكت أمي لحظة سمعنا خبر وفاة الحسن الثاني


- عام 1999 سيعيش المغاربة قاطبة حدثا فاصلا تمثل في وفاة الملك الراحل الحسن الثاني.. كيف عشت الحدث؟

> كنت وقتها في إجازة بالمغرب.. إذ أنني منذ رحيلي إلى السعودية عام 1996 دأبت على زيارة المغرب مرة كل سنتين وبعد ذلك مرة كل سنة. وفاة الحسن الثاني شكلت حدثا مهما فاصلا في حياتنا كمغاربة أجمعين. أنا ولدت وعشت في عهد الحسن الثاني وفتحت عيني على عهده ومنجزاته وأحداثه، وذلك كله صنع وجداننا. وقد اتضح ذلك بوضوح لحظة مرور الجنازة ونقلها على شاشات التلفاز.. كان منظرا حزينا في يوم حزين على كل المغاربة.

- أين كنت لحظة الإعلان عن الوفاة؟

> كنت ساعتها في أحد أسواق مراكش رفقة صديق لي. وأثار انتباهنا أن المحلات التجارية تقريبا كلها كانت تضع أشرطة القرآن الكريم على غير عادتها. استغربنا من الموضوع الكون أصوات القرآن بهذا الشكل في السوق لا تسمع إلا في أوقات محددة، لكن أن يكون هناك «إجماع» على ذلك فهو ما أثار استغرابنا. تساءلنا فيما بيننا عن سبب ذلك لكن لم نخلص إلى نتيجة محددة، وتوجهت إلى منزلي بعدها بشكل عادي. هناك اتصل بي أحد المعارف وأخبرني أن الملك الحسن الثاني الذي عشنا في عهده وفتحنا أعيننا على حكمه لقي ربه.

- ماذا حدث بعدها؟

> نزل علينا الخبر كالصاعقة وأذكر أن أختي الكبرى أغمي عليها بينما انخرطت الوالدة رحمها الله في بكاء حار. كان الألم عاما داخل أفراد عائلتنا لأن الفقيد عزيز جدا علينا وفقدانه كان مؤثرا علينا. أذكر مشاهد الجنازة بتفاصيلها وقد تأثرت بها كثيرا مثلما تأثر بها المغاربة جميعا. المغاربة لحظتها كانوا يعلمون أنهم يودعون رجلا كبيرا شكل وجدانهم وعاشوا في عهده لسنوات طويلة.. الأكيد أن يوم الوفاة كان يوما حزينا، وعزاؤنا الوحيد كان في ولي عهده آنذاك الملك محمد السادس نصره الله، خير خلف لخير سلف.

- كيف هي علاقتك مع الملك محمد السادس؟

> منذ تعييني عام 2004 بظهير ملكي إماما لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء بدأت تبلغني من طرف بعض الأشخاص عبارات المحبة من طرف جلالته تجاه شخصي. التقيته في عدة مناسبات وكنت أول من نال جائزة «أهل القرآن» عام 2007 التي تدل على بالغ اهتمامه بالقرآن وأهله. وقد وشحني جلالته بوسام في قصر طنجة بمناسبة عيد العرش، تقدمت للسلام عليه وسمعت منه كلمات كلها محبة. ولا أخفي أنني أحب هذا الرجل وأدعو له بالخير والفلاح.. فأنا أرى فيه حلما ورفقا وتواضعا خاصا وهذا غيض من فيض.

- وقعت حادثة طريفة في رمضان العام الماضي بعد حضورك حفل توشيحك بوسام ملكي..

> بالفعل فقد وشحني جلالته بوسام في مدينة تطوان ليلة السابع والعشرين من رمضان 1429.. كان التوشيح قبيل آذان المغرب بنحو ساعة وكان المجال لا يسمح بالعودة إلى الدار البيضاء لإمامة المصلين في صلاة التراويح، والناس كانوا ينتظروننا في هذه الليلة المباركة لإحيائها برفقتهم. وفوجئت بجلالته يأمر بتهيئ طائرة خاصة لنقلي إلى البيضاء التي وصلت إليها مع الإفطار. هذه الواقعة الطريفة أكدت بالملموس أن صاحب الجلالة يهتم بكافة الشؤون حتى تلك التي تظهر أنها بسيطة وقد لا يهتم بها قائد له كل تلك المسؤوليات الجسيمة التي يحملها على عاتقه. أسأل الله تعالى أن يحفظه وينصره.



 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)















- كيف جاءت حكاية إمامتك للمصلين في أكبر مسجد في المغرب وهو مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء؟
> بعد التفجيرات الإرهابية التي ضربت الدار البيضاء يوم 16 ماي 2003 طلب مني التوقف عن إمامة المصلين بمسجد الألفة، لأن الظرف كان غير مناسب، وهو القرار الذي وجد في نفسي مكانا حسنا.. فالمسجد كان يمتلئ عن آخره وكان المصلون يقدمون إليه من كل حدب وصوب فتقطع الشوارع وتمتلئ جنبات المسجد والأماكن القريبة منه بالمصلين. وشكلت فترة التوقف هذه بالنسبة لي فرصة للتأمل ومراجعة العديد من الأشياء، خاصة أن الحادث الإجرامي كان مفاجأة عظيمة لنا نحن الذين اعتدنا على الأمن والأمان في بلدنا الحبيب.

- في تلك الفترة سافرت إلى إمامة الناس في ثاني أكبر مسجد في مكة المكرمة..

> نعم، ففي تلك الفترة التي تلت الأحداث المؤلمة في الدار البيضاء وبالضبط عام 2004 جاءتني دعوة من المملكة العربية السعودية لإمامة الناس في مسجد ابن باز في مكة المكرمة، وهو ثاني أكبر مسجد بعد المسجد الحرام، فسافرت وقضيت فيه أياما جميلة أؤم المصلين الذين كانت تمتلئ بهم جنبات المسجد وما فتئوا يعبرون عن إعجابهم بقراءتي للقرآن الكريم، وهذا من فضل الله علي.

- يبدو أن فترة التأمل هذه قد جعلتك تقرر الزواج وتطلق حياة العزوبية..

> بالفعل, ففي هذه الفترة تزوجت، وبعد زواجي بثلاثة أشهر تقريبا اتصل بي مندوب من وزارة الأوقاف وأخبرني باختياري لممارسة الإمامة في مسجد الحسن الثاني. كانت مفاجأة سارة جدا تركت وقعا كبيرا في نفسي، إذ أن البعد عن الوطن والأسرة والأحباب كان صعبا على نفسي. تم تعييني بظهير ملكي شريف لأتولى الإمامة في أكبر مسجد بالمغرب، وبهذه المناسبة أتقدم بشكري الخالص إلى جلالة الملك محمد السادس الذي منحني هذا الشرف الذي سعدت به ـ وما زلت ـ غاية السعادة. وبالفعل بدأت الإمامة في رمضان عام 2005..

- شكلت تلك البداية ظاهرة في المغرب وصار حضور كل تلك الآلاف وراءك للصلاة حديث العام والخاص..

> ذلك التجاوب فضل من الله تعالى علي وأنا ليس لدي يد فيه.. فالكلام كلام الله والصوت صوت الله والعبد عبد الله. وعلى كل حال فالمغاربة متعلقون بكتاب الله وبصوم رمضان وقيامه، وجمالية مسجد الحسن الثاني واتساعه شكلا عاملا إضافيا لكي يحدث هذا التجاوب.

- وقعت بعض الأحداث الطريفة خلال إمامتك بالناس في رمضان غير ما مرة.. حدثنا عن بعضها..

> أذكر أنه في إحدى المرات فاجأني شخص يظهر أنه مختل عقليا وكان قريبا مني.. لا أخفي أنني أوجست خيفة في نفسي وبدأت أتصبب عرقا، لكن الله تعالى سلم وعاد هذا المواطن المسكين أدراجه. وقد وقعت حادثة مشابهة مرة ثانية، لكن الحمد لله مرت الأمور على خير.

-ما تعليقك على الإقبال الكثير للشباب بشكل خاص على المساجد في رمضان وانقطاع عدد كبير منهم مباشرة بعد انتهاء الشهر الفضيل؟

> أعتبر هذا الإقبال الكبير على المساجد في الشهر المعظم ظاهرة صحية وأحسب أن الكثير من هؤلاء الشباب يحافظ على هذا السلوك الطيب حتى بعد انتهاء رمضان. لكن على العموم أرى أن الصواب هو إعمار بيوت الله وعدم تركها خاوية على عروشها في الشهور العادية، وهذا أمر لا تقبله الفطرة السليمة المجبولة على حب الله والتقرب إليه بالطاعات في رمضان وفي غيره من الشهور. والله سبحانه وتعالى يعبد على مدار الأيام والشهور كلها وليس فقط في وقت محدد. وأملي أن يركز الشباب والشيب مسألة الصلاة جماعة في المسجد في قلوبهم وتتحول إلى سلوك عام وهو أمر فيه إفادة كبيرة للبلاد والعباد.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)















- المؤكد أن إمامة عشرات الآلاف المصلين ليست بالشيء السهل على إمام شاب..
> بطبيعة الحال الأمر ليس سهلا، فالموقف مشوب بالجلال والشعور بالرهبة لكون الإنسان يقف بين يدي الله عز وجل، وهو جلال ما بعده جلال، كما أن إحساس الإمام بأن الآلاف من الناس يستمعون إلى قراءته وراءه مباشرة وعلى شاشة التلفاز يزيد من الضغوط النفسية عليه. ففي الوقت نفسه يجب على الإمام القراءة بطريقة جيدة تراعي معاني القرآن المتنوعة، كما يجب احترام قواعد الأداء والتجويد. لكن بفضل الله تعالى يتغلب الإنسان على هذه الضغوط إذا كان مخلصا لله وحده، فالموقف رهيب دون شك، ويحتاج لعون الله تعالى. وأعتقد كذلك أن عامل التجربة يبقى أساسيا، وقد يسر الله تعالى لي إمامة الناس في صلاة التراويح وعمري لما يتجاوز الـ20 عاما، وهذا أمر مهم بالنسبة للقارئ.

- اقتحم الشباب عالم الإمامة في جل المساجد بمدن المغرب وقراه.. ما هي نصيحتك لهم؟

> نصيحتي الأولى والأخيرة للجميع هي الإخلاص لله تعالى وحده وأؤكد لهم أن هذا هو سبيل النجاح ولا سبيل غيره. النجاح لا يتأتى عبر المدح والقدح، بل هو رهين بالإخلاص لله سبحانه وتعالى الذي يضع القبول للإنسان في الأرض، والكل يعلم أن الذي يرضي الناس على حساب الحق يسخط الله عليه الناس ويعيش حياة ضنكا. ومن خلال تجربتي أؤكد أن الإخلاص هو سر الخلاص وكفى. إلى جانب ذلك يجب على القارئ الشاب إتقان حفظه كتاب الله عز وجل وضبط قواعد التجويد والقراءة وجعلها منسجمة بشكل عام مع معاني القرآن الجميلة.. فالتلعثم في القراءة ومخالفة قواعد التجويد وعدم ضبط الأنغام وجعلها منسجمة مع آي كتاب الله يؤثر سلبا على خشوع المصلين ومدى استيعابهم لمعاني القرآن.

- المصلون وخاصة في تراويح رمضان يبحثون عن الصوت الجميل العذب الذي يجعل الإنسان يتفاعل مع آيات كتاب الله..

> هذا أمر واضح وجلي ولا نقاش فيه وتحدث عنه علماؤنا الأوائل منذ قرون. الإمام ابن حجر العسقلاني أكد في كتابه «فتح الباري في شرح صحيح البخاري» أن أحسن أنواع القراءة هي التي تجمع بين قواعد الأداء وقوانين النغم، وهذا سر التفاعل المطلوب مع القرآن. وليس من الذوق أبدا أن تقرأ آية تتحدث عن النار والعذاب وأهل الجحيم بنغم فرح كله سرور. والعكس صحيح، كيف يعقل أن تتم قراءة آيات الجنة والنعيم بنغم حزين. لا بد على القراء والأئمة من الشباب الاهتمام بهذه النقطة بشكل خاص والانتباه لمعاني القرآن المتنوعة والمختلفة.

- يعاني أئمة المساجد وخاصة الشباب منهم من أوضاع صعبة على مستوى الحالة المادية والقيمة الاعتبارية.. ما تعليقك على ذلك؟

> الذي أراه هو أن وضع القراء المغاربة في تحسن متصاعد.. الشباب يجتهد ويقدم تضحيات مهمة وأنا أوصيهم بالصبر والتوجه بالدعاء إلى الله تعالى بغرض تحسين الأوضاع. ومن خلال الخبرة والتجربة المتواضعة التي منّ الله علي بها أنصح الشباب بالاعتزاز بالقرآن وعدم تضييع أمانته، فالقرآن يرفع من يرفعه ويضع من يضعه، وهذا أمر يلحظه الجميع في مجتمعنا. وقلة من القراء قد يرون أن التذلل لأصحاب المال هو الطريق إلى الاكتفاء الذاتي ونيل الراحة المادية، لكن هذا خطأ كبير يقعون فيه وبركات القرآن لا تصيب إلا من احترم معانيه ولم يخالف المبادئ التي يشدد عليها. فضلا عن أن مثل هذه المواقف تسيء إلى قارئ القرآن نفسه وللقيمة الاعتبارية التي يمثلها وسط مجتمع يحب القرآن وأهله.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)












الزواج ليس معتقلا بل هو حرية واستقرار و ثبات



- متى تزوج عمر القزابري؟

> الزواج هو استقرار وسكن وطمأنينة للنفس ولا غنى للإنسان عنه. والله تعالى يقول في كتابه العزيز «ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون» سورة الروم: 21. وهنا أشدد على فكرة أن الاختيار قبل الزواج مسألة محورية وخطيرة جدا، إذ أن الاختيار يبنى عليه مصير العلاقة، والرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بحسن الاختيار وبالبحث عن الزوجة المتدينة الملتزمة بدينها وبالأخلاق التي يدعو إليها. إذ أنها الضمانة الأساسية لنجاح العلاقة الزوجية. على هذا الأساس قررت الزواج وسهل الله تعالى لي الأمر عام 2004.

- ما هي المعايير التي تراها ضرورية لنجاح العلاقة الزوجية؟

> هو في الحقيقة معيار واحد ووحيد مرتبط بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: عَنِ أَبي هُريرة رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ عَنِ النبيِّ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم قال: «تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولِجَمَالها وَلدينها: فَاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَربَتْ يَدَاكَ» مُتّفَقٌ عَلَيْهِ. ذات الدين هي محور الموضوع وأساس كل شيء. والدين هو الدين لم يتغير منذ نزوله وهو التزام بمبادئ ثابتة. الزوجة الملتزمة بصلاتها وطاعة ربها وبالأخلاق الكريمة الفاضلة وبالحياء لا يمكن إلا أن تكون ضمانة لزواج ناجح. وأرى أن المنبت الطيب يساهم في تكوين جيل صالح يجعل من الزواج مؤسسة مستقرة ثابتة لا تهزها عواصف المشاكل.

- هل أنت الذي اخترت الزوجة؟ وما رأيك في الذين يقولون بضرورة عدم ترك المسألة للوالدين؟

> بالفعل أنا الذي اخترت بتوفيق من الله سبحانه وتعالى الزوجة بنفسي وأعتقد أنه لا حرج في أن يختار المرء شريكة حياته بنفسه، فالأمر فيه سعة ومادامت الصورة واضحة والمعيار الديني الأخلاقي هو الأساس فلا مشكل. لكن رغم ذلك لا يجب أن نفصل بين الأمرين، أي أن اختيار الإنسان شريكة حياته لا يجب أن يكون بالضرورة على حساب موقف الوالدين، فبدون رضى الوالدين تكون المسألة ناقصة ومهددة بالاضطراب. الأبوان لا شك أن لهما من الخبرة والمعرفة والتجارب الشيء الكثير الذي يجعلهما يقرران الموافقة من عدمها على زواج معين، وهما يحبان الخير لأبنائهما ويتمنيان لهم العيش في هناء.. وهذا يفرض على الابن البار السمع والطاعة لهما، فرضى الوالدين ضمانة لنجاح الزواج والناس يعاينون ذلك بأنفسهم.

- قلت إن وصف العلاقة الزوجية بـ «القفص الذهبي» يزعجك..

> بالفعل وصف «القفص الذهبي» وربطه بالزواج كعلاقة مقدسة وكميثاق غليظ، أمر مزعج.. القفص قفص كيفما كان الحال، ولا يجدر إعطاء انطباع بأن الزواج هو سجن من ذهب بالنسبة للزوج أو الزوجة على حد سواء. الزواج ليس معتقلا، بل هو حرية واستقرار وثبات..

- الكثيرون يرون أن الزواج المبكر كارثة على المجتمع.. كيف تعلق على ذلك؟

> الزواج المبكر نعمة ما بعدها نعمة، خاصة في زمننا هذا الذي تغلب عليه الفتن وتتفجر فيه الشهوات بألوانها المتعددة. القول إنه كارثة معناه أن أجدادنا عاشوا في الكوارث، وهذا غير صحيح بطبيعة الحال، بل عاشوا في أجواء مستقرة: للأب كلمته وللأم احترامها وللأبناء أخلاقهم وتربيتهم الحسنة التي تجعلهم يبرون آباءهم ويحرصون على برهم وخدمتهم حتى نهاية العمر. وأعتقد أن الزواج المبكر هو حل لكثير من المشاكل وحبذا لو التزم به الشباب وجعلوه أمرا ذا أهمية بالنسبة إليهم. لكن بطبيعة الحال يجب أن يكون هذا النوع من الزواج تحت إشراف الوالدين وبضوابط معينة حتى لا يصير الأمر لعبا.
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)


















- متى أصبحت أبا وكيف كان شعورك وأنت تعلم أنك دخلت هذه التجربة؟

> عندي ولد رزقت به عام 2005 سميته «أحمد» تيمنا باسم الوالد رحمه الله تعالى. لحظة سمعت نبأ ولادته خامرني شعور جميل عجيب، والتعابير التي تختلج في صدر الإنسان في مناسبات مماثلة يعجز اللسان عن التعبير عنها والكلمات عن وصفها. هو مزيج من الفرحة العارمة والتأثر الشديد والشعور بنعمة الواهب تعالى على ما من به علينا. وبالنسبة لي أضيف إلى كل تلك المشاعر شعور بالحزن على عدم وجود الوالد رحمه الله تعالى ليحضر هذه المناسبة السعيدة، هو الذي كان يصرح لي في غير ما مناسبة برغبته الشديدة في رؤية أولادي..

- ما هي المسؤوليات التي تفرضها الأبوة على رب الأسرة؟

> في اعتقادي تبدأ مسؤولية الأب تجاه أبنائه قبل ولادتهم مع اختيار الزوجة الصالحة.. إذ أن الأطفال يحتاجون لأم حنون رؤوم عطوف متخلقة متأدبة بآداء الإسلام ومبادئه، يتربون في أحضانها على حب الله ورسوله ودينه والمسلمين. وسبق لأحد الحكماء أن جمع أبناءه وقال لهم «أول إحساني إليكم اختيار أمكم». ثم إن الإنسان بمجرد ما يتزوج ويصبح أبا عليه أن يتخلى عن عاداته السيئة التي من شأنها التأثير سلبا على أبنائه ونظرتهم إليه كقدوة يتأسون بها. وقديما قالت العرب: من شابه أباه فما ظلم، وقالوا: تلك العصا من العصية والحية لا تلد إلا الحية. كذلك يجب على الأب أن يحرص على الحلال في بحثه عن الرزق حتى لا يطعم أبناءه من الحرام فيهلكهم، والعائلات التي تتغذى على الحرام وتتعشى عليه ينزع الله تعالى منها البركة وتصبح معرضة للمصائب والمشاكل من كل نوع.

- كيف يرى عمر القزابري قضية تربية الأطفال والعناية بهم، هل هي مجرد أكل وشرب أم القضية أكبر من ذلك بكثير؟

> المعاملة والتربية ليستا أبدا أكلا وشربا، فهذه عملية تموينية لا علاقة لها بروح التربية ومفهومها الصحيح. الأب ليس ممونا للحفلات يحرص على توفير الأكل والشرب لأبنائه، بل عليه إلى جانب كل ذلك أن يعمل على تحسين سلوكه ليشكل قدوة صالحة لهم، وتربيتهم وبناء شخصياتهم على أسس سليمة صحيحة مرتكزة على الإسلام وتعاليمه ومبادئه. وهنا أؤكد على مسألة مهمة، أرى كثيرا من الآباء يهملونها، وهي الدعاء للأولاد بالخير والصلاح، فهذه مسألة حيوية وأساسية ولا أرى أن يبخل الآباء عن أولادهم بها.

- ما تزال آثار تفضيل الذكر على الأنثى عالقة في بعض مظاهر المجتمع المغربي.. ما تعليقك على ذلك؟

> هذه نظرة تعود إلى مرحلة الجاهلية التي كان فيها المبشّر بالأنثى يتوارى من الناس من سوء ما بشر به مصداقا لقول الله تعالى «يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون، للذين لا يؤمنون بالآخرة مثل السوء ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم» صدق الله العظيم. الإنسان يجب عليه أن يقابل نعمة الواهب بالشكر والحمد وبالشعور بالمنة الإلهية وليس العكس.. الله تعالى قدم الأنثى على الذكر في الآية الكريمة «يهب لمن يشاء إناثًا ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانًا وإناثًا ويجعل من يشاء عقيما».. الله تعالى يمنح كل إنسان ما ينفعه، وهذا أمر يدركه الإنسان مع مرور الزمن.. وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في مدح المرأة كثيرة ويكفي للتأكيد على ذلك علاقته الرائعة مع ابنته السيدة فاطمة التي كان يناديها حين يراها قادمة عنده قائلا: «مرحبا بأم أبيها».
 

عبد الكريم

مشرف تسجيلات المغرب في الموقع
مشرف تسجيلات الموقع
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
11,655
مستوى التفاعل
199
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: عمر القزابري إمام مسجد الحسن الثاني يفتح ألبوم حياته 1430هــ(تحديث مستمر)












التعدد ليس جريمة وهو أحد الحلول الناجعة لمسألة العنوسة





- في موضوع الزواج دائما، تثير قضية التعدد زوابع إعلامية وسياسية.. ما موقف عمر القزابري من هذه القضية؟

> في نظري، يجب الرجوع في كل المسائل التي تثير نقاشا بين فعاليات المجتمع إلى الشرع الحنيف لأنه هو الأصل، والله تعالى يقول في سورة الأحزاب «وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا». على هذا الأساس تبدو القضية محسومة لأن ما جاء فيه نص واضح لا يستطيع الإنسان المسلم أن يكون له رأي يخالفه. والله يقول في سورة النساء «فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا». وهيهات أن يكون للإنسان رأي مع وجود نص.

- لكن الشرع الحنيف وضع للأمر ضوابط خاصة مثل مسألة الضرورة والعدل..

> بطبيعة الحال التعدد مقيد بعدة شروط يمكن تلخيصها في العدل والاستطاعة، لأنه مع الأسف الشديد بات الموضوع بالنسبة للبعض مجرد لعبة، وهذا يخالف مبادئ الإسلام ويسيء إلى مبدأ التعدد برمته. والله شرع للإنسان المسلم الزواج بأكثر من واحدة في ظروف محددة، مرهونة بالاستطاعة المادية والبدنية والعدل بين الزوجات، وإذا شك المسلم في إمكانية أن يلتزم بالشروط الشرعية فتكفيه واحدة ولا يمكن أن يفعل العكس. ولا يجوز ألبتة للمسلم أن يتلاعب بالنص القرآني ولي أعناق الآيات لكي يعدد الزوجات كيفما شاء دون حسيب أو رقيب.

- البعض ينادي بتجريم التعدد كما هو الحال في دول منها تونس..

> الأمر محسوم كما قلت سابقا. التعدد ليس جريمة، والله سبحانه وتعالى لا يشرع الجرائم، تعالى عن ذلك علوا كبيرا. بل المسألة واضحة وضوح الشمس ولست أدري لماذا تثير كل هذا اللغط، التعدد فيه رحمة وحكمة ويستهدف تحقيق توازن إيجابي في المجتمع، وطبعا ذلك لا يتم إلا بعد توفير شروطه وضوابط وإلا فلا.

- هل يمكن أن يكون التعدد حلا لمشكل العنوسة التي ترتفع نسبتها سنة بعد أخرى في المغرب وفي العالم الإسلامي عموما؟

> بالفعل هو أحد الحلول الناجعة لمسألة العنوسة.. وهنا أكرر فأقول إن تشريعات الله سبحانه وتعالى لنا كبشر فيها من الخير والرحمة الشيء الكثير، ويكفي أن يعيش الإنسان هذه التجربة بنفسه للتأكد من ذلك.
صحيح أن النساء يرفضن القضية رفضا قاطعا وأعتقد أن هذا أمر طبيعي لأن كل زوجة ترفض أن تشاركها أخرى في زوجها، وهن يشعرن بالغيرة الشديدة، لكن شرع الله هو شرع الله ولا يجوز تعطيل أحد النصوص الشرعية لتطييب الخواطر، والله تعالى يقول في «سورة المؤمنون»: «ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن، بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون».

- على ذكر قضية تجريم التعدد، ثار في الآونة الأخيرة نقاش ساخن حول الإرث والدعوة إلى المساواة بين الجنسين..

> ما قلته في قضية التعدد هو ما أكرره في هذه المسألة: لا اجتهاد مع وجود النص، والنص القرآني صريح وفي أكثر من سورة «للذكر مثل حظ الأنثيين». شرائع الله فيها حكمة ورحمة والجدل بشأنها مجرد مضيعة للجهد والوقت، ومخالفتها فيها ضرر كبير للمسلمين. لا بد أن نعيد بناء علاقتنا مع الله سبحانه وتعالى على أسس صلبة لا تهزها العواصف والزوابع، وفي ذلك خير كثير لا يجب التغافل عنه. الغفلة عن ذكر الله وشرعه هي مأساة حقيقية وهي سبب كل المشاكل التي نعيشها، ولا حل لنا إلا بالـــــرجوع إلى الله وتذوق حلاوة الإيمان والقرب من الله عز وجل.
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع ( الأعضاء : 0 ، الزوار : 1 )

أعلى أسفل