• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى

هل نفخم أم نرقق الراء من كلمة "نذر"؟

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 0 عضواً )

أبو عمر البر

مزمار جديد
إنضم
11 يناير 2010
المشاركات
24
مستوى التفاعل
0
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمود خليل الحصري
وقعت على هذا البحث في أحد المنتديات وبعد الاطلاع عليه أخبروني برأيكم .
ولكن اعلم - علمني الله وإياك - أنه قد اختلف المحققون المتأخرون في حكم ترقيق الراء وقفًا على قوله تعالى: { ونذر} إلى فريقين:

الفريق الأول: يقول بالتفخيم محتجين بالنصوص والأداء من أفواه المشايخ.
الفريق الثاني: يقول بالوجهين مع تقديم الترقيق على التفخيم قياسًا على ( فأسر، أن أسر، إذا يسر ) حيث ذكر ابن الجزري رحمه الله جواز الترقيق وقدّمه على التفخيم في هذه الكلمات لأجل الياء المحذوفة اعتبارًا بالأصل، وهو وجود الياء المتطرّفة قبل حذفها (فأسري، أن أسري، إذا يسري) إذِ الراء في هذه الكلمات تُكسر في الوصل والوقف عند إثبات الياء، والكسر - كما هو معلوم -موجب للترقيق !.

إذًا، القياس مبنيٌّ على:
- أصل: وهو حذف الياء في (فأسر، أن أسر، إذا يسر).
- وفرع: هو { ونذر}. التي نحن بصدد الكلام عنها

والسبب في الترقيق عند من قالوا به: هو حذف الياء بعد الراء المكسورة. فعلى هذا أجازوا الترقيق وقدموه على التفخيم.

قال ابن الجزريّ رحمه الله: الوقف بالسكون على (أن أسر) في قراءة من وصل وكسر النون يوقف عليه بالترقيق.
أما على القول فإن الوقف عارض؛ فظاهر. وأما على القول الآخر فإن الراء قد اكتنفها كسرتان، وإن زالت الثانية وقفًا فإن الكسرة قبلها توجب الترقيق. فإن قيل إن الكسر عارض فتفخم مثل (أم ارتابوا) فقد أجابَ بما تقدم أن عروض الكسر هو باعتبار الحمل على أصل مضارعه الذي هو يرتاب. فهي مفخمة لعروض الكسر فيه بخلاف هذه. والأولى أن يقال كما أن الكسر قبل عارض فإن السكون كذلك عارض وليس أحدهما أولى بالاعتبار من الآخر فيلغيان جميعًا ويرجع إلى كونها في الأصل مكسورة فترقق على أصلها. وأما على قراءة الباقين وكذلك (فأسر) في قراءة من قطع ووصل فمن لم يعتد بالعارض أيضًا رقق وأما على القول الآخر فيحتمل التفخيم للعروض، ويحتمل الترقيق فرقًا بين كسرة الإعراب وكسرة البناء إذ كان الأصل (أسرى) بالياء وحذفت الياء للبناء فبقي الترقيق دلالة على الأصل، وفرقاً بين ما أصله الترقيق وما عرض له، وكذلك الحكم في (والليل إذا يسر) في الوقف بالسكون على قراءة من حذف الياء فحينئذٍ يكون الوقف عليه بالترقيق أولى. والوقف على (والفجر) بالتفخيم أولى والله أعلم." انتهى كلامه.

فمن تمعّن جيّدًا في كلام ابن الجزريّ يتبيّن له ما يلي:
أوّلاً: إثباته لوجه الترقيق وتقديمه على التفخيم في تلك الكلمات كان باجتهاد محض اعتدادًا بالأصل.

ثانياً: لم يَعزُ هذا الوجه لأيّ واحد ممن سبقه من أهل الأداء ولم يذكر أيّ نصّ في ذلك.

ثالثاً: لم يذكر أنّه قرأ بوجه الترقيق في هذه الكلمات عن مشايخه إذ لو قرأ به لأخبر بذلك كعادته.

رابعًا: الاعتداد بالأصل لا يَعني صحة الوجه والدليل على ذلك أنّه لم يعتبر به في لفظ { الفجرِ } حيث رجّح التفخيم على الترقيق مع أنّ الأصل في الراء هو الكسر الموجب للترقيق.

خامسًا: مخالفته للنصوص التي دلّت على التفخيم في الراء إذا سُبقت بفتح وحال بينها وبين الفتح ساكن كما سيأتي بيانه.

سادسًا: العبرة بما ثبت بالنصّ والأداء كما قال الداني عليه رحمة الله تعالى: مع الإعلام بأنّ القراءة ليست بالقياس دون الأثر.

إذًا الترقيق في هذه الكلمات غير مسلّم به، بل يحتاج إلى نظر لأنّه قائم على اجتهاد! فيحتمل الخطأ والصواب بل يفيد الظنّ، والقطع به مستبعَد!.
فإن كان الأصل المعتمد عليه في المسألة يحتاج إلى نظر فماذا نقول في الفرع أي في حكم ترقيق راء { ونذر} ؟!

وقال مكيّ: أكثر هذا الباب قياس وبعضه أُخِذ سماعًا.

فقال الجعبري في باب الراءات في شرح كلام مكي السابق: وقول مكي: (أكثر هذا الباب قياس وبعضه أخذ سماعًا) من قبيل المأمورية لا المنهي عنه، ومعناه: عدم النص علي عينه؛ فحمل علي نظيره الممثل بعد ثبوت الرواية في اطراد الأصل، لا أنهما عملا بمجرد القياس وفتحا باب الرأي للناس، ولقد كانا في غاية من الدين والتمسك بالأثر حقق ذلك ما قاله الداني في أرجوزته؛ فإياك أن تحمل كلامهما علي هذا فتنتظم في قوله {ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله} ...)انتهى.


أما كلمة {ونذر} التي وقعت ست مرات بسورة القمر
فخلاصة أقوال العلماء فيها في حال الوقف أنه يجوز فيها التفخيم والترقيق ومن رجح الترقيق في كلمة {ونذر}؛ عللوا هذا بالآتِ:
بأن من رقق الراء نظر إلى الياء المقدرة المحذوفة بعد الراء فأصل الكلمتة نذري ومعلوم أن الراء المكسورة ترقق!.
وأما من فخم الراء فيها نظر إلى حالتها عند الوقف لأنها أصبحت ساكنة بعد ضم في كلمة ونذر.

قال ابن الجزري بعدما ذكر في نشره الخلاف في أصل الراء، قال: والقولان محتملان، والثاني أظهر لورش من طرق المصريين، ولذلك أطلقوا ترقيقها واتسعوا فيه كما قدمنا، وقد تظهر فائدة الخلاف في الوقف علي المكسور إذا لم يكن قبله ما يقتضي الترقيق فإنه بالوقف تزول كسرة الراء الموجبة لترقيقها فتفخم، حينئذ علي الأصل علي القول الأول، وترقق علي القول الثاني من حيث إن السكون عارض وأنه لا أصل لها في التفخيم ترجع إليه فيتجه الترقيق. ثم ذكر كلام مكي.... انتهى كلامه رحمه الله (2/ 109)

ثم قال رحمه الله في «تقريب النشر»: وإن كان قبلها غير ذلك فهي مفخمة سواء كانت مكسورة وصلا أوْ لم يكن نحو : (الحجر، وكبر، والنذر، والشجر، والفجر، وليلة القدر)،، وذكر بعضهم جواز ترقيق المكسورة في ذلك ولو كانت الكسرة عارضة وخص بعضهم ذلك لورش، والصحيح التفخيم. انتهى كلامه (ص 74).

ويقول الشيخ رزق خليل حبة رحمه الله شيخ عموم المقارئ المصرية (وهو من تلامذة العلامة السمنودي أحد الذين قالوا بجواز الترقيق)، قال الشيخ رزق خليل حبة:
إن التفخيم أولى في كلمة ونذر عند حفص وذلك لما يأتي:
أن رواية حفص لا تثبت الياء بعد هاتين الكلمتين إنما تثبت عند ورش وصلا وعند يعقوب وصلا ووقفًا.
أن كلمة ونذر الراء فيها آخر الكلمة لأنها على وزن وفعل فالراء في مقابل لام الكلمة أي آخرها فأصبحت ساكنة بعد ضم فوجب تفخيمها أما الترقيق فهو جواز لتقدير ياء المتكلم بعدها. انتهى كلامه

وللعلم فإن الشيخ محمود خليل الحصري رحمه الله سجل القرآن لأول مرة عام 1950 تحت إشراف لجنة علمية في عهده، أمثال العلامة الضباع، والعلامة القاضي، وشيخنا العلامة السمنودي رحمة الله على الجميع. ولم يقف عليها بالترقيق ولم يأمر بذلك. مع أن العلامتين الضباع والسمنودي رحمهما الله كانا يقولا بالترقيق وقفًا!

وكذلك وقف عليها بالتفخيم فضيلة الدكتور الشيخ على الحذيفي الإمام بالحرم النبوي الشريف وغيرهما من القراء.

والقراءة سنة متبعة بشرط اتفاق القراء على العمل بها، واتباع ما عليه العمل في الأداء.
وكما رأيت لم يتفق في هذا أحد، وكل من تكلم في هذا تكلم بجواز الوجهين (الترقيق والتفخيم). اللهم إلا نذرًا من المحققين الذين رجحوا التفخيم دون الترقيق كالشيخ عبد الرازق علي موسى، وقد اطلعت على مقاله في ذلك الذي أردت أن تأتي به جزاك الله خيرًا، أو الذين حققوا ورجحوا الترقيق دون التفخيم، والحقيقة أن المسألة مما لم يُتفق عليه.
وأنا عن نفسي قرأتها على بعض المشايخ بالترقيق، وعلى آخرين بالتفخيم، ولكل وجهة هو موليها.
مع أني أٌرأها أصلا بالتفخيم وأتبنى القول بالتفخيم، وأقرئها لغيري بالتفخيم، إلا أن المسألة أراها واسعة ومما لا يُنكر على أحد أتى بوجه دون الآخر.
وهي مسألة تدور عند محققيها ومجتهديها بين الأجر والأجرين إن شاء الله تعالى.
والعلم عند الله وحده، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
 

محمد السيد المتولى

عضو شرف
عضو شرف
إنضم
5 يونيو 2007
المشاركات
673
مستوى التفاعل
6
الجنس
ذكر
رد: هل نفخم أم نرقق الراء من كلمة "نذر"؟

اخى الحبيب : المسألة فيها فعلا قياس و خلاف معتبر بين الائمة

ولكن بداية اخى الفاضل ك اعلم - رحمك الله - ان الاعتداد بالاصول المحذوفة معتبر عند علماء التجويد و القراءات مثال ذلك : الوقف بالتفخيم النسبى على نبغ للدلالة على الياء المحذوفة فلا يمنع ان نقيس هذا على ذاك لاسيما ونحن نأخذ بالترقيق فى اسر و فاسر

ولى عودة ان شاء الله تعالى
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
رد: هل نفخم أم نرقق الراء من كلمة "نذر"؟

أحسنتم، وجزيتم الخير، ولي عودة إن شاء الله.
 

نور مشرق

مراقبة قديرة سابقة وعضو شرف
عضو شرف
إنضم
22 يوليو 2008
المشاركات
16,039
مستوى التفاعل
141
الجنس
أنثى
علم البلد
رد: هل نفخم أم نرقق الراء من كلمة "نذر"؟

جزيتم خيراً اخواني تكملة للموضوع الراء الجائز فيها وجهان

جواز الوجهين (الترقيق والتفخيم): ويكون وقفاً فقط على ستة ألفاظ في (17) موضعاً هي كما يلي:

1.(أن أسْر): في سورة الشعراء (52) وسورة طه (77)، والترقيق أرجح.

2.(فأسْر): في سورة هود (81) والحجر (65) والدخان (23)، والترقيق أرجح.

3.(ونُذُرِ): وهي التي راؤها مكسورة ومحذوف من آخرها ياء للتخفيف، وهي في ستة مواضع بسورة القمر (16، 18، 21، 30، 37، 39). وقد قال بعضهم بترجيح الترقيق، وقال آخرون بالتفخيم، وكلا القولين وجيه.

4.(يَسْر): من قوله تعالى: {والليل إذا يسرِ} بالفجر (4)، والترقيق أرجح.

5.(القِطر): من قوله تعالى: {وأسلنا له عين القطر} بسبأ (12)، والترقيق أرجح نظراً لحال الوصل.

6.كلمة (مِصْر) المجرورة: في سورة يوسف (21): {وقال الذي اشتراه من مصر}، وفي سورة يونس (87): {أن تبوَّءا لقومكما بمصر بيوتاً}، وفي الزخرف (51): {قال يا قوم أليس لي مُلك مصر}.

وكلمة (مصر) المنصوبة: وهي بسورة يوسف (99): {ادخلوا مصرَ إن شاء الله آمنين}، والتفخيم فيها هو الأرجح نظراً للحاجز الحصين -وهو الصاد- بين الكسر والراء، ونظراً لحال الوصل؛ إذ هي في الوصل مفخمة.
وفيما يلي نذكر أبياتاً من النظم للشيخ المتولي يرحمه الله حول هذه الألفاظ:

[وفي إذا يسر اختيار الجزري ترقيقهُ وهكذا (ونُذُرِ)]
[ومصر فيه اختارَ أن يُفخما وعكسُهُ في القِطرِ عنه فاعْلما]
[وذلك كلّهُ بحال وَقْفِنا والروم كالوصل على ما بُيّنا]

والمعنى أن شيخ المحققين ابن الجزري يرحمه الله قد اختار وجه الترقيق للراء حال الوقف على الألفاظ: أسر، فأسر، يسر، القطرِ، ونُذُر، واختار وجه التفخيم للراء حال الوقف على لفظ (مصر).

ثم أوضح أن الوقف بالروم يكون كالوصل تماماً فما كان مرققاً حال الوصل؛ فهو يرقق حال الوقف بالروم وما كان مفخماً حال الوصل؛ فهو كذلك يفخم حال الوقف عليه بالروم، ومعروف أن الروم معناه: الإتيان بجزء الحركة، وقدّروه بالثلث ويكون بصوت ضعيف بسمعُهُ القريب دون البعيد، قال الشاطبي يرحمه الله:

[وَرَوْمُك إسماع المُحَرَّك واقفاً بصوتٍ خفيٍّ كلُّ دانٍ تَنَوَّلا]

هذا ويلاحظ أن الألفاظ الستة - كلها مرققة حال الوصل أو الوقف عليها بالروم ما عدا لفظ (مصر) فهي مفتوحة الراء حال الوصل، ولهذا لا روم في حال الوقف عليها فهي مفخمة وصلاً كما هي كذلك مفخمة حال الوقف عليها بالسكون كوجه مقدم على اختيار ابن الجزري، والله تعالى أعلم،
 

أحمد نواف المجلاد

عضو شرف
عضو شرف
إنضم
5 ديسمبر 2009
المشاركات
364
مستوى التفاعل
33
الجنس
ذكر
جَزَاكُمُ اللَّهُ خَيْرًا.
بِالنِّسْبَةِ لِرَاءِ: {وَنُذِرِ}. وَأَخَوَاتِهَا مِمَّا حُذِفَتْ يَاؤُهُ وَقْفًا عِنْدَ نَاقِلِهِ فَإِنَّ الْأَرْجَحَ تَفْخِيْمُهُ؛ لِدُخُوْلِهِ ضِمْنَ قَاعِدَةِ الرَّاءِ الْمَكْسُوْرَةِ وَصْلًا ثُمَّ سُكِّنَتْ لِلْوَقْفِ، فَالرَّاءُ الْمَكْسُوْرَةُ وَصْلًا إِذَا سَكَنَتْ لِعَارِضِ الْوَقْفِ تُفَخَّمُ. قَالَ ابْنُ الْجَزَرِيِّ فِيْ النَّشْرِ: هَذَا هُوَ الْقَوْلُ الْمَنْصُوْرُ. انْتَهَى بِمَعْنَاهُ.
وَقَالَ فِيْ الطَّيِّبَةِ: وَرَقِّقِ الرَّا إِنْ تُمَلْ أَوْ تُكْسَرِ** وَفِيْ سُكُوْنِ الْوَقْفِ فَخِّمْ وَانْصُرِ.
مَا لَمْ تَكُنْ مِنْ بَعْدِ يَا سَاكِنَةِ** أَوْ كَسْرٍ اَوْ تَرْقِيْقٍ اَوْ إِمَالَةِ.
نَعَمْ، نَصَّ بَعْضُهُمْ عَلَى تَرْقِيْقِ الرَّاءِ الْمَكْسُوْرَةِ إِذَا وُقِفَ عَلَيْهَا. قَالَ الْعَلَّامَةُ عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْغَنِيِّ الْحُصْرِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ فِيْ قَصِيْدَتِهِ فِيْ قِرَاءَةِ نَافِعٍ فِيْ بَابِ الرَّاءَاتِ: وَمَا كُنْتَ بِالتَّرْقِيْقِ وَاصِلُهُ فَقِفْ** عَلَيْهِ بِهِ إِذْ لَسْتَ فِيْهِ بِمُضطَرِّ.
أَمَّا: {نَبْغِ}. بِالْكَهْفِ فَفِيْ غَيْنِهَا إِذَا وُقِفَ عَلَيْهَا التَّفْخِيْمُ قَوْلًا وَاحِدًا؛ لِسَبَبَيْنِ:
أَحَدُهُمَا: اسْتِعْلَاؤُهَا، فَلَا تُقَاسُ عَلَى الرَّاءِ؛ لِأَنَّ الرَّاءَ تَارَةً تُرَقَّقُ وَتَارَةً تُفَخَّمُ،
الْآخَرُ: وُقُوْعُهَا بَعْدَ حَرْفٍ مَفْتُوْحٍ، وَالسَّاكِنُ الْحَاجِزُ بَيْنَهُمَا غَيْرُ حَصِيْنٍ.
 

senawe

مزمار جديد
إنضم
27 مايو 2019
المشاركات
9
مستوى التفاعل
0
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
الشحات محمد أنور
علم البلد
مشكوووووووووووووووووور


































شاهد ايضاً:

  1. تحميل بحث اولى اعداي عن البيئة (وورد Word)
  2. تحميل بحث اولى اعداي عن الزيادة السكانية (وورد Word)
  3. تحميل بحث اولى اعداي عن تحسين البيئة العلمية (وورد Word)
  4. تحميل بحث السياحة الصف الرابع الابتدائي (وورد Word)
  5. تحميل قالب ابحاث الصف الخامس الابتدائي pdf
  6. شرح عمل بحث الصف الأول الإعدادي
  7. شرح التسجيل بموقع ادمودو التعليمي
  8. منصه ادمودو .. بوابة تسجيل الطلاب الالكترونية
  9. قوالب ابحاث اول وثاني ثانوي ازهري ادبي وورد
  10. شرح عمل بحث الشهادة الإعدادية 2020
  11. جدول امتحانات الثانوية العامة بمصر 2020
  12. مؤتمر وزير التربية والتعليم اليوم
  13. بحث تحسين البيئة العلمية والتكنولوجية للصف الثالث الإعدادي كامل
  14. بحث الطاقة للصف السادس الابتدائي كامل
  15. بحث الماء للصف السادس الابتدائي كامل
  16. بحث الصحة للصف السادس الابتدائي كامل
  17. بحث السياحة للصف السادس الابتدائي كامل
  18. قرار وزير التعليم العالى اليوم السبت 18-4-2020
  19. بحث السياحة للصف الخامس الابتدائي كامل
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع ( الأعضاء : 0 ، الزوار : 1 )

المواضيع المتشابهة


أعلى أسفل