إعلانات المنتدى




 

آخـــر الــمــواضــيــع

الشيخ ابو العينين شعيشع رحمه الله - محفل من سور ابراهيم والشمس والعلق بقلم عبدالعزيز المرابط :: الشيخ محمد صديق المنشاوي -محفلين من سور القصص والعلق - فصلت بقلم عبدالعزيز المرابط :: قرأن الجمعة الاخيرة من رمضان 1438 الموافق 23/6/2017 للقارئ الشيخ / محمدى بحيرى من مسجد مولانا الامام الحسين بقلم محمدالسيدعبدالرحمن :: حصريّات رمضان (28) الشيخ طـه الفشنى - الكهف - حفل خارجى نادر جدًا لأول مرة . بقلم أبوالحسن الرضوانى :: مكتبة الإمام ابن عبد الهادي - الإصدار الأول ( عدة صيغ ) بقلم إسلام إبراهيم :: حصريا جديد إصدار الشيخ محمد اللحيدان أروع التلاوات الخاشعة من رمضان 1438 الجزء الأول بقلم النبض المصرى :: جديد للشيخ محمد المحيسني سورة النحل تلاوة خاشعة ومبكية تراويح رمضان 1438 بقلم النبض المصرى :: جديد الشيخ نبيل الرفاعي سورة الصافات بأجمل ترتيل تراويح رمضان 1438 بقلم النبض المصرى :: صلاة التراويح كامله الليله27 للقارئ الشيخ محمد اللحيدان 1438 بقلم ابوفوااز :: تلاوة مميزة من سورة الأنعام || صلاح باعثمان || صلاة القيام - ليلة 27 رمضان 1438هـ بقلم صائد الأخبار ::
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قصيدة رائعة... إقرأها بتمعن.




  1. رقم #1
     smail  العنوان : قصيدة رائعة... إقرأها بتمعن.
    بتاريخ : 18-05-2006 الساعة : 00:45

    مزمار جديد


    الصورة الرمزية غريب

    الانتساب : 05 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 23
    قوّة التقييم : 0


    غريب est déconnecté




    (بسم الله)
    عثرت على هذه القصيدة الرائعة في أحد الكتب فأردت مقاسمتها و إياكم.
    أرجو أن تعجبكم


    [align=center]
    يقول الإمام علي رضي الله تعالى عنه

    النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيها
    لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا *** إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها
    فإن بناها بخير طاب مسكنُـه *** وإن بناها بشر خاب بانيها

    أموالنا لذوي الميراث نجمعُها ***ودورنا لخراب الدهر نبنيها
    أين الملوك التي كانت مسلطــنةً ***حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
    فكم مدائنٍ في الآفاق قـــد بنيت ***أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها
    لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهـا ***فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها
    لكل نفس وان كانت على وجــلٍ ***من المَنِيَّةِ آمـــالٌ تقويهـــا
    المرء يبسطها والدهر يقبضُهــا ***والنفس تنشرها والموت يطويها

    إنما المكارم أخلاقٌ مطهـرةٌ ***الـدين أولها والعقل ثانيها
    والعلم ثالثها والحلم رابعهــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها
    والبر سابعها والشكر ثامنها ***والصبر تاسعها واللين باقيها
    والنفس تعلم أنى لا أصادقها ***ولست ارشدُ إلا حين اعصيها

    واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها ***والجــار احمد والرحمن ناشيها
    قصورها ذهب والمسك طينتها *** والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيها
    أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل ***والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
    والطير تجري على الأغصان عاكفةً ***تسبــحُ الله جهراً في مغانيهـــا
    من يشتري الدار في الفردوس يعمرها ***بركعةٍ في ظــلام الليــــل يحييها.[/align]

    توقيـــع : غريب
    التعديل الأخير تم بواسطة غريب ; 20-05-2006 الساعة 16:12

     





  2. رقم #2
    كاتب الموضوع : غريب
    بتاريخ : 18-05-2006 الساعة : 01:13

    مزمار داوُدي




    الانتساب : 02 2006
    العمر : 28
    الجنس : ذكر
    المشاركات : 4,050
    القارئ المفضل : مُحَمَّد يَحْيَى شَرِيفْ
    قوّة التقييم : 64


    الكاسر est déconnecté




    النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيها
    لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا *** إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها
    فإن بناها بخير طاب مسكنُـه *** وإن بناها بشر خاب بانيها

    فيه بيان حالنا مع الدنيا بعد يقيننا بمفارقتها

    أموالنا لذوي الميراث نجمعُها ***ودورنا لخراب الدهر نبنيها
    أين الملوك التي كانت مسلطــنةً ***حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
    فكم مدائنٍ في الآفاق قـــد بنيت ***أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها
    لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهـا ***فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها
    لكل نفس وان كانت على وجــلٍ ***من المَنِيَّةِ آمـــالٌ تقويهـــا
    المرء يبسطها والدهر يقبضُهــا ***والنفس تنشرها والموت يطويها

    فيه التحذير من الانخداع بالدنيا و زخرفها, و الحضّ على عمل الباقية

    إنما المكارم أخلاقٌ مطهـرةٌ ***الـدين أولها والعقل ثانيها
    والعلم ثالثها والحلم رابعهــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها
    والبر سابعها والشكر ثامنها ***والصبر تاسعها واللين باقيها
    والنفس تعلم أنى لا أصادقها ***ولست ارشدُ إلا حين اعصيها

    فيه بعض أسباب نيل الجنّة و الحضّ عليها

    واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها ***والجــار احمد والرحمن ناشيها
    قصورها ذهب والمسك طينتها *** والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيها
    أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل ***والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
    والطير تجري على الأغصان عاكفةً ***تسبــحُ الله جهراً في مغانيهـــا
    من يشتري الدار في الفردوس يعمرها ***بركعةٍ في ظــلام الليــــل يحييها.

    فيه بعض أوصاف الجنّة التي تحرّك النفوس و تهيّج الأشواق إلى لقاء الباري و الأحبّة


    قصيدة على سهولتها و قصرها جمعت ما لا تحتمله الخطب المرتجلة
    و لا عجب, فقد خرجت من معدن الكلام الفصيح

    بوركت عزيزي غريب و جزيت الجنّة

     





  3. رقم #3
    كاتب الموضوع : غريب
    بتاريخ : 18-05-2006 الساعة : 03:40

    مدير عام سابق وعضو شرف




    الانتساب : 08 2005
    الدولة : بلاد الحرمين
    الجنس : ذكر
    المشاركات : 11,546
    القارئ المفضل : محمد صدّيق المنشاوي
    قوّة التقييم : 112


    فالح الخزاعي est déconnecté




    جزاك الله خيرا أخي غريب وبارك فيك على القصيدة الرائعة التي ذكرتني بها حيث قد سمعتها من سنوات طويلة في شريط وتأثرت بها كثيرا

     





  4. رقم #4
    كاتب الموضوع : غريب
    بتاريخ : 18-05-2006 الساعة : 18:18

    مزمار ألماسي


    الصورة الرمزية بناجح عبدالهادي

    الانتساب : 02 2006
    المشاركات : 1,321
    قوّة التقييم : 48


    بناجح عبدالهادي est déconnecté




    جزاك الله خيرا أخي غريب وبارك فيك ..ولكن أريد أن انبه لشئ..

    لانه لا نقول ° الإمام علي عليه السلام ° بل يجب ان نقول °° الإمام علي رضي الله عنه °°

    لان كلمة ( عليه السلام ) تقال فقط للا نبياء والمرسلين ...

     





  5. رقم #5
    كاتب الموضوع : غريب
    بتاريخ : 20-05-2006 الساعة : 16:11

    مزمار جديد


    الصورة الرمزية غريب

    الانتساب : 05 2006
    العمر : 34
    المشاركات : 23
    قوّة التقييم : 0


    غريب est déconnecté




    -بسم الله-

    مشكور أخي الكاسر على شرحك للقصيدة و با رك الله فيك.

    مشكور كذلك أخي عبد الهادي على الملاحظة القيمة فقد نقلت القصيدة بدون انتباه. بارك الله فيك

    توقيـــع : غريب

     





  6. رقم #6
    كاتب الموضوع : غريب
    بتاريخ : 20-05-2006 الساعة : 19:28

    مزمار داوُدي




    الانتساب : 02 2006
    العمر : 28
    الجنس : ذكر
    المشاركات : 4,050
    القارئ المفضل : مُحَمَّد يَحْيَى شَرِيفْ
    قوّة التقييم : 64


    الكاسر est déconnecté




    بارك الله فيك أخي غريب
    و جزاك الله خيراً

     







معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •