إعلانات المنتدى

مطلوب مشرفين ومراقبين للمنتدى ،، أدخل هنا

مهم .. بخصوص الإصدار الجديد للمنتدى

أسرار وطرائف الأمثال العربية

ام عائشة

مزمار ذهبي
إنضم
9 أبريل 2006
المشاركات
1,101
الحالة
غير متصل
#1
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
كثيرًا مانسمع الناس تتداول أمثال عربية ، بل نسمعها حتى من العلماء أحيانًا فكثيرًا مايستدلون بها على حادثة أو واقعة معينة ..
كقولهم

رجع بخُفي حنين .. أحمق من هبنقة .. إن البغاث في أرضنا يستنسر .. على أهلها تجني براقش

وغيرها من هذه الأمثال ، ولاشكّ أن كلّ مثل له قصة ، فمن هذا المنطلق أحببت أن نفرد هذه الصفحة لمعرفة قصص وطرائف أسرار هذه الأمثال المتداولة ..


عَلَى أََهْلِهاَ تَجْنىِ بَرَاقشُ

قال أبو الفضل الميداني في" مجمع الأمثال" (2/3) [الباب الثامن عشر: فيما أوله عين]

2427 - عَلَى أََهْلِهاَ تَجْنىِ بَرَاقشُ

كانت بَرَاقشُ كلبةً لقومٍ من العرب، فأغير عليهم، فهَرَبُوا ومعهم بَرَاقش، فاتبع القومُ آثارَهُم بنُبَاح بَرَاقش، فهجموا عليهم فاصطلموهم.

قَال حمزة بن بيض الحنفى :

لم تكن عن جناية لَحِقَتْنِي **** لا يَساري ولا يَمينِي رَمَتْنِي
بل جَنَاها أخٌ عليَّ كريـمٌ *** وعلى أهلها بَرَاقِـشُ تَجْنِي
 
التعديل الأخير:

ام عائشة

مزمار ذهبي
إنضم
9 أبريل 2006
المشاركات
1,101
الحالة
غير متصل
#2
رد : أسرار وطرائف الأمثال العربية

10 ـ انَّ الجبَانَ حَتْفُهُ مِنْ فَوْقِهِ


الحتفُ‏:‏ الهلاك، ولا يُبْنَى منه فِعل، وخص هذه الجهة لان التحرُّزَ مما ينزل من السماء غير ممكن، يُشير الى ان الحَتْفَ الى الجَبَان اسرعُ منه الى الشجاع، لانه ياتيه من حيث لا مَدْفَع له‏.‏

قال ابن الكلبي‏:‏ اولُ من قاله عمرو ‏(‏الشعر في اللسان منسوب لعامر ابن فهيرة‏)‏ ابن امامة في شعرٍ له، وكانت مُرَادٌ قتلته، فقال هذا الشعر عند ذلك، وهو قوله‏:‏


لَقَدْ حَسَوْتُ الموتَ قبل ذَوْقِهِ * انَّ الجبانَ حَتْفُه مِنْ فَوْقِهِ

‏[‏كُلُّ امْرِئٍ مُقَاتِلٌ عَنْ طَوْقِهِ‏]‏ * وَالثَّوْرُ يَحْمِي انْفَهُ بِرَوْقِه


يضرب في قلة نفع الحذر من القدر

وقوله ‏"‏حسوت الموت قبل ذَوْقِهِ‏"‏ الذوق‏:‏ مقدمة الحَسْو، فهو يقول‏:‏ قد وطنّت نفسي على الموت، فكاني بتوطين القلب عليه كمن لقيه صُرَاحا‏.‏


مجمع الأمثال للميداني باب ( فيما أوله همزة ـ مثال رقم 10 )
 

ام عائشة

مزمار ذهبي
إنضم
9 أبريل 2006
المشاركات
1,101
الحالة
غير متصل
#3
رد : أسرار وطرائف الأمثال العربية

1568- رَجَعَ بِخُفَّيْ حُنَيْنٍ‏.


قال أبو عبيد‏:‏ أصلُه أن حُنَيناً كان إسكافا من أهل الحِيرة، فساوَمَه أعرابي بخُفَّين، فاختلفا حتى أغْضَبه، فأراد غَيْظَ الأعرابي، فلما ارتَحَلَ الأعرابي أخذ حنينٌ أحدَ خفيه وطَرَحه في الطريق، ثم ألقى الآخر في موضع آخر، فلما مرَّ الأعرابي بأحدهما قال‏:‏ ما أشبه هذا الْخفَّ بخف حنين ولو كان معه الآخر لأخذته، ومضى، فلما انتهى إلى الآخر نَدِمَ على تركه الأولَ، وقد كَمنَ له حنينٌ، فلما مضى الأعرابي في طلب الأول عمد حنينٌ إلى راحلته وما عليها فذهب بها، وأقبل الأعرابي وليس معه إلا الخُفَّانِ، فقال له قومه‏:‏ ماذا جئت به من سفرك‏؟‏ فقال‏:‏ جئتكم بِخُفَّيْ حُنَين، فذهبت مثلاً‏.‏


يضرب عند اليأس من الحاجة والرجوع بالخيبة‏.‏



مجمع الأمثال للميداني الباب العاشر ( فيما أوله راء ) المثال رقم " 1568 "
 

ام عائشة

مزمار ذهبي
إنضم
9 أبريل 2006
المشاركات
1,101
الحالة
غير متصل
#4
رد : أسرار وطرائف الأمثال العربية

1521- رَمَتْنِي بِدَائِها وانْسَلَّتْ‏.‏
هذا المثل لإحدى ضرائر رُهْم بنتِ الخَزْرَج امرأة سَعْد بن زيد مَنَاة رَمَتْها رُهْم بعيبٍ كان فيها، فقالت الضرة‏:‏ رمتني بدائها - المثلَ، وقد ذكرتُ القصة بتمامها في باب الباء في قوله ‏"‏ابْدَئِيهِنَّ بعَفَال سُبِيتِ‏"‏‏.‏
يضرب لمن يُعَيِّر صاحبه بعيبٍ هو فيه‏.‏ ‏[‏ص 287‏]‏

وهذه القصة بتمامها حيث أشار لها المؤلف رحمه الله تحت المثال
505- أَبْدَئِيِهنَّ بِعفَالِ سُبِيت ِ ‏(‏انظر لسان العرب ‏(‏ع ف ل‏)‏‏‏
أي ابدئيهن بقولك ‏"‏عفال‏"‏ قال المفضَّل‏:‏ سبب هذا المثل أن سَعْد بن زَيْد مَنَاة كان تزوج رُهْمَ بنت الخزرج بن تَيْم الله بن رُفَيْدة بن كلب بن وَبَرَةَ، وكانت من أجمل النساء، فولدت له مالك بن سعد، وكانت ضرائرها إذا سابَبْنَهَا يقلن لها‏:‏ يا عَفْلاء، فقالت لها أمها‏:‏ إذا سابَبْنَكِ فابدئيهن بعَفَال سُبيتِ، فأرسلتها مثلا، فسابتها بعد ذلك امرأة من ضرائرها، فقالت لها رُهْم‏:‏ يا عَفْلاَء، فقالت ضرتها‏:‏ رمَتْنِي بدائها وانْسَلَّتْ‏.‏
وعَفَالِ‏:‏ يجوز أن يكون كخَبَاثِ ودَفَارِ، ويجوز أن يكون أرادت عَفِّلِيهَا أي انْسُبيها إلى العَفَلَة، وهي القَرَن الذي اختصم فيه إلى شُرَيح في جارية بها قَرَن، فقال أقْعِدُوها فإن أصابَ الأرضَ فهو عيب، وإن لم يصب الأرضَ فليس بعيب، فجعلت عَفَالِ أمْراً كما يقال‏:‏ دَرَاكِ بمعنى أدْرِكْ، ويجوز أن يُنَوّن ويجعل مصدرا كالسَّرَاح بمعنى التَّسْريح والسَّلاَم بمعنى التسليم، وقولها ‏"‏سُبِيتِ‏"‏ دعاء عليها بالسَّبْي على عادة العرب، وبنو مالك بن سعد رَهْطُ العجاج كان يقال لهم بنو العفيلَى‏.‏
مجمع الامثال لأبوالفضل الميداني ـ رحمه الله ـ
 

ام عائشة

مزمار ذهبي
إنضم
9 أبريل 2006
المشاركات
1,101
الحالة
غير متصل
#5
رد : أسرار وطرائف الأمثال العربية

ـ1169- اَحْمَقُ مِنْ هَبَنَّقَةَ‏.‏
هو ذو الوَدَعَات، واسمه يزيد بن ثَرْوَان احدُ بني قيس بن ثعلبة، وبلغ من حُمْقه انه ضلَّ له بَعير، فجعل ينادي‏:‏ مَنْ وجَد بعيري فهو له، فقيل له‏:‏ فلم تَنْشُده‏؟‏ قال‏:‏ فاين حلاوة الوجْدَان‏!‏‏؟‏
ومن حُمْقه انه اختصمت الطّفاَوَة وبنو رَاسِب الى عرباض في رجل ادَّعَاه هؤلاء وهؤلاء، فقالت الطفاوة‏:‏ هذا من عرافتنا، وقالت بنو راسب‏:‏ بل هو من عرافتنا، ثم قالوا‏:‏ رضِينَا باولِ من يطلع علينا، فبينما هم كذلك اذ طلع عليهم هَبَنَّقة، فلما راوه قالوا‏:‏ انَّا لِلَّه‏!‏ مَنْ طلع علينا‏؟‏ فلما دنا قَصُّوا عليه قصتهم، فقال هبنقة‏:‏ الحُكْمُ عندي في ذلك ان يذهب به الى نهر البَصْرة فيُلْقَى فيه، فان كان راسبيا رسَب فيه، وان كان طفاويا طَفَا، فقال الرجل‏:‏ لا اريد ان اكون من احد هذين الحيين، ولا حاجة لي بالديوان‏.‏
ومن حُمْقه انه جعل في عُنُقه قِلادة من وَدَع وعِظامٍ وخَزَف، وهو ذو لحية طويلة، فسُئِل عن ذلك، فقال‏:‏ لاعرف بها نفسي، ولئلا اضل، فبات ذات ليلة واخَذَ اخوه قلادتَه فتقلَّدها، فلما اصبح وراى القلادة في ‏ عنق اخيه قال‏:‏ يا اخي انت انا فمن انا‏؟‏‏.‏
ومن حُمْقه انه كان يرعى غنم اهله فيرعى السِّمَان في العشب ويُنَحِّى المهازيلَ، فقيل له‏:‏ ويحك‏!‏ ما تَصْنَع‏؟‏ قال‏:‏ لا افسد ما اصلحه اللّه، ولا اصلح ما افسده،
قال الشاعر فيه‏:‏
عِشْ بَجدٍّ ولَنْ يَضُرَّكَ نوْكٌ * انما عَيْشُ مَنْ تَرَى بِجُدودِ
عِشْ بِجَدٍّ وكُنْ هَبَنَّقَةَ الْقَيْـ * ـِسيَّ ‏(‏القيسي‏)‏ نوكاً اوْ شَيْبَةَ بن الوليد
رُبَّ ذِي اربة مُقِل مِنَ الما * لِ وَذِي عنجهية مَجْدودِ
العنجهية‏:‏ الجهل، وشيبة بن الوليد‏:‏ رجل من رجالات العرب‏.‏
وفي نفس الباب أيضًا يقال
1198- اَحْمَقً مِنْ نَعَامَةٍ‏.‏
وذلك انها تنتشر للطعم، فربما رات بيضَ نعامةٍ اخرى قد انتشرت هي له، فتَحْضُنُ بيضَها وتنسى بيض نفسها، ثم تجيء الاخرى فتَرَى غيرَها على بيض نفسها فتَمر لِطِيَّتِهَا، واياها عَنَى ابنُ هَرْمَةَ بقوله‏:‏
كتاركَةٍ بَيْضَها بالعَرَاء * ومُلْبِسَةٍ بيضَ اخْرَى جناحا
وقال ابن الاعرابي‏:‏ بيضة البلد التي قد سار بها المثلُ هي بيضة النعامة التي تتركها فلا تهتدي اليها فتفسُدُ فلا يَقْرَبها شيء، والنعام موصوف بالسخف والمُوقِ والشِّرَاد والنِّفار، ولخفة النعام وسرعة هُوِيِّها وطَيرانها على وجه الارض قالوا في المثل‏:‏ شَالَتْ نَعَامَتُهم، وخَفَّتْ نعامتهم، وزَفَّ رَاْلُهم، اذا تركوا مواضِعَهم بجلاء او موت‏.‏
وزعم ابو عبيدة ان ابن هَرْمَةَ عنى بقوله ‏"‏كتاركة بيضَها‏"‏ الحمامةَ التي تَحْضُنُ بيضَ غيرها وتضيع بيض نفسها‏.‏
مجمع الأمثال للميداني الباب السادس فيما أوله حاء

:am1: منقووول
 

الكاسر

مزمار داوُدي
إنضم
27 فبراير 2006
المشاركات
4,050
الجنس
ذكر
الحالة
غير متصل
#6
رد : أسرار وطرائف الأمثال العربية

مشكوووووووووووورة أختي مسلمة - بالأمازيغية - على النقل الطيّب

فعلا نمرّ على عدة أمثال و لا نعرف أصلها و لا موردها

فجزاك الله خيراً و بارك الله فيك أختي
 

ام عائشة

مزمار ذهبي
إنضم
9 أبريل 2006
المشاركات
1,101
الحالة
غير متصل
#7
رد : أسرار وطرائف الأمثال العربية

-بسم الله-
و فيك بارك الله اخي الكاسر
انت تجيد الامازيغية ما شاء الله :goood: