• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
المصحف المرتل للشيخ صابر عبد الحكم برواية السوسي عن أبي عمرو

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع : (المجموع:0)

برونة

مزمار فعّال
rankrank
الحالة
غير متصل
إنضم
22 مارس 2009
المشاركات
154
الإعجابات
0
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
#1
خوف السّلف من النفاق

1- عن حنظلة - رضي الله عنه - قال: لقيَني أبو بكر فقال: كيف أنت يا حنظلة؟ قال: قلت: نافق حنظلة، قال: سبحان الله! ما تقول؟ قال: قلت: نكون عند رسول الله - صلى الله عليه و سلم - يذكّرنا بالنار والجنة حتى كأنّا رأي عين، فإذا خرجنا من عند رسول الله - صلى الله عليه و سلم - عافسنا الأزواج والأولادَ والضيعات، فنسينا كثيراً، قال أبو بكر: فوالله، إنا لنلقى مثلَ هذا، فانطلقتُ أنا وأبو بكر حتى دخلنا على رسول الله - صلى الله عليه و سلم -، قلت: نافق حنظلة يا رسول الله، فقال رسول الله - صلى الله عليه و سلم -: (وما ذاك؟) قلت: يا رسول الله، نكون عندك تذكّرنا بالنار والجنة حتى كأنّا رأي عين، فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات نسينا كثيراً، فقال رسول الله - صلى الله عليه و سلم -: (والذي نفسي بيده، إن لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة)[1].
قال النووي: "قوله: (نافق حنظلة) معناه: أنّه خاف أنه منافق حيث كان يحصل له الخوف في مجلس النبي - صلى الله عليه وسلم -، ويظهر عليه ذلك مع المراقبة والفكر والإقبال على الآخرة، فإذا خرج اشتغل بالزوجة والأولاد ومعاش الدنيا، وأصل النفاق إظهار ما يكتم خلافَه من الشرّ، فخاف أن يكون ذلك نفاقاً، فأعلمهم النبي - صلى الله عليه و سلم - أنه ليس بنفاق، وأنهم لا يكلفون الدوام على ذلك (ساعة وساعة) أي: ساعة كذا وساعة كذا"[2].

2- وعن حذيفة - رضي الله عنه - قال: دُعي عمر لجنازة فخرج فيها أو يريدها، فتعلّقتُ به فقلتُ: اجلس يا أمير المؤمنين فإنّه من أولئك!! أي: من المنافقين، فقال: نشدتك الله أنا منهم؟ قال: لا ولا أبرئ أحداً بعدك[3].

3- وقال ابن أبي مليكة: أدركتُ ثلاثين من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - كلهم يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول: إنه على إيمان جبريل وميكائيل [4].

4- وعن الحسن: "ما خافه أي: النفاق إلا مؤمن، ولا أمنه إلا منافق"[5].

5- وعن المعلى بن زياد قال: سمعت الحسن يحلف في هذا المسجد: "بالله الذي لا إله إلا هو، ما مضى مؤمن قطّ ولا بقي إلا هو من النفاق مشفِق، ولا مضى منافق قطّ ولا بقي إلا هو من النفاق آمن"، قال: وكان يقول: "من لم يخف النفاق فهو منافق"[6].

6- وعن أبي عثمان قال: قلت لأبي رجاء العطاردي: هل أدركت ممن أدركتَ من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه و سلم - يخشون النفاق؟ وكان قد أدرك عمر - رضي الله عنه -، قال: نعم، إني أدركت منهم بحمد الله صدراً حسناً، نعم شديداً، نعم شديداً[7].
قال ابن القيم: "تالله، لقد مُلئت قلوب القوم إيماناً ويقيناً، وخوفهم من النفاق شديد، وهَمُّهم لذلك ثقيل، وسواهم كثير منهم لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، وهم يدّعون أن إيمانهم كإيمان جبريل وميكائيل"[8].
__________________
[1] أخرجه مسلم في التوبة (2750).
[2] شرح صحيح مسلم (17/6667).
[3] أخرجه البزار في مسنده (2885)، وأبطله ابن حزم في المحلى (11/225)، وقال الهيثمي في المجمع (3/42): "رجاله ثقات".
[4] أخرجه البخاري تعليقًا في الإيمان، باب: خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر، ووصله الحافظ في تغليق التعليق (1/52).
[5] أخرجه البخاري تعليقًا في الإيمان، باب: خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر، ووصله الفريابي في صفة المنافق من طرق متعددة وألفاظ مختلفة.
[6] أخرجه الفريابي في صفة المنافق (87).
[7] أخرجه الفريابي في صفة المنافق (81)، وأبو نعيم في الحلية (2/307).
[8] مدارج السالكين (1/388).

 

*رضا*

إداري قدير سابق وعضو شرف
rankrankrankrankrank
الحالة
غير متصل
إنضم
4 يونيو 2006
المشاركات
41,912
الإعجابات
114
الجنس
ذكر
#2
رد: خوف السلف من النفاق

إذا كان هذا خوف السلف من النفاق فأين نحن إذا ؟؟؟...سلّم يارب سلّم...
بارك الله فيك أخي الكريم وجزاك خيرا
 
الحالة
غير متصل
إنضم
25 مايو 2006
المشاركات
4,468
الإعجابات
27
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
خالد علي الغامدي
#3
رد: خوف السلف من النفاق

- وعن الحسن: "ما خافه أي: النفاق إلا مؤمن، ولا أمنه إلا منافق"[5].

كلمات عظيمات تصف حالنا و لا حول و لا قوة إلا بالله
 

أبو الوليد 1990

مزمار ألماسي
rankrankrank
الحالة
غير متصل
إنضم
23 يونيو 2007
المشاركات
1,389
الإعجابات
5
الجنس
ذكر
#4
رد: خوف السلف من النفاق

الله المستعان أخي الكريم
بارك الله فيك على هذا التذكير
 

المجموع: 1 (الأعضاء: 0, الزوار: 1)

أعلى أسفل