• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
جدول صلاتي التراويح والتهجد بالمسجد الحرام والمسجد النبوي 1441هـ

نبارك لكم حلول شهر رمضان المبارك 1441هـ

احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 2 عضواً )

محمد مصطفى محاميد

عضو شرف
المشرفون
عضو شرف
إنضم
9 مايو 2009
المشاركات
3,019
مستوى التفاعل
59
الجنس
ذكر
رد: احكي لنا عن تجربتك في حفظ الشاطبية والدرة والطيبةوبعد حفظهما

شكرا لك أخي كمال على الموضوع المميز،

وحقيقة لست من فرسان هذا المضمار،

لكن لعلي أدلي بتجربتي المتواضعة،

وبادئ ذي بدئ، أن هذا العلم الجليل،
يحتاج طالبه إلى الكثير من الصبر والمثابرة،
ولا بد لسالكه من حفظ هذه المتون،
التي كتب لها القبول وانتشر نفعها بين العباد،
وأصبحت ركيزة أساسية لا غنى لطالب هذا العلم عنها،
وأنا هنا أحكي عن بعض تجربة، أسأل الله أن يتممها وينفع بها.
ولعلي أوجز ما أريد ذكره في هذه الأسطر:
أولا: علينا أن نستعين بالله أولا ونسأله العون، فلا سهل إلا ما جعله سهلا.
ثانيا: تحديد وقت يومي للحفظ، وآخر للمراجعة. ومن الأفضل من وجهة نظري بعد الفجر، أو قبل النوم.
ثالثا: بالنسبة لي أكرر بيتا حتى أتقنه، ثم أنتقل للآخر، وبعد حفظه أراجعه مع ماسبق وهكذا إلى نهاية المقرر اليومي للحفظ؛
ثم أنتقل لمراجعة ما حفظته، وتسميعه على نفسي، وهذا حين لم أتجازو المائتين.
فلما تجازتهما أصبحت أراجع آخر 50 بيت قبل الأبيات الجديدة.
ثم أجعل يوما في الأسبوع لمراجعة ماسبق.

ومن وجهة نظري أن الدرة أصعب من الشاطبية، وأما الطيبة فلم أحفظ منها بعد.

وأما عن بعض تجارب المشائخ مع هذه المتون، فأذكر أن أحد مشائخي سألته كيف يراجع المتون؟
فقال لي: أحزبها وكل يوم أقرأ منها حزبا.

وأما عن العقبات فأسأل الله العون في كثيرة،
وأرى أن ابرزها هي المشاغل التي تستنفد الوقت،
فلا يبقى لدى الطالب من الوقت إلا القليل المصحوب بالإرهاق فيه.


بوركت أخي كمال.

وننتظر تجربتك.
وفقك الله اخي الحبيب القارئ المدني وزادك الله تواضعا
ورفع الله قدركم
 

أحمد لطفي

زائر
السلام عليكم ورحمة الله..
حفظت بحمد الله متني الشاطبية والدرة، ولكن الخطأ الكبير الذي وقعت فيه أنني كنت متعجلا في إنهاء المتون، دون الإتقان الكامل لحفظ كل بيت كما يحفظ أحدنا سورة الفاتحة مثلا..
وكنت أهتم بالشاهد من البيت أساسا مثل (عم ندى فأنهلا)، (حيا عم نهلا)، وهكذا.. خاصة في الأبواب الأخيرة..
بحيث كنت أستطيع قراءة الروايات مستحضرا بسهولة الدليل من المتن دون الإتقان الكامل للأبيات..
وبعد الانتهاء المبدئي من كل متن، عدت لاسترجاع ما فاتني من الحفظ الصحيح الكامل، واستغرقت في هذا ضعف الوقت الذي أخذته في الحفظ الأولي..
لذلك أوصي بإتقان الحفظ أولا بأول وكثرة ترديد كل بيت وكتابته عدة مرات حتى حفظه تماما مع مراجعة ما سبق فيما يشبه وردا منتظما.. والاستعانة على ذلك بالتسجيلات المتاحة على الإنترنت..
 

أحمد النبوي

مراقب الأركان العلمية
مراقب عام
إنضم
19 يناير 2009
المشاركات
2,928
مستوى التفاعل
644
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
علم البلد
كلام الشيخ المجلاد ثريٌّ ورائع.. أسأل الله أن ينفع به.
 

مرشد الحيالي

عضو شرف ومشرف سابق
عضو شرف
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
3,966
مستوى التفاعل
142
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
اهم مرحلة لحفظ المتون وخاصة مثل الشاطبية هي مرحلة الصغر وان يهئ الله شيخا متقنا يقوم بلتقين الصغير حتى يتم له حفظها واتقانها ومن ثم يسهل عليه علم القرءات وهذا العلم الجليل انتشر في الاونة الاخير اما في فترة السبعينات وما بعدها فكان التركيز على علم الحديث والفقه واللغة ونحن نتاسف اننا لم نتمكن من حفظ هذا النظم مبكرا ولم نجد في بلدنا عالم بالقرءات الا في وقت متاخر جدا
 

ام عبدالرحمن وعبدالرحيم

زائر
جزاكم الله خير وبارك فيكم
اسال الله لنا ولكم ان يرزقنا واياكم وجميع المسلمين تعلم العلم النافع والعمل به على الوجه الذي يرضيه
 

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع ( الأعضاء : 0 ، الزوار : 1 )


أعلى أسفل