• أهلا وسهلا بكم فى :: منتدى مزامير آل داوُد .
    إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى صفحة التعليمات بالضغط هنا و إذا لديك لمحة شامله عن التعليمات فبإمكانك التسجيل من هنا التسجيل.
إعلانات المنتدى
تعيين أئمة جدد بالحرمين الشريفين صفر 1441هـ

القول المفيد في صفة تكبيرات العيد

الأعضاء الذين قرؤوا الموضوع ( 3 عضواً )

أحمد عمار

مشرف سابق
إنضم
10 فبراير 2010
المشاركات
2,775
مستوى التفاعل
201
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
بسم الله والحمد لله والله اكبر
الله اكبر كبيرا والحمد لله كثيرا
وسبحان الله بكرة واصيلا
لا اله الا الله ولا نعبد الا اياه
مخلصين له الدين ولو كره المشركون
والصلاة والسلام على رسول الله

التّكبير في اللغة: التعظيم

-انظر: "لسان العرب" (5/ 127، ط. دار صادر)-،

والمراد به في تكبيرات العيد تعظيم الله عز وجل على وجه العموم،

وإثبات الأعظمية لله في كلمة (الله أكبر) كناية عن وحدانيته بالألوهية ؛

ولذلك شُرع التكبير في الصلاة ؛ لإبطال السجود لغير الله،

وشُرع التكبير عند نحر البُدْن في الحج لإبطال ما كانوا يتقربون به إلى أصنامهم،

وكذلك شرع التكبير عند انتهاء الصيام بقوله تعالى:

﴿وَلِتُكَبّرُواْ ٱللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ [البقرة: 185].

وللحديث بقية
 
التعديل الأخير:

أحمد عمار

مشرف سابق
إنضم
10 فبراير 2010
المشاركات
2,775
مستوى التفاعل
201
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا
كثيرا وبارك فيكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
واهلا بكم ويسرنا تشريفكم
ونسأل الله لنا ولكم القبول
 

أحمد عمار

مشرف سابق
إنضم
10 فبراير 2010
المشاركات
2,775
مستوى التفاعل
201
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
تابع : القول المفيد في صفة تكبيرات العيد


والتكبير في العيدين سُنَّة عند جمهور الفقهاء؛

قال الله تعالى بعد آيات الصيام: ﴿وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ علَى مَا هَدَاكُمْ﴾ [البقرة: 185]،

وحُمِل التكبير في الآية على تكبير عيد الفطر،

وقال سبحانه في آيات الحج: ﴿وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ﴾ [البقرة: 203]،

وقال أيضًا: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ علَى مَا رَزَقَهُمْ مِن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ﴾ [الحج: 28]،

وقال تعالى: ﴿كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللهَ علَى مَا هَدَاكُمْ﴾ [الحج: 37]،

وحُمِل الذكر والتكبير في الآيات السابقة على ما يكون في عيد الأضحى،


وقال الإمام ابن حزمٍ في "الْمُحَلَّى" (3/ 304، ط. دار الفكر): [والتكبير ليلة عيد الفطر فرضٌ، وهو في ليلة عيد الأضحى حسنٌ،

قال تعالى: ﴿وَلِتُكَبّرُواْ ٱللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾

فبإكمال عدة صوم رمضان وجب التكبير، ويجزئ من ذلك تكبيرة] اهـ.
 
التعديل الأخير:

أحمد عمار

مشرف سابق
إنضم
10 فبراير 2010
المشاركات
2,775
مستوى التفاعل
201
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
تابع : القول المفيد في صفة تكبيرات العيد


والتّكبير في أيام التشريق مَشْرُوعٌ؛ لقوله تعالى: ﴿وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أيّامٍ مَعْدُودَاتٍ﴾ [البقرة: 203]،
ومع اتّفاق الفُقَهَاء على مشروعيَّة التّكبير في أيَّام التشريق،
فإنَّهم يختلفون في حُكْمِه، فعند الحنابلة والشافعية وبعض الحنفية هو سنة لِمُوَاظَبَةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم على ذلك ،

وهو مندوب عند المالكيّة، والصّحيح عند الحنفيّة أنّه واجب ؛ للأمر به في قوله تعالى:
﴿وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أيّامٍ مَعْدُودَاتٍ﴾ [البقرة: 203].
ينظر: " كشاف القناع" (2/ 85، ط. دار الكتب العلمية)،
و"الحاوي الكبير" (2/ 485، ط. دار الكتب العلمية)،
و"البحر الرائق" (2/ 177، ط. دار الكتاب الإسلامي)،
و"بدائع الصنائع" (1/ 195، ط. دار الكتب العلمية).

وللحديث بقية
 
التعديل الأخير:

أحمد عمار

مشرف سابق
إنضم
10 فبراير 2010
المشاركات
2,775
مستوى التفاعل
201
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
تابع : القول المفيد في صفة تكبيرات العيد


وقت التكبير :

واختلف الفقهاء في وقت التكبير،

فبالنسبة للبدء فإنه باتفاق الفقهاء يكون قبل بداية أيام التشريق،

مع اختلافهم في كونه من ظهر يوم النحر كما يقول المالكية وبعض الشافعية،

أو من فجر يوم عرفة كما يقول الحنابلة وعلماء الحنفية في "ظاهر الرواية"

وفي قول للشافعية.

ينظر: "الشرح الكبير على مختصر خليل"(1/ 401، ط. دار الفكر)،
و"المجموع" (5/ 31، ط. دار الفكر)،
و"كشاف القناع" (2/ 58، ط. دار الكتب العلمية).
 

أحمد عمار

مشرف سابق
إنضم
10 فبراير 2010
المشاركات
2,775
مستوى التفاعل
201
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
تابع : القول المفيد في صفة تكبيرات العيد

وأما بالنسبة لختام التكبير ،
فعند الحنابلة والقاضي أبي يوسف والعلامة محمد من الحنفية، وفي قول للشافعية والمالكية يكون إلى عصر آخر أيام التشريق،
وأما المالكية فإنهم يذهبون في المعتمد إلى أن يختم بالتكبير بصبح آخر أيام التشريق.
ينظر: "الدر المختار" (2/ 180، ط. دار الفكر)، و"المجموع" (5/ 34)، و"شرح منتهى الإرادات" (1/ 329، ط. عالم الكتب).
 

أحمد عمار

مشرف سابق
إنضم
10 فبراير 2010
المشاركات
2,775
مستوى التفاعل
201
الجنس
ذكر
القارئ المفضل
محمد صدّيق المنشاوي
تابع : القول المفيد في صفة تكبيرات العيد

الجهر فيه :

وبالنسبة للتكبير جهرًا وجماعة فإِنَّهُ لَمَّا كان رفع الصوت بالتكبير في أيام العيد من الشعائر،
فالتكبير الجماعي أقوى وأرفع صوتًا بلا شك، فكان هو المناسب لهذه الشعيرة،
وفقهاء الحنفية أوجبوا التكبير أيام التشريق على الرِّجَال والنِّسَاءِ ولو مَرَّة،
وإن زادوا على المرة يكون فَضْلًا، ويُؤدى جَمَاعَةً أو انْفِرَادًا،
ويكون التكبير للرِّجَالِ جَهْرًا، وتخافت المرأة بالتكبير.
يراجع: "حاشية ابن عابدين على الدر المختار" (2/ 177-179).

وللحديث بقية
 
التعديل الأخير:

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع ( الأعضاء : 0 ، الزوار : 1 )

أعلى أسفل